http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

 ما أفلحت دولة حكمها انقلاب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صابرة
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: ما أفلحت دولة حكمها انقلاب   20/9/2013, 6:16 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
المؤرخ محمد إلهامي

في الإسلام: الإمارة شورى، ولا يحق لأحد أن ينصب أحدا –أو ينصب نفسه- حاكما على المسلمين بغير مشورتهم، بل قال عمر –رضي الله عنه- "من بايع رجلا من غير مشورة المسلمين فلا يُتَابَع هو ولا الذي بايعه تغرة أن يُقتلا".
وفي تجارب البشر بعد التاريخ الطويل توصلوا إلى ذات المعنى، اختيار الحاكم حق للشعوب، ومن تسلط على الناس بغير رغبتهم فهو مجرم، وما تزال الفلسفات تُعَظِّم من شأن من كتبوا في هذا المعنى وتنظيمه مثل جون لوك وجان جاك روسو وغيرهم من فلاسفة عصر التنوير وما بعد الثورة الفرنسية.

فمن لم يكن له علم من الدين، أو قراءة في الفلسفة، فالواقع واعظ بليغ، وخلاصة موعظته: ما أفلحت دولة حكمها انقلاب!
تلك السطور القادمة عن ثلاث نماذج معاصرة؛ شمالا وغربا وشرقا: تركيا والجزائر وباكستان، ومن أراد المزيد فلينزل جنوبا ليشاهد الساحة الإفريقية الغزيرة النماذج (190 انقلاب عسكري منذ رحيل الاحتلال)، أو ييمم وجهه أقصى الغرب في أمريكا اللاتينية، أو يتعمق في صفحات التاريخ، ولينظر: هل أفلحت دولة حكمها انقلاب؟!

تركيا
عبر ثلاثة أرباع القرن رأت عصبة العسكر العلمانية أن العسكر هم سادة تركيا وأن العلمانية هي دينهم، وأن أي خرق لسيادة العسكر أو لهيمنة العلمانية إنما هو خطر شديد وخطيئة لا تُغتفر، ودائما كان الرد بكل قسوة.
يمكن تقسيم التاريخ العثماني إلى فترات قوة وأمجاد زاهرة وفترات تراجع وضعف وركود، لكنه لا يمكن تقسيم حكم العسكر هناك إلى فترات أمجاد، بل على العكس، سارت تركيا عبر الثلاثة أرباع قرن من تراجع إلى تدهور إلى انحطاط، إن على سبيل الاستبداد في الداخل أو الخضوع للخارج.
ففي الداخل: طورد الدين حتى مُنِع ارتداء العمامة وأجبر الناس بالقتل على ارتداء القبعات، ثم مُنِع التعليم الديني، وأغلقت الكتاتيب، حوربت الشعائر الإسلامية كالحجاب وألغي الطلاق وتعدد الزوجات، وكُتِبت اللغة التركية بالحروف اللاتينية (بكل ما استتبع هذا من آثار كارثية لانقطاع الأجيال بتراثها وماضيها)، وجرت خطوات التغريب بأقوى وأقسى وأسرع ما تملكله سلطة قاهرة، وقُهِرت القوميات المختلفة ومُحِق حق الاختلاف والتنوع وسادت سلطة العاصمة المركزية ونُسِيت الأطراف، وسيطر نظام الحزب الواحد الذي لا يُري الناس إلا ما يرى، وانتشر الفساد في أرجاء الدولة وارتفع التضخم حتى بلغت المليون ليرة تركية تعادل دولارا واحدا!
وفي الخارج: ظلت تركيا المركز الإقليمي لأجهزة المخابرات الغربية لمحاربة الاتحاد السوفيتي، وقد دعم الغرب قوة تركيا كسلطة بقدر ما خدمه الموقع الجغرافي التركي لتعطيل التقدم السوفيتي في تركيا وفي البلاد العربية، وبينما تحلم تركيا بالانضمام إلى الاتحاد الأوروبي كان هذا الأخير يختلق كل يوم سببا لرفض هذا الانضمام[1]، وللمطالبة بتعديلات في القوانين والإدارة التركية بلغت حد ، وفي مقابل هذا الرفض للالتحاق بالاتحاد الأوروبي لم يجدوا بأسا في قبول الانضمام لحلف شمال الأطلسي، فصار الجيش التركي جزءا من المخلب الغربي يحارب في أفغانستان ويقدم التسهيلات لاحتلال العراق.
عُرِفت تركيا بأنها "بلد انقلاب كل عشر سنوات"، لقد ظل الجيش التركي يقدس العلمانية ويحميها ويعطي لنفسه حق الانقلاب على السلطة المدنية كلما بدا له أنها تنحرف عن طريق العلمانية، ومن خلف الجيش تقف مؤسسات الإعلام والقضاء تمنح الغطاء والتبرير الجمعي والفكري والقانوني لإجراءات الجيش.
وبعد عشر سنوات من الإصلاحات الأردوغانية التي ووجهت بعقبات قاسية ما يزال الشوط واسعا بين الواقع وبين استقلال الإرادة التركية وعودة الأتراك إلى دينهم وهويتهم ومجدهم الأول.
الجزائر
"يريدون استقلال الجزائر؟ حسنا، سنعطيهم إياها ثم نستردها بعد ثلاثين سنة" – شارل ديجول
مأساة الجزائر نموذج يختصر مآسي العرب، الإسلاميون يجاهدون الاحتلال ببسالة منقطعة النظير لكنهم يفشلون في حصاد ثمرة جهادهم التي تسقط في أيدي عملاء الاحتلال ورجاله الذين هيأهم لوراثة البلاد من بعده، فيكونون أخطر أثرا على بلادهم من الاحتلال نفسه، إذ يرتكبون من الجرائم ما لم يستطعه الاحتلال لكن باسم الحفاظ على الثورة والاستقلال والتحرر الوطني!
تحررت الجزائر من فرنسا، لكنها عاشت السنوات العجاف تحت حكم هواري بومدين ثم الشاذلي بن جديد حتى انفجر الناس من سوء الأوضاع فيما عُرِف بمظاهرات الخبز (1988)، فاضطر الشاذلي بن جديد إلى إجراء إصلاحات سياسية لاحتواء الوضع، كان أهمها: إنهاء سياسة الحزب الواحد وحرية تشكيل الأحزاب، وأعلن عن إجراء انتخابات بلدية (1988) ثم برلمانية (1989).
اكتسح الإسلاميون انتخابات البلدية في مفاجأة زلزلت الجميع بما فيها الإسلاميون أنفسهم، وبدأ الفائزون في إصلاحات كبيرة وخدمات اجتماعية واسعة من خلال مناصبهم في البلدية بما أظهر الفارق الكبير بينهم وبين من سبقهم وبما هيأ الجميع لتوقع فوز أكبر بكثير في الانتخابات البرلمانية القادمة، فوضعت السلطة قانون انتخابات مفصل لتعويق نجاح الإسلاميين لكنهم برغم ذلك فازوا باكتساح في الجولة الأولى من انتخابات البرلمان.
وهنا حدث الانقلاب العسكري المشؤوم قطعا للطريق على وصول الإسلاميين للحكم، وبدأت الحملة المكثفة للاعتقالات الواسعة في صفوف الإسلاميين وقياداتهم، وسحق كل أوجه الاحتجاج على الانقلاب العسكري، ووُضِع الإسلاميون في خانة الدفاع عن أنفسهم وأعراضهم وأموالهم فحملت بعض فصائلهم السلاح ضد هذا الغدر، وبدأت حرب عالمية مصغرة قوامها الجيش المسلح المدعوم من الغرب والشرق ضد هذه المجموعات الصغيرة المتناثرة، ووضعت المخابرات العالمية خلاصات تجاربها في القضاء على الإسلاميين في الجزائر، فكانت المذابح الهائلة ترتكبها قوات الجيش الجزائري ثم يقوم الإعلام بنسبتها للإسلاميين وشيطنتهم، وجرى اختراق مخابراتي خطير للجهاديين المتعصبين في الجزائر فكانوا أضرَّ على أنفسهم من أعدائهم.
بلغ الضحايا حوالي ربع مليون جزائري (في بلد تعدادها حوالي 26 مليون) وعدد غير معروف من المفقودين، واستقر حكم العسكر في الجزائر.. فإلى أين وصلت؟!
الجزائر الآن هي المركز الإقليمي لأجهزة المخابرات الأمريكية في مكافحة "الإرهاب" (اللقب الغربي للإسلام)، تحكمها العسكرية العلمانية التي تتغزل في فرنسا وتنسلخ من الإسلام، وقد وصل الأمر حدا خطيرا يؤشر له فِكْر وزيرة الثقافة الجزائرية التي قالت[2] بأن "الصلاة أكبر إهانة للإنسان.. لا أؤمن بالزواج.. وأتأسف على الأموال التي تضيع في سبيل الحج، وكان الأولى أن تبنى بها قاعات سينما!!"، ناهيك عن الاستبداد العام الذي يرزح تحت الجزائريون والذي لم يجد حرجا في إجراء استفتاء لتعديل دستوري يجعل الرئيس حاكما إلى آخر عمره، ولم يشك أحد في أن التعديل سيمضي ويُعمل به، وقد كان! وتحتل الجزائر الآن المركز 112 من بين 183 دولة على مستوى العالم في تقرير الشفافية.
وكما حاولت السلطة في تركيا مسح القوميات فزادت الأزمات وانفجرت في وجهها مشكلة الأكراد، فعلت السلطة في الجزائر ذات السياسة وتنفجر في وجهها بين الحين والآخر مشكلة الأمازيغ، وكم تكون المطالب العادلة مع السياسة الفاشلة مدخلا لمزيد من الهيمنة والتدخل الخارجي مع التأزم والغليان الداخلي.
ولئن كانت تركيا تشهد أملا، فإن الجزائر ما تزال بعيدة عن هذا الأمل.

باكستان
ربما تكون باكستان صاحبة الحظ الأوفر في "تبرير" الهيمنة العسكرية على الحياة، ذلك أنها منذ ولادتها نشأت في أجواء حربية أفضت إلى استقلالها عن الهند (1947) ثم عملت المؤامرات على تقسيمها، فانفصلت عنها بنجلاديش (1971)، وكشمير التي خاضت من أجلها ثلاثة حروب (1948، 1965، 1971) ولا يزال التوتر الكشميري مستمرا، وقربها –الذي يبلغ المشاركة- في الحرب السوفيتة على أفغانستان (1979 - 1989)، ثم ما تعانيه أحيانا من التوترات الداخلية، فبسبب من كل هذا يستمد العسكر هناك مبرر وجودهم وهيمنتهم، في مشهد شبيه بزمن الحروب الصليبية التي أخرجت الطبقات العسكرية في العالم الإسلامي –من سلاجقة وزنكيين وأيوبيين ومماليك- لتكون هي الطبقات الحاكمة.
لكن عسكر "الدولة الحديثة" ذوي الهوي العلماني ليسوا كعسكر الدولة الإسلامية الذين لا ولاء لهم إلا لأمتهم، فلئن اجتمع العسكران في طبائع الاستبداد والفشل في الإدارة المدنية والحضارية فإن العسكر الأولين –في العموم- بطشهم على الأمة وإن أصاب عدوها منهم ضرر، بينما العسكر الآخرين –في العموم- بطشهم على عدوهم وإن أصاب الأمة منهم ضرر.
على أن هذا "التبرير" وإن كان له وجه نظريٌ إلا أنه كاذب عمليا، فهذه الهند –قسيمة باكستان وعدوتها- يحكمها المدنيون برغم ذات الظروف الأمنية وذات الطبيعة الجغرافية والسكانية والعرقية والمذهبية، وقد حقق المدنيون في الهند لبلادهم ما لا يقارن بما صنعه العسكر الباكستان.
مشكلة العسكر في باكستان وإن كانت لها جذور تمتد إلى السياسة البريطانية وأجواء الاستقلال المرتبكة، إلا أن صلب الأزمة حين يرى الجنرال العسكري نفسه صاحب الحق في تحديد مصلحة البلاد ووجهتها، ثم يُنفِذ إرادته قهرا بالسلاح، حينئد لا تعود ثمة فائدة لانتخابات طالما أن إرادة الجنرال تعلو فوق إرادة الناس وتلغيها، وقد بدأ هذا منذ تدخل أيوب خان (1951) ثم استيلائه على السلطة (1958) فعاشت باكستان عشرية تحت الأحكام العرفية، ولما أجريت انتخابات (1970) رفض الجنرال يحيى خان فوز رابطة الشيخ مجيب الرحمن، فاندلعت انتفاضة قُهِرت بالسلاح وانفصلت فيها بنجلاديش بدعم هندي، وفيما كان ذو الفقار علي بوتو من الرافضين لهذا الفوز الانتخابي –مع الجنرال يحيى- فإنه وجد بعد سنين جنرالا آخر ينقلب عليه هو ضياء الحق، ضياء الحق هذا اغتالته أمريكا (1988) لما مثله من خطر على سياستها، ومن بعده ظل العسكر في خلفية المشهد حتى عادوا بانقلاب عسكري قاده برفيز مشرف (1997) فكانت باكستان في عهده مستباحة حتى تنحى (2008).
منذ أيوب خان وحتى مشرف كان همّ العسكر منقسما إلى: السيطرة على الشعب في الداخل ومدّ التحالفات في الخارج، وفي ظل عقلية عسكرية لا تكون السيطرة إلا بالقهر والعنف الذي يولد مشكلات تجر إلى مزيد من القهر والعنف ثم تجر أيضا إلى تدخلات خارجية عدائية تزيد المشكلات أو صديقة تزيد من فرص الهيمنة.
وبرغم هذه العسكرة فإن المفاجأة التي قد تصدم القارئ أن باكستان خسرت جميع الحروب! ما كسبته فقط هو قمع الانتفاضات الشعبية!!
كانت باكستان حلما للمسلمين جميعا، ولما استطاعت إنتاج قنبلة نووية اعتبرها المسلمون "القنبلة النووية الإسلامية"، فإلام انتهت باكستان؟
انتهت إلى أن صارت مركزا حربيا للأمريكان، ليس فقط للانطلاق والدعم في غزة وقتل الشعب الأفغاني المسلم بل صارت السماء الباكستانية مسرحا للطائرات الأمريكية لتقصف أهدافا داخل باكستان نفسها، ولم يعد الجيش الباكستاني يفكر في مواجهة الأعداء ولا تحرير كشمير ولا تطوير قدراته القتالية ليمثل رادعا لطموحات الهند، بل صار همّه تعقب المقاتلين من طالبان والقاعدة في أفغانستان وباكستان، صار جيشا لـ "مكافحة الإرهاب" لا لحماية البلاد، وحتى تلك القنبلة النووية التي طرب لها المسلمون تحولت من نقطة قوة إلى نقطة ضعف، إذ برر العسكر الباكستان تحالفهم مع الأمريكان والخضوع لهم بأنه لأجل "الحفاظ على باكستان، والحفاظ على القنبلة النووية"!!
خاتمة
من يطالع الفقه والتاريخ يعرف أن الإسلام مدني بطبعه، وهذا فوق كونه يجعل الإمارة شورى ولا يُقِرُّ بشرعية اغتصاب السلطة، ومما يزيد الحسرة أن يكون هذا واضحا لمستشرق مثل جوستاف جرونيباوم –مع ما لدينا على إنتاجه ملاحظات وتحفظات- ولا يكون ظاهرا للمسلمين أنفسهم، يقول: "كثيرا ما تولى الجند -بوصفهم طائفة- حكم الدولة الإسلامية، ولكن هذه السيادة الواقعية (غير الشرعية) لم تغير بأي حال «الإجماع» المنعقد على أن رئاسة الدولة وظيفة مدنية ... ومهما يُكْثر الخلفاء من تولي الإمرة على جنده بشخصه، ومهما يكثر الشعراء من التغني بشجاعته، فإنه لم يكن إلا موظفا مدنيا أولا، وجنديا حين تلم المُلِمَّات. وصور الإنسانية المثالية التي هي من خواص الحضارة الإسلامية إنما تتمثل شخصية غير عسكرية وإن واصل القوم استحسان الفضائل العسكرية".

المؤرخ محمد إلهامي




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ما أفلحت دولة حكمها انقلاب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{منتدى المؤمنين والمؤمنات العام}}}}}}}}}} :: القسم العام-
انتقل الى: