http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

 الحقيقة المرة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبد الرحيم
معبر الرؤى للمنتدى
معبر  الرؤى للمنتدى



مُساهمةموضوع: الحقيقة المرة   4/1/2012, 4:42 am

سيأتي بإذن الله خليفة يحكم على منهاج النبوة
و والله الذي لا إله إلا هو إن هذا لكائن كما أخبرنا رسول الله صلى الله عليه و سلم

لكنكم قوم تستعجلون
نحن نحلم بخلافة على منهاج النبوة..
و نحن أبعد المسلمين استحقاقا لها.

و الله الذي لا إله إلا هو أحلف به ثقة بما علمته من سنن الله التي جاءت ناصعة
في كتاب الله و سنة رسول الله

أن الخلافة لا تكون حتى يأتي أهلها
و نحن لسنا بأهلها الآن

ما لكم أيها الأخوة أتكذبون رسول الله صلى الله عليه و سلم
تريدونها خضراء ندية
و نحن على حال نستحق بها الهلاك لا الخلافة

جاء في الحديث الصحيح أن النبي صلى الله عليه و سلم استيقظ ذات نومة فزعا فقال:

"لا إله إلا الله ، ويل للعرب من شر قد اقترب !
فتح اليوم من ردم يأجوج ومأجوج مثل هذه ،
وحلق بإصبعه الإبهام والتي تليها ،
فقلت: يا رسول الله ! أنهلك وفينا الصالحون ؟
قال: نعم إذا كثر الخبث ."

هذه الإنذار بالهلاك لنا..
و ليس لمن سيشهد الملاحم .

هذه الإنذار لمن كثر في زمانه الخبث..
و ليست لمن سيكون طعامهم و شرابهم التهليل و التسبيح و أولئك هم الصالحون الطاهرون أهل الملاحم و الانتصارات

هذا الأخذ و هذا الهلاك سيكون تمهيدا لتلك العصابة التي تستحق الخلافة التي هي على منهاج النبوة
فإن كان قدرنا أن لا نشهد خلافة
فلا أقل من أن ننجو بأنفسنا و أهلينا
مما توعدنا به العزيز الجبار

لهذا نحن نتدارس هذا العلم
لا كي نستبشر بشيء لا نستحقه
بل لنتجنب ما هو قادم
و ليكن هذا النص دليلنا:
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم

إنه لم يكن نبي قبلي إلا كان حقا عليه أن يدل أمته على ما يعلمه خيرا لهم
و ينذرهم ما يعلمه شرا لهم
و إن أمتكم هذه جعل عافيتها في أولها
و سيصيب آخرها بلاء شديد و أمور تنكرونها
و تجيء فتن فيرفق بعضها بعضا
و تجيء الفتنة فيقول المؤمن: هذه مهلكتي.. ثم تنكشف
و تجيء الفتنة فيقول المؤمن: هذه هذه.. !
فمن أحب منكم أن يزحزح عن النار و يدخل الجنة فلتأته منيته و هو يؤمن بالله و اليوم الآخر
و ليأت إلى الناس الذي يحب أن يؤتى إليه
(الحديث)

أجارنا الله و إياكم من الفتن ما ظهر منها و ما بطن
إنه على كل شيء قدير

(من روائع الأخ أبي سفيان حفظه الله بتصرف يسير)





________________________
قبل إرسال الرؤيا الرجاء النظر في شروط التعبير من هنا
http://www.almoumnoon.com/t31-topic
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أريج
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: رد: الحقيقة المرة   4/1/2012, 5:51 am

كلمات محزنه

لكنها حقيقه


لاإله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين[center][list=1]
[*]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو أحمَد
المدير العام
المدير العام



مُساهمةموضوع: رد: الحقيقة المرة   4/1/2012, 11:36 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لا تمكين لهذه الامه الا بعد الابتلاء والتمحيص
ولا نصر لهذه الامه الا اذا نصرنا دينه
وليس بالانتحابات ينصر دين الله الاسلام
لكن لا تزال عصابه من امة محمد صلى الله على وسلم
متمسكه بالحق تقاتل دونه اخذه بزمامها لا يضرها من خالفها
حتى ياتي امر الله وهم كذلك نسال الله ان نكون واياكم
من هذه العصابة المقاتله عن الحق

من حديث معاوية، رضي الله عنه، قال:
سَمِعْتُ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ: "لَا يَزَالُ مِنْ أُمَّتِي أُمَّةٌ قَائِمَةٌ بِأَمْرِ اللَّهِ لَا يَضُرُّهُمْ مَنْ خَذَلَهُمْ وَلَا مَنْ خَالَفَهُمْ حَتَّى يَأْتِيَهُمْ أَمْرُ اللَّهِ وَهُمْ عَلَى ذَلِكَ". قَالَ عُمَيْرٌ: فَقَالَ مَالِكُ بْنُ يُخَامِرَ: قَالَ مُعَاذٌ: وَهُمْ بِالشَّأْمِ. فَقَالَ مُعَاوِيَةُ: هَذَا مَالِكٌ يَزْعُمُ أَنَّهُ سَمِعَ مُعَاذًا يَقُولُ: وَهُمْ بِالشَّأْمِ. البخاري
(3641) ومسلم (1037).


ولن ننجوا من الفتن الا بالدعاء وركوب سفينة اهل العلم الربانين

صدقا
ما نقول الا انا لله وانا اليه راجعون
وحسبنا الله ونعم الوكيل



حمل سلسلة البراء ولولاء للشيخ ابا اسحاق الحويني حفظه الله
http://www.almoumnoon.com/t3881-topic

اللهم رب جبرائيل وميكائيل وإسرافيل، فاطر السماوات والأرض،
عالم الغيب والشهادة
أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون،
اهدني لما اختلف فيه من الحق بإذنك،
إنك تهدي من تشاء إلى صراطٍ مستقيم

     مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
yahya3
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: الحقيقة المرة   4/1/2012, 12:59 pm

لاحول ولاقوة الا بالله
كلام يجب دراسته فأني والله اعد العده لمثل تلك الايام مع قلة علمي
والله المستعان
فنحن قوم لانجوع وتربينا على ذلك فأن جاع احدنا جوعا رهيبا خرج للبوفيه واكل فيها
وعاد يقص تجربته الرهيبه مع الجوع فنادرا مانجوع

في الحديث الذي ذكر سابقا امور خطيره
و تجيء فتن فيرفق بعضها بعضا
و تجيء الفتنة فيقول المؤمن: هذه مهلكتي.. ثم تنكشف
و تجيء الفتنة فيقول المؤمن: هذه هذه.. !
فمن أحب منكم أن يزحزح عن النار و يدخل الجنة فلتأته منيته و هو يؤمن بالله و اليوم الآخر
اشعر بتغيير في الايمان وانه سيهلك حقا
وماذا نعمل ان علمنا بهلاكنا فما النجاة
واني استغرب عندما اتدارس مع نفسي الامور التي تحدث قبل المهدي فأين هم اهل الايمان والعلم الذي بزماننا الحالي ونشاهدهم كل يوم فأين هم قبل انحسار نهر الفرات واين هم عندما تحدث الهده !!!!؟؟؟


[i]لحظات الانتظار املائها بالاستغفار[/i]

لازلنا منتظرين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الجنة دار السعادة
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: الحقيقة المرة   4/1/2012, 2:32 pm

حديث ويل للعرب مضى وانقضى كما قال ابن حجر رحمه الله ، و لأننا في آخر الزمان فنحن قرييون من أشراط الساعة الكبرى وما نعيشه من خبث وفساد وفتن وانتزاع العلم مقدمة لخروج الدجال .
هذا ما أراها والعلم عند الله .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
tounisiamoslima
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: رد: الحقيقة المرة   4/1/2012, 3:45 pm

لاقوة الا بالله
فعلا لا نصر لهذه الامه الا اذا نصرنا دين الله الاسلام.

نسال الله السلامه من الفتن ما ظهر منها و ما بطن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو يحي
المراقب العام للمنتدى
المراقب العام للمنتدى



مُساهمةموضوع: رد: الحقيقة المرة   4/1/2012, 5:35 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاك الله عنا كل خير اخي الكريم...

كل ما قاله الاخ ابو سفيان صحيح...لكن احذروا اخواني من مدخل من مداخيل الشيطان...

انه يحزن الذين امنوا ويبث اليأس في قلوبهم...
اني والله كلما ارى سحابا اتعوذ بالله منه مخافة العذاب والهلاك...
ولكني كلما رايت البدر او الشروق ابتسمت ورايت النصر قريب جدا...
كتاب الله عزوجل فيه الدواء وسنة الحبيب صلى الله عليه وسلم كذلك...
فلنكن يا اخوان...كالحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم و هو يكسر الحجر لحفر الخندق وهو يقول الله اكبر فتحت الروم...الله اكبر فتحت كسرى...او كما قال صلى الله عليه وسلم...
اعملوا اخواني ولا تثبطوا انفسكم...الهمة الهمة...
واخبركم بشيء ان شاء الله يزيد من همتكم...

لقد قدر الله ان نعيش في هذا الزمان,,,انه امر الله...الم يتمنى احدنا ان يعيش في عصر النبي صلى الله عليه ويسلم ويرى الحبيب ويسلم عليه ويقبل راسه و يضمه صلى الله عليه وسلم...
لما اقرؤ اي خر الايات في سورة محمد صلى الله عليه وسلم...

محمد رسول الله والذين معه....اه كم اتمنى ان اكون معهم,,,لكن الله رب العالمين...قدر ان نعيش في هذا الزمان....وهو اعلم بحالنا...وفضلنا بان جعلنا مسلمين من اتباع محمد صلى الله وسلم...فلنكن كمحمد صلى الله عليه وسلم قلبا وقالبا...ولندعو الى ما دعى اليه...

اننا يا اخوان نمثل محمدا وصحبه...فلنكن كمحمد وصحبه

نعم كثر الخبث والله المستعان...من استطاع ان يغير المنكر بيده فيلفعل ومن استطاع بقلبه فليفعل......

اخواني ابشركم بان نصر الله قريب...فابشروا واستعدو للموت كيف كان...والكيس الفطن من سعى الى افضل الموت....وهو ان يفصل هذا الراس من هذا الجسد في سبيل الرحمان...

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
yahya3
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: الحقيقة المرة   4/1/2012, 7:05 pm

ابويحي انت شخص رائع
فأني والله متفائل بأن الهلاك لن يكون الا بالموت فنسأله الموت على الدين غير مفتونين وليس الهلاك في الدين
ولذلك اذا كان سيخرج اقوام اكلهم التسبيح والتحميد والتكبير والتهليل ينصر بهم الله الدين فهذا يدل على انهم تربو مع ابوين ذوي ايمان قوي جدا ولديهم تجارب مع الحياه في الفتن
وقد تمحصو تمحيصا شديدا
ولازال فينا المؤمنون الراسخون ولذلك يرجى الثبات
والدعاء وتجنب كل مايقرب الفتن


[i]لحظات الانتظار املائها بالاستغفار[/i]

لازلنا منتظرين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
راجية الشهادة
المشرفه العامه
المشرفه العامه



مُساهمةموضوع: رد: الحقيقة المرة   4/1/2012, 11:27 pm

هل المقصود أن الناس يكونوا صالحين فتأتي الخلافة من بعد صلاحهم؟؟؟؟
عجبي أيها الفاضل
فسنن الله في الكون تدحض ما أسمعه هنا
فلو تتبعنا قدوم الأنبياء والمرسلين سنجدهم يظهروا في أشدالفترات ظُلمة
فما بُعث نوح عليه السلام إلا من بعد أن اندثر التوحيد من على الأرض
وكذالك الأنبياء جميعا
وعندما يظهرون تقوم معهم الدول الموحدة
فهل الذين ظهروا في زمانهم كانوا أهل تقى وصلاح فاستحقوا بذالك أن يُرسل الله لهم من يُجدد لهم دينهم ويقودهم لبر الأمان؟؟؟؟
رسول الله صلى الله عليه وسلم قال (تكون النبوة فيكم ماشاء الله أن تكون ثم يرفعها الله متى شاء ثم تكون خلافة على منهاج النبوة ماشاء الله أن تكون ثم يرفعها الله متى شاء ثم يكون ملكاً عاض ماشاء الله أن يكون ثم يرفعه الله متى شاء ثم يكون ملكا جبريا ماشاء الله أن يكون ثم يرفعه الله متى شاء ثم تكون خلاة على منهاج النبوة))_أو كما قال بأبي هو وأمي_
فلاحظ أن الخلافة على منهاج النبوة تكون بعد أسوأ أنواع الحكم من خلال هذا الترتيب وهو احكم الجبري
وكما نعلم أنه إذا رب الدار للطبل ضارب فشيمة أهل الدار كلهم الرقص وكيفما تكونوا يول عليكم
فلن يكون الحكم الجبري على أناس صالحين بل هو على من وصفهم الحبيب عليه أفضل الصلاة والتسليم فقال عنهم (غثاء كغثاء السيل)
ولكن متى ما وصل الحال بهذا الغثاء أن كره غثاءه وضيق عليه حاله وكره ما تموج به الدنيا من كربات واستشرف ما يكون له منقضاً من كل ذاك البلاء
عندها يُرسل الله من يكون المُنقذ في عيون المستضعفين
فيكون رحمة للعالمين
فلذالك جعل الرحيم العليم سبحانه وتعالى بعد الحكم الجبري خلافة على منهاج النبوة ولم يجعل من بعد الجبري حكماً عاض ثم خلافة على منهاج النبوة ليكون العاض تمهيدا للنبوة
بل من شدة الظلمة ينفلق الفجر
ولذالك كانت من صفات المهدي : ( أنه يملأ الأرض عدلا بعد أن مُلئت جورا)
فهو إذا سيأتي في وقت استشرى فيه الظلم حتى امتلأت الأرض منه امتلاءا
ولا يكون الظلم مستشري إلا لأن الناس غير صالحين
فيُرسل الله لهم من يأخذ على أيديهم ويسوقهم سوقاً إلى الحكيم العليم
أفهم أن أصحاب هذا القول إنما ينطلقون من قلوب حريصة بعد أن لاحظوا تقاعص الناس عن العمل بحجة انتظار المنقذ
ولكن لا يُعالج الخطأ بقول خاطئ
بل يُعالج بالصواب
ألا وهو
أن هناك أناس عاصروا رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل بعثته وكانوا يرتقبونه فماتوا قبل أن يُبعث وقبل أن يكونوا معه فما شفع لهم إلا أنهم كانوا مع انتظارهم يعملون ويُجاهدون ويصدحون بالحق مع أنهم وحيدون من أمثال زيد بن نفيل وورقة بن نوفل الذي بشره بالنبوة
فنحن لا نعلم متى تأتينا المنية وعندما نغادر هذه الدنيا لن نأخذ معنا الأماني بل لن يرحل معنا إلا ما قدمنا من عمل
..........................
هذا والله أعلى وأعلم


عدل سابقا من قبل راجية الشهادة في 5/1/2012, 5:45 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو طاهر
المراقبين
المراقبين



مُساهمةموضوع: رد: الحقيقة المرة   4/1/2012, 11:52 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

اللهم كن في عوننا واهدنا الى الصراط القويم

وانا اويد كلام الاخت الفاضله/

راجية الشهادة فكلامها في محلة وانا متفق معها تمام الاتفاق

واسال الله ان يجنبنا الفتن ما ظهر منها وما بطن



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابومحمد
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: الحقيقة المرة   5/1/2012, 4:40 am

ختي الكريمه راجية الشهاده
اسال الله ان يحرم وجهك عن النار وجميع اخواني واخواتي المسلمين
واضيف على كلام اختي الفاضله القيم بعض الاضافات والتي لاتخفى عليكم ولكن من باب التدكير ليس الا
وهي ان المتمسك في هالزمن بدينه كالقابض على الجمر وايضا كالغريب
وكل هالامور امتدح نبيينا محمد صلى الله عليه وسلم اهلها وبشرهم بالثواب العظيم
والنصر والتمكين والفوز والفلاح والنجاه في الدنيا والاخره
وايضا نحن لم نخلق لانتظار خلافه ولامهدي مع فضلها على مانحن فيه من ظلم وقتل وجور
ولكن الله خلقنا لعبادته وحده وشرع لنا شرعه وبين لنا ديننا نبيه صلى الله عليه وسلم
وتركنا على البيضاء الناصعه والتي لايزيغ عنها الا هالك وقال من تمسك بها نجا
ومن تركها هلك مند مبعثه الى يوم القيام
وكتاب الله وسنة نبيه ليست متوقفه على الخليفه او الخلافه على منهاج النبوه
لان الله جعل لها على رأس كل قرن من يجدد لامة نبيه دينها فقط لاغير
مع اننا نحترق والله شوقا للخلافه الربانيه على منهاج النبوه
وبخليفتنا وسيدنا وحبيبنا المهدي محمد بن عبدالله رضي الله عنه
ونتمنى ان نكون من جنوده واحبابه ونسال الله دلك
ولكن ان نربط مصير الامه كلها وصلاحها وفلاحها ونجاتها بشخص المهدي او غيره
او نجعل تفاضل وتمايز وافضليه في اهل زمان ومكان بعينه ونجعله معيار للنجاه او الهلاك
لامة محمد صلى الله عليه واله وصحبه وسلم
فهدا حسب اعتقادي حكم واجتهاد جانب الصواب ويحتاج للدليل الشرعي
وكلنا يعلم ان افضل الزمان هو زمن الرسول ومايليه من قرون
( خير القرون قرني ثم الدين يلونهم ثم الدين يلونهم ....الحديث ..او كما قال صلى الله عليه وسلم ) فهل القرن الدي يلي هده القرون حتى يومنا هدا هل سمعتم احد من علماء السلف او المجددين لامة محمد احد قال منهم اننا لاخير فينا لان قرننا وزماننا لم يمدحه نبينا صلى الله عليه وسلم ادا فلسنا اهل للتمكين والجهاد والخلافه وفتح ارض الله والدعوه والصبر وطلب العلم ...الخ
وكدلك بالنسبه لخيريه الاشخاص او الخلفاء او الملوك ...ألخ
هل يعقل انه مر على الارض او سيمر عليها من هو افضل واعظم واشرف واطيب من رسول الله صلى الله عليه وسلم في نبوته وخلافته وسياسته وقيادته للبشريه بل للجن والانس
اكيد كل مسلم سني سيقول لا ولايمكن ان يمر افضل من محمد صلى الله عليه وسلم
سؤالي هل بعد موت نبينا محمد صلى الله عليه وسلم انتهت البشريه وهل قال الصحابه خلاص مات سيدنا محمد ادا سنهلك وننتهي والدنيا ماعاد بها الا الشر وسنجلس ننتظر الموت
او العقوبه الالهيه الجماعيه والدنيا ماعاد فيها خير والناس كلها ضلوا وانحرفوا
والحكام بعد محمد كلهم سيكونون طواغيت وعملاء والعلماء بعد محمد سيكونون علماء سلاطين ومنافقين ....الخ كمانسمعه من بعض اخواننا اهل السنه المقنطون في هالزمن
--------------
اسف للاطاله ولكنها حرقه اخوكم الصغير الجاهل العامي المقصر
احببت ان اسوقها في عبارات من القلب يعلم الله وانا احترق لما اراه من تشاؤم احبابي واخواني هالايام في المنتديات السنيه المسلمه حتى صار للاسف عند البعض منهم كالمنهج
لايحيد ولايميل عنه منهج قنوط من رحمة الله منهج تشاؤمي منهج تخويفي فقط
يااحبابي واهلي واخواني في الله معاشر امة محمد لنتقي الله في انفسنا وفي اخواننا عامة المسلمين اللي قاعدين يقرأون كتاباتنا عبر المنتديات وهم يرون خوفنا وجلدنا القاسي للدات
فنساهم بهدا المنهج في زيادة ابتعاد المسلمين عن دينهم بزعم اننا على المنهج الصحيح بينما جانبنا الصواب في دعوتنا ومنهجنا التخويفي او التشاؤمي وقدوتنا ونبينا محمد صلى الله عليه واله وصحبه وسلم يقول بما معنى الحديث ( بشروا ولاتنفروا يسروا ولاتعسروا ...الحديث )
وايضا يقول بمامعناه ( وددنا انا راينا اخواننا قالوا يارسول الله السنا اخوانك قال لا بل انتم اصحابي . واخواني هم قوم ياتوني بعدي او بعدكم او في اخر الزمن يؤمنون بي ولم يروني المتمسك منهم بدينه له اجر خمسين شهيد او له اجر خمسين قالوا امنا ام منهم يارسول الله قال بل له اجر خمسين منكم .......الحديث او كما قال صلى الله عليه وسلم .
فهل بعد هدا المدح والثناء من حبيبنا محمد على اهل هده الازمنه التي منها زماننا لاشك فهل يمكن ان نسمح لانفسنا او لاحد منا ان يسب او يلوم زمنه او جيله الحالي وهل بعد هدا من قنوط او يأس او تخويف من المصير المظلم في عيون البعض
يااحبابي واهلي واخواني لايجعلنا مانعيشه ونراه من واقع مؤلم للامه هالايام وزيادة الظلم والجور والقتل والفتن والابتلاء العام لاهل السنه والجماعه ومايلاقونه من تنكيل وقتل واستعمار وانتهاك اعراض ..الخ لايجعلنا نسقط او نتأول احكام بل ونجزم باننا يجب ان نهلك او تنزل عقوبه عامه علينا او لسنا بكفؤ ولسنا اهل للتمكين والخلافه الربانيه ...,الخ مانسمعه من بعضنا
يااحبابي والله الدي لااله غيره ان مايحدث لاهل السنه المسلمين هالزمن وهالايام والله
ان من لديه ادني عقل ودين بل فطره سليمه انه ليعلم انه ابتلاء وتمحيص وتنقيه لامتنا الاسلاميه وتدريب لها على القياده والرياده والسياده القادمه قريبا بحول الله وثمن العزه والرفعه والحريه والسياده ثمن غالي وثمين جدا لااقل من بدل النفس والدم والمال في سبيل الله لاجل ان نفوز باحدى الحسنيين النصر والتمكين في الارض او الشهاده في سبيل الله
فلا نجزع ولانخاف واملوا خيرا وتفاؤلوا واحسنوا الظن بربكم فهو الرحيمك الرحمن المنان الكريم الجواد سبحانه وبحمده
اسف للاطاله والمعدره منكم جميعا
واسال الله ان يكون عملنا واياكم صالحا ويكون لوجهه سبحانه خالصا
وان ينصر دينه وكتابه وسنه نبيه وعباده الصالحين
وصلى الله على نبينا محمد وعلى أله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد الرحيم
معبر الرؤى للمنتدى
معبر  الرؤى للمنتدى



مُساهمةموضوع: رد: الحقيقة المرة   5/1/2012, 3:27 pm

السلام عليكم
كتبت مقالا طويلا و لكنه مسح
قدر الله و ما شاء فعل

لعلي أكتفي بهذه الكلمات
وجدتها تعبر عن المقصود



________________________
قبل إرسال الرؤيا الرجاء النظر في شروط التعبير من هنا
http://www.almoumnoon.com/t31-topic
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو أحمَد
المدير العام
المدير العام



مُساهمةموضوع: رد: الحقيقة المرة   5/1/2012, 4:35 pm

اقتباس :
كتب ابو محمد
ان من لديه ادني عقل ودين بل فطره سليمه انه ليعلم انه ابتلاء وتمحيص وتنقيه لامتنا الاسلاميه وتدريب لها على القياده والرياده والسياده القادمه قريبا بحول الله وثمن العزه والرفعه والحريه والسياده ثمن غالي وثمين جدا لااقل من بدل النفس والدم والمال في سبيل الله لاجل ان نفوز باحدى الحسنيين النصر والتمكين في الارض او الشهاده في سبيل الله

اقتباس :

كتبت راجية الشهاده
أن هناك أناس عاصروا رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل بعثته وكانوا يرتقبونه فماتوا قبل أن يُبعث وقبل أن يكونوا معه فما شفع لهم إلا أنهم كانوا مع انتظارهم يعملون ويُجاهدون ويصدحون بالحق مع أنهم وحيدون من أمثال زيد بن نوفل وورقة الذي بشره بالنبوة
فنحن لا نعلم متى تأتينا المنية وعندما نغادر هذه الدنيا لن نأخذ معنا الأماني بل لن يرحل معنا إلا ما قدمنا من عمل
..........................
هذا والله أعلى وأعلم



اقتباس :

كتب ابو يحيى
انه يحزن الذين امنوا ويبث اليأس في قلوبهم...
اني والله كلما ارى سحابا اتعوذ بالله منه مخافة العذاب والهلاك...
ولكني كلما رايت البدر او الشروق ابتسمت ورايت النصر قريب جدا...
كتاب الله عزوجل فيه الدواء وسنة الحبيب صلى الله عليه وسلم كذلك...
فلنكن يا اخوان...كالحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم و هو يكسر الحجر لحفر الخندق وهو يقول الله اكبر فتحت الروم...الله اكبر فتحت كسرى...او كما قال صلى الله عليه وسلم...


اقتباس :
كتب ابو ساجده

لا تمكين لهذه الامه الا بعد الابتلاء والتمحيص
ولا نصر لهذه الامه الا اذا نصرنا دينه
وليس بالانتحابات ينصر دين الله الاسلام
لكن لا تزال عصابه من امة محمد صلى الله على وسلم
متمسكه بالحق تقاتل دونه اخذه بزمامها لا يضرها من خالفها
حتى ياتي امر الله وهم كذلك نسال الله ان نكون واياكم
من هذه العصابة المقاتله عن الحق

اخواني الكرام جزاكم الله خيرا اولا واخرا
ليس هناك تثبيط ولا تهويل من قبل اخانا عبد الرحيم انما هو يصف لكم ايام الابتلاء التي تسبق التمكين
باذن الله تعالى لهذه الامه فمن ينجوا منها ويصبر ويحتسب ويقبض على دينه ولا يكون في عنقه دم مؤمن
ولا يعين على قتل مؤمن لو بشق كلمه ويمسك عليه لسانه لانها فتن اصبح فينا الحليم حيران ويكاد تشيب من هولها الولدان
اصبحنا نرى اشياء نستنكرها ولم نعهدها من قبل والنجاة دائما باتباع اهل العلم لانها هي سفينة التمكين والنجاة ولم اجد غيرها
فان لم تكن في سفينة اهل العلم فلا اجد لك الا سفن الديمقراطيه واليبراليه والوطنيه والحزبيه وكلها تسعى الا امر واحد هو الوصول الى سدة الحكم
بسفنهم فلهذا كلها سفن مهلكه ولا نجاة فيها اما اهل العلم وسفنهم فهي سف حق وصبر والثبات على عقيدتك اولا والدفاع عنها وعن سلامة معتقدك
وما انت عليه من اتباع لكتاب الله وسنة نبيه وعلى منهاج النبوه الصادقه من غيرحزبيه ولا وطنيه ومن غير تسييس للدين
فاخواني ذكروا لنا احاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم التي فيها بشرى وتمكين وهو نفسه صلى الله عليه وسلم الذي حذرنا ايضا من فتن كقطع الليل المظلم وه الذي حذرنا من الفتن التي يكو نفيه اللسان اشد من ضرب السيف وهو الذي حذرنا من ياجوج وماجوج وهو الذي حذرنا صلى الله عليه وسلم من الفرار يوم الزحف وهو الذي ذكر لنا صلى الله عليه وسلم ان ثلث جيش المهدي عليه السلام يفروووووووووووووووووووووون وهم علمون انه المهدي وهم في ركبه وهم يرون بام عيونهم فما اغنى عنهم من الله شيء عندما فتنهم الله تعالى ورسولنا صلى الله عليه وسلم حذرنا وبشرنا وانذرنا ووعدنا واعلمنا ولكنه صلى الله عليه وسلم في وقت الازمات والمحن
كان دأبه صلى الله عليه وسلم التبشير ليثبت اصحابه لانه يعلم انه على الحق وان المشركين على الباطل
فكان يعلم ن الله ما لا يعلمون وكان ينزل عليه الوحي وكان يتنزل القران عليه

فاعلموا ايها الاحبة في الله
ان الانذار من امر لا يعني تثبيطا انما يعني ازدياد جهد في التقرب الى الله والتمسك بحبل الله والتقرب اليه بالنوافل والطاعات والصدقات
حتى اذا جاء امر الله نكون على استعداد ولا ياتينا امر الله ونحن في غفلة لاهون ناكل ونشرب وننام ولا علم ولا عمل بل اعلم ثم اعمل وابقى في
ذمة الله تعالى متمسك بكتاب الله وسنة نبيه حتى ياتيك الموت وانت عاض على جذء شجرة الاسلام

والحديث يطول ولكن اكتفي بهذا القدر وهذه الجمل من اخ لكم قليل العلم قليل العمل

اللهم نجنا جميعا من الفتن ما ظهر منها وما بطن

جزاكم الله خيرا على تفاعلكم وصدقكم فيما ابديتم من حديث فيه

نصح وفيه بشاره وفيه ايضا حرص من الوقوع في الفتن والاستعداد لها


فالاستعداد للخلافه والتمكين يحتاج منها العلم والعمل
والاستعداد ايضا للفتن يحتاج منا ايضا للعلم والعمل
والاستعداد للموت يحتاج منا العلم والعمل
والاستعداد للجهاد مع المهدي يحتاج منا العلم والعمل

اذا

اجعلوا لكم دعاء في جوف الليل بخفيه وتضرع بينك وبين مولاك
يرشدك الى طريق الحق ويجنبك الفتن ويجعلك مع الثلة المجاهدة المقاتله
في سبيل الله تعالى لتخرج العباد من عبادة العباد الى عبادة رب العباد


والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته






حمل سلسلة البراء ولولاء للشيخ ابا اسحاق الحويني حفظه الله
http://www.almoumnoon.com/t3881-topic

اللهم رب جبرائيل وميكائيل وإسرافيل، فاطر السماوات والأرض،
عالم الغيب والشهادة
أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون،
اهدني لما اختلف فيه من الحق بإذنك،
إنك تهدي من تشاء إلى صراطٍ مستقيم

     مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
راجية الشهادة
المشرفه العامه
المشرفه العامه



مُساهمةموضوع: رد: الحقيقة المرة   5/1/2012, 5:49 pm

جزاكم الله خيرا جميعا
فصدقا كل واحد منكم أضاف زاوية تؤدي إلى ما يؤمن به الآخر لكن بأثر أعمق




حَدَّثَنَا الْحَكَمُ بْنُ نَافِعٍ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ سِنَانٍ، عَنْ أَبِي الزَّاهِرِيَّةِ، عَنْ كَثِيرِ بْنِ مُرَّةَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مِنْ عَلَامَاتِ الْبَلَاءِ وَأَشْرَاطِ السَّاعَةِ أَنْ تَغْرُبَ الْعُقُولُ، وَتُنْقُصَ الْأَحْلَامُ، وَيَكْثُرَ الْهَمُّ، وَتُرْفَعَ عَلَامَاتُ الْحَقِّ، وَيَظْهَرَ الظُّلْمُ»
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو يحي
المراقب العام للمنتدى
المراقب العام للمنتدى



مُساهمةموضوع: رد: الحقيقة المرة   5/1/2012, 8:07 pm

السلام عليكم
بارك الله فيكم جميعا اخوة في الله...
اخي الحبيب ابو ساجدة....
ان بين اليأس و الامل خط رفيع جدا...كما هو بين الخوف و الرجاء...
فالكيس الفطن من يعي هذا الخط الرفيع وكتاب الله هو النور الذي نبصر...
فالله نسأل ان يجنبنا الفتن و ان يجعلنا من جنده الذين ينصرون دين الله...

و السلام عليكم


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
yahya3
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: الحقيقة المرة   5/1/2012, 9:09 pm

احسنو الظن بالله واعملو واجتهدو ففي الفتن صتصبح غريبا بكل ماتعنيه الكلمه من غربه وقد تعيش منبوذا ولكن كن موقنا انك على حق مادمت متمسك بما جاء به محمد صلى الله عليه وسلم
وعلم ان هدر الوقت في مالاينفعك لاحفا قد يورث فيك نكت سوداء وغمه
فغتنم وقتك وكن من الصابرين وابشر ان مت وانت تنتظر المهدي والجهاد معه فقد نويت
ولكل امرئ مانوى
وان جاهدت نفسك ودعوت الله وأعانك على نفسك وهواها ولقيت المهدي وكنت من المختارين وجاهدت معه فلاتغتر فأنه فضل الله يؤتيه من يشاء واعلم ان الدنيا قرب اجلها ولم يعد فيه في وقت المهدي اي امر يرغب المؤمن فيها
واخيرا لاتغتر في وقت الفتن وتسمع لدعاة الظلاله والجهاد الكاذب الذي يجعلك تقتل اخاك المسلم ولو كان ضالا وتمسك بالذي ماان تمسكت به لن تظل ابدا
وصايا قبل الفتن**


[i]لحظات الانتظار املائها بالاستغفار[/i]

لازلنا منتظرين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو محمد المهاجر
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: الحقيقة المرة   12/8/2013, 11:47 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يرفع لأهميته ولي عودة للمشاركة والتعليق إن شاء الله


  لما أغْرَقَ اللهُ فرعونَ قال : آمنتُ أنه لا إلهَ إلَّا الذي آمنتْ به بنو إسرائيلَ ، قال جبريلُ : يا محمدُ ! فلو رأيْتَنِي وأنا آخُذُ من حالِ البحرِ فأدُسُّه في فيه ، مخافَةَ أن تُدْرِكَه الرحمَةُ

----

نحنُ آخِرُ الأمَمِ ، وأوَّلُ مَنْ يُحاسَبُ ، يقالُ : أينَ الأمَّةُ الأُمِّيَّةُ ونبيُّها فنحنُ الآخِرونَ الأوَّلونَ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو محمد المهاجر
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: الحقيقة المرة   14/8/2013, 2:19 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بالإستناد للأحاديث التي تحدثت عن آخر  الزمان أو حتى للحديث الذي يوضح أن خيرية الأمة حسب قرونها تكون دائما لما سبق فكل قرن يأتي حسب الحديث يكون الذي يليه أكثر منه شرا وسوءا والعياذ بالله
الحديث
خيرُ القرونِ قرْني, ثمَّ الَّذين يلونَهم, ثمَّ الَّذين يلونَهم, ثمَّ يأتي قومٌ يشهدونَ ولا يُستشهدونَ, وينذُرونَ ولا يوفونَ, ويظهرُ فيهم السِّمَنُ .
الراوي:+- - المحدث:ابن رجب - المصدر: جامع العلوم والحكم - الصفحة أو الرقم: 2/477
خلاصة حكم المحدث: صحيح
 
إذن حسب الحديث كل ما مر قرن جاء قرن أسوأ منه حتى نصل إلى القرن الأخير حسب ما يفهم من الحديث أنه أسوأهم

وباختصار يتصف هؤلاء الناس بالكذب حسب بعض الروايات وعدم الأمانة من مجمل هذا الحديث

وهذا القرن السيئ هو نفسه القرن الذي تقام فيه الخلافة لأن كليهما يكونان في نهاية الأمة لأن الخلافة هي خاتمة الأمة
نستفيد من هذا أن الخلافة التي تأتي في آخر الزمان هي خلافة قصيرة جدا وتعد استثناء ولا تؤثر على القرن الأخير أي أن أغلبية سنين القرن الأخير تكون الأمة فيه في أسوإ حالاتها لأن الحديث لم يستثنيها بل قال ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم وهكذا حتى قيام الساعة على ظاهر الحديث
 
أحاديث أخرى لم تزكي القرن كله ولكنها زكت طائفة من المسلمين ورفعتهم إلى درجة خيرية الصحابة رضوان الله عليهم
 
 عن أبي جُمُعةَ الكِنَانِيِّ رضيَ اللَّهُ عنهُ قالَ قلنا يا رسولَ اللَّهِ هَل أحدٌ خيرٌ مِنَّا ؟ قالَ قومٌ يَكونونَ بعدَكم يجِدونَ كتابًا بينَ لَوحينِ يؤمِنونَ بِه ويصدِّقونَ
الراويحبيب بن سباع أبو جمعة المحدث:ابن حجر العسقلاني - المصدر: الأمالي المطلقة - الصفحة أو الرقم: 40
خلاصة حكم المحدث: حسن

فهؤلاء حسب الحديث لا ينطبق عليهم  صفات ودرجة القرن الأخير بل هم بنص الحديث قفزوا من سوء آخر قرن إلى خيرية أفضل قرن
هؤلاء هم من سيقيمون الخلافة وهؤلاء هم من تدور حولهم أغلب أحاديث الفضل والخير الذي في آخر الزمان
ومن أهم صفاتهم في بعض الأحاديث أنهم مجاهدون وهم قلة بالنسبة للمسلمين ومخذولون في بعض الأحاديث

فهؤلاء هم من سيقيمون الخلافة

وبحسب صفاتهم التي جائت في الأحاديث هم أهل لها
 
بينما الغالبية حسب صفاتهم هم ليسوا بأهل للخلافة

والله أعلم

هناك فائدة أيضا وهو أن من فتحوا العالم وابتدؤوا هذا الأمر وأخذوا أغلب خيره وفضله يعدون بالمئات وراجعوا إذا أردتم عدد أهل بدر وأحد لأن هؤلاء هم من أسسوا دولة الإسلام والذين جاؤوا بعدهم تبع لهم بدليل القرآن

والله أعلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بشرى الخير
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: رد: الحقيقة المرة   14/8/2013, 3:46 am

جزاكم الله خيرا بارك الله فيكم نسأل الله ان يقينا شر الفتن ما ظهر منها وما بطن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الفقير لله
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: الحقيقة المرة   14/8/2013, 7:28 pm

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

و أهل سوريا اليوم أوليس طعامهم و شرابهم التسبيح و الحمد و التهليل عشرات الألوف نفروا فى سبيل الله عتادهم قليل و سلاحهم الله أكبر و لحق بهم من لحق و نفر من جزيرة العرب و من خيار أهل العراق أولا يستحق هؤلاء أن يروا ثمرة مسيرة جهاد لم تنقطع للبعض منهم منذ جهاد السوفييت فى الثمانينات .. أيها الأفاضل لا تغفلوا عن أمر .. فهناك عصبة ما زالت ترفع لواء الجهاد منذ أكثر من 30 عام الأن فأسأل الله أن يقر أعينهم بهلاك معقل الكفر و الإلحاد أمريكا و أن يوحد راية المسلمين


الله المستعان .. لا تنسونا من صالح دعائكم
============
آخر عهدى بالمنتدى الموافق 16 أغسطس 2013 م 9 شوال 1434 هـ 
اللهم اجعل ما خطته يداى شاهداً لى لا على يوم ألقاك .. اللهم رضاك و الجنة
اللهم اغفر لاخوتي فى هذا المنتدى جميعاً و اجمعنا بهم فى جنات النعيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المستقبل
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: الحقيقة المرة   14/8/2013, 8:59 pm

" نحن لا ننتظر الخلافة بل نصنعها "


  * اصبر لله على ما تكره يعطيك الله ما تحب *
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو يحي
المراقب العام للمنتدى
المراقب العام للمنتدى



مُساهمةموضوع: رد: الحقيقة المرة   19/8/2016, 5:43 pm

السلام عليكم
اسال الله ان يحفظ اخانا عبد الرحيم اينما كان...
وان يحفظ جميع المومنين

و السلام عليكم


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المشتاقة لربها
المشرفه العامه
المشرفه العامه



مُساهمةموضوع: رد: الحقيقة المرة   19/8/2016, 6:56 pm

وعليكم السلام ورحمة الله

اللهم آميييين 
بارك الله فيك اخى ابا يحيا على رفع الموضوع المهم 
لاول مرة اتطرق اليه ...الموضوع مهم والمداخلات قيمة
ذكرتنا باخوان غابوا عنا وتركوا بصمة جميلة 
اسال الله ان يحفظهم جميعا اينما كانوا وحيثما وجدوا


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محب الشيخين
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: الحقيقة المرة   19/8/2016, 10:09 pm

@المستقبل كتب:
" نحن لا ننتظر الخلافة بل نصنعها "
صحيح بارك الله فيك
و هذا ما حدث
والله لو تركت الغوغاء و عامة الناس على ما هم عليه فلما قامت الخلافة لالف سنة...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الحقيقة المرة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{منتدى المؤمنين والمؤمنات العام}}}}}}}}}} :: القسم العام-
انتقل الى: