http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

  اسباب دعم الامارات و السعودية للانقلاب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبدالله 2013
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: اسباب دعم الامارات و السعودية للانقلاب    19/8/2013, 8:47 pm

يبدو ان الاخوان المسلمين على درجة عالية من الكفاءة و الحرفية و المهنية و القوة لحشد الجماهير للاطاحة بالحكام الخونة .


لله دركم يا اسود .. جعلتم عملاء الغرب و الخونة يرتجفون عن سماع هديركم .

و سوف يكون الاخوان سببا فى هلاككم ايها الطواغيت الفاسقين عملاء الغرب فاقدى النخوة و الرجولة . لعنكم الله اينما كنتم .


نشر بتاريخ الثلاثاء 18/2/1434 هـ - الموافق 1/1/2013 م


 الإمارات تعلن القبض على "خلية إخوانية"
       

الإمارات تقول إن التنظيم تلقى دورات من التنظيم الأم في مصر بشأن طرق تغيير أنظمة الحكم في الدول العربية (الأوروبية-أرشيف)

ذكرت صحيفة إماراتية اليوم أن السلطات الأمنية في البلاد ألقت القبض على خلية تضم أكثر من عشرة أشخاص من قيادة تنظيم جماعة الإخوان المسلمين المصري تعمل على تجنيد أعضاء في الدولة وحولت أموالا طائلة إلى التنظيم الأم في مصر، لكن متحدثا رسميا باسم إخوان مصر استنكر هذه الاتهامات مؤكدا أن "الجماعة لا تتدخل في شؤون الدول الأخرى".

ونقلت صحيفة الخليج الإماراتية عن مصدر وصفته بالمطلع أن التحريات والمتابعة لفترات تجاوزت السنوات لقيادات وعناصر التنظيم أكدت قيامهم بإدارة تنظيم على أرض الدولة يتمتع بهيكلة تنظيمية ومنهجية عمل منظمة، وكان أعضاؤه يعقدون اجتماعات سرية في مختلف مناطق الدولة في ما يطلق عليه تنظيمياً "المكاتب الإدارية".

وأضافت أن التنظيم كان يقوم بتجنيد أبناء الجالية المصرية في الإمارات للانضمام إلى صفوفه، كما أنه أسس شركات وواجهات تدعم التنظيم على أرض الدولة، جمعت أموالاً طائلة وحولتها إلى التنظيم الأم في مصر بطرق غير قانونية.

كما تحدث المصدر -حسب الصحيفة- عن علاقات وثيقة و"تنسيق متواصل" و"لقاءات سرية" بين التنظيم -المنظورة قضيته حاليا في نيابة أمن الدولة- وتنظيم الإخوان المسلمين المصري، ونقل للرسائل والمعلومات بين التنظيمين.



وذكر أيضا أن المتابعة كشفت تورط قيادات وعناصر التنظيم في عمليات جمع معلومات سرية بشأن أسرار الدفاع عن الدولة، وأن تنظيم الإخوان المسلمين المصري في الإمارات قدم العديد من الدورات والمحاضرات لأعضاء التنظيم السري عن الانتخابات وطرق تغيير أنظمة الحكم في الدول العربية.

وتوقع المصدر أن تكشف التحقيقات في القضية معلومات خطيرة عن ما وصفها بالمؤامرات التي كانت تحاك ضد الأمن الوطني للإمارات، كما توقع أن تشمل قائمة التحقيقات مئات العناصر المرتبطة بما يسميها "الشبكة الإخوانية"، وقال إن بعض هذه العناصر قد أدرجت بالفعل في قائمة الممنوعين من السفر خارج الدولة تمهيداً لاستدعائها للتحقيق.
"

استنكار الإخوان
من جهتهم استنكر إخوان مصر ما نشرته صحيفة الخليج على لسان مصدر إماراتي وأكدت على لسان المتحدث الرسمي باسمها، محمود غزلان، أن الجماعة لا تتدخل في شؤون الدول الأخرى وأنها حريصة "على العلاقة الطيبة بين مصر والإمارات".

وأوضح أن أعضاء جماعة الإخوان المسلمين يعملون في الإمارات بحثا عن الرزق "ليس أكثر أو أقل مثلهم في ذلك كأي مواطن مصري يعمل هناك"، مؤكدا أن الجماعة "بعيدة تماما عن هذه الافتراءات" وسوف ترد عليها "بالحقائق".

وكانت تقارير مصرية قد تحدثت خلال الأيام الماضية عن توقيف عدد من المصريين في الإمارات دون اتهامات رسمية، وقالت الخارجية المصرية السبت الماضي إن الوزارة على اتصال دائم بالسفارة والقنصلية المصريتين في أبو ظبي ودبي لمتابعة تطورات القبض على عدد من المواطنين المصريين في دبي.



كما تحدثت الإمارات الأربعاء الماضي عن تفكيك ما وصفتها بخلية إرهابية تضم مواطنين إماراتيين وسعوديين كانت تخطط لشن هجمات في كلا البلدين، وهي الخلية الثانية التي يتم تفكيكها بالإمارات بعد تلك التي أعلنت السلطات في 15 يوليو/تموز الماضي عن اعتقال أعضائها بتهمة إعداد مؤامرة تستهدف أمن الدولة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالله 2013
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: رد: اسباب دعم الامارات و السعودية للانقلاب    19/8/2013, 10:43 pm

السعودية و الامارات تقوم بالارتجال  و تخالف التعليمات الامريكية حيث تقوم بدعم الانقلاب و فشل الخطة الامريكية لاحتواء الاخوان . يبدو ان الامريكان  اصبحو يتململون من الديكتاتورية العربية او ربما ان عملاء الخليج فقدو اهميتهم فى المرحلة المقبلة و هم يعلمون تماما ان لا مكان لهم فى المستقبل .

الامارات تطالب روسيا لدعم الحكومة الجديدة فى مصر بعد ان قام اسيادهم الامريكان بتهميشهم .


The UAE Brings in Russia to Support the Egyptian Government
Obama’s romance with the Muslim Brotherhood has now put the United States in a peculiar diplomatic position. The US is now aligned with Turkey, Qatar and Sudan against Saudi Arabia and the UAE. Both latter countries support terrorists, but they are not, currently, fans of the Muslim Brotherhood.
Obama’s base in the region comes down to Qatar and Turkey.

    Moscow and Dubai come out for a peaceful resolution of Middle East conflicts, including Egypt, a source in the Russian Foreign Ministry said on Thursday after a telephone talk between Mikhail Bogdanov, the Russian President’s envoy for the Middle East and deputy foreign minister, and Sheikh Abdullah bin Zayed Al Nahyan, the foreign minister of the United Arab Emirates. The Emirates’ side initiated the conversation.

How much of anything this means is open to question. Despite some of the wackier reports out there, Russia doesn’t seem to be in too much of a hurry to commit itself. Aside from warning Russians not to travel to Egypt, there hasn’t been much coming out of Moscow. Officially.
More damningly, Russia does not appear to have dissented from the UN Security Council’s vague call to end the violence. This is in keeping with Russia’s official statements which contain boilerplate calls for both sides to avoid violence.
A larger shift may come, but for the moment it isn’t here. Why?
Putin can’t afford Egypt. Certainly not now. Nor does he have any real interest in diving further into the Middle East mess. Russia is tied to Iran and Syria, but even there its commitment is shaky.
The new Russia is not the USSR. It isn’t a world power. It enjoys undermining America, but isn’t willing to seriously try and take its place.
So Putin is happy to see Egypt and America at odds, and if Egypt agrees to buy some Russian jets, he’ll be happy to see the deal happen, but he isn’t going to throw gobs of free money and support to them.
The Egyptian government also knows that they can’t get much out of Russia or China. So does the UAE. It’s a diplomatic maneuver. But Russia doesn’t seem that eager to be used as a pawn in a dispute between America and American allies.
Putin’s Russia is big on posturing. But it doesn’t really have the resources or the determination to play the big games anymore. It doesn’t need Egypt. And it’s comfortable letting someone else deal with all the problems.
Russia’s propaganda networks will go on hammering America, but don’t expect Putin to show up in Cairo to inaugurate a new era. Putin doesn’t show up anywhere unless you pay him a whole lot of money first.
The USSR gave things away for power and influence. The new Russia doesn’t want to take over the world. It just wants to set America back on its toes

 وضعت صداقة أوباما مع جماعة الإخوان مسلم الآن الولايات المتحدة في موقف دبلوماسى غير مفهوم . وتنحاز الولايات المتحدة الآن  الى تركيا وقطر والسودان ضد المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة. وعلى الرغم من قيام الامارات و السعودية بدعم الارهاب  لكنهم ليسوا في الوقت الراهن على وفاق مع الاخوان المسلمين.


قاعدة أوباما في المنطقة تتحول الى قطر وتركيا.

    وقال مصدر في وزارة الخارجية الروسية يوم الخميس موسكو ودبي يتناقشون لإيجاد حل سلمي للصراعات فى الشرق الأوسط، بما في ذلك مصر بعد مكالمة هاتفية بين ميخائيل بوغدانوف، مبعوث الرئيس الروسي لمنطقة الشرق الأوسط ونائب وزير الخارجية، والشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، وزير خارجية دولة الإمارات العربية المتحدة.  حيث بدأ الجانب الاماراتي المحادثة. و بصرف النظر عن التحزيرات التى اطلقتها الحكومة الروسية لرعاياها باجتناب السفر الى مصر و التى يبدو انها التصريحات الرسمية الوحيدة فى الشأن المصرى و بالرغم من تقارير وايكر فان الادارة فى روسيا لا تبدو على عجل من امرها للتدخل فى الشأن المصرى. و لا يبدو ان روسيا قد انشقت عن الدعوة المبهمة لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة لانهاء العنف. وهذا يتماشى مع التصريحات الرسمية الروسية التي تحتوي على دعوات  لكلا الجانبين إلى تجنب العنف.

تحول ضخم قد يحدث، ولكن ليس الان . لماذا؟  ( يقصد تحول النفوز الامريكى فى مصر الى روسيا و تغير المصالح الدولية فى الدول العربية)

يمكن أن بوتين لا يستطيع تحمل المشاكل و الفوضى فى مصر . بالتأكيد ليس الآن. كما لا يوجد اي نية لدية للغوص اكثر فى مشاكل و فوضى الشرق الأوسط. تربط روسيا مصالح استراتيجية مع ايران و سوريا ولاكن حتى هادة المصالح هشة . روسيا الجديدة ليست الاتحاد السوفياتي وهي ليست قوة عالمية. و تحاول روسيا باللعب باوراقها السياسية لتقويض نفوز امريكا فقط  ولكنها ليست على استعداد للمحاولة بجدية ان تأخذ مكانها.يبدو ان بوتين سعيد لرؤية مصر وأمريكا على طرفان مختلفان  وإذا كانت مصر توافق على شراء بعض الطائرات الروسية فان هدا سيسعدة حتما لرؤية صفقة جديدة ولاكنة لن يقدم مساعدات مجانية . تعرف الحكومة المصرية أيضا أنها لا تستطيع الحصول على الكثير من روسيا أو الصين و حتى دولة الإمارات العربية المتحدة و انها فقط مناورة  دبلوماسية. لكن روسيا لا تبدو مهتمة أن تستخدم بمثابة رهان في نزاع بين أمريكا وحلفائها.

روسيا_بوتين هي دولة عظمى  لكنها لا تملك الموارد الكافية أو الإصرار على لعب دور كبير على الساحة العالمية بعد الآن  أنها لا تحتاج مصر. وانها مرتاحة للسماح لدولة آخرى ان تتعامل مع جميع المشاكل.

 شبكات الاعلام  فى روسيا سوف تمضى قدما بنقد لازع للسياسات الامريكية ، ولكن لا تتوقع بظهور بوتين في القاهرة لتدشين حقبة جديدة فان الرئيس الروسى لا يهتم بالنزاعات الداخلية التى ليس لها تاثير فى المصالح الروسية و انما يتدخل فقط عندما توجد الصفقات المالية الضخمة . ( يعلم الخليجيين هدا الامر لدالك قامت السعودية بعقد صفقة مع روسيا قبل فقرة وجيزة بشراء دبابات بصفقة سلاح ضخمة ولاكن يبدو ان الروس لديهم توجهات اخرى)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالله 2013
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: رد: اسباب دعم الامارات و السعودية للانقلاب    19/8/2013, 11:31 pm

تعليق : حقبة جديدة من التحالفات شوف يشهدها العالم الغطاء السياسى الامريكي تجاة اصدقائها العرب اصبحت من الماضى . لن ينجح انقلاب السيسى بعد نزع الغطاء الامريكى عن الحكومة الانقلابية بالاضافة لغباء الحكام الخليجيين الزين يظنون انهم بدعهم المستميت ل انقلاب السيسى سوف يحفظون ملكهم.



The Obama administration support for Muslim Brotherhood Islamists in Egypt is driving the powerful military there against the United States and toward Moscow, according to U.S. officials and reports from the region.
The pro-Muslim Brotherhood stance is undermining decades of U.S. policy toward the Middle East state and prompting concerns that the United States is about to “lose” Egypt as a strategic partner, said officials familiar with intelligence reports.
Disclosure of the concern over the administration’s policy failure in Egypt comes as a security crackdown on pro-Muslim Brotherhood supporters in Cairo resulted in scores killed.
“The Obama administration’s blatant Islamist support is risking the decades-long security arrangement with Egypt,” one U.S. official told the Washington Free Beacon.
The Egyptians are so upset they might very well give up our support,” the official added, noting the military regime is currently leaning toward seeking backing from Russia, and possibly China in the future.
The United States has provided Egypt with more than $49 billion in both military and economic assistance since 1979. Cairo was viewed as a key strategic partner in the region.
However, the 2011 ouster of Egyptian President Hosni Mubarak, a long-time U.S. ally, as part of the pro-democracy Arab Spring movement began a shift in U.S. policy. At that time, the Obama administration began covertly backing the Muslim Brotherhood, an anti-democratic Islamist group.

The policy shift was a marked change from past policy. During the 1970s, the United States successfully diverted Egypt’s alignment with Soviet Union under Egyptian leader Gamal Abdel Nasser by developing close ties to Nasser’s successor, Anwar Sadat, and later Mubarak.
“The administration, through a combination of ignorance, incompetence and support for the Islamists is reversing the strategy gains we made in Egypt,” the official said
.
State Department spokeswoman Marie Harf rejected assertions that the United States is supporting the Muslim Brotherhood.
“We’ve been clear that we don’t support any one party or one group in Egypt, period,” Harf said.
“The future of the Egyptian government is up to the people of Egypt themselves to decide,” she said. “The notion that we are supporting one side over another in Egypt is a total falsehood. We will continue working with all parties and all groups—including the interim government—to help facilitate a move towards an inclusive, democratic process
.”
According to the officials, the failed policy toward Egypt is bipartisan. The recent visit to Egypt by Republican Sens. John McCain  (Ariz.) and Lindsey Graham (S.C.) was widely viewed by Egyptian civilian and military leaders as tacit support for the Muslim Brotherhood. Graham and McCain said their visit was to support democracy in Egypt, but they criticized the military coup
.
McCain was among the first lawmakers to call for a cutoff of support to the interim Egyptian government after the ouster of Mohamed Morsi, a member of the Muslim Brotherhood, the Islamist group that is seeking to impose Sharia law as a guiding ideology.
On Sunday, McCain said on “Fox News Sunday” that he was concerned about the outbreak of violence and he criticized the administration for refusing to call the military takeover a coup d’état
.
“The fact is that it was a coup, and now they have jailed the leaders of the Muslim Brotherhood and the previous government, and that is not the way to bring about reconciliation,” McCain said.
Morsi, who was democratically elected, was thrown out of office by the military on June 30 following large-scale demonstrations by pro-democracy and anti-Muslim Brotherhood protesters in Cairo. Other Brotherhood leaders also were arrested and placed under house arrest

In response, Islamists have been staging large-scale protests in the streets of Cairo since then, culminating in the crackdown by security forces. News reports put the death toll as of Wednesday afternoon at 278, with more than a thousand injured by gunfire and tear gas.
Secretary of State John Kerry in a statement Wednesday condemned the violence in Egypt
.
“The United States strongly supports the Egyptian people’s hope for a prompt and sustainable transition to an inclusive, tolerant, civilian-led democracy,” he said
.
U.S. officials said there are signs Egypt’s military is taking steps to expand control over the political system.
Current Defense Minister Gen. Abdel Fattah al-Sisi is being touted by government controlled news media as a patriotic, Nasser-like figure who should run for president.

According to the officials, since the June 30 military takeover, pro-military groups and backers of the new regime are promoting anti-American policies in news outlets.

The campaign, which appears to have high-level Egyptian military support, also calls for shifting Egypt’s alliance from the United States to Russia
.
Numerous photos promoting the theme have appeared at rallies and on social media in the past month and half.
The campaign also has included an effort to expel U.S. Ambassador to Egypt Anne Patterson, who the pro-militarists say was a backer of the Muslim Brotherhood
.
A military source was quoted in the Egyptian newspaper Al-Youm al-Sabi as saying Patterson was responsible for the killing of Muslim Brotherhood protesters at Rab’a al Adawiya following a reported meeting between her and senior Muslim Brotherhood officials. The reported plot was discussed at a hotel that called for a plan to foment violence that would justify military intervention and sanctions against Egypt.
On Twitter, a pro-military politician, Mustafa Bakri, criticized President Barack Obama for delaying the sale of four F-16 jets to Egypt and called the president “an ally” of the Brotherhood
.
In tandem with the anti-U.S. campaign, pro-military news outlets have been promoting a shift in policy toward Russia. The Al Watan newspaper on July 29 quoted several Egyptian foreign affairs experts as urging the government to replace the United States with Russia as a key ally, based on the failure of the U.S. government to support the military takeover.
A pro-military online forum called the “Arabic Military” on July 29 quoted “diplomatic sources” as saying Putin would soon visit Egypt in the aftermath of calls for a reevaluation of U.S.-Egypt ties.
Russia is known to be seeking a foothold in the Middle East following the turmoil in Syria that prompted a Russian pullout of from the port of Tartus
.
Russia also is setting up a new naval headquarters in the Mediterranean
.

Other pro-military Facebook pages have criticized Obama and praised Putin. One site called “Egypt will Not Fall” praised Putin as “great Caesar and leader” who is offering to sell Egypt 55 MiG fighter jets to replace the U.S. F-16s.


ماورد فى اعلام الفلول عن ان نظام اوباما اصبح اخوانيا ليس ببعيد عن العين التى لا تدرس الواقع الاستراتيجى و التحالفات و المعاهدات السرية التى ابرمت فى الخفاء . مازال اغبياء العرب ينظرون الى امريكا حامى لشرعية لملكهم . و جهلهم المستفيض و الزى يتصاعد يوما بعد يوم يجعلك تعلم تماما ان سبب تدمير الامة هم فقط بضعة من الحثالات على مقاعد الحكم يتم التلاعب بهم لمصالح اسيادهم و لن تقف امريكا داعما لهم بعد اليوم . و ان السنة القادمة مليئة بالمفاجاءات ان شاء الله.

مرحبا بكم فى حقبة جديدة فى العالم ...........حقبة الجهاد .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو أحمَد
المدير العام
المدير العام



مُساهمةموضوع: رد: اسباب دعم الامارات و السعودية للانقلاب    19/8/2013, 11:52 pm

السبب الذي نريد ان نتجاهله ونتغافل عنه 

ان هذه الدول والتي انشاتها بريطانيا وفرنسا 

هي دول مأخوذ عليها تعهدات ان تحارب الاسلام  كدوله  

هذه دول ليس لها من الحكم الا الصوره اكل شرب نام وووووو فقط كلهم صور على الحائط 

فهم   جباة وخدم لامريكا ودول الكفر ياتمرون بامرهم 

والحكام يعبدون امريكا من دون الله 

فكلهم بشار وكلهم السيس وكلهم القذافي وابن علي وباقي الهمل المخنثين

عليهم من الله لعائن تترى بما اذوا اهل الاسلام واذوا الاسلام وقتلوا ابنائ الاسلام 


اللهم افضح نفاقهم وعمالتهم على رؤوس الاشهاد



حمل سلسلة البراء ولولاء للشيخ ابا اسحاق الحويني حفظه الله
http://www.almoumnoon.com/t3881-topic

اللهم رب جبرائيل وميكائيل وإسرافيل، فاطر السماوات والأرض،
عالم الغيب والشهادة
أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون،
اهدني لما اختلف فيه من الحق بإذنك،
إنك تهدي من تشاء إلى صراطٍ مستقيم

     مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مجاهدة أطلب الشهادة
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: اسباب دعم الامارات و السعودية للانقلاب    20/8/2013, 3:16 am



لعنة الله على الخونة في بلدي الذي تربيت فيه وظننت منهم كل خير !
ولعنة الله على الخونة في الامارات والكويت وغيرها
والله مارايتهم في الشاشات إلا دعوت عليهم من حرقة قلبي 
وثقتي بالله ان تُفتح لها ابواب السماء ويستجيبها الله
اللهم انتقم للموحدين في مصر وفي كل مكان من الذين ارادوا هدم الاسلام

( وماااااااااااااهم بفاعيلن )


اللهم انصرنا على الصحوات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالله 2013
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: رد: اسباب دعم الامارات و السعودية للانقلاب    20/8/2013, 10:00 am

ابو ساجده كتب:
السبب الذي نريد ان نتجاهله ونتغافل عنه 

ان هذه الدول والتي انشاتها بريطانيا وفرنسا 

هي دول مأخوذ عليها تعهدات ان تحارب الاسلام  كدوله  

هذه دول ليس لها من الحكم الا الصوره اكل شرب نام وووووو فقط كلهم صور على الحائط 

فهم   جباة وخدم لامريكا ودول الكفر ياتمرون بامرهم 

والحكام يعبدون امريكا من دون الله 

فكلهم بشار وكلهم السيس وكلهم القذافي وابن علي وباقي الهمل المخنثين

عليهم من الله لعائن تترى بما اذوا اهل الاسلام واذوا الاسلام وقتلوا ابنائ الاسلام 


اللهم افضح نفاقهم وعمالتهم على رؤوس الاشهاد
السلام عليكم اخى الكريم و رحمة الله و بركاتة .بارك الله فيك و جزاك  الله خيرا فى انشاءك لهذا الصرح الاسلامى و الذى  فية الخير لنا و لاخوتنا ان شاء الله .

حقيقتا ما يبدو ظاهرا للعيان بان الحكومات فى السعودية و الامارات تحارب الاسلام انما فقط يوضح كمية الغباء و الجهل لهؤلاء الشرذمة الحقيرة من المغيبين عن الواقع فاقدى المنطق و العقل . هذة الحكومات التعيسة  لا تهتم من بعيد او قريب بالاسلام فان كان الاسلام فى مصلحتهم اتخذوة سببا و ان كان غير ذالك حاربوة وما يهمهم هو حفظ ملكهم فقط و هو ما يعلمة تماما الامريكان و الغرب. وهم فى ذلك السبيل سوف يلبسون ثياب الواعظين الاتقياء و اولياء الامر الذين امر الله بطاعتهم  و حتى اولياء الله الصالحين . و ان كانت السبل لحفظ حكمهم هم النصارى و اليهود فهم فى سبيل ذالك سوف يقومون بابادة المسلمين قاطبة و محاربة الاسلام من اقاصى الشرق حتى غربة . اعماهم الله و قذف فى قلوبهم حب السلطة و المال و التسلط على الشعوب .. و عندما يتوقف الدعم الغربى يتجهون بالبكاء و النويح الى شعوبهم و التحدث بلسان الامن و مصلحة الامة و غيرها من الاكاذيب الفاضحة و الواضحة التى لايمكن باى شكل لعقل سليم ان يصدقها. و عندا يتحدثون الى الغرب فانما يتخدثون بلسان العملاء و الخدام الوفيين و كالعادة يبدئون فى النواح و البكاء و العويل و لسان حالهم يقول الم نحارب معكم الارهاب و نقتل شعوبنا ومشايخنا فى سبيل مرضاتكم .قاتلهم الله اينما كانو و عليهم من الله ما يستحقون .. هم و من ولاهم و من طبل لهم و من ساعدهم و يساعدهم.

ان ما نراة حاليا فى الساحة الاقليمية من الثورات و الهزات القوية انما قدرة الله لاصلاح حال هذة الامة و ليميز الخبيث من الطيب و يصطفى الشهداء و الصادقين .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالله 2013
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: رد: اسباب دعم الامارات و السعودية للانقلاب    20/8/2013, 10:04 am

@مجاهدة أطلب الشهادة كتب:


اللهم انتقم للموحدين في مصر وفي كل مكان من الذين ارادوا هدم الاسلام


اللهم امين .

بارك الله فيك اخى الكريم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
اسباب دعم الامارات و السعودية للانقلاب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{منتدى المؤمنين والمؤمنات العام}}}}}}}}}} :: القسم العام-
انتقل الى: