http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

 (حملة توعوية) لإيقاظ أهلينا والأمة من الغفلة والسبات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مجاهدة أطلب الشهادة
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: (حملة توعوية) لإيقاظ أهلينا والأمة من الغفلة والسبات   21/8/2013, 7:32 am










إخوتي في الله اتحدث اليكم اليوم من خلف مرارة الواقع الذي نعيش إلا من رحم ربي . 
لنجتمع سويا تحت مشروع موحد ان شاء الله لتوعية مَن حولنا .


فإن المتامل فينا يرى مِن حوله الخدَر ! والغفلة عن أحداث أمتنا الرهيبة
وكأنهم في وادٍ وجراح الامة الاسلامية في واد
أو وكأنهم في مأمن من الفتن !
أوَمادرواْ أنا في زمن الفتن ؟
وأن احداث آخر الزمان الكبرى باتت وشيكة ؟


حين تُحدث الواحد منهم عن احاديث الفتن .. وتذكره بلزوم العبادة والاجتهاد في زماننا
وحين تخبره بما تمر به الأمة من أحداث وأنها فتن آخر الزمان
يكتفي بابتسامة ويمضي ! وكأنه لايُصدق ماتقول !!!


ولربما أمّن على دعائك . او البعض حتى لايؤمِّن عليه والله المستعان


أهانت علينا جراح أمتنا ؟
أهان علينا أمر الدين ؟
أنظن اننا مازلنا في أواسط الزمان .؟


تخبر أحدهم بالرؤى المبشرة و المنذرة فلايحرك ساكنا !
تخبره بلزوم الاستعداد للاحداث العظام بزاد التقوى .. والزاد العسكري فلايأبه !


تريد ان يفيقوا لما يُحاك للامة .. فيشاطروك آلامك و آمالك فلا ترى إلا الوجوم !!


لا أطيل عليكم اخوتي و اخواتي ..


فإنني أزمع على مشروع توعوي .. نطرحه عمليا لأهلينا ومن حولنا الاقرب فالاقرب ثم الابعد
ويكون له برامج ومقاطع منوعة محاضرات قصيرة واناشيد جهادية وشرح لاحاديث الفتن ومنشورات وصور وأخبار


نريد أن نهــــــزّ العاااااالم بهذا . كي يستفيقوا


( عفوا اخوتي فكلماتي مرتجلة . واسال الله الاخلاص والقبول )


وإني لأرجو من الله أن جمييييييع من في المنتدى سيقول : أنا لها 
كي نبدأ على بركة الله وعونه .
وإني أحتسبه عند الله من باب الجهاد .. فالامر يسير ان شاء الله لكن الاخلاص لابد أن يلزمه .


وسيتم وضع خطة البرنامج والاولويات ان شاء الله .


أنتظر منكم مشاركتكم لنهز العالم هزّاً


اللهم انصرنا على الصحوات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مجاهدة أطلب الشهادة
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: (حملة توعوية) لإيقاظ أهلينا والأمة من الغفلة والسبات   23/8/2013, 9:09 am




ألا من مشارك اخوتي واخواتي ؟


اللهم انصرنا على الصحوات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو محمد المهاجر
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: (حملة توعوية) لإيقاظ أهلينا والأمة من الغفلة والسبات   23/8/2013, 10:46 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أسئل الله لك التوفيق أختي المجاهدة
 ولعل الله ييسر لك هذا الأمر


  لما أغْرَقَ اللهُ فرعونَ قال : آمنتُ أنه لا إلهَ إلَّا الذي آمنتْ به بنو إسرائيلَ ، قال جبريلُ : يا محمدُ ! فلو رأيْتَنِي وأنا آخُذُ من حالِ البحرِ فأدُسُّه في فيه ، مخافَةَ أن تُدْرِكَه الرحمَةُ

----

نحنُ آخِرُ الأمَمِ ، وأوَّلُ مَنْ يُحاسَبُ ، يقالُ : أينَ الأمَّةُ الأُمِّيَّةُ ونبيُّها فنحنُ الآخِرونَ الأوَّلونَ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مجاهدة أطلب الشهادة
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: (حملة توعوية) لإيقاظ أهلينا والأمة من الغفلة والسبات   24/8/2013, 9:30 pm



اللهم امين واياكم اخينا أبا محمد 
جزاك الله خيرا
سأنظم المادة قريبا ان شاء الله 


اللهم انصرنا على الصحوات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مجاهدة أطلب الشهادة
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: (حملة توعوية) لإيقاظ أهلينا والأمة من الغفلة والسبات   27/8/2013, 11:16 am




بسم الله الرحمن الرحيم


اخوتي في الله .. كما وعدناكم .. سنبدأ على بركة الله مواضيع ومواد الحملة
جعلها الله مباركة علينا وعلى مَن حولنا من أهلينا وأبنائنا والناس والأمة جمعاء
وسيكون تنزيل المواضيع تباعاً بشكل متسلسل ان شاء الله
والفكرة / أن تُطرح هذه المواد المعروضة في المجالس الرجالية .. والنسائية .. وجلسات الشباب والمدارس والرحلات وغيرها
ويمكن الاستعانة بأجهزة العرض على الشاشات _ إن أمكن _ لما لها من دور فعال أيضا في حالة مجالس الذكر بأعداد كبيرة تبارك الله .


/// وأود التنبيه \\\
إلى أن المواد قد تم جمعها من مواقع إسلامية عدة .. ومن خلال رسائل دعوية .. وغيرها
إلا ماكان مذكوراً أسفلها من اسم الكاتب ونحوه ..
وقد أُجري عليها بعض التعديلات وحذف بعض الاسهابات
لكن ما أوصي به : أن تدعو لجميع هؤلاء بظهر الغيب جزاكم الله خيراً .. ونفعني واياكم والأمة الاسلامية جمعآء .
وجمعنا أجمعين في ظلآل الخلافة الاسلامية .. وغداً في مستقر رحمة ربي .


. . . . . . . . . . نبدأ على بركة الله وعونه . . . . . . . . . . .


اللهم انصرنا على الصحوات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مجاهدة أطلب الشهادة
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: (حملة توعوية) لإيقاظ أهلينا والأمة من الغفلة والسبات   27/8/2013, 11:38 am




________ الجلسة الأولى _______


*** تَمْـهِـيــــد ***
في أَوقَاتِ الفِتَنِ، تَعظُمُ الصَّوَارِفُ وَتَكثُرُ المُلهِيَاتُ، وَتَشتَدُّ غُربَةُ الدِّينِ وَيَغفُلُ النَّاسُ وَيَذهَلُونَ، وَيُصرَفُونَ عَن رَبِّهِم وَقَد يُخذَلُونَ، وَتَعظُمُ إِذْ ذَاكَ حَاجَتُهُم إِلى مَا يُعِيدُ إِلى قُلُوبِهِم سَكَنَهَا، وَيُضطَرُّونَ إِلى مَا يَمنَحُهَا هُدُوءَهَا وَيجلِبُ إِلَيهَا طُمَأنِينَتَهَا وَرَاحَتَهَا، وَلَيسَ ذَاكَ إِلاَّ في كَثرَةِ عِبَادَتِهِم لِرَبِّهِم وَإِقبَالِهِم عَلَيهِ، وَمَا أَقَلَّ الرِّجَالَ العَابِدِينَ حِينَئِذٍ وَمَا أَعَزَّ وُجُودَهُم! وَمَا أَمَرَّ تَجَرُّعَهُم لِلصَّبرِ وَأَشَدَّ قَبضِهِم عَلَى الجَمرِ......


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله .
حديث العبادة في الهرج كهجرة إلي :
عن معقل بن يسار عن النبي صلى الله عليه وسلم -- أنه قال: « العبادة في الهرج كهجرة إليّ »
جاء في تفسيره بأنه القتل، يعني العبادة في وقت الفتن، فتن الحروب، فتن القتال، 
الحروب العمياء التي تكون بين المسلمين على غير بصيرة إما لشبهات وتأويلات، أم لنزاعات على الدنيا
كالحروب التي تكون نزاعات على السلطة، النزاعات التي تكون بين طلاب السلطان، طلاب السلطة، 
فإذا غلبت هذه الفتن على الناس فينبغي للعبد أن يعتزل هذه الفرق ويقبل على عبادة ربه مؤديا لفرائضه وقائما بأنواع العبادة،
وليس المقصود فقط أنه يعتزل ويعبد ربه بنوع من العبادة بصلاة وصيام وتلاوة، العبادة أوسع من هذا المفهوم،
 يقوم بالعبودية لله بأنواعها، يؤدي الواجبات، يؤدي فرائض الله، يحافظ على الجُمع والجماعات، يأمر بالمعروف، 
ينهى عن المنكر إذا استطاع، إذا استطاع يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر، 
فهذا القائم بعبودية الله يقول فيه الرسول كهجرة إليّ.
« العبادة في الهرج كهجرة إلي »
 الهجرة إلى الرسول لها شأن عظيم، الله قرن الهجرة بالجهاد في سبيله في آيات كثيرة:
 ( إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَهَاجَرُوا وَجَاهَدُوا بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ )ففي حال الفتن الحربية وغيرها, لكن الهرج هو المراد به القتل، 
القتل، فعلى الإنسان ألا ينساق مع الأهواء، ولا ينخرط في فريق من هذه الفرق، بل عليه أن يقوم بالعبودية لله، 
ويعبد ربه مؤديا للفرائض، قائما بالواجبات، آمرًا بالمعروف، ناهيًا عن المنكر، فلا ينساق مع الأهواء،
 بل عليه أن يعتصم بكتاب الله وسنة رسوله -عليه الصلاة والسلام- ويحكمهما على نفسه وعلى غيره.


- قال صلى الله عليه وسلم :( ان من ورائكم أيام الصبر .. للمتمسك فيهن يومئذ بما انتم عليه اجرخمسين منكم 
قالو يانبى الله اوَ منهم ؟؟ قال بل منكم ) .
فابدأ من الآن فصاعدا وكن كما تحب المهم أن تشعر براحة الضمير تجاه دينك وتجاه من ندين له بالحب والتقدير 
إنه رب العالمين الذى خلقنى وهو يهدين وإذا مرضت فهو يشفين والذى يطعمني ويسقين 
والذي أطمع في رحمته في الدنيا ويوم الدين يوم يقوم الناس لرب العالمين كتبها الله لى ولكم مذكرا إياكم بشعار الصحابة 
يوم حزنهم بعد غزوة أحد لما شاع خبرموت النبى صلى الله عليه وسلم فى الغزوه كان شعارهم""" دينك دينك لحمك دمك """ 
فهل يهون علينا ديننا أم سنشمر السواعد من الآن فصاعدا قال تعالى " 
وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون " كل هذه النصوص تجبرنا على أن نأخذها على محمل الجد والاهتمام
 فماذا لو كانت هى الحقيقة بالفعل اللهم إنى أعوذ بك أن نكون من الغافلين قال تعالى " 
فستذكرون ما أقول لكم وأفوض أمرى إلى الله إن الله بصير بالعباد ".




العبادة في الهرج من أحب الأعمال إلى الله - للشيخ / محمد المنجـد . حفظه الله
http://www.youtube.com/watch?v=71PI9hytqBU


هل تريد أجر مهاجر .. عبادة في الهرج ... الشّيخ محمّد حسّان
https://www.youtube.com/watch?v=kg7Grc7IJ9I




رسائل النصرة في وقت المحنة (4) فهم أسرار الابتلاء . 
بسم الله ، والحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم .
أما بعد .. أحبتي في الله .


من واجبات الوقت في المحنة العاصفة بنا في هذه الأيام أن نفهم عن الله تعالى ، وأن نتزود بزاد الإيمان اللازم ، وتذكروا أن الله قال : " وَلَا تَكُ فِي ضَيْقٍ مِمَّا يَمْكُرُونَ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَوْا وَالَّذِينَ هُمْ مُحْسِنُونَ " [النحل :127-128 ]


فالمكر والكيد والخداع الكثير في هذه الأيام لن يستدفع إلا بزاد التقوى والإحسان ، لا بالسباب والهمز واللمز وقذف الناس وتخوين هذا وذاك ، والانشغال بهذه الصراعات ، نعوذ بالله من الخذلان ، والله كلما سمعت شيئا من هذا ، أعرف أنَّ النصر لن يأتي مع هذه الآفات القلبية واللسانية الخطيرة في الصف المسلم ، بل سنبتلى وسنؤتى من قبل آفات نفوس مستشرية نسأل الله العفو والعافية .


فيا أحبتي في الله ..
بالله لا تتناقلوا قول الشيخ فلان في فلان ، ولا تجاوزات هذا أو ذاك ، وأجمعوا قلوبكم على التضرع واستمطار الرحمات ، وقوموا بأدوار بناءة في خدمة قضية الإسلام بعيدا عن صراعات الصف التي أودت بنا إلى الهاوية السحيقة التي نحن فيها .


أحبتي ..
تأملوا أسرار الابتلاء ، ولكم هذا السر العظيم في تدبر قول الله تعالى : { وَلِيَبْتَلِيَ اللّهُ مَا فِي صُدُورِكُمْ وَلِيُمَحَّصَ مَا فِي قُلُوبِكُمْ وَاللّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ} [الأعراف:154]


قال ابن القيم – رحمه الله -: " تمحيص ما في قلوب المؤمنين: هو تخليصه وتنقيته وتهذيبه، فإن القلوب يخالطها بغلبات الطبائع وميل النفوس وحكم العادة وتزيين الشيطان واستيلاء الغفلة ما يضاد ما أودع فيها من الإيمان والإسلام والبر والتقوى، فلو تركت في عافية دائمة مستمرة لم تتخلص من هذه المخالطة ولم تتمحص منه، فاقتضت حكمة العزيز أن قيض لها من المحن والبلايا ما يكون كالدواء الكريه لمن عرض له داء، إن لم يتداركه طبيبه بإزالته وتنقيته من جسده وإلا خيف عليه من الفساد والهلاك.


نعم هذا كله يحدث لنتداوى من أمراضنا ،لا أن تزداد أمراضًا ، فلا لتصفية الحسابات ، ولا للتطاحن الداخلي في وقت المحنة ، ولا للتشنج في الخطابات ، ولا للاستعلاء على الآخرين ،


بل التراحم والتواد والتعاطف ، وجمع الكلمة ، والاعتصام بحبل الله ، وقبول كل للآخر على أساس أدب الخلاف وأخلاق المسلمين ، وكلٌ يخدم الإسلام من مكانه ومن حيث يحسن .


" هي لله ... هي لله "لا لحزب ولا لفصيل ولا لتيار ولا لمسار سياسي ولا لشيء قد عملنا ، بل نحن للدين فداء .. هكذا فكونوا
هاني حلمي ... 6 شوال 1434 هـ


اللهم انصرنا على الصحوات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مجاهدة أطلب الشهادة
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: (حملة توعوية) لإيقاظ أهلينا والأمة من الغفلة والسبات   27/8/2013, 11:58 am







شرح حديث :
( يَا مُقَلِّب الْقُلُوب ثَبِّتْ قَلْبـِي عَلَى دِينك ) .


_ عَنْ أَنَسٍ رضي الله عنه قَالَ :
كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُكْثِرُ أَنْ يَقُولَ
(يَا مُقَلِّبَ الْقُلُوبِ ثَبِّتْ قَلْبِي عَلَى دِينِكَ)
فَقُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ آمَنَّا بِكَ وَبِمَا جِئْتَ بِهِ
فَهَلْ تَخَافُ عَلَيْنَا؟
قَالَ :
(نَعَمْ، إِنَّ الْقُلُوبَ بَيْنَ أُصْبُعَيْنِ مِنْ أَصَابِعِ اللَّهِ يُقَلِّبُهَا كَيْفَ يَشَاءُ)


_ عن شَهْرِ بْنِ حَوْشَبٍ قَالَ : قُلْتُ لِأُمِّ سَلَمَةَ يَا أُمَّ الْمُؤْمِنِينَ
مَا كَانَ أَكْثَرُ دُعَاءِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
إِذَا كَانَ عِنْدَكِ ؟
قَالَتْ: كَانَ أَكْثَرُ دُعَائِهِ
(يَا مُقَلِّبَ الْقُلُوبِ ثَبِّتْ قَلْبِي عَلَى دِينِكَ)
قَالَتْ: فَقُلْتُ
يَا رَسُولَ اللَّهِ
مَا أَكْثَرَ دُعَاءَكَ يَا مُقَلِّبَ الْقُلُوبِ ثَبِّتْ قَلْبِي عَلَى دِينِكَ؟
قَالَ : (يَا أُمَّ سَلَمَةَ، إِنَّهُ لَيْسَ آدَمِيٌّ إِلَّا وَقَلْبُهُ بَيْنَ أُصْبُعَيْنِ مِنْ أَصَابِعِ اللَّهِ فَمَنْ شَاءَ أَقَامَ، وَمَنْ شَاءَ أَزَاغَ!)
فَتَلَا مُعَاذٌ :{رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا


_ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
(اللَّهُمَّ مُصَرِّفَ الْقُلُوبِ صَرِّفْ قُلُوبَنَا عَلَى طَاعَتِكَ)


_ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :
(إِنَّمَا سُمِّيَ الْقَلْبُ مِنْ تَقَلُّبِهِ
إِنَّمَا مَثَلُ الْقَلْبِ كَمَثَلِ رِيشَةٍ
مُعَلَّقَةٍ فِي أَصْلِ شَجَرَةٍ يُقَلِّبُهَا الرِّيحُ ظَهْرًا لِبَطْنٍ) .


معنى (مُقَلِّب الْقُلُوب)
قال ابن حجر في الفتح
"مَعْنَاهُ تَقْلِيب قَلْب عَبْده عَنْ إِيثَار الْإِيمَان إِلَى إِيثَار الْكُفْر وَعَكْسه" .


وقال: قَالَ الرَّاغِب
"تَقْلِيب الشَّيْء تَغْيِيره مِنْ حَال إِلَى حَال
وَالتَّقْلِيب التَّصَرُّف 
وَتَقْلِيب اللَّه الْقُلُوب وَالْبَصَائِر صَرْفهَا مِنْ رَأْي إِلَى رَأْي" .


قال صاحب تحفة الأحوذي :
(يَا مُقَلِّبَ الْقُلُوبِ)
أَيْ مُصَرِّفَهَا تَارَةً إِلَى الطَّاعَةِ وَتَارَةً إِلَى الْمَعْصِيَةِ 
وَتَارَةً إِلَى الْحَضْرَةِ وَتَارَةً إِلَى الْغَفْلَةِ"


وَقَالَ الْبَيْضَاوِيّ
"فِي نِسْبَة تَقَلُّب الْقُلُوب
إِلَى اللَّه إِشْعَار بِأَنَّهُ يَتَوَلَّى قُلُوب عِبَاده
وَلَا يَكِلهَا إِلَى أَحَد مِنْ خَلْقه .


وَفِي دُعَائِهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
(يَا مُقَلِّب الْقُلُوب ثَبِّتْ قَلْبِي عَلَى دِينك)
إِشَارَة إِلَى شُمُول ذَلِكَ لِلْعِبَادِ حَتَّى الْأَنْبِيَاء
وَرَفْع تَوَهُّم مَنْ يَتَوَهَّم أَنَّهُمْ يُسْتَثْنَوْنَ مِنْ ذَلِكَ .


لماذا خصّ نفسه بالذكر؟
وَخَصَّ نَفْسه بِالذِّكْرِ؛
إِعْلَامًا بِأَنَّ نَفْسه الزَّكِيَّة 
إِذَا كَانَتْ مُفْتَقِرَة إِلَى أَنْ تَلْجَأ إِلَى اللَّه سُبْحَانه
فَافْتِقَار غَيْرهَا مِمَّنْ هُوَ دُونه أَحَقّ بِذَلِكَ" .


التقليب بين عدل الله وفضله
الله تعالى يقلب قلوب أعدائه بعدل
والعدل صفة له، فهو يقلب قلوبهم من حال إلى حال...


قال الله عز وجل :
{فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضًا}


وقال جل جلاله :
{فَلَمَّا زَاغُوا أَزَاغَ اللَّهُ قُلُوبَهُم}
فهو عزّ وجلّ يفعل ذلك بالمنافقين والكافرين
دون المؤمنين المخلصين
وله أن يفعل ما يشاء إذ هو المالك لهم
ولا يسأل عما يفعل وهم يسألون
يفعل ما يشاء
ويحكم ما يريد
فعلى هذا يقلب قلوب أعدائه
ويقلب قلوب أوليائه بفضله من حال إلى حال إرادة الخير لهم؛
ليهتدوا ويوفقوا ويزيدهم إيمانًا


قال الله تعالى :
{لِيَزْدَادُوا إِيمَانًا مَعَ إِيمَانِهِم}
وتثبيتا لهم
كما قال الله عز وجل
{يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آَمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآَخِرَة}.


فقلوب أوليائه المؤمنين المخلصين
الذين سبقت لهم منه الحسنى
تتقلب بين الخوف والرجاء، واللين والشدة
والوجل والطمأنينة، والقبض البسط
والشوق والمحبة، والأنس والهيبة
والله تعالى يقلبها بفضله


(ثَبِّتْ قَلْبِي عَلَى دِينِك)


قال في تحفة الأحوذي


"أَيْ اِجْعَلْهُ ثَابِتًا عَلَى دِينِك


غَيْرَ مَائِلٍ عَنْ الدِّينِ الْقَوِيمِ وَالصِّرَاطِ الْمُسْتَقِيمِ" .


___ منقول بتصرف من : بغــــــــــــــــ لـــؤلــؤة ـــــــــــداد ___





اللهم انصرنا على الصحوات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو محمد المهاجر
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: (حملة توعوية) لإيقاظ أهلينا والأمة من الغفلة والسبات   28/8/2013, 2:12 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جوزيت خيرا وجعله الله في ميزان حسناتك
أختي الفاضلة لا أعرف إن كنت بصدد جمع المادة أو أكملتيها
إن كنت لم تكمليها بعد أتمنى أن تركزي على المواضيع التالية لضرورتها في هذه المرحلة وتضيفيها للمادة

-الجهاد آخر الزمان وفضله
-فتن آخر الزمان
-أمراء السوء
-علامات الساعة
-المبشرات
-المنذرات

وبارك الله فيك ونفع بك


  لما أغْرَقَ اللهُ فرعونَ قال : آمنتُ أنه لا إلهَ إلَّا الذي آمنتْ به بنو إسرائيلَ ، قال جبريلُ : يا محمدُ ! فلو رأيْتَنِي وأنا آخُذُ من حالِ البحرِ فأدُسُّه في فيه ، مخافَةَ أن تُدْرِكَه الرحمَةُ

----

نحنُ آخِرُ الأمَمِ ، وأوَّلُ مَنْ يُحاسَبُ ، يقالُ : أينَ الأمَّةُ الأُمِّيَّةُ ونبيُّها فنحنُ الآخِرونَ الأوَّلونَ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مجاهدة أطلب الشهادة
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: (حملة توعوية) لإيقاظ أهلينا والأمة من الغفلة والسبات   28/8/2013, 6:53 am


الله يجزاكم الجنة اخي أبا محمد . ويبارك مروركم .
نعم ان شاء الله ستتبعها حلقات .. 
ماشاء الله مواضيعكم هامة .. والبعض منها فعلاً عندي في المسودة 

سأضيف ماطرحتموه ان شاء الله بكل سرور .. وحتى بقية الاعضاء اتمنى يشاركون بعناوين مهمة لأطرحها.



بارك الله فيكم ونفع بكم الامة


اللهم انصرنا على الصحوات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قلب نابض
المشرفه العامه
المشرفه العامه



مُساهمةموضوع: رد: (حملة توعوية) لإيقاظ أهلينا والأمة من الغفلة والسبات   28/8/2013, 10:56 am

بارك الله فيك وجعل ما تقدمين في ميزان الحسنات



كقطرة مطر ,,,
نزلت على ارض سبخة
لا التراب احتواها,,,
ولا هي عادت لتعانق الغيم,
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
(حملة توعوية) لإيقاظ أهلينا والأمة من الغفلة والسبات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{مواضيع مميزه وتعليمات اداريه وابحاث}}}}}}}}}} :: قسم المتفرقات :: حوار المؤمنين وارائهم ونقاشهم-
انتقل الى: