http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

 "إسرائيل" وجيرانها الأربعة .. الجار قبل الدار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صابرة
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: "إسرائيل" وجيرانها الأربعة .. الجار قبل الدار   29/8/2013, 2:09 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مقال يستحق القراءة والتمعن في التفاصيل

للكاتب: طريف يوسف آغا
كاتب وشاعر عربي سوري مغترب
عضو رابطة كتاب الثورة السورية



سنوات قبل أن يتم إعلان (وعد بلفور) رسمياً عام 1917، ومن منطلق (الجار قبل الدار)، لاشك قامت الدول المعنية بهذا الوعد (بريطانيا وحليفتها فرنسا ومعهما الحركة الصهيونية) بمناقشة أوضاع الدول المجاورة للكيان اليهودي المستقبلي من حيث أنظمة الحكم فيها وأنسبها لذلك الكيان. فمن غير الواقعي أن يتم زرع دولة غريبة ومعادية في منطقة دون ضمان استمراريتها وتركها لقمة سائغة لجيرانها بعد أن تستولي على أرض إخوان لهم من العرب المسلمين. فبريطانيا حينها، ومعها بقية دول الغرب والشرق معاً، كادوا يطيرون من الفرحة لأنهم سيتخلصون أخيراً من جالياتهم اليهودية التي امتصت دمائهم وتحكمت برؤوس أموالهم، ويرسلون تلك الجاليات إلى قلب وطن أعدائم التاريخيين: العرب.
كان على بريطانيا وحليفتها فرنسا القدوم إلى المنطقة بعد بدء خروج الامبرطورية العثمانية منها عام 1916، وذلك لارساء نفوذهما هناك من جهة، ولاجراء الأعمال التمهيدية اللازمة لقيام الدولة الصهيونية من جهة ثانية. فقد كانت فلسطين في ذلك الوقت دولة غير قائمة بحد ذاتها، بل هي الجزء الجنوبي الغربي مما كان يسمى بلاد الشام أو سورية الكبرى. ولهذا وضعت القوتين الاستعماريتين معاهدة (سايكس-بيكو) في نفس الفترة لتقسيمها إلى أربعة أجزاء: سورية ولبنان والأردن وفلسطين، حيث استولت فرنسا على الجزئين الشماليين وشريكتها على الجنوبيين. أما مصر الواقعة إلى الجنوب الغربي من فلسطين، فقد كانت منذ معركة (التل الكبير) عام 1882 تحت احتلال بريطانيا وهي التي كانت ترسم سياسة الخيديوي ثم الملك، الحاكم الشكلي للبلاد. وقد كان الهدف البعيد لهاتين القوتين الاستعماريتين حينها أن لاتقوم في الدول العربية، وخاصة المجاورة للدولة اليهودية المستقبلية، أي نظام ديمقراطي أو إسلامي مستقلين عن هيمنة الغرب. إذ أن النظام الديمقراطي لايمكنه المهادنة على مصلحة البلاد ولاعلى احتلال دولة شقيقة مجاورة ولو أراد وإلا سيسقط عبر صناديق الاقتراع، أما النظام الإسلامي الحق فسيعلن فوراً الجهاد ضد الاحتلال لنصرة اخوته في الدين. فتعالوا نرى كيف قام الغرب بتفصيل تلك الدول المجاورة وإبقائها محكومة من قبل أفراد حلفاء يتمتعون بسلطة مطلقة لتناسب مقاس (إسرائيل) وحاجاتها الأمنية.

الأردن: لم يشكل هذا البلد منذ نشأته وحتى الآن أي هاجس لا لاسرائيل ولا لحلفائها. والسبب أن بريطانيا كانت قد أسست لنظام ملكي هناك عام 1921 ونصبت الأسرة الهاشمية على العرش وضمنت ولائها، فلم يحصل أي خلاف بين الطرفين منذ ذلك الوقت. ومن جهتها، فقد ضمنت بريطانيا دائماً أمن وأمان المملكة طالما عرفت العائلة المالكة حدودها وفهمت أن أمن وأمان (إسرائيل) هو أيضاً أولوية بريطانية خصوصاً ودولية عموماً وبالتالي خط أحمر لايمكن تجاوزه. وقد تم احترام ذلك الخط الأحمر خلال حرب فلسطين عام 1948، حيث سمح للجيش الأردني، المشرف عليه بريطانياً، بالتقدم فقط إلى الضفة الغربية، وهي المنطقة المخصصة لتوطين الفلسطينيين حسب تقسيم الأمم المتحدة، في حين لم يسمح له بالتقدم إلى المناطق المخصصة للدولة اليهودية. وقد استوعب كافة الملوك الذين تعاقبوا على العرش ذلك واحترموه ماعدا ثانيهم، الملك ( طلال)، الذي ظن أن بامكانه أن يمارس سياسة وطنية وإن كانت لاترضي الغرب، فانتهى به ذلك في مشفى الأمراض العقلية في المنفى وتتويج ابنه (حسين) بدلاً منه بعد عام واحد (1952). وما أن تشكلت منظمة التحرير الفلسطينية بعد حرب حزيران (1967) وبدأت بمهاجمة (إسرائيل) من الأراضي الأردنية، سارع الملك (حسين) إلى إخراجها من المملكة بالقوة العسكرية فيما عرف بايلول الأسود عام 1970. وبالاضافة لعامل النظام الملكي الفردي الحليف للغرب، فقد تأثر البلد أيضاً بشح طاقاته البشرية وأيضاً إمكانياته الاقتصادية، وذلك من حيث طبيعته الصحراوية الغير صالحة للزراعة من جهة وبفقره بالثروات الطبيعية وخاصة المائية من جهة ثانية. كل ذلك جعل من الأردن جاراً (مثالياً) لدولة (إسرائيل)، ليس فقط لعجزه تشكيل أي تهديد مهما كان ضئيلاً لدولة عدوانية مثلها، ولكن أيضاً لاستعداده أن يقدم يد المساعدة لها حين الحاجة، وإن بصورة غير مباشرة. وقد توج ذلك بتوقيع معاهدة (وادي عربة) للسلام معها عام 1994 والتي طبعت العلاقات رسمياً بين البلدين، مانحة (إسرائيل) حصة أكبر بكثير مما تستحق من مياه نهر الأردن وتاركة البلد يبحث عمن يبيعه المياه.

لبنان: حين سحبت فرنسا جيوشها من لبنان عام 1946، كانت تعلم أنها تركت ورائها بلداً يدين لها بالولاء مئة بالمئة. إلا أنها تركته بلداً تنخر فيه المناحرات الطائفية (مسيحية-درزية-سنية-شيعية)، ومحدود الامكانيات الاقتصادية التي تكاد تكون مقتصرة على قطاع السياحة. صحيح أنه كان يتمتع بقدر من الحرية والديمقراطية أكبر من بقية أقرانه من الدول العربية، إلا أن تشكيلته الطائفية كانت تمثل في الحقيقة قنبلة موقوتة قابلة للانفجار في أي وقت. وقد حان هذا الوقت بعد أن انتقلت منظمة التحرير الفلسطينية إليه من الأردن عام (1970) ثم بدأت بتنفيذ هجمات ضد (إسرائيل) انطلاقاً من أراضيه. فعملت الأخيرة على إشعال الحرب الأهلية فيه عام 1975 والتي انتهت باخراج المقاومة الفلسطينية مرة ثانية، ولكن هذه المرة بعيداً إلى تونس. وقد نتج عن تلك الحرب وضع البلد تحت الوصاية العسكرية السورية (1975-2005) وكذلك غزوه من قبل (إسرائيل) ثم احتفاظها بجنوبه (1982-2000). كل ذلك جعل من لبنان أيضاً جاراً مثالياً لها ولاحول له ولاقوة أمامها.

مصر: كما قلت سابقاً، فقد كانت مصر الملكية، كالأردن، تحت الاحتلال البريطاني حين أعلن عن قيام دولة (إسرائيل) عام 1948، وبالتالي فقد شارك الجيش المصري، كقرينه الأردني، في حرب فلسطين باشراف بريطاني، ويمكنكم أن تتخيلوا ماستكون عليه نتيجة تلك الحرب التي يشرف عليها من وضع (وعد بلفور) وزرع الدولة العبرية في فلسطين؟ وكلنا سمعنا عن الأسلحة الفاسدة التي زود بها الجيشين المصري والأردني خلال تلك الحرب، بالاضافة للخيانة التي ارتكبتها القيادة الموحدة للجيوش العربية حينها بقبولها الهدنة بالرغم من أنها كانت على أبواب (تل أبيب). تفاجأ الغرب وإسرائيل باستيلاء الجيش المصري على الحكم عام 1952 وإرسال الملك (فاروق) إلى المنفى، ثم بظهور (عبد الناصر) وقيامه باجلاء آخر الجنود البريطانيين عن مصر وتأميم قناة السويس وتحقيق الوحدة مع سورية. قلقت إسرائيل في البداية من جارها المصري، وكذلك قلقت بريطانيا وفرنسا على مصالحهما ومستقبل ربيبتهما العبرية. ولكن لم تلبث هذه الدول أن هدأت أعصابها حين تبين لها أن (عبد الناصر) قرر أن يستفرد بحكم البلد كديكتاتور، فعادة لايشكل الديكتاتور تهديداً لأعدائه، وإنما لشعبه فحسب. وقد صحت تلك النظرية حين قام الرجل باتباع سياسة غير مسؤولة في مصر أدت إلى معاناة الشعب من تسلط الأجهزة الأمنية ومراكز القوى، وسياسة مشابهة في سورية أدت إلى تذمر السوريين وفضهم لدولة الوحدة بعد ثلاث سنوات عام (1961). كما أنه لم يقدر نوايا (إسرائيل) العدوانية فبوغت بحرب حزيران عام (1967) حين كان قسماً كبيراً من جيشه في اليمن، ولحق به وبجيشه هزيمة قاسية بخسارته صحراء سيناء. لاشك أن (عبد الناصر) كان رجلاً وطنياً وكانت مصلحة بلاده والعرب هي مايشغله، ولكن هذا لايكفي للحكم، إذ أن تفرد أي ديكتاتور بقراراته هو عامل فشله وفشل الحاكم ينعكس مصائب على البلد. الديكتاتور الوحيد الذي يتمكن من الاستمرار في الحكم لعقود هو ذلك المدعوم غربياً لينفذ أوامرهم، وما (حافظ الأسد) وابنه، و(علي صالح) و(حسني مبارك) والملوك والأمراء العرب وغيرهم إلا خير أمثلة على ذلك. وبعد أن توفي (عبد الناصر) عام (1970) سارع خليفته (السادات) بنقل مصر إلى حضن الغرب بصورة كاملة ونهائية، وقام بتوقيع معاهدة السلام والتطبيع مع (إسرائيل) بعد مسرحية (حرب تشرين) عام (1973)، ليأتي بعده (مبارك) ويجعل من مصر ليس فقط شريكة بالسلام مع الدولة العبرية، إنما وحليفاً لها أيضاً. ولكن وبعد أن أسقطه (الربيع العربي) في مطلع عام (2011)، سارع الغرب مع (إسرائيل) إلى التآمر على الحكومة المنتخبة. ثم وبالتنسيق مع أداتهم القوية الموالية لهم، الجيش، قام الأخير بانقلابه الشهر الماضي، ويقوم الآن بالعمل على إعادة إنتاج نظام (مؤتمن) آخر على أمن وأمان جارته مع بعض الرتوش ومساحيق التجميل.

سورية: كلنا عرفنا بالوثيقة التاريخية التي تم كشفها قبل أشهر في الأمم المتحدة والمرسلة من وجهاء الطائفة العلوية (بما فيهم جد الأسد) إلى وزير الخارجية الفرنسي عام (1936)، مطالبة فرنسا بعدم الرحيل عن سورية أو منح العلويين وطناً قومياً في جبال الساحل إسوة بالوطن المزمع منحه لليهود في فلسطين. وقد كشفت هذه الوثيقة حقيقة الدور الفرنسي كعراب (الدولة العلوية) وإيصالها إلى حكم سورية لتكون حليفاً وسنداً لدولة (إسرائيل) المستقبلية، خاصة وأن العلويين أعلنوا وبصراحة تعاطفهم مع مشروع الدولة اليهودية في تلك الوثيقة. ولذا لم تكن سورية قد استقلت عن فرنسا عام 1946 وأعادت انتخاب زعيمها الوطني (شكري القوتلي) لفترة ثانية، حتى أتاها أول إنقلاب عسكري عام (1949) ولتتبعه المزيد من الانقلابات المشابهة خلال السنوات الستة اللاحقة. ثم عاد (القوتلي) بالانتخاب إلى الحكم عام (1955) لينجز الوحدة مع مصر عام (1958)، ولكن وكما ذكرت، فلم يكتب لهذه التجربة الرائدة الاستمرار إلا لثلاث سنوات وذلك لأسباب عديدة أهمها تخبط السياسة المصرية في سورية وتحديها لمشاعر السوريين. ثم أتى انقلاب آذار عام (1963) الذي وضع حزب البعث اليساري في الحكم، وهو الحزب الذي تأسس في فرنسا ثم تم تصديره إلى سورية بغلاف وطني وشعارات قومية ليكون في نهاية المطاف (حصان طروادة) الذي أوصل (العلويين) إلى سدة الحكم. فكان ذلك مع (صلاح جديد) عام (1966) ثم مع آل الأسد عام (1970) ليكتمل الوعد الفرنسي باقامة (الدولة العلوية) الحارسة لأمن وأمان (إسرائيل). وقد بلغ غرام (الأسد) ونظامه بالدولة العبرية، وكراهيته للشعب السوري خاصة والعربي عامة، أنه أهداها (الجولان) في حرب حزيران دون قتال، وساعد على إخراج المقاومة الفلسطينية من الأردن عام (1970). وبعد مسرحية حرب تشرين عام (1973) عقد مع (إسرائيل) بسمسرة أمريكية صفقة (لبنان بدل الجولان)، فسمحوا له باحتلال لبنان (1975) والبقاء فيه، ليعمل مع الجيش الاسرائيلي على إخراج المقاومة الفلسطينية منه عام (1982). ولولا تجاوز (الأسد الابن) للخطوط الغربية الحمراء باغتيال (رفيق الحريري) عام (2005) لما كانوا أجبروه على سحب جيشه من هناك بشكل مهين، ومع ذلك كانت (إسرائيل) من الدول القليلة التي عارضت ذلك الانسحاب.

إذن هؤلاء هم جيران (إسرائيل) والذين تم تفصيلهم ببراعة ليناسبوا مقاساتها واحتياجاتها وأمنها وأمانها. ولهذا نرى كيف سارعت الأخيرة مع الغرب لاجهاض انتصار الثورة المصرية ثم ضربها بالانقلاب العسكري الشهر الماضي. وكيف مازالت تضع الفيتو الحقيقي لحماية (الأسد) طالما أن الثورة لاتريد الاكتفاء بازالته وحده، كما جرى في اليمن، وإنما مع النظام من جذوره. والسبب في ذلك إدراك (إسرائيل) بأن إزالة النظامين المصري والسوري الحاليين من جذورهما يعني أن الدور سيأتي عليها. من كل هذا، أرى أن ثورات الربيع العربي على أنظمة بلادنا اليوم إنما هي استمرار للثورات التي قامت قبل عقود ضد الاستعمار الغربي، لأن ذلك الاستعمار هو من وضع تلك الأنظمة كوكلاء بالنيابة عنه لخدمة مصالحه من جهة وحفظ أمن وأمان (إسرائيل) من جهة ثانية، وجعل هذه الأنظمة كحقول الألغام بحيث يؤدي الاقتراب منها لازالتها إلى تفجير وحرق البلد بمن فيه.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
"إسرائيل" وجيرانها الأربعة .. الجار قبل الدار
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{منتدى المؤمنين والمؤمنات العام}}}}}}}}}} :: القسم العام-
انتقل الى: