http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

 الاعلام التغريبي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نسرين
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: الاعلام التغريبي   1/12/2013, 6:13 am

 الإعلام التغريبي والاغتيال الثقافي.. وألمحت إلى أن عرض الإعلام التغريبي (الغربي القادم من الغرب أصلا، أو الإعلام العربي الداخلي الذي يحمل نفس الهدف) غرضهما هو الترويج للنموذج الغربي والعمل على تعميقه في فكر الدول والشعوب المستهدفة.. وأن عملية القصف الإعلامي هي عملية اغتيال ثقافي تنتهي بهدم مقومات بلادنا وهدم مبادئنا وإحلال مبادئ أخرى مكانها لا تناسب ديننا أو فكرنا أو ثقافتنا، عاقبتها انهيار قوانا وانقطاع الطريق بنا، فلا نحن أدركنا الغرب؛ لأن طريقته لا تناسبنا، ولا نحن بقينا على أخلاقنا وديننا.. خسرنا الدنيا والآخرة.

الشباب أول المستهدفين: 
وقد كان من أهم هذه المحاور:
نزع الهوية:
وإعلامنا لا يقدم لنا رموزا إلا المطعون في دينها، أو الفارغة التي لا قيمة لها ولا وزن، ولا أثر لها ولا دور.. وحتى الأعمال الدرامية فلا مجال فيها للإسلامي إلا النادر المشوه تمام التشويه.
والنتيجة شباب يعرف أسماء الممثلين والممثلات واللاعبين واللاهين أكثر مما يعرف من أسماء الصحابة والتابعين، أو حتى أمهات المؤمنين.. فضلا عن أن يعرف تاريخ بطولات وأمجاد أمته وغزوات رسوله، وحروب ومآثر قادته العظام.

التسطيح الفكري للشباب: 
فكان اختيار المادة الإعلامية بعناية شديدة بحيث تعتمد على مبدأ شد الانتباه من خلال البريق والإبهار لخطف الأبصار والسرعة والإتقان مما يستأثر بنظر المشاهد ويأسره، ولكنها في ذات الوقت خالية عن أي مضمون هادف أو قيمة حقيقية، وإنما رسائل سطحية في ذاتها ومسطحة لفكر المشاهد؛ ولذلك كانت صناعة الترفيه هي أهم ما تقدمه هذه المواد، الأفلام، المسلسلات، الرياضة وأخبار الممثلين والرياضيين وأهل الفن، وأكثر المادة المقدمة تعتمد على الخرافات أو الغثاثة والركاكة، ومخاطبة العواطف أكثر من مخاطبة العقول، واستغلال الانفعالات البشرية.. مع التركيز على الأمور الثانوية في المعروض وإهمال المهمات والأولويات.. وما يشبه هذا..
فإذا أدمن الشاب مشاهدة مثل هذه البرامج وتلك المشاهد يعزف ـ شيئا فشيئا ـ عن متابعة كل جاد وهادف، وتخمد في نفسه كل دعوة لعلو همة أو جليل عمل.

تأجيج الشهوات وإذكاء الانحراف السلوكي لدى الشباب المسلم: 
وهذا هو المطلوب.. شباب لا يعرف إلا الشهوة، ولا يفكر إلا في النزوات والبحث عنها وكيفية الوصول إليها.. فماذا نريد من مثل هذا؟ وبماذا يمكن أن ينفع دينه ووطنه وأمته؟! 

الإغراق في الفكر المادي:
وفي ذات الوقت يبث هذا الإعلام فينا رسالة بأننا أمة مستهلكة وغير منتجة، فنوجه إلى الاستهلاك دون الإنتاج مما يحقق لهم الربح على حسابنا.

ولا نكاد نرى في هذا الإعلام أحدا يتحدث عن الآخرة وما أعد الله لأهل الإيمان في الجنة، ولا ما بعد الموت من حساب وعقاب، ونعيم وعذاب، وضبط الحياة بضوابط الشرع والدين.. فإن وجد برنامج ديني فوقته في الوقت الميت(dead time) حيث لا مشاهدة.. ثم طريقة عرض عدمها أولى منها، فهي تنفر ولا تبشر، وتبغض ولا تحبب، وتعسر ولا تيسر، وتثير الشفقة على الدين وأصحابه أكثر مما تثير المحبة له ولأهله.. والسبب أنها تقدم بطريقة مغرضة في أكثر أحوالها كما هو مشاهد ومعلوم.

وهكذا يربي الإعلام في المسلم نزعة اللهاث وراء بريق الدنيا، ويلهيه عن ذكر الله والدار الآخرة وتزكية النفس والروح مما يؤدي في النهاية إلى فقدان المجتمع لمقوم أساسي من مقومات قيامه وتقدمه وهو الشباب الزكي الطاهر الذي يصلح الدنيا بالدين، ويملك الدنيا ليشتري بها الآخرة.

والعلاج:
ـ ـ ربط الشباب برجالات الإسلام العظام أصحاب الهمم العالية والآثار الطيبة في العلم والدعوة والجهاد والعبادة..

ـ شغل أوقات الشباب في أعمال الخير وخطفهم من أمام الشاشات بالبرامج العملية، وتكليفهم بمهام تتوافق مع قدراتهم؛ فإنهم إن لم ينشغلوا بالحق فسيشغلهم الشيطان بالباطل.

ـ 
منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نسرين
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: الاعلام التغريبي   1/12/2013, 6:21 am

يتبع ...



ومن المهم جدا البحث عن الإعلام البديل، وتطوير صناعة الإعلام الإسلامي لمجابهة هذا الضغط الرهيب، وليجد الشباب فيها ما يوافق قيمه ويحقق رغباته.

إن صناعة الإعلام الإسلامي متأخرة جدا إذا لم تكن متخلفة؛ ولهذا فهي وإن كانت تحمل نبل الهدف لكنها لا تملك جمال البضاعة وأسلوب العرض الجذاب الذي يجعل أفئدة المشاهدين تهوي إليهم.. وهذا يدعونا إلى وقفة طويلة لإيجاد حلول لهذه المعضلة والخروج برسالة إعلامية تتناسب مع عظمة المسؤولية التي نحملها. ومقدار الخطر الذي يتهدد شبابنا ويتهدد أمتنا إذا فقدنا هذا الشباب.

ونحن هنا ننادي كل رجال المال والأعمال والغيورين على الإسلام إلى الاستثمار في هذا الباب، لأنه من أعظم أبواب الاستثمار وهو من الجهاد بالقلم والبنان واللسان.. لعلنا في يوم من الأيام نتمكن من تصدير إعلام هادف إلى أبناءنا والغرب بدلا من استيراد هذا الإعلام الهابط والهدام.
 




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد السلمي
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: الاعلام التغريبي   1/12/2013, 6:32 am

@نسرين كتب:
يتبع  ...



ومن المهم جدا البحث عن الإعلام البديل، وتطوير صناعة الإعلام الإسلامي لمجابهة هذا الضغط الرهيب، وليجد الشباب فيها ما يوافق قيمه ويحقق رغباته.

إن صناعة الإعلام الإسلامي متأخرة جدا إذا لم تكن متخلفة؛ ولهذا فهي وإن كانت تحمل نبل الهدف لكنها لا تملك جمال البضاعة وأسلوب العرض الجذاب الذي يجعل أفئدة المشاهدين تهوي إليهم.. وهذا يدعونا إلى وقفة طويلة لإيجاد حلول لهذه المعضلة والخروج برسالة إعلامية تتناسب مع عظمة المسؤولية التي نحملها. ومقدار الخطر الذي يتهدد شبابنا ويتهدد أمتنا إذا فقدنا هذا الشباب.

ونحن هنا ننادي كل رجال المال والأعمال والغيورين على الإسلام إلى الاستثمار في هذا الباب، لأنه من أعظم أبواب الاستثمار وهو من الجهاد بالقلم والبنان واللسان.. لعلنا في يوم من الأيام نتمكن من تصدير إعلام هادف إلى أبناءنا والغرب بدلا من استيراد هذا الإعلام الهابط والهدام.
 


 سبحان الله العظيم سبحان الله وبحمده ..... صحيح اننا محاربون و ممنوعون من كل اشكال التقدم ،،،، ولكن سبحان الله ،، اتذكر كل افلام المجاهديين التي رايتها مثل الشيخ عبدالله عزام ،، الخطاب ،،، رحمه الله عليهم ... قامو بها باقل التكاليف .. كاميرا و صدق الافعال . 

سبحان الله رغم ما تطور الاعلام ،، سهل الله لنا النت و اليوتوب و الوسائل الاجتماعيه ،،،،، كل ما نحتاجه هو ان نضحي بقليل من الوقت ، و التعاون ،،،  لا نحتاج الي رجال اعمال ،، كل ما اظن اننا نحتاجه هو تجمع افكار و افعال ، وناس صادقين كل واحد بما يملكه من علم . و نشارك بعضنا البعض .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مجاهدة أطلب الشهادة
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: الاعلام التغريبي   3/12/2013, 2:31 am

الله يبارك فيك اختي نسرين وفيما خطته يمناك
مقال مهم
وهم "أي الاعداء" من اول ماوضعوا اياديهم على بلداننا بدءوا في مشاريعهم
ومافتئوا يطوروا وينشئوا ويدبروا ويدمروا !

اللهم انتقم منهم وأبطل مافعلوه ويفعلوه
ااامين


اللهم انصرنا على الصحوات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الاعلام التغريبي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{منتدى المؤمنين والمؤمنات العام}}}}}}}}}} :: القسم العام-
انتقل الى: