http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

 إلى أختي (نسرين) .. وعآمة أمهات الجيل الوآعد العزيز

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مجاهدة أطلب الشهادة
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: إلى أختي (نسرين) .. وعآمة أمهات الجيل الوآعد العزيز   22/11/2013, 12:28 am


بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
اخيتي الغالية نسرين ... موضوعي هذا تلبية لنداءك المبارك قبل أيام
فكيف نربي ابنائنا وبناتنا على حب الله والجهاد والعِزة ..؟؟
فحاولت جمع اهم الامور مما جادت به قريحتي .. ونسال الله ان يبارك وينفع بها /

* قراءة قصص مبسطة لحياة الرسول صلى الله عليه وسلم وصحابته والمجاهدين .
* قراءة ايات الجهاد وتفسيرها .. مثل تفسير الشيخ أبو بكر الجزائري حفظه الله .
* توضيح الفرق بالصور بين المساجد المقدسة الثلاثة .. والعبادات في كل مسجد .
* توضيح الفرق بالصور بين المسجد الاقصى .. وقبة الصخرة .. وبعض القصص القصيرة المشوقة .
* اقامة مسابقات حركية ... وحفظ القرءان وبعض الاحاديث وحصن المسلم ووضع الجوائز لها .
* التدريب على اداء الصلوات وتصحيحها والوضوء والصيام .
* فتح اناشيد ويوتيوبات هادفة .. ايضا المقاطع الجهادية التي تربي على العزة فهي جدا مهمة في مرحلتنا هذه بالذات .
* التعويد على تحمل المسؤولية ونبذ الحياة الهزلية المترفة الخالية من الاهداف .

(( اخوتي اخواتي الموضوع للجميع لنستفيد .. فزودونا بما تجودون به جزاكم الله خير )).


اللهم انصرنا على الصحوات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نسرين
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: إلى أختي (نسرين) .. وعآمة أمهات الجيل الوآعد العزيز   22/11/2013, 1:59 am

جزاك الله عنا كل خير واعطاك من كل خير ساله نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وسلمك من كل شر استعاذ منه نبينا محمد صلى الله عليه وسلم... فقد وضعتي يدك على الجرح كما يقولون فان ابنتي تبلغ من العمر 9 سنوات ولا تعرف حقا ماهي اهمية المساجد الثلاثة او حتى صورها لاني كنت مشغولة بالدراسة خارج المملكة والان اجني ثمرة تقصيري غفر الله لي ولكم .. اسال الله ان يسددنا واياكم الى كل مايحبه ويرضاه


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مجاهدة أطلب الشهادة
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: إلى أختي (نسرين) .. وعآمة أمهات الجيل الوآعد العزيز   22/11/2013, 2:34 am

اللهم امين
اللهم امين
اللهم امين واياك والجميع اخيتي
امضِ على بركة الله وتوفيقه


اللهم انصرنا على الصحوات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المشتاقة لربها
المشرفه العامه
المشرفه العامه



مُساهمةموضوع: رد: إلى أختي (نسرين) .. وعآمة أمهات الجيل الوآعد العزيز   22/11/2013, 9:57 pm

االسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته 

اختى الفاضلة مجاهدة بارك الله فيك على الجهود التى تقومين بها اسال الله العلي العظيم ان يسعدك بها يوم القيامة يوم لا ينفع مال ولا بنون الا من اتى الله بقلب سليم ...احسنت احسن الله اليك موفقة باذن الله نفع الله بك وزادك من فضله
ان تربية الابناء مسؤولية عظيمة وامانة سنسال هنها يوم القيامة والكثير يتهاون فى هذه النقطة ويحرص على تلبية حاجياتهم المادينة وتدليلهم معتقدين ان هذه هي االتربية الصحيحة والاساس هو ان يربوهم على حب الله ورسوله صلى الله عيه وسلم والقيام بواجباتهم الدينية منذ الصغر
اضيف الى ما ذكرت الدعاء لهم باخلاص وباستمرار ان يهديه الله قلوبهم ويحبب اليهم الايمان ويزينه فى قلوبهم ويكره اليهم الكفر والفسوق والعصيان 
فهداية الدلالة نحن نقوم بها وهداية التوفيق من الله ...اللهم اهدى ابناءنا جميعا واجعلهم اماما للمتقين ..اللهم آآميين


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نسرين
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: إلى أختي (نسرين) .. وعآمة أمهات الجيل الوآعد العزيز   22/11/2013, 10:14 pm

آآآآآآمين يارب العالمين


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مجاهدة أطلب الشهادة
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: إلى أختي (نسرين) .. وعآمة أمهات الجيل الوآعد العزيز   23/11/2013, 8:41 am

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

اللهم امين
اللهم امين
اللهم امين أختي الغالية تقية
وربي يتقبل منك دعائك الطيب المبارك يارب
الله يحفظكم اخيتي ويسددك ويجزاك الجنة


اللهم انصرنا على الصحوات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نسرين
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: إلى أختي (نسرين) .. وعآمة أمهات الجيل الوآعد العزيز   24/11/2013, 4:12 am

انقل هذا الموضوع للاستفادة


التربية الاسلاميه كيف تكون ؟؟

اهتم الإسلام بالتربية الصالحة للأبناء، وإعدادهم الإعداد المناسب بحيث يصبحون نافعين لدينهم ومجتمعهم.ويعتبر دور الأم فى هذا المجال دورًا مؤثرًا وخطيرًا؛ لأنها تلازم طفلها منذ الولادة إلى أن يشب ويترعرع ويصبح رجلا يعتمد على نفسه، وهذه المسؤولية كبيرة وشاقة على الأم، ولكنها قادرة عليها بما وهبها الله من عزيمة وصبر وحنان على أبنائها. 

وقد دعا القرآن الكريم إلى العناية بالأبناء، فقال تعالى: (يُوصيكُمُ اللهُ في أولادِكُمْ) [النساء: 11]، وقال: (يَا أيُّهَا الّذِين آمَنُوا قُوا أَنفسَكُمْ وأَهْليكُمْ نارًا وقُودُهَا النَّاسُ والحِجَارَةُ) [التحريم: 6]، وقال: (وَأْمُرْ أَمُر أَهْلَكَ بالصَّلاةِ واصْطَبِرْ عَلَيْهَا) [طه:132]، كما أكد الرسول ( على أهمية تأديب الطفل وتربيته (مروا أولادكم بالصلاة وهم أبناء سبع سنين، واضربوهم عليها وهم أبناء عشر، وفرقوا بينهم فى المضاجع) [أبو داود].

وعلى الأم أن تعمل على تربية طفلها إيمانيَّا واجتماعيَّا، وأن تعمل على تأديبه بآداب الإسلام.التربـية الإيمانية: بما يعنى تقوية علاقة الطفل بربه، وبحيث يملأ الإيمان قلبه. ومما يساعد على ذلك:

استحباب التأذين فى أذن المولود اليمنى، والإقامة فى أذنه اليسرى.: ذلك حتى تكون كلمة التوحيد، وشعار الدخول فى الإسلام أول ما يقرع سمع الطفل، وأول ما ينطلق بها لسانه.

- على الأم أن تردد على مسامعه دائمًا كلمات الله، وتسمعه آيات من القرآن الكريم، فالطفل وإن كان لا يعقل ما يسمعه إلا أنه يشعر بالاطمئنان والسكينة. 

- على الأم أن تساعد طفلها على التفرقة بين الحلال والحرام، حتى ينشأ على الالتزام بأوامر الله واجتناب نواهيه.
- تشجعه على الصلاة وتحفزه على أدائها.

- كذلك عليها أن تشجعه على حفظ القرآن الكريم وتلاوته ؛ حتى يتقوم لسانه، وتسمو روحه، ويخشع قلبه، ويرسخ فى نفسه الإيمان واليقين. 

- تبذر فى قلبه بذور الحب لله ورسوله ( وصحابته -رضوان الله عليهم- )

- إذا وصل الطفل إلى سن السابعة فعليها أن تأمره بالصلاة.. روى عن رسول الله ( أنه قال: (مروا الصبى بالصلاة إذا بلغ سبع سنين) [أبو داود].

- أن تدربه على الصوم بأن تجعله يصوم ساعة أو ساعتين أو بعضًا من اليوم حتى يطيق الصوم فى الكبر، وينشأ على طاعة الله والقيام بحقه، والشكر له. عن الرُّبَيِّع بنت مُعَوِّذ قالت: أرسل رسول الله ( صبيحة عاشوراء إلى قرى الأنصار: (من كان أصبح صائمًا فليتم صومه، ومن كان أصبح مفطرًا، فليتم بَقِيَّة يومه). فكنا نصومه بعد ذلك ونُصَوِّم صبياننا الصغار منهم -إن شاء الله- ونذهب إلى المسجد، فنجعل لهم اللُّعبة من العِهْن، فإذا بكى أحدهم على الطعام، أعطيناه إياه عند الإفطار. [متفق عليه].

كذلك على الأم أن تؤدب ولدها على حب رسول الله (، وحب آل بيته وتلاوة القرآن الكريم.. لما روى عن النبى ( أنه قال: (أدبوا أولادكم على ثلاث خصال: حب نبيكم، وحب آل بيته وتلاوة القرآن، فإن حملة القرآن فى ظل عرش الله يوم لا ظل إلا ظله) [الديلمي].

ويمكن للأم أن تنتهز أية فرصة لتشرح له قدرة الله عز وجل، وتتدرج معه من المحسوس إلى المعقول، ومن الجزئي إلى الكلى، ومن البسيط إلى المركب ؛ حتى تصل معه فى نهاية الشوط إلى قضية الإيمان عن اقتناع وبرهان.

- وعليها أن تغرس فى نفسه روح الخشوع والتقوى والعبودية لله رب العالمين.

الآداب الإسلامية:

- على الأم أن تحرص على تعليم ولدها الآداب الإسلامية إذا بلغ سن السادسة، حتى يتعود عليها. كأن تعلمه بأن يسمى الله عند الأكل، وأن يأكل بيمينه، ومما يليه قال رسول الله ( أيضًا: (إذا أكل أحدكم فليذكر اسم الله تعالى، فإن نسى أن يذكر اسم الله تعالى فى أوله فليقل: (باسم الله أولَه وآخرَه).[أبو داود والترمذي]. 

- على الأم أن تغرس فى طفلها الصدق والإخلاص، وذلك عن طريق الوفاء بالوعود التي تعطيها له، وأن تكون قدوة له دائمًا. 

- على الأم أن تعلم طفلها ألا يكون منافقًا، مع توضيح علامات المنافق التي ذكرت فى حديث رسول الله (: (آية المنافق ثلاث: إذا حدث كذب، وإذا وعد أخلف، وإذا ائتمن خان)[متفق عليه].

- أن تعلمه آداب العطس.. قال (: (إذا عطس أحدكم فليضع كفيه على وجهه وليخفض صوته) [الحاكم والبيهقى]. وقال (: (إذا عطس أحدكم: فليقل الحمد لله، وليقل له أخوه -أو صاحبه-: يرحمك الله. فإذا قال يرحمك الله، فليقل: يهديكُم الله ويصلح بالكُم) [البخاري والترمذي].

- على الأم أن تحثه دائمًا وتذكره أن يقول: (الحمد لله ) عند الانتهاء من أى عمل يقوم به. قال (: (إن خير عباد الله يوم القيامة الحمادون) [أحمد].

- وعليها أن تؤكد له دائمًا أن المسلم ليس شتامًا ولا لعانًا.. قال (: (سباب المسلم فسوق وقتاله كفر) [متفق عليه]. وقال (: (ليس المؤمن بالطعان ولا اللعان ولا الفاحش ولا البذيء) [الترمذي].

وتحرص الأم حرصًا شديدًا على مشاركة ولدها - دون تدخل واضح - فى اختيار أصدقائه لما لهم من تأثير كبير على شخصية طفلها.. قال رسول الله (: (مثل الجليس الصالح، والجليس السوء كمثل حامل المسك، ونافخ الكير، فحامل المسك إما أن يحذيك (يعطيك)، أو تشترى منه، أو تجد منه ريحًا طيبة، ونافخ الكير، إما أن يحرق ثيابك، أو تجد منه ريحًا خبيثة منتة) [البخاري]. وقال (: (المرء على دين خليله، فلينظر أحدكم من يخالل) [أبو داود، الترمذي، أحمد]. 

وتنبه ولدها إلى آداب الصداقة، فيسلم على صديقه إذا لقيه، ويعوده إذا مرض، ويشمته إذا عطس، ويعينه فى وقت الشدة، ويجيبه إذا دعاه، ويهنئه فى المناسبات السارة 

وعليها أن تحرص دائمًا على أن تؤكد لطفلها أن لوالديه عليه حقوقًا، فعليه أن يحترمهما ويقدرهما ويحسن إليهما، فرضاهما من رضا الله سبحانه وتعالى، قال جل شأنه فى كتابه الكريم: {واخفض لهما جناح الذل من الرحمة وقل رب ارحمهما كما ربياني صغيرًا} [الإسراء: 24]. 

وعلى الأم أن تحرك فى أعماق طفلها عاطفة القرابة، وتشجعه على صلة الرحم، لتنمو فى نفسه محبة من تربطه وإياهم رابطة النسب حتى إذا بلغ سن الرشد قام بواجب العطف والإحسان لهم، وتستطيع أن تطبق ذلك بصورة عملية فتأخذ طفلها معها عند زيارتها - مع محرم - لمن يرتبطون بهم بصلة قرابة، فيتعود الطفل هذا السلوك الإسلامى، قال تعالى: {واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئًا وبالوالدين إحسانًا وبذي القربي واليتامي والمساكين والجار ذي القربي} [النساء: 36].

وعليها أن تشرح له أن عليه حقوقًا لجيرانه، يعاملهم بإحسان، ولا يؤذيهم، بل يحميهم ممن يتعرض لهم بسوء.. قال رسول الله (: (والله لا يؤمن،والله لا يؤمن). قيل: من يا رسول الله؟ قال : (الذى لا يأمن جاره بوائقه (شروره) [متفق عليه]. 

وعلى الأم أن تنبه ولدها إلى احترام معلمه، وتوقيره، وأن ذله لمعلمه عز ،وتواضعه له رفعة.. قال رسول الله (: (ليس من أمتى من لم يجل كبيرنا، ويرحم صغيرنا، ويعرف لعالمنا حقه) [أحمد].

وعلى الأم أن تعلم طفلها منذ الصغر آداب الاستئذان، حتى لا يدخل بيت أحد بغير إذن صاحبه، مع تعليمه أن يستأذن ثلاث مرات قبل الدخول، قال تعالى: {يا أيها الذين آمنوا لا تدخلوا بيوتًا غير بيوتكم حتي تسأنسوا وتسلموا علي أهلها} [النور: 27] وقوله: {يا أيها الذين آمنوا ليستأذنكم الذين ملكت أيمانكم والذين لم يبلغوا الحلم منكم ثلاث مرات من قبل صلاة الفجر وحين تضعون ثيابكم من الظهيرة ومن بعد صلاة العشاء ثلاث عورات لكم ليس عليكم ولا عليهم جناح بعدهن طوافون عليكم بعضكم علي بعض كذلك يبين الله لكم الآيات والله عليم حكيم} [النور: 58].

وعليها أن تعلمه كيفية قضاء حاجته، وذلك فى الأماكن المخصصة، وعليها أن تعلمه بأن يدخل تلك الأماكن برجله اليسرى مع التزام ذكر دعاء الدخول، وهو كما قال رسول الله (: (بسم الله، اللهم إنى أعوذ بك من الخبث والخبائث) [متفق عليه]. 

وعليها أن تعلمه تحية الإسلام " السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ". 

وعلى الأم أن تنفره من الكذب والكذابين، قال (: (إياكم والكذب، فإن الكذب يهدى إلى الفجور، والفجور يهدى إلى النار، وإن الرجل ليكذب حتى يكتب عند الله كذابًا)[متفق عليه]. وفى المقابل تحثه على الصدق، وتذكر له أنه خلق طيب أمر به الإسلام.. قال (: (إن الصدق يهدى إلى البر، وإن البر يهدى إلى الجنة، وإن الرجل ليصدق حتى يكتب عند الله صِدِّيقًا)[متفق عليه]. 

- عليها أن تعلمه أن الحياء خلق طيب من أخلاق الإسلام، قال (: (إن لكل دين خلقًا، وإن خلق الإسلام الحياء) [ابن ماجه].

- وعليها أن تغرس فى قلبه الرحمة على الفقراء والمساكين حتى يلين قلبه.. قال (: (إن أردت أن يلين قلبك، فأطعم المسكين، وامسح على رأس اليتيم ) [أحمد]. 

تربـية الذوق: وتربية الذوق وتنميته فى نفوس أطفالنا أمر مطلوب، لذلك فإن على الأم أن تحرص على تدريب طفلها على تذوق الجمال، مع تعويده على المحافظة على بقاء الأشياء الجميلة، فلا يتلف المزروعات، ولا يقطف الأزهار من الحدائق، ومن المستحب أن تكلف الأم طفلها برعاية بعض النباتات الموجودة فى البيت كنباتات الزينة مثلا، وتعلمه كيفية ترتيب حجرته، وتنظيم حاجاته، حتى يتعود على تذوق الجمال منذ صغره. 

- ومن الذوق أيضًا أن تعلمه أصول الخطاب مع الغير، ومراعاة عدم جرح مشاعر الآخرين، ومعاملة الناس باحترام ولباقة، مع اختيار الألفاظ المهذبة، وخفض الصوت، وعدم رفعه، خاصة مع من يكبرونه فى السن والمقام. 

- وعلى الأم كذلك أن توضح لطفلها أن العيب كل العيب أن يهزأ من الكبير، أو يسخر منه أو يسىء الأدب معه.
- وزيادة فى تعويد الطفل على احترام الكبير، فيستحب له تقبيل يد الكبير خاصة الوالدين والجدين حتى ينشأ الولد على التواضع والاحترام وإنزال الناس منازلهم، بشرط ألا يغالى فى ذلك ولا يزيد فى الاحترام عن الحد الذى أمر به الشرع الحنيف كالانحناء أثناء القيام أو الركوع أثناء التقبيل. 


التربـية الجنسية:
على الأم أن تعمل على:
- تصحيح المعلومات والأفكار والاتجاهات الخاطئة نحو بعض أنماط السلوك الجنسى الشائع.

- تربية الأطفال على ستر عوراتهم حتى يتربوا على الحياء والحشمة.

- تنمية الضمير الحى فيما يتعلق بأى سلوك جنسى يقوم به الطفل بحيث لا يقوم إلا بما يشعره باحترامه لذاته.

- التفرقة بين الأبناء والبنات فى المضاجع إذا ما بلغوا عشر سنين.. فقد ورد عن النبى ( أنه قال: (مروا أولادكم بالصلاة وهم أبناء سبع سنين، واضربوهم عليها لعشر، وفرقوا بينهم فى المضاجع) [أبو داود وأحمد].[/align]


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مسلمة
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: رد: إلى أختي (نسرين) .. وعآمة أمهات الجيل الوآعد العزيز   24/11/2013, 11:10 am

بسم الله الرحمن الرحيم

جزاكم الله خيرا أخواتي جميعا على هذا الموضوع المهم وخصوصا في هذا العصر المليئ بالفتن والمغريات والملهيات.

سأذكر إضافة على هذا الموضوع .

أولا: أن الطفل من الشهور الأولى له يكون مقلد لمن حولهم بأي تصرف سواء كان صحيح ام خاطيء ,فيكون هنا دورك أنتِ أيتها الام أنتَ أيها الأب وكل من يعيش حول هذا الطفل فهو الآن يلقط ويخزن في عقله وعند كبره سيطبق ماخزن , فلابد أن يتصف من يعيش حول هذا الطفل وخصوصا الوالدين بصفات وآداب وأخلاق المسلم المؤمن الموحد الذي يتبع مايرضي الله ويبتعد عما يسخط الله.

ثانيا: الطفل يحفظ بالسماع فرددي وكرري دائما كلام الله عزوجل خصوصا عند نومه فستجدينه حفظ كلام الله عزوجل.

ثالثا:  أكبر خطر على الطفل المسلم وجميع المسلمين الإعلام الفضائي , أبعدي صحن الدش اليهودي عن بيتك واحذري قنوات الأطفال (أفلام كرتون) الهادمة للطفل بشكل عام وماحية لأخلاق وآداب الطفل المسلم , والله من إحدى خطط أعداء الدين محو الهوية الإسلامية من الأجيال القادمة وهذه القنوات من أحد أهدافهم, 
صراحة القناة التي أشعر بأن الطفل أن جلس امامها فهو في أمان بإذن الله  قنوات المجد للاطفال ومنها قناة روضة فهي تربي الطفل المسلم وتعلمه مايفيده فهما دفعنا لن تكون خسارة ما دام أنها تربي أبنائنا تربية صالحة.

رابعا: الطفل وهو صغير تستطيعي أن تقوديه بخلاف عند بلوغه فمن الآن أحرصي على إلتحاقه بحلقة تحفيظ القران الكريم حتى ينشأ فيها ومن عاش مع القران وحلقات ذكر الله فلن يستطيع تركها بإذن الله , وايضا أحرصي على تذكيره بفضل حفظ كتاب الله وتذكيره بأن كل من كان حافظ للقران وفقه الله بإذنه .

خامسا: اختاري أنت اصدقائة فلطفل لايستطيع أن يميز وفي نفس الوقت يقلد غيره , فمثلا عندما تذهبين لزيارة قريب وتعلمين بأنه أبناء هذا القريب سلوكهم غير متصف بصفات الطفل المسلم نتيجة مثلا متابعة من القنوات الهادمة للطفل فحاولي أن لا تطيلي وقت الزيارة حتى لايقلده طفلك.

سادسا : انتبهي من الالعاب الالكترونية فهي مثل القنوات الهادمة إن لم تختاري اللعبة الأنسب للطفل التي تنمي ذكائة بحيث تكون خالية من المحظورات الشرعية ومنها الموسيقى فالكثير يتساهل في أمرها.

سابعا: بالنسبة لغرس عداوة وكره الكفار في قلوب الاطفال  يكون ذلك بخاطبك أنت لهم  (كلا بحسب عمره) بإسلوب لايخيفهم من الكفار بل تبيني مثلا مثل مايحدث في سوريا لاتصفي وصف كامل لمايفعل باأطفال سوريا فرج الله عنهم , بل تقولي بأن بشار لا يحب الاطفال ويضربهم  فنحن لازم ندعو الله بأن يجعل بشار وكل من معه يموتون فتدعين ويؤمنون خلفك , وكذلك تغرسي حب اخواته المسلمين في قلبه فعندما تريدي ان تنفقي في سبيل الله اظهر لهم المبلغ المالي وقولي لهم بأن هذا المال سيذهب للاطفال في سوريا  وسيفرحون ويشترون به الملابس والغذاء وكذلك اخبريهم بالمجاهدين هناك وانك سترسلي لهم المال ليشتروا به سلاح (مسدس) لقتل بشار. , واغرسي في قلبه حب الجهاد وعلمية الرماية والسباحة وركوب الخيل.


ثامنا : لابد للاطفال أن يحصلوا على وقت كافي للترويح عن نفسهم حتى لا يشعروا بالملل , وحتى يستطيعوا استقبال المزيد من الامور النافعة لهم في حياتهم ومستقبلهم بإذن الله.

وقبل كل هذا النقاط الــــــــــــــــــــــدعـــــــــــــاء فلاتستطيعي فعل شيء سواء كان تغير سلوك سيء او غيره إلا أذا استعنت بالله ودعوتيه فهو المعين سبحانه.

وفقكن الله جميعا واصلح جميع ابناء المسلمين وجعلهم عِزًا للإسلام والمسلمين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المشتاقة لربها
المشرفه العامه
المشرفه العامه



مُساهمةموضوع: رد: إلى أختي (نسرين) .. وعآمة أمهات الجيل الوآعد العزيز   24/11/2013, 11:37 am

وعيكم السلام ورحمة الله تعالى وبركاته

راااائع بارك الله فيكن وجزاكن خيرا  ....اثنى على ما قلتن اعاننا الله على تربيتهم التربية الصالحة


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نسرين
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: إلى أختي (نسرين) .. وعآمة أمهات الجيل الوآعد العزيز   24/11/2013, 3:26 pm

جزاك الله خيرا اختي مسلمة ...
وامين لما دعوتي اختي تقية ...
اسال الله ان يهدني واياكم لما يحبه ويرضاه


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مجاهدة أطلب الشهادة
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: إلى أختي (نسرين) .. وعآمة أمهات الجيل الوآعد العزيز   25/11/2013, 12:04 am

ماشاء الله حفظكن الله وجزاكن الله خيرا
راائع


اللهم انصرنا على الصحوات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
kabal
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: رد: إلى أختي (نسرين) .. وعآمة أمهات الجيل الوآعد العزيز   26/11/2013, 2:00 am

اعتقد ان افضل ما تقدمه الام المسلمة هي ان تربيهم على محبة الله والاخلاص في سبيله
فيجب على كل ام ان تعتقد ان ابنها هو في النهاية لله تعالى لذلك تربيهم على بذل الغالي والرخيص في سبيل الله
وربما كلنا يعرف مدى غلاوة الابن عند امه ولكن الام عندما تبذل اغلى ما لديها في سبيل الله فهذا من افضل ما تقدمه في سبيل الله
ولكن للاسف امهات هذه الايام لا يهمهن سوى ان ابني دكتور وهذه ابني مهندس وهذه محامي وهذه .....
فما يهمها فقط هو ان يكون ابنها متفوقا على ابن فلانة وان تزوجه ووووو
السلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نسرين
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: إلى أختي (نسرين) .. وعآمة أمهات الجيل الوآعد العزيز   26/11/2013, 2:48 am

صدقتي kabal فالناس اصبحت مريضة حتى والله اني قد تعرضت لموقف مضحك ومحزن في نفس الوقت فقد قال بعضهم لماذا ابنتك سمراء اللون فلتضعي لها اقنعة مبيضة (وهي لم تبلغ السادسة من العمر بعد) فسبحان الله وهل انا من يخلق ويصور .. يارب لك الحمد يارب اهدي امهات المسلمين فانهم لا يعلمون


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
إلى أختي (نسرين) .. وعآمة أمهات الجيل الوآعد العزيز
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{منتدى المؤمنين والمؤمنات العام}}}}}}}}}} :: القسم العام-
انتقل الى: