http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

 الله أكبر - السلفية الجهادية بسيناء تعلن الجهااااد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مجاهدة أطلب الشهادة
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: الله أكبر - السلفية الجهادية بسيناء تعلن الجهااااد   24/8/2013, 8:27 am

بعد تمادي الجيش والشرطة المصرية في جرائمهم ضد المسلمين..السلفية الجهادية بسيناء تعلن الجهاد
23 أغسطس, 2013


وكالة الأنباء الإسلامية – حق
أصدرت السلفية الجهادية في سيناء بياناً أعلنت فيه الجهاد دفاعاً عن المصريين ودينهم وعقيدتهم التي يتم استباحتها على يد جيش السيسي وشرطة وزارة الداخلية .
وقالت السلفية الجهادية في بيانها الذي حمل عنوان ( وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لَا تَكُونَ فِتْنَةٌ) : ” في وقت دموي عصيب يمر علينا وعلى الأمة جمعاء مخلفاً حالة من الحزن الغامر و الغضب الشديد، فُجعنا وفُجعت الأمة بجريمة شنيعة نكراء قَلَّ أن نَشهَد لها في عصرنا هذا مِثالاً في بلاد المسلمين ، حيث قامت قوات الحقد والبطش والطغيان من الشرطة والجيش المصري بارتكاب مَجْزَرَة شنيعة وجريمة لا تُغتَفَر ضد المسلمين العُزَّل المعتصمين في ميادين رابعة العدوية والنهضة في القاهرة عاصمة مصر ، حيث قامت تلك القوات بقتل الآلاف من الرجال والنساء والأطفال بطريقة وحشية ملؤها الحقد والتنكيل وَصَلَت لإحراق المسلمين وهم أحياء والإجهاز على المصابين في مشهد لا تكاد تجد له مثيلاً إلا في حروب الصليبيين والطائفيين فأُرِيقَت الدِماء وسُحِقَت الأجسَاد وحُرِّقَت الأبدان ولا حول ولا قوة إلا بالله .

وأضاف بيان السلفية الجهادية:” ولم يتوقف هذا الإجرام الدموي عند جريمة فض الاعتصامات وما صاحبها في هذا اليوم العصيب من جرائم قتل في ميادين ومحافظات عدة ، بل تعداه إلي جرائم متتالية في الأيام التالية كلها قتل مباشر بدم بارد فكانت مجزرة ميدان رمسيس وحصار مسجد الفتح والذي تتمثل فيه الاستهانة بحرمات مساجد الله ولما لا وقد تم إحراق مسجد رابعة بشكل مخزٍ رغم فض الاعتصام بالفعل ، وتبع ذلك مذبحة سجن أبي زعبل حيث تصفية المعتقلين المقيدين في مشهد يمثل أعلى درجات الدموية والخسة والنذالة .
وقاالت السلفية الجهادية في بيانها انه :” في ظِل هذه الأحداث المُرَوعة التي كَشَفَت وبِجَلاء حقيقة الجيش المصري والشرطة المصرية لمن خَفِي عليه حالهم وإن كان حالهم هذا ظاهراً جلياً لم يخف علينا ولا على أهل العلم من قبل ، فتلك القوات من شرطة وجيش هي أجهزة أنشأها الاحتلال الصليبي ( الفرنسي ثم الإنجليزي ) لمصر وزَرَعَ فيها عُمَلاءه وقَلَّدَهم المناصب القيادية والمؤثرة فيها ثم سلمها للحكام الخونة العملاء فأكملوا المهمة بنجاح وحولوها إلى شرطة مهمتها قهر الشعب وسحقه و حولوها جنداً للطاغية الظالم وحزبه وحرباً على الدين وأهله ورأس ذلك هو قهر الشعب وجبره على التحاكم لغير شرع الله من قوانين فرنسية خبيثة مضادة ومحاربة لدين الله وذلك بقوة السلاح والعتاد ، وجيش مهمته هي حماية مصالح الغرب متمثلة في الدولة المسيطرة على مصر أمريكا وذلك بقيامه بحماية نظام الدولة العلماني المحارب لدين الله و حماية حدود اليهود المزعومة وحصار المسلمين في غزة ومساعدة الصليبيين في حربهم على الإسلام في أقطار الأرض ورأس ذلك هو منع قيام نظام إسلامي في مصر يحكم بشرع الله ويراعي مصالح الأمة لا مصالح أمريكا وهذا ما نراه اليوم بأعيننا فلم يحتمل هذا الجيش قيام نظام له توجه إسلامي وبعض المظاهر الإسلامية مع أنه لا يطبق شرع الله وتعهد بحفظ أمن اليهود وحارب وقتل المجاهدين من أجلهم ولكن مجرد تلك الصبغة الإسلامية لا يطيقونها وأعلنوا الحرب عليها وسفكوا الدماء وارتكبوا المجازر واعتقلوا المخالفين وأغلقوا القنوات وأعلنوها حرباً لا هوادة فيها.
واعلنت السلفية الجهادية ان” هذه الأجهزة من جيش وشرطة حالها بَيِّن وحكمها واضح لكل ذي بصيرة ، فهي طائفة محاربة لدين الله موالية لأعداء الإسلام من يهود وصليبيين تنصرهم على المسلمين في كل مكان ، تجبر المسلمين بقوة السلاح للتحاكم لغير شرع الله تنشر الكفر في بلاد المسلمين وتحميه بقوة السلاح فهي طائفة مرتدة ممتنعة بقوة السلاح والعتاد يجب قتالها حتى تفيء إلى أمر الله ، وهي لم تكتفِ بأنها طائفة ممتنعة عن شعائر الله بل اعتدت على المسلمين وتجبرهم على التحاكم لغير شرع الله الحكيم فأصبح قتالها واجباً دفعاً للصائل المعتدي على أرواح المسلمين وأموالهم وأعراضهم وحتى يكفوا أذاهم ويخلوا بين الناس وبين شريعة ربهم قال تعالي : وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لَا تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ لِلَّهِ فَإِنِ انْتَهَوْا فَلَا عُدْوَانَ إِلَّا عَلَى الظَّالِمِينَ وقال عزَّ من قائل : وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لَا تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ كُلُّهُ لِلَّهِ فَإِنِ انْتَهَوْا فَإِنَّ اللَّهَ بِمَا يَعْمَلُونَ بَصِيرٌ .
ووجهت السلفية الجهادية دعوة للجنود المصريين بقولها: “أما أفراد وجنود الطواغيت في الجيش والشرطة ممن يدعي تمسكه بالإسلام وحبه للدين فنقول له لماذا أنت في زمرة هؤلاء المرتدين إذاً ؟! كيف تدعي حب الإسلام وأنت في صف من يحارب الإسلام ليل نهار ؟!
كيف تدعي التمسك بالدين وأنت تكثر سوادهم وتقضي مصالحهم وتساعدهم في كل جريمة يرتكبونها حتى لو لم تمارسها معهم ؟! فإلي كل من كان عنده ذرة دين أو مروءة أو نخوة عليك بترك تلك الأجهزة العميلة المرتدة فوراً وإلا فأنت في زمرتهم وتعد من طائفتهم وحكمك هو حكمهم .

ووجهت السلفية الجهادية نداء للمسلمين في مصر لرفع السلاح في وجه الظلم قائلة:” فيا رجال الإسلام في مصر ماذا تنتظرون لترفعوا السلاح للدفاع عن دينكم وأرواحكم وأعراضكم ، أتنتظرون حتى يتسلط العلمانيون والصليبيون النصارى على رقابكم وأعراضكم ؟؟أتنتظرون حتى يمحوا مظاهر الإسلام في مصر وتسود مظاهر الكفر والإلحاد في ديار الإسلام ؟؟ والله لقد أعلنوها صريحة أن لا مكان للإسلام في مصر فماذا أعلنتم أنتم ؟؟ و والله لقد أعلنوها بفعلهم قبل قولهم بقتل إخوانكم وأخواتكم العُزَل بكل حقد وغل وإجرام فهل نترك ثأر إخواننا وأخواتنا؟؟ وهل لو تركنا ثأرهم بداعي المصلحة كما سيدّعي عُبّاد المصلحة هل سيتسنّى لنا أن نعيش كراماً بِعِزَة بعد الآن ؟؟ قال إِذَا تَبَايَعْتُمْ بِالْعِينَةِ ، وَأَخَذْتُمْ أَذْنَابَ الْبَقَرِ ، وَرَضِيتُمْ بِالزَّرْعِ ، وَتَرَكْتُمْ الْجِهَادَ ، سَلَّطَ اللَّهُ عَلَيْكُمْ ذُلًّا لَا يَنْزِعُهُ حَتَّى تَرْجِعُوا إِلَى دِينِكُمْ فالذل الذل في ترك الجهاد و العز لا يعود إلا بالجهاد .
وأضاف البيان: ” ها قد ظهر فساد منهج أتباع الديمقراطية الخبيثة وضاع الدين قبل الدُنيا في هذا السبيل ، وها هو سبيل السلمية المنافي للعقل والفطرة يُذبَح مع ذَبح المعتصمين في رابعة والنهضة ، فهلا اتبعنا سبيل ديننا وسنة نبينا وسلفنا فما حَفِظُوا الدين ولا نَصَروا المسلمين ولا حَقَنُوا دماء الآمنين إلا بالجهاد ذروة سنام الدين.

وأضافت السلفية الجهادية: “ أما أنتم يا أعوان الشيطان من جيش وشرطة الردة والخيانة فانتظروا منا ما يسوءكم فكما نقاتل يهود الخارج فلن نترك أعوانهم في الداخل فأنتم من تحموهم وتعاونوهم وتقفون حجر عثرة بيننا وبين قتالهم والنكاية فيهم ، بل وتكشفون عورات المجاهدين بنقل المعلومات لليهود ليتمكنوا من اغتيال أبطال مصر وخيارها من المجاهدين الأبرار وما فضيحة السماح بطائرات اليهود بدون طيار بالدخول للأراضي المصرية وقصف المجاهدين وقتلهم في (العجرة) برفح إلا مثالاً على خيانتكم وعمالتكم لأعداء البلاد والأمة والدين ، وكما قتلتم أهلنا وإخواننا وأخواتنا في رابعة والنهضة ورمسيس فقد قصفتموهم في التومة بالشيخ زويد وقتلتموهم على الطرقات وفي الكمائن في سيناء بحقد وخسة فاقت العدو الصهيوني ولم لا ؟وأنتم أتباعهم وأعوانهم ومصيركم هو مصيرهم إن لم تتوبوا وتعودوا إلي دين ربكم.
ودعت السلفية الجهادية أهل مصر للتوحد قائلة : ” أخيراً يا أهل مصر لقد انكشف الغطاء وتباينت الصفوف ورفع المرتدون والصليبيون والعلمانيون والملحدون رايتهم حرباً على الإسلام وتتجمع الآن صفوف أهل الإيمان ليرفعوا راية الإسلام النقية راية لا إله إلا الله فكونوا أنصار الله وكونوا علي قلب رجل واحد نصرة لدين الله بالطريق والمنهج الذي افترضه الله في كتابه ، فقد أعلنوها حرباً متبعين أمر شياطينهم فَقُم متبعاً أمر ربك فَقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ لَا تُكَلَّفُ إِلَّا نَفْسَكَ وَحَرِّضِ الْمُؤْمِنِينَ عَسَى اللَّهُ أَنْ يَكُفَّ بَأْسَ الَّذِينَ كَفَرُوا وَاللَّهُ أَشَدُّ بَأْسًا وَأَشَدُّ تَنْكِيلًا.


وكالة الأنباء الاسلامية - حق


اللهم انصرنا على الصحوات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ام عداس
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: رد: الله أكبر - السلفية الجهادية بسيناء تعلن الجهااااد   24/8/2013, 10:29 am

وهذا مبتغى اعداء الله
استفزاز المؤمنين ﻻلقاء التهم عليهم بعد ذلك
عموما
نحن قوم نحب الموت كما يحبون هم الحياة



ام عداس


لا اله الا الله

محمدارسول الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو مشاري
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: الله أكبر - السلفية الجهادية بسيناء تعلن الجهااااد   24/8/2013, 10:32 am

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

قام الاسد من عرينه بأذن الله لاتقوم لسيسي ولا العلمانيه ولا المتمردين علي الاسلام دوله
سوف تقوم جبهه قويه في سيناء وسوف يسحقون جبهه السيسي ومن عاونهم من طغات العرب والخليج
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الله أكبر - السلفية الجهادية بسيناء تعلن الجهااااد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{منتدى المؤمنين والمؤمنات العام}}}}}}}}}} :: الاخبار الجاريه العربيه والعالميه-
انتقل الى: