http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

 وأقترب الوعد الحق ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
راية الكنانة
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: وأقترب الوعد الحق ؟    9/9/2013, 4:08 pm

وأقترب الوعد الحق ؟

(البشرى بزوال الحكم الجبرى وتوحد الأمة بخلافة المهدى)

الحمد لله رب العالمين

اللهم صل على محمدا وعلى آله وصحبه وسلم

الوعد الحق : هووعد الله بتحرير بيت المقدس من اليهود 


قال تعالى ( فاذا جاء وعد الآخرة ليسئواوجوهكم وليدخلوا المسجد كما دخلوه أول مرة وليتبروا ما علوا تتبيرا )


الوعد الحق : هو وعد الله سبحانه وتعالى لعباده وأوليائه بالتمكين

قال تعالى 
(وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئاً وَمَن كَفَرَبَعْدَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ (55) وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (56) لَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مُعْجِزِينَ فِي الْأَرْضِ وَمَأْوَاهُمُ النَّارُ وَلَبِئْسَ الْمَصِيرُ)
جاء فى سبب نزولها إن رجلا من الصحابة قال: يا رسول الله أبد الدهر نحن خائفون هكذا ؟ أما يأتي علينا يوم نأمن فيه ونضع عنا السلاح ؟ فقال رسول الله [صلى الله عليه وسلم] - " لن تصبروا إلا يسيرا حتى يجلس الرجل منكم في الملأ العظيم ليست فيه حديدة " . 

فنزلت هذه الآية بالوعد الجميل لهم ، فأنجزه الله ، وأظهرنبيه صلى الله عليه وسلم على جزيرة العرب وملكهم ما وعدهم ، . 
 فأمنوا ووضعوا السلاح 


الوعد الحق : هو وعد الله سبحانه وتعالى على لسان رسوله الكريم صلى الله عليه وسلم 

ببعث عبده ووليه محمد بن عبدالله المهدى

عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ 
: " أُبَشِّرُكُمْ بِالْمَهْدِيِّ يُبْعَثُ فِي أُمَّتِي عَلَى اخْتِلَافٍ مِنَ النَّاسِ وَزَلَازِلَ ، فَيَمْلَأُ الْأَرْضَ قِسْطًا وَعَدْلًا ، كَمَا مُلِئَتْ جَوْرًا وَظُلْمًا ، يَرْضَى عَنْهُ سَاكِنُ السَّمَاءِ وَسَاكِنُ الْأَرْضِ ، يَقْسِمُ الْمَالَ صِحَاحًا " ، فَقَالَ لَهُ رَجُلٌ : مَا صِحَاحًا ؟ ، قَالَ : " بِالسَّوِيَّةِ بَيْنَ النَّاسِ " 
، قَالَ : " وَيَمْلَأُ اللَّهُ قُلُوبَ أُمَّةِ مُحَمَّدٍ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ غِنًى ، وَيَسَعُهُمْ عَدْلُهُ ، حَتَّى يَأْمُرَ مُنَادِيًا فَيُنَادِي ، فَيَقُولُ : مَنْ لَهُ فِي مَالٍ حَاجَةٌ ، فَمَا يَقُومُ مِنَ النَّاسِ إِلَّا رَجُلٌ ، فَيَقُولُ : أنا ، فيقول : ائْتِ السَّدَّانَ ، يَعْنِي الْخَازِنَ ، فَقُلْ لَهُ : إِنَّ الْمَهْدِيَّ يَأْمُرُكَ أَنْ تُعْطِيَنِي مَالًا ، فَيَقُولُ لَهُ : احْثِ حَتَّى إِذَا جَعَلَهُ فِي حِجْرِهِ وَأَبْرَزَهُ نَدِمَ ، فَيَقُولُ : كُنْتُ أَجْشَعَ أُمَّةِ مُحَمَّدٍ نَفْسًا ، أَوَعَجَزَ عَنِّي مَا وَسِعَهُمْ ؟ ، قَالَ : فَيَرُدُّهُ ، فَلَا يَقْبَلُ مِنْهُ ، فَيُقَالُ لَهُ : إِنَّا لَا نَأْخُذُ شَيْئًا أَعْطَيْنَاهُ ، فَيَكُونُ كَذَلِكَ سَبْعَ سِنِينَ أَوْ ثَمَانِ سِنِينَ أَوْ تِسْعَ سِنِينَ ، ثُمَّ لَا خَيْرَ فِي الْعَيْشِ بَعْدَهُ ، أَوْ قَالَ : ثُمَّ لَا خَيْرَ فِي الْحَيَاةِ بَعْدَهُ " .



وعَنْ مُعَاوِيَةَ بن قُرَّةَ، عَنْ أَبِيهِ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
:"لَتُمْلأَنَّ الأَرْضُ ظُلْمًا وَجَوْرًا كَمَا مُلِئَتْ قِسْطًا وَعَدْلا، حَتَّى يَبْعَثَ اللَّهُ رَجُلا مِنِّي، اسْمُهُ اسْمِي، وَاسْمُ أَبِيهِ اسْمُ أَبِي، فَيَمْلأَهَا قِسْطًا وَعَدْلا كَمَا مُلِئَتْ ظُلْمًا وَجَوْرًا، يَلْبَثُ فِيكُمْ سَبْعًا، أَوْ ثَمَانِيًا، فَإِنْ كَثُرَ فَتِسْعًا، لا تَمْنَعُ السَّمَاءُ شَيْئًا مِنْ قَطْرِهَا، وَلا الأَرْضُ شَيْئًا مِنْ نَبَاتِهَا"" أخرجه الطبراني وصححه الألباني في صحيح الجامع .

قال تعالى

( فى بضع سنين لله الأمر من قبل ومن بعد ويومئذ يفرح المؤمنون بنصر الله ينصر من يشاء وهو العزيز الرحيم

*وعد الله لايخلف الله وعده ولكن أكثر الناس لايعلمون *

يعلمون ظاهرا من الحياة الدنيا وهم عن الآخرة غافلون )






(1)


هَـذَا بَلاَغٌ لِّلنَّاسِ وَلِيُنذَرُواْ بِهِ وَلِيَعْلَمُواْ أَنَّمَا هُو َإِلَـهٌ وَاحِدٌ وَلِيَذَّكَّرَ أُوْلُواْ الأَلْبَابِ

فمع بدء الثورات العربية وتساقط الحكام الطغاة كان ظاهرا لكل ذى بصيرة أن الله سبحانه وتعالى يهىء الأرض والأمة لمرحلة 

جديدة الا وهى أعادة الخلافة الراشدة الثانية ونزولها بيت المقدس 

مصداقا لقول النبى صلى الله عليه وسلم

(تكون النبوة فيكم ما شاء الله أن تكون ثم يرفعها إذا شاء أن يرفعها ثم تكون خلافة على منهاج النبوة فتكون ما شاء الله أن تكون ثم يرفعها إذا شاء الله أن يرفعها ثم تكون ملكا عاضّاً فيكون ما شاء الله أن يكون ثم يرفعها إذا شاء أن يرفعها ثم تكون ملكا جبرية فتكون ما شاء الله أن تكون ثم يرفعها إذا شاء أن يرفعها ثم تكون خلافة على منهاج النبوة ثم سكت))

فتصبح القدس دار الهجرة الثانية كما كانت المدينة دارالهجرة الأولى

قال رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :

إِنِّي رَأَيْتُ أَنَّ عَمُودَ الْكِتَابِ انْتُزِعَ مِنْ تَحْتِ وِسَادَتِي ، فَنَظَرْتُ ، فَإِذَا هُوَ نُورٌ سَاطِعٌ عَمَدَ بِهِ إِلَى الشَّامِ ، أَلا إِنَّ الإِيمَانَ إِذَا وَقَعَتِ الْفِتَنُ بِالشَّامِ " .

ومع أنقطاع وحى السماء بموت النبى الخاتم محمدا صلى الله عليه وسلم لم يعد هناك مجال

لأدراك المستقبل الذى لا نص فيه ولا تفصيل من كتاب الله أو من حديث النبى صلى الله وسلم
الا عبر مصدر وحيد

أبقته رحمة الله عزوجل بهذه الأمة الا وهو رؤى أهل الأسلام والأيمان من هذه الأمة التى تكون فيها مبشرات اومنذرات عامة للأمة

قال صلى الله عليه وسلم

" إِذَا تَقَارَبَ الزَّمَانُ لَمْ تَكَدْ رُؤْيَا الْمُؤْمِنِ تَكْذِبُ ، وَأَصْدَقُهُمْ رُؤْيَا أَصْدَقُهُمْ حَدِيثًا " .


(2)

وقال فى حديث آخر قال صلى الله عليه وسلم

((لم يبق من النبوة إلا المبشرات قالوا وما المبشرات قال الرؤيا الصالحة يراها المؤمن أو ترى له))

وقال صلى الله عليه وسلم (( الرؤيا الصالحة جزء من ستين جزءا من النبوة))

وقال تعالى 
أَلا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ . الَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ .) 
لَهُمْ الْبُشْرَى فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ لَا تَبْدِيلَ لِكَلِمَاتِ اللَّهِ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ.) 

 ...................

ومن خلال متابعتى لكثير من هذه الرؤى عبر شبكة المعلومات الدولية 

مع أختلاف المواقع والمعبرين وأختلاف الرائين لهذه الرؤى صغارا وكبارا رجالا ونساءا

رأيت تواطئا كبيرا لهذه الرؤى على عدة أحداث عظيمة تحدث لهذه الأمة خاصة وللعالم عامة لا أكون مبالغا أن قلت - أنها ستغير مجرى التاريخ- بل ستغير وجه الأرض ومعالم هذه الحياة الدنيا الى أن يرث الله الأرض ومن عليها

وقد دلت الرؤى أن 2012 ليست هى نهاية العالم كما روج الغرب بل هى بداية النهاية أى أننا الآن فى العد التنازلى 
لزوال الحضارة الغربية 

ونستطيع أن نجمل اهم تلك المتغيرات الأقليمية والعالمية سواء السياسية منها أو الكونية فى عدة أحداث هامة بناءا ًعلى ماسبق الأطلاع عليه من هذه الرؤى

كالآتى : والله أعلم .


1- زوال ملك الحكام الحاليين للعرب خاصة ولكثير من بلاد العالم عامة فى سياق ثورات وحروب وأنقلابات عسكرية وأغتيالات . والله أعلم


2- حرب أقليمية بين أهل السنة والشيعة تكون من تبعات مايحصل حاليا فى سوريا من قتل لأهل السنة 
تنتقل الى جزيرة العرب لتسقط كثيرا من الانظمة فيها تدور رحاها فى سوريا والعراق والجزيرة العربية
 ( البحرين والكويت وقطر والأمارات والسعودية واليمن وعمان).
 تتحول الى حرب عالمية بتدخل غربى (حلف الناتو) وشرقى (روسيا والصين ) فى مجرياتها . والله أعلم


يكون فصولها كالآتى :

(3)



# سقوط بشار الأسد بعد أغتياله ونهايته نهاية ذليلة كالقذافى بل أشنع قريبا قبل عيد الأضحى بأذن الله
 وسيجعل الله سبحانه وتعالى قتله آية للناس على أن من ألهه قومه أن يجعل سبحانه وتعالى مقتله على أ يديهم كما فعل سبحانه وتعالى بكسرى حيث جعل الله مقتله على يد أبنه أقرب الناس اليه. والله أعلم


# ضربة أسرائيلية مباغتة لأيران بمساعدة أمريكية وغربية قريبا بعد مقتل بشار


# تفجر ثورة الشيعة فى البحرين وربما يتم أغتيال ملك البحرين وينفجر الوضع ليشمل المنطقة والله أعلم


# تكتل شيعة المنطقة والعالم للدفاع عن الدولة الأم أيران خاصة شيعة العراق وسوريا ولبنان والجزيرة . والله أعلم

# أحتلال أيرانى لشريط النفط ( البحرين وقطر والأمارات والمنطقة الشرقية من السعودية ) ردا على أستهداف أراضيها من القواعد الأمريكية فى تلك المناطق والله أعلم

# أحتلال من شيعة العراق للكويت فى سياق هذه الحرب الشاملة والله أعلم

# دخول جيش من سوريا ولبنان والعراق عبرالأردن لأحتلال شمال بلاد الحرمين فى سياق حرب كبيرة من الشيعة على بلاد الحرمين . والله أعلم

# سيكون هناك مدد من أهل اليمن لنصرة أخوانهم فى الجزيرة
قال صلى الله عليه وسلم (( يخرج من عدن أبين أثناعشر الفا ينصرون الله ورسوله هم خير من بينى وبينهم )) اللهم أجعلنا منهم

# بموت الملك عبد الله ملك السعودية أو مقتله قريبا تنتهى مرحلة حكم آل سعود للجزيرة ولايستقر أمر الحكم بعده الا قليلا ثم يتم الأقتتال على الملك من قبل ثلاث أفراد من العائلة الحاكمة من بعده وأستحلالهم للبيت الحرام وقد فصلت أحدى الرؤى على أن هؤلاء الثلاثة هم (محمد بن نايف و متعب بن عبدالله وخالد بن سلطان )

عن ثوبان رضى الله عنه قال : قال رسولا لله صلى اله عليه وسلم :
يقتتل عند كنزكم ثلاثة كلهم ابن خليفة ثم لا يصير الى واحد منهم ثم تطلع الرايات السود من قبل المشرق فيقتلونكم قتلا لم يقتله قوم )) ثم ذكر شيئا لا أحفظه قال (( فأذا رأيتموه فبايعوه ولو حبوا على الثلج فأنه خليفة الله المهدى ))


قال صلى الله عليه وسلم يُبَايَعُ لِرَجُلٍ مَا بَيْنَ الرُّكْنِ وَالْمَقَامِ ، وَلَنْ يَسْتَحِلَّ الْبَيْتَ إِلَّا أَهْلُهُ ، فَإِذَا اسْتَحَلُّوهُ ، فَلَا تَسْأَلْ عَنْ هَلَكَةِ الْعَرَبِ ، ثُمَّ تَأْتِي الْحَبَشَةُ ، فَيُخَرِّبُونَهُ خَرَابًا لَا يَعْمُرُ بَعْدَهُ أَبَدًا ، وَهُمْ الَّذِينَ يَسْتَخْرِجُونَ كَنْزَه


(4)

# تدخل غربى فى بلاد الحرمين للسيطرة على الوضع ووضع مكة والدينة تحت الوصاية الدولية
. والله أعلم



بالنسبة لأرض الكنانة فقد بشرت الرؤى أن شمس الخلافة ستشرق منها حتى يملأ نورها العالم 

وأن الثورة القادمة أسلامية خالصة بأذن الله وستنتهج منهج النى صلى الله عليه وسلم فى التغييرويعود دور الأزهر من جديد 

وأن مآل التحزب والحزبية والديمقراطية ومنهج السلمية الى زوال

 وان الأنقلاب العسكرى سيواجه فى نهاية الأمر بأنقلاب مضاد من المؤسسة العسكرية وسيكون مؤيدا للتيار الأسلامى

وستعادى مصر الغرب وستدخل فى حرب مع اسرائيل وسيكون للتيار الأسلامى دور كبير فى تحرير فلسطين 

وربما يحدث فى هذه الفترة حصار من الغرب وغزو بحرى من الشمال نتيجة مواجهة كبيرة بين المسلمين و النصارى يهلك فيها

 عدد كبير من النصارى و يستنجدون بالغرب. وستكون الأسكندرية وشمال مصرمن ساحات المواجهة 

حتى يمن الله على أرض الكنانة برجل يسوسها بمنهج الله ورسوله يحمل المنهج الصافى كتاب يهدى وسيف ينصر يكون حكمه 

ممهدا للمهدى وموطئا لسلطانه ويكون فى زمنه تحرير بيت المقدس


وقد بشرت أحدى الرؤى

أنه صلى الله عليه وسلم يعطي الراية لرجل بين الأربعين والخمسين
ويقول له رسول الله صلي الله علية وسلم
سلمها للمهدي

فبعد وصول أصحاب منهج الحق للحكم في مصر فهي علامة على ظهور المهدي وحدوث البيعة بإذن الله 

وسيصبح الحكم إسلامي تماما في مصر كما دلت عليه أحدى الرؤى في العام 2015 م . 

كما دلت الرؤى أن فى خضم هذه الأحداث العظيمة من حروب وكوارث 

فان مصر ستكون من اقل الدول تضررا من الكوارث الآتية ، حتى يلجأ اليها اناس من امريكا و الصين و غيرهما. والله أعلم



بالنسبة للمغرب الأسلامى فقد دلت الرؤى على ظهور جبهة قوية بعد الجبهة المصرية تشاركها تحرير فلسطين 

كما حذرت الرؤى من تسونامى كبير ربما ينتج عن زلزال فى أوروبا يتضرر منه المغرب خاصة وسواحل المغرب الأسلامى عامة 
فعلى أخواننا هناك أن يبتعدوا عن السواحل بما يقارب 400 كم عن الساحل. والله أعلم




4- أنهيار أقتصادى ومالى عالمى يبدأ بأرتفاع الأسعار بعد الحرب على أيران نتيجة أرتفاع أسعار النفط وينتهى بفقدان العملات الورقية لقيمتها الشرائية نتيجة لأنهيار النظام المصرفى العالمى نتيجة الحرب 
أو ضربة أخرى من تنظيم القاعدة على أمريكا
يقود لتراجع امريكا عن قيادة العالم ويحاول الكثيرين الابتعاد عنها وتخليص اموالهم منها باي طريقة واتجاه الناس للتصارع على الذهب كمخزون آمن للقيمة . والله أعلم

5- ظهور أية من آيات الله عزوجل على نطاق عالمى ربما تكون علامة من علامات الساعة الكبرى

قال تعالى

(( إِنْ نَشَأْ نُنَزِّلْ عَلَيْهِمْ مِنَ السَّمَاءِ آيَةً فَظَلَّتْ أَعْنَاقُهُمْ لَهَا خَاضِعِينَ))



7- مجىء الرايات السود من المشرق من خراسان تمهيدا لحكم المهدى وربما بصحبته ولتحرير بيت المقدس وطرد اليهود منه بعد القضاء على دولة الفرس المجوس ايران ولتحرير الجزيرة العربية من الأحتلال الغربى ولأمريكى ولأقامة الخلافة الراشدة ثم تسلم الراية للمهدى ليملأها قسطا وعدلا كما ملئت ظلما وجورا


(5)

قال صلى الله عليه وسلم يَخْرُجُ مِنْ خُرَاسَانَ رَايَاتٌ سُودٌ لا يَرُدُّهَا شَيْءٌ حَتَّى تُنْصَبَ بِإِيلِيَاءَ "
وفى حديث آخر

((إذا أقبلت الرايات السود من خراسان فأتوها ، فإن فيها خليفة الله المهدي))


8- هلاك الرئيس الأمريكى الحالى باراك أوباما وهو آخر رئيس لها ويكون سقوط الولايات المتحدة فى عهده اما بآية عذاب من الله أو بحرب تشن عليها وقد تواطئت الرؤى أن أمريكا هى الورقة الأخيرة قبل ان يمكن للمهدى وذلك فى 2015م والله أعلم

قال تعالى (( وأنه هو أهلك عادا الأولى وثمود فما أبقى ))

وقد تواطئت الرؤى بحدوث زلزال كبير فى أوروبا 

 يحدث فيضانا بحريا عظيما يصل تأثيره الى سواحل المغرب العربى ليغرق كثير من أراضيه وسواحل البحر المتوسط يخف تأثيره شرقا 

9- ظهور امر المهدى عليه السلام محمد بن عبدالله الحسنى القرشى من ولد فاطمة الزهراء بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم من ذرية الحسن بن على رضى الله عنهما أحد الخلفاء الراشدين المهديين
اقنى الأنف (دقة فى أرنبته) أجلى الجبهة (منحسر شعر الرأس)

ليغيث الله به الأمة والعالم وليملأ الأرض قسطا وعدلا كما ملئت ظلما وجورا يرضى عنه ساكن الأرض وساكن السماء
ربما فى 1436 ه ثم يظهر أمره جليا و يستتب له الأمر ويعم حكمه الجزيرة فى 1439ه ويدخل عدد كبير من نصارى الغرب فى الأسلام وتبدأ الأمة مرحلة جهاد الطلب فى بعد أنتهاءها من جهاد الدفع وتبدأ الفتوحات


10- زوال كثير من مظاهر الحضارة الحالية من مواصلات واتصالات وتكنولوجيا بفعل الحروب التى ستقضى على مصادر الطاقة بالأضافة الى حدوث تغيرات جذرية فى مناخ الأرض حتى يسقط المطر صيفا ويسقط الثلج فى مناطق لم تعهده من قبل وتعود جزيرة العرب مروجا وأنهارا والله أعلم

قال صلى الله عليه وسلم
لا تقوم الساعة حتى تعود أرض العرب مروجا وأنهارا وحتى يسير الراكب بين العراق ومكة لا يخاف إلا ضلال الطريق 
 وحتى يكثر الهرج قالوا وما الهرج يا رسول الله قال القتل 

قال تعالى
( إنما مثل الحياة الدنيا كماء أنزلناه من السماء فاختلط به نبات الأرض مما يأكل الناس والأنعام حتى إذا أخذت الأرض زخرفها وازينت
وظن أهلها أنهم قادرون عليها أتاها أمرنا ليلا أو نهارا فجعلناها حصيدا كأن لم تغن بالأمس كذلك نفصل الآيات لقوم يتفكرون )

وقال تعالى ((أنا لما طغى الماء حملناكم فى الجارية * لنجعلها لكم تذكرة وتعيها أذن واعية ))


(6)


11-1440 عام الجماعة على خليفة واحد وهو المهدى دلت على ذلك احدى الرؤى

بعد عقود من غربة الدين وتنحية شريعة رب العالمين ومحاربة أوليائه وفتنتهم عن دينهم وسب شريعته ووصفها بالتخلف والرجعية والتطرف وبعد مخاض عسير من الفتن والحروب والدماء يفنى الله بها أهل الكفر والنفاق وعباد الدنيا وليأخذ الله شريطته من عباده المؤمنين شهداء عند ربهم يرزقون فتخرج الأرض حيئذ بركتها ويعود للدين عزه ويبلغ ملك الأمة مشارق الأرض ومغاربها يمكث فى الأمة سبعا أو تسعا


** *ملاحظات***


* تحديد التواريخ لبعض الأحداث ليس تحليل سياسى وأنما هو من سياق تعبير هذه الرؤى وسواء أصاب أم أخطأ فأن هذا لاينفى وقوع الحدث قريبا منه والله أعلم

*هذه المعلومات ليس فيها شىء من التحليل السياسى أو التوقعات المبنية على أستقراء الواقع وأنما هى محض جزء من النبوة أن صدقت الرؤى وصدق تأويلها


ومن خلال ما تفضل الله به علينا سابقا من مبشرات ومنذرات ما الواجب علينا فعله تجاه هذا العلم :

1- عدم الوقوف فى صف الحكام الحاليين والتبرؤ منهم وعدم القتال تحت رايتهم او الدفاع عن ملكهم
فلا يلتبس علينا دور من سيعلن منهم الجهاد المقدس ضد الشيعة لأجل الدفاع عن عرشه
فلتكن قيادتنا ورايتنا مستقلة وجهادنا فى سبيل الله وحده وبيعتنا لمن سار على نهج نبينا صلى الله عليه وسلم

(7)

2- أستعداد أهل الجزيرة والعراق والشام لحرب شاملة ضد الرافضة والأستعداد لها وليتعلموا الدرس مما حصل لأهل السنة فى العراق وسوريا 

3- عدم التعامل المالى مع النظام الدولى الحالى من بنوك ومصارف وعدم الأحتفاظ بأموال ورقية بكميات كبيرة كودائع وحفظ الأموال والأصول بالنقدين الذهب والفضة فهما المخزن الحقيقى الحافظ لقيمة الأصول
والبعد عن شراء الأراضى والعقارات لأنها مهددة بفعل الكوارث والحروب والبعد عن الأتجار فى الكماليات

4- الهجرة الى الشام فهى خيرة الله من أرضه يجتبى اليها خيرته من خلقه ولوزالت كل أرض فأرض الشام باقية
فهى أرض المحشر والمنشر

5- حفظ الله عزوجل وحفظ أمره ونهيه فى كل وقت وأهمه الأستعداد للقتال والجهاد فى سبيل الله للدفاع عن حرمات المسلمين وأعراضهم ومقدساتهم وكف بأس أهل الكفر والنفاق لتكون كلمة الله هى العليا ويكون الدين كله لله
فأن الهجرة والجهاد فى سبيل الله هما سفينة نوح فى طوفان الفتن القادمة من لحق بها وركبها نجا ومن تخلف عنها وآثر الحياة الدنيا هلك معها

6- البعد التام عن متابعة العامة على أهوائهم وهرجهم فأن دينهم الهوى وأكثرهم للحق كارهون

قال تعالى (( وما أكثر الناس ولو حرصت بمؤمنين ))

وقال تعالى (( وأن تطع أكثر من فى الأرض يضلوك عن سبيل الله ان يتبعون الا الظن وأن هم الا يخرصون ))

وقد رأيتم كيف آلت حال كثير من الثورات الى محاربة الشرع ومهاجمة المطالبين بتحكيمه وحتى المطالبين بتحكيمه ضلوا وأتبعوا أهوائهم ورضوا بالديمقراطية دينا

قَالَ صلى الله عليه وسلم « بَادِرُوا بِالأَعْمَالِ سِتًّا طُلُوعَ الشَّمْسِ مِنْ مَغْرِبِهَا وَالدُّخَانَ وَدَابَّةَ الأَرْضِ وَالدَّجَّالَ وَخُوَيْصَّةَ أَحَدِكُمْ وَأَمْرَ الْعَامَّةِ ».


(8)



7- عدم السفر الى الدول الغربية عامة والدول المحاربة للمسلمين كأمريكا وروسيا والصين وأيران والدول الأوروبية

ومن كان من المسلمين فيها فليهاجر منها وكذلك البعد عن المناطق الساحلية خاصة دول المغرب الأسلامى بما يقارب 400 كم عن الساحل



واخيرا ماكان فى هذا العمل من صواب فمن الله وبتوفيقه وما كان فيه من خطأ فمنى ومن الشيطان والله ورسوله منه براء وأنا راجع عنه

والحمد لله الذى بنعمته تتم الصالحات

اللهم هل بلغت اللهم فأشهد

 الطبعة الثانية

تم بحمد الله فى يوم

الأثنين 9-9-2013 الموافق 4 ذوالقعدة1434 هـ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
aiman
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: وأقترب الوعد الحق ؟    9/9/2013, 7:44 pm

السلام عليكم
بارك الله فيك اخي راية الكنانة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو محمد المهاجر
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: وأقترب الوعد الحق ؟    9/9/2013, 9:31 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيك موضوع قيم

وأعتقد والله أعلم أن التغيير سيكون أيسر من الذي استخرجته من الرئى


  لما أغْرَقَ اللهُ فرعونَ قال : آمنتُ أنه لا إلهَ إلَّا الذي آمنتْ به بنو إسرائيلَ ، قال جبريلُ : يا محمدُ ! فلو رأيْتَنِي وأنا آخُذُ من حالِ البحرِ فأدُسُّه في فيه ، مخافَةَ أن تُدْرِكَه الرحمَةُ

----

نحنُ آخِرُ الأمَمِ ، وأوَّلُ مَنْ يُحاسَبُ ، يقالُ : أينَ الأمَّةُ الأُمِّيَّةُ ونبيُّها فنحنُ الآخِرونَ الأوَّلونَ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
وأقترب الوعد الحق ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{منتدى المؤمنين والمؤمنات العام}}}}}}}}}} :: القسم العام-
انتقل الى: