http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

 عاجل: فتوى جديدة للشيخ العلوان في النصيرية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشاعر العربي
المشرف العام
المشرف العام



مُساهمةموضوع: عاجل: فتوى جديدة للشيخ العلوان في النصيرية   21/8/2013, 9:12 pm



______________________________
لا تنسونا من صالح دعائكم


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد الله المسلم
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: عاجل: فتوى جديدة للشيخ العلوان في النصيرية   21/8/2013, 10:07 pm


جزاه الله خيرا ونفع به .. والمنافقون لو كانوا في عهد النبي عليه الصلاة والسلام عندما اعدم كل الرجال من بني قريظة عن بكرة أبيهم .. فماذا سيقولون ؟


العالم لا يعرف إلا مبدأ القوة .. وديننا يأمرنا بأن نبطش بكل محارب يحاربنا وأن نعتدي على كل من يعتدي علينا 


لم اجادل احداً يوماً إلا ندمت اشدّ الندم على فعلي هذا .. لأن زماننا هذا [ اعجاب كل ذي رأي برأيه ] 


إذا كنت تتذكرني وتشتاق لي ؛ فادعو الله لي بأن يجمعني معك في جنات النعيم .. ولا تنسني من دعاءك فأنا بحاجة 


‎إِذْ يُوحِي رَبُّكَ إِلَى الْمَلائِكَةِ أَنِّي مَعَكُمْ فَثَبِّتُواْ الَّذِينَ آمَنُواْ سَأُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُواْ الرُّعْبَ فَاضْرِبُواْ فَوْقَ الأَعْنَاقِ وَاضْرِبُواْ مِنْهُمْ كُلَّ بَنَانٍ


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مجاهدة أطلب الشهادة
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: عاجل: فتوى جديدة للشيخ العلوان في النصيرية   21/8/2013, 10:54 pm

ربي يبارك فيكم لاتظهر عندي المشاركة


اللهم انصرنا على الصحوات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشاعر العربي
المشرف العام
المشرف العام



مُساهمةموضوع: رد: عاجل: فتوى جديدة للشيخ العلوان في النصيرية   21/8/2013, 11:00 pm

@مجاهدة أطلب الشهادة كتب:
ربي يبارك فيكم لاتظهر عندي المشاركة

https://fbcdn-sphotos-f-a.akamaihd.net/hphotos-ak-prn1/557722_636783403022272_1578394416_n.png


______________________________
لا تنسونا من صالح دعائكم


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو أحمَد
المدير العام
المدير العام



مُساهمةموضوع: رد: عاجل: فتوى جديدة للشيخ العلوان في النصيرية   21/8/2013, 11:46 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


لي تعليق بسيط على الفتوى ولو اني اقل من يعقب على مثل هولاء   العلماء الربانيين


الا اني اقول 


توضيحا لما اراده الشيخ العلوان غفر الله له 




المقصود هنا بالاباده ليس كم ايفهما البعض ان يتم قتلهم  عن بكرة ابيهم  بنسائها واطفالها 


انما يقصد بذلك 


ان يفعل بهم كفعل رسول الله صلى الله عليه وسلم في بني قريظه  من يهود


وهو قدوتنا واسوتنا الحسنه التي نتسن بها ونطبقها  صلوات ربي عليه 




فنحن لا نقتل النساء ولا الاطفال ابدا الا من تترس بهم من الجند الكافره  من غير ان يكون هناك مجال ليتزيلوا 
فيصاب منهم خطا 




لهذا  الاباده ان يقتل من نبت عليه الشعر من الرجال وان تقتل مقاتلتهم من النساء التي حمت السلاح فقط 







وفق الله الشيخ العلوان للحق والهدى والطريق المستقيم 




ويجب مراجعة الشيخ في هذه المسالة لمزيد من الايضاح 




وشكر الله لاخي الشاعر العربي



حمل سلسلة البراء ولولاء للشيخ ابا اسحاق الحويني حفظه الله
http://www.almoumnoon.com/t3881-topic

اللهم رب جبرائيل وميكائيل وإسرافيل، فاطر السماوات والأرض،
عالم الغيب والشهادة
أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون،
اهدني لما اختلف فيه من الحق بإذنك،
إنك تهدي من تشاء إلى صراطٍ مستقيم

     مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
صابرة
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: رد: عاجل: فتوى جديدة للشيخ العلوان في النصيرية   22/8/2013, 12:00 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله في الشيخ العلوان عالم فهم الدين صح

العدو لا يفهم إلا لغة القوة وما إخذ بالقوة يسترجع بالقوة لا مهادنة ولا رأفة

وبلاش يصدعوا رؤوسنا بالطائفية وحق الأقليات


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد الله المسلم
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: عاجل: فتوى جديدة للشيخ العلوان في النصيرية   22/8/2013, 12:06 am


أخي ابا ساجدة .. يجوز كلتا الحالتين .. فمتى يقتل المجاهدون نساء الكفرة وأطفالهم ؟! ومتى لا يجوز ؟


مثلا : في حالة الضعف يجوز تأديبهم بقتل قرية كاملة بمن فيها 


ايضا : يجوز قتل كل من في القرية قصفاً بالصواريخ ورجمهم بالهاون رداً على اعتداء ممثال ومجزرة في اهل السنة 


ايضا : في حصار القرية الممتنعة يجوز قتل من فيها إن لم يسلموا انفسهم ولو قتل النساء والاطفال .


المسألة يحددها اهل الجهاد في باب المصالح والمفاسد وغيرها من ابواب الجهاد .


والله اعلم


لم اجادل احداً يوماً إلا ندمت اشدّ الندم على فعلي هذا .. لأن زماننا هذا [ اعجاب كل ذي رأي برأيه ] 


إذا كنت تتذكرني وتشتاق لي ؛ فادعو الله لي بأن يجمعني معك في جنات النعيم .. ولا تنسني من دعاءك فأنا بحاجة 


‎إِذْ يُوحِي رَبُّكَ إِلَى الْمَلائِكَةِ أَنِّي مَعَكُمْ فَثَبِّتُواْ الَّذِينَ آمَنُواْ سَأُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُواْ الرُّعْبَ فَاضْرِبُواْ فَوْقَ الأَعْنَاقِ وَاضْرِبُواْ مِنْهُمْ كُلَّ بَنَانٍ


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو محمد المهاجر
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: عاجل: فتوى جديدة للشيخ العلوان في النصيرية   22/8/2013, 12:13 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حفظ الله شيخنا العلوان
وهذه الفتوى يجب التأكد منها
لأن سنة النبي صلى الله عليه وسلم واضحة بينة في عدم جواز هذا الفعل


  لما أغْرَقَ اللهُ فرعونَ قال : آمنتُ أنه لا إلهَ إلَّا الذي آمنتْ به بنو إسرائيلَ ، قال جبريلُ : يا محمدُ ! فلو رأيْتَنِي وأنا آخُذُ من حالِ البحرِ فأدُسُّه في فيه ، مخافَةَ أن تُدْرِكَه الرحمَةُ

----

نحنُ آخِرُ الأمَمِ ، وأوَّلُ مَنْ يُحاسَبُ ، يقالُ : أينَ الأمَّةُ الأُمِّيَّةُ ونبيُّها فنحنُ الآخِرونَ الأوَّلونَ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو أحمَد
المدير العام
المدير العام



مُساهمةموضوع: رد: عاجل: فتوى جديدة للشيخ العلوان في النصيرية   22/8/2013, 12:22 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

في المسالة خلاف اخي عبد الله مسلم بين اهل العلم


فلم نجد على مر التاريخ ابدا ان فعلها  اهل الجهاد من القرون الثلاثة الاولى 


المقصد هنااااا وكلمتي واضحه فيختلف بعد الاستسلام والتمكين للمجاهدين والسيطره على القريه ومن فيها 

ويختلف ما قبل ويكون الكفرة متترسين فيها مجتمعين لا يستسلمون 

هذا امر يحتاج  الى بيان 


ولكن اهل الثغور اعلم باحوالهم من اهل الدثور



حمل سلسلة البراء ولولاء للشيخ ابا اسحاق الحويني حفظه الله
http://www.almoumnoon.com/t3881-topic

اللهم رب جبرائيل وميكائيل وإسرافيل، فاطر السماوات والأرض،
عالم الغيب والشهادة
أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون،
اهدني لما اختلف فيه من الحق بإذنك،
إنك تهدي من تشاء إلى صراطٍ مستقيم

     مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد الله المسلم
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: عاجل: فتوى جديدة للشيخ العلوان في النصيرية   22/8/2013, 12:31 am


نعم اذا استسلموا فلا خلاف بعدم جواز قتل النساء والاطفال .. لكن المسألة مثل حصار النبي عليه الصلاة والسلام للطائف او مثل ما يفعل بشار الكلب بالناس في سوريا فيعتدي على النساء والاطفال .. فالآية واضحة ولو افتاك الف رجل .. رد الاعتداء بنفس الاعتداء .. القتل رده قتل .


الدين يا إخوة ليس بالعواطف بل بالدليل .. فالقائد إذا واجه رجل جبان وسفيه يقتل الأطفال ويزني بالنساء .. نقول له : لأ نحن لدينا أخلاق الفرسان ! ولذلك لو تلاحظوا فيه فرق في اقامة الحد بنوعية القصاص .. الحرابة وما سواه   


يأتي متفيهق ومجادل ويقول طيب لو زنوا وانتهكوا الاعراض فما الرد ؟  نقول له : السبي .. أي يصبحوا نساءهم من ضمن الغنائم ..  


طيب سرقوا .. تؤخذ اموالهم غنيمة ودورهم ويجردوا من كل مال بل ويستعبدوا .


وهكذا 


لم اجادل احداً يوماً إلا ندمت اشدّ الندم على فعلي هذا .. لأن زماننا هذا [ اعجاب كل ذي رأي برأيه ] 


إذا كنت تتذكرني وتشتاق لي ؛ فادعو الله لي بأن يجمعني معك في جنات النعيم .. ولا تنسني من دعاءك فأنا بحاجة 


‎إِذْ يُوحِي رَبُّكَ إِلَى الْمَلائِكَةِ أَنِّي مَعَكُمْ فَثَبِّتُواْ الَّذِينَ آمَنُواْ سَأُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُواْ الرُّعْبَ فَاضْرِبُواْ فَوْقَ الأَعْنَاقِ وَاضْرِبُواْ مِنْهُمْ كُلَّ بَنَانٍ


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو محمد المهاجر
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: عاجل: فتوى جديدة للشيخ العلوان في النصيرية   22/8/2013, 12:38 am

ياأخي عبدالله
الفتوى تقول أن قرى العلويين تبيت ويتم إبادتهم بالكامل
ولا توضح ما تقوله أنت بهذا التفصيل
فهذه فتوى عامة مخالفة للسنة وهي جائت على جواب عن سؤال عام عن قرى النصيرية
لا شك عندي أن الشيخ العلوان بريئ والله أعلم من هذه الفتوى


  لما أغْرَقَ اللهُ فرعونَ قال : آمنتُ أنه لا إلهَ إلَّا الذي آمنتْ به بنو إسرائيلَ ، قال جبريلُ : يا محمدُ ! فلو رأيْتَنِي وأنا آخُذُ من حالِ البحرِ فأدُسُّه في فيه ، مخافَةَ أن تُدْرِكَه الرحمَةُ

----

نحنُ آخِرُ الأمَمِ ، وأوَّلُ مَنْ يُحاسَبُ ، يقالُ : أينَ الأمَّةُ الأُمِّيَّةُ ونبيُّها فنحنُ الآخِرونَ الأوَّلونَ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو أحمَد
المدير العام
المدير العام



مُساهمةموضوع: رد: عاجل: فتوى جديدة للشيخ العلوان في النصيرية   22/8/2013, 1:16 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ارسلت لابنه لاستوضح عن هذه الفتوى واعطيته رابطها 

وانتظر الاجابه منه  ثم اساله عنها بالتفصيل باذن الله تعالى 

ان تمكنت من هذا



حمل سلسلة البراء ولولاء للشيخ ابا اسحاق الحويني حفظه الله
http://www.almoumnoon.com/t3881-topic

اللهم رب جبرائيل وميكائيل وإسرافيل، فاطر السماوات والأرض،
عالم الغيب والشهادة
أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون،
اهدني لما اختلف فيه من الحق بإذنك،
إنك تهدي من تشاء إلى صراطٍ مستقيم

     مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مجاهدة أطلب الشهادة
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: عاجل: فتوى جديدة للشيخ العلوان في النصيرية   22/8/2013, 1:45 am




جزاكم الله خير الجزاء


وبارك الله في شيخنا العلوان وجزاه عنا خيرا


حيّ على الجهــــــــــــــــــآآآآآد


اللهم انصرنا على الصحوات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد الله المسلم
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: عاجل: فتوى جديدة للشيخ العلوان في النصيرية   22/8/2013, 1:58 am

ننتظر معك يا أخي .. واظنك ستتفاجأ يا أخي 

.............




فضيلة الشيخ سليمان بن ناصر العلوان - حفظه الله -
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...
يقوم بعض الاخوة الفلسطينيين بعمليات فدائية ضد اليهود ويكون في اليهود الكبير والصغير والجندي والمدني والرجال والنساء فهل في قتلهم بأس؟
لأننا سمعنا عن بعض المفتين يقول بحرمة قتل نساء اليهود ومدنييهم بدعوى أنهم ليسوا من المقاتلين، فما تقولون بارك الله فيكم؟



* * *

الجواب:
بسم الله الرحمن الرحيم

عليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

العمليات الفدائية القائمة في فلسطين ضد اليهود المغتصبين وفي الشيشان ضد النصارى المعتدين عمليات استشهادية وأساليب قتالية شرعية.

وقد أذهلت الأعداء وأثبتت كبير فعّاليتها وأذاقت الغاصب مرارة جرمه وسوء فعلته حتى أصبح الكفار يخافون من كل شيء وينتظرون الموت من كل مكان.

وقد ذكرت بعض الصحف عن المجرم "شارون" أنه يطالب بإيقاف هذه العمليات. فقد أصبحت هذه العمليات ويلاً وثبوراً على الإسرائيليين الذين يغتصبون الديار وينتهكون الأعراض ويسفكون الدماء ويقتلون الأبرياء.

قال تعالى: {وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدوالله وعدّوكم...} .

والقوة تتمثل في كل شيء يغيظ الكفار ويزرع الرعب في قلوبهم.

وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: (جاهدوا المشركين بأموالكم وأنفسكم وألسنتكم) رواه أبو داود من طريق حماد بن سلمة عن حميد الطويل عن أنس وسنده صحيح.

والآن حان الوقت الذي تضاعف فيه الجهود للقيام بمثل هذه العمليات الإستشهادية.

فقد قل المعين وتخلت الحكومات عن المناصرة وصار الحديث عن الجهاد وقتال الكفار جريمة عالمية.

فلم يبق من سُبُل المقاومة إلا القيام بالعمليات الإستشهادية فهي أقل أنواع الجهاد خسائر وأكثرها نكاية بالعدو.

وهي سبب في رحيل جماعات من اليهود عن أراضي المسلمين في فلسطين، وسبب في تقليل نسبة الهجرة إلى الأراضي المقدسة.

والمقتول في هذه العمليات مقتول من أجل الذب عن دينه وحماية نفسه وعرضه.

وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: (من قتل دون ماله فهو شهيد) رواه البخاري ومسلم من حديث عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما.

والمقتول في سبيل الله ونصرة الدين والمسلمين وقصد النكاية باليهود المغتصبين وزعزعة أمنهم وإضعاف شوكتهم وتبديد قوتهم أعظم شهادة وأكثر ثواباً وأجراً من المقتول دون ماله.

وقد جاء في صحيح مسلم من طريق سهيل بن أبي صالح عن أبيه عن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (من قتل في سبيل الله فهو شهيد. ومن مات في سبيل الله فهو شهيد...).

وأرى من الضروري التأكيد على مهمات المسائل حين القيام بمثل هذه العمليات الجهادية:

الأولى: الإخلاص لله تعالى دون التفات القلب إلى المخلوقين ومدحهم.

الثانية: أن يكون القصد من هذه العمليات الجهادية هو إعلاء كلمة الله ونصرة دينه والنكاية بالعدو وزرع الرهبة في نفوسهم وتفريق شملهم وطردهم من الأرض المقدسة.

فقد جاء في البخاري ومسلم من طريق شعبة عن عمرو بن مرة قال: سمعت أبا وائل قال: حدثنا أبو موسى الأشعري أن رجلاً أعرابياً أتى إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: (يا رسول الله الرجلُ يُقاتل للمغنم والرجل يقاتل ليُذكر. والرجل يقاتل ليُرى مكانهُ. فمن في سبيل الله ؟)، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من قاتل لتكون كلمة الله هي العليا فهو في سبيل الله).

الثالثة: مراعاة المصلحة في ذلك فروح المؤمن ثمينة فلا تبذل إلا لشيء ثمين.

الرابعة: الابتعاد عن قتل الصبيان الصغار الذين لا يقاتلون ولا يحملون سلاحاً.

الخامسة: لا مانع من قتل الصبيان تبعاً لا قصداً كأن يختلطوا بالمحاربين وكل من في فلسطين من اليهود محاربون مغتصبون فإذا لم يتمكن المجاهدون من قتل المحاربين إلا بقتل الصبيان فلا حرج حينئذٍ في قتلهم.

وقد جاء في صحيح البخاري ومسلم من حديث ابن عباس عن الصعب بن جثامة قال: سئل النبي صلى الله عليه وسلم عن الذراري من المشركين يبّيتون فيصيبون من نسائهم وذراريهم؟ فقال: (هم منهم).

وهذا دليل على جواز قتل النساء والصبيان إذا اختلطوا بغيرهم فلم يتميز الرجل عن المرأة والكبير عن الصغير.

السادسة: الإسلام دين العدل وحفظ الحقوق والوفاء بالعقود وقد أعطى الإنسانية حقها وقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن قتل النساء والصبيان واتفق أهل العلم على منع القصد إلى قتل النساء مالم يقاتلن فإذا حاربن أو شاركن في القتال جاز قصدهنّ بالقتل.

وهذا شأن النساء الإسرائيليات فهن عسكريات متدربات على القتال ومستعدات حين الحاجة إليهن لقتال المسلمين، وأعداد كبيرة منهن يحملن السلاح ويحرضن على القتال ومن أهل الممانعة والمقاتلة والجهاد في المال والمشورة، والمشاركة في الاغتصاب وسلب حقوق المسلمين وهذه الأمور أو بعضها تبيح قصدهن بالقتل.

قال الإمام البغوي رحمه الله في شرح السنة : (والعمل على هذا عند أهل العلم أنه لا يُقتل نساء أهل الحرب وصبيانهم إلا أن يقاتلوا فيدفعوا بالقتل).

وقال أبو عبد الله القرطبي رحمه الله في تفسيره : (وللمرأة آثار عظيمة في القتال، منها الإمداد بالأموال ومنها التحريض على القتال، وقد يخرجن ناشرات شعورهنّ نادبات مثيرات مُعَيّرات بالفرار وذلك يبيح قتلهن...).

وقال النووي رحمه الله في شرح صحيح مسلم : (أجمع العلماء على تحريم قتل النساء والصبيان إذا لم يقاتلوا فإن قاتلوا قال جماهير العلماء يقتلون...).

وقال الإمام ابن قدامة رحمه الله في المغنى : (ويجوز رميّ المرأة إذا كانت تلتقط لهم السهام أو تسقيهم الماء أو تحرضهم على القتال، لأنها في حكم المقاتل وهكذا الحكم في الصبي والشيخ وسائر من مُنِعَ قتله منهم).

وقد جاء في سنن أبي داود من طريق عمر بن المرقع بن صيفي بن رباح حدثني أبي عن جده رباح بن ربيع قال: كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزوة فرأى الناس مجتمعين على شيء فبعث رجلاً فقال: (انظر على ما اجتمع هؤلاء)، فجاء فقال: (امرأة قتيل)، فقال: (ما كانت هذه لتُقَاتِل).

وظاهر هذا الحديث أن سبب عصمة دم المرأة كونها لا تقاتل ومفهومه أنها إذا قاتلت جاز قتلها وهذا أمر لا ينبغي أن يُختَلفَ فيه.

وقد ثبت في واقعنا الحاضر أن المرأة الإسرائيلية مقاتلة وتتدرب على السلاح كالرجال، فلا حرج حينئذٍ في قصدها بالقتل فقد جمعت عدة مناطات تبيح دمها:

الأول: الحرابة.

الثاني: المقاتلة والمشاركة في الاغتصاب والعدوان.

الثالث: الإفساد فهي إن لم تقاتل فقد أجهدت نفسها في تهييج شهوات الشباب وقد ذكر ابن قدامة رحمه الله في المغني أن المرأة الكافرة إذا تكشفت للمسلمين جاز رميها قصداً.

السابعة: لا حرج في تدمير مباني اليهود ومنشآتهم لتتهاوى على جماجمهم المجرمة فهم حربيون ومغتصبون.

فالحرابة؛ تبيح دماءَهم.

والاغتصاب؛ يجيز تحطيم مبانيهم ليكون هذا سبباً لرحيلهم فليس لعرق ظالم حق.

فقد اتفقت الملل كلها والشرائع على حفظ الضروريات الخمس وهي الدين والنفس والنسل والعقل والمال.

وجاء في مواثيق هيئة الأمم ضرورة حفظ الحقوق والأموال وتحريم الاغتصاب ومنع أعمال العدوان. وهذا كله غير محترم في استراتيجية إسرائيل ولم يحصل إدانتها في هذا النظام القائم على الهوى والطغيان فقد قامت دولة إسرائيل على أنقاض فلسطين ولا يرون حرجاً من استئصال رجالات المسلمين وقتل أطفالهم وهتك حرماتهم.

ونحن لا نرى حرجاً بعد هذا العدوان الكبير من الفتوى بتأييد العمليات الفدائية وقتل الحربيين ذكوراً وإناثاً وتدمير ما يمكن تدميره من المباني والمصانع، قال تعالى: {واقتلوهم حيث ثقفتموهم وأخرجوهم من حيث أخرجوكم..}.

[قاله؛ سليمان بن ناصر العلوان | 24 / 2 / 1422 هـ]


لم اجادل احداً يوماً إلا ندمت اشدّ الندم على فعلي هذا .. لأن زماننا هذا [ اعجاب كل ذي رأي برأيه ] 


إذا كنت تتذكرني وتشتاق لي ؛ فادعو الله لي بأن يجمعني معك في جنات النعيم .. ولا تنسني من دعاءك فأنا بحاجة 


‎إِذْ يُوحِي رَبُّكَ إِلَى الْمَلائِكَةِ أَنِّي مَعَكُمْ فَثَبِّتُواْ الَّذِينَ آمَنُواْ سَأُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُواْ الرُّعْبَ فَاضْرِبُواْ فَوْقَ الأَعْنَاقِ وَاضْرِبُواْ مِنْهُمْ كُلَّ بَنَانٍ


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
راجية الشهادة
المشرفه العامه
المشرفه العامه



مُساهمةموضوع: رد: عاجل: فتوى جديدة للشيخ العلوان في النصيرية   22/8/2013, 2:29 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هناك مسألتان لابُد من إيضاحها
أولاً : أن قصف القُرى المحصنة شيء والدخول على القُرى الغير محصنة شيء آخر
ففي القُرى المحصنة يُرمى الناس ممن تحصنوا فيها بالقنابل والقذائف ولأن القنابل والقذائف تُطلق بشكل مطلق على القرية بغرض كسر تحصينها وارعاب أهلها حتى يستسلموا أو حتى يستطيع المسلمون دخولها فلايُقال قتلت النساء والأطفال ولايجوز حينها لأنه أصلاً لم يكن الغرض والمقصد الأساسي هو قتلهم 
ودليل ذالك أن الرسول صلى الله عليه وسلم رمى أهل الطائف بالمنجنيق عندما كانوا متحصنين بالرغم من وجود النساء والأطفال بينهم وذالك لفك الحصار ولأنه ضرورة 
أمّا القُرى الغير محصنة إن دخلها المسلمون مقاتلون فعليهم أن لايقتلوا إلا المقاتلين من أهل تلك القرى 
ففي غزوة حنين والتي غزى فيها المسلمون أهل الطائف وبالرغم من أن أهل الطائف خرجوا للمعركة بنسائهم كنوع من شحذ الهمة للقتال ولم تكن النساء في ثراهم بل خرجوا للمعركة بالرغم من أنهم غير مقاتلين فلما رأى الرسول عليه الصلاة والسلام من بين قتلى أهل الطائف امرأة غضب بشدة وقال ماكان لهذه أن تُقاتِل(أي أن هيئتها تدل على أنها ليست مقاتلة ) فمن قتلها؟؟
ونهى الرسول عليه الصلاة والسلام عن قتل النساء والأطفال والشيوخ والعباد الذين لايشتركون في القتال 
وكما نرى أن أغلب قُرى النُصيرية غير محصنة فإن دخلها المجاهدين فلايجوز لهم قتل النساء والأطفال والشيوخ وأما إن ضربوها بالقنابل من بعيد لمحاولة اركاع القرية قبل دخولها فسقط قتلى من النساء والأطفال حينها بدون أن يكون غرض المجاهدين استهدافهم بالذات فهنا الحُكم مختلف والله أعلم
..................
ثانياً: بخصوص رأي الشيخ العلوان عن الإبادة فإنما هو يعني إبادة وجود وليس إبادة إنسان بذاته
بمعنى 
الآن اليهود الذين استسلموا للرسول عليه السلام ورضوا بحكم سعد بن معاذ الذي حكم على قتل مقاتلتهم وسبي نساءهم وأطفالهم وأخذ أموالهم قال رسول الله عليه الصلاة والسلام : أنه حكم بما حكم به الله فوق سبع سماوات
فكانت تُسمى هذه إبادة لهم مع أنهم لم يُقتلوا جميعاً وإنما أُبيد مقاتليهم وأُبيدت مواقعهم 
فهذا هو مقصود الشيخ من الإبادة والله أعلى وأعلم
أي إبادة منهج وإبادة كيان فإما أن يعود النصيري للإسلام أو أن يُصبح ملكاً لأهل الإسلام يحكمون فيه بحكم الله سبحانه وتعالى
هذا والله أعلى وأعلم
........................
وعموماً بتر المفسدين واستئصالهم هو من أهم عوامل الحماية بغض النظر عن مايقوله الآخرون
فهاهم الآن يستأصلون أهل الإسلام في مصر والشام ونرى أهل الأهواء يغضون الطرف ولانسمع لهم حديثاً عن حقوق الإنسان والإنسانية لأنهم يعلمون أن في استئصال عدوهم تثبيت لحكمهم 
وهذا مايجب أن يصنعه أهل الإسلام متى ما تمكنوا من الحكم 
فعليهم استئصال رؤوس الكفر والفتنة وتطهير المؤسسات النافذة في الدولة منهم لأنه بهذه الطريقة فقط سينزل الناس على حكم الله وحكم رسوله عليه أفضل الصلاة والسلام ويجب التعامل بشدة وغلظة مع أولئك كما أوصى الله سبحانه وتعالى رسوله الكريم عليه السلام أن يُجاهد الكافرين والمنافقين ويغلظ عليهم 
اللهم أرنا الحق حقا وارزقنا اتباعه وأرنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه
وعلينا أن نحذر من مسألة استحلال اراقة الدماء فلا نستعجل فيها حتى يكون لدينا من كتاب الله وسنة رسوله عليه السلام برهان فيها




حَدَّثَنَا الْحَكَمُ بْنُ نَافِعٍ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ سِنَانٍ، عَنْ أَبِي الزَّاهِرِيَّةِ، عَنْ كَثِيرِ بْنِ مُرَّةَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مِنْ عَلَامَاتِ الْبَلَاءِ وَأَشْرَاطِ السَّاعَةِ أَنْ تَغْرُبَ الْعُقُولُ، وَتُنْقُصَ الْأَحْلَامُ، وَيَكْثُرَ الْهَمُّ، وَتُرْفَعَ عَلَامَاتُ الْحَقِّ، وَيَظْهَرَ الظُّلْمُ»
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو أحمَد
المدير العام
المدير العام



مُساهمةموضوع: رد: عاجل: فتوى جديدة للشيخ العلوان في النصيرية   22/8/2013, 6:32 am

@راجية الشهادة كتب:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هناك مسألتان لابُد من إيضاحها
أولاً : أن قصف القُرى المحصنة شيء والدخول على القُرى الغير محصنة شيء آخر
ففي القُرى المحصنة يُرمى الناس ممن تحصنوا فيها بالقنابل والقذائف ولأن القنابل والقذائف تُطلق بشكل مطلق على القرية بغرض كسر تحصينها وارعاب أهلها حتى يستسلموا أو حتى يستطيع المسلمون دخولها فلايُقال قتلت النساء والأطفال ولايجوز حينها لأنه أصلاً لم يكن الغرض والمقصد الأساسي هو قتلهم 
ودليل ذالك أن الرسول صلى الله عليه وسلم رمى أهل الطائف بالمنجنيق عندما كانوا متحصنين بالرغم من وجود النساء والأطفال بينهم وذالك لفك الحصار ولأنه ضرورة 
أمّا القُرى الغير محصنة إن دخلها المسلمون مقاتلون فعليهم أن لايقتلوا إلا المقاتلين من أهل تلك القرى 
ففي غزوة حنين والتي غزى فيها المسلمون أهل الطائف وبالرغم من أن أهل الطائف خرجوا للمعركة بنسائهم كنوع من شحذ الهمة للقتال ولم تكن النساء في ثراهم بل خرجوا للمعركة بالرغم من أنهم غير مقاتلين فلما رأى الرسول عليه الصلاة والسلام من بين قتلى أهل الطائف امرأة غضب بشدة وقال ماكان لهذه أن تُقاتِل(أي أن هيئتها تدل على أنها ليست مقاتلة ) فمن قتلها؟؟
ونهى الرسول عليه الصلاة والسلام عن قتل النساء والأطفال والشيوخ والعباد الذين لايشتركون في القتال 
وكما نرى أن أغلب قُرى النُصيرية غير محصنة فإن دخلها المجاهدين فلايجوز لهم قتل النساء والأطفال والشيوخ وأما إن ضربوها بالقنابل من بعيد لمحاولة اركاع القرية قبل دخولها فسقط قتلى من النساء والأطفال حينها بدون أن يكون غرض المجاهدين استهدافهم بالذات فهنا الحُكم مختلف والله أعلم
..................
ثانياً: بخصوص رأي الشيخ العلوان عن الإبادة فإنما هو يعني إبادة وجود وليس إبادة إنسان بذاته
بمعنى 
الآن اليهود الذين استسلموا للرسول عليه السلام ورضوا بحكم سعد بن معاذ الذي حكم على قتل مقاتلتهم وسبي نساءهم وأطفالهم وأخذ أموالهم قال رسول الله عليه الصلاة والسلام : أنه حكم بما حكم به الله فوق سبع سماوات
فكانت تُسمى هذه إبادة لهم مع أنهم لم يُقتلوا جميعاً وإنما أُبيد مقاتليهم وأُبيدت مواقعهم 
فهذا هو مقصود الشيخ من الإبادة والله أعلى وأعلم
أي إبادة منهج وإبادة كيان فإما أن يعود النصيري للإسلام أو أن يُصبح ملكاً لأهل الإسلام يحكمون فيه بحكم الله سبحانه وتعالى
هذا والله أعلى وأعلم
........................
وعموماً بتر المفسدين واستئصالهم هو من أهم عوامل الحماية بغض النظر عن مايقوله الآخرون
فهاهم الآن يستأصلون أهل الإسلام في مصر والشام ونرى أهل الأهواء يغضون الطرف ولانسمع لهم حديثاً عن حقوق الإنسان والإنسانية لأنهم يعلمون أن في استئصال عدوهم تثبيت لحكمهم 
وهذا مايجب أن يصنعه أهل الإسلام متى ما تمكنوا من الحكم 
فعليهم استئصال رؤوس الكفر والفتنة وتطهير المؤسسات النافذة في الدولة منهم لأنه بهذه الطريقة فقط سينزل الناس على حكم الله وحكم رسوله عليه أفضل الصلاة والسلام ويجب التعامل بشدة وغلظة مع أولئك كما أوصى الله سبحانه وتعالى رسوله الكريم عليه السلام أن يُجاهد الكافرين والمنافقين ويغلظ عليهم 
اللهم أرنا الحق حقا وارزقنا اتباعه وأرنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه
وعلينا أن نحذر من مسألة استحلال اراقة الدماء فلا نستعجل فيها حتى يكون لدينا من كتاب الله وسنة رسوله عليه السلام برهان فيها

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
احسنت احسن الله اليك



حمل سلسلة البراء ولولاء للشيخ ابا اسحاق الحويني حفظه الله
http://www.almoumnoon.com/t3881-topic

اللهم رب جبرائيل وميكائيل وإسرافيل، فاطر السماوات والأرض،
عالم الغيب والشهادة
أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون،
اهدني لما اختلف فيه من الحق بإذنك،
إنك تهدي من تشاء إلى صراطٍ مستقيم

     مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عاجل: فتوى جديدة للشيخ العلوان في النصيرية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{منتدى المؤمنين والمؤمنات العام}}}}}}}}}} :: القسم العام-
انتقل الى: