http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

 اخبار من المختصر الان متجدد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو أحمَد
المدير العام
المدير العام



مُساهمةموضوع: اخبار من المختصر الان متجدد   16/6/2013, 7:23 pm




سوريا


  • كمائن للثوار تطيح برؤوس 198 من عصابات بشار.. وتحصد 74 حوثيًّا وتصيب 92 آخرين
  • الأردن: لن نكون منطلقاً لأي عمل عسكري ضد سوريا
  • ألوية حلب تستنفر شبابها حتى الـ 60 للجهاد.. ونصائح من العرعور للمتطوعين "فيديو"
  • "أحرار الشام" تعلن تدمير موقع قراصنة بشار المعروف بـ"الجيش السوري الإلكتروني"
  • انشقاق 73 من جنرالات بشار وضباطه ولجوءهم لتركيا.. و30 عنصرًا من الحرس الجمهوري يعلنون انشقاقهم بدمشق
  • حسون مفتياً للروس.. إذا سقطنا ستسقطون، وأنا مسيحي، والروس مؤمنون!
  • "حزب الله" دفن 50 من مسلحيه في 6 مقابر جماعية بسوريا.. العبد الله: معركة القصير لم تنتهِ وقد بدأت لتوها
  • بوتين: على إسرائيل إدراك أن بقاء بشار لصالحها.. وأمريكا ترفض فرض حظر جوي بسوريا
  • أمريكا تستعد لتسليح الثوار عبر تركيا والأردن.. والحر يتعهد بإسقاط بشار في 6 أشهر
  • التايمز: اتفاق إسرائيلي أمريكي على ضرب 18 مخزن للأسلحة في سوريا حال سقوط بشار
  • 48,7 % نسبة البطالة.. قرابة 3 مليون مواطن سوري عاطل عن العمل
  • أدلة البيت الأبيض على كيماوي الأسد ..هل ستغير قواعد اللعبة؟!
  • تقرير: سوريا والدور المنوط بالعلماء
  • أمريكا وإعلان الجهاد العالمي..الصدفة أم التكرار! / عمرو ربيع
  • أين الخلل في الثورة السورية؟ / ياسر الزعاترة
  • الغوطة الشرقية: "قصير" أخرى تلوح في الأفق بسوريا !! / عمـر شاكـر
  • مقاطع مميزة من مشاهد الثورة السورية 15-6-2013

[color][font]
العرب

[/font][/color]

  • في رسالة تحذيريه.. إيران تهدد "مرسى" بقطع العلاقات بسبب موقفه من الجهاد فى سوريا
  • قرر قطع العلاقات مع سوريا بغلق سفارتها بالقاهرة وسحب السفير.. مرسي: لن يغمض لنا جفن حتى يسقط بشار "فيديو"
  • ‏سي إن إن : مصر تعلن اعتقال "جاسوس" لحساب الموساد الإسرائيلي
  • فيديو ..الشيعي ياسر الخبيث يهدد حكومة الكويت ويصف السعوديين والعرب بالأنجاس
  • مقتل وجرح 4 في هجوم على حقل نفطي بمحافظة حضرموت جنوب شرق اليمن
  • بعد تقارير عن قرب توليه السلطة.. سيرة ذاتية للشيخ تميم بن حمد ولي عهد قطر
  • مقتل 5 جنود ببنغازي في هجوم على مقار أمنية ورئيس أركان الجيش يحذر من حمام دم في ليبيا
  • مقتل 7 وأصيب 12 آخرون إثر انفجار قنبلة بمقهى فى الصومال
  • عشائر الأردن تنتفض ضد النظام وتطالب بإسقاطه.. وعمّان تطلب من واشنطن الإبقاء على "أف 16" و"باتريوت"
  • د. العودة يحذِّر من مخطط صهيوني لتركيع مصر بمياه النيل
  • جنوب السودان.. الوجه الآخر للحرب على مصر! / شعبان عبد الرحمن

[color][font]
المسلمون والعالم

[/font][/color]

  • بـ " 68.5%" حسن روحاني رئيساً جديداً لإيران.. وأمركيا تعلن احترامها لنتائج الانتخابات
  • مراقبون: روحاني أقوى رئيس معتدل وخامنئي يتراجع.. نتائج الانتخابات رسالة من الشعب بضرورة تغيير النظام
  • وزيرإسرائيلي: بعد فوز روحاني كل شيء بات على ما يرام
  • صحيفة بريطانية: انتصار "روحاني" نكسة لمؤسسة الدينية بإيران
  • مهددًا بالقوة.. أردوغان يمهل المحتجين يومًا واحدًا ويحتكم للاستفتاء
  • الشرطة التركية تقتحم حديقة "جيزى" بعد تحذير أردوغان
  • مالذي يمثله فوز روحاني ؟ \ محمد عبدالله

[color][font]
العراق

[/font][/color]

  • أسفر عن مقتل واصابة 14 شخص.. سقوط 6 قذائف هاون على معسكر مجاهدي خلق الإيراني ببغداد
  • بعد تدمير إحدى طائراته.. العراق يوقف رحلات خطوطه إلى مطار دمشق
  • في إحدى ممارساتها الاستفزازية.. قوات المالكي تجرد رجال أهل السنة من ثيابهم للتسلية
  • وزير دفاع المالكي يعتقل صحافييْن بتهمة "سرقة مفكرته"
  • متظاهرو الأنبار يتبرأون من وفد عشائري ينوي لقاء المالكي
  • العراق: اغتيال امام مسجد بالأنبار

[color][font]
افغانستان وباكستان

[/font][/color]

  • مقتل 11 طالبة جامعية واصابة أكثر من 20 في انفجار حافلة بباكستان
  • مقتل 5 وأصيب 7 من عناصر الشرطة جراء تفجير شرق أفغانستان

[color][font]
أمريكا

[/font][/color]

  • الفيس بوك يكشف استهداف أمريكا لـ 19 ألف حساب
  • بنك أمريكي شهير يُغلق حسابات لعرب ومسلمين دون إخطارهم
  • قانون للنواب الأمريكي يمنع أوباما من إغلاق جوانتانامو
  • يقاوم المبيدات والصعقات الكهربية.. النمل المجنون يهاجم أميركا ويأكل الجوالات والأجهزة اللوحية
  • لماذا غيّر أوباما نهجه تجاه سوريا وقرر تسليح المعارضة ؟؟

[color][font]
محليات سعودية من موقع المختصر السعودي

[/font][/color]

  • احتجزوا 7 ساعات.. بلا أكل أو شرب منع "الحميد والدماسي" من دخول تونس بسبب اللحية وإجبارهما على المغادرة للبنان
  • مدارس أهلية تدرِّب معلمات سعوديات لتكليفهن بحصص الرياضة
  • بسبب ارتفاع زواج الأقارب.. 65% نسبة الأمراض الوراثية في المملكة
  • رغم استنكار مشايخ فيفاء.. إمارة جازان توجه باستمرار تصوير مسلسل "كلام الناس" (صور)





حمل سلسلة البراء ولولاء للشيخ ابا اسحاق الحويني حفظه الله
http://www.almoumnoon.com/t3881-topic

اللهم رب جبرائيل وميكائيل وإسرافيل، فاطر السماوات والأرض،
عالم الغيب والشهادة
أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون،
اهدني لما اختلف فيه من الحق بإذنك،
إنك تهدي من تشاء إلى صراطٍ مستقيم

     مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
اخبار من المختصر الان متجدد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{منتدى المؤمنين والمؤمنات العام}}}}}}}}}} :: الاخبار الجاريه العربيه والعالميه-
انتقل الى: