http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

 ما رواه الأساطين، في عدم المجيء إلى السلاطين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو محمد المهاجر
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: ما رواه الأساطين، في عدم المجيء إلى السلاطين   14/9/2013, 3:19 am


سم الله الرحمن الرحيم




الحمد لله وكفى وسلام على عباده الذين اصطفى، هذا ما رواه الأساطين، في عدم المجيء إلى السلاطين:


للإمام السيوطي رحمه الله



النهي عن المجيء للسلاطين في السنة النبوية


1 - أخرج أبو داود، والترمذي وحسنه، والنسائي، والبيهقي في (شعب الإيمان)، عن ابن عباس، رضي الله عنهما، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:

(من سكن البادية جفا (1)، ومن اتبع الصيد غفل (2)، ومن أتى أبواب السلاطين (3) افتتن) (4).







(1) أي غلظ قلبه، وقسا فلا يرق لمعروفٍ وصلة رحم لبعده عن العلماء، وقلة اختلاطه بالفضلاء.
(2) لحرصه الملهي عن الترحم والرقة أو لأنه إذا اهتم به غفل عن مصالحه، أو لشبهه بالسباع وانجذابه عن الرقة.
قال الحافظ ابن حجر: يكره ملازمة الصيد، والإِكثار منه لأنه قد يشغل عن بعض الواجبات، وكثير من المندوبات، ودليله هذا الحديث.
وقال ابن المنير: الاشتغال بالصيد لمن عيشه به مشروع، ولمن عرض له وعيشه بغيره مباح، وأما التصيد لمجرد اللهو فهو محل النهي.
(3) لأنه وإن وافقه في مرامه فقد خاطر بدينه، وإن خالفه فقد خاطر بروحه، ولأنه يرى سعة الدنيا فيحتقر نعمة الله عليه، وربما استخدمه فلا يسلم من الإِثم في الدنيا والعقوبة في العقبى. قاله المناوي في فيض القدير (6/ 153).
(4) صحيح. وإسناده ضعيف. أخرجه أحمد (1/ 357)، وأبو داود (2859)، والترمذي (2256)، والنسائي (7/ 195 - 196)، والبخاري (9/ 70) في تاريخه الكبير، وأبو نعيم (4/ 72) في الحلية، والطبراني (11030) في الكبير، وفي سنده عند الجميع أبو موسى أحد المجهولين، كما في التقريب (2/ 479) =

-------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------


2 - وأخرج أبو داود، والبيهقي، عن أبي هريرة، رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (من بدا فقد جفا، ومن اتبع الصيد غفل، ومن أتى أبواب السلاطين افتتن، وما ازداد عبد من السلطان دنوا إلا ازداد من الله بعدا) (5).

3 - وأخرج أحمد في مسنده، والبيهقي بسند صحيح، عن أبي هريرة رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من بدا جفا، ومن اتبع الصيد غفل، ومن أتى أبواب السلطان افتتن، وما ازداد أحد من السلطان قرباً، إلا ازداد من الله بعداً) (6).



أبغض الخلق إلى الله تعالى

4 - وأخرج ابن عدي عن أبي هريرة رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

(إن في جهنم وادياً تستعيذ منه كل يوم سبعين مرة، أعده الله للقراء المرائين في أعمالهم وإن أبغض الخلق إلى الله عالم السلطان) (7).



= * وله شاهد من حديث أبي هريرة، أخرجه أحمد (2/ 371، 440)، وابن عدي (1/ 312) في الكامل، وحسنه الشيخ الألباني كما في الصحيحة (1272).
وله شاهدٌ من حديث البراء، أخرجه أحمد (4/ 297) وقال: الهيثمي في مجمع الزوائد (5/ 254): رواه أبو يعلى ورجاله ثقات.
(5) حديث صحيح. أخرجه البيهقي (10/ 101) في سننه، وانظر السابق.
(6) حديث صحيح. انظر السابق.
(7) ضعيف جداً. أخرجه ابن عدي (2/ 468) في الكامل، وابن الجوزي (1/ 133) في العلل المتناهية من طريق أبي الحسن الحنظلي عن بكير بن شهاب بن سيرين عن أبي هريرة.
قال ابن عدي: بُكير منكر الحديث، وقال الذهبي: أبو الحسن مجهول، انظر: الميزان (1/ 350). =


-------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------




5 - وأخرج ابن بلال والحافظ أبو الفتيان الدهستاني في كتاب (التحذير من علماء السوء)، والرافعي في (تاريخ قزوين)، عن أبي هريرة، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن أبغض الخلق إلى الله تعالى العالم يزور العمال) (8).

6 - ولفظ أبي الفتيان: (إن أهون الخلق على الله: العالم يزور العمال) (9).

7 - وأخرج ابن ماجه، عن أبي هريرة، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن أبغض القراء إلى الله تعالى الذين يزورون الأمراء) (10).

8 - وأخرج الديلمي في (مسند الفردوس) عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال

رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إذا رأيت العالم يخالط السلطان مخالطة كثيرة فاعلم أنه لص) (11).





= * أخرجه بنحوه مختصراً الطبراني (12803) في الكبير من حديث ابن عباس، وقال الهيثمي: رواه الطبراني عن شيخه يحيى بن عبد الله بن عبدويه عن أبيه، ولم أعرفهما، وبقية رجاله رجال الصحيح. قلت: فيه الحسن، وهو مدلسٌ، وقد رواه بالعنعنة.
(8) حديث موضوع. انظر: إتحاف السادة (1/ 389)، (6/ 127)، ضعيف الجامع (1357) قال المناوي في فيض القدير (2/ 407): فيه محمد بن إبراهيم السياح شيخ ابن ماجه، قال الذهبي: قال البرقاني: سألت عنه الدارقطني فقال: كذاب، وعصام ابن رواد العسقلاني، قال في الميزان: لينه الحاكم، وبكير الدمغاني منكر الحديث.
(9) انظر السابق.
(10) حديث ضعيف. أخرجه الترمذي (2383)، وابن ماجه (256)، وابن عدي (5/ 1727) في الكامل، في سنده عمار بن سيف من الضعفاء كما في التقريب (2/ 47)، وانظر: مجمع الزوائد (10/ 388)، اللآليء المصنوعة (2/ 245)، تنزيه الشريعة (2/ 385)، ضعيف الجامع (2459).
(11) حديث ضعيف. انظر: الفردوس (1077)، وضعيف الجامع (599).
* قوله: (فاعلم أنه لص) أي سارق، بمعنى محتال على اقتناص الدنيا، وجذبها إليه من حرامٍ وغيره، كما يحاول السارق إخراج المتاع من الحرز فمخالطته له مؤذية بنظره لجدوى الدنيا الفانية الدنيئة، وإيثارها على الآخرة الباقية، قاله المناوي في فيض القدير (1/ 354).


-------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------





وأخرج ابن ماجه بسند رواته ثقات، عن ابن عباس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إن أناسا من أمتي سيتفقهون في الدين، ويقرؤون القرآن، ويقولون نأتي الأمراء، فنصيب من دنياهم، ونعتزلهم بديننا ولا يكون ذلك كما لا يجتني من القتاد (12) إلا الشوك، كذلك لا يجتنى من قربهم إلا الخطايا) (13).

10 - وأخرج الطبراني في (الأوسط) بسند رواته ثقات، عن ثوبان رضي الله عنه مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: يا رسول الله من أهل البيت أنا؟ فسكت، ثم قال في الثالثة: (نعم ما لم تقم على باب سدة، أو تأتي أميراً فتسأله) (14).


قال الحافظ المنذري في (الترغيب والترهيب) المراد بالسدة هنا، باب السلطان ونحوه.





(12) القتاد: شجر ذو شرك، لا يكون له ثمرٌ سوى الشوك.
(13) حديث ضعيف. أخرجه ابن ماجه (255) من طريق الوليد بن مسلم عن يحيى بن عبد الرحمن الكندي عن عبيد الله بن أبي بردة عن ابن عباس به.
* في سنده الوليد بن مسلم يرويه بالعنعنة، وهو من المدلسين، وفيه ابن أبي بردة، وهو من المقبولين كما في التقريب (1/ 539).
** أخرجه ابن عساكر في تاريخه كما في كنز العمال (28988) وأوله: "سيكون قومٌ بعدي من أمتي يقرأون القرآن .... ".
(14) حديث ضعيف. أخرجه أبو نعيم في الحلية (1/ 180 - 181) من طريق خالد بن الحارث ثنا طريف بن عيسى العنبري حدثني يوسف بن عبد الحميد قال: لقيت ثوبان. فذكره.
* في سنده طريف بن عيسى، ويوسف بن عبد الحميد، وكلاهما من المجهولين كما في الجرح والتعديل (4/ 494)، (9/ 226).
** أورده الهيثمي في مجمع الزوائد (9/ 173) وقال: رواه الطبراني في الأوسط، ورجاله ثقات.


  لما أغْرَقَ اللهُ فرعونَ قال : آمنتُ أنه لا إلهَ إلَّا الذي آمنتْ به بنو إسرائيلَ ، قال جبريلُ : يا محمدُ ! فلو رأيْتَنِي وأنا آخُذُ من حالِ البحرِ فأدُسُّه في فيه ، مخافَةَ أن تُدْرِكَه الرحمَةُ

----

نحنُ آخِرُ الأمَمِ ، وأوَّلُ مَنْ يُحاسَبُ ، يقالُ : أينَ الأمَّةُ الأُمِّيَّةُ ونبيُّها فنحنُ الآخِرونَ الأوَّلونَ


عدل سابقا من قبل أبو محمد المهاجر في 14/9/2013, 11:09 pm عدل 3 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو محمد المهاجر
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: ما رواه الأساطين، في عدم المجيء إلى السلاطين   14/9/2013, 3:45 am

هل يرد الحوض الداخل إلى السلطان؟

11 - وأخرج الترمذي وصححه، والنسائي، والحاكم وصححه، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (سيكون بعدي أمراء، فمن دخل عليهم فصدقهم بكذبهم، وأعانهم على ظلمهم، فليس مني، ولست منه، وليس بوارد علي الحوض، ومن لم يدخل عليهم، ولم يعنهم على ظلمهم، ولم يصدقهم بكذبهم، فهو مني، وأنا منه، وهو وارد علي الحوض) (15).

حمد، وأبو يعلى، وابن حبان في صحيحه عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم: [color=#3333ff](تكون أمراء تغشاهم غواش وحواش من الناس).]] (*)

12 - وأخرج أحمد وأبو نعيم وابن حبان في صحيحه عن أبي سعيد الخدري - رضي الله عنه - عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: "سيكون أمراء يغشاهم غواش وخواش من الناس يكذبون ويظلمون فمن دخل عليهم، وصدقهم(15)


 حديث صحيح: أخرجه أحمد (3/ 321)، والترمذي (609)، (2360)، والنسائي (7/ 161)، وابن حبان (1/ 248، 250، 251)، والحاكم (1/ 79) كلهم من حديث كعب رضي الله عنه، وكذا ابن أبي عاصم (758) في السنة، والطبراني (19/ 134، 135) في الكبير.
* له شاهدٌ من حديث أبي سعيد الخدري، أخرجه أحمد (3/ 24)، وابن حبان (1/ 252).
** وله شاهدٌ من حديث خباب، أخرجه أحمد (5/ 111)، (6/ 395)، وابن حبان (1/ 251)، والحاكم (1/ 78)، والطبراني (3627) في الكبير، وكذا ابن أبي عاصم (757) في السنة.
... له شاهدٌ من حديث حذيفة، أخرجه أحمد (5/ 384)، وابن أبي عاصم (759) في السنة.
**** له شاهدٌ من حديث النعمان، أخرجه أحمد (4/ 267، 268).
* له شاهدٌ من حديث ابن عمر، أخرجه أحمد (2/ 95)، ولؤلؤ (14) في جزئه.

---------------------------------------------------------------------

بكذبهم، وأعإنهم على ظلمهم، فأنا بريء منه وهو بريء مني، ومن لم يدخل عليهم، ولم يصدقهم بكذبهم، ولم يعنهم على ظلمهم، فهو مني وأنا منه" (16).


13 - وأخرج أحمد، والبزار، وابن حبان، في صحيحه عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (سيكون أمراء، من دخل عليهم وأعإنهم على ظلمهم، وصدقهم بكذبهم، فليس مني ولست منه، ولن يرد علي الحوض. ومن لم يدخل عليهم، ولم يعنهم على ظلمهم، ولم يصدقهم بكذبهم فهو مني وأنا منه وسيرد علي الحوض) (17).

14 - وأخرج الشيرازي في (الألقاب) عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إنها ستكون أمراء، فمن صدقهم بكذبهم، وأعإنهم على ظلمهم، وغشي أبوابهم، فليس مني ولست منه، ولا يرد علي الحوض، ومن لم يصدقهم بكذبهم، ولم يعنهم على ظلمهم، ولم يغش أبوابهم، فهو مني وسيرد علي الحوض) (18).

الفقهاء أمناء الرسل


15 - وأخرج الحسن بن سفيان في مسنده، والحاكم في تاريخه، وأبو نعيم، والعقيلي، والديلمي، والرافعي في تاريخه، عن أنس بن مالك، رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:(16) انظر السابق.
(17) انظر السابق.

(18) انظر السابق


-------------------


(العلماء أمناء الرسل على عباد الله ما لم يخالطوا السلطان فإذا خالطوا السلطان، فقد خانوا الرسل فاحذروهم، واعتزلوهم) (19).(19)


 حديث ضعيف. أخرجه ابن عبد البر (1/ 185) في جامع بيان العلم وفضله، وابن الجوزي (1/ 263) في الموضوعات، وقال أبو حاتم (2/ 137) في العلل: هذا حديث منكر، يشبه أن يكون في الإسناد رجل لم يسم، وأسقط ذلك الرجل.
* قال السخاوي في تخريج أحاديث العادلين (ص/99 - 100) ما يلي: وعن الحاكم من طريق محمد بن حجاج بن عيسى ثنا إبراهيم بن رستم ثنا حفص العبدي عن إسماعيل بن سميع الحنفي عن أنس. فذكره.
ورواه الحسن بن سفيان، ومن طريقه أبو نعيم، ومن طريقه الديلمي قال: ثنا مخلد ابن مالك ثنا إبراهيم بن رستم به.
ورواه العقيلي في الضعفاء قال: أنا عبد الله بن محمد بن سعدويه المروزي أنا علي بن الحسن المروزي أنا إبراهيم بن رستم ثنا حفص الأيري عن إسماعيل بن سميع به.
وقال عقبه: إن حفصاً هذا كوفي، وحديثه غير محفوظ.
وأخرجه الديلمي أيضاً من طريق محمد بن يزيد بن سابق ثنا نوح بن أبي مريم عن إسماعيل بن سميع به.
ورواه محمد بن معاوية النيسابوري عن محمد بن يزيد عن إسماعيل بن سميع به، وهو حديث لا يصح.
أما حفص العبدي، الذي وقع الغلط في اسمه في رواية العُقيلي من بعض الرواة، فقال أحمد: تركنا حديثه وخرقناه، وقال علي بن المديني: ليس بثقة، وقال النسائي: متروك.
وأما نوحٌ فهو ضعيف جداً، بل اتهم بالوضع.
وأما محمد بن معاوية، فقال ابن معين: إنه كذاب، وقال الأثرم عن أحمد: رأيت أحاديثه موضوعة.
قلت: ولتمام البحث عليك بالرجوع إلى المصادر التالية:
اللآليء المصنوعة (1/ 114)، تنزيه الشريعة (2/ 84، 267)، تذكرة الموضوعات (24)، كشف الخفاء (132)، الإحياء (1/ 68)، إتحاف السادة (1/ 388). =


--------------------


16 - وأخرج العسكري، عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (الفقهاء أمناء الرسل، ما لم يدخلوا في الدنيا ويتبعوا السطان، فإذا فعلوا ذلك فاحذروهم) (20).


العالم مع السلطان في العذاب

17 - وأخرج الحاكم في تاريخه، والديلمي، عن معاذ بن جبل رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ما من عالم أتى صاحب سلطان طوعاً، إلا كان شريكه في كل لون يعذب به في نار جهنم) (21).


18 - وأخرج أبو الشيخ في (الثواب) عن معاذ بن جبل رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إذا قرأ الرجل القرآن وتفقه في الدين، ثم= ** قوله: "أمناء الرسل" فإنهم استودعوهم الشرائع التي جاءوا بها، وهي العلوم والأعمال، فهم أمناء على الوضوء، والصلاة، والصوم، والزكاة، والحج، وعلى الاعتقادات كلها، وكل ما يلزمهم التصديق به، والعلم والعمل، فمن وافق علمه عمله، وسره علنه كان جارياً على سنة الأنبياء فهو الأمين.
ومن كان بضد ذلك فهو الخائن، وبين ذلك درجات لذلك قال: (ما لم يخالطوا السلطان). قاله المناوي في فيض القدير (4/ 383).
(20) حديث ضعيف. قال السخاوي: أخرجه الحاكم في بعض تصانيفه، ومن طريقه الديلمي في مسنده، قلت: انظر: تذكرة الموضوعات (25)، كشف الخفاء (2/ 132)، ضعيف الجامع (4036).
* أخرجه أبو نعيم (3/ 194) في الحلية من قول جعفر بن محمد رحمه الله.
(21) حديث ضعيف. أخرجه الحاكم في تاريخه، انظر: تذكرة الموضوعات (25)، وكشف الخفاء (2/ 271)، ضعيف الجامع (5196)، والمقاصد الحسنة (983)، وتمييز الطيب (1216) وقال: رواه الديلمي عن معاذ بن جبل به مرفوعاً، ولا يصح.


  لما أغْرَقَ اللهُ فرعونَ قال : آمنتُ أنه لا إلهَ إلَّا الذي آمنتْ به بنو إسرائيلَ ، قال جبريلُ : يا محمدُ ! فلو رأيْتَنِي وأنا آخُذُ من حالِ البحرِ فأدُسُّه في فيه ، مخافَةَ أن تُدْرِكَه الرحمَةُ

----

نحنُ آخِرُ الأمَمِ ، وأوَّلُ مَنْ يُحاسَبُ ، يقالُ : أينَ الأمَّةُ الأُمِّيَّةُ ونبيُّها فنحنُ الآخِرونَ الأوَّلونَ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو محمد المهاجر
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: ما رواه الأساطين، في عدم المجيء إلى السلاطين   14/9/2013, 4:03 am



أتى باب السطان، تَمَلُّقاً إليه، وطمعا لما في يده، خاض بقدر خطاه في نار جهنم) (22).



من صفات علماء آخر الزمان

19 - وأخرج الديلمي، عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (يكون في آخر الزمان علماء يرغبون الناس في الآخرة ولا يرغبون،
ويزهدون الناس في الدنيا ولا يزهدون، وينهون عن غشيان الأمراء ولا ينتهون) (23).

20 - وأخرج الديلمي عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن الله يحب الأمراء إذا خالطوا العلماء، ويمقت العلماء إذا خالطوا الأمراء؛ لأن العلماء إذا خالطوا الأمراء رغبوا في الدنيا، والأمراء إذا خالطوا العلماء رغبوا في الآخرة) (24).

21 - وأخرج أبو عمرو الداني في كتاب (الفتن) عن الحسن، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لا تزال هذه الأمة تحت يد الله وكنفه، ما لم يماري قراؤها أمراءها) (25).(22)


 حديث ضعيف. أخرجه الديلمي (1134) في الفرودس، وانظر: إتحاف السادة (1/ 390)، (6/ 126)، وضعيف الجامع (728).
(23) حديث ضعيف. أخرجه الديلمي كما في الفرودس (3422)، وانظر: إتحاف السادة (6/ 126).
(24) حديث ضعيف. أخرجه الديلمي كما في الفردوس (566)، وانظر: كشف الخفاء (2/ 244)، وإتحاف السادة (6/ 125).
(25) حديث ضعيف. وإسناده مرسلٌ. أخرجه الديلمي (7595) كما في الفردوس، وضعفه العراقي كما في الإحياء (2/ 149).

---------------


22 - وأخرج الحاكم، وصححه، عن عبد الله بن الشخير رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أقلوا الدخول على الأغنياء؛ فإنه أجدر ألا تزدروا نعمة الله) (26).

23 - وأخرج الحكيم الترمذي في (نوادر الأصول) عن عمر بن الخطاب، رضي الله عنه، قال: أتاني رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا أعرف الحزن في وجهه، فأخذ بلحيته، فقال: (إِنّا لِلَّهِ وَإِنّا إِلَيهِ راجِعون أتاني جبريل آنفاً، فقال لي: إن أمتك مفتتنه بعك بقليل من الدهر، غير كثير، قلت: ومن أين ذلك!؟ قال: من قبل قرائهم وأمرائهم، يمنع الأمراء الناس حقوقهم، فلا يعطونها، وتتبع القراء أهواء الأمراء قلت: يا جبريل! فبم يسلم من يسلم منهم؟ قال: بالكف والصبر، إن أعطوا الذي لهم أخذوه وإن منعوه تركوه) (27).(26)


 حديث ضعيف جداً. أخرجه الحاكم (4/ 312)، وابن عدي (5/ 1731) في الكامل، والعقيلي (3/ 327) في الضعفاء، وانظر: الميزان (5987)، واللسان (4/ 762)، كشف الخفاء (1/ 185)، الإحياء (2/ 143)، وإتحاف السادة (6/ 134).
(27) حديث ضعيف جداً. أخرجه ابن أبي عاصم (303) في السنة، وابن الجوزي (2/ 368) في العلل المتناهية، من طريق محمد بن حمير عن مسلمة بن علي عن عمر بن ذر عن أبي كلابة، عن أبي مسلم الخولاني عن أبي عبيدة بن الجراح عن عمر به.
قال الألباني: إسناده ضعيف جداً، آفته مسلمة عن علي وهو الخشني متروك كما في التقريب.
* أورده الحكيم الترمذي في نوادره (ص/210).


-------------


سلاطين الفتن


24 - وأخرج الحاكم، عن عبد الله بن الحارث رضي الله عنه: أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول: (سيكون بعدي سلاطين، الفتن على أبوابهم كمبارك الإبل، لا يعطون أحداً شيئاً، إلا أخذوا من دينه مثله) (28).

25 - وأخرج الديلمي، عن أبي الأعور السلمي رضي الله تعالى عنه، قال: قال رسول
الله صلى الله عليه وسلم: (إياكم، وأبواب السلطان).

وأخرج الحسن بن سفيان في مسنده والديلمي، عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (اتقوا أبواب السلطان وحواشيها؛ فإن أقرب الناس منها أبعدهم من الله، ومن آثر سلطان على الله، جعل الفتنة في قلبه ظاهرة وباطنة، وأذهب عنه الورع وتركه حيران) (29).(28)

 حديث ضعيف جداً. أخرجه الحاكم (3/ 633) من طريق حسان بن غالب عن ابن لهيعة عن أبي زرعة عمرو بن جرير عن عبد الله بن الحارث به.
قال الهيثمي (5/ 246) في مجمع الزوائد: (رواه الطبراني، وفيه حسان ابن غالب، وهو متروك).
قلت: وفي سنده ابن لهيعة، وهو في عداد الضعفاء.
(29) حديث ضعيف. أخرجه الديلمي، والحسن بن سفيان، كما في كنز العمال (6/ 70)، ومن طريق الحسن بن سفيان، أخرجه أبو نعيم (2/ 42) في ذكر أخبار أصبهان من طريق إبراهيم بن الحورالي عن الوليد بن مسلم حدثني عنبسة بن عبد الرحمن القرشي عن عبد الله بن أبي الأسود الأصبهاني عن ابن عمر مرفوعاً به.
في سنده عنبسة القرشي، وهو من المتروكين، وقد اتهمه بالوضع أبو حاتم انظر: الميزان (3/ 301).
* وأخرجه الخطيب (1/ 341) في تخليص المتشابه من طريق آخر عن أحمد بن ساكن عن أبيه عن نافع عن ابن عمر به.
وقال الخطيب: ابن ساكن شيخ في عداد المجهولين.



------------

أناس يتفقهون في الدين للدنيا

26 - وأخرج ابن عساكر، عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول اله صلى الله عليه وسلم: (سيكون قوم بعدي من أمتي، يقرؤون القرآن، ويتفقهون في الدين، يأتيهم الشيطان، فيقول: لو أتيتم السلطان، فأصلح من دنياكم، واعتزلوهم بدينكم! ولا يكون ذلك، كما لا يجتنى من القتاد، إلا الشوك، كذلك لا يجتنى من قربهم إلا الخطايا)


(30).= ** له شاهدٌ من حديث علي موقوفاً، أخرجه البخاري (1/ 2/268، 273) في التاريخ الكبير، ومن قول حذيفة، أخرجه ابن عبد البر (1/ 167) في جامع بيان العلم وفضله، ومن قول ابن مسعود، أخرجه ابن عبد البر (1/ 167).
(30) حديث ضعيف. ضعفه الألباني (3313) في ضعيف الجامع، والسيوطي في الجامع الصغير (4778)، والقتاد شجر له شوك. ولقد صح لفظ "لا يجتنى من الشوك العنب" أخرجه البخاري (5/ 195).


  لما أغْرَقَ اللهُ فرعونَ قال : آمنتُ أنه لا إلهَ إلَّا الذي آمنتْ به بنو إسرائيلَ ، قال جبريلُ : يا محمدُ ! فلو رأيْتَنِي وأنا آخُذُ من حالِ البحرِ فأدُسُّه في فيه ، مخافَةَ أن تُدْرِكَه الرحمَةُ

----

نحنُ آخِرُ الأمَمِ ، وأوَّلُ مَنْ يُحاسَبُ ، يقالُ : أينَ الأمَّةُ الأُمِّيَّةُ ونبيُّها فنحنُ الآخِرونَ الأوَّلونَ


عدل سابقا من قبل أبو محمد المهاجر في 14/9/2013, 11:11 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حکمة هي النجاح
نائب المدير العام
نائب المدير العام



مُساهمةموضوع: رد: ما رواه الأساطين، في عدم المجيء إلى السلاطين   14/9/2013, 9:21 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبرکاته
بورکت أخي وسلمت أناملك
موضوع يستحق المتابعة وفيه من الامور ما يستوقف الانتباه وبحاجة الى التدبر ... سبحان الله

زادك الله من فضله وفقهك في الدين أکثر وأکثر





رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً ۚ إِنَّكَ أَنتَ الوَهَّابُ
ْ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو محمد المهاجر
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: ما رواه الأساطين، في عدم المجيء إلى السلاطين   14/9/2013, 10:40 pm

حفظك الله أختي الكريمة وبارك الله فيك


  لما أغْرَقَ اللهُ فرعونَ قال : آمنتُ أنه لا إلهَ إلَّا الذي آمنتْ به بنو إسرائيلَ ، قال جبريلُ : يا محمدُ ! فلو رأيْتَنِي وأنا آخُذُ من حالِ البحرِ فأدُسُّه في فيه ، مخافَةَ أن تُدْرِكَه الرحمَةُ

----

نحنُ آخِرُ الأمَمِ ، وأوَّلُ مَنْ يُحاسَبُ ، يقالُ : أينَ الأمَّةُ الأُمِّيَّةُ ونبيُّها فنحنُ الآخِرونَ الأوَّلونَ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو محمد المهاجر
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: ما رواه الأساطين، في عدم المجيء إلى السلاطين   14/9/2013, 10:53 pm



حكم من أتى السلطان تملقاً



27 - وأخرج هناد بن السري في (الزهد)، عن عبيد بن عمير رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (ما ازداد رجل من السلطان قرباً إلا ازداد من الله بعداً) (1).

28 - وأخرج الديلمي، عن أنس رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
(من تقرب من ذي سلطان ذراعاً، تباعد الله منه باعاً) (2).

29 - وأخرج الديلمي، عن أبي الدرداء، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من مشى إلى سلطان جائر طوعاً، من ذات نفسه، تملقاً إليه بلقائه، والسلام عليه، خاض نار جهنم بقدر خطاه، إلى أن يرجع من عنده إلى منزله؛ فإن مال إلى هواه، أو شد على عضده لم يحلل به من الله لعنة إلا كان عليه مثلها، ولم يعذب في النار بنوع من العذاب، إلا عذب بمثله) (3).


30 - وأخرج أبو الشيخ، عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله
عليه وسلم:(1) حديث حسن. وإسناده مرسل. وهو من أقسام الضعيف. أخرجه هناد (597) في الزهد، وأبو نعيم (3/ 274) في الحلية عن طريق هناد، وأخرجه وكيع (171) في الزهد من طريق سفيان عن ليث عن رجل عن عبيد بن عمير، وسنده ضعيف أيضاً، وأخرجه السمرقندي (ص/413) في تنبيه الغافلين، مرسلاً أيضاً عن عبيد.
* له شاهدٌ من حديث أبي هريرة، أخرجه أحمد (2/ 371، 440) وسنده حسن، راجع السلسلة الصحيحة (3/ 267)، والزهد لوكيع (171).
(2) حديث ضعيف. انظر: إتحاف (6/ 128، 139) للزبيدي.
(3) حديث ضعيف. انظر: إتحاف (6/ 126)، كنز العمال (14954).


----------------------------------------


(من قرأ القرآن، وتفقه في الدين ثم أتى صاحب سلطان طمعاً لما في يديه، طبع الله على قلبه، وعذب كل يوم بلونين من العذاب، لم يعذب به قبل ذلك) (4).

31 - وأخرج الحاكم في تاريخه عن معاذ رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من قرأ القرآن وتفقه في الدين ثم أتى صاحب سلطان طمعاً لما في يديه خاض بقدر خطاه في نار جهنم) (5).

32 - وأخرج البيهقي، عن رجل من بني سليم، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
(إياكم وأبواب السلطان) (6).

التحذير من مجالسة الشيطان


33 - وأخرج الديلمي، عن علي، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إياكم ومجالسة السلطان؛ فإنه ذهاب الدين، وإياكم ومعونته فإنكم لا تحمدون أمره) (7).

34 - وأخرج ابن أبي شيبة، والطبراني عن ابن عباس رضي الله عنهما، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إنها ستكون أمراء تعرفون، وتنكرون فمن ناوأهم نجا، ومن اعتزلهم سلم، أو كاد، ومن خالطهم هلك)


(8).(4) حديث ضعيف. انظر: إتحاف (6/ 126)، وكنز (29068).
(5) حديث ضعيف. انظر السابق.
(6) حديث صحيح. رواه الطبراني، ورجاله رجال الصحيح، قاله الهيثمي في مجمع الزوائد (5/ 246)، وأخرجه الديلمي (1/ 2/345)، من طريق الطبراني، وابن مندة في (المعرفة) (2/ 62/2)، وابن عساكر (13/ 132/1) من حديث أبي الأعور السلمي كما ذكر الألباني (1253) في الصحيحة، وانظر إتحاف السادة (6/ 126).
(7) حديث ضعيف. أورده أبو شجاع الديلمي (1536) في الفردوس، وقد سبق تخريجه موقوفاً، وهو الصحيح إن شاء الله تعالى.
(8) إسناده ضعيف. صحيح بنحوه. أخرجه الطبراني (10973) في الكبير من طريق الهياج بن بسطام عن ليث عن طاووس عن ابن عباس به مرفوعاً، قال الهيثمي (5/ 228) مجمع الزوائد: فيه هياج بن بسطام، وهو ضعيف.


------------------------------

35 - وأخرج البيهقي، عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه، قال: (اتقوا أبواب السلطان).
وفي (الفردوس) من حديث علي رضي الله عنه مرفوعاً: (أفضل التابعين من أمتي من لا يقرب أبواب السلاطين).
وأخرج البيهقي، عن ابن مسعود رضي الله عنه، قال: (إن على أبواب السلطان فتناً كمبارك الإبل، لا تصيبون من دنياهم شيئاً إلا أصابوا من دينكم مثله) (9).

36 - وأخرج الدارمي في مسنده عن ابن مسعود رضي الله عنه قال: (من أراد أن يكرم دينه، فلا يدخل على السلطان، ولا يخلون بالنسوان ولا يخاصمن أصحاب الأهواء) (10).


الداخل على السلطان خاسر لدينه



37 - وأخرج البخاري في تاريخه وابن سعد في (الطبقات) عن ابن مسعود رضي الله عنه قال:
(يدخل الرجل على السلطان ومعه دينه، فيخرج وما معه شيء) (11).

38 - وأخرج ابن سعد في (الطبقات) عن سلمة بن نبيط قال: (قلت لأبي - وكان قد شهد النبي صلى الله عليه وسلم ورآه وسمع منه - يا أبت لو أتيت هذا السلطان فأصبت منهم وأصاب قومك في جناحك؟ قال: أي بني إني أخاف أن أجلس منهم مجلساً يدخلني النار)


(12).= قلت: أخرجه بنحوه مسلم (1854)، وأحمد (6/ 295، 302) من حديث أم سلمة رضي الله عنها.
(9) أخرجه ابن عبد البر (ص/260) في جامع بيان العلم وفضله، من طريق معمر عن قتادة عن ابن مسعود من قوله، وفيه عنعنة قتادة، وهو مدلسٌ.
(10) أخرجه الدارمي (1/ 90) في سننه من طريق سعيد بن المغيرة عن الوليد بن مسلم عن محمد بن مطوف وعبد العزيز بن إسماعيل عن عبيد الله بن أبي المهاجر. به وفيه عنعنة الوليد وهو مدلس.
(11) أخرجه البخاري (1/ 1/443) في التاريخ الكبير، وأورده السمرقندي (ص/413) في تنبيه الغافلين، وعنده زيادة: قيل: وكيف ذلك؟ قال يرضيه بما يسخط الله.
(12) أخرجه ابن سعد (6/ 30) من طريق مؤمل بن إسماعيل عن سفيان عن سلمة ابن نبيط به. وسنده حسن.




----------------------


صفات مذمومة في طلاب العلم



39 - وأخرج الدارمي، عن ابن مسعود رضي الله عنه قال: (من طلب العلم لأربع دخل النار: ليباهي به العلماء، ويماري به السفهاء، أو ليصرف به وجوه الناس إليه، أو يأخذ به من الأمراء) (13).

40 - وأخرج ابن ماجه، والبيهقي، عن ابن مسعود، قال: لو أن أهل العلم صانعوا العلم، ووضعوه عند أهله، لسادوا به أهل زمانهم ولكنهم بذلوه لأهل الدنيا لينالوا به من دنياهم، فهانوا عليهم. سمعت نبيكم صلى الله عليه وسلم يقول: (من جعل الهم هماً واحداً هم آخرته، كفاه الله ما همه من أمر دنياه ومن تشعبت به الهموم في أحوال الدنيا لم يبال الله في أي أوديتها هلك) (14).

41 - وأخرج ابن أبي شيبة، عن حذيفة بن اليمان رضي الله تعالى عنه قال: (ألا! لا يمشين رجل منكم شبراً إلى ذي سلطان)
(15).(13)

حديث صحيح. أخرجه الدارمي (1/ 103) من طريق القاسم بن سلام عن أبي إسماعيل المؤدب عن عاصم الأحول عمن حدثه عن أبي وائل به. وفيه انقطاعٌ.
وبنحوه أخرجه الدارمي (1/ 80) من طريق يعلى عن محمد بن عون عن إبراهيم بن عيسى.
(14) حديث حسن. أخرجه ابن ماجه (257)، (4106)، والحاكم (2/ 443)، (4/ 310)، وابن عدي (6/ 2522) في الكامل من حديث ابن مسعود، وابن عمر، وابن المنكدر مرسلاً، وهو بمجموع طرقه حسن.
(15) أخرجه ابن أبي شيبة (19579) من طريق الفضل بن دكين عن فطر عن أبي إسحاق عن عمارة بن عبد، وفيه عنعنة أبي إسحاق، وكذا أخرجه أبو نعيم (1/ 277) من طريق معمر عن أبي إسحاق.



-----------------------


إياكم ومواقف الفتن


42 - وأخرج ابن أبي شيبة، وأبو نعيم في (الحلية)، عن حذيفة رضي الله تعالى عنه قال: (إياكم ومواقف الفتن! قيل وما مواقف الفتن؟ قال أبواب الأمير؛ يدخل الرجل على الأمير، فيصدقه بالكذب، ويقول ما ليس فيه) (16).

43 - وأخرج ابن هشام (17)، عن أبي أمامة الباهلي، قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم:
(أبعد الخلق من الله، رجل يجالس الأمراء، فما قالوا من جور صدقهم عليه)

(18).(16) أخرجه أبو نعيم (1/ 277) في الحلية، وابن عبد البر (1/ 260) في جامع بيان العلم، من طريق عبد الرزاق عن معمر عن أبي إسحاق عن عمارة بن عبد الله عن حذيفة به. وفيه عنعنة أبي إسحاق، وكان يدلس.
* أورده السمرقندي (ص/413) في تنبيه الغافلين، والسخاوي (ص/97) في تخريج أحاديث العادلين.
(17) كذا بالأصل، وفي المراجع ابن عساكر والله أعلم.
(18) حديث ضعيف. أخرجه ابن عساكر كما في كنز العمال (43761)، واتحاف السادة (6/ 127)، وانظر (مقدمة الجامع الصغير للمصنف).
* وأورده أبو شجاع الديلمي في الفردوس (1456) من حديث أنس رضي الله عنه.


------------------------

نصيحة وهب بن منبه لعطاء


44 - وأخرج البيهقي، عن وهب بن منبه، أنه قال لعطاء: (إياك وأبواب السلطان! فإن على أبواب السلطان فتناً كمبارك الإبل، لا تصيب من دنياهم شيئاً إلا أصابوا من دينك مثله).

45 - وأخرج ابن أبي شيبة، والبيهقي، عن سلمة بن قيس، قال: لقيت أبا ذر، فقال: (يا سلمة بن قيس ثلاث فاحفظها: لا تجمع بين الضرائر فإنك لن تعدل ولو حرصت، ولا تعمل على الصدقة؛ فإن صاحب الصدقة زائد وناقص، ولا تغش ذات سلطان فإنك لا تصيب من دنياهم شيئاً، إلا أصابوا من دينك أفضل منه) (20).

46 - وأخرج البيهقي عن أيوب السختياني قال: قال أبو قلابة: (أحفظ عنى ثلاث خصال: إياك وأبواب السلطان، وإياك ومجالسة أصحاب الأهواء، والزم سوقك فإن الغنى من العافية) (21).(19)


 إسناده ضعيف. أخرجه أبو نعيم (4/ 39) من طريق عمرو بن أيوب عن الحسن بن حماد ثنا أبو أسامة عن عيسى بن سنان قال: سمعت وهباً فذكره في سنده عيسى بن سنان، وهو لين الحديث، وعنعنة أبي أسامة.
(20) أخرجه ابن أبي شيبة (19578) عن يعلي بن عبيد عن موسى الجهني عن قيس بن يزيد قال: حدثتنى مولاتي سدرة أن جدي سلمة بن قيس حدثني. فذكره وفيه من لم أجده.
(21) حديث صحيح. أخرجه ابن عبد البر (ص/257) في جامع بيان العلم، من طريق عبد الله بن محمد بن هانيء عن الحكم بن سنان عن أيوب به.
* وأخرجه مختصراً أبو نعيم (2/ 286) في الحلية من طريق الحارث بن أبي أسامة عن سعيد بن عامر عن صالح بن رستم قال: قال أبو قلابة. فذكره.
** وأخرجه أبو نعيم (2/ 287) في الحلية مختصراً، من طريق بشر بن موسى قال: ثنا سليمان بن حرب عن حماد بن يزيد عن أيوب: قال: قال أبو قلابة به.
ومن هذا الطريق أخرجه الدارمي (1/ 108) في سننه مختصراً.



----------------------


لا تجالس صاحب بدعة


47 - وأخرج البيهقي من طريق حماد بن سلمة عن يونس بن عبيد قال: (لا تجالس صاحب بدعة، ولا صاحب سلطان، ولا تخلون بامرأة) (22).
48 - وأخرج البيهقي عن الفضل بن عباس - رضي الله تعالى عنه - قال: كنا نتعلم اجتناب السلطان كما نتعلم سورة من القرآن.

49 - وأخرج البيهقي عن يوسف بن أسباط قال: قال لي سفيان الثوري: (إذا رأيت القاريء يلوذ بالسلطان فاعلم أنه لص، وإذا رأيته يلوذ بالأغنياء فاعلم أنه مرائي، وإياك أن تخدع فيقال لك ترد مظلمة أو تدفع عن مظلومٍ؛ فإن هذه خدعة إبليس اتخذها للقراء سُلماً) (23).
50 - وأخرج البيهقي عن أبي شهاب قال: سمعت سفيان الثوري يقول لرجل: (إن دعوك لتقرأ عليهم قل هو الله أحد فلا تأتهم) (24) قيل لأبي شهاب من تعني؟ قال: السلطان (25).(22)

حديث صحيح. أخرجه أبو نعيم (3/ 21) من طريق عبد الله بن أحمد عن إبراهيم بن الحسن الباهلي عن حماد بن زيد به، وأورده الذهبي (6/ 293) في السير، وابن الجوزى (3/ 307) في صفة الصفوة.
(23) أخرجه أبو نعيم (6/ 387) في الحلية، من طريق الكرابيسي عن أبي صالح عن يوسف بن أسباط به.
(24) أخرجه أبو نعيم (6/ 387) من طريق سلمة عن أحمد بن يونس عن أبي شهاب عبد ربه.
(25) أخرجه مطولاً أبو نعيم (6/ 376) في الحلية.


  لما أغْرَقَ اللهُ فرعونَ قال : آمنتُ أنه لا إلهَ إلَّا الذي آمنتْ به بنو إسرائيلَ ، قال جبريلُ : يا محمدُ ! فلو رأيْتَنِي وأنا آخُذُ من حالِ البحرِ فأدُسُّه في فيه ، مخافَةَ أن تُدْرِكَه الرحمَةُ

----

نحنُ آخِرُ الأمَمِ ، وأوَّلُ مَنْ يُحاسَبُ ، يقالُ : أينَ الأمَّةُ الأُمِّيَّةُ ونبيُّها فنحنُ الآخِرونَ الأوَّلونَ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو محمد المهاجر
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: ما رواه الأساطين، في عدم المجيء إلى السلاطين   14/9/2013, 11:04 pm


51 - وأخرج عن أنس - رضي الله تعالى عنه - قال: أدركت بضعة عشرة رجلاً من التابعين يقولون:
(لا تأتوهم، ولا تأمروهم يعني السلطان).


إياك والأهواء والخصومة


52 - وأخرج البيهقي عن أحمد بن عبيد الله قال سمعت رجلاً يسأل الشورى أوصني؟ قال:
(إياك والأهواء، وإياك والسلطان) (26).
53 - وأخرج البيهقي عن بكر بن محمد العابد سمعت سفيان الثوري (إن في جهنم واد تستغيث منه جهنم كل يوم سبعين مرة، أعده الله للقراء الزائرين السلطان) (27).
54 - وأخرج أبو نعيم في الحلية من طريق هشام بن عباد قال: سمعت جعفر بن محمد يقول:
(الفقهاء أمناء الرسل، فإذا رأيتهم الفقهاء قد ركنوا إلى السلطان فاتهموهم)

(
28).(26) أخرجه أبو نعيم (7/ 28).
(27) أخرجه ابن عبد البر (ص/257) من طريق علي بن أبي سالم عن بكر بن محمد به.
(28) أخرجه أبو نعيم (3/ 194) في الحلية من طريق أحمد بن بديل عن عمر اليامي عن هشام بن عباد به.
* وقال السخاوي في تخريج أحاديث العادلين (ص/99): قد روى في ذلك حديث مرفوع، أخرجه الحاكم في بعض تصانيفه، ومن طريقه الديلمي في مسنده.
** وقال ابن أبي حاتم (2/ 137 - 138) في العلل: حديث منكر.



---------------------------------

55 - وأخرج ابن النجار في تاريخه من طريق ابن دريد عن جابر بن حيان أنه قيل له: مالك لا تأتي السلطان؟ قال: يكفيني الذي تركتهم له (29).
56 - وأخرج الخطيب البغدادي في تاريخه من طريق ابن دريد عن أبي حاتم عن القعنبي عن أبيه قال: قال عيسى بن موسى:
وهو يومئذ أمير الكوفة لابن شبرمة: مالك لا تأتينا؟ قال: أصلحك الله، إن أتيتك فقربتني فتنتني، وإن أبعدتني آذيتني، وليس عندي ما أخاف عليه، وليس عندك ما أرجو فما رد عليه شيئاً (30).

57 - وأخرج الرافعي في تاريخ قزوين عن عبد الله بن السدي قال: كتب أبو بكر بن عياش إلى عبد الله بن المبارك: إن كان الفضل بن موسى الشيباني لا يداخل السلطان فاقرئه مني السلام.
58 - (فصل) ذهب جمهور العلماء من السلف وصلحاء الخلف إلى أن هذه الأحاديث والآثار جارية على إطلاقها، سواء دعوه إلى المجيء، أم لا، وسواء دعوه لمصلحة دينية أم لغيرها (31).(29) فيه ابن دريد، وقد قال الدارقطني: تكلموا فيه، انظر: لسان الميزان (5/ 132 - 133).
(30) أورده السمرقندى (ص/416) في تنبيه الغافلين.
(31) يقول ابن عبد البر: معنى هذا الباب كله في السلطان الجائر الفاسق، فأما العادل منهم الفاضل فمداخلته، ورؤيته، وعونه على الصلاح من أفضل أعمال البر، ألا ترى أن عمر بن عبد العزيز إنما كان يصحبه جلة العلماء مثل عروة بن الزبير، وطبقته، وابن شهاب وطبقته.
وإذا حضر العالم عند السلطان، وقال خيراً، ونطق بعلم كان حسناً، وكان في ذلك رضوان الله إلى يوم يلقاه، ولكنها مجالس الفتنة فيها أغلب، والسلامة منها ترك ما فيها.
انظر: جامع بيان العلم (ص/262 - 263).



--------------------------------


59 - قال سفيان الثوري: (إن دعوك لتقرأ عليهم: قل هو الله أحد، فلا تأتهم) (32) رواه البيهقي، كما تقدم.



أحوال السلف الصالح مع الأمراء



60 - وروى أبو نعيم في الحلية عن ميمون بن مهران: أن عبد الله بن عبد الملك بن مروان قدم المدينة، فبعث حاجبه إلى سعيد بن المسيب فقال له: أجب أمير المؤمنين! قال: وما حاجته؟ قال: لتتحدث معه. فقال: لست من حداثه. فرجع الحاجب إليه فأخبره، قال: دعه (33).

61 - قال البخاري في تاريخه: (سمعت آدم بن أبي إياس يقول: شهدت حماد بن سلمة ودعاه السلطان فقال: اذهب إلى هؤلاء! لا والله لا فعلت) (34).

62 - وقال الخطيب، عن حماد بن سلمة: أن بعض الخلفاء أرسل إليه رسولا يقول له: إنه قد عرضت مسألة، فأتنا نسألك. فقال للرسول: قل له: (إنا أدركنا أقواما لا يأتونا أحدا لما بلغهم من الحديث فإن كانت لك مسألة فاكتبها في رقعة نكتب لك جوابها)
.
(32) سبق تخريجه.
(33) حديث صحيح. أخرجه ابن سعد (5/ 130) في الطبقات الكبرى، وأبو نعيم (2/ 169) في الحلية، وأورده الذهبي (34/ 226) في السير، كلهم من طريق كثير بن هشام عن جعفر بن برقان عن ميمون به.
وقال ابن سعد: وأنبأنا عبد الله بن جعفر حدثنا أبو المليح عن ميمون به.
(34) حديث صحيح. وأخرجه أبو نعيم (6/ 251) في الحلية من طريق البخاري عن آدم بن أبي إياس به.


---------------------------


63 - وأخرج أبو الحسن بن فهر في كتاب (فضائل مالك)، عن عبد الله بن رافع وغيره قال: قدم هارون الرشيد المدينة، فوجه البرمكي إلى مالك، وقال له: احمل إليّ الكتاب الذي صنفته حتى أسمعه منك). فقال للبرمكي: (أقرئه السلام وقل له: إن العلم يزار ولا يزور) فرجع البرمكي إلى هارون الرشيد، فقال له: يا أمير المؤمنين! يبلغ أهل العراق أنك وجهت إلى مالك في أمر فخالفك! أعزم عليه حتى يأتيك. فأرسل إليه فقال: قل له يا أمير المؤمنين لا تكن أول من وضع العلم فيضيعك الله.

64 - وقال عمار في تاريخه عن ابن منير: أن سلطان بخاري، بعث إلى محمد بن إسماعيل البخاري يقول: احمل إليّ كتاب (الجامع) و (التاريخ) لأسمع منك. فقال البخاري لرسوله: (قل له أنا لا أذل العلم، ولا آتي أبواب السلاطين فإن كانت لك حاجة إلى شيء منه، فلتحضرني في مسجدي أو في داري) (35).

65 - وقال نعيم بن الهيصم في جزئه المشهور: (أخبرنا خلف بن تميم عن أبي همام الكلاعي، عن الحسن أنه مر ببعض القراء على بعض أبواب السلاطين، فقال: أقرحتم جباهكم، وفرطحتم نعالكم، وجئتم بالعلم تحملونه على رقابكم إلى أبوابهم؟! أما إنكم، لو جلستم في بيوتكم لكان خيرا لكم، تفرقوا فرق الله بين أعضائكم)

(36).(35) أخرجه الخطيب (2/ 33) في تاريخه، والمزي في تهذيب الكمال (338)، وأورده السبكي (2/ 232 - 233) في طبقاته، والذهبي (12/ 464) في السير، وانظر: مقدمة فتح الباري (ص/494).
(36) أخرجه أبو نعيم (2/ 150 - 151) في اللية من طريق أحمد بن زيادة عن عصمة بن سليمان الحراني عن فضيل بن جعفر عن الحسن به.
* أورده ابن الجوزي (3/ 236) في صفة الصفوة. وفي هامش النسخة: حمائمكم: موضع السجود، وفرطحتم: وسعتم.


----------------------------


66 - وقال الزجاج في أماليه: (أنبأنا أبو بكر محمد بن الحسن، أخبرني عبد الرحمن ابن أخي الأصمعي، عن عمه قال: مر الحسن البصري بباب عمر بن هبيرة وعليه القراء فسلم، ثم قال: (ما لكم جلوسا قد أحفيتم شواربكم وحلقتم رؤوسكم، وقصرتم أكمامكم، وفلطحتم نعالكم! أما والله! لو زهدتم فيما عندهم، لرغبوا فيما عندكم، ولكنكم رغبتم فيما عندهم، فزهدوا فيما عندكم فضحتم القراء فضحكم الله).

67 - وأخرج ابن النجار، عن الحسن أنه قال: (إن سركم أن تسلموا ويسلم لكم دينكم،
فكفوا أيديكم عن دماء المسلمين، وكفوا بطونكم عن أموالهم، وكفوا ألسنتكم عن أعراضهم ولا تجالسوا أهل البدع، ولا تأتوا الملوك فيلبسوا عليكم دينكم).

العلماء ثلاثة



68 - وأخرج أبو نعيم في الحلية عن وهيب بن الورد قال: (بلغنا أن العلماء ثلاث، فعالم يتعلمه للسلاطين، وعالم يتعلمه لينفذ به عند التجار، وعالم يتعلمه لنفسه، لا يريد به إلا أنه يخاف أن يعمل بغير علم، فيكون ما يفسد أكثر مما يصلح) (37).

69 - وأخرج أبو نعيم، عن أبي صالح الأنطاكي، قال: سمعت ابن المبارك يقول: (من بخل بالعلم ابتلى بثلاث: إما بموت فيذهب علمه، وإما ينسى، وإما يلزم السلطان فيذهب علمه).

(37) أخرجه أبو نعيم (8/ 156) في الحلية، من طريق أحمد الدورقي عن محمد بن يزيد بن خنيس عن وهيب به.


-----------------------------


70 - وقال الخطيب البغدادي في كتاب رواه مالك: (كتب إلىّ القاضي أبو القاسم الحسن بن محمد بن الأنباري، من مصر، أنبأنا محمد بن أحمد بن المسور، نبأنا المقدام بن داود الرعيني، نبأنا علي ابن معبد، نبأنا إسحاق بن يحيى، عن مالك بن أنس رحمه الله، قال: (أدركت بضعة عشر رجلا من التابعين يقولون لا تأتوهم، ولا تأمروهم، يعني السلطان).

71 - وقال ابن باكويه الشيرازي في (أخبار الصوفية): (حدثنا سلامة بن أحمد التكريني أنبأنا يعقوب ابن اسحاق، نبأنا عبيد الله بن محمد القرشي، قال: كنا مع سفيان الثوري بمكة، فجاءه كتاب من عياله من الكوفة: بلغت بنا الحاجة أنا نقلي النوى فنأكله فبكى سفيان. فقال له بعض أصحابه: يا أبا عبد الله! لو مررت إلى السلطان، صرت إلى ما تريد! فقال سفيان: (والله لا أسأل الدنيا من يملكها، فكيف أسألها من لا يملكها).

72 - حدثنا عبد الواحد، نبأنا أحمد بن محمد بن حمدون، نبأنا أبو عيسى الأنباري، نبأنا، فتح بن شخرف، نبأنا عبد الله بن حسين، عن سفيان الثوري: إنه كان يقول: (تعززوا على أبناء الدنيا بترك السلام عليهم).

73 - حدثنا عبد الله بن محمد بن جعفر، نبأنا ابن حسان، نبأنا أحمد بن أبي الحواري قال: قلت لأبي سليمان تخالف العلماء؟ فغضب وقال: (أرأيت عالماً يأتي باب السلطان فيأخذ دراهمهم).

74 - سمعت عبد الواحد بن بكر يقول: سمعت محمد بن داود الدينوري يقول: سمعت أحمد بن الصلت يقول: (جاء رجل إلى بشر بن الحارث، فقال له: يا سيدي! السلطان يطلب الصالحين، فترى لي أن أختبئ؟ فقال له بشر: (جز من بين يدي، لا يجوز حمار الشوك فيطرحك علينا).



75 - أخبرنا أبو العلاء، سمعت أحمد بن محمد التستري، سمعت زياد بن علي الدمشقي يقول: سمعت صالح بن خليفة الكوفي، يقول: سمعت سفيان الثوري يقول: (إن فجار القراء اتخذوا سلّماً إلى الدنيا فقالوا: ندخل على الأمراء نفرج عن مكروب ونكلم في محبوس).


  لما أغْرَقَ اللهُ فرعونَ قال : آمنتُ أنه لا إلهَ إلَّا الذي آمنتْ به بنو إسرائيلَ ، قال جبريلُ : يا محمدُ ! فلو رأيْتَنِي وأنا آخُذُ من حالِ البحرِ فأدُسُّه في فيه ، مخافَةَ أن تُدْرِكَه الرحمَةُ

----

نحنُ آخِرُ الأمَمِ ، وأوَّلُ مَنْ يُحاسَبُ ، يقالُ : أينَ الأمَّةُ الأُمِّيَّةُ ونبيُّها فنحنُ الآخِرونَ الأوَّلونَ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مجاهدة أطلب الشهادة
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: ما رواه الأساطين، في عدم المجيء إلى السلاطين   6/11/2013, 12:23 am

أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (سيكون أمراء، من دخل عليهم وأعإنهم على ظلمهم، وصدقهم بكذبهم، فليس مني ولست منه، ولن يرد علي الحوض. ومن لم يدخل عليهم، ولم يعنهم على ظلمهم، ولم يصدقهم بكذبهم فهو مني وأنا منه وسيرد علي الحوض) .
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (يكون في آخر الزمان علماء يرغبون الناس في الآخرة ولا يرغبون،
ويزهدون الناس في الدنيا ولا يزهدون، وينهون عن غشيان الأمراء ولا ينتهون) .
قال صلى الله عليه وسلم : (من جعل الهم هماً واحداً هم آخرته، كفاه الله ما همه من أمر دنياه ومن تشعبت به الهموم في أحوال الدنيا لم يبال الله في أي أوديتها هلك) .

وقال عمار في تاريخه عن ابن منير: أن سلطان بخاري، بعث إلى محمد بن إسماعيل البخاري يقول: احمل إليّ كتاب (الجامع) و (التاريخ) لأسمع منك. فقال البخاري لرسوله: (قل له أنا لا أذل العلم، ولا آتي أبواب السلاطين فإن كانت لك حاجة إلى شيء منه، فلتحضرني في مسجدي أو في داري) .



رحمك الله أبا محمد .. لله درك
جزاك الله عنا خيرا وبارك فيك وفيما خطته يمناك ونفعنا به جميعاً 
فاللهم انا نستجير بك من ذلك كله .. اللهم أجرنا اللهم أجرنا اللهم أجرنا .


اللهم انصرنا على الصحوات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو محمد المهاجر
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: ما رواه الأساطين، في عدم المجيء إلى السلاطين   7/11/2013, 10:18 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أكرمك الله أختي المجاهدة



هذا جزء من كتاب ألفه الإمام السيوطي رحمه الله جمع فيه ما رواه الأئمة حول فتنة السلاطين

وهناك بقية للكتاب سأضيفها لا حقا إن شاء الله


  لما أغْرَقَ اللهُ فرعونَ قال : آمنتُ أنه لا إلهَ إلَّا الذي آمنتْ به بنو إسرائيلَ ، قال جبريلُ : يا محمدُ ! فلو رأيْتَنِي وأنا آخُذُ من حالِ البحرِ فأدُسُّه في فيه ، مخافَةَ أن تُدْرِكَه الرحمَةُ

----

نحنُ آخِرُ الأمَمِ ، وأوَّلُ مَنْ يُحاسَبُ ، يقالُ : أينَ الأمَّةُ الأُمِّيَّةُ ونبيُّها فنحنُ الآخِرونَ الأوَّلونَ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ما رواه الأساطين، في عدم المجيء إلى السلاطين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{منتدى المؤمنين والمؤمنات العام}}}}}}}}}} :: القسم العام-
انتقل الى: