http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

 تساؤلات حول المهدي المنتظر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أم أسامة
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: تساؤلات حول المهدي المنتظر   29/10/2013, 4:33 pm

هل يمكن إقامة دولة العدل قبل بزوغ عصر المهدي ؟

أم هو من سيعول عليه - بأمر الله ووعده - إقامة العدل ؟؟..بعد أن تملأ الأرض ظلما وجور؟!

هل نأمل في اتفاق جماعة المسلمين على إمام واحد فقط - كما أمرنا نبينا - مع تعدد التوجهات وكثرة الرؤوس ؟

أم لابد من ظهور ذلك الزعيم الأسطورة الذي تحدثت عنه النبوءات وينتظره الجميع ؟

لدي المزيد من التساؤلات..

ورد في الحديث انه "يواطئ اسمه اسمي واسم أبيه اسم أبي"

هل المواطأة تعني المماثلة.. أم الموافقة ؟

في معجم لسان العرب وطأ: وَطِئَ الشيءَ يَطَؤُهُ وَطْأً: داسَه

هل المعنى هو أن اسم النبي يدوس اسم المهدي..أي يدخل فيه !!

بمعنى أن اسم النبي داخل "في" اسم المهدي..وكذلك اسم الأب ؟؟

وهل نستنتج من ذلك أن الاسمين (المهدي وأبيه ) مركبان !!

هل اسم أبيه ..المقصود به أبو الأنبياء ؟..يماثله أم يوافقه ؟؟

أعذروني للإطالة ولكن هناك تساؤلات أخرى..

سيعتصم المهدي بالبيت الحرام ..وسيذهب جيش ليغزوه فيخسف به بين مكة والمدينة

فتكون هذه علامة المهدى.. فلا يختلف عليه الناس

ألا توحى هذه الأحداث بحدوث خلاف شديد حول المهدي قبل الخسف ؟

هل لو كان اسم المهدي  كما يشاع هو محمد بن عبدالله   ..هل كان سيحدث اختلافا كثيرا ؟

تساؤل آخر..

الحديث يقول "المهدي منا أهل البيت يصلحه الله في ليلة"

هل أهل البيت متواجدون فقط في بلاد الحرمين؟..أم انهم منتشرون في بلدان العالم ؟؟

وهل يصلحه معناه يهديه ؟؟ ..أم يصلح أمره .. من سحر أو ماشابه ؟؟

ورد في أحاديث أخرى أنه "أجلي الجبهة أقني الأنف"

تساؤل أخير هنا..  

هل تتطابق هذه الصفات مع أحد السياسيين البارزين في مصر؟!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محب النبراس الماحي
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: رد: تساؤلات حول المهدي المنتظر   30/10/2013, 4:36 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اقتباس :
هل تتطابق هذه الصفات مع أحد السياسيين البارزين في مصر؟!
االله أعلم


:) تسجيل متابعة - وربما لي عودة لاحقا ان شاء الله :)


حَسْبُنا اللهُ وَنِعْمَ الوَكيلُ ،،، يكشف عنا الكروب ،، يزيل عنا الخطوب ،، يغفر لنا الذنوب ،، يصلح لنا القلوب ،، يذهب عنا العيوب

أخوكم / أحمد . مسلم من مصر . [لست معبر رؤى حتى وان حاولت أن أجتهد في الفهم]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محب النبراس الماحي
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: رد: تساؤلات حول المهدي المنتظر   31/10/2013, 7:21 am

هل يمكن إقامة دولة العدل قبل بزوغ عصر المهدي ؟
= نعم لم لا فقط ان صفت النفوس - التفاؤل طيب ان شاء الله :)
أم هو من سيعول عليه - بأمر الله ووعده - إقامة العدل ؟؟..بعد أن تملأ الأرض ظلما وجور؟!
= لا أعلم ان هذا محصورا له فقط وانما هو خليفة وفقط اذن كبقية الخلفاء ان شاء الله مع اختلاف المنزلة والقدر والمكانة بينهم جميعا فقط ان شاء الله ولهم منا كل الاحترام والتقدير وحسن الاتباع كما نرجو بإذن الله ..
هل نأمل في اتفاق جماعة المسلمين على إمام واحد فقط - كما أمرنا نبينا - مع تعدد التوجهات وكثرة الرؤوس ؟
= لم لا ، سبحان الله :) تفائلوا بالخير تجدوه ان شاء الله :)
أم لابد من ظهور ذلك الزعيم الأسطورة الذي تحدثت عنه النبوءات وينتظره الجميع ؟
= لا طبعا ، بل اسعوا يا عباد الله وسيسعى الله معكم كل بقدر سعيه وجهده وعمله ان شاء الله ..
لدي المزيد من التساؤلات..

ورد في الحديث انه "يواطئ اسمه اسمي واسم أبيه اسم أبي"

هل المواطأة تعني المماثلة.. أم الموافقة ؟

في معجم لسان العرب وطأ: وَطِئَ الشيءَ يَطَؤُهُ وَطْأً: داسَه

هل المعنى هو أن اسم النبي يدوس اسم المهدي..أي يدخل فيه !!
اقتباس :

بمعنى أن اسم النبي داخل "في" اسم المهدي..وكذلك اسم الأب ؟؟

وهل نستنتج من ذلك أن الاسمين (المهدي وأبيه ) مركبان !!

هل اسم أبيه ..المقصود به أبو الأنبياء ؟..يماثله أم يوافقه ؟؟
بخصوص الاسم اظنني كنت كتبت هنا قبلا عن هذا الموضوع هنا :
http://www.almoumnoon.com/t8945-topic
فأرجو ان يكون مفيدا ان شاء الله ، والا فهو مجرد استنتاجات قد اخطئ فيها او أصيب الله أعلم .
وصوبوني ان ارتأيتم ذلك ان شاء الله ..
------------------
أعذروني للإطالة ولكن هناك تساؤلات أخرى..

سيعتصم المهدي بالبيت الحرام ..وسيذهب جيش ليغزوه فيخسف به بين مكة والمدينة

فتكون هذه علامة المهدى.. فلا يختلف عليه الناس

ألا توحى هذه الأحداث بحدوث خلاف شديد حول المهدي قبل الخسف ؟
= شيء طبيعي فهو مجرد انسان عادي و ليس معجزة سماوية سبحان الله :)
هل لو كان اسم المهدي  كما يشاع هو محمد بن عبدالله   ..هل كان سيحدث اختلافا كثيرا ؟
= الله أعلم
تساؤل آخر..

الحديث يقول "المهدي منا أهل البيت يصلحه الله في ليلة"
= ان شاء الله .
هل أهل البيت متواجدون فقط في بلاد الحرمين؟..أم انهم منتشرون في بلدان العالم ؟؟
= بل منتشرون ولله الحمد
وهل يصلحه معناه يهديه ؟؟ ..أم يصلح أمره .. من سحر أو ماشابه ؟؟
= ولم لا نأخذ كل معاني كلمة الاصلاح كما هي كما نفهمها وفهمها العرب من معاجم اللغة وهي شاملة لكل ذلك ان شاء الله ، فالله أعلم بشأنه على كل حال.
ورد في أحاديث أخرى أنه "أجلي الجبهة أقني الأنف"
= ان شاء الله    
تساؤل أخير هنا..  

هل تتطابق هذه الصفات مع أحد السياسيين البارزين في مصر؟!
= اتقصدون الشيخ حازم ؟!!
ان كان كذلك مثلا فقد فكرت في ذلك واعتقد مثل كثيرين ولكني بغض النظر عن الصفات الشكلية والتى لا افهم فيها جيدا
ولكني اعلم فيه بجلاء الجبهة بلا اختلاف ان شاء الله ، وكذلك صحة المنهج ان شاء الله ..
ولكن الناس تتكلم عن كون المهدي سيكون في سن الشباب ما بين 30:40 والشيخ حازم كما اعلم هو في الخمسينات حاليا
والامر لله على كل حال ..

هذا و الله أعلم ..


حَسْبُنا اللهُ وَنِعْمَ الوَكيلُ ،،، يكشف عنا الكروب ،، يزيل عنا الخطوب ،، يغفر لنا الذنوب ،، يصلح لنا القلوب ،، يذهب عنا العيوب

أخوكم / أحمد . مسلم من مصر . [لست معبر رؤى حتى وان حاولت أن أجتهد في الفهم]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أم أسامة
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: رد: تساؤلات حول المهدي المنتظر   31/10/2013, 3:44 pm

نعم قد يتحقق العدل في أي زمان ومكان ..بمشيئة الله وفضله
ولكن المؤكد -من خلال الأحاديث- أن الفترة التي تسبق ظهور المهدي ستكون مليئة بالظلم والجور..فيظهره الله لنا رحمة منه عز وجل

كل المؤشرات تدل على أننا وصلنا بالفعل لنهاية الزمان ..
حتى أن بحيرة طبرية أوشكت على الجفاف ..وهي علامة لخروج المسيخ الدجال ..جنبنا الله فتنتنه

وبناءا على هذا ..فإننا لا نأمل أن تقوم لنا قائمة وتسود دولة العدل قبل مجئ المهدي ..
فالمهدي لن يظهر والأمور على مايرام

الشيخ حازم اسمه مركب "محمد حازم"..داخل فيه اسم النبي (صلى الله عليه وسلم)..
واسم والده مركب أيضا "صلاح أبو اسماعيل" داخل فيه اسم أبو الأنبياء سيدنا ابراهيم (صلى الله عليه وسلم).. من باب الموافقة وليس المماثلة ..

وهذا الوصف الدقيق يلخصه كلمة "يواطئ" ..وأرى والله أعلم أنها تستوجب أن يكون الاسمين مركبين ..

والله أعلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محب النبراس الماحي
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: رد: تساؤلات حول المهدي المنتظر   31/10/2013, 4:54 pm

بخصوص لفظ المواطئة فانا لا ادري لماذا افضل تقريب معناه من خلال معنى كلمة :

توطئة : وهي كلمة نستخدمها في البحوث كمقدمة للبحث او الكتاب ونحو ذلك

وبالتالي فأنا قد افهم كلمة "يواطئ" اسمه اسمي على نحو انه قد يتقدمه بنحو ما
ومن هذا مثلا على سبيل المثال او الشرح الاسم "أحمد" فهو تقدم التعريف به
لرسول الله صلى الله عليه وسلم في عهد المسيح عيسى ابن مريم وذكر الاسم صراحة
في القرآن الكريم بهذه النبوئه وبالتالي يمكن اعتباره يواطئ اسم محمد ويتقدمه بشكل ما
و بالتالي فلم يستلزم ذلك اى نحو من الاسماء المركبة على الضرورة وفق فهمي المتواضع ..

ولكن بالنهاية يجب ان اقول اني لست متخصص او عالم باللغة العربية ولا سيما
في معنى كلمة يواطئ ويفيدنا الاخوة الكرام بإذن الله بهذا الصدد لمن يعلم ان شاء الله.


حَسْبُنا اللهُ وَنِعْمَ الوَكيلُ ،،، يكشف عنا الكروب ،، يزيل عنا الخطوب ،، يغفر لنا الذنوب ،، يصلح لنا القلوب ،، يذهب عنا العيوب

أخوكم / أحمد . مسلم من مصر . [لست معبر رؤى حتى وان حاولت أن أجتهد في الفهم]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أم أسامة
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: رد: تساؤلات حول المهدي المنتظر   31/10/2013, 5:18 pm

رؤى كثيرة تدلل على أن الشيخ حازم سيكون له شأن عظيم إن شاء الله ..منها رؤي لي شخصيا ..
ورؤيتان متشابهتان لشخصين مختلفين.. يخبر فيهما الرسول (صلى الله عليه وسلم) الرائي بأن الشيخ حازم هو أكثر من نصر دين الله في هذا العصر

ولذلك أبايع الشيخ حازم..والبيعة واجبة في عنق المسلم ..

فإذا ما قدر الله لي أن أعيش لعصر المهدي ستكون البيعة له بالطبع بغض النظر من هو.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
العبد ابراهيم
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: رد: تساؤلات حول المهدي المنتظر   26/1/2014, 6:38 am

بسم الله الرحمن الرحيم 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
والصلاة والسلام على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وبعد فهذا هوا اشتهاد مني فأن اصبت فمن الله وحده وان أخطأت فمن نفسي
اخواني الكرام اغلب المفاهيم والمعتقدات حول المهدي خاطئة عند اغلب الناس فالمهدي ليس عالم كما 
يتصوره الاخرون اوداعية او انه سيلغي كافة الملل ك النصرية والشيعة و ملل لا يعلمها غير الله تعالى
حديث رواه عبدالله بن عمر رضى الله عنه قال: كنا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم قعوداً، فذكر 
الفتن، فأكثر في ذكرها، حتى ذكر فتنة الأحلاس، فقال قائل: يا رسول الله، وما فتنة الأحلاس؟ قال: (هي فتنة 
هربٍ وحربٍ، ثم فتنة السَّرَّاء ، دَخَلُها، أو دَخَنُهَا، من تحت قدمي رجل من أهل بيتي، يزعم أنه مني، وليس 
مني، إنما وليي المتقون، ثم يصطلح الناس على رجل كورك على ضلع، ثم فتنة الدهيماء، لا تدع أحداً من 
هذه الأمة إلا لطمته لطمة، فإذا قيل: انقطعت. تمادت، فيصبح الرجل فيها مؤمناً ويمسي كافراً،  إذا كان ذاكم فانتظروا الدجال من اليوم أو غد 
حتى يصير الناس إلى فسطاطين، فسطاط إيمان، لا نفاق فيه، وفسطاط نفاق، لا إيمان فيه
الفرق فرقة مؤمنة وفرقة منافقة(حتى يصير الناس إلى فسطاطين، فسطاط إيمان، لا نفاق فيه، وفسطاط نفاق،لا إيمان فيه)
هنا عرفنا اذاً اصحاب واتبعا المهدي هم كما في الحديث الشريف اهل الإيمان اذاً المهدي لا يحتاج لدعوة 
لاقامة الشريعة فهم اهل الإيمان فما هوا اذاً دور الامام المهدي ؟؟؟ دور الامام المهدي هوا ممهد لسيدنا عيسى عليه السلام ولقد جاء في نزول عيسى عليه السلام أكثر من خمسين حديثا مرفوعا، أكثرها من الصحاح. منها ما ورد في الصحيحين باتفاق، ومنها ما ورد في صحيح البخاري، ومنها ما ورد في صحيح مسلم، ومنها ما أخرجه أصحاب السنن والمسانيد والمعاجم وغيرها.
فمن الأحاديث التي أخرجها الشيخان في صحيحيهما: ما رواه أبو هريرة - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: والذي نفسي بيده ليوشكن أن ينزل فيكم ابن مريم حكما مقسطا فيكسر الصليب، ويقتل الخنزير، ويضع الجزية، ويفيض المال حتى لا يقبله أحد[1].
قال النووي في شرحه: قوله صلى الله عليه وسلم: «فيكم» أي: في هذه الأمة، وإن كان خطابا لبعضها ممن لا يدرك نزوله، وقوله صلى الله عليه وسلم: «حكما» أي: ينزل حاكما بهذه الشريعة، لا ينزل نبيا برسالة مستقلة وشريعة ناسخة، بل هو حاكم من حكام هذه الأمة.
وأما قوله صلى الله عليه وسلم: «ويضع الجزية» فالصواب في معناه أنه لا يقبلها، ولا يقبل من الكفار إلا الإسلام، ومن بذل منهم الجزية لم يكف عنه بها، بل لا يقبل إلا الإسلام أو القتل...
سيدنا عيسى عليه السلام سينزل حاكم للمسلمين(ليوشكن أن ينزل فيكم ابن مريم حكما مقسطا فيكسر الصليب، ويقتل الخنزير، ويضع الجزية، ويفيض المال حتى لا يقبله أحد)
(حديث مرفوع) حَدَّثَنَا أَبُو مُعَاوِيَةَ ، عَنْ مُوسَى الْجُهَنِيِّ ، عَنْ زَيْدٍ الْعَمِّيِّ ، عَنْ أَبِي الصِّدِّيقِ ، عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، عن النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، قَالَ : " الْمَهْدِيُّ يَعِيشُ فِي ذَلِكَ ، يَعْنِي بَعْدَمَا يَمْلُكُ ، سَبْعَ سِنِينَ ، أَوْ ثَمَانٍ ، أَوْ تِسْعٌ " . حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّزَّاقِ ، عَنْ مَعْمَرٍ ، عَنْ أَبِي هَارُونَ ، عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ قُرَّةَ ، عَنْ أَبِي الصِّدِّيقِ ، عَنْ أَبِي سَعِيدٍ ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، مِثْلَهُ . قَالَ مَعْمَرٌ : وَقَالَ قَتَادَةُ : بَلَغَنِي أَنّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : " يَعِيشُ فِي ذَلِكَ سَبْعَ سِنِينَ " . حَدَّثَنَا الْمُعْتَمِرُ بْنُ سُلَيْمَانَ ، عَنِ الْقَاسِمِ بْنِ الْفَضْلِ الْمَرَاغِيِّ ، عَنْ رَجُلٍ مِنْ أَهْلِ هَجَرٍ ، عَنْ أَبِي الصِّدِّيقِ ، عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، قَالَ : " يَعِيشُ سَبْعًا أَوْ تِسْعًا " . حَدَّثَنَا الْوَلِيدُ بْنُ مُسْلِمٍ ، عَنْ سَعِيدٍ ، عَنْ قَتَادَةَ ، عَنْ أَبِي الصِّدِّيقِ ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، قَالَ : " يَعِيشُ سَبْعًا ثُمَّ يَمُوتُ " . قَالَ الْوَلِيدُ : وَقَالَ أَبُو رَافِعٍ : عَنْ أَبِي سَعِيدٍ ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " سَبْعًا ثَمَانِيًا تِسْعًا " . حَدَّثَنَا ابْنُ وَهْبٍ ، عَنِ الْحَارِثِ بْنِ نَبْهَانَ ، عَنْ عَمْرِو بْنِ دِينَارٍ ، عَنْ أَبِي نَضْرَةَ ، عَنْ أَبِي سَعِيدٍ ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، قَالَ : " يَمْلُكُ سَبْعَ سِنِينَ
حيات المهدي بعد المبايعة (يَمْلُكُ ، سَبْعَ سِنِينَيعني (84) شهراً
حَدَّيثَ مُعَاوِيَةُ بْنُ عَمْرٍو ، حَدَّثَنَا أَبُو إِسْحَاقَ يَعْنِي الْفَزَارِيَّ ، عَنْ عَبْدِ الْمَلِكِ بْنِ عُمَيْرٍ ، عَنْ جَابِرِ بْنِ سَمُرَةَ ، عَنْ نَافِعِ بْنِ عُتْبَةَ ، قَالَ : كُنْتُ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي غَزَاةٍ ، فَأَتَاهُ قَوْمٌ مِنْ قِبَلِ الْمَغْرِبِ عَلَيْهِمْ ثِيَابُ الصُّوفِ ، فَوَافَقُوهُ عِنْدَ أَكَمَةٍ ، وَهُمْ قِيَامٌ وَهُوَ قَاعِدٌ ، فَأَتَيْتُهُ فَقُمْتُ بَيْنَهُمْ وَبَيْنَهُ فَحَفِظْتُ مِنْهُ أَرْبَعَ كَلِمَاتٍ أَعُدُّهُنَّ فِي يَدِي قَالَ تَغْزُونَ جَزِيرَةَ الْعَرَبِ فَيَفْتَحُهَا اللَّهُ ، ثُمَّ تَغْزُونَ فَارِسَ فَيَفْتَحُهَا اللَّهُ ، ثُمَّ تَغْزُونَ الرُّومَ فَيَفْتَحُهَا اللَّهُ ، ثُمَّ تَغْزُونَ الدَّجَّالَ فَيَفْتَحُهُ اللَّهُ قَالَ نَافِعٌ : يَا جَابِرُ ، أَلَا تَرَى أَنَّ الدَّجَّالَ لَا يَخْرُجُ حَتَّى تُفْتَحَ الرُّومُ)
الفتواحات على زمن المهدي (تَغْزُونَ جَزِيرَةَ الْعَرَبِ فَيَفْتَحُهَا اللَّهُ ، ثُمَّ تَغْزُونَ فَارِسَ فَيَفْتَحُهَا اللَّهُ ، ثُمَّ تَغْزُونَ الرُّومَ فَيَفْتَحُهَا اللَّهُ)

أولاً : دولة فارس 
ثانياً: دولة جزيرة العرب
ثالثاً: دولة الروم

تعالو الان نحسب كم دولة سيفتح الامام المهدي اذا قلنا عشرين دولة واعطينى لكل دولة 3 اشهر سيكون المجموع 60-84=24 باقي من عمر المهدي 
هذا عدا معركة دابق والغوطة معركة الملحة التي تطول والله اعلم سنتان 
اذاًحياة المهدي كلها والله وحده اعلم حيا حرب وفتوحات تمهيداً لنبي الله عيسى عليه السلام الذي بدوره سيقيم شرع الله على الكتاب الذي انزل على نبينى الكريم محمد صلى الله عليه وسلم واقامة سنته الشريفة والله اعلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الصادق الزبير أحمد
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: رد: تساؤلات حول المهدي المنتظر   24/7/2016, 4:49 am

بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على النبي الصادق الأمين خاتم الأنبياء والمرسلين شفيع يوم الدين بالمؤمنين رؤوف رحيم رحمة للعالمين الجائز بعد المنتهى إمام الأنبياء والمرسلين ذي الخلق العظيم
وبعد
إن تدارس حديث الرسول صل اللهم عليه ونسلم تسليما لأمر يدل على الإيمان
وما التقاؤنا هنا إلا شوقا للحديث عن بشارة النبي صل اللهم عليه فقد قال أبشروا المهدي منا أهل البيت يصلحه الله في ليلة 
وانا أقتبس ما كتبه أخي أحمد من مصر 

توطئة : وهي كلمة نستخدمها في البحوث كمقدمة للبحث او الكتاب ونحو ذلك 

وبالتالي فأنا قد افهم كلمة "يواطئ" اسمه اسمي على نحو انه قد يتقدمه بنحو ما 
ومن هذا مثلا على سبيل المثال او الشرح الاسم "أحمد" فهو تقدم التعريف به 
لرسول الله صلى الله عليه وسلم في عهد المسيح عيسى ابن مريم وذكر الاسم صراحة 
في القرآن الكريم بهذه النبوئه وبالتالي يمكن اعتباره يواطئ اسم محمد ويتقدمه بشكل ما
و بالتالي فلم يستلزم ذلك اى نحو من الاسماء المركبة على الضرورة وفق فهمي المتواضع ..
انتهى  الاقتباس من أخي أحمد من مصر

أوافقك في أن المواطأة هي التمهيد لأسمه صل اللهم عليه ولكن ليس مثل ماذهبت إليه

ليس لي أحد معين أخصه بصفات المهدي المبشر به ولكن لي علم كبير بعلامات ظهوره وماظهر من علامات كاف لأن نقول إن ظهوره لم يبق له إلا على الأكثر أعوام قليلة جدا جدا إن لم يكن عام أو أقل وهذا من ملخص كل العلامات ولكن أن تقولوا كيف عرفت ومرجعي هو كل ماذكر عنها تقريبا وآخر علامة قبل الخسف بعلامة واحدة لا اريد ذكرها هنا وهي دخول جيش إلى دولة عربية ولمدة أشهر ثم علامة أخرى ثم الخسف

إذن ننتظر الخسف بالجيش الجايئ من قبل الشام  ومكان الخسف هو ذو الخليفة والله أعلم

ولاتكذبوا بعضكم بعضا فالذي هو من ولد فاطمة قادم أقنى الأنف أجلى الجبهة ..... وبكل الصفات المذكورة وهو للعدل والمساواة ويقوم بالاسلام خير قيام ويصلي بعيسى عليه وعلى نبينا السلام
وأذكر أن المهدي من نسل النبي صل اللهم عليه وهو أنه إمام وخليفة مهدي راشد ويقيم العدل ويرفع الله به الظلم وما إلى هذا وذلك من مقامات ألا يكفي هذا أن يكون المهدي ذا مقام كبير فإنه من عدم الانصاف قول بعض الناس إن المهدي رجل عادي وقد بشر به جده سيد ولد آدم وأي بشارة بل المهدي من سادات أهل الجنة السبعة بل يذكر أن المهدي طاووس أهل الجنة لأن به يختم خير ختام لهذه الأمة وكما اسلفنا يصلي بنبي وهو إنما يفرح هناك لأنه لم يكن يعرف أنه من سادات أهل الجنة وقد فصله زمن طويل الف عام وأربعمائة وزيادة عن جده وعن عهد الصالحين رضي الله عنهم وصل اللهم على نبيه وعلى آله وصحبه ومن تبعهم 

قد ذكرتكم ببشارة جد المهدي صل اللهم عليه فلا يستقلن أحدكم مكانة حفيد الشفيع ودوره في إقامة العدل ورفع الظلم ويرضى عنه ساكن السماء والأرض وقد ورد عن صفاته مايجعلنا نفرح به بل هو قطعا أعظم منا جميعا ومن يرى أنه انسان عادي فليتقدم ويصير نفسه مهديا

نعم لا لتقديم وتأليه الأشخاص والأشياء فالله هو وحده الإله لا أله إلا هو وسيدنا محمد عبده ورسوله

إخواني المؤمنين وأخواتي المؤمنات نسأله عز وجل الحي القيوم المتصف بصفات الكمال كلها ماعلمنا منها ومالم نعلم  أن يهدينا ويسددنا ويغفر لنا ويرحمنا ويعفوا عنا آمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تساؤلات حول المهدي المنتظر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{منتديــات المؤمنيــن والمؤمنــات الشرعيــه}}}}}}}}}} :: المنتديات الشرعيه :: منتدى المهدى وعلامات الساعة-
انتقل الى: