http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

  الف سنة في اليوم والليلة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بدر-1
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: الف سنة في اليوم والليلة    21/6/2013, 12:40 am



الحمد لله الرحيم الغفار ، الكريم القهار ، مقلب القلوب والأبصار ، عالم الجهر والأسرار ، أحمده حمدًا دائمًا بالعشي والإبكار ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، شهادة تنجي قائلها من عذاب النار ، وأشهد أن محمدًا نبيه المختار صلى الله عليه وعلى أهله وأزواجه وأصحابه الجديرين بالتعظيم والإكبار ، صلاة دائمة باقية بقاء الليل والنهار

أما بعد ..

فإن أهم ما يعتني به المسلم في حياته اليومية ، هو العمل بسنة الرسول ~صلى الله عليه و سلم ~ في جميع حركاته وسكناته وأقواله وأفعاله حتى ينظم حياته على سنة الرسول ~صلى الله عليه و سلم ~ كلها من الصباح إلى المساء


· قال ذو النون المصري :

.[من علامة المحبة لله عز وجل ، متابعة حبيبه ~صلى الله عليه و سلم ~ في أخلاقه ،


وأفعاله، وأوامره وسننه ] .

قال تعالى :

¨قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ¨


[آل عمران:31]



قال الحسن البصري :

فكان علامة حبهم إياه ، إتباع سنة رسوله .

· وإن منزلة المؤمن تقاس باتباعه للرسول ~صلى الله عليه و سلم ~

فكلما كان تطبيقه للسنة أكثر كان عند الله أعلى وأكرم .

· ولهذا جمعت هذا البحث المختصر إحياءً لسنة الرسول ~صلى الله عليه و سلم ~ في واقع المسلمين في حياتهم اليومية، في عبادتهم وفي نومهم وفي أكلهم وشربهم وفي تعاملهم مع الناس وفي طهورهم وفي دخولهم وخروجهم ولباسهم وسائر حركاتهم وسكناتهم .



· وتأمل كيف لو سقط من أحدنا مبلغ من المال لاهتممنا واغتممنا واجتهدنا في البحث عنه حتى نجده ،ولكن كم سنة سقطت في حياتنا هل حزنا لها وسعينا لتطبيقها في واقع حياتنا ؟؟!! .

إن من المصائب التي نعاني منها في حياتنا ، أننا أصبحنا نعظم الدينار والدرهم أكثر من تعظيم السنة ، ولو قيل للناس من يطبق سنة من السنن يأخذ مبلغاً من المال ، لوجدت الناس يحرصون على تطبيق السنة في شؤون حياتهم كلها من أن يصبحوا إلى أن يمسوا لأنهم سوف يربحون من وراء كل سنة من السنن مبلغاً من المال ، وبماذا ينفعك المال عندما توضع في قبرك ويهال عليك التراب ،

قال تعالى :

¨بَلْ تُؤْثِرُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَالْآخِرَةُ خَيْرٌ وَأَبْقَى¨

[الأعلى:16-17] .

· والمقصود بهذه السنن التي في هذا البحث :

هي ما يثاب فاعلها ولا يعاقب تاركها ، وهي .\" التي تتكرر في اليوم والليلة وباستطاعة كل واحد منا أن يقوم بها\".



· وقد وجدت أن بإمكان كل شخص لو حرص على السنن اليومية أن يطبق ما لا يقل عن ألف سنة في جميع شؤون حياته كلها وما هذه الرسالة إلا لبيان [ أيسر وسيلة لتطبيق هذه السنن اليومية التي تزيد عن ألف سنة ] .

· فلو حرص المسلم على تطبيق ألف سنة في اليوم والليلة لكان في الشهر ثلاثون ألف سنة فانظر إلى من جهل هذه السنن أو من علمها ولم يعمل بها كم من الدرجات والحسنات ضيع على نفسه وإنه لمحروم حقًا .



· وإن الالتزام بالسنة له فوائد منها :-

1- الوصول إلى درجة [ المحبة ] محبة الله عز وجل لعبده المؤمن .

2- جبر النقص الحاصل في الفرائض .

3- العصمة من الوقوع في البدعة .

4- أنه من تعظيم شعائر الله .



· فالله الله يا أمة الإسلام في سنن رسولكم ~صلى الله عليه و سلم ~ ، أحيوها في واقع حياتكم، فمن لها سواكم ، فهي دليل المحبة الكاملة لرسول الله ~صلى الله عليه و سلم ~ ، وعلامة المتابعة الصادقة له ~صلى الله عليه و سلم ~



ألف سُنـــّــة في اليوم والليلة - خالد الحسينان

المصدر : موقع نصرة محمد رسول الله - صلى الله عليه وسلم -
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بدر-1
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: الف سنة في اليوم والليلة    21/6/2013, 12:41 am

سنن الإستيقاظ من النوم

1- مسح أثر النوم عن الوجه باليد :

"وقد نص على استحبابه النووي وابن حجر لحديث ،

[فاستيقظ رسول الله ~صلى الله عليه و سلم ~ فجلس يمسح النوم عن وجهه بيده]

رواه مسلم .



2- الدعاء وهو :

(الحمد لله الذي أحيانا بعدما أماتنا وإليه النشور)

رواه البخاري



3- السواك :

(كان ~صلى الله عليه و سلم ~ إذا استيقظ من الليل يشوص فاه بالسواك)

متفق عليه .



• والحكمة من ذلك :

1- أن من خصائص السواك التنبيه والتنشيط

2- وقطع الرائحة من الفم .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بدر-1
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: الف سنة في اليوم والليلة    21/6/2013, 12:41 am

الدخول والخروج من الحمام

وله سنن :


1- الدخول بالرجل اليسرى والخروج بالرجل اليمنى .

2- دعاء الدخول [ اللهم إني أعوذ بك من الخبث والخبائث ] متفق عليه .

3- دعاء الخروج [ غفرانك ] أخرجه أصحاب السنن إلا النسائي .


• ويدخل الإنسان إلى الحمام في يومه وليلته عدة مرات وكلما دخل طبق هذه السنن في دخوله وخروجه، سنتان في الدخول ، وسنتان في الخروج .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بدر-1
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: الف سنة في اليوم والليلة    21/6/2013, 12:42 am

سنن الوضوء

1- البسملة .




14- الوضوء في البيت : قال ~صلى الله عليه و سلم ~ : ."من تطهر في بيته ، ثم مشى إلى بيت من بيوت الله ليقضي فريضة من فرائض الله ، كانت خطوتاه إحداهما تحط خطيئه ، والأخرى ترفع درجة". رواه مسلم .



15- الدلك : هو إمرار اليد على العضو مع الماء أو بعده . 16- الاقتصاد في الماء : ."كان ~صلى الله عليه و سلم ~ يتوضأ بالمد". متفق عليه .



2- غسل الكفين ثلاثًا في أول الوضوء .



3- البدء بالمضمضة والاستنشاق قبل غسل الوجه .












4- الاستنثار باليسار ، لحديث





















."فغسل كفيه ثلاث مرات ، ثم تمضمض ، واستنشق ، واستنثر ثم غسل وجهه ثلاث مرات ..".





















متفق عليه .









































5- المبالغة في المضمضة والاستنشاق لغير الصائم ، لحديث





















."وبالغ بالاستنشاق إلا أن تكون صائمًا".





















أخرجه الأربعة .





















• معنى المبالغة في المضمضة :





















إدارة الماء في جميع فمه .





















• معنى المبالغة في الاستنشاق :





















جذب الماء إلى أقصى أنفه .









































6- المضمضة والاستنشاق من كف واحدة ، بحيث لا يفصل بينهما





















."ثم أدخل يده فتمضمض واستنشق من كفٍ واحدة".





















متفق عليه .





















7- السواك ومحله عند المضمضة ، لحديث





















."لولا أن أشق على أمتي لأمرتهم بالسواك مع كل وضوء".





















رواه أحمد والنسائي .








































8- تخليل اللحية الكثيفة عند غسل الوجه ،





















."كان ~صلى الله عليه و سلم ~ يخلل لحيته في الوضوء".





















أخرجه الترمذي .





















9- صفة مسح الرأس .





















• صفة مسح الرأس :





















أن يبدأ من مقدمة الرأس إلى آخر القفا ثم يعود إلى المقدمة مرة آخرى





















• وأما المسح الواجب :





















فهو تعميمه بالمسح على أي صفة كانت ،





















و."مسح رسول الله ~صلى الله عليه و سلم ~ برأسه فأقبل بيديه وأدبر".





















متفق عليه









































10- تخليل أصابع اليدين والرجلين ، لحديث





















."أسبغ الوضوء وخلل بين الأصابع".





















أخرجه الأربعة .





















11- التيامن وهو البدء باليمين من اليدين والرجلين قبل اليسار ، لحديث





















."كان رسول الله ~صلى الله عليه و سلم ~ يعجبه التيمن في تنعله .. وطهوره".





















متفق عليه .









































12- الزيادة على الغسلة الواحدة إلى ثلاث غسلات في غسل الوجه واليدين والرجلين .





















13- النطق بالشهادتين بعد الفراغ من الوضوء ، بأن يقول :











."أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله ،

وثمرتها :

إلا فتحت له أبواب الجنة الثمانية يدخل من أيها شاء".

رواه مسلم .











17- مجاوزة محل الفرض في الأعضاء الأربعة ."اليدين والرجلين".





















لأن أبا هريرة توضأ فغسل يده حتى أشرع في العضد ، ورجله حتى أشرع في الساق ثم قال :





















."هكذا رأيت رسول الله ~صلى الله عليه و سلم ~ يتوضأ".





















رواه مسلم .





















18- صلاة ركعتين بعد الوضوء :





















قال رسول الله ~صلى الله عليه و سلم ~





















."من توضأ نحو وضوئي هذا ثم صلى ركعتين لا يحدث فيهما نفسه غفر له ما تقدم من ذنبه".





















رواه البخاري ومسلم ،





















وعند مسلم من حديث عقبة بن عامر





















."إلا وجبت له الجنة".





















19- إسباغ الوضوء :





















وهو إعطاء كل عضو حقه في الغسل فهو الإتمام واستكمال الأعضاء .





















• ويتوضأ المسلم في يومه وليلته عدة مرات ، وبعضهم خمس مرات ، وبعضهم قد يكون أكثر عندما يريد أن يصلي الضحى أو قيام الليل ، وعلى حسب تكرار المسلم للوضوء يطبق هذه السنن ويكررها فيحصل على الأجر العظيم .
ثمرة تطبيق هذه السنن عند الوضوء :





















أنه يدخل في قوله ~صلى الله عليه و سلم ~





















."من توضأ فأحسن الوضوء خرجت خطاياه من جسده حتى تخرج من تحت أظفاره".





















رواه مسلم .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بدر-1
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: الف سنة في اليوم والليلة    21/6/2013, 12:43 am

الســواك

وله عدة أوقات يتسوك فيها المسلم في اليوم والليلة :


قال ~صلى الله عليه و سلم ~ :

."لولا أن أشق على أمتي لأمرتهم بالسواك عند كل صلاة".

رواه البخاري ومسلم .



• ومجموع ما يتسوك به المسلم في يومه وليله لا يقل عن [20] مرة فهو يتسوك للصلوات الخمس ، وللسنن الرواتب ، ولصلاة الضحى ، والوتر ، وعند دخول البيت ، لأن أول ما يبدأ به الرسول ~صلى الله عليه و سلم ~ عند دخوله البيت هوالسواك كما أخبرت بذلك عائشة رضي الله عنها ، كما في صحيح مسلم فكلما دخلت البيت فابدأ بالسواك حتى تصيب السنة ، وعند قراءة القرآن ، وعند تغير رائحة الفم ، وعند الاستيقاظ من النوم , وعند الوضوء ،

وقد قال ~صلى الله عليه و سلم ~ :

."السواك مطهرة للفم مرضاة للرب".

رواه أحمد .



ثمرة تطبيق هذه السنة :

أ**/ رضاء الرب سبحانه وتعالى عن العبد .

ب/ مطهرة للفم .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بدر-1
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: الف سنة في اليوم والليلة    21/6/2013, 12:44 am

السنة في لبس النعال


قال ~صلى الله عليه و سلم ~ :

."إذا انتعل أحدكم فليبدأ باليمنى وإذا خلع فليبدأ بالشمال ،

ولينعلهما جميعًا أو ليخلعها جميعًا".


رواه مسلم .



• وهذه السنة تتكرر مع المسلم في يومه وليله عدة مرات فهو يلبسه لدخوله وخروجه إلى المسجد ، ولدخوله وخروجه من الحمام ، ولدخوله وخروجه إلى العمل خارج المنزل ، فتتكرر هذه السنة في لبس النعال مرات كثيرة في اليوم والليلة ، وكلما كان لبسه أو خلعه على السنة ، ويستحضر هذه النية حصل له خير عظيم وتكون جميع حركاته وسكناته على السنة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بدر-1
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: الف سنة في اليوم والليلة    21/6/2013, 12:44 am

سـنن اللبـاس

ومن الأمور التي تتكرر مع غالب الناس في يومهم وليلهم خلع الثياب ولبسها

إما لأجل الغسل أو النوم أو غير ذلك من الأمور :

• ولخلع الثياب ولبسها سنن :

1- أن يقول [ بسم الله ] سواء عند الخلع أو اللبس ،

قال النووي :

وهي مستحبة في جميع الأعمال.




2- كان ~صلى الله عليه و سلم ~ إذا لبس ثوبًا أو قميصًا أو رداءً أو عمامة

يقول :

."اللهم إني أسألك من خيره وخير ما هو له ،

وأعوذ بك من شره وشر ما هو له".


رواه أبو داود والترمذي ، وأحمد وصححه ابن حبان والحاكم

وقال على شرط مسلم ووافقه الذهبي .



3- البدء باليمين عند اللبس ،

لحديث النبي ~صلى الله عليه وسلم ~ :

."إذا لبستم فابدءوا بأيمانكم".

رواه الترمذي وأبوداود وابن ماجه وهو صحيح .



4- ويخلع ثيابه وسراويله بالأيسر ثم الأيمن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بدر-1
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: الف سنة في اليوم والليلة    21/6/2013, 12:45 am

الدخـول والخـروج

وله سنن :-

* قال النووي :

يستحب أن يقول : (بسم الله) ، وأن يكثر من ذكر الله تعالى وأن يسلم .



1- ذكر الله :

عند الدخول لحديث النبي ~صلى الله عليه و سلم ~:

."إذا دخل الرجل بيته فذكر الله عند دخوله وعند طعامه

قال الشيطان لا مبيت لكم ولا عشاء …".

رواه مسلم .



2- دعاء الدخول :

لحديث النبي ~صلى الله عليه و سلم ~ :

."اللهم إني أسألك خير المولج وخير المخرج ، بسم الله ولجنا ، وبسم الله خرجنا ،

وعلى الله ربنا توكلنا ، ثم يسلم على أهله".

رواه أبو داود .

• فهو يستشعر التوكل على الله في دخوله وخروجه من البيت ، فيكون دائم الصلة بالله .



3- السواك :

."كان ~صلى الله عليه و سلم ~ إذا دخل بيته بدأ بالسواك".

رواه مسلم .



4- السلام :

لقوله تعالى :

¨فَإِذَا دَخَلْتُمْ بُيُوتًا فَسَلِّمُوا عَلَى أَنْفُسِكُمْ تَحِيَّةً مِنْ عِنْدِ اللَّهِ مُبَارَكَةً طَيِّبَةً¨

[النور:61]

• فلو افترضنا أن المسلم يدخل بيته بعد كل فريضة يؤديها في المسجد لكان عدد السنن التي يطبقها في دخوله للبيت في يومه وليله هي [20] سُنّة .



• أما الخروج من البيت ، فيقول

."بسم الله ، توكلت على الله ، ولا حوله ولا قوة إلا بالله ،

يقال كفيت ووقيت وهديت وتنحى عنه الشيطان".

رواه الترمذي وأبو داود .

• ويخرج المسلم من بيته في يومه وليله عدة مرات فهو يخرج للصلاة في المسجد ويخرج لعمله ويخرج لقضاء أعمال البيت وكلما خرج من بيته طبق هذه السنة ، فيحصل على خير عظيم وأجر كبير .



* وثمرة تطبيق هذه السنة عند الخروج من البيت :

1/ يحصل للعبد الكفاية :

من كل ما أهمك من أمر دنياك وآخرتك .

2/ يحصل للعبد الوقاية :

من كل شر ومكروه سواء كان من الجن أو الأنس .

3/ يحصل للعبد الهداية :

وهي ضد الضلال فيهديك الله في جميع أمورك الدينية والدنيوية .


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بدر-1
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: الف سنة في اليوم والليلة    21/6/2013, 12:46 am

سنن الذهاب إلى المسجد

1- التبكير في الذهاب إلى المسجد

قال رسول الله ~صلى الله عليه و سلم ~ :

."لو يعلم الناس ما في النداء والصف الأول ثم لم يجدوا إلا أن يستهموا عليه لاستهموا عليه ، ولو يعلمون ما في التهجير لأستبقوا إليه ، ولو يعلموا ما في العتمة والصبح لأتوهمـا ولو حبوًا".

متفق عليه .

* قال النووي :

التهجير : التبكير إلى الصلاة .



2- دعاء الذهاب إلى المسجد :

."اللهم اجعل في قلبي نورًا ، وفي لساني نورًا ، واجعل لي في سمعي نورًا ، واجعل في بصري نورًا ، واجعل من خلفي نورًا ومن أمامي نورًا ، واجعل من فوقي نورًا ومن تحتي نورًا ، اللهم اعطني نورًا".

رواه مسلم .



3- المشي بسكينة ووقار :

قال ~صلى الله عليه و سلم ~ :

."إذا سمعتم الإقامة فامشوا إلى الصلاة وعليكم بالسكينة والوقار …".

رواه البخاري ومسلم.

• السكينة :

هي التأني في الحركات واجتناب العبث .

• الوقار :

غض البصر و خفض الصوت وعدم الالتفات .



4- الذهاب إلى المسجد ماشيًا :

وقد نص الفقهاء على أنه يسن مقاربة الخطا وعدم العجلة في الذهاب إلى المسجد لتكثر حسنات الماشي إليه استنادًا إلى النصوص الشرعية الدالة على فضل كثرة الخطا إلى المسجد .

قال ~صلى الله عليه و سلم ~ :

."ألا أدلكم على ما يمحوا الله به الخطايا ويرفع به الدرجات ،

قالوا : بلى يا رسول الله وذكر منها " كثرة الخطا إلى المساجد ..".

رواه مسلم



5- الدعاء عند الدخول إلى المسجد :

."اللهم افتح لي أبواب رحمتك".

إذا دخل أحدكم المسجد فليسلم على النبي ~صلى الله عليه و سلم ~

وليقل :

."اللهم افتح لي أبواب رحمتك".

رواه النسائي وابن ماجه وابن خزيمه وابن حبان.



6- تقديم اليمنى عند الدخول إلى المسجد :

لقول أنس بن مالك رضي الله عنه ."من السنة إذا دخلت المسجد أن تبدأ برجلك اليمنى وإذا خرجت أن تبدأ برجلك اليسرى".

أخرجه الحاكم وقال صحيح على شرط مسلم ووافقه الذهبي .



7- التقدم للصف الأول :

."لو يعلم الناس ما في النداء والصف الأول ثم لم يجدوا إلا أن يستهموا عليه لاستهموا …".

رواه البخاري ومسلم .




8- الدعاء عند الخروج من المسجد :

وإذا خرج فليقل :

."اللهم إني أسألك من فضلك".

رواه مسلم ، وزيادة عند النسائي

يصلي على الرسول عند الخروج كذلك .



9- تقديم اليسرى عند الخروج من المسجد :

لقول أنس السابق .. ."في تقديم اليمنى … ".



10- تحية المسجد :

."إذا دخل أحدكم المسجد فلا يجلس حتى يصلي ركعتين".

متفق عليه

• قال الشافعي :

تحية المسجد مشروعة حتى في أوقات النهي .

• قال الحافظ :

أجمع أهل الفتوى على أن تحية المسجد سنة .

• ومجموع هذه السنن التي يحرص المسلم على تطبيقها عند ذهابه إلى المسجد للصلوات الخمس وتكرارها في كل مرة

هي [50] سنّة .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بدر-1
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: الف سنة في اليوم والليلة    21/6/2013, 12:46 am

سـنن الأذان

وهي ."خمس سنن". كما ذكر ذلك ابن القيم في زاد المعاد :

1- أن يقول السامع كما يقول المؤذن ، إلا في لفظ ..

."حي على الصلاة"."حي على الفلاح".

فإنه يقول ..

."لا حول ولا قوة إلا بالله".

رواه البخاري ومسلم .

• وثمرة هذه السنة :

أنها توجب لك الجنة كما ثبت ذلك في صحيح مسلم .



2- أن يقول السامع :

."وأنا أشهد ألا إله إلا الله ، وأن محمدًا رسول الله ، رضيت بالله ربًا ، وبالإسلام دينًا ، وبمحمد رسولًا".

رواه مسلم .

• وثمرة هذه السنة :

غفر له ذنبه ، كما في الحديث نفسه.



3- أن يصلي على النبي ~صلى الله عليه و سلم ~ بعد فراغه من إجابة المؤذن ،

وأكمل ما يُصلى به عليه هي

."الصلاة الإبراهيمية".

فلا صلاة أكمل منها .

• الدليل :

قوله ~صلى الله عليه و سلم ~ :

."إذا سمعتم المؤذن فقولوا مثل ما يقول ، ثم صلوا عليَ ،

فإنه من صلى عليَ صلاةً صلى الله عليه بها عشرًا".

رواه مسلم .

• وثمرة هذه السنة :

أن الله يصلي على العبد عشر مرات .

• ومعنى صلاة الله على العبد :

أي ثناؤه عليه في الملأ الأعلى ، والصلاة الإبراهيمية هي :

."اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد ،

اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعـلى آل إبراهيـم إنك حميد مجيد".

رواه البخاري.



4- أن يقول بعد صلاته عليه

."اللهم رب هذه الدعوة التامة والصلاة القائمة آت محمدًا الوسيلة والفضيلة ،

وإبعثه مقامًا محمودًا الذي وعدته".

رواه البخاري .

• ثمرة هذا الدعاء :

أن من قاله حلَت له شفاعة النبي ~صلى الله عليه و سلم ~ .



5- أن يدعو لنفسه بعد ذلك ، ويسأل الله من فضله فإنه يستجاب له

لقوله ~صلى الله عليه و سلم ~

."قل كما يقولون يعني المؤذنين ، فإذا انتهيت فسل تعطه".

رواه أبو داود وحسنه الحافظ ابن حجر وصححه ابن حبان .

• مجموع هذه السنن التي يحرص علي تطبيقها عند سماع الأذان [25] سنّة .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بدر-1
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: الف سنة في اليوم والليلة    21/6/2013, 12:47 am

سـنن الإقامة

ويفعل هذه السنن الأربعة الأولى عند الإقامة كذلك كما هي فتوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء فيكون مجموع هذه السنن التي يفعلها عند الإقامة لكل صلاة [20] سنّة .

يستحب مراعاة الامور التالية في الاذان والاقامة ليكتمل الامتثال والثواب إن شاء الله


أ/
التوجه إلى القبلة حين الاذان والاقامة.

بـ/
أن يكون في حالة القيام.

جـ/
الطهارة في الآذان، أما في الاقامة فالطهارة معتبرة في صحتها
إلاَّ إذا أتى بها بقصد الرجاء.

د/
عدم التحدث في أثنائهما، وخاصة بين الاقامة والصلاة.

هـ/
الإستقرار اثناء الاقامة.

و/
الإفصاح بالألف والهاء من لفظ الجلالة (الله) في كل فصل يحتوي عليها في الآذان، أما الاقامة فهي حدر أي يأتي بها بسرعة وتتابع.

ز/
وضع الأصبعين في الأذنين حال الآذان.

حـ/
مد الصوت ورفعه في الآذان، وبدرجة أقل في الأقامة.

طـ/
الفصل بين الأذان والأقامة، وذكرت الروايات أن الفصل يمكن أن يقع بصلاة ركعتيــن أو السجود، أو التسبيح أو القعود أو الكلام، وفي صلاة المغرب يكفي التنفس، ويكره الكــلام بينهمـا - حسب الروايات- في صلاة الغداة (الفجر)، وقال بعض الفقهاء يكفي الفصل بالخطوة ولا بأس به تسامحًا.

يـ/
يستحب لمن يسمع الآذان - سواء آذان الإعلام أو آذان الصلاة - وكذلك الإقامة أن يحاكي الفصول التي يسمعها، ولكن عندما يسمع (قد قامت الصلاة) في الإقامة يقول: (لا حول ولا قوة الا بالله).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بدر-1
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: الف سنة في اليوم والليلة    21/6/2013, 12:48 am

الصلاة إلى سترة

قال ~صلى الله عليه و سلم ~ :


."إذا صلى أحدكم فليصل إلى سترة وليدن منها ولا يدع أحد يمر بينه وبينها".

رواه أبو داود وابن ماجه وابن خزيمه .

وهذا نص عام على سنية اتخاذ السترة عند الصلاة سواء كان ذلك في المسجد أو البيت ،

والرجال والنساء في ذلك سواء ، وبعض المصلين قد حرم نفسه من هذه السنة

فنجده يصلي إلى غير سترة .


وتكرر هذه السنة مع المسلم في يومه وليلته عدة مرات فهي تتكرر معه في السنن الرواتب وصلاة الضحى وتحية المسجد ، وصلاة الوتر ، وتتكرر مع المرأة في الفريضة عندما تصلي وحدها في البيت ، أما في صلاة الجماعة فالإمام يكون سترة للمأمومين .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بدر-1
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: الف سنة في اليوم والليلة    21/6/2013, 12:48 am

مسائل حـول السترة

1- تحصل السترة بكل ما ينصبه المصلي تجاه القبلة كالجدار أو العصا أو عمود ولا تحديد لعرْض السترة .



2- أما الارتفاع للسترة فمثل مؤخرة الرحل أي ما يقارب شبر تقريبا .


3- المسافة بين القدمين إلى السترة ثلاثة أذرع تقريباً بحيث يكون بينه وبينها قدر إمكان السجود .


4- السترة إنما تشرع بالنسبة للإمام والمنفرد .(سواء الفريضة أو النافلة) .


5- سترة الإمام سترة المأموم فيجوز المرور بين يدي المأموم لحاجة .



ثمرة تطبيق هذه السنة :

أ**/ إنها تقي الصلاة من القطع إن كان المار مما يقطعها أو ينقصها .

ب**/ أنها تحجب النظر عن الشخوص والروغان لأن صاحب السترة يضع نظره دون سترته غالبًا ،

فينحصر تفكيره في معاني الصلاة .

ت**/ يعطي المصلي المجال للمارين فلا يحوجهم إلى المرور أمامه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بدر-1
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: الف سنة في اليوم والليلة    21/6/2013, 12:49 am

النوافل التي تؤدى في اليوم والليلة

1- السنن الرواتب قال ~صلى الله عليه و سلم ~:


."ما من عبد مسلم يصلي لله تعالى كل يوم ثنتي عشرة ركعة تطوعًا غير فريضة ،

إلا بنى الله له بيتًا في الجنة أو بُني له بيت في الجنة".

رواه مسلم .



• وهي كالتالي :

أربعًا قبل ظهر وركعتين بعدها وركعتين بعد المغرب وركعتين بعد العشاء وركعتين قبل الفجر .

• أخي الحبيب :

ألا تشتاق إلى بيت في الجنة ؟!! حافظ على هذه النصيحة النبوية وصل ثنتي عشرة ركعة غير الفريضة .



صلاة الضحى :

تعدل [360] صدقة ، وذلك أن في جسم الإنسان [360] عظم ، فيحتاج كل عظم منها إلى صدقة يتصدق بها عنه يوميًا ليكون ذلك شكرًا لهذه النعمة ويجزء عن ذلك كله ركعتان من الضحى



ثمرتاها :

كما جاء في صحيح مسلم عن أبي ذر عن النبي ~صلى الله عليه وسلم ~ أنه قال :

."يصبح على كل سلامى من أحدكم صدقة ، فكل تسبيحة صدقة ، وأمر بالمعروف صدقة ،

ونهي عن المنكر صدقة ، ويجزئ عـن ذلـك ركعتـان يركعهـما من الضحى".

سلامى : المفصل .



وجاء عن أبو هريرة رضي الله عنه أنه قال :

."أوصاني خليلي ~صلى الله عليه و سلم ~ بصيام ثلاثة أيام من كل شهر ،

وركعتي الضحى ، وأن أوتــر قـبـل أن أرقـد".

متفق عليه .

وقتها :

تبدء من بعد طلوع الشمس بربع ساعة إلى قبل صلاة الظهر بربع ساعة .

أفضل أوقات أدائها :

عند اشتداد حرارة الشمس .

عددها :

أقلها ركعتان ،

أكثرها :

ثماني ركعات وقيل : لاحَد لأكثرها .



2- سنة الظهر :

السنة الراتبة القبلية أربع ركعات قبل الصلاة

السنة البعدية ركعتان بعد فريضة الظهر



3- سنة العصر :

قال ~صلى الله عليه وسلم ~ :

."رحم الله امرًا صلى قبل العصر أربعًا".

رواه أبو داود والترمذي .



4- سنة المغرب :

قال ~صلى الله عليه و سلم ~ :

."صلوا قبل المغرب ،قال في الثالثة لمن شاء".

رواه البخاري .



5- سنة العشاء :

قال ~صلى الله عليه و سلم ~ :

."بين كل أذانين صلاة ، بين كل أذانين صلاة ، بين كل أذانين صلاة",

قال في الثالثة لمن شاء".

متفق عليه .

* قال النووي :

المراد بالأذانين : الأذان والإقامة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بدر-1
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: الف سنة في اليوم والليلة    21/6/2013, 12:49 am

سنن قيام الليل

قال رسول الله ~صلى الله عليه و سلم ~:

."أفضل الصيام بعد رمضان شهر الله الحرام ،

وأفضل الصلاة بعد الفريضة صلاة الليل".


رواه مسلم .



1- أفضل عدد لصلاة الليل إحدى عشرة ركعة أو ثلاث عشرة ركعة

مع طول القيام لحديث :

."كان ~صلى الله عليه و سلم ~ يصلي إحدى عشرة ركعة

كانت تلك صلاته".


رواه البخاري

وفي رواية أخرى

."يصلي بالليل ثلاث عشرة ركعة ..".

رواه البخاري .



2- ويسن له إذا قام لصلاة الليل أن يستاك وأن يقرأ الآيات الأخيرة من سورة آل عمران

من قوله :

."إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ

لَآياتٍ لِأُولِي الْأَلْبَابِ".


.(آل عمران:190).

حتى يختم السورة .



3- ويسن له أن يدعو بما ثبت عن النبي ~صلى الله عليه و سلم ~ :

."اللهم لك الحمد أنت قيم السموات والأرض ومن فيهن ،

ولك الحمد أنت نور السموات والأرض ومن فيهن ،

ولك الحمد أنت ملك السموات والأرض ، ولك الحمد أنت الحق ،

ووعدك الحق ، ولقاؤك حق ، وقولك حق ، والجنة حق ،

والنار حق ، والنبيون حق".




4- ومن السنن أيضًا ابتداء صلاة الليل بركعتين خفيفتين ،

وذلك حتى ينشط بهما لما بعدهما ،

قال رسول الله ~صلى الله عليه و سلم ~ :

."إذا قام أحدكم من الليل فليفتتح الصلاة بركعتين خفيفتين".

رواه مسلم .



5- ويسن كذلك أن يفتتح صلاة الليل بالدعاء الثابت عن النبي ~صلى الله عليه و سلم ~ :

."اللهم رب جبريل وميكائيل وإسرافيل ، فاطر السموات والأرض ،

عالم الغيب والشهادة ، أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون

إهدني لما اختلف فيه من الحق بإذنك

إنك تهدي من تشاء إلى صراط مستقيم".


رواه مسلم .



6- ويسن تطويل صلاة الليل ، سئل رسول الله ~صلى الله عليه وسلم ~:

أي الصلاة أفضل ؟ قال ."طول القنوت".

رواه مسلم ،


والمراد بالقنوت هنا :

القيام .



7- ويسن التعوذ عند آية العذاب بأن يقول

.[أعوذ بالله من عذاب الله].

وسؤال الرحمة عند آية الرحمة بأن يقول

.[اللهم إني أسألك من فضلك].

وتسبيح الله عند آية تنزيه الله .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بدر-1
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: الف سنة في اليوم والليلة    21/6/2013, 12:50 am

الوتر وله سنن

1- السنة :


لمن أوتر بثلاث ركعات أن يقرأ في الأولى بعد الفاتحة

."سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الْأَعْلَى".

وفي الثانية

."قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ".

وفي الثالثة

."قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ".

كما روى ذلك أبو داود والترمذي وابن ماجه .



2- أن يقول إذا سلم من الوتر

."سبحان الملك القدوس".

ثلاث مرات ،

والثالثة :

وفيها زيادة عند الدار قطني يجهر بها ويمُدُ بها صوته ،

ويقول ..

."رب الملائكة والروح".

صححها الأرنؤط كما روى ذلك أبو داود والنسائي .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بدر-1
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: الف سنة في اليوم والليلة    21/6/2013, 12:50 am

سنة الفجــر

ولها سنن خاصة :

1- تخفيفها :

عن عائشة رضي الله عنها قالت :

."كان ~صلى الله عليه و سلم ~ يصلي ركعتين خفيفتين بين الأذان والإقامة من صلاة الصبح".

متفق عليه .



2- ما يقرأ فيهما :

كان يقرأ في ركعتي الفجر في الأولى منها

."قُولُوا آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْنَا".

.(البقرة136).

وفي رواية وفي الآخرة التي في آل عمران

."آمَنَّا بِاللَّهِ وَاشْهَدْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ".

.(آل عمران:52).

وفي الآخرة منها

."قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُم".

.(آل عمران:64).

رواه مسلم .

· وفي رواية أخرى قرأ في ركعتي الفجر

."قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ". ، ."قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ".

رواه مسلم .



3- الاضطجاع :

."كان النبي ~صلى الله عليه و سلم ~ إذا صلى ركعتي الفجر اضطجع على شقه الأيمن".

رواه البخاري .

فعندما تصلي ركعتي الفجر في بيتك حاول أن تضطجع بعدها ولو لمدة دقائق حتى تصيب السنة .





الجلوس بعد الصلاة

أن النبي ~صلى الله عليه و سلم ~

."كان إذا صلى الفجر جلس في مصلاه

حتى تطلع الشمس حسناء".


رواه مسلم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بدر-1
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: الف سنة في اليوم والليلة    21/6/2013, 12:51 am

سنن الصلاة القولية

1- دعاء الاستفتاح :


وهو قوله بعد تكبيرة الإحرام :

."سبحانك اللهم وبحمدك وتبارك اسمك وتعالى جدك ولا إلـه غـيرك".

رواه الأربعة .

• وهناك دعاء آخر

."اللهم باعد بيني وبين خطاياي كما باعدت بين المشرق والمغرب ،

اللهم نقني من خطاياي كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس ،

اللهم اغسلني من خطاياي بالثلج والماء والبرد".

رواه البخاري ومسلم ،

ويختار أحد الأدعية التي وردت في الاستفتاح ويقوله .



2- التعوذ قبل القراءة ، أن يقول

."أعوذ بالله من الشيطان الرجيم".



3- البسملة أي

."بسم الله الرحمن الرحيم".



4- آمين ،

بعد الفاتحة .



5- قراءة سورة بعد الفاتحة في الأوليين من الفجر والجمعة والمغرب والرباعية ،

والتطوع كله للمنفرد

."أما المأموم فيقرأ في الصلاة السرية ، أما الجهرية فلا".



6- قوله ..

."ملء السموات وملء الأرض وما بينهما ، وملء ما شئت من شيء بعد

أهل الثناء والمجد ، أحق ما قال العبد ، وكلنا لك عبد ،

اللهم لا مانع لما أعطيت ولا معطي لما منعت

ولا ينفع ذا الجد منك الجد".

رواه مسلم .

بعد الرفع من الركوع وقول :

ربنا ولك الحمد .



7- ما زاد على المرة في تسبيح الركوع والسجود .



8- ما زاد على مرة في قوله ."رب اغفر لي". بين السجدتين .



9- الدعاء بعد التشهد الأخير :

."اللهم إني أعوذ بك من عذاب جهنم ومن عذاب القبر

ومن فتنة المحيا والممات ومن فتنة المسيح الدجال".

رواه البخاري ومسلم .



• والمستحب أن لا يقتصر المصلى على التسبيح في السجود ،

بل يزيد عليه ما شاء من الدعاء ،

لحديث ..

."أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجـد فأكثروا فيـه مـن الدعـاء".

رواه مسلم .



• وهناك أدعية أخرى من أرادها فليرجع إلى

.(كتاب حصن المسلم للقحطاني).



• وكل سنن الأقوال تفعل في كل ركعة إلا دعاء الاستفتاح ،

والدعاء الذي بعد التشهد .



• فيكون المجموع في تطبيق السنن القولية في صلاة الفريضة

وهي سبعة عشر ركعة .(136). سنّة ،

إذا قلنا أن هناك ثماني سنن تتكرر في كل ركعة .



• والمجموع في الصلاة النافلة وهي .(25). ركعة

على حسب ما بيناه في النوافل التي تؤدى في اليوم والليلة

.(175). سنّة تطبقها في ركعات النافلة ،

وقد تزيد هذه الركعات في قيام الليل وصلاة الضحى

فتزداد تطبيقًا لهذه السنن .



• أما السنن القولية والتي لا تتكرر في الصلاة إلا مرة واحدة وهي :

1- دعاء الاستفتاح .

2- والدعاء بعد التشهد .

فإنه يكون المجموع في الفريضة .(10). سنن .



• أما في النوافل التي تؤدى في اليوم والليلة ويكرر فيها هاتين السنتين ،

فيكون المجموع .(24). سنّة

وقد يزيد في الصلاة النافلة من قيام الليل وصلاة الضحى أو تحية المسجد

فيزداد تطبيقًا لهذه السنن التي لا تتكرر في الصلاة إلا مرة واحدة

فيزداد أجرًا وتمسكًا بالسنة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بدر-1
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: الف سنة في اليوم والليلة    21/6/2013, 12:51 am

سنن الصلاة الفعلية

1/ رفع اليدين مع تكبيرة الإحرام .

2/ رفع اليدين عند الركوع .

3/ رفع اليدين عند الرفع من الركوع

4/ وعند القيام للركعة الثالثة في الصلاة التي فيها تشهدان .

5/ كون الأصابع أثناء الرفع المذكور والحط منه مضمومة إلى بعضها .

6/ كون هذه الأصابع ممدودة مستقبلة القبلة بباطن الكف .

7/ كون هذه الأصابع ترفع إلى حذو المنكبين أو فروع الأذنين .
8/ وضع اليد اليمنى على الشمال أو قبض اليمنى على كوع رسغ الشمال .

9/ النظر إلى موضع السجود .

10/ التفريق بين قدميه قائمًا تفريقًا يسيرًا .

11/ ترتيل القرآن وتدبر القراءة .





السنن التي تفعل في الركوع

1/ قبض ركبتيه بيديه مفرجتي الأصابع في الركوع .

2/ مدّ ظهره في ركوعه مستويًا .

3/ جعل المصلى رأسه حيال ظهره ، ولا يخفضه ولا يرفعه .

4/ ومجافاة عضديه عن جنبيه .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بدر-1
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: الف سنة في اليوم والليلة    21/6/2013, 12:58 am

السنن التي تفعل في السجود

1/


مجافاة عضدية عن جنبيه .

2/

وبطنه عن فخذيه .


3/

وفخذيه عن ساقيه .


4/

التفريق بين ركبتيه في السجود .


5/

إقامة قدميه .


6/

وجعل بطون أصابعهما على الأرض .


7/

القدمان تكونان مرصوصتان أثناء السجود .


8/

ووضع يديه حذو منكبيه أو الأذنين .


9/

مبسوطة اليدين .



10/

مضمومة الأصابع .


11/

مستقبلًا بها القبلة .


12/

الجلوس بين السجدتين وله هيئتان :


أ**- تسمى الاقعاء :

وهو أن ينصب القدمين ويجلس على العقبين .

ب**- الافتراش :

وهو أن ينصب اليمنى ويفترش اليسرى ، وفي التشهد الأول


.(بأن يثني رجله اليسرى ويقعد عليها وينصب اليمنى).

التشهد الثاني : وله ثلاث هيئات :

أ**- ينصب القدم اليمنى ، ويجعل اليسرى تحت ساقه اليمنى ويجلس بمقعدته على الأرض .


ب**- كالأولى : إلا أنه لا ينصب اليمنى بل يجعلها في نفس إتجاه اليسرى


ت**- ينصب اليمنى ، ويدخل اليسرى بين ساق اليمنى وفخذها .




13/

وضع اليدين على الفخذين


."اليمنى على اليمنى واليسرى على اليسرى مبسوطتي الأصابع مضمومتين".


14/

الإشارة بالسبابة عند التشهد من أوله إلى آخره .



15/

الالتفات عن اليمين والشمال في التسليمتين .




16/

جلسة الاستراحة


.(هي جلسة يسيرة لا ذكر فيها ،

ومكانها بعد السجدة الثانية من الركعة الأولى والركعة الثالثة).


• وهناك .(25). سنة فعلية تتكرر في كل ركعة فيكون المجموع في صلاة الفريضة

.(425). سنّة



• والمجموع في صلاة النافلة وهي .(25). ركعة

على حسب ما بيناه في النوافل التي تؤدى في اليوم والليلة


.(625). سنّة

يطبقها إذا حافظ على هذه السنن الفعلية في كل ركعة .


• وقد يزيد المسلم في عدد الركعات في صلاة الضحى وقيام الليل

فيزداد تطبيقًا لهذه السنن .



• وهناك من السنن الفعلية ما لا يتكرر في الصلاة إلا مرة واحدة أو مرتين :

1- رفع اليدين مع تكبيرة الإحرام .


2- ورفع اليدين للركعة الثالثة في الصلاة التي فيها تشهدان .

3- الإشارة بالسبابة عند التشهد من أوله إلى آخره ،

سواءً كان التشهد الأول أو الثاني .

4- الالتفات إلى اليمين والشمال في التسليمتين

5- جلسة الاستراحة :

وتتكرر مرتين في الصلاة الرباعية ، وباقي الصلوات مرة واحدة

سواءً الفريضة أو النافلة .

6- التورك :

.(وهو أن ينصب القدم اليمنى ويجعل اليسرى تحت ساقه اليمنى

ويجلس بمقعدته على الأرض).

وهذه تفعل في التشهد الثاني في الصلاة التي فيها تشهدان


• فهذه السنن تكررها في الصلاة مرة واحدة إلا الإشارة بالسبابة عند التشهد فإنها تتكرر مرتين في كل الفروض ما عدا الفجر ، وجلسة الاستراحة في الصلاة الرباعية كذلك تكرر مرتين ،

فيكون المجموع .(34). سنّة.


• وتتكرر هذه السنن الفعلية إلا اثنتين منها وهي الثانية والأخيرة

في كل صلاة من صلاة النافلة

فيكون المجموع .(48). سنّة .



• فاحرص يا أخي المبارك :

أن تزين صلاتك بهذه السنن القولية والفعلية حتى يعظم أجرك


وتعلوا منزلتك عند الله .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الف سنة في اليوم والليلة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{منتديــات المؤمنيــن والمؤمنــات الشرعيــه}}}}}}}}}} :: المنتديات الشرعيه :: السيره والفتاوي واهل العلم-
انتقل الى: