http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

 رسالة قصيرة وموجزة لكل الناس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو محمد المهاجر
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رسالة قصيرة وموجزة لكل الناس   25/9/2013, 8:13 pm

رسالة قصيرة وموجزة لكل الناس

هذه الرسالة موجهة لكل الناس مؤمن أو منافق مسلم أو كافر تقي أو فاسق نساء ورجالا

اعلموا أن حكم الله سيمضي عليكم جميعا وكلكم ستذعنون إن كان ذلك طوعا أو كرها

وحكم الله هو دينه وشريعته عذابه أو نعيمه

كل من يرفض حكم الله وكل من يرفض الإسلام سيسحق ويدمر

حكم الله سيشمل كل الناس

حكم الله هو ما جاء في القرآن ذلك هو حكمه اقرؤوه وتدبروه فإن حكمه فيكم قادم ولن يرده شئ

القرآن يجب أن يحكم أو  ستعاقبون جميعا ولو اجتمعت الإنس والجن على صد ذلك

القرآن هو رسالة الله للبشرية فانظروا مذا يريد ربكم واقبلوه أو سيسحتكم بعذاب

لا تراوغوا ولا تكذبوا على الله وتظنون أنكم بآرائكم وأفكاركم ومذاهبكم التي ما أنزل الله بها من سلطان ستحاجون بها الله

حكمه واضح وهو في كتابه القرآن

الإسلام هو الإسلام والإيمان هو الإيمان

وفي عصرنا هذا المعركة بين أن يحكم الإسلام أو لا يحكم وسيحكم طوعا أو كرها ولو بإبادة البشرية كاملة لأن حكم الله بإهلاك وإبادة البشر موجود في رسالته لكم

الإسلام فقط من سيحكم لا ديمقراطية ولا رأسمالية ولا إشتراكية ولا علمانية

الكل سيخضع للإسلام

ولا يوجد لكم أي خيار ولا حرية

طوعا أو كرها

وإن غدا لناظره لقريب


  لما أغْرَقَ اللهُ فرعونَ قال : آمنتُ أنه لا إلهَ إلَّا الذي آمنتْ به بنو إسرائيلَ ، قال جبريلُ : يا محمدُ ! فلو رأيْتَنِي وأنا آخُذُ من حالِ البحرِ فأدُسُّه في فيه ، مخافَةَ أن تُدْرِكَه الرحمَةُ

----

نحنُ آخِرُ الأمَمِ ، وأوَّلُ مَنْ يُحاسَبُ ، يقالُ : أينَ الأمَّةُ الأُمِّيَّةُ ونبيُّها فنحنُ الآخِرونَ الأوَّلونَ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
SunniNProud
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: رد: رسالة قصيرة وموجزة لكل الناس   25/9/2013, 8:36 pm


بارك الله فيك

لكن الإسلام لن يحكم مادامت الأمة المحمدية نائمة وقد نسيت كتاب إلهها ولم تأخذه {بقوة} والتزمت بسنن أعدائها بدلا من سنة رسولها صلى الله عليه وسلم

فالمرجو أخي أبو محمد أن تدعو المسلمين إلى الأخذ بكتاب الله بقوة وبسنة رسوله صلى الله عليه وسلم

كما أن هناك مفاهيم يجب أن تصحح سأتكلم عنها في موضوع لاحق إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد السلمي
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: رسالة قصيرة وموجزة لكل الناس   25/9/2013, 9:00 pm

@SunniNProud كتب:

بارك الله فيك

لكن الإسلام لن يحكم مادامت الأمة المحمدية نائمة وقد نسيت كتاب إلهها ولم تأخذه {بقوة} والتزمت بسنن أعدائها بدلا من سنة رسولها صلى الله عليه وسلم

فالمرجو أخي أبو محمد أن تدعو المسلمين إلى الأخذ بكتاب الله بقوة وبسنة رسوله صلى الله عليه وسلم

كما أن هناك مفاهيم يجب أن تصحح سأتكلم عنها في موضوع لاحق إن شاء الله
لي تعليق بسيط علي كلامه ،،، لسنين وانا انادي يامسلمين اين انتم يا مسلمين  .... ولكن    .. هل سمعت  احد ينادي علي نفسه ؟ نسيت انني جزء مهم في امه محمد .//،،،، انت تقول ( مادامت الأمة المحمدية نائمة )  هل نسيت ان امه محمد .. هي انت وانت احد افرادها          ،،، اين موقعك في امه محمد ؟ 

انا نظرت الي نفسي و عرفت لماذا نحن نائمين .. لاني ساهمت في هذا النوم ////  نظرت الي نفسي ،،، ووجدت اني اريد من غيري ان يساعد امه الاسلام للنهوض ./// 

يا اخي في الله ... لا تصدق من يقول ( يا ائمه من جهلها ضحكت عليها الامم ) بل قل ( يا امه حاربتها كل الامم )  ..... جميع ما توفر لكل العظماء في تاريخ المسلمين وعلمائها مثل احمدبن حنبل المالكي والشافعي و  و القاده،صلاح الدين و و                                                ،، فهو بين ايدينا الان ... الله موجود ، كتاب الله و سنته ، ولدينا امر لم يكن لديهم هل تعلم ما هو ؟ 

انه ١٤٣٠ سنه من التاريخ .  كما قال نزار قباني ،، لو تعلمنا التاريخ ما ضاعت القدس و ما ضاعت من قبلها الحمراء .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مجاهدة أطلب الشهادة
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: رسالة قصيرة وموجزة لكل الناس   25/9/2013, 9:41 pm




الله يبااارك فيكم أخي أبا محمد على كلماتكم المسددة الحكيمة
كلمات قيمة لكل من نظر فيها وعمل
اللهم نسالك إيماناً لايرتد .. واقبضنا اليك غير خزايا ولامفتونين .



الإسلام فقط من سيحكم لا ديمقراطية ولا رأسمالية ولا إشتراكية ولا علمانية

الكل سيخضع للإسلام

ولا يوجد لكم أي خيار ولا حرية 

طوعا أو كرها 

وإن غدا لناظره لقريب )


اللهم انصرنا على الصحوات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو محمد المهاجر
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: رسالة قصيرة وموجزة لكل الناس   25/9/2013, 11:55 pm

بداية حياكم الله جميعا وبارك فيكم

أخي السني وأخي محمد وأختي المجاهدة

المسلمون سيبقون نياما إلا من رحم ربك ودولة الإسلام وحكمها ليس مرتبط بالمسلمين النيام وحتى لو ارتدوا فلن يؤثر ذلك شئ

دولة الإسلام ستبنى في آخر الزمان وحكمها سيمضي بأمر الله فدولة الإسلام مرتبطة بأمر الله ولا تخضع لقوة المسلمين أو ضعفهم

وكل من سيعترض طريقها سيهلك

لأنها مرتبطة بأحداث الساعة وبآيات الله العظام

المسألة فقط لم يتضح أمرها للناس بعد وسيصدم الجميع صدمة كبرى وسيبغتهم ربهم بغتة تجعل الحليم حيران

وهو خزي كبير وذلة لكل من حاد الله


  لما أغْرَقَ اللهُ فرعونَ قال : آمنتُ أنه لا إلهَ إلَّا الذي آمنتْ به بنو إسرائيلَ ، قال جبريلُ : يا محمدُ ! فلو رأيْتَنِي وأنا آخُذُ من حالِ البحرِ فأدُسُّه في فيه ، مخافَةَ أن تُدْرِكَه الرحمَةُ

----

نحنُ آخِرُ الأمَمِ ، وأوَّلُ مَنْ يُحاسَبُ ، يقالُ : أينَ الأمَّةُ الأُمِّيَّةُ ونبيُّها فنحنُ الآخِرونَ الأوَّلونَ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد اليماني
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: رد: رسالة قصيرة وموجزة لكل الناس   26/9/2013, 1:16 am

لا تخوفهم يا شبخ ...
اقول لكل من لايريد ان يحكم الاسلام هذا الدين الارهابي لا تخافوا .
الشيخ جزاه الله خير اسلامي ..!!!

وبعدين ياشيخ تخوف من يبحث عن الحرية .!!
خلينا نشوف نتف رووووس ... 
هذا شغل الامام نتف .


اصلا يجي عطشان دم .
وانت يا شيخ تشردهم والامام يدورهم .!


لا اله الا الله محمدأ رسول الله 
الــعقـــــــــــــاب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو محمد المهاجر
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: رسالة قصيرة وموجزة لكل الناس   26/9/2013, 10:41 am

حياك الله أخي اليماني

وبارك الله فيك


  لما أغْرَقَ اللهُ فرعونَ قال : آمنتُ أنه لا إلهَ إلَّا الذي آمنتْ به بنو إسرائيلَ ، قال جبريلُ : يا محمدُ ! فلو رأيْتَنِي وأنا آخُذُ من حالِ البحرِ فأدُسُّه في فيه ، مخافَةَ أن تُدْرِكَه الرحمَةُ

----

نحنُ آخِرُ الأمَمِ ، وأوَّلُ مَنْ يُحاسَبُ ، يقالُ : أينَ الأمَّةُ الأُمِّيَّةُ ونبيُّها فنحنُ الآخِرونَ الأوَّلونَ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
abu omar
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: رد: رسالة قصيرة وموجزة لكل الناس   26/9/2013, 2:04 pm

بارك الله فيك أبو محمد


اللهم انصر إخواني المجاهدين في الدوله الإسلاميه ....
اللهم انصر إخواني المجاهدين في سبيلك في كل مكان ....
اللهم اهدنا سبيل الرشاد ... اللهم استعملنا ولا تستبدلنا ...اللهم آمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الأمل القادم من بعيد
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: رسالة قصيرة وموجزة لكل الناس   26/9/2013, 3:35 pm

لَيَبْلُغَنَّ هَذَا الْأَمْرُ مَا بَلَغَ اللَّيْلُ وَالنَّهَارُ وَلَا يَتْرُكُ اللَّهُ بَيْتَ ‏ ‏مَدَرٍ ‏ ‏وَلَا ‏ ‏وَبَرٍ ‏ ‏إِلَّا أَدْخَلَهُ اللَّهُ هَذَا الدِّينَ بِعِزِّ عَزِيزٍ أَوْ بِذُلِّ ذَلِيلٍ عِزًّا يُعِزُّ اللَّهُ بِهِ الْإِسْلَامَ وَذُلًّا يُذِلُّ اللَّهُ بِهِ الْكُفْرَ

قال الله عز وجل : *( هو الذي أرسل رسوله بالهدى و دين الحق ليظهره على الدين
كله و لو كره المشركون )*
تبشرنا هذه الآية الكريمة بأن المستقبل للإسلام بسيطرته و ظهوره و حكمه على
الأديان كلها ، و قد يظن بعض الناس أن ذلك قد تحقق في عهده صلى الله عليه وسلم
و عهد الخلفاء الراشدين و الملوك الصالحين ، و ليس كذلك ، فالذي تحقق إنما هو
جزء من هذا الوعد الصادق ، كما أشار إلى ذلك النبي صلى الله عليه وسلم بقوله :
" لا يذهب الليل و النهار حتى تعبد اللات و العزى ، فقالت عائشة : يا رسول الله إن كنت لأظن حين أنزل الله *( هو الذي أرسل رسوله بالهدى و دين
الحق ليظهره على الدين كله و لو كره المشركون )* أن ذلك تاما ، قال : إنه سيكون
من ذلك ما شاء الله " . الحديث .
رواه مسلم و غيره ، و قد خرجته في " تحذير الساجد من اتخاذ القبور مساجد " (
ص 122 ) .
و قد وردت أحاديث أخرى توضح مبلغ ظهور الإسلام و مدى انتشاره ، بحيث لا يدع
مجالا للشك في أن المستقبل للإسلام بإذن الله و توفيقه .
و ها أنا أسوق ما تيسر من هذه الأحاديث عسى أن تكون سببا لشحذ همم العاملين
للإسلام ، و حجة على اليائسين المتواكلين
السلسلة الصحيحة ء (1 / 1)
2 ء " إن الله زوى ( أي جمع و ضم ) لي الأرض ، فرأيت مشارقها و مغاربها و إن أمتي سيبلغ ملكها ما زوي لي منها " . الحديث .
رواه مسلم ( 8 / 171 ) و أبو داود ( 4252 ) و الترمذي ( 2 / 27 ) و صححه .
و ابن ماجه ( رقم 2952 ) و أحمد ( 5 / 278 و 284 ) من حديث ثوبان
و أحمد أيضا ( 4 / 123 ) من حديث شداد بن أوس إن كان محفوظا .
و أوضح منه و أعم الحديث :

" ليبلغن هذا الأمر ما بلغ الليل و النهار ، و لا يترك الله بيت مدر و لا وبر
إلا أدخله الله هذا الدين بعز عزيز أو بذل ذليل ، عزا يعز الله به الإسلام
و ذلا يذل به الكفر " .
السلسلة الصحيحة ء (1 / 2)
3 ء " ليبلغن هذا الأمر ما بلغ الليل و النهار و لا يترك الله بيت مدر و لا وبر إلا
أدخله الله هذا الدين بعز عزيز أو بذل ذليل عزا يعز الله به الإسلام
و ذلا يذل به الكفر " .
رواه جماعة ذكرتهم في " تحذير الساجد " ( ص 121 ) . و رواه ابن حبان في
" صحيحه " ( 1631 و 1632 ) .
و أبو عروبة في " المنتقى من الطبقات " ( 2 / 10 / 1 ) .
ومما لا شك فيه أن تحقيق هذا الانتشار يستلزم أن يعود المسلمون أقوياء
في معنوياتهم و مادياتهم و سلاحهم حتى يستطيعوا أن يتغلبوا على قوى الكفر
و الطغيان ، و هذا ما يبشرنا به الحديث :
" عن أبي قبيل قال : كنا عند عبد الله بن عمرو بن العاصي و سئل أي المدينتين
تفتح أولا القسطنطينية أو رومية ؟ فدعا عبد الله بصندوق له حلق ، قال :
فأخرج منه كتابا قال : فقال عبد الله : بينما نحن حول رسول الله صلى الله
عليه وسلم نكتب إذ سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم : أي المدينتين تفتح
أولا أقسطنطينية أو رومية ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
" مدينة هرقل تفتح أولا . يعني قسطنطينية " .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو محمد المهاجر
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: رسالة قصيرة وموجزة لكل الناس   26/9/2013, 6:21 pm

بارك الله فيك أخي أبو عمر وكذلك أخي الأمل القادم من بعيد
دعني أقتبس منك هذا الحديث وهو صحيح


اقتباس :
ليبلغن هذا الأمر ما بلغ الليل و النهار ، و لا يترك الله بيت مدر و لا وبر
إلا أدخله الله هذا الدين بعز عزيز أو بذل ذليل ، عزا يعز الله به الإسلام
و ذلا يذل به الكفر
هذا الأمر لم يحصل بعد فعلا

ومعنى الحديث أن الإسلام سيحكم الناس جميعا وفي الأرض كلها منهم من هو طائع ومحب لذلك وهو المسلم المؤمن ومنهم من هو مكره على ذلك وهو الكافر

فالإسلام سيحكم المسلم والكافر وكل الناس بعز عزيز أوذل ذليل

ولا يستلزم من ذلك إيمان أهل الأرض جميعا أو إسلامهم بل هو ظهور وحكم للإسلام على الناس كافة بغض النظر عن قبول ذلك أو رفضه فالناس ستذعن طائعة أو مكرهة ولا خيار لهم

وهذا لا يستلزم عودة المسلمين للدين وأن يصبحوا أقوياء بل سيصيبهم هم أيضا الذل والخزي وسيحكمهم الإسلام كرها مثل الكفار

لأن ظهور الإسلام وحكمه ليس مرتبط بقوة المسلمين وضعفهم بل هو مرتبط بالله عز وجل نفسه  فالحديث يقول و لا يترك الله بيت مدر و لا وبر
فذكر الله ولم يذكر المسلمين وهذا الأمر أيضا لا يقدر عليه غير الله وهو غني عن عباده فهو قادر وحده أن يبيد البشرية مثلا في طرفة عين فهل سيعجزه أن يجبرهم على الخضوع له والإذعان لشريعته ولو على كفر منهم
 
المسلمون أيضا لا علاقة لقوتهم وضعفهم في نصرة الإسلام وإظهاره الذي نتكلم عنه ولكن الله يستعمل من يشاء ويختار من يشاء ليضعه في مرمى نصره

بدليل أن النصر سيتنزل من عند الله على طائفة قليلة جدا من المسلمين كما جاء في الحديث عن الطائفة المنصورة فهي منصورة بأمر الله
أما عودة المسلمين أقوياء ومن وضع هذا الشرط فهو واهم وأخطأ لأنه حسبها بالمنطق والعقل وأرجع إظهار الإسلام للمسلمين ولم يرجعه لله

المؤمن الكيس الفطن في هذه الحالة هو من يجتهد ليصيبه نصر الله ويكون في مرماه حتى يستعمله الله فينال أجرا عظيما وشرفا كبيرا


  لما أغْرَقَ اللهُ فرعونَ قال : آمنتُ أنه لا إلهَ إلَّا الذي آمنتْ به بنو إسرائيلَ ، قال جبريلُ : يا محمدُ ! فلو رأيْتَنِي وأنا آخُذُ من حالِ البحرِ فأدُسُّه في فيه ، مخافَةَ أن تُدْرِكَه الرحمَةُ

----

نحنُ آخِرُ الأمَمِ ، وأوَّلُ مَنْ يُحاسَبُ ، يقالُ : أينَ الأمَّةُ الأُمِّيَّةُ ونبيُّها فنحنُ الآخِرونَ الأوَّلونَ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الأمل القادم من بعيد
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: رسالة قصيرة وموجزة لكل الناس   26/9/2013, 8:36 pm

اتفق معك ان فجر الاسلام غير مرتبط بقوة او ضعف المسلمين بل امر الله، الاسلام سيحكم المؤمن و المنافق و الكافر في المشرق و المغرب....نحن الان في زمن الفصل بين العباد اما مؤمن صحيح او مؤمن منافق ....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رسالة قصيرة وموجزة لكل الناس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{منتدى المؤمنين والمؤمنات العام}}}}}}}}}} :: القسم العام-
انتقل الى: