http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

 الشعب يريد تغيير الشعب !

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المستقبل
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: الشعب يريد تغيير الشعب !   20/11/2013, 12:48 am

 بسم الله وحده و الصلاة والسلام على من لا نبي بعده
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
في مطلع عام2011 بدأت الثورات العربية و لم تزل حتى هذا اليوم مستمرة , كان شعار الشعب كل الشعب هو ( الشعب يريد تغيير/ اسقاط النظام ) فكان لهم ذلك  , لكن هذا الشعار حمال أوجه و مبهم فلا دلالة فيه على خير أو شر فماذا بعد اسقاط النظام ؟ ما البديل ؟ حين سقط النظام بدأت المشاكل الغير محسوب لها حساب في ذاك الشعار و لا تزال هذه المشاكل موجودة إلى هذا اليوم و السبب أن الشعب لم يتفق و لم يحدد البديل فقال البعض البديل هو الأنظمة  الديموقراطية و قال آخرون الأنظمة الإسلامية ! و حتى الذين يريدون النظام الإسلامي لم يتفقوا أيضا فأي نظام إسلامي يريدون ؟ الإسلام السعودي أو الإسلام التركي أو الإسلام الإيراني أو الإسلام الأمريكي ...!

الثورات العربية إلى هذه اللحظة لا يجب أن تسمى الربيع بل الخريف لأن أكثر ما قامت به هو إسقاط أقنعة العملاء و المنافقين و المفسدين كما يسقط الخريف ورق الشجر و الربيع لم يأتي بعد فنحن الآن في فصلي الخريف و الشتاء اي تساقط الأوراق و شدة الشتاء ببردة و عواصفة و هذه الفترة لها أهمية كبيرة جدا لكي يتم فيها تمحيص الشعوب العربية حتى يتبين المؤمن من المنافق و الصالح من الفاسد كما قال الشاعر
 جزى الله الشدائد كل خير  و إن جرعتني غصصا بريقي
 و ما شكرا لها حبا ولكن   عرفت بها عدوي من صديقي

و بغض النظر عن كون الثورات العربية كانت عفوية أو مخطط لها (مؤامرة) كما يظن البعض فإنها واقع و يجب علينا أن نسخره لمصلحة الأمة الإسلامية و نجد فيه فرصة لإعلاء كلمة الله و إقامة الدين . في لقاء تلفزيوني مع توني بلير عن سرعة المتغيرات في العالم العربي و الثورات سأله المذيع : ما الذي يحدث ؟ فأجاب : لا أدري و لكنها موجة يجب أن نركبها . إجابته ذكية و هي التي يجب نحن أن نفعلها من باب أولى كما يقول الشاعر

إذا هبت رياحك فاغتنمها    فإن لكل خافقة سكون

المشكلة الكبرى هي أن الحكومات فاسدة ممسكة بكل شيئ و الشعوب ضالة لا تدري ماذا تريد و أهل الصلاح قلة مقهورين متفرقين إن تكلموا لم يسمع لهم و إن قاموا أقعدهم من هم أقوى منهم . فكيف سيكون الحل إذا ؟
الحل هو
1- تغيير الشعب عقيدة و فكر و سلوك نحو الإسلام الحقيقي لا المشوه و هذا واجب على كل مستطيع . هذا الأمر ليس بالهين فالحكومات العربية و العالمية تعرف ماهية الإسلام الحقيقي أكثر من المسلمين أنفسهم و تعلم أن بنهوضه ستسقط أنظمتهم الظالمة لذا فهم يحاربونه بكل ما أوتوا من قوة و وسائل . و في الوقت نفسه هذا الأمر سهل جدا فإنه مجرد (فكرة) تتبناها الشعوب العربية .

2- الوقت فإن الناس لا تفسد في يوم و ليلة كما أنها لا تصلح في يوم و ليلة , إن سنوات الظلام التي عاشتها الشعوب قد أعمت أعينها حتى عن الحق البين ولذلك فإنها تحتاج بعض الوقت ليرد إليها النور . كما أن العين تعمى مؤقتا إذا كانت في ظلام ثم انتقلت فجأة نحو نور .

3- التنازلات و التغافل إذا أرادت الشعوب التغيير نحو الأفضل فإنها ستواجه بعض الأمور التي تتعارض مع ما اعتادت عليه ومع مصالحها فيجب تقديم المصلحة العامة على المصلحة الخاصة و العوض يأتي لاحقا . من الطبيعي حدوث أخطاء من الآخرين و الواجب في مثل هذا الوقت الحرج التغافل عن الأخطاء البسيطة و تأجيل المحاسبة .

4- التضحية بالنفس و المال فأي ثورة لكي تنجح يجب أن تضع في حسبانها موت الكثير ( استشهاده إن شاء الله ) إذا كانت لله و نحن كمسلمين يجب أن تكون حياتنا لله و موتنا لله قال تعالى ( قل إن صلاتي و نسكي و محياي و مماتي لله رب العالمين لا شريك له و بذلك أمرت و أنا أول المسلمين ) .

5- اسقاط مصداقية و هيبة الدول التي تدعي بأنها تمثل الإسلام الحقيقي من أنفس الشعوب لأنها هي أكبر متضرر من الثورات العربية و هي التي قامت بثورات مضادة لها و بمد يد العون لبقايا الأنظمة الساقطة من مثل السعودية و إماتتها في قلوب الشعوب لأن معرفة العدو مهمة جدا فمن لم يعرف عدوه لن يهزمه .


6- اختيار قادة و الإلتفاف حولهم و طاعتهم , فمن أهم أسباب الضياع و التيه للشعوب العربية هو ضياع البوصلة و عدم تحديد الوجهة و هذا الأمر جدا خطير لأن العدو ذكي فسيستطيع اختراق الثورة و تفريقها بسهولة وتمزيقها . في لعبة الشطرنج إذا مات الملك لم يعد للجيش أي قيمة . القائد للثورة بمكانة الرأس من الجسد و الثورة بلا قائد كالحصان الأعمى . و برأيي الخاص أرجو من أهلنا في مصر اختيار حازم صلاح ابو اسماعيل حفظه الله و نصره .


في النهاية أقول إن الناس لا تريد أن تتغير من سيء إلى أسوأ و الناس لا تتغير إلا إلى شيء تحبه أو شيء فيه مصلحتها إما دينيا أو دنيويا لكن أحيانا يكون التغيير إجباريا كما هو الحال اليوم , الماضي فاسد معلوم و المستقبل مجهول و لكن بإمكاننا اليوم أن نجعل المستقبل أجمل إذا قمنا بالأمور الصواب و بنينا المستقبل بأيدينا فأفكار اليوم هي واقع الغد . والسلام


  * اصبر لله على ما تكره يعطيك الله ما تحب *


عدل سابقا من قبل المستقبل في 20/11/2013, 2:54 am عدل 3 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المستقبل
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: الشعب يريد تغيير الشعب !   20/11/2013, 12:57 am

جميع حقوق النشر غير غير محفوظة لكل موضوع أكتبه فإن اعجبك ف لك حق نشره و إن شئت فسمه باسمك أو اسم صاحبك أو حتى باسم سبايدرمان :)


  * اصبر لله على ما تكره يعطيك الله ما تحب *
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
aiman
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: الشعب يريد تغيير الشعب !   20/11/2013, 1:04 am

زادك الله من فضله


وجزاك خيرا  اخي المستقبل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
yahya3
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: الشعب يريد تغيير الشعب !   20/11/2013, 8:03 am

عندما سقطت الطواغيت
وجدنا هلكت العرب
فخرجت لنا الحكومه السعوديه تدعم كل جبار وكل علماني وتحارب كل اسلامي مهما كانت توجهاته فانظر حواليها لتجد الخراب والتناحر


[i]لحظات الانتظار املائها بالاستغفار[/i]

لازلنا منتظرين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مجاهدة أطلب الشهادة
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: الشعب يريد تغيير الشعب !   20/11/2013, 9:43 am


ماشاء الله أحسن الله اليك اخي المستقبل
بارك الله في حكمتك
( المشكلة الكبرى هي أن الحكومات فاسدة ممسكة بكل شيئ و الشعوب ضالة لا تدري ماذا تريد و أهل الصلاح قلة مقهورين متفرقين إن تكلموا لم يسمع لهم و إن قاموا أقعدهم من هم أقوى منهم . )


نعم .. الامة تتوجه الى حياة نزيهة نظيف
إذاً لابد من (( التخلية قبل التحلية ))
وهذه القاعدة لابد ان ينظر اليها المسلمون بعين البصيرة


اللهم انصرنا على الصحوات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
abu omar
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: رد: الشعب يريد تغيير الشعب !   20/11/2013, 12:53 pm

ما شاء الله  سدد الله خطاك أخونا المستقبل
ويا ليت تصير ترجمه عمليه لهذه الخطوات 


اللهم انصر إخواني المجاهدين في الدوله الإسلاميه ....
اللهم انصر إخواني المجاهدين في سبيلك في كل مكان ....
اللهم اهدنا سبيل الرشاد ... اللهم استعملنا ولا تستبدلنا ...اللهم آمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو أحمَد
المدير العام
المدير العام



مُساهمةموضوع: رد: الشعب يريد تغيير الشعب !   20/11/2013, 2:27 pm

قال الشيخ الحويني حفظه الله ورعاه :-
أمتنا أمة مهزومة في كل المجالات حتى في لعب الكُرة ما صفا لها لعبٌ ولا جد .



حمل سلسلة البراء ولولاء للشيخ ابا اسحاق الحويني حفظه الله
http://www.almoumnoon.com/t3881-topic

اللهم رب جبرائيل وميكائيل وإسرافيل، فاطر السماوات والأرض،
عالم الغيب والشهادة
أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون،
اهدني لما اختلف فيه من الحق بإذنك،
إنك تهدي من تشاء إلى صراطٍ مستقيم

     مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أم طيبة
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: الشعب يريد تغيير الشعب !   23/11/2013, 3:37 am

جزاك الله خيرآ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ارجو رحمة ربي
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: رد: الشعب يريد تغيير الشعب !   12/4/2014, 8:32 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 

أوافقك في كل ماقلت وسأعقب على اول نقطة وهي تغيير الشعب والتنبيه على من ينتمي لأهل السنة او السلفية على وجه الخصوص فلدى الكثير من عوام السنة جهل في الحكم الشرعي لمثل هكذا تغيرات في نظام الحكم فترى بعضهم وضع يده في يد العلمانيين وصار اكبر همه فقط ان يسقط هذا
الحاكم ونسي او جهل ان العلة هي في نظام الحكم وليس في الحاكم نفسه ، وأظن ان السبب يعود على سكوت الكثير من اهل العلم وعدم التفصيل
الشافي في مسألة حكم الشريعة ، وأتكلم عني شخصيا كنت في بدايات الثورة السورية وبداية تسجيلي في هذا المنتدى لا افقه في هذه المسائل او بمعنى أصح لم اجد من يفصل لي في مسائل حكم الشريعة ومعاونة الكفار على المسلمين وما شابه فكنا مثلا عندما نقرأ الكتب الفقه والتوحيد التي يدرسوننا ايها كانوا يقولون اذا حكم الحاكم بغير شرع الله جاحدا بشرع الله فهو كافر ، واذا حكم بغير شرع الله لكنه ليس جاحدا انما خائف او لديه هوى فلا يكفر لكنه مرتكب لاثم عظيم ولا يفصلون في مسألة الخروج على الحاكم الذي يحكم بغير شرع الله ، طبعا هذا الحكم بدون تفصيل منهم أعطى حصانة للطواغيت فأي شخص يفكر ان يجاهد هؤلاء الطواغيت قالوا له نعم هو يحكم بغير شرع الله لكنه مسلم لانه غير جاحد ، فالذي فهمته الآن انه حتى الحاكم الذي يحكم بغير شرع الله بدون جحود يجب الخروج عليه لان المسلمون يخرجون عليه بسبب الفعل الكفري الذي وقع منه لا لأجل الحاكم نفسه حتى وان اقتنع ان شرع الله افضل واكمل  وحتى بداية تسجيلي في المنتدى لم اكن اعلم هذه المسائل بهذا التفصيل لكن عندما ظهرت جبهة النصرة في الساحة بدأت هذه المسائل تظهر بشكل اكبر وبعد تمدد الدولة للشام بدا التفصيل في مسألة الحاكمية والولاء والبراء تبرز اكثر واكثر من قبل المهتمين بالشأن السوري عامة وبما يسميهم البعض بالجهاديين خاصة فلم اكن اعلم شيئا عن علماء الجهاد في بداية الثورة وحين تسجيلي في هذا المنتدى ولا حتى عن ما يسميهم البعض علماء السلطان  لكن اهتمامي بالثورة السورية جعلني أتعمق اكثر واتفقه في هذه المسائل حتى اقتنعت ، وأظن ان الكثير من العوام يجهلون ماهو الواجب الشرعي  في التغيير وانه الم يكن بما انزل الله فكلا الحكومتين كافرة حتى وان كان الحاكم الجديد ليس متجبرا طالما انه حكم بغير شرع الله فيجب الخروج عليه لان حكومته كافرة مبدلة للشرع ، اذا فهم عموم المسلمين هذه المسألة سيعرفون اين يضعون أقدامهم من هذه الثورات وان العلماني الذي يريد آن يسقط حكومته هو أيضاً عدو لنا حاله حال الطاغوت الذي يحكم لان كلاهما يتحاكمان لغير الشرع ولا يجوز لنا ان نضع أيدينا بأيديهم ، بدون الفهم الشرعي لهذه المسائل والعمل بها لن يكون لتغيير الطاغوت فائدة لنا كمسلمين لانه سيأتي طاغوت مثله انما يخرجون ويقاتلون من اجل ان تكون كلمة الله هي العليا فقط  

هذا والله اعلم وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اخ كريم وابن اخ كريم
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: رد: الشعب يريد تغيير الشعب !   13/4/2014, 11:36 pm

بارك الله فيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
راجية الشهادة
المشرفه العامه
المشرفه العامه



مُساهمةموضوع: رد: الشعب يريد تغيير الشعب !   14/4/2014, 5:22 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أشكر لك أخي الفاضل(أخٌ كريم وابن أخ كريم)إظهار الموضوع لأني لم أقرأه إلّا الآن 
........................
موضوعك مهم أخانا المستقبل ورأيك مهم وأتفق معك في مسألة تغيير فكر الشعب وعقيدته فالشعب للأسف هو العدو الأول لنفسه 
وكما قيل قديماً:
كيفما تكونوا يولّ عليكم
.............
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أم محمد عبد الله
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: رد: الشعب يريد تغيير الشعب !   27/4/2014, 1:33 am

صدقت والله
يجب أن يتغير الشعب ليتغير النظام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الشعب يريد تغيير الشعب !
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{منتدى المؤمنين والمؤمنات العام}}}}}}}}}} :: القسم العام-
انتقل الى: