http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

 تقنية الهولو جرام والنظام العالمى الجديد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
elbadry1985
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: تقنية الهولو جرام والنظام العالمى الجديد   9/10/2013, 11:17 am

الخداع البصري التقني...تقنية الهولوجرام وعلاقتها بمشروع الشعاع الازرق والمخططات القادمة وتدمير المقدسات الدينية؟؟؟
مكونات الجهاز:
يتكون الجهاز من عدة صور تظهر بأبعاد ثلاثة وتفسيرها:

1. يسقط شعاع الليزر على مجزئ ومن ثم ينقسم إلى شعاعين:
أ‌- الشعاع الأول: يسمى شعاع الجسم يسقط على الجسم وينعكس على حائل .
ب‌-الشعاع الثانى: يسمى شعاع المرجع يسقط على مرآة ثم على عدسة ثم يسقط على الحائل مباشرة.
2. نتيجة تداخل الشعاعين على اللوح الفوتوغرافى تتكون صورة ثلاثية، ثم يحدث ترسيب باستخدام التحليل الكهربى للوح الفوتوغرافى، وتتم تغطيته بطبقة ألومنيوم شفافة تعمل كمرآة شبه عاكسة.
3- يمكن رؤية الصورة المجسمة بعد ذلك عن طريق إضاءة اللوح بضوء عادى أو شعاع الليزر.
عند إضاءتها بشعاع الليزر من الخلف تظهر الصورة مجسمة أمام اللوح، وعند إضاءتها بضوء عادى أمام اللوح تظهر صورة الجسم بأبعاده الثلاثة كصورة تقديرية.
يمكن على نفس اللوح الفوتوغرافى تسجيل أكثر من صورة عن طريق تغيير شعاع المرجع.

سهولة التلاعب والتضليل باستخدام هذه التقنية

دلائل كثيرة على استخدام هذه التقنية في التضليل الاعلامي والتكنولوجي الامريكي واستطاعتة فبركة أ ي حدث أو خبر أو صورة فمثلا قامت جريدة يومية كبري تعرض تصوير الرئيس جورج بوش مع احد المخلوقات الفضائية..بطريقة متقنة جدا وهو يقوم بالتسليم علية داخل المكتب البيضاوي في البيت الابيض وكانة يدعم حملتة الانتاخبية للرئاسة الامريكية وانة خير من يضلل الشعب الامريكي بل والعالم كلة عن طريق السياسات المضللة التي يعرفها الجميع لتحقيق مصالحها ولو علي حساب الشعوب الاخري .

وهناك خطورة من استخدام هذه التقنية في التلاعب بالمعتقدات الدينية عند الشعوب بالاضافة الى محاولات للتضليل اثناء مخطط الغزو الفضائي المزمع.. وبعث ضلالة الانسان الكوني...ففي كتاب كوكب الارض نقطة زرقاء باهتة لكارل ساجان العالم الفيزيائي الشهير ذكر في الكتاب ان من نظريات وجود الكائنات الفضائية أنها كانت موجودة من ملايين السنين وهي من قام بنشر بذور الحياة علي كوكب الارض من حيوانات ونباتات وكان اخرها البذور الجينية للانسان وهم من قام بزرعها علي الارض ليحصدوا ويراقبوا فار التجارب البشري عبر الاف السنين من الحضارات المتعاقبة والمختلفة من الفرعونية والاغريقية والهندية والصينية والمايا والازتيك والاشوريين والبابليين وان أثار الفضائيين منتشرة بل وشاركت في صنع هذة الحضارات مع الانسان ومساعدتة وبتوجيه منها شخصيا وكمثال الاهرامات في مصر والاهرامات المدرجة في المكسيك ؟؟؟؟؟
جذور هذه التقنية يعود إلى العام 1947 عندما تم التوصل للتصوير المجسم من قبل العالم دينيس جابور "Denis Gabor" في محاولة منه لتحسين قوة التكبير في الميكروسكوب الإلكتروني... ولأن موارد الضوء في ذلك الوقت لم تكن متماسكة أحادية اللون، فقد ساهمت في تأخر ضهور التصوير المجسم إلى وقت ظهور الليزر عام 1960.
فيديوهات للتقنيه
اقرأ باستفاضه عنه هنا http://www.wadi32.com/vb32/showthread.php?p=3061459

مشروع رهيب اقل ما يوصف به ممكن يذهب بعقل وديانه الانسان الا لم يكن له علم هذا الموضوع

بحيث انك تحتار ان ما تراه حقيقي او خيال .

ونشرت مواقع كثيرة ان بابا الفاتكان استعان بالمخابرات الامريكية في ان يجدوا حلا لما سمي عزوف المسيحين وخروجهم من الديانه المسيحية واعتناقهم الاسلام مما سبب حرج كبير لمسيحين الشرق .
فقاموا بعرض السيدة مريم في سماء مصر في مدينة الرواق فوق الكنيسة المسيحية في عام 2009م ولقد حضر مسيحين ومسلمين الحدث و شافوا السيدة مريم رويا العين وكان هنا فرحه عارمه في الوسط المسيحي فان ظهور السيدة مريم نصر لهم وانهم على الطريق المستقيم و حضور المسلمين لتلك الحادثه الا ادخل الشك والريبه الى قلوبهم .




http://www.youtube.com/watch?v=thOxW19vsTg
http://www.youtube.com/watch?v=hAbhkeX1REU&feature=related
http://www.youtube.com/watch?v=ebb0M7_Zq9U
http://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=AEsSLt9Fhj4
http://www.youtube.com/watch?v=8COd0dz76ck
http://www.youtube.com/watch?v=8N9SsGllImQ
http://www.youtube.com/watch?v=SJMVa6-RcYc&feature=player_embedded
http://www.youtube.com/watch?v=Zf_eXDPElh0
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مجاهدة أطلب الشهادة
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: تقنية الهولو جرام والنظام العالمى الجديد   21/10/2013, 4:29 am



الله يكفينا شر هؤلاء الكفرة الاغبياء
جزاك الله خيرا اخي البدري وأحسن الله اليك


اللهم انصرنا على الصحوات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محب النبراس الماحي
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: رد: تقنية الهولو جرام والنظام العالمى الجديد   21/10/2013, 2:24 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

نعم بالفعل استخداماتها في الخداع والدجل للبسطاء والجهال كثيرة للأسف

ولكن الأدهى والأمر انها غالبا ما لا تكون وحدها بمعنى ان هناك الكثيرين ايضا ممن يعملون على الاحياء بأنها حقائق للأسف

والمسيح الدجال أيضا سيحاول استخدامها بالاضافة الى ما معه من جن يعملون بإمرته ايضا فيلبس على الناس معتقداتهم  وعلومهم

وبالتالي فهي رغم انها تقنية للوهم الا ان هناك امرا اخرى لن تكون اوهام ايضا ستدفع الناس في ذات الاتجاه والله المستعان


تماما كالساحر فهو يخدع ابصار الناس ويخرج نارا ويطير امرأة وووو الخ ولكنه في الحقيقة هذا فقط هو مجرد الوهم من الموضوع

ويخفي من ورائه الحقائق والاماكن السرية في خشبة مسرحه والتى يتخفى فيها مساعدوه الحقيقيين ويستبدل منها ملابسه وبعض ما معه

ولا ينبغي على العاقل الظن بأن كل هذا وهم فقط بل عمليات معقدة جدا من الخداع المتتابع مع الوهم بغرض تحقيق تصديق الناس له

في النهاية  والتصفيق له بذهول وتحقيق مراده منهم [وهذا التصديق هو المصيبة في حد ذاته لأنهم سيتحولوا تلقائيا الى أدوات له لاحقا به]

والعياذ بالله ..



وباختصار أقول : الوهم ما هو الا انذار بوجود عملية خداع حقيقية كبرى من حوله فالله المستعان


حَسْبُنا اللهُ وَنِعْمَ الوَكيلُ ،،، يكشف عنا الكروب ،، يزيل عنا الخطوب ،، يغفر لنا الذنوب ،، يصلح لنا القلوب ،، يذهب عنا العيوب

أخوكم / أحمد . مسلم من مصر . [لست معبر رؤى حتى وان حاولت أن أجتهد في الفهم]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تقنية الهولو جرام والنظام العالمى الجديد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{مواضيع مميزه وتعليمات اداريه وابحاث}}}}}}}}}} :: قسم المتفرقات :: حوار المؤمنين وارائهم ونقاشهم-
انتقل الى: