http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

 المغرب - الغرب - الجند الغربي.. أين؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
omar {عبد من عباد الله }
مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ
مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ



مُساهمةموضوع: المغرب - الغرب - الجند الغربي.. أين؟   8/9/2013, 9:42 am


إخواني الكرام الأفاضل حفظكم الله تعالى

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته 



هذا موضوع كنت قد كتبته على منتدى الملاحم والفتن منذ شهور. والسبب وراء بحثي في قضية لفظ "الغرب" و "المغرب" في الأحاديث والمرويات والمدلول الجغرافي لهذه القضية هو أن بعض أحاديث نعيم بن حماد ومروياته رحمه الله تعالى تذكر هذه المسميات وعدم الوصول إلى فهم قاطع او شبه قاطع حول المسألة يجعل إسقاطاتنا للمرويات على أحداث اليوم يشوبها الكثير من الخطأ.



بينما كنت اقرأ في كتاب "الإعلام بسن الهجرة إلى الشام" تأليف الإمام العلامة برهان الدين ابراهيم البقاعي وجدت امر لطالما كان مثار جدل على المنتديات وتفاجئت به.

لندخل في الموضوع مباشرة ودون مقدمات طويلة ... سأنقل لكم أحاديث وكلام لكبار علماء السلف يحدد لمن اشكل عليه حديث "المغرب" حيث سيتضح لنا جميعاً ان الاحاديث التي قالت "المغرب" إنما قصد بها الشام وليس المغرب او بلاد المغرب العربي مع كامل احترامي وتقديري لأهلنا في المغرب فهم اخوتنا واحبابنا وإخوتنا في الدين.

الحديث المشهور وطبعاً ليس الوحيد عندنا والذي فيه ذكر لكلمة المغرب هو:
وعن نافع بن عتبة قال : كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزاة، فأتى النبي صلى الله عليه وسلم قوم من قبل المغرب عليهم ثياب الصوف فواقفوه عند أكمة، فإنهم لقيام ورسول الله صلى الله عليه وسلم قاعد. قال : فقالت لي نفسي ائتهم فقم بينهم وبينه لا يغتالونه! قال : ثم قلت : لعله نَجِيٌّ معهم! فأتيتهم، فقمت بينهم وبينه. قال فحفظت منه أربع كلمات أعدهن في يدي، قال : "تغزون جزيرة العرب فيفتحها الله، ثم فارس فيفتحها الله، ثم تغزون الروم فيفتحها الله، ثم تغزون الدجال فيفتحه الله".



تنويه: هذا الحديث لا علاقة له بسبب بحثي لأن بعض الإخوة يربط بين المهدي وبين هذه المسألة بينما المسألة لا علاقة لها بمعرفتنا من أين يخرج المهدي فهذا والله أمر لا طائل منه ولا فائدة ولكن كما ذكرت نحن نحتاج ان نفهم معنى "الغرب" و "المغرب" لأمور لا علاقة لها بالمهدي وهي أحاديث قرأناها وشغلت بالنا في نعيم وفقط نحب ان نفهمها الفهم الصحيح. انما ذكرت هذا الحديث المشهور لدى اهلنا واحبتنا واخواننا أبناء الإسلام في المغرب الحبيب فقط لأن الحديث ورد فيه لفظ كلمة "المغرب" وليس لي شيء آخر يتعلق بالحديث.



الان ننتقل الى بيان معنى كلمة "المغرب".

مصدري هو كتاب: الإعلام بسن الهجرة إلى الشام تأليف الإمام العلامة برهان الدين ابراهيم البقاعي المتوفى سنة 885 قدم للكتاب واعتنى به محمد مجير الخطيب الحسيني - دار ابن حزم - طبعة 1997 ميلادية - بيروت - لبنان
---------------------------------------------------------------------------------------------

في بيان فضل الشام نقرأ ما يلي

بها الطائفة المنصورة ففي صحيح مسلم من حديث سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "لا يزال أهل الغرب ظاهرين على الحق حتى تقوم الساعة". قال الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله تعالى "أهل المغرب هم أهل الشام". المصدر: المغني مع الشرح الكبير لابن قدامة 377/10

وقال شيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى "وهو كما قال لوجهين، أحدهما: أن في سائر الحديث بيان أنهم أهل الشام (اي ما جاء مصرحاً به في روايات أخرى) والثاني أن لغة النبي صلى الله عليه وسلم وأهل مدينته في أهل الغرب هم أهل الشام، ومن يغرب عنه، كما أن لغتهم في أهل المشرق هم أهل نجد والعراق ( ولهذا قيل: ولأهل المشرق ذات عرق (من المغني 377/10). فالاعتبار في كلام النبي صلى الله عليه وسلم لما كان غرباً وشرقاً له حيث تكلم بهذا الحديث وهي المدينة وكان اهل المدينة يسمون الأوزاعي إمام اهل المغرب ويسمون الثوري شرقياً ومن أهل المشرق. المصدر: مجموع الفتاوى للإمام ابن تيمية 42/72 – 505

وقد سئل الإمام احمد بن حنبل رحمه الله تعالى "فأين أحب اليك ان ينزل الرجل بأهله؟". فقال: كل مدينة معقل للمسلمين مثل دمشق، وقال ارض الشام ارض المحشر ودمشق موضع يجتمع اليه الناس اذا غلبت الروم، قيل لأبي عبد الله فهذه الأحاديث التي جاءت: "إن الله تكفل لي بالشام ونحو هذا؟" قال ما أكثر ما جاء فيه. وقيل له: إن هذا في الثغور؟ فأنكره وقال أرض القدس أين هي؟ ولا يزال أهل الغرب ظاهرين هم أهل الشام". المصدر: المغني مع الشرح الكبير 377/10


والله تعالى أعلى وأعز وأجل وأعلم

-----------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------



وكان هذا تعليق للأخ أشراط الساعة:


أحاديث الفتن مثل الأحاديث الأخرى، إذ لا بد جمع رواياتها في الموضوع الواحد، حتى يوقف على المراد منها. وهذا يُعد أصلًا من أصول التعامل مع نصوص الفتن.
ومعلوم أن من أفضل طرق تفسير الحديث شرح الحديث بالحديث، فما أُجمل واُختصر في رواية فُسر في رواية أخرى، أو يفسر الحديث بحديث آخر في الباب. والأمثلة على هذا كثير وأكتفي بالإشارة العامة؛ فانظر الإحسان (8/ 188)، وفتح الباري (1/ 74، 75، 159، 213، 237)، (2/ 24، 31، 32، 479)، (4/ 121).
وهذه أعلى طُرق شرح الحديث، وأفضلها على الإطلاق، وأسلمها من الوقوع في الخطأ.

وعليه..
فقد ثبت عن سمرة بن جندب رضي الله عنه أن النبى صلى الله عليه وسلم قال: {إن الدجال خارج وهو أعور العين الشمال عليها ظفرة غليظة، وإنه يبرئ الأكمه والأبرص، ويحيى الموتى، ويقول للناس: أنا ربكم، فمن قال: أنت ربى، فقد فتن، ومن قال: ربى الله حتى يموت، فقد عصم من فتنته ولا فتنة عليه، فيلبث فى الأرض ما شاء الله، ثم يجئ عيسى ابن مريم من جهة المغرب، مصدقًا بمحمد وعلى ملته، فيقتل الدجال، ثم إنما هو قيام الساعة} [أخرجه المقدسى فى أخبار الدجال والقرطبى فى الاستذكار] وإسناده صحيح.

فمعلوم أن نهاية نزول عيسى عليه السلام ببيت المقدس، والمهدي يكون ببيت المقدس وعليه ينزل عيسى عليه السلام، وقد ثبت في بعض الروايات أن من يقتسمون غنائم القسطنطينية يُرسلون الطليعة لبيت المقدس (إيلياء).

والله أعلم.



-------------------------------------------------------------------------------------------



وهذه إضافة من عندي حول قضية لبس الصوف والتي لم تكن مقتصرة على اخواننا في المغرب العربي.



كان الناس في عهد النبي صلى الله عليه وسلم يلبسون الصوف فلم يكن الصوف مقصوراً على منطقة جغرافية ولنتأمل هذا الحديث الشريف:

وعن حبيب بن أبي ثابت قال: قلت لأنس بن مالك: حدثنا بما سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا تحدثنا عن غيره قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم يلبس الصوف، ويركب الحمار، ويجلس على الأرض وثيابه عليها. ويجيب دعوة الكهول، ويعتقل العنز ويحلبها. وسمعته صلى الله عليه وسلم يقول: " لو دعيت إلى كراع لأجبت " . قال: كذا قال: وثيابه عليها. قال: وأحسبه: وينام عليها.

وفي لفظ المستدرك على الصحيحين:
حدثنا أبو بكر إسماعيل بن محمد بن إسماعيل الفقيه بالري ، ثنا أبو بكر [ ص: 236 ] محمد بن الفرج الأزرق ، ثنا هاشم بن القاسم ، ثنا شيبان أبو معاوية ، عن أشعث بن أبي الشعثاء ، عن أبي بردة ، عن أبي موسى قال : " كان رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - يركب الحمار ، ويلبس الصوف ، ويعتقل الشاة ، ويأتي مراعاة الضيف " .

اما بالنسبة لأهل الشام فكانوا يلبسون انواع مختلفة من الملابس على حد علمي قديماً وفي عهد النبي صلى الله عليه وسلم وسأورد لك لاحقا ما يتعلق بالمسألة إن شاء الله تعالى. لكن الصوف كان لباسا مستخدما عند كثير من الناس والقبائل في زمن النبي صلى الله عليه وسلم فالنبي صلى الله عليه وسلم كما تقدم كان يلبس الصوف وهذا يعني ان الصوف كان يلبس في الحجاز ايضاً ومما وجدته لك عن لباس اهل الشام منذ 100 سنة فيه هذا النقل:

«يتكون الزي الذي كان يرتديه الرجل البدوي من "العقال"، الذي كان سميكا قبل أكثر من 100 عام، كما أن لباس الرأس يتكون من 3 أجزاء آنذاك فلباس الرأس يتكون من "البوال" الأصلي، وهو نوع من القماش، وفوق "الحطة" وتلبس العصابة من الحرير الخالص وخيطان الذهب، أما على الجسم فثوب من الحرير أبيض اللون وفوقه "زبون" رد، قبته من الأمام على شكل سبعة ومن فوق "الزبون" تلبس "العباءة" التي نسجت خيوطها من الصوف الكشميري وفوق الزبون يتحزم على خصره بزنار عريض ليضع المسدس فيه وهي من أيام العثمانيين وتسمى الرداني ومفردها الردنية، وكذلك يضع الخنجر، أما القصب فينسج من الذهب الخالص ومن فوق "العصابة" يوضع العقال».



---------------------------------------------------------------------------------------------



وهذه إضافة أخرى للأخ أشراط الساعة في ذات الموضوع



جاء في الفتاوى الكبرى لشيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله (3/ 548):
أما الطائفةُ بالشام ومصرَ ونحوِهما فهُم في هذا الوقت هم المقاتِلون عن دين الإسلام، وهم من أحقِّ الناس دخولا في الطائفة المنصورة التي ذكرَها النبيُّ صلى الله عليه وسلم بقوله في الأحاديث الصحيحة المستفيضة عنه: "لا تزال طائفة من أمتي ظاهرين على الحق لا يضرهم من خالفهم ولا من خذلهم حتى تقوم الساعة " . وفي رواية لمسلم : " لا يزال أهل الغرب". والنبي صلى الله عليه وسلم تكلَّم بهذا الكلام بمدينته النبوية، فغربُه ما يغرُب عنها ، وشرقهُ ما يشرُق عنها ، فإن التشريق والتغريب من الأمور النِّسبيةِ ، إذ كلُّ بلد له شرقٌ وغربٌ ، ولهذا إذا قَدِمَ الرجلُ إلى الإسكندرية من الغرب يقولون: سافرَ إلى الشرق، وكان أهلُ المدينة يُسَمُّون أهلَ الشام أهلَ الغرب، ويسمُّون أهلَ نجدٍ والعراق أهلَ الشرق ، كما في حديث ابن عمر قال: "قَدِم رجلانِ من أهل المشرق فخطبَا". وفي رواية: "من أهل نجد". ولهذا قال أحمدُ بن حنبل: أهلُ الغرب هم أهلُ الشام. يعنيهم أهلُ الغرب كما أن نجدًا والعراقَ أوَّلُ الشرق ، وكلُّ ما يشرُق عنها فهو من الشرق، وكل ما يغرُب عن الشام من مصر وغيرها فهو داخل في الغرب. وفي الصحيحين أن معاذ بن جبل قال في الطائفة المنصورة: "وهم بالشام". فإنها أصل المغرب، وهم فتحوا سائر المغرب كمصر، والقيروان، والأندلس وغير ذلك. وإذا كان غرب المدينة النبوية ما يقرُب عنها فالنِّيِّرة ونحوُها على مسامَتَةِ المدينة النبوية كما أن حرَّانَ والرَّقة وسمنصاط ونحوَها على مسامَتَة مكة، فما يغرُب عن النيرة فهو من الغرب الذين وعدهم النبي صلى الله عليه وسلم لِمَا تقدَّم. وقد جاء في حديث آخرَ في صفة الطائفة المنصورة أنهم: "بأكناف البيت المقدس". وهذهالطائفة هي التي بأكناف البيتِ المقَدَّسِ اليوم ومن يُدَبر أحوالَ العالم في هذاالوقت، فعُلِم أن هذه الطائفةَ هي أقومُ الطوائفِ بدين الإسلام عِلمًا وعَمَلا وجِهَادًا عن شرق الأرض وغربها، فإنهم هم الذين يقاتِلون أهلَ الشوكةِ العظيمة من المشركين وأهلَ الكتاب. ومغازيهم مع النصارى ومع المشركين من التُّرك ومع الزنادقة المنافقين من الداخلين في الرافضة وغيرهم كالإسماعيلية ونحوهم من القرامطة معروفةٌ معلومةٌ قديما وحديثا. والعِزُّ الذيللمسلمين بمشارق الأرض ومغاربها هو بعِزِّهم، ولهذا لما هُزِموا سنة تسعٍ وتسعين وستمِائة دخَل على أهل الإسلام من الذلِّ والمصيبة بمشارق الأرض ومغاربها ما لايعلمه إلا الله، والحكايات في ذلك كثيرة ليس هذا موضعها. وذلك أن سُكَّانَ اليمنِ في هذا الوقت ضِعافٌ عاجزون عن الجهاد أو مُضَيِّعون له، وهم مطيعون لمن مَلَك هذه البلاد حتى ذكروا أنهم أرسلوا بالسمع والطاعة لهؤلاء، ومَلِكُ المشركين لماجاء إلى حلب جرَى بها من القتل ما جرى. وأما سُكَّانُ الحجاز فأكثرُهم أو كثيرٌ منهم خارجون عن الشريعة ، وفيهم من البِدَع والضلال والفجورِ ما لا يعلمه إلا الله ، وأهلُ الإيمان والدِّين فيهم مستضعفون عاجزون ،وإنما تكون لهم القوَّةُ والعِزَّةُ في هذا الوقت لغير أهل الإسلام بهذه البلاد ، فلو ذَلَّت هذه الطائفةُ والعِياذُ بالله تعالى لكان المؤمنون بالحجاز من أذَلِّ الناس لا سِيَّما وقد غلَب فيهم الرفضُ ، ومَلَك هؤلاء التتارُ المحاربون لله ورسوله الآن مرفوضون فلو غلَبوا لفسَد الحجازُ بالكلية . وأما بلادُ إفريقية فأعرابُها غالبون عليها ، وهم من شرِّ الخلق بل هم مستحِقون للجهاد والغزو. وأما الغربُ الأقصى فمَعَ استيلاءِ الإفرنج على أكثر بلادهم لا يقومون بجهاد النصارى الذين هناك بل في عسكرهم من النصارى الذين يحملون الصُّلبان خلقٌ عظيم ، لو استولى التتارُ على هذه البلاد لكان أهلُ المغرب معهم من أذلِّ الناس ، لا سِيَّما والنصارى تدخُل مع التتار فيصيرون حزبًا على أهل المغرب.
فهذا وغيرُه مما يُبَيِّنُ أن هذه العصابةَ التي بالشام ومصر في هذا الوقت هم كتيبةُ الإسلام، وعِزُّهم عِزُّ الإسلام، وذُلُّهم ذُلُّ الإسلام، فلو استولى عليهم التتار لم يبقَ للإسلام عِزُّ ولا كلمة عالية، ولا طائفةٌ ظاهرةٌ عالية يخافها أهل الأرضتقاتل عنه.. اهـ.


هذا، والله أعلم.



-----------------------------------------------------------------------------------------------------


مشاركة للأخ سيف الحق:

كثيرا ما يقال اهل المغرب عن الشام الغربي وهو فلسطين ولبنان والعريش بينما الشام بدون تحديد تشمل جزءا من شمال الحجاز بالمملكة السعودية وبادية الشام وجزءا من غرب العراق وشرق الاردن بالاضافة الى العريش وبقية البلدان الاربعة المعروفة اليوم فلسطين ولبنان وسورية ولااردن

أما بالنسبة للصوف ومن يلبس الصوف فقد ورد في الحديث روايتين تكمل واحدة منهما الاخرى وتشرحها


كنتُ مع النبيِّ صلى الله عليه وسلم ذات ليلةٍ في سفرٍ، فقال: أمعك ماء. قلتُ: نعم، فنزل عن راحلتِه، فمشى حتى توارى عني في سوادِ الليلِ، ثم جاء ، فأفرغتُ عليه الإدَواةَ ، فغسل وجهَه ويديه ، وعليه جُبَّةٌ من صوفٍ ، فلم يستطعْ أن يخرجَ ذراعيه منها، حتى أخرجَهما من أسفلِ الجُبَّةِ ، فغسل ذراعيه، ثم مسح برأسِه ، ثم أهْوَيْتُ لأنزِعَ خُفَّيه ، فقال: دعْهُما ، فإني أدخلتُهما طاهرتين. فمسحَ عليهما.

الراوي: المغيرة بن شعبة المحدث:البخاري - المصدر:صحيح البخاري- الصفحة أو الرقم:5799
خلاصة حكم المحدث:[صحيح]

انطلق النبيُّ صلى الله عليه وسلم لحاجتِه ، ثم أقبل ، فتلقيتُه بماءٍ، فتوضأ ، وعليه جُبَّةٌ شأْميَّةٌ ، فمضمض واستنشق وغسل وجهَه ، فذهب يُخرجُ يديه من كُمَّيه ، فكانا ضيقين ، فأخرج يديه من تحتِ الجُبَّةِ فغسلهما ، ومسح برأسِه وعلى خُفَّيه.

الراوي: المغيرة بن شعبة المحدث:البخاري - المصدر:صحيح البخاري- الصفحة أو الرقم:5798
خلاصة حكم المحدث:[صحيح]


والحديثين كما ترون هما لنفس القصة وقد ذكرت مرة جبة شامية ومرة جبة من صوف ومعروف ان الجبة الشامية صوف

كما ان بعض اهل الشام النصارى كانوا يلبسون الصوف تشبها بعيسى عليه السلام




-------------------------------------------------------------------------------------------------



وهذه مداخلة للأخ محب العدل

أخي omaredeen : سأضيف إلى ماتفضلت به دليل واضح وجلي بأن الشام هي المغرب , فمن المتفق عليه أن أرض الشام هي أرض المحشر وبعض الاحاديث التالية تصف أرض المحشر بالشام وأخرى تصفها بالمغرب(عن أنس رضي الله عنه قال بلغ عبد الله بن سلام مقدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة فأتاه فقال إني سائلك عن ثلاث لا يعلمهن إلا نبي قال ما أول أشراط الساعة وما أول طعام يأكله أهل الجنة ومن أي شيء ينزع الولد إلى أبيه ومن أي شيء ينزع إلى أخواله فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم خبرني بهن آنفا جبريل قال فقال عبد الله ذاك عدو اليهود من الملائكة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أما أول أشراط الساعة فنار تحشر الناس من المشرق إلى المغرب وأما أول طعام يأكله أهل الجنة فزيادة كبد حوت وأما الشبه في الولد فإن الرجل إذا غشي المرأة فسبقها ماؤه كان الشبه له وإذا سبق ماؤها كان الشبه لها قال أشهد أنك رسول الله ثم قال يا رسول الله إن اليهود قوم بهت إن علموا بإسلامي قبل أن تسألهم بهتوني عندك فجاءت اليهود ودخل عبد الله البيت فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أي رجل فيكم عبد الله بن سلام قالوا أعلمنا وابن أعلمنا وأخبرنا وابن أخيرنا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أفرأيتم إن أسلم عبد الله قالوا أعاذه الله من ذلك فخرج عبد الله إليهم فقال أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا رسول الله فقالوا شرنا وابن شرنا ووقعوا فيه ) رواه البخاري
فهذا الحديث يدل على خروج النارالتي تحشر الناس يوم القيامة من المشرق إلى المغرب دون ذكر أسم مكان خروجها
وفي صحيح مسلم عن حذيفة بن أسيد الغفاري رضي الله عنه قال: اطلع النبي صلى الله عليه وسلم علينا ونحن نتذاكر فقال: (ما تذاكرون؟ قالوا: نذكر الساعة. قال: إنها لن تقوم حتى ترون قبلها عشر آيات، فذكر الدخان والدجال والدابة وطلوع الشمس من مغربها ونزول عيسى ابن مريم صلى الله عليه وسلم ويأجوج ومأجوج، وثلاثة خسوف: خسف بالمشرق، وخسف بالمغرب، وخسف بجزيرة العرب، وآخر ذلك نار تخرج من اليمن تطرد الناس إلى محشرهم ) هذا الحديث دليل أن النار ستخرج إبتداءً من اليمن وتحشر الناس إلى أرض المحشر , وروى الامام أحمد بسند صيحيح عن أبي ذر رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( الشام أرض المحشر والمنشر )وهذا الحيث يوضح أن المغرب المقصود بها في الحديث السابق هي الشام , إذا النار التي ستحشر الناس يوم القيامة ستخرج من اليمن (المشرق) وتحشرهم الى الشام ( المغرب) والله أعلم




-------------------------------------------------------------------------------------------------


وإضافة أخرى للأخ محب العدل

المشرق ليس بقعة جغرافية صغيرة بل منطقة واسعة اليمن جزء من هذه المنطقة وكذلك المغرب منطقة واسعة والشام جزء منها (فَلَا أُقْسِمُ بِرَبِّ الْمَشَارِقِ وَالْمَغَارِبِ إِنَّا لَقَادِرُونَ ) ( رَبُّ الْمَشْرِقَيْنِ وَرَبُّ الْمَغْرِبَيْنِ ) والاحاديث الواردة في السنة النبوية تذكر المشرق والمغرب فقط مثل حديث (لا تستقبلوا القبلة بغائط ولا بول ولكن شرقوا أو غربوا) وليس هناك ذكر للشمال والجنوب , فالغرب منطقة واسعة والشام المذكورة في الاحاديث هي جزء من هذه المنطقة , وحديث (لا يَزَالُ أَهْلُ الْمَغْرِبِ ظَاهِرِينَ عَلَى الْحَقِّ حَتَّى تَقُومَ السَّاعَةُ ) عام وحديث (لاتزال طائفة من أمتي على الدين ظاهرين، لعدوهم قاهرين، لا يضرهم من خالفهم إلا ما أصابهم من لأواء، حتى يأتيهم أمر الله. وهم كذلك"، قالوا: يا رسول الله وأين هم؟ قال: "ببيت المقدس وأكناف بيت المقدس ) خاص وكذلك حديث (لا تزال عصابة من أمتي يقاتلون على أبواب دمشق وما حوله وعلى أبواب بيت المقدس وما حوله لا يضرهم خذلان من خذلهم ظاهرين على الحق إلى أن تقوم الساعة ) والله اعلم




------------------------------------------------------------------------------------------



تنويه للإخوة الكرام: هذا البحث لا علاقة له بالمهدي ومن اين يخرج. لم يكن الهدف من البحث حول كلمة "الغرب" أو "المغرب" سوى حسم الصراع الفكري الذي يدور في عقل كل باحث حين يقرأ عن أحداث معينة في كتاب نعيم يذكر فيها كلمة "الغرب" و"المغرب".




وفي ظني المتواضع جداً وبعد قراءة مطولة لهذا الموضوع وقراءة مداخلات الإخوة أظن ان الغرب والمغرب والجند الغربي الذي ذكر انه تكون فتنة لا يسلم منها إلا الجند الغربي. أظن ان هذا الموقع الجغرافي يبدأ من شرق قناة السويس مع بداية الحدود الطبيعية لشبه جزيرة سيناء وحتى الحدود الفاصلة بين فلسطين والأردن.



والله تعالى أعلى وأعز وأجل وأعظم وأعلم.








var vglnk = { api_url: 'http://api.viglink.com/api', key: 'a187ca0f52aa99eb8b5c172d5d93c05b' };
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مجاهدة أطلب الشهادة
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: المغرب - الغرب - الجند الغربي.. أين؟   9/9/2013, 3:09 am


جزاك الله خيرا أخي عمر 

وسددك الله وبارك علمك


اللهم انصرنا على الصحوات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
omar {عبد من عباد الله }
مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ
مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ



مُساهمةموضوع: رد: المغرب - الغرب - الجند الغربي.. أين؟   9/9/2013, 9:02 am

أكرمكم الرحمن أختي الفاضلة الكريمة/ مجاهدة أطلب الشهادة  وجزاكم خيراً ونفعنا بعلمكم وبما تتفضلون به
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مؤمنة بالله
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: المغرب - الغرب - الجند الغربي.. أين؟   9/9/2013, 10:19 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيك اخونا الفاضل عمر وزادك الله من فضله


اقتباس :
وفي ظني المتواضع جداً وبعد قراءة مطولة لهذا الموضوع وقراءة مداخلات الإخوة أظن ان الغرب والمغرب والجند الغربي الذي ذكر انه تكون فتنة لا يسلم منها إلا الجند الغربي. أظن ان هذا الموقع الجغرافي يبدأ من شرق قناة السويس مع بداية الحدود الطبيعية لشبه جزيرة سيناء وحتى الحدود الفاصلة بين فلسطين والأردن
قال الامام السيوطي عن هذا الحديث الخاص بفتنة لايسلم منها الا الجند الغربي .... ( هم جند مصر)



ولو لاحظت اخي ان الحديث  يخص فتنة الجند وليست فتنة الناس عامة .



والله اعلم...


رتبت "أمنياتي " في طابور الدعاء وأرسلتها عاليا إلى السماء
واثقة بانها ستصبح يوما ما غيوما يُبللني مطرها بإذن الله



اللهم احرسني بعينك التي لا تنام واكنفني بكنفك الذي لا يرام
لا أَهْلَكُ وأنت رجائي كم من نعمة أنعمت بها عليَّ قلَّ عندها شكري
فَلَمْ تحرُمْني وكم من بلية ابتليتني بها قل عندها صبري فلم تخذلني
اللهم ثبت رجاءك في قلبي
واقطعني عمن سواك
حتى لا أرجو أحداً غيرك

يا أرحم الراحمين..



[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
omar {عبد من عباد الله }
مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ
مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ



مُساهمةموضوع: رد: المغرب - الغرب - الجند الغربي.. أين؟   9/9/2013, 12:15 pm

وعليكم السلام ورحمة الله تعالى وبركاته


أكرمك الرحمن أختي الفاضلة الكريمة مؤمنة بالله وسددك ونصرك


قناعتي كاملة ان الاختلاف في وجهات النظر لا يفسد ابداً للود قضية واحترم جداً ما تفضلتِ به إلا أني ارى الجند حقيقة منتشرون في كل مكان في منطقتنا العربية فكلمة الجند لا تقتصر على الجيوش النظامية التي تتبع الدول فكل فرقة او مجموعة مسلحة هم جند فثوار سوريا على سبيل المثال جند يعملون تحت ألوية مسلحة لها مسمياتها المتعددة وكتائب القسام المجاهدة هم جند ايضاً ولهم سنين طوال وهم ينظر اليهم على انهم جيش مقاومة فهم مدربون تدريب عالي ولهم خبرة عسكرية طويلة فالجند كما يرى كثيرون وانا منهم انه لا يتعلق بالجيوش وحدها.


وأحب فقط أن اشير الى ان الحديث عمم الفتنة ولم يحددها هل هي فتنة عوام او فتنة جيوش


فإن كانت فتنة جيوش فإنه يقتضي أن تكون واقعة بين جيوش 


فلو طبقناها مثلاً على جيش ما فيجب من خلال فهم الحديث على انه يتعلق بالجيوش فقط ان يكون هذا الجيش يحارب جيش او انه واقع في مشكلة ما مع جيش وهذا غير حاصل ابداً في منطقتنا اليوم فالمشاكل كلها بين جيش وشعب ولذلك هذه الفتنة هي فتنة عامة تصيب الناس وتصيب الجيوش ويقع فيها الناس وتقع فيها جيوش ولكن هناك جند غربي يسلمون من هذه الفتنة ولا يدخلون فيها ولا تتلوث أيديهم بدمائها.


والله تعالى أعلى وأعز وأجل وأعلم.


وتقبلي مني كل الاحترام والتقدير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو محمد المهاجر
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: المغرب - الغرب - الجند الغربي.. أين؟   9/9/2013, 10:04 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 الغرب والمغرب والجند الغربي

هذه الأحاديث تتكلم عن جنود للمسلمين وعن طائفة منصورة وعن أناس يؤمنون بالإسلام

فلا يجوز التلبيس على المسلمين وإنزالها على المنافقين الذين لا يؤمنون بالإسلام أصلا لأن في هذا تحريف وحتى الإمام السيوطي رحمه الله لا علم له بما اقترفه الجيش المصري من ردة عن الإسلام فهو لا يقصد بكل تأكيد هذا الجيش الذي نحن نعيش في عصره

لأن ردة هذا الجيش عن الإسلام بين واضح وليس فقط الجيش بل كل مؤسسات الدولة من قضاء وشرطة وكل من والاهم يدخلون في زمرة المنافقين

والأحاديث التي جائت فيهم مشهورة ومستفيضة وواضحة بأنهم أمراء الجبر وأمراء السوء الذين يأتون آخر الزمان

لأن إسلامنا واضح وهو الإسلام الذي جاء به محمد صلى الله عليه وسلم وكل من يرفض ويصد ويحارب الحكم بالإسلام هو مرتد

وهذه الأحاديث عن الطائفة المنصورة والمغرب وأهل الشام كلها تتكلم عن المجاهدين ولا تتكلم عن حثالات الناس ولذلك لا غرابة في أن يكون معنى الحديث

مرة يتكلم عن  أهل الشام ومرة عن اليمن ومرة عن المغرب فكلهم طائفة واحدة وهم متواجدون في الشام وفي كل مكان

فهذه الأحاديث والله أعلم تتكلم عن جماعة القاعدة وحلفائهم وكل من لف لفهم ولا تتكلم عن حثالات الشام أو المغرب أو مصر أو أي بلد آخر

لأنها عندما تتكلم عنهم تتكلم عنهم أنهم مقاتلون وأهل جهاد وأهل غزو

فهل هذه الصفة يتمتع بها كل الناس في الشام أو المغرب أو غيرهم

كما قلت والله أعلم هذه الأحاديث تتكلم عن القاعدة والقاعدة خليط من كل البلدان

ولا تتكلم طبعا على أعداء الله جيوش الردة والمنافقين وطواغيت العرب الذين هم حصب جهنم وهم ليسوا من أمة محمد صلى الله عليه وسلم


  لما أغْرَقَ اللهُ فرعونَ قال : آمنتُ أنه لا إلهَ إلَّا الذي آمنتْ به بنو إسرائيلَ ، قال جبريلُ : يا محمدُ ! فلو رأيْتَنِي وأنا آخُذُ من حالِ البحرِ فأدُسُّه في فيه ، مخافَةَ أن تُدْرِكَه الرحمَةُ

----

نحنُ آخِرُ الأمَمِ ، وأوَّلُ مَنْ يُحاسَبُ ، يقالُ : أينَ الأمَّةُ الأُمِّيَّةُ ونبيُّها فنحنُ الآخِرونَ الأوَّلونَ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو محمد المهاجر
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: المغرب - الغرب - الجند الغربي.. أين؟   9/9/2013, 10:12 pm

عذرا أخي عمر تعليقي جاء عاما  ولم أتفاعل في ما طرحته مع أنني أختلف بعض الشئ في ما ذكرته

ولكني أود أن أقول أن هذا الحديث توقف في شرحه كثير من العلماء والبعض الآخر اختلفوا فيه فمنهم من قال هم أهل الشام وجاء بما ذكرته أنت و منهم من قال هم أهل المغرب وذكر أدلته


  لما أغْرَقَ اللهُ فرعونَ قال : آمنتُ أنه لا إلهَ إلَّا الذي آمنتْ به بنو إسرائيلَ ، قال جبريلُ : يا محمدُ ! فلو رأيْتَنِي وأنا آخُذُ من حالِ البحرِ فأدُسُّه في فيه ، مخافَةَ أن تُدْرِكَه الرحمَةُ

----

نحنُ آخِرُ الأمَمِ ، وأوَّلُ مَنْ يُحاسَبُ ، يقالُ : أينَ الأمَّةُ الأُمِّيَّةُ ونبيُّها فنحنُ الآخِرونَ الأوَّلونَ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
omar {عبد من عباد الله }
مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ
مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ



مُساهمةموضوع: رد: المغرب - الغرب - الجند الغربي.. أين؟   10/9/2013, 9:33 am

أكرمك الرحمن أخونا الفاضل أبو محمد وحفظك


بكل ود ومحبة أحترم وجهة نظرك ووجهة نظر أي أخ أو أخت فوجهات النظر على رأسي 


والفائدة تعم وتكثر حين يكون هناك آراء متعددة وقدوتنا النبي صلى الله عليه وسلم كان أفضل البشر استماعاً وكان يستمع صلى الله عليه وسلم حتى النهاية وكان يتقبل وجهات النظر ويرد عليها بصدر رحب 


وهذا ملموس وواضح في كل من أتحاور معه هنا في المنتدى ولا أزكيكم أيها الأفاضل إخوة وأخوات


ومنكم جميعاً أتعلم قبل العلم ومعه أتعلم الأخلاق


جزاكم الله تعالى خيراً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
المغرب - الغرب - الجند الغربي.. أين؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{منتدى المؤمنين والمؤمنات العام}}}}}}}}}} :: القسم العام-
انتقل الى: