http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

 من ينير لنا الطريق بعد الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابومحمد
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: من ينير لنا الطريق بعد الله    19/12/2011, 10:23 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدلله والصلاة والسلام على خير خلق الله
نبينا وحبيبنا وقدروتنا محمد بن عبدالله
وعلى اله وصحبه ومن وآلاه


اخواني واخواتي ..... الكرام

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وبعد
مقدمه لابدمنها لندخل على الموضوع من خلالها
مع انني لاحب المقدمات لانني انسان عادي وعامي ولست من طلبة العلم او العلماء
وايضا يعلم الله وحده انني ليس لي اهداف سياسيه او حزبيه او تنظيميه ولااعرف السياسه ولله الحمد
ولااحب الاحزاب التي فرقت اهل السنه او التنظيمات السريه او العلنيه ولاانتمي لاي منها
ولااحب ان نراها على وجه الارض
لان الاصل فينا اننا جميعا حزب واحد واسمه ( اهل السنه والجماعه )
مصدرنا الكتاب والسنه وعلى ماسار عليه الاولين والاخرين
من اتباع واصحاب محمد صلى الله عليه واله وصحبه وسلم

عليه :
فانني ارجو منكم جميعا ان تسهموا معي في هذا الموضوع لنستنير نحن وامثالنا من العامه والناس العاديين اللي يعيشون كما نعيش هذه الايام وهذا الزمان الذي يختلط فيه الحق والباطل والنفاق والايمان والظلام والنور في وطننا العربي الاسلامي وفي العالم عامه
وايضا اسالكم جميعا بالله ان لاتخرجونا من الموضوع لتصفيه حسابات حزبيه او سياسيه او نحوها
فلا نريد من ياتي ليشطح بنا او يدخل في الموضوع بالعرض ويحرف الموضوع تجاه الحكام او العلماء باعيانهم واسمائهم ويبدأ يكفر هذا ويسب هذا ويقذف هذا
موضوعي واضح نريد توجيه كل من يرى من نفسه الاستطاعه والنصح للامه الاسلاميه السنيه الاميه التي لاتعرف سياسات او احزاب او تعلم بما يدور الان من اوضاع مخيفه ومظلمه لنخرج بهم جميعا من هذا النفق الذي كتب الله لنا انم ندخله جميعا غصب عنا ولم نستشر في دخوله وليس لنا اي ذنب في ادخال امة الاسلام فيه

فهل نتقيد بهذا الرجاء ونفيد ونستفيد دون شطحات البعض التي قد مللنا من كثر تردادها

موضوعي هو

هل من علماء ربانيين في هذا الزمان من الاحياء نستطيع ان نأخذ توجيهاتهم بثقه لانهم علماء ربانيين وليسوا منافقين او مشكوك في امرهم وايضا ليسوا من علاماء ارصدة المليارات البنكيه واصحاب القصور والمواكب اللكسزيه والمشالح الفاخره الحريريه
نريد منكم اخواني انم تبدأوا في التفتيش عن العلماء الاربانيين الصادقين والقاده الفاتحين الذين بهم نجوز القنطره ونخرج من النفق المظلم وبهم بعد الله تستفتح البلاد وتستمطر السماء وترفع النقمات والعقوبات ومعهم نعيد للامة الامجاد والفتوحات
فقد سئمنا ومللنا من علماء لايعلموا او لايريدون نشر العلم الا فيما يتعلق بطاعة ولي الامر وعدم الخروج على شوارزكوف وبرايمر والاكتفاء بفتاوى الحيض وحكم التدخين والرقص في العرضات وقص الشارب والنممص والتشقير وحكم من يفجر اليهود وهل هو منتحر ام مفرط في نفسه ...الخ ـ بينما الامه تنحر وهؤلاء لايزالون في فنهمك وعلمهم لاهون ولايريدون ان يوجهونا الى ماينقذنا الله به ونتجاوز هذه المحن والهرج والخسف والنسف والزلازل والمحن
فاين نجد العلماء الذين نثق بهم في هذا الزمان
وايضا هل من توجيه لنا وللعامه امثالنا ايها الاخوه وخاصه من يخاف الله ويدينم الله في توجيه عامه الامه في المحن والحروب من قادة الجهاد والمجاهدين واصحاب السياسه السنيه وصناع القرار منم شباب الامه المحمديه الذين يهمهم امر الامه ويريدون نصرها ويخافون على اخوانهم واهلهم ويغارون عليهم ان تنتهك اعراضهم او يستعمرهم الكفار والمشركين والمنافقين

سؤال كبير ويحتاج لجواب كبير من اخ او اخت كبير مخلص صادق يخاف الله ويتقيه

اسال الله ان ينصر دينه وكتابه وسنة نبيه وعباده الصالحين
وان يحفظنا واياكم جميعا من الفتن والظلاله والكفر
وان يختم لنا ولكم خاتمه حسنه وهو راض عنا

وصلى الله على نبينا محمد وعلى اله وصحبه وسلم


( منقول )
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مؤمنة بالله
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: من ينير لنا الطريق بعد الله    19/12/2011, 10:52 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخي الفاضل.... ابو محمد ... بارك الله فيك

اخي اسمع من اختك
الزم هذا المكان ... واصبر فيه
وستجد مايسرك ان شاء الله تعالى وتقر به عينك باذن الله تعالى.
واعلم ان الله قد اصطفى عبادا له وهيئهم كل لما يسر له.... وليس شرط ان يعرفوا ولكن له سمت وصفات .... فالزم المكان وان شاء الله تجد خيرا كثيرا.


رتبت "أمنياتي " في طابور الدعاء وأرسلتها عاليا إلى السماء
واثقة بانها ستصبح يوما ما غيوما يُبللني مطرها بإذن الله



اللهم احرسني بعينك التي لا تنام واكنفني بكنفك الذي لا يرام
لا أَهْلَكُ وأنت رجائي كم من نعمة أنعمت بها عليَّ قلَّ عندها شكري
فَلَمْ تحرُمْني وكم من بلية ابتليتني بها قل عندها صبري فلم تخذلني
اللهم ثبت رجاءك في قلبي
واقطعني عمن سواك
حتى لا أرجو أحداً غيرك

يا أرحم الراحمين..



[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حکمة هي النجاح
نائب المدير العام
نائب المدير العام



مُساهمةموضوع: رد: من ينير لنا الطريق بعد الله    19/12/2011, 11:50 pm

وعليکم السلام ورحمة الله وبرکاته
أخي الفاضل بارك الله فيك لسٶالك وهو سٶال مفصلي ومهم جدا

ولکن هل تعلم بأن سٶالك صعب جدا على أکثرنا

ومع هذا فأني متيقنه بأن فينا أناس الصادقين مخلصين وأشداء على کل بدعة والکفر وکل محدثة
ونعرف عددا منهم نحسبهم من الصالحين والله حسيبهم
وأذا رضيت بنصيحتي المتواضعة أخي الفاضل فإني أقول بأن ما يجول حولنا هي فتنة بکل ما تقبل هذه الکلمة من المعاني ونحن منهون عن السعي فيها أو مشي اليها
وهذا يعني أن لا نشارك فيها أونزيد من ليهب نارها فقط
ولکن لا بد من أن نکون ممن يسعون في أو يحاولون أيجاد مخرج منها بالضبط مثلما تحاول أنت الآن ويکفي بأنك تحمل هذا الهم على عاتقك وهو کله الخير بأذن الله فبارك الله فيك
ولکن مع الاسف ما زلت لا أستطيع الاجابة على سٶالك الصعب جدا لأني ببساطة قد أکون مخطئا في التقييم أحدهم کرجل يحمل مثل هذه الصفات الذي ذکرناه أعلاه....فلست بأعلم منك مع أني أن أتبعت حسن ظني فأن هناك عددا لا بأس منهم فيهم الصفات حتى أکبر من هذا ولکني يبقى ظنا ولا أستطيع الجزم
لعل الاخوة هنا وخاصة ذوي العلم يمکنهم أعطائنا الجواب الشافي عنها

ولذا سأتابع معکم وسنرى ما يطرحه علينا الاخوة


جزاکم الله کل الخير

السلام عليکم






رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً ۚ إِنَّكَ أَنتَ الوَهَّابُ
ْ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
yahya3
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: من ينير لنا الطريق بعد الله    20/12/2011, 6:21 am

نفع الله بك ياابومحمد ومع ان عمرك كبير ولكني استغرب سؤالك
كنت في بداية الشهر هذا في سعاده غامره عندما سمعت عن قريه سلفيه فيها الكثير الكثير من طلاب العلم
والعلماء الذين لايقبلون مقابل
وهي في احدى القرى اليمنيه وقد استبشرت كثيرا واصبحت افكر في توفير الماده اللازمه للسفر هناك قبل نهاية السنه الحاليه
لكن تغيرت نظرتي لها بعد عدة مقاطع في نفس الشهر عن هذه القريه من احد المشايخ المستجدين


ولذلك لازلت ابحث
ونكمل معا بعدين...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
راجية الشهادة
المشرفه العامه
المشرفه العامه



مُساهمةموضوع: رد: من ينير لنا الطريق بعد الله    20/12/2011, 9:35 am

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أخي الفاضل قال لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أمراً لو أننا تنبهنا له جيدا لعلمنا كيف نتجاوز بمراكبنا في بحور الفتن بأمان
قال تركتكم على المحجة البيضاء ليلها كنهارها ما أن تمسكتم بها لن تظلوا بعدي أبدا
كتاب الله وسنتي
أو كما قال بأبي هو وأمي عليه أفضل الصلاة والسلام
فعلينا أولا أن نبدأ بأنفسنا فوالله إن السابقين لم يتركوا صغيرة ولا كبيرة إلا فصلوها في معاني وتفسير ودلالات الآيات والأحاديث ومن منها ناسخ ومن منسوخ
فلو أننا توجهنا لكتاب الله حفظا وقراءة لتفسيره ومعرفة للناسخ منه والمنسوخ وأسباب النزول والتدبر في معانيه وفي نفس الوقت نتوجه للسيرة النبوية وللأحاديث الكريمة والتي لم يترك أهل الجرح والتعديل وأهل الحديث شاردة منها وواردة إلا ووضحوها فمتى ما عُدنا لهذين الأصلين فتعمقنا في تعلمهما وفهمنا محتواهما فأقسم لكم أننا حينها سنعرف أين يوجد أولئك فستكون أنفسنا قد ترسخ فيها من الأسس العلمية ما يجعلها مهيئة للحكم على الآخر ومعرفة صدقه من عدمه
فطلب العلم فريضة على كل مسلم ومسلمة وإنما يكون العلماء نيابة عنا في مسألةالاجتهاد والقياس بما وهبهم الله من قدرة على معرفة الاستنباط
لكن مصيبة أهل زماننا أن الجهل فيهم استشرى ومع أن وسائل المعلومة أصبحت متوفرة ومكتظة المكتبات بشتى أنواع المعرفة التي تعب الأوائل في تحصيلها إلا أن الناس أزهد ما يكونون في حتى محاولة الانتباه لها ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم





حَدَّثَنَا الْحَكَمُ بْنُ نَافِعٍ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ سِنَانٍ، عَنْ أَبِي الزَّاهِرِيَّةِ، عَنْ كَثِيرِ بْنِ مُرَّةَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مِنْ عَلَامَاتِ الْبَلَاءِ وَأَشْرَاطِ السَّاعَةِ أَنْ تَغْرُبَ الْعُقُولُ، وَتُنْقُصَ الْأَحْلَامُ، وَيَكْثُرَ الْهَمُّ، وَتُرْفَعَ عَلَامَاتُ الْحَقِّ، وَيَظْهَرَ الظُّلْمُ»
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو أحمَد
المدير العام
المدير العام



مُساهمةموضوع: رد: من ينير لنا الطريق بعد الله    20/12/2011, 4:37 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اخي اابو محمد حفظك الله تعالى
واسال الله ان يرينا الحق حقا ويرزقنا اتباعه
وان يرينا الباطل باطلا ويرزقنا اجتنابه


سؤال حكيم وسؤال الباحث عن الحق
وسؤال فقيه في وقته ومكانه
ويحتاج الى اجابه من اهل العلم الثقات
فلا اظنك تجد هنا في منتدانا او حتى على النت
ومن خلفه الا اسماء مستعاره وكلنا لنا نفس مطلبك
الذي طلبت انت

لنا عوده باذن الله تعالى بجهد المقل وبضاعتة مزجاة

لكن ننهل من حيث نهل اهل العلم من بطون الكتب
وخير
ما ناخذ منه هو كتاب الله وتفسيره
وما ورد من صحيح السنه وتفسيرها



واعلم اخي الحبيب

فلكل عالم رباني علامه يعرف بها
واسال الله ان يوفقني واياكم لمعرفتها

باذن الله تعالى

واذا بقي في العمر بقيه نتذاكرها جميعا معا

لا تنسانا من دعوه في ظهر الغيب زادك الله برا بوالدتك
وصلة لرحمك ورفع درجتك في عليين









حمل سلسلة البراء ولولاء للشيخ ابا اسحاق الحويني حفظه الله
http://www.almoumnoon.com/t3881-topic

اللهم رب جبرائيل وميكائيل وإسرافيل، فاطر السماوات والأرض،
عالم الغيب والشهادة
أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون،
اهدني لما اختلف فيه من الحق بإذنك،
إنك تهدي من تشاء إلى صراطٍ مستقيم

     مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو محمد 2018
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: من ينير لنا الطريق بعد الله    20/12/2011, 5:25 pm

اهلا وسهلا منور المنتدى بوجودك اخي عبدالله وهالصقيل المتواجد معك انا في رايي ان العلماء المهمين ولهم بصمه في الاسلام اكثرهم توفى رحمهم الله والقليل منهم في السجون ومابقي الا علماء الحكام ونادرا ماتحصل عالم يغرد خارج سرب حاكمه وانا من رايي المتواضع ان نأخذ علمنا منهم الا مسائل الجهاد نأخذها من كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم لاني ارى الكثير منهم يحرمه في بعض البلدان التي تشهد قتلا من اعداء الله الكفره لارضاء حاكمه لاحول ولا قوة الا بالله لكن الله يمهل ولا يهمل شكرا لك اخي موضوع تستاهل الشكر عليه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
yahya3
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: من ينير لنا الطريق بعد الله    20/12/2011, 7:54 pm

لقد عدت ولدي معلومات متواضعه قد تساعد
رقم الحديث: 138
(حديث مرفوع) حَدَّثَنَا
الشَّيْخُ الْإِمَامُ أَبُو مُحَمَّدٍ رِزْقُ اللَّهِ بْنُ عَبْدِ
الْوَهَّابِ بْنِ عَبْدِ الْعَزِيزِ بْنِ الْحَارِثِ التَّمِيمِيُّ
الْحَنْبَلِيُّ
، قَدِمَ عَلَيْنَا أَصْبَهَانَ مِنْ مَدِينَةِ السَّلامِ رَسُولا ، رَحِمَهُ الله ، ثنا أَبُو عَبْدِ اللَّهِ أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ يُوسُفَ بْنِ دوست الْعَلافُ ، ثنا أَبُو عَلِيٍّ الْحُسَيْنُ بْنُ صَفْوَانَ الْبَرْذَعِيُّ ، ثنا أَبُو بَكْرٍ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ سُفْيَانَ الْقُرَشِيُّ ، حَدَّثَنِي أَبِي ، وَأَبُو خَيْثَمَةُ ، قَالا : ثنا الْوَلِيدُ بْنُ مُسْلِمٍ ، حَدَّثَنِي عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ يَزِيدَ بْنِ جَابِرٍ ، حَدَّثَنِي بُسْرُ بْنُ عُبَيْدِ اللَّهِ الْحَضْرَمِيّ ، أَنَّهُ سَمِعَ أَبَا إِدْرِيسُ الْخَوْلانِيَّ ، أَنَّهُ سَمِعَ حُذَيْفَةَ بْنَ الْيَمَانِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، يَقُولُ : كَانَ النَّاسُ يَسْأَلُونَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنِ الْخَيْرِ ، وَكُنْتُ أَسْأَلُهُ عَنِ الشَّرِّ مَخَافَةَ أَنْ
يُدْرِكَنِي ، فَقُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ
وَسَلَّمَ إِنَّا كُنَّا فِي جَاهِلِيَّةٍ وَشَرٍّ ، فَمَحَا اللَّهُ عَزَّ
وَجَلَّ بِهَذَا الْخَيْرِ ، فَهَلْ بَعْدَ هَذَا الْخَيْرِ مِنْ شَرٍّ ؟ قَالَ :
" نَعَمْ " . قُلْتُ : هَلْ بَعْدَ ذَلِكَ الشَّرِّ مِنْ خَيْرٍ ؟ قَالَ :
" نَعَمْ ، وَفِيهِ دَخَنٌ " . قُلْتُ : وَمَا دَخَنُهُ ؟ قَالَ : "
قَوْمٌ يَهْدُونَ بِغَيْرِ هُدًى يُعْرَفُ مِنْهُمْ وَيُنْكَرُ " . قُلْتُ :
فَهَلْ بَعْدَ هَذَا الْخَيْرِ مِنْ شَرٍّ ؟ قَالَ : " نَعَمْ ، دُعَاةٌ
عَلَى أَبْوَابِ جَهَنَّمَ مَنْ أَجَابَهُمْ إِلَيْهَا قَذَفُوهُ فِيهَا " .
قُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ صِفْهُمْ لِي . قَالَ : " هُمْ مِنْ
جِلْدَتِنَا يَتَكَلَّمُونَ بِأَلْسِنَتِنَا " . قُلْتُ : يَا رَسُولَ
اللَّهِ فَمَا تَأْمُرُنِي إِنْ أَدْرَكَنِي ذَلِكَ ؟ قَالَ : " الْزَمْ
جَمَاعَةَ الْمُسْلِمِينَ وَإِمَامَهُمْ ، فَإِنْ لَمْ تَكُ لَهُمْ
جَمَاعَةٌ وَلا إِمَامٌ فَاعْتَزِلْ تِلْكَ الْفِرَقَ كُلَّهَا , وَلَوْ
أَنْ تَعَضَّ بِأَصْلِ شَجَرَةٍ حَتَّى يُدْرِكَكَ الْمَوْتُ وَأَنْتَ
كَذَلِكَ "
.

وهنا يدل على النجاة بنفسك بعيدا عن هذا الشر الذي سيلحق بنا
وفي الحديث التالي
رقم الحديث: 1545
(حديث مرفوع) أَخْبَرَنَا أَبُو الْفَضْلِ
عَبْدُ اللَّهِ بْنُ أَحْمَدَ الطُّوسِيُّ ، أَنْبَأَنَا جَعْفَرُ بْنُ
أَحْمَدَ الْقَارِئُ ، أَنْبَأَنَا عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ عُمَرَ بْنِ
شَاهِينَ ، أَنْبَأَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ إِبْرَاهِيمَ بْنِ مَاسِيٍّ ،
أَنْبَأَنَا الْحُسَيْنُ بْنُ عَلُّوَيْهِ الْقَطَّانُ ، أَنْبَأَنَا
سَعِيدُ بْنُ عِيسَى ، أَنْبَأَنَا طَاهِرُ بْنُ حَمَّادٍ ، عَنْ سُفْيَانَ
الثَّوْرِيِّ ، عَنْ سُلَيْمَانَ الأَحْوَلِ ، عَنْ طَاوُسٍ ، قَالَ :
قَالَ مُحَمَّدُ بْنُ مَسْلَمَةَ :
أَعْطَانِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ سَيْفًا ،
وَقَالَ : " قَاتِلْ بِهِ الْمُشْرِكِينَ فَإِذَا اخْتَلَفَ الْمُسْلِمُونَ
بَيْنَهُمْ فَاكْسِرْهُ عَلَى صَخْرَةٍ ، ثُمَّ كُنْ حِلْسًا مِنْ
أَحْلاسِ بَيْتِكَ "
.
وهذا يبين لنا ايضا المكوث بالبيت وعدم الخروج . فيه خيرا كثيرا

رقم الحديث: 75
(حديث مرفوع) أَبُو عُبَيْدَةَ ، عَنْ جَابِرُ بْنُ زَيْدٍ ، عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :
" يُوشِكُ أَنْ يَكُونَ خَيْرُ مَالِ الْمُسْلِمِ غَنَمًا يَتْبَعُ بِهَا
شَعَفَ الْجِبَالِ وَمَوَاضِعَ الْمَطَرِ ، يَفِرُّ بِدِينِهِ مِنَ
الْفِتْنَةِ "
. قَالَ الرَّبِيعُ : شَعَفُ الْجِبَالِ : رُءُوسُهَا .

وهذي وجهة نظري من السنه النبويه
الفرار لاننا في حيره من امرنا ولانعلم من على حق ومن على باطل
ولن تتظح الامورالا اذا انقضت
وتوجد حكمه لابد من حفظها جيدا
ان الفتنه اذا اقبلت شبهت واذا ادبرت اصفرت
فهمها من فهمها وجهلها من جهلها
وسأعود لاحقا ...

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابومحمد
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: من ينير لنا الطريق بعد الله    21/12/2011, 11:27 pm

اخواني واخواتي الكرام حفظكم الله جميعا ورعاكم ووفقنا واياكم لكل خير
الله يجزاكم عني جميعا خير الجزاء كل واحد منكم باسمه ولكم مني دعوه في ظهر الغيب
فقد نورتوني واثلجتم صدري يشهد الله عندما قرأت هذه الر دود الصادقه والقيمه والتي تدل على اصحابها واخلاقهم ووعيهم وغيرتهم على اخوانهم المسلمين
فجزاكم الله عن اخيكم الصغير خير الجزاء
ولازلت انتظر مزيد من المشاركات والفوائد والتوجيهات من العارفين امثالكم
واشهد الله على حبكم في الله
واسال الله ان يجنبنا واياكم وجميع المسلمين الفتن ماظهر منها ومابطن
وان يرزقني واياكم الشهاده في سبيله مقبلين غير مدبرين
وان يجمعني بكم ووالدينا وذرياتنا وازواجنا والمسلمين
في فردوسه العظيم في الجنه بجوار حبيبنا وسيدنا
نبينا محمد عليه وعلى اله وصحبه
افضل الصلاة واتم التسليم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابومحمد
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: من ينير لنا الطريق بعد الله    22/12/2011, 12:39 am

شكرا لكم ادارتنا الغاليه ومشرفينا الطيبين على ثقتكم بنا
وتثبيت هالموضوع المتواضع
والله اسال ان ينفعنا واياكم بمانقول ونكتب ونسمع
ولايحرمنا واياكم الاجر والمثوبه
لكم خالص شكري وتقديري

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
yahya3
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: من ينير لنا الطريق بعد الله    22/12/2011, 7:42 am

الصفوف لازالت لم تتضح ولم يتضح من مع ومن ضد
ولذلك من وجهة نظر الشرع عدم سماع اي فتوى للجهاد في سنوات التمحيص
لانه مضحوك علينا من البدايه بالمعاهدات

قال تعالى : وَإِنِ اسْتَنْصَرُوكُمْ فِي الدِّينِ فَعَلَيْكُمُ النَّصْرُ إِلَّا عَلَى قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ مِيثَاق }
والمقصود مني بالايه الجهاد ضد الكفار

اما القتال ضد المسلمين الضالين فهذا عين الكفر

ولذلك الوقت الحالي ليس وقت للجهاد في القتال بل جهاد النفس والتقوى

والبشرى ان العالم اصبح يتغير سريعا
ولن يطول الامر فعندما تزول الانظمه ستظهر رايات تدعو للنار ورايه او رايتين تدعو للحق

فلذلك فنصيحتي الاخيره لكل مهتم البعد عن الفتاوي الجهاديه فلاقتال في هذه الاوقات
والبعد عن الشبهات والزم جماعة المسلمين
ولذلك لاالوم علمائنا ووطنيتهم لحكامهم فهم يعلمون الان ماقيمة ولي الامر في هذه الفتنه

وانت تسأل عن اين هم العلماء الربانيين واين تبحث عنهم
وافيدك
كل عالم صغير بنظرك منبوذ اعلاميا بعيد عن الاضواء ولايعتريها هو عالم حقيقي
وخذلك مثال
الشيخ ابراهيم البراك مكروه اعلاميا من اصحاب الفتن عليهم من الله مايستحقون بسبب تشدده في الفتوى وامور الدين
وهذا مجرد مثال
واخيرا نسأل الله ان يرينا الحق حقا ويرزقنا اتباعه ويرينا الباطل باطلا ويرزقنا اجتنابه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بــدرالزمان
المشرف العام
المشرف العام



مُساهمةموضوع: رد: من ينير لنا الطريق بعد الله    22/12/2011, 10:09 am

أخي الكريم أبو محمد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اضافه لما تفضل به الاخوة من معلومات قيمه فان لدي اضافه
ارجو أن يكون بها الفائده
والاضافه مع انها هامه وبسيطه الا انها يغفل عنها الكثيرون ..... سبحان الله
الا وهي سؤال الله سبحانه وتعالى
فهو الهادي الى سواء السبيل
وبالتضرع اليه وسؤاله والالحاح عليه ينكشف لك الطريق وتتبين لك الامور
وهنا اسالك اخي الكريم : هل كان أحد في زمان النبي صلى الله عليه وسلم اعلم منه بالله تعالى ؟
الجواب طبعا سيكون لا .... فهلا نظرت معي الى الحديث التالي :

كان رسول الله صلّـى الله عليه و سلّـم يستفتح صلاة
اللّـيل بقوله : (( اللهم يا ربّ جبريل و ميكائيل و إسرافيل ، يا فاطر
السّـماوات و الأرض ، يا عالم الغيب و الشهادة ، أنتَ تحكم بين عبادك فيما
كانوا فيه يختلفون ، اهدني لما اختُـلف فيه مِن الحقّ بإذنك ، إنّـك تهدي
من تشاء إلى صراط مستقيم )). رواه مسلم


اليس هذاهو المنهج الذي تركه لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم
نطلب العلم نعم ونعمل بما نعلم ولكن اهم أمر ان نطلب الهدى من الله
" اهدنا الصراط المستقيم "
ووالله يا اخي ما خاب من استغاث بالله ليدله على الحق
فان الله اكرم من أن يدع عبدا استغاث به
وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين



((اللَّهُمَّ رَبَّ جِبْرَائِيلَ وَمِيكَائِيلَ وَإِسْرَافِيلَ، فَاطِرَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ،
عَالِمَ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ، أَنْتَ تَحْكُمُ بَيْنَ عِبَادِكَ فِيمَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ،
اهْدِنِي لِمَا اخْتُلِفَ فِيهِ مِنَ الْحَقِّ بِإذْنِكَ،
إِنَّكَ تَهْدِي مَنْ تَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابومحمد
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: من ينير لنا الطريق بعد الله    22/12/2011, 11:19 pm

اخواني واخواتي الكرام حفظكم الله جميعا ورعاكم ووفقنا واياكم لكل خير
الله يجزاكم عني جميعا خير الجزاء كل واحد منكم باسمه ولكم مني دعوه في ظهر الغيب
فقد نورتوني واثلجتم صدري يشهد الله عندما قرأت هذه الر دود الصادقه والقيمه والتي تدل على اصحابها واخلاقهم ووعيهم وغيرتهم على اخوانهم المسلمين
فجزاكم الله عن اخيكم الصغير خير الجزاء
ولازلت انتظر مزيد من المشاركات والفوائد والتوجيهات من العارفين امثالكم
واشهد الله على حبكم في الله
واسال الله ان يجنبنا واياكم وجميع المسلمين الفتن ماظهر منها ومابطن
وان يرزقني واياكم الشهاده في سبيله مقبلين غير مدبرين
وان يجمعني بكم ووالدينا وذرياتنا وازواجنا والمسلمين
في فردوسه العظيم في الجنه بجوار حبيبنا وسيدنا
نبينا محمد عليه وعلى اله وصحبه
افضل الصلاة واتم التسليم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من ينير لنا الطريق بعد الله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{منتدى المؤمنين والمؤمنات العام}}}}}}}}}} :: القسم العام-
انتقل الى: