http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

 أيها المجاهدون

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبودجانه
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: أيها المجاهدون   30/12/2011, 4:10 pm

منقول

بسم الله الرحمن الرحيم ..

!
!
!



أيها المجاهدون ..

يا أبطال هذا الزمان الغابر ..
إرحلوا ..
لملموا جراحكم .. إمسحوا دمعاتـكم .. دعوا المكان ..
وأرحلوا ..



أيها المجاهدون ..

والله إنا نُحبكم .. ثم والله إنا نُحبكم ..
وقبل أن تأتيكم الطعنات من من يُحبكم ..
إرحلوا ..
فما أقساها من طعنة .. تحمل بين الورد .. الموت ..
وما أقساه من قاتل .. بدمه البارد يُقسم أنه يُحبكم ..


أيها المجاهدون ..

إرحلوا .. فالناس على دين ملوكهم ..
فالحكم على الشيء فرع عن تصور الحاكم له ..
إرحلوا ..... فالجهاد عند علماء السلاطين فتنة !!
فشرك القصور صار محمي بالفتاوي ..
وشرط البراءة من الطاغوت صار منسيا ومن الماضي
إرحلوا ..... فإما ولائك للطاغوت أو أنت من الخوراج كلاب النار ..


أيها المجاهدون ..

حكومتنا تركت المُجرمين يسرحون .. وتفرغت تطلب رؤوسكم ..
مُخبرينا أخدوا الصفوف الأولى في المساجد .. ليمنعونا من الدعاء لكم ..
عساكرنا زاحمونا في الطُرقات .. فتشوا جيوبنا وهم يبحثون عنكم وعن صوركم ..
شيوخنا .. يرفعون الصوت عند لعنكم ..
بعد هذا .. ألا يحق لي أن أرجوكم الرحيل ؟


أيها المجاهدون ..

إرحلوا ..
فلم يعد هناك مقرن ولم تعد هناك تنظيرات العييري
فلم يبقى سوا فساوي للعبيكان
وكتابات النقيدان
إرحلوا ..
فلا الرياض هي الرياض
ولا حي السويدي بقى كما كان فلوجه الرياض
إرحلوا
فلقد قتلو غدرا من رجالكم 6 ..
والقوم هنا خائفون ان يهزم منتخبهم الوطني 6


أيها المجاهدون ..

نحن نريد من الله أن يُهلك أمريكا .. لكنا نريده أن يُهلكها بعيداً عنا ..
نريد منكم أن تُقاتلوا أمريكا .. لكن قاتلوها بعيداً عنا ..
قاتلوها في أفغانستان أو العراق .. وسنصفق لكم .. ونُحبكم .. وندعمكم ..
قاتلوها هنا .. سنطعنكم .. ونغدر بكم .. ونبيعكم بدراهم معدودة ..
ثم نستمر بعد موتكم .. نُنظم الشعر في صولاتكم وجولاتكم !


أيها المجاهدون ..

أتعلمون ؟ ..
نحن قوم نريد أن نجاهد .. والله نريد أن نجاهد ..
لكن ..
دون أن نتألم .. أو أن يُمنع عنا الراتب ..
دون أن نخوض المعارك ..
دون أن ننزف قطرة دم .. أو أن نفقد شيئاً من أمن ..
نريد أن نجاهد بالحوار .. أو أن نجاهد بالصراخ ..
ما أحلى الجهاد بإسمٍ مستعار ..
فإن كان لديكم مانريد .. فأهلاً ..
وإن لا ..
فأرحلوا ..


أيها المجاهدون الابطال ..

إرحلوا ..
إتركونا .. نعيش أذلاء .. بسلام ..
إتركونا نستمع بخشوع لمحاضرة شيخنا عن لبس الخف .. ولكلام علامة الزمان عن وطء المرأة بالقبلات ..
إتركونا ننصح ولي الأمر في السر .. ليركبنا في الجهر ..
إتركونا نلهث خلف الدنيا .. نبحث عن لقمة .. شهوة .. و نطفيء الأنوار ..


أيها المجاهدون ..

إرحلوا عن هذه الأرض .. فولي الأمر كتب أن مملكته لا يمسها المطهرون ..
إرحلوا ..
إلى أفغانستان .. أو الشيشان .. أو العراق .. أو غوانتاناموا ..
إرحلوا إلى السراب .. أو إلى جنات عدن .. وأتركوا لنا هذا الجحيم ..


أيها المجاهدون ..

إرحلوا ..
وإحلوا لدى الرجال في شوارع بغداد .. في مضافة قندهار او في جبال الشيشان
لن تسمعوا سوا :
حياكم الله
فهنا تجدوا لكم مكاناً في قلوبنا
فأهلا وسهلا بكم في فلسطين فالمعركة القادمة معركة الأقصى
ولا أظنكم ستبخلون عليها بدمائكم وأرواحكم
فقوم يهود قد وضعوه في بالهم وهاهم يوميا يدنسونه
وما بين طرفة عين وانتباهتها قد تقع الكارثة
سيصبح الأقصى أثراً بعد عين
وساعتها ستكون أنتم المنتقمين بأذن الله


أيها المجاهدون ..

إرحلوا
وإحللوا عند رجالات العشائر في الفلوجه
قد تستشهدوا على سياج المدينة ..
فتفوزوا بجنات رب البريه
لكن قبل أن ترحلوا .. رجائي ..
لا تلتفتوا إلينا لترمقونا بنظرة عتاب ..
فلن نحس ..


إرحلوا .. أيها المجاهدون ..
أو ..
لا ترحلوا ..


إبقوا إن شئتم ..
وإن إخترتم البقاء ..
فإحلقوا لحاكم .. أرخوا ثيابكم .. أمسحوا آثار السجود عن جباهكم ..
خذوا القرآن .. إحذفوا منه ماتشاءون .. ومن الأحاديث ماتشاءون ..
إضربوا بأقوال العلماء الصادقين عرض الحائط ..
إبصقوا على كل القيم .. وعلى كل أوراق الشرف ..
إنزعوا عنكم ثياب الطهارة .. وتعروا لتُس---وا الحضارة ..
نافقوا .. تعلمنوا .. إشتموا الإسلام في السر والعلن ..
إحرقوا مالديكم من كرامة .. مزقوا براويز الشجاعة ..
أشعلوا سيجارة الدخان وخذوا نفساً عميقاً .. حتى تحترق أنفاسكم ..
عندها ..
أهلاً بكم بيننا .. في هذا الحضيض .. الآمن ..


أيها المجاهدون ..
لا تكونوا رأسا فإن الرأس كثير الآفات ..
إذاً كونوا مثلنا .. نحن معاشر الأذناب ..


أيها المجاهدون ..
عفوأً
هذا ليس زمانكم
هذا زمان الراقصين الساقطين الخائنين
الهاربين
ال....
.....
...

ولا نامت أعين الجبناء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو يحي
المراقب العام للمنتدى
المراقب العام للمنتدى



مُساهمةموضوع: رد: أيها المجاهدون   31/12/2011, 8:26 am

بارك الله فيك اخي,,,
فان رحلوا فمن لدين الله من حماة...
اسال الله العلي القدير ان يقويهم ويفقههم في الدين وينصرهم...
فلن يطول الامرباذن الله ويفرح المومنون بنصرالله


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبودجانه
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: أيها المجاهدون   31/12/2011, 4:19 pm

شكراً على مرورك الطيب واسأل الله بأن يمكنهم في الأرض وينصرهم على البغاة المعتدين


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
رحم الله شيخ المجاهدين في القرن العشرين ( أسامه بن لادن ) ورحم الله أبطال غزوة منهاتن وتقبل الله جميع المجاهدين

في الصديقين والشهداء والنبيين ورحم الله وغـــــــفر لصاحب هذه التلاوه اســــــــأل الله أن يجعــــــــلها في ميزان حسناته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشاعر العربي
المشرف العام
المشرف العام



مُساهمةموضوع: رد: أيها المجاهدون   31/12/2011, 6:51 pm



______________________________
لا تنسونا من صالح دعائكم


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبودجانه
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: أيها المجاهدون   31/12/2011, 7:23 pm

شكراً على مرورك أخي الشاعر العربي بارك الله فيك وأمدك بالصحه والعافية وأسبغ عليك نعمه وبلغك ماتتمناه


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
رحم الله شيخ المجاهدين في القرن العشرين ( أسامه بن لادن ) ورحم الله أبطال غزوة منهاتن وتقبل الله جميع المجاهدين

في الصديقين والشهداء والنبيين ورحم الله وغـــــــفر لصاحب هذه التلاوه اســــــــأل الله أن يجعــــــــلها في ميزان حسناته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أيها المجاهدون
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{منتدى المجاهدين واهل الثغور}}}}}}}}}} :: قسم المجاهدين العام-
انتقل الى: