http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

 رقيــــة جديـــدة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو زيد
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: رقيــــة جديـــدة   6/10/2011, 1:12 pm

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

قمت بإعداد هذه الرقية و احببت ان اشارككم بها و ان تفيدوني اذا ما كان فيها خطأ ما فهي اجتهاد شخصي من تجربتي ، و من المواقع الاسلامية التي شارك بها العديد ممن جربوا كافة انواع العلاجات .


بسم الله الرحمن الرحيم

عليك بالآتي قبل الرقية الشرعية:..
التوكل التام على الله وحده لأنه سبحانه هو النافع الضار

المداومة على الرقية الشرعية من فمك أي ليس استماعا"..ولو أن ذلك ربما ينفع ولكن تأثير القراءة منك أكثر نفع

استحضار النية : <بنية الرقيه والشفاء>
على الإنسان أن يعقد النية قبل البدء بالرقية سواء له أو لغيرة فإذا كانت الرقية للنفس فيعقد النية له وإذا رقى غيره يعقدها له وللمرقي عليه وهذ النيات على الإنسان أن لا ينساها حتى في الورد اليومي من كتاب الله وليس في الرقية فقط ..وليكن أساسها أولا وآخيرآ الإخلاص لوجه الله وهي:

نية الرقية و الشفاء والهداية لنفسك ولمن يردها من الإنس والجن.انشراح الصدر_طرد الشياطين من الجسد أو من البيت_ فك سحر_التقرب لله بأن كل حرف تقرئه حسنة والحسنة بعشر أمثالها

يقعد المسلم على أريكة بوضع مريح ويكون على يمينه مسند أو متكأ يبسط ذراعه عليه وينشر أصابعه على ذلك المسند ولكن يجب أن يكون متكئا بظهره مسترخيا تماما في هيئة جلوس .. ولا يهم إن مد رجليه أو كانت بالوضع الطبيعي حسب حالة الجلوس . و يعد ماء للشرب و ماء للغسل و ينفث فيه بعد نهاية كل قراءة ثم يقرأ التالي :

((بسم الله ، امسينا بالله الذي ليس منه شيء ممتنع ، وبعزة الله التي لا تُرام ولا تُضام، وبسلطان الله المنيع نحتجب، وبأسمائه الحسنى كلها عائذ من الأبالسة ، ومن شر شياطين الانس والجن ، ومن شر كل معلن او مسر ، ومن شر ما يخرج بالليل ويكمن بالنهار ، ويكمن بالليل ويخرج بالنهار ، ومن شر ما خلق وذرأ وبرأ ، ومن شر ابليس وجنوده ، ومن شر دابة انت آخذ بناصيتها إن ربي على صراط مستقيم ، اعوذ بما استعاذ به موسى ، وعيسى ، وابراهيم، الذي وفّى ، ومن شر ما خلق وذرأ وبرأ ، ومن شر ابليس وجنوده ، ومن شر ما يبغي.

اعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم ، بسم الله الرحمن الرحيم:
(((والصافات صفا ، فالزاجرات زجرا ، فالتاليات ذكرا ، إن إلهكم لواحد ، رب السموات والارض وما بينهما ورب المشارق ، إنا زيّنا السماء الدنيا بزينةٍ الكواكب ، وحفظا من كل شيطان مارد ، لايسّمّعون الى الملأ الاعلى ويُقذفون من كل جانب ، دحورا ولهم عذاب واصب ، إلا مَن خطِف الخطفة فأتبعه شِهاب ثاقب))).
قال الشيخ ابن باز: (يُجرب ، نفع الله به الحمد لله ، الاصل في الادوية كلها الاباحة ،إلا ما حرمه الشرع)


ـــ سورة الفاتحة
ـــ أول عشر آيات من البقرة
ـــ آية الكرسي - ويستحب تكرارها مرتين أو ثلاثا
ـــ آخر البقرة ( آمن الرسول بما أنزل إليه من ربه ( الآية )
ـــ أول عشر آيات من سورة الصافات .
ـــ اول سورة طه ( حتى هل اتاك حديث موسى ) ( احب ان اقرأها لما فيها من تذكير ان العلاج بالقرآن لا يجب ان يكون به مشقة و في حالات المس اعتقد انها مهمة جداً)
ـــ آخر سورة الحشر .من ( لو انزلنا هذا القرآن …...)
ـــ قل يا ايها الكافرون
ـــ سورة الإخلاص والمعوذتين كل واحدة ثلاثا .
- سورة البقرة على جلسة واحده لمدة اسبوعين



الشئ الذي لا يجعلك تكمل العلاج بالرقية الشرعية : ويجعلك فريسة للشيطان .



الكثير من الناس يشتكون بأنهم لا يستطيعوا أن يخوضوا في العلاج ولهم رغبة ولكن لا يعرفون ما السبب; و السبب هو ان الشيطان الذي تريد أن تحاربه يكسر عزيمتك ويحاول أن يجعلك تسوّف قدر المستطاع وان بدأت في العلاج جعلك تقطعه في كل مرة !!

كيف نحلّ هذه المشكلة
ابن القيم يقول :
إن ذكر الله يطرد الشيطان ويقمعه ويكسره
كلمة التوحيد ( لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير )
والاستغفار ( استغفر الله واتوب إليه ) وأي ذكر لله تعالى

هل نقول أن هذا الذكر له أعداد ##
بالعكس هذا الذكر مفتوح وليس له حد ,أكثر من ذكر الله وأنت الحكم على نفسك

وفي الذكر اكثر من مائة فائدة
1- انه يطرد الشيطان ويقمعه ويكسره
2- انه يرضي الرحمن عز وجل
3- انه يزيل الهم والغم عن القلب
4- انه يجلب للقلب الفرح والسرور والبسط
5- ا انه يقوي القلب والبدن
6- انه ينور الوجه والقلب
7- انه يجلب الرزق
8- ا انه يكسو الذاكر المهابة والحلاوة والنضرة
9- انه يورثه المحبة التي هي روح الاسلام وقطب رحى الدين ومدار السعادة والنجاة وقد جعل الله لكل شئ سببا وجعل سبب المحبة دوام الذكر فمن اراد ان ينال محبة الله عز وجل فليلهج بذكره فانه الدرس والمذاكرة كما انه باب العلم فالذكر باب المحبة وشارعها الاعظم وصراطها الاقوم
10- انه يورثه المراقبة حتى يدخله في باب الاحسان فيعبد الله كانه يراه ولا سبيل للغافل عن الذكر الى مقام الاحسان كما لا سبيل للقاعد الى الوصول الى البيت.



ملاحظات مهمه
تكون القراءة بصوت ولو كانت بصورة سريعة ولكن يجب استحضار النية والخشوع في القراءة بنية الرقية

أفضل رقية..رقية الإنسان لنفسه لأنه ليس هناك أحد أحرص عليك من نفسك إلا إذا كانت الحالة صعبة تستدعي لراقي قوى..ولكن أظن أن مع الإصرار والعزم والتعلق بالله وحده ليس هناك أمر صعب بإذن الله..

- المحافظه على أذكار الصباح والمساء والأفضل أن تنويها كرقية عند قرائتها .

- بعد الصلوات المفروضه تقرأ آية الكرسي مع المعوذات والإخلاص ثلاث مرات <بنية الرقيه والشفاء>.
كذلك قراءة الحرز الحصين من الشيطان وهو <لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيئ قدير>100 مرة..بعد كل فرض وإن شق عليك ذلك فبالصباح والمساء.

- قراءة سورة البقرة يوميا بجلسة واحدة بنية رقية أيضا"..

- يمكنك إستخدام زيت زيتون مقرى عليه الرقية الشرعيه ..وكذلك اشرب ماء زمزم أو ماء مرقي عليه.

- إذا أردت الفضل والزيادة فعليك بقراءة سورة الفاتحه سبعا" ..ففيها خير عظيم .و هدوء و سكينة و تعتبر رقية سريعه لك و لغيرك .

- افضل علاج لراحة البال و بعد التجربة الشخصية هو قراءة الفاتحة على كل كأس ماء قبل الشرب

- المهم الحزم والإصرار وعدم التكاسل عن الرقية والملل بعض الناس يقول <أنا لي فترة وأنا أرقي وليس هناك فائدة..أصبت بالإحباط....الخ>
فالمؤمن عليه الإستعانه وطلب العون والقوة من الله وعدم العجز حتى ييسر الله الشفاء ..وربما يتيسر لك الشفاء من دعوة صادقة ودمعه تذرفها في سجودك آخر الليل ..أو بصدقة تدفعها سرا" خالصة لله..

فأبواب فضل الله واسعة وخزائنه لا تنفذ سبحانه.. وأمره بين الكاف والنون..
أسأله سبحانه أن يمن على كل مبتلى ومكروب بالشفاء العاجل الذي لا يغادر سقما.
و اشكر الأخوة و الأخوات من منتدى لواء السنه لما استفدت من مشاركاتهم

و الحمد لله رب العالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
غدا اجمل
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: رد: رقيــــة جديـــدة   6/10/2011, 4:40 pm

اقتباس :
فأبواب فضل الله واسعة وخزائنه لا تنفذ سبحانه.. وأمره بين الكاف والنون

قال الشيخ العلامة محمد بن عثيمين – رحمة الله عليه – في شرح الأربعين النووية من حديث جبريل الطويل

( وبهذه المناسبة أودّ أن أنبّه على كلمة دارجة عند العوام، حيث يقولون (يا من أمره بين الكاف والنون) وهذا غلط عظيم، والصواب: (يا من أمره بعد الكاف والنون) لأن ما بين الكاف والنون ليس أمراً، فالأمر لا يتم إلا إذا جاءت الكاف والنون لأن الكاف المضمومة ليست أمراً والنون كذلك، لكن باجتماعهما تكون أمراً.
فالصواب أن تقول: (يا من أمره -أي مأموره- بعد الكاف والنون) كما قال تعالى: (إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئاً أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ* فَسُبْحَانَ الَّذِي بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ) [يس:82-83] )
..

جزاك الله خير اخي الفاضل على الموضوع النافع

اسأل الله ان يشفي مرضى المسلمين


 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو زيد
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: رد: رقيــــة جديـــدة   6/10/2011, 7:33 pm

سبحان الله العظيم
بارك الله فيك/ي على هذه المعلومة القيمة و جعلها الله في ميزان حسناتك

و شكراً على مرورك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حکمة هي النجاح
نائب المدير العام
نائب المدير العام



مُساهمةموضوع: رد: رقيــــة جديـــدة   9/10/2011, 2:49 pm

السلام عليکم ورحمة الله وبرکاته

بارك الله فيكم أخواني وزادکم علما وحکما






رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً ۚ إِنَّكَ أَنتَ الوَهَّابُ
ْ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رقيــــة جديـــدة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{منتديــات المؤمنيــن والمؤمنــات الشرعيــه}}}}}}}}}} :: المنتديات الشرعيه :: قسم المؤمنين الشرعي العام-
انتقل الى: