http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

 تحليلات سريعة لأحداث اليوم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2
كاتب الموضوعرسالة
أبو محمد المهاجر
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: تحليلات سريعة لأحداث اليوم   28/5/2013, 12:09 am

تذكير بمساهمة فاتح الموضوع :

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تحليلات سريعة لأحداث اليوم

الحرب اليوم
هي حرب بين الحق والباطل

بالنسبة لمن يجاهدون في الشام  هم على طريق الحق ولعلهم الطائفة المنصورة التي ذكرتها الأحاديث
الشيعة فرقة ضالة تم استدراجهم بفضل الله فوقفوا في صف طاغوت  الشام  وأصبح من الصعب على الأقل في قياداتهم  أصبحوا من الصعب إخراجهم  مم فيه من ضلال لأني لا أنكر حقيقة أني كنت آمل أن يهديهم الله أو أن لا يصلوا على الأقل  إلى ما وصلوا إليه من جرم كما نراه

المهم

الحرب الآن كما هو واضح بين طائفة من المسلمين وحلف متكون من الشيعة والنصيريين  بزعامة بشار وإيران وكل أتباعها بدعم من روسيا التي تشكل تقريبا القوة الثانية في العالم وتتزعمه بالرغم من سقوطها إبان حرب أفغانستان

فهذه هي الحرب الآن وربما اقتربت على نهايتها

أي أنه بسقوط بشار سيتحول المشهد لتبدأ حرب جديدة

والتي ستتزعمها  أمريكا هذه المرة ولعله سيشارك فيها حتى الآن أربعون دولة من بينهم طبعا دول إسلامية وعربية وطبعا ستجتمع مصالحهم جميعا مع الكيان الصهيوني

فتخيل معي المشهد يرحمك الله

جيش بقيادة أمريكا فيه جنود من جزيرة العرب ومصر والأردن وربما حتى المغرب كلهم ينتظرون الآن أو يتوقعون فوز المجاهدين في الشام  فيتدخلون بعد ذلك بتعلة فرض الأمن أو مكافحة الإرهاب أو أي تعلة أخرى فيصطدمون بالمجاهدين وتبدأ حرب جديدة لعلها الملحمة الكبرى
أتوقع أن ينهزم  من الجيش الحر أو غيرهم من الذين يجاهدون اليوم فيلتحقون بأمريكا على شكل صحوات كصحوات العراق ويستشهد ثلث كما جاء في الحديث لأنه والله أعلم هم المقصودون به ويفتتح الثلث الباقي
فتخيل معي يرحمك الله كم من المسلمين سيفتنون في هذه الحرب ولعل ذلك من التمحيص
تخيل جيش من جزيرة العرب والأردن ومصر سيقاتل وسيستدرج والله أعلم وهذا من فضل الله كما استدرج حزب حسن الشيعي اللبناني إلى أن يقف مع بشار سنرى والله أعلم أيضا منافقوا أهل السنة يستدرجون ليتخندقوا في صف واحد مع دولة الدجال أمريكا ويكونوا في صف واحد
هذا طبعا على حسب ما يجري على الساحة من مناورات وتحالفات وتحضيرات
هذا على الصعيد العسكري أما على الصعيد السياسي أو الثقافي والفكري فالحرب أيضا ليست أقل سوءا
الديمقراطية تقريبا تكاد تحلق دين بعض الإخوان المسلمين ووضع قياداتهم خطير جدا وخاصة الذين يسمونهم معتدلين
فهم أيضا انضموا إلى أمريكا دولة الدجال في التنظير ونشر قيمها وهم يلعبون في ملعب الشيطان على حسب قواعده وليس قواعدهم
يعني هم تقريبا فتنوا بفتنة دولة الدجال نسأل الله لهم الهداية
لا أنكر طبعا أن فيهم قسما كبيرا عارفون بحجم الفتنة نسأل الله أن يحشرهم مع الذين أكرهوا وقلبهم مطمئن بالإيمان
طبعا هناك السلفية والصوفية وغيرهم من فرق المسلمين فحالهم أيضا لا يبشر بخير
نسأل السلامة


عدل سابقا من قبل أبو محمد المهاجر في 8/8/2013, 1:49 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

كاتب الموضوعرسالة
أبو محمد المهاجر
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: تحليلات سريعة لأحداث اليوم   9/7/2013, 3:15 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


إخواني نحن وصلنا إلى مرحلة التمايز والإصطفاف إما للنفاق أو للإيمان وخاصة في مصر

فاحذروا خواني أن تكونوا في المكان الخطأ فيأخذكم الله بعذاب

سأذكر بعض الأدلة

إخواني النفاق هو إظهار الإسلام وإبطان الكفر ونحن حتى نحكم على نفاق إنسان أو جماعة لا نستطيع لأنه ليس لدينا القدرة على شق قلوبهم غير أن الله سبحانه الذي يعلم ما في القلوب  أنبأنا وأخبرنا وفضح لنا المنافقين حتى نعرفهم ونحذر منهم ولا نصطف معهم
 
ومن أهم صفاتهم التي يعلمون بها هو عدم قبولهم بحكم الله أي حكم الإسلام  أي حكم القرآن فكل من لا يرضى حكم القرآن دخل في حكم المنافقين ولو صلى وصام وزكى

لأن المنافقين الذين أعلمنا الله بصفاتهم في القرآن كانوا يصلون خلف رسول الله عليه وسلم

والمنافق هو كافر في الحقيقة ولكنه يسمى مسلم  لأن ظاهره مسلم  ولذلك تجري عليه أحكام الإسلام لأن الفصل في النهاية سيكون يوم القيامة ولكن في حياتنا هذه حذرنا الشرع من الوقوف معهم

  فقال الله تعالى

هُمُ الْعَدُوُّ فَاحْذَرْهُمْ قَاتَلَهُمُ اللَّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ


أرجع إلى صفتهم وكيف نعرفهم وقد فضحهم الله فقال


فَلاَ وَرَبِّكَ لاَ يُؤْمِنُونَ حَتَّىَ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لاَ يَجِدُواْ فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجًا مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُواْ تَسْلِيمًا


وهذه الصفة إخواني تمعنوا فيها جيدا وتدبروها لأن كثيرا من المنافقين اليوم  لا يعلمون أنهم منافقون وكثير من المسلمين يظنون أن المنافقين مؤمنون وهذا بنص القرآن كل من لا يرضى بحكم القرآن يعتبر منافق

نأتي الآن إلى عصرنا وهذا مهم جدا لأننا اليوم لا نعرف معنى النفاق وتغيرت الأسماء وصارت الناس مذاهب شتى وأحزاب كثيرة وكلهم ينتسبون للإسلام ويعاملون على أنهم مؤمنون مع أن حكم المنافق في الإسلام يختلف عن حكم غيره كما تقدم فهو وإن كان لايعامل كالكافر فهو أيضا يتعامل معه بحذر بل هناك آيات تأمرنا بقتله إن اشتد نفاقه وأوصل الأذى بالمسلمين

 قال تعالى

لَئِن لَّمْ يَنتَهِ الْمُنَافِقُونَ وَالَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ وَالْمُرْجِفُونَ فِي الْمَدِينَةِ لَنُغْرِيَنَّكَ بِهِمْ ثُمَّ لا يُجَاوِرُونَكَ فِيهَا إِلاَّ قَلِيلا
مَلْعُونِينَ أَيْنَمَا ثُقِفُوا أُخِذُوا وَقُتِّلُوا تَقْتِيلا

 
أرجع الآن كما قلت لمنافقي عصرنا سنجد أن العلمانيين قد كرسوا حياتهم من أجل أن لا يحكم بشرع الله

سنجد أن أغلب الأحزاب التي تريد ممارسة الحكم هي علمانية أي أنها ضد تحكيم  شرع الله

مثلا الحزب الوطني البائد في مصر هو حزب أعضاؤه منافقون وليسوا مؤمنين وكذلك سائر الأحزاب العلمانية لأنهم لا يرضون بحكم الله ولو صلوا وصاموا

 لأنه كما قلت سابقا المنافقون في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم  كانوا يصلون
 
جبهة الإنقاذ مثلا في مصر أيضا منافقون وليسوا مؤمنين لأنهم يتصفون بصفات النفاق

طيب


نأتي الآن للأجهزة التنفيذية في الدولة كالشرطة أو الجيش أو حتى الرئيس

فهؤلاء من أهم الناس الذين تجري عليهم صفات النفاق هذه لإرتباطهم بالحكم  لأن الحكم هو من أهم الصفات التي يمتحن فيها المسلم حتى ينافق أو يؤمن وهؤلاء الناس يتموقعون في موقع الفصل والنزاع بين النفاق والإيمان في هذه الآية أي أنهم مطلوب منهم أن يحكموا بالشرع
 
ومن يتمعن هذا جيدا سيجد أنه لا يجوز من يتهم بالنفاق أن يحكم الأمة أو أن يفصل في أمرها أصلا  لأن الحاكم يجب عليه أن يحكم بكتاب الله
 
أما من يتمعن حال حكام عصرنا من جيش وشرطة وحتى رؤساء وملوك سيجد أنهم لا يرضون ولا يريدون تحكيم شرع الله هذا عدا على أنهم في غالبهم ينتمون لأحزاب علمانية فهم أيضا ليسوا مؤمنين

باختصار الأحزاب العلمانية كلهم منافقون وهذا ليس لأني شققت على قلوبهم فهذا لا يعلمه إلا الله بل لأنهم جاؤوا بصفات النفاق

الأجهزة التنفيذية جيش وشرطة وحاكم أيضا في غالبهم منافقون أو على الأقل يقفون في صف المنافقين
 
باستثناء الإسلاميين على مختلف مشاربهم  فهم ليسوا منافقين

لأنهم لا يتصفون بصفة النفاق التي جائت في الآية

لأن الإسلاميين على الظاهر يرضون بحكم الله بل هم يحاولون إقامة حكم الله

لذلك هم مؤمنون

أرجع الآن إلى مصر


سنجد أن هناك اصطفاف لجماعة المنافقين المتمثلة في الأحزاب العلمانية والجيش والشرطة والقضاء وغيرهم وهناك اصطفاف متمثل في الإخوان المسلمين

 
يتبع إن شاء الله


الْمُنَافِقُونَ وَالْمُنَافِقَاتُ بَعْضُهُم مِّن بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمُنكَرِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمَعْرُوفِ وَيَقْبِضُونَ أَيْدِيَهُمْ نَسُواْ اللَّهَ فَنَسِيَهُمْ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ هُمُ الْفَاسِقُونَ
وَعَدَ اللَّه الْمُنَافِقِينَ وَالْمُنَافِقَاتِ وَالْكُفَّارَ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا هِيَ حَسْبُهُمْ وَلَعَنَهُمُ اللَّهُ وَلَهُمْ عَذَابٌ مُّقِيمٌ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو أحمَد
المدير العام
المدير العام



مُساهمةموضوع: رد: تحليلات سريعة لأحداث اليوم   9/7/2013, 5:38 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


المنافقين في السابق كانو اقل خطرا من منافقين اليوم


ففي السابق 


 يظهروا ايمانهم ويخفوا كفرهم 


واليوم اظهروا نفاقهم ودافعوا عنه بل وحاربوا اهل الاسلام 


وانفقوا اموالهم ليصدوا عن سبيل الله 


بل انهم يصبرون على نفاقهم ومعاصيهم




اللهم عليك بمنافقي هذه الامه


وارحنا نهم واكفنا اياهم بما شئت يا رب العالمين



حمل سلسلة البراء ولولاء للشيخ ابا اسحاق الحويني حفظه الله
http://www.almoumnoon.com/t3881-topic

اللهم رب جبرائيل وميكائيل وإسرافيل، فاطر السماوات والأرض،
عالم الغيب والشهادة
أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون،
اهدني لما اختلف فيه من الحق بإذنك،
إنك تهدي من تشاء إلى صراطٍ مستقيم

     مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو محمد المهاجر
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: تحليلات سريعة لأحداث اليوم   9/7/2013, 2:21 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


نعم أخي الفاضل أبو ساجدة لقد كان المنافقون في العصور الماضية أقل خطرا من اليوم لأن فتنتهم كانت محصورة فيهم في أغلب الأحيان ولم يكونوا ممكنين من الحكم والتدخل في أمور العامة إلا أنه في عصرنا بعد خروج الإستعمار تم تسليم الحكم في بلداننا للمنافقين الذين لا يؤمنون بحكم الإسلام وعلى مدى العقود الماضية تم تأسيس منظمات وجمعيات ومؤسسات تحمي وتكرس الفكر العلماني لدى فئة من المثقفين خاصة وتم تأسيس أغلب مؤسسات الدولة على عقيدة علمانية بحتة


ولذلك استفحل أمر المنافقين إلى أن وصلوا إلى المرحلة التي وصلوا لها اليوم وهو محاربة الإسلام جهارا



 
وهذه الثورات والفتن أظهرت بعض الحقائق التي لا يعلمها عامة الناس وبحكم تهاوي سقوط أنظمة الحكم الجبري والتي يتزعمه المنافقون والعلمانيون بدأنا نشهد صراعات تحدث اليوم مثلا في مصر حيث دبر العلمانيون المنافقون انقلابا على الحاكم الجديد في مصر والذي هو إسلامي وفي سبيل هذا تم حشد كل من له مصلحة في محاربة الإسلام ولذلك تم الحشد عن طريق جبهة الإنقاذ وبدعم النصارى وبعض المنظمات الأخرى التي تعادي الإسلام وجائت المؤسسة العسكرية ونفذت المهمة مع تواطئ السلط التنفيذية الأخرى فهم كلهم اصطفوا مع بعضهم البعض من أجل إزاحة الرئيس مرسي حتى يتخلصوا من المشروع الإسلامي لأنهم يعتبروه تهديد لمبدائهم في المستقبل حتى ولو لم يحكم بالإسلام اليوم فهم ليس عندهم استعداد أن يقامروا بأن يكون رئيس الدولة إسلامي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو محمد المهاجر
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: تحليلات سريعة لأحداث اليوم   9/7/2013, 2:28 pm

لا حظوا معي مسميات عصرنا
 
إسلامي
 
علماني

دعوة للتدبر في المسميات ومن بعد ذلك من الممكن أن نستطيع فهمها

لأن من يقود الصراع على الحكم اليوم هاذين الطرفين

إسلامي وعلماني


  لما أغْرَقَ اللهُ فرعونَ قال : آمنتُ أنه لا إلهَ إلَّا الذي آمنتْ به بنو إسرائيلَ ، قال جبريلُ : يا محمدُ ! فلو رأيْتَنِي وأنا آخُذُ من حالِ البحرِ فأدُسُّه في فيه ، مخافَةَ أن تُدْرِكَه الرحمَةُ

----

نحنُ آخِرُ الأمَمِ ، وأوَّلُ مَنْ يُحاسَبُ ، يقالُ : أينَ الأمَّةُ الأُمِّيَّةُ ونبيُّها فنحنُ الآخِرونَ الأوَّلونَ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو محمد المهاجر
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: تحليلات سريعة لأحداث اليوم   9/7/2013, 2:32 pm

وبطبيعة الحال يكون الإصطفاف والتميز على هذا الأساس 
علماني وإسلامي
واحد يريد الحكم بما أنزل الله يتصارع مع آخر لا يريد الحكم بما أنزل الله
وعلى هذا الأساس سينقسم الناس
فئة تقف مع العلماني وفئة تقف مع الإسلامي


  لما أغْرَقَ اللهُ فرعونَ قال : آمنتُ أنه لا إلهَ إلَّا الذي آمنتْ به بنو إسرائيلَ ، قال جبريلُ : يا محمدُ ! فلو رأيْتَنِي وأنا آخُذُ من حالِ البحرِ فأدُسُّه في فيه ، مخافَةَ أن تُدْرِكَه الرحمَةُ

----

نحنُ آخِرُ الأمَمِ ، وأوَّلُ مَنْ يُحاسَبُ ، يقالُ : أينَ الأمَّةُ الأُمِّيَّةُ ونبيُّها فنحنُ الآخِرونَ الأوَّلونَ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو محمد المهاجر
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: تحليلات سريعة لأحداث اليوم   9/7/2013, 2:37 pm

يذكرني هذا بفتنة الدهيماء التي جائت في الحديث وانقسام الناس إلى فسطاطين مؤمنين ومنافقين وفي خضم هذا يخرج الدجال وفي حديث آخر أن المنافقين يتبعون  الدجال ويخرجون له من المدينة


  لما أغْرَقَ اللهُ فرعونَ قال : آمنتُ أنه لا إلهَ إلَّا الذي آمنتْ به بنو إسرائيلَ ، قال جبريلُ : يا محمدُ ! فلو رأيْتَنِي وأنا آخُذُ من حالِ البحرِ فأدُسُّه في فيه ، مخافَةَ أن تُدْرِكَه الرحمَةُ

----

نحنُ آخِرُ الأمَمِ ، وأوَّلُ مَنْ يُحاسَبُ ، يقالُ : أينَ الأمَّةُ الأُمِّيَّةُ ونبيُّها فنحنُ الآخِرونَ الأوَّلونَ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو محمد المهاجر
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: تحليلات سريعة لأحداث اليوم   25/7/2013, 6:03 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


دعوني قبل أن أعلق أسمي الأشياء بمسمياتها فأقول أولا أن الجيش المصري هو جيش من المنافقين وذلك درءا للشبهات التي يتناقلها الناس أن هذا الجيش هو خير الأجناد وغيره من الكلام بأنه أمل الأمة أو صمام الأمان وغيره من الخرافات التي صدقها بعض الناس في عصر حثالة الناس الذي نعيش فيه لأنه بالرغم من الأحداث المسجلة والتي رأيناها بأعيننا من الخيانة تلو الخيانة من حرب الخليج الأولى عندما دك جيش مصر جنب إلى جنب مع حلف الصليبيين الذي غزا العراق وفتحه لقناة السويس لتصير قوافل الأعداء لتقتل المسلمين في كل مكان ودكه حصون غزة وحصاره للأطفال الجوعى هناك وتلقيه التدريبات والرشاوى السنوية من أمركا وبعد كل هذا يأتيك من يقول هو خير أجناد الأرض ... لقد جعلوا من المنافقين والمرتدين والأوباش جنودا لله ورسوله وأدخلوا هذا في عقول الناس على مدى عقود من الزمن حتى تشربت العقول هذه الكذبة الكبيرة وصدقوها وهم اليوم سيقادون للمذابح والمسالخ مع أن هذا الجيش لم يكن يوما منذ أن اعتلى سدة الحكم إلا جيشا جبارا على شعبه ذاق منه أشد ويلات الذل والهوان ومع ذلك يردد الناس أن هذا الجيش خير الأجناد وغيره من الكلام الفاضي عندما سقط الكلب مبارك لا أنسى مافعله الجيش بوقوفه معه لآخر لحظة مع تسول الشعب للجيش خوفا من بطشه أن ينقلب عليه ولكنه لم يفعل حتى اقتربنا من رؤية مصر تحترق ولذلك استلموا الأمر بتعلة تنازل مبارك عن السلطة ومع ذلك كذب الناس على أنفسهم كذبة يدفعون ثمنها اليوم وهو أنهم روجوا مع كل ما حصل أن الجيش كان معهم ضد مبارك


ياويح مصر من جيشها



إنهم أعداء مصر والناس يروجون أنهم جيش مصر



نحن كما نرى أن الجبابرة بدؤوا يتساقطون وهذا جاء به الوحي فهو وعد من الله أن هذا الحكم الجبري سيرفع وهذا يعني أن هذا الجيش سيقصمه الله كما قصم غيره بأي طريقة كانت فالله على كل شئ قدير



فتخيلوا تلك الكذبة عندما نجعل المنافقين والخونة على أنهم جند لله وعذاب الله قادم لا محالة كل الجبابرة سينتهون وهذا سنعيشه لأن آياته وعلاماته بدأت وظهرت


تخيلوا حجم الطامة الكبرى لمن في قلبهم بعض خير ووقفوا في صف هذا الجيش الذي سيقصمه رب العزة إن شاء الله



نأتي الآن للمهم وعلى ضوء الأحداث بعد الإنقلاب على مرسي


هذا الإنقلاب لا يمكن أن يقوم به السيسي إلا بتفويض تام من كبار الضباط أنهم معه للنهاية

هذا الإنقلاب لا يمكن أن يقوم به السيسي إلا بتفويض من قوى الشر العالمية أمريكا وغيرها لأن هؤلاء الفراعنة وإن كانوا أسودا على شعوبهم إلا أنهم لا يمكن لهم أن يتجاوزوا الغرب في خطوة كهذه وقد ترجم الواقع فعلا هذه الحقيقة مع أنها معلومة لأن أعداء الأمة باركوا الإنقلاب



 
نأتي الآن للأهم



بعد هذا الإنقلاب وحسب ما تفرضه التجارب لهذه الحالات فإنه لا شك أن العمل المسلح سيجد له طريقا وسيفرز جيوبا تقاوم هذا الإنقلاب وهذا نسميه نحن جهاد ويسميه المنافقون إرهاب



فهل كان السيسي يطلب تفويضا من الشعب المصري تحسبا لإفرازات الإنقلاب الذي صنعه هو ولعله يريد أن يقوم بضربة استباقية



لا شك أنه إما أنه في تقاريرهم أن مصر على وشك تشكل جبهات جهادية قوية ستهددهم أكثر من الإخوان المسلمين


أم أنه ضاق ضرعا بمظاهرات الإخوان ويريد إنهائها بالقوة بقوانين مكافحة الإرهاب


تصريحه الأخير خطير جدا وبكل الحالات هو إعلان حرب



وعنده تفويض طبعا من كل ضباط المؤسسة ومن أمريكا أيضا



فتأمل معي يرحمك الله كيف سيقود هذا الجيش حربه على الإرهاب



  لما أغْرَقَ اللهُ فرعونَ قال : آمنتُ أنه لا إلهَ إلَّا الذي آمنتْ به بنو إسرائيلَ ، قال جبريلُ : يا محمدُ ! فلو رأيْتَنِي وأنا آخُذُ من حالِ البحرِ فأدُسُّه في فيه ، مخافَةَ أن تُدْرِكَه الرحمَةُ

----

نحنُ آخِرُ الأمَمِ ، وأوَّلُ مَنْ يُحاسَبُ ، يقالُ : أينَ الأمَّةُ الأُمِّيَّةُ ونبيُّها فنحنُ الآخِرونَ الأوَّلونَ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو محمد المهاجر
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: تحليلات سريعة لأحداث اليوم   7/8/2013, 1:30 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بسم الله الرحمن الرحيم

وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا مُوسَى بِآيَاتِنَا أَنْ أَخْرِجْ قَوْمَكَ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَذَكِّرْهُمْ بِأَيَّامِ اللَّهِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّكُلِّ صَبَّارٍ شَكُورٍ

 
لا شك أن الذي يحصل هو  أيام عظام مكر الله وتدبيره فيها واضح لمن يتدبر
انقلاب مصر قلب الطاولة واختلطت الأوراق من جديد
تونس على خطى مصر
الشام وماأدراك مالشام بدأت طلائع دولة الإسلام يظهر فيها والطائفة المنصورة صامدة حتى يأتي أمر الله
اليمن يماني والحكمة يمانية ونحن بانتظار خير جيش تنصر به الأمة
الخليج وجزيرة العرب يتململ
جيوش الشيعة يشكلون خطر قادم ولكن جيوش الردة من الأنظمة أخطر منهم
من المتوقع أن هناك أمر دبر بليل وبعد رمضان ربما ستتسارع  الأحداث
تحركات غربية مريبة
أعتقد أن الثورات العربية ستبدأ مرحلة جديدة

هذا كله  يذكر بأيام الله وهي الأيام العظام التي يغير فيها ربنا كل شئ بآيات عظام وبإهلاك أهل الكفر والنفاق ونجاة أهل الإيمان


  لما أغْرَقَ اللهُ فرعونَ قال : آمنتُ أنه لا إلهَ إلَّا الذي آمنتْ به بنو إسرائيلَ ، قال جبريلُ : يا محمدُ ! فلو رأيْتَنِي وأنا آخُذُ من حالِ البحرِ فأدُسُّه في فيه ، مخافَةَ أن تُدْرِكَه الرحمَةُ

----

نحنُ آخِرُ الأمَمِ ، وأوَّلُ مَنْ يُحاسَبُ ، يقالُ : أينَ الأمَّةُ الأُمِّيَّةُ ونبيُّها فنحنُ الآخِرونَ الأوَّلونَ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو محمد المهاجر
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: تحليلات سريعة لأحداث اليوم   12/8/2013, 12:28 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

نسأل الله أن يجعل كيدهم في نحرهم
كل أولائك المنافقين والخونة الذين يعيثون في الأرض فسادا
لقد كرسوا كل طاقاتهم وكل ما يملكون من أجل اضعاف أمة الإسلام

هم العدو فاحذرهم

إنهم المنافقون الذين تغلغلوا في أمة الإسلام

الحكام الجبابرة وأمراء السوء  وأئمة الضلالة وعملاء السلطان والقينات والكاسيات العاريات
 
هذه كلها صفات لأناس جائت بها السنة لتصف لنا حال أهل آخر الزمان

فأخبرتنا عنهم من قبل أن يأتوا

واليوم نعيش تلك الأيام التي حذرتنا منها السنة

ومما جاء في السنة أن هؤلاء جميعا هم من حصب جهنم حتى أنها وضحت أنهم لا خير فيهم فقد ذكرتهم الأحاديث تارة أنهم لا يردون الحوض على النبي صلى الله عليه وسلم وتارة أخرى لا يجدون ريح الجنة وتارة أخرى من أهل النار

كتبت الأقلام وجفت الصحف
 
هذا خبره كله في ما أنبأنا به الصادق المصدوق صلى الله عليه وسلم
 
وفي خضم كل ذلك الشر والكفر والهوان والذلة التي وصف به آخر الزمان نرى بصيص نور وأمل وبشرى وعزة

والعزة لله ورسوله والمؤمنين

إن الله حق والجنة حق والنار حق

نرى بصيص نور حكته لنا السنة حتى بشرتنا بعودة الدين كما بدأ

قالت عنهم

هم الغرباء وقالت عنهم هم إخوان رسول الله صلى الله عليه وسلم وقالت عنهم أفضل الشهداء وقالت عنهم هم خير الناس

صفاة جائت كلها في السنة لتصف لنا أناس آخرون يأتون آخر الزمان

فشتان وشتان بين الوعد والوعيد وبين الجنة والنار
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو محمد المهاجر
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: تحليلات سريعة لأحداث اليوم   29/8/2013, 6:14 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مرحلة جديدة بدأت بعد الإنقلاب الذي حصل في مصر

نظام الأسد انتهى إلى غير رجعة لذلك سيتدخل الغرب لإنقاذ ما يمكن إنقاذه حسب مصالحهم وأجنداتهم

وستبدأ الحرب بين أجناد الشام المجاهدون ضد  الحلف الغربي بعد أن كانوا يخوضون حربهم ضد الحلف الروسي مع نظام الأسد وإيران

لقد أوجد الغرب له سببا لدخول هذه الحرب وهي استعمال الأسلحة الكيماوية ليبرروا تدخلهم ومما لا  شك فيه أن حرب المجاهدين الذين يشكلون لهم تهديدا حقيقيا هو السبب الرئيسي وفشل نظام الأسد في

 القضاء عليهم يستدعي بالنسبة لهم تدخل عاجلا  حتى يغيروا رسم الأحداث ويسلموا الحكم للخونة بعد سقوط الأسد
 
بدأت الحرب بالإنقلاب على الإخوان حتى لا يفاجؤوا بأي قرارات قد تعرقل حربهم هذه

في تونس تم إدراج أنصار الشريعة على لا ئحة الإرهاب هناك من قبل الحكومة وهذا يعني أنهم سيراقبون في كل تحركاتهم وسيتم الزج بهم في السجون

رئيس اليمن يطلب من أمريكا أن تمده بطائرات دون طيار حتى تكون حربه على القاعدة فعالة

إنها الحرب بين الروم والمسلمين التي جائت في الأحاديث التي ستحدث في آخر الزمان
 
وهذه الحرب سينتصر فيها المسلمون في النهاية


  لما أغْرَقَ اللهُ فرعونَ قال : آمنتُ أنه لا إلهَ إلَّا الذي آمنتْ به بنو إسرائيلَ ، قال جبريلُ : يا محمدُ ! فلو رأيْتَنِي وأنا آخُذُ من حالِ البحرِ فأدُسُّه في فيه ، مخافَةَ أن تُدْرِكَه الرحمَةُ

----

نحنُ آخِرُ الأمَمِ ، وأوَّلُ مَنْ يُحاسَبُ ، يقالُ : أينَ الأمَّةُ الأُمِّيَّةُ ونبيُّها فنحنُ الآخِرونَ الأوَّلونَ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو محمد المهاجر
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: تحليلات سريعة لأحداث اليوم   31/8/2013, 8:07 pm

 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

في تقرير ذكرته قناة الجزيرة اليوم أن أعضاء مجلس النواب العراقي يتقاضون راتب بمبلغ عشرة آلاف دولار إضافة إلى مبلغ عشرين ألف دولار امتيازات

 وخدمات خاصة

يعني ثلاثين ألف دولار

المبلغ حقيقة مغري وكافي ليكون البرلماني رجلا نزيها جدا ولا يتطلع إلى الرشاوى والسرقة

هؤلاء اللصوص حسبوه صح الصح قالوا لأنفسهم نؤسس لنظام نزيه وحتى يضمنوا نزاهته شرعوا له كل محتاجاته التي كان سيسرقها وأعطوه إياها

بالقانون يعني سرقة بالقانون مية مية

وحتى يضمنوا نزاهته مدى الحياة خصصوا له بعد التقاعد ثمانين بالمئة من هذه الكعكة

لأنه لعلمكم من يدخل في البرلمان تصبح له علاقات ويتعرف على جميع اللصوص وهم يخافون أن يستثمرها بعد التقاعد لذلك لا بد أن يكبل عضو

البرلمان عفوا لا  بد أن يؤمن عضو البرلمان من أي شئ يخدش نزاهته

طبعا يتمتع أيضا بجواز دبلوماسي يعني معصوم عن المحاسبة

التقرير للأسف لم يذكرمخصصات الوزراء ولا الموظفين الساميين ولا حتى مخصصات الأحزاب ولا أي شئ له علاقة بمن يجب تحصينه بقانون

النزاهة

لكن الغريب العراقيين كانوا يتظاهرون اليوم ويطالبون بمحاسبة هؤلاء اللصوص

هكذا كانوا يقولون


  لما أغْرَقَ اللهُ فرعونَ قال : آمنتُ أنه لا إلهَ إلَّا الذي آمنتْ به بنو إسرائيلَ ، قال جبريلُ : يا محمدُ ! فلو رأيْتَنِي وأنا آخُذُ من حالِ البحرِ فأدُسُّه في فيه ، مخافَةَ أن تُدْرِكَه الرحمَةُ

----

نحنُ آخِرُ الأمَمِ ، وأوَّلُ مَنْ يُحاسَبُ ، يقالُ : أينَ الأمَّةُ الأُمِّيَّةُ ونبيُّها فنحنُ الآخِرونَ الأوَّلونَ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
omar {عبد من عباد الله }
مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ
مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ



مُساهمةموضوع: رد: تحليلات سريعة لأحداث اليوم   31/8/2013, 9:55 pm


اكرمك الرحمن اخي ابو محمد ورفع قدرك 


وايضاً هذه الالاف لاخراس الالسنة




ليس عجيبا انهم صمتوا عشر سنين عن كل ظلم بين وواضح 




اشتروهم كما يشترى العبيد في سوق النخاسة 




فجارية كانت تباع على درج دمشق تمتلك من الشرف والضمير وعزة النفس ما لا يمتلك هؤلاء 1% منه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مجاهدة أطلب الشهادة
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: تحليلات سريعة لأحداث اليوم   31/8/2013, 11:13 pm



الله يجزاكم الجنة 

متابعة بصمت

والوضع فعلاً محتقن في كثير من الدول .. لاسيما بلاد الحرمين

ولابد انه قبل زوبعة الثورات القادمة الجديدة

[ltr]ياا الله انك تثبتنا على الحق الى يوم نقاك[/ltr]


اللهم انصرنا على الصحوات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو محمد المهاجر
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: تحليلات سريعة لأحداث اليوم   31/8/2013, 11:55 pm

أكرمكم  الله أخي عبد وأختي المجاهدة

نسأل الله أن يرد المسلمين إلى دينهم ردا جميلا

بالنسبة لبلاد الحرمين نسأل الله أن يعفو عن أهلها وسائر بلاد المسلمين

وحسب اعتقادي أن هذه الفتن يعقبها خير كثير ولكنه بعد تمحيص يسقط فيه كثير من الناس مثل عملية الغربلة

 إِن يَمْسَسْكُمْ قَرْحٌ فَقَدْ مَسَّ الْقَوْمَ قَرْحٌ مِّثْلُهُ وَتِلْكَ الأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ وَيَتَّخِذَ مِنكُمْ شُهَدَاء وَاللَّهُ لاَ يُحِبُّ الظَّالِمِينَ

وَلِيُمَحِّصَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ وَيَمْحَقَ الْكَافِرِينَ


أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُواْ الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَعْلَمِ اللَّهُ الَّذِينَ جَاهَدُواْ مِنكُمْ وَيَعْلَمَ الصَّابِرِينَ




------------


وَلِيَبْتَلِيَ اللَّهُ مَا فِي صُدُورِكُمْ وَلِيُمَحِّصَ مَا فِي قُلُوبِكُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ


  لما أغْرَقَ اللهُ فرعونَ قال : آمنتُ أنه لا إلهَ إلَّا الذي آمنتْ به بنو إسرائيلَ ، قال جبريلُ : يا محمدُ ! فلو رأيْتَنِي وأنا آخُذُ من حالِ البحرِ فأدُسُّه في فيه ، مخافَةَ أن تُدْرِكَه الرحمَةُ

----

نحنُ آخِرُ الأمَمِ ، وأوَّلُ مَنْ يُحاسَبُ ، يقالُ : أينَ الأمَّةُ الأُمِّيَّةُ ونبيُّها فنحنُ الآخِرونَ الأوَّلونَ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو محمد المهاجر
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: تحليلات سريعة لأحداث اليوم   3/9/2013, 5:24 pm

http://www.youtube.com/watch?v=B6MGJ3IRu-U


  لما أغْرَقَ اللهُ فرعونَ قال : آمنتُ أنه لا إلهَ إلَّا الذي آمنتْ به بنو إسرائيلَ ، قال جبريلُ : يا محمدُ ! فلو رأيْتَنِي وأنا آخُذُ من حالِ البحرِ فأدُسُّه في فيه ، مخافَةَ أن تُدْرِكَه الرحمَةُ

----

نحنُ آخِرُ الأمَمِ ، وأوَّلُ مَنْ يُحاسَبُ ، يقالُ : أينَ الأمَّةُ الأُمِّيَّةُ ونبيُّها فنحنُ الآخِرونَ الأوَّلونَ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو مشاري
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: تحليلات سريعة لأحداث اليوم   3/9/2013, 7:11 pm

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
ماشاءالله علي هالتلاوه ترد الروح بارك الله فيك اخوي ابو محمد ولا حرمك الله الاجر
ونعم هي تصف حال اخواننا في مصر الله يتقبل شهداءهم
واللهم عليك بالسيسي اللهم زلزل الارض من تحت اقدامهم وجعله عبره لمن بعده ياحي ياقيووم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو محمد المهاجر
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: تحليلات سريعة لأحداث اليوم   3/9/2013, 11:02 pm

وعليكم السلام  ورحمة الله وبركاته

نعم أخي أبو مشاري الآيات تتكلم عن بني إسرائيل لما استضعفوا وكيف من الله عليهم بالنصر وكيف أهلك الله آل فرعون ونحن اليوم في عصر الفراعنة وحسب اعتقادي والله أعلم أن هذه السنة ستتكرر في آخر أمتنا لوجود الشبه بيننا وبينهم

كنت قد كتبت موضوعا في ما سبق حول هذا سأضيفه هنا في التعليق التالي


  لما أغْرَقَ اللهُ فرعونَ قال : آمنتُ أنه لا إلهَ إلَّا الذي آمنتْ به بنو إسرائيلَ ، قال جبريلُ : يا محمدُ ! فلو رأيْتَنِي وأنا آخُذُ من حالِ البحرِ فأدُسُّه في فيه ، مخافَةَ أن تُدْرِكَه الرحمَةُ

----

نحنُ آخِرُ الأمَمِ ، وأوَّلُ مَنْ يُحاسَبُ ، يقالُ : أينَ الأمَّةُ الأُمِّيَّةُ ونبيُّها فنحنُ الآخِرونَ الأوَّلونَ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو محمد المهاجر
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: تحليلات سريعة لأحداث اليوم   3/9/2013, 11:06 pm

تأملات في كتاب الله حول بعثة الأمة من جديد أو هلاكها

الذي يتأمل القرآن وخاصة أننا مأمورون بالتدبر في أكثر من آية حول سنن الله في الأمم السابقة
فالذي يتأمل القرآن يمكن له أن يعرف كثيرا من الأحداث التي يمكن أن تحدث

هناك سنن وقعت في الأمم السابقة

وهي:

أن الأمم يبعثها الله بالأنبياء لينذروا الناس فإن استجابوا فقد آمنوا ونجوا وإن لم يستجيبوا أهلكهم الله
وهذه الأمم يبعث الله لهم بآيات أو معجزات عن طريق الأنبياء
كقوم صالح عليه السلام مثلا فإذا ما جحدوا آياته نزل عليهم العذاب والهلاك
والأمم السابقة التي ذكرت في القرآن كقوم نوح وعاد وثمود كلهم نزل عليهم العذاب ونجى الله الطائفة المؤمنة منهم ولو على قلتهم

يعني أن النبي يبعثه الله إلى أمة أو بلد فلا يؤمن له مثلا إلا قلة على عدد الأصابع فيرسل الله أمره بأن تهلك تلك الأمة كلها ولا ينجو منها إلا هذه القلة بل وإنه ولا أحد يستطيع أن يفلت من عذاب الله وهذا واضح جلي في قصة بن نوح عليه السلام عندما قال له -لاَ عَاصِمَ الْيَوْمَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ -

قَالَ سَآوِي إِلَى جَبَلٍ يَعْصِمُنِي مِنَ الْمَاء قَالَ لاَ عَاصِمَ الْيَوْمَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ إِلاَّ مَن رَّحِمَ وَحَالَ بَيْنَهُمَا الْمَوْجُ فَكَانَ مِنَ الْمُغْرَقِينَ


فأغرق قومه أجمعون

كذلك قوم عاد وثمود أهلكهم الله

فهذه سنة

أن الله لايفلت منه أحد وأنه لا يهمل أحدا والنتيجة دائما أنه مادام هناك آيات من الله ونذير فهو إما إيمان أو إهلاك

والنتيجة أن أمر الله نافذ وقادم لا محالة فكل هذه الأمم أهلكها الله

من الأمم السابقة أمة بني إسرائيل وقد اختلفت في بعض ما مر معها عن ما سبقها من الأمم كما أنها في نفس الوقت تشابهت في بعض ما مر معها مع من سبقها من الأمم

فهذه الأمة بعثت مؤمنة من أولها لأنها أمة ترجع في أصولها إلى إبراهيم عليه السلام وهم أولاد سبطه يعقوب فنشؤوا من ذريته فكونوا أمة في مصر توارثوا الإيمان جيلا بعد جيل حتى وصلوا إلى عهد أن استعبدهم فرعون مصر في ذلك الزمان وهو الوقت الذي حان فيه بعثة نبي الله موسى عليه السلام
لكن قبل ذلك دعني أشير أنه بالتوازي مع ذلك كانت هناك أمم أخرى تعيش على المعمورة مؤمنة أو توارثت الإيمان ولكن لم يكونوا بقدر بني إسرائيل لكنه بالتوازي نحن نعرف على الأقل أن هناك ذرية لإسماعيل عليه السلام وهم أبناء عم بني إسرائيل يعيشون في أماكن أخرى توارثوا الإيمان أيضا من أبيهم أو جدهم إبراهيم عليه السلام إلى أجل الله أعلم به حتى أشركوا بالله ولكننا نستفيد منه هنا أن هناك أمم موحدة مؤمنة قامت في تلك الحقبة الزمنية الأولى كذلك نجد في القرآن قصة أهل مدين وكما يروى والله أعلم أن نبي الله موسى عليه السلام تزوج ابنته فتلك الفترة فيها غير بني إسرائيل من المؤمنين

غير أنهم لجلالة قدرهم قد ذكروا كثيرا في القرآن وقصتهم تكررت كثيرا

أيضا والذي يظهر والله أعلم أنهم أمة مؤمنة بأكملها بينما الأمم الأخرى لا نرى الخطاب القرآني يخاطبهم على أنهم مؤمنون بل في الغالب قلة مؤمنة تتمثل في الأنبياء وقلة من أتباعهم والباقي كفار كقوم نوح وعاد وثمود لأن الخطاب القرآني لهذه الأمم جميعا كان يتضح الفرق فيه بين بني إسرئيل وغيرهم فهم أمة مؤمنة نشؤوا من ذرية يعقوب عليه السلام
لما هاجر إلى مصر وتناسلوا هناك وبقوا على إيمانهم
لكن أهل مصر بعد موت يوسف عليه السلام ومضي زمن الله أعلم به انقلبوا على إيمانهم ورجعوا إلى عبادة فراعنتهم بعد أن كانوا مؤمنين في عهد يوسف عليه السلام على الظاهر والله أعلم

فنلاحظ هنا أن بني إسرئيل بقوا على إيمانهم الذي توارثوه بينما غيرهم كفروا وهم كانوا يعيشون في جوارهم أو معهم وتحت بلد واحد وكان من ذلك أن فرعون استعبدهم
ويروى هنا روايات أن فرعون رأى رئية أن ملكه سينتهي على يد رجل من بني سرائيل فقام باستعبادهم وقد يكون هذا صحيح والله أعلم

ولكن من يتأمل مشهد تلك الحقبة ستكون الصورة بشكل مختلف

فنحن نرى أمة بني إسرائيل في ذلك الوقت مؤمنون يعيشون في بلد يعبد أهله فراعنتهم من دون الله

الصورة واضحة أنه صراع عقائدي وصراع عصبي بين غرباء وأهل البلد

أوصل في النهاية إلى استعباد بني إسرائيل

تأملوا معي هذا المشهد لأنه يتكرر في أمتنا ولكن بشكل مختلف سأصل له في النهاية

إذن في هذه الحقبة الزمنية بعث الله نبي الله موسى عليه السلام


بعثه الله سبحانه وتعالى لينقض بني إسرائيل من ذل الإستعباد والإستضعاف

ولكن دعوني أتوقف مع مؤمن آل فرعون

وَقَالَ الَّذِي آمَنَ يَا قَوْمِ إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُم مِّثْلَ يَوْمِ الأَحْزَابِ

مِثْلَ دَأْبِ قَوْمِ نُوحٍ وَعَادٍ وَثَمُودَ وَالَّذِينَ مِن بَعْدِهِمْ وَمَا اللَّهُ يُرِيدُ ظُلْمًا لِّلْعِبَادِ

وَيَا قَوْمِ إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ يَوْمَ التَّنَادِ



هذا الرجل المؤمن حذر أهله من سنة الله في الأمم السابقة فقال لهم قوم نوح وعاد وثمود

فهم أيضا توارثوا بعض الإيمان من يوسف عليه السلام ولذلك لهم خبر بهذه السنن فذكرهم بها حتى أنه قال لهم بعد ذلك

وَلَقَدْ جَاءَكُمْ يُوسُفُ مِن قَبْلُ بِالْبَيِّنَاتِ فَمَا زِلْتُمْ فِي شَكٍّ مِّمَّا جَاءَكُم بِهِ حَتَّى إِذَا هَلَكَ قُلْتُمْ لَن يَبْعَثَ اللَّهُ مِن بَعْدِهِ رَسُولاً كَذَلِكَ يُضِلُّ اللَّهُ مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ مُّرْتَابٌ

إذن قوم فرعون شكوا في ما جاء به الصديق يوسف عليه السلام ويوسف هو أكرم الناس نبي بن نبي بن نبي بن نبي لم توجد هذه في غيره

لكن آل فرعون كفروا بعد ذلك

فذكرهم هذا الرجل المؤمن بما بقي معهم من أخبار الأمم السابقة أي أنه ذكرهم بعذاب الله لهم ولكنهم لم يعتبروا وفي النهاية تحققت سنة الله فيهم فأغرقهم الله وأهلكهم كما أهلك عاد وثمود وهذه السنة تحققت في أعداء بني إسرائيل كما قلت سابقا أنهم شابهوا من سبقهم في بعض الأشياء وهي هذا الإهلاك ولكنه يختلف فقط أنه لم ينزل عليهم ولكنه نزل على أعدائهم فهم هنا شابهوا أولائك الأنبياء وأتباعهم القلة وآل فرعون شابهوا الكفرة الذين نزل بهم العذاب

فتم أمر الله ونزل

وكان نصره لبني إسرائيل بأمره سبحانه وتعالى لا إلاه إلا الله

فكان النصر منه منة وهبة تكرم بها على بني إسرائيل

لما أتأمل هذا

أشعر أن الله سبحانه وتعالى يكرم عباده الصالحين حتى لو لم يكونوا أهل لذلك

أتذكر يعقوب وإسحاق وإبراهيم ويوسف الصديق عليهم السلام وما حصل لذريتهم من بعدهم وما لحقهم من ظلم واستعباد من أهل الكفر فهذه السلالة الطاهرة قد وقعت تحت وطأة التجبر والكفر والطغيان

تصوروا معي أن يكون أهل بيت كهذا البيت تحت رحمة من لا يخشى الله ولا يؤمن


فتمت نعمة ربك على بني إسرائيل لما فيهم من خير فهم مؤمنون ضعفاء

ولكن دعوني أشرح إيمان بني إسرائيل في ذلك الوقت ومع أنهم كانوا خيرا من غيرهم

إلا أن الظاهر والله أعلم كانوا من أسوء المؤمنين والله أعلم وسيأتي بيان ذلك

أولا هؤلاء الناس كانوا عاجزين عن رفع الظلم عنهم
وعندما جائهم موسى عليه السلام لم يؤمن له إلا بعض الذرية منهم

أي أن موسى عليه السلام وقف لفرعون دون أنصار فهم في الأول لم ينصروه والله أعلم ولكن بعد ذلك يظهر أنهم اتبعوه
ومع ذلك لم يكن اتباعهم له ذلك الإتباع الذي يناسب حجم المنة الإلاهية عليهم فالله سبحانه وتعالى أراهم آيات على يد موسى عليه السلام من بينها شق البحر لهم وإغراق فرعون ومع ذلك نرى في قصتهم أنهم يقومون بأفعال ضعيفة الإيمان وصلت بهم في بعض الأحيان لحد الكفر أو التجرأ على الله سبحانه وتعالى حتى وصل بهم الأمر أن طلبوا أن يروا الله جهرة وكثيرا من الأخطاء فعبدوا العجل وفتنوا

فهذه الأحداث تعطينا صورة عن بني إسرئيل في تلك الحقبة

فهؤلاء لم ينتصروا بقوة الإيمان والجهاد مثلا

انظر مذا قالوا هنا

قَالُواْ يَا مُوسَى إِنَّا لَن نَّدْخُلَهَا أَبَدًا مَّا دَامُواْ فِيهَا فَاذْهَبْ أَنتَ وَرَبُّكَ فَقَاتِلا إِنَّا هَاهُنَا قَاعِدُونَ


هذه الآية تبين لنا نوعية هؤلاء المؤمنين

حتى أنهم ليسوا فقط ضعفاء وغير شجعان بل أورثهم ضعفهم قولا كبيرا

حيث قالوا

فَاذْهَبْ أَنتَ وَرَبُّكَ

هذه الأحداث في قصة موسى عليه السلام وبني إسرائيل والتي تبين كيف يفكرون تتكرر في أمتنا سيأتي تبيانها لا حقا إن شاء الله

قصة بني إسرائيل وموسى عليه السلام ذكرت كثيرا في القرآن واسم موسى هو أكثر اسم ذكر في القرآن
وهذا يدعونا للتدبر في الحكمة

لأنه من الملاحظ أن بني إسرئيل هي الأمة التي أشبهت أمة محمد صلى الله عليه وسلم

فكما ذكرت سابقا هناك شبه وسنة بين قوم نوح عليه السلام وعاد وثمود فإن هناك بعض الشبه القليل وضحته لبني إسرئيل مع من سبقهم لكنهم لهم ميزة امتازوا بها لم يشبهوا بها غيرهم وهي أنهم لم يهلكهم الله بل أهلك أعدائهم وهو أنهم أمة مؤمنة وليسوا أمة كافرة كغيرهم فلم ينزل بهم عذاب الإهلاك الكامل ولكن الله سبحانه وتعالى أذاقهم سنن أخرى من العذاب غير التي نزلت على من سبقهم
فهم أمة كبيرة مثل أمة محمد صلى الله عليه وسلم توارثوا الإيمان جيلا بعد جيل تخلله ضياع وفسق وشهوات ويتجدد الإيمان بين الفينة والأخرى
حتى غضب الله عنهم لكثرة طغيانهم وعصيانهم وقتلهم الأنبياء واتباعهم لأهوائهم مع أنهم كانوا مؤمنون حتى خرجت منهم النبوة وبعثت في ولد إسماعيل عليه السلام الذين كانوا يعيشون أحداثا أخرى ليست بأفضل منهم غير أن فضل الله بيده يؤتيه من يشاء فبعث نبي آخر الزمان وهو خاتم النبيين فذهبت النبوة من بني إسرائيل بعد أن توارثوها أجيالا

هناك فترات زمنية أخرى حصلت مع بني إسرائيل لا أريد التوسع فيها وهي فترة الأنبياء من بعد موسى عليه السلام لكن هذه الفترات لا تشابه كثيرا أمتنا لأنها خاصة بهم وهو أن النبوة تكررت فيهم وأمتنا ليست كذلك ولذلك أردت اختيار أهم فترة أشار لها القرآن وأعادها كثيرا وهي فترة موسى عليه السلام لأنه والله أعلم ستشابه فيها أمة محمد صلى الله عليه والسلام لوجود عناصر التشابه بكثرة فيها ولتكرر هذه القصة كثيرا

غير أنه والله أعلم ستختلف بعض الأحداث ولكن السنة ستشابه بعضها البعض وتبقى لكل أمة ميزتها



من قصة بني إسرائيل أستلهم نهاية الأمة والله أعلم

كما تقدم بنوإسرائيل قوم مؤمنون توارثوا الإيمان أجيالا إلى أن وصلوا مرحلة الإستضعاف على يد فرعون

وكانوا كما تقدم أناس ليسوا أهلا للنصر فجائهم النصر منة وتكرمة من الله
قلت في ذلك أني استشعرت رحمة الله بذرية أولائك الآباء الأوائل الذين كانوا أنبياء وهم إبراهيم وآل بيته
أمة محمد صلى الله عليه وسلم في غالبهم أيضا هم ذرية أولائك الأوائل من محمد صلى الله عليه وسلم وصحبه لأن أغلب الأمة قد توارثت الإيمان كما هو معلوم جيلا بعد جيل فأغلب من يعيش اليوم هو فرع من ذلك الأصل الذي كان في أول الزمان لأن الإسلام دخل هذه البلدان في أغلبها من عهد الصحابة رضوان الله عنهم وتوارثوه جيلا بعد جيل حتى وصلنا إلى ما نعيشه اليوم فنحن نشبه بني إسرائيل في عهد موسى عليه السلام من نواحي كثيرة وكأننا مجتمع واحد

أهم ما نشبه به بني إسرئيل هو

بداية أمرهم ونهاية أمرنا

ففترة آخر الزمان لأمة محمد صلى الله عليه وسلم تشبه فترة بداية بعثة موسى عليه السلام

لقد كان بنوإسرائيل في ذلك الوقت قد مضى عليهم وقت كبير من حين عهد يوسف عليهم السلام فبقوا على ذلك بدون أنبياء حتى ضعف إيمانهم وابتلاهم الله بفرعون فوصلوا فترة الإستضعاف

إذن هؤلاء قوم مؤمنون توارثوا الإيمان ممن قبلهم وليس فيهم أنبياء ولم يروا أنبياء وهؤلاء القوم أو هذه الحقبة تكاد تكون الوحيدة على حسب ما قرأت في سنن من قبلنا
لأن السنن كانت أغلبها حول بعثة الأنبياء لأقوام كافرين لا يؤمنون بهم فيهلكهم الله بينما بنو إسرائيل جائهم موسى عليه السلام وهم مؤمنون فهم يختلفون عن قوم نوح عليه السلام وعاد وثمود فهم مؤمنون مستضعفون بينما آل فرعون كانوا كفار فبعث فيهم موسى عليه السلام وهم كفار فلم يؤمنوا فحقت عليهم سنة الأولين فأهلكوا مثلهم
فيتبين لنا هنا أن سنة الأولين قد تحققت في آل فرعون كما حذرهم ذلك الرجل المؤمن غير أن بني إسرائيل اختلفت السنة فكانت نصرا لهم من الله وتكرمة مع أنهم لم يكونوا بذلك الإيمان
وكانوا يعانون من الإستضعاف فبعث فيهم موسى عليه السلام فخلصهم بأمر الله ومع ذلك بسبب ضعف إيمانهم نزل بهم بعض البلاء والعقاب من الله وهذا مذكور في القرآن ولكنهم لم ينزل بهم عقاب كالأولين يهلكهم على بكرة أبيهم وفتنهم الله بعبادة العجل وعاقبهم فهم ضعفاء الإيمان ومع ذلك عفا عنهم وبعثهم من جديد ولكنه سبحانه وتعالى لم يبعث أهل الكفر لما أهلكهم ليؤمنوا من جديد بينما بنوإسرائيل أماتهم عقوبة لهم ثم بعثهم ليمن عليهم مرة أخرى بل وهكذا مرات ففي قصتهم العجب العجاب

السامري استطاع أن يفتنهم مع وجود هارون عليه السلام معهم وهذه الفتنة تشبه إلى حد كبير فتنة الدجال في آخر الزمان
وهي صفة أخرى شابه فيها بنوإسرائيل في بدايتهم آخر أمة محمد صلى الله عليه وسلم فكلاهما سيفتن ويمتحن في دينه

إذن نحن أمام قوم وجدوا في الأمم السابقة حالتهم تشبه حالة آخر أمة محمد صلى الله عليه وسلم وتكاد تكون الحالتين لم يتكررا بكل هذه الدقة في التشابه

من هنا

أكاد أفهم الحكمة والله أعلم من ذكر موسى عليه السلام بهذه الكثرة وأكاد أفهم الحكمة والله أعلم من كثرة تكرر قصة بني إسرئيل دون غيرهم حول بداية نشأتهم بل إن تاريخ بني إسرائيل حافل بالأحداث بينما القرآن تكرر فيه أكثر ما تكرر حقبتهم الزمنية الأولى دون غيرها من الأوقات

إنها السنة التي ستتحقق في أمة محمد صلى الله عليه وسلم والله أعلم


  لما أغْرَقَ اللهُ فرعونَ قال : آمنتُ أنه لا إلهَ إلَّا الذي آمنتْ به بنو إسرائيلَ ، قال جبريلُ : يا محمدُ ! فلو رأيْتَنِي وأنا آخُذُ من حالِ البحرِ فأدُسُّه في فيه ، مخافَةَ أن تُدْرِكَه الرحمَةُ

----

نحنُ آخِرُ الأمَمِ ، وأوَّلُ مَنْ يُحاسَبُ ، يقالُ : أينَ الأمَّةُ الأُمِّيَّةُ ونبيُّها فنحنُ الآخِرونَ الأوَّلونَ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تحليلات سريعة لأحداث اليوم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 2انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{منتدى المؤمنين والمؤمنات العام}}}}}}}}}} :: القسم العام-
انتقل الى: