http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

 سؤال في الجهاد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد سعيد
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: سؤال في الجهاد   15/4/2013, 11:49 pm

السلام عليكم إخوتي الأفاضل اني سائلكم عن أمر لسبب من الأسباب
واني قد طرحت هاذا السؤال في منتدي آخر فطردت منه فإن أجبتموني فجازاكم الله خيرا و ان طردتموني فعوضني الله خيرا منكم و عوضكم خيرا مني

والسؤال هو

اليس من فجر نفسه ليقتل يهودا او غيرهم قاتل لنفسه اولا
واني سمعت ابن عثمين يقول بان العمليات الإستشهادية صاحبها حكمه كحكم قاتل النفس
ثم سمعت الألباني يقول كذالك
ثم ابن باز بقول كذالك
ثم عثمان خميس يقول كذالك
وان قلتم لي ان كل هؤلاء العلماء منافقين لحكاهم فلا حاجة لأن تطردوني فإن لن ادخل هاذا المنتدي ابدا وما سئلتكم الا لسبب هام
و السلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو اسامة الحسني
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: سؤال في الجهاد   16/4/2013, 12:39 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

جائزة إذا كان فيها نكاية للعدو ولا يوجد وسيلة لاستخراج لحقوق المسلمين أو إيقاف العدو عند حده .
وذهب بعض علماء الاسلام إذا جاز في الشرع أن يتسبب الإنسان لقتل نفسه كمن يقتحم الصفوف بمفرده وكما جاء في قصة الغلام الذي دل على كيفية قتله فإذا كان في مثله إرهاب للعدو وإظهار لقوة المسلمين فإنه جائز .


[img] [/img]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد سعيد
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: رد: سؤال في الجهاد   16/4/2013, 1:32 am

ولماذا قال بعض العلماء انه كالمنتحر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد سعيد
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: رد: سؤال في الجهاد   16/4/2013, 1:39 am

انا يا أخي افكر في الإقدام علي عمل ما وهاذا العمل لابد ان يكون قلب خال من الشك و ان اكون علي بينة من امري وان تتضح لي هذه المسألة واني اخاف ان اظن اني اعمل عملا صالحا و هو باطل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو اسامة الحسني
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: سؤال في الجهاد   16/4/2013, 1:48 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
يا اخي هذا الفتوى اختلف علماء المسلمين فيها ولكن يكفيني ان من اجازها هو العالم المجاهد الشيخ اسامة ابن لادن تقبلة الله والشيخ ناصر العلوان حفظة الله فأن كان في نفسك شك فاليك هذه الايه وما قاله الصحابة رضوان الله عليهم بسم الله الرحمن الرحيم"ومن الناس من يشري نفسه ابتغاء مرضات الله والله رؤوف بالعباد"، فإن الصحابة أنزلوها على من حمل على العدو الكثير لوحده وغرر بنفسه في ذلك، كما قال عمر بن الخطاب وأبو أيوب الأنصاري وأبو هريرة كما رواه أبو داود والترمذي وصححه ابن حبان والحاكم


[img] [/img]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو أحمَد
المدير العام
المدير العام



مُساهمةموضوع: رد: سؤال في الجهاد   16/4/2013, 12:53 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



هل تسال من يقوم بهذا العمل


ماذا يكون اخر كلامه من الدنيا


قبل ان يفجر نفسه في العدو ويثخن فيهم


في الحديث الصحيح عن معاذ بن جبل قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من كان آخر كلامه لا إله إلا الله دخل الجنة. رواه أبوداود والحاكم وقال الشيخ الألباني : صحيح.


في (الصحيحين) عن أبي ذر رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ما من عبد قال لا إله إلا الله، ثم مات على ذلك، إلا دخل الجنة" و(روى مسلم) عن عثمان رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من مات وهو يعلم أنه لا إله إلا الله، دخل الجنة".


2) وروى (البخاري) عن أنس رضي الله عنه قال: "كان غلامٌ يهوديٌّ يخدم النبي صلى الله عليه وسلم فمرض؛ فأتاه النبي صلى الله عليه وسلم يعوده، فقعد عند رأسه فقال له: أسلم، فنظر إلى أبيه -وهو عنده-؟ فقال له: أطع أبا القاسم! فأسلم؛ فخرج النبي صلى الله عليه وسلم وهو يقول: الحمد لله الذي أنقذه من النار".


كيف تحكمون على رجل قال اخر كلامه لا اله الا الله

انه قاتل لنفسه ولن يوفق لهذه الكلمه الا من وفقه وهداه الله واراد الله له الخير وتقبل الله عمله

ولهذا

نحسبهم شهداء والله حسيبهم


ولا نزكي على الله احد

والله اعلم بهم منا فهو خالقهم واعلم بسرائر نفوسهم

وهم نحسبهم قدموا انفسهم رخيصه في سبيل الله

وذكر قصة البراء عندما رفعوه على اسنة الرماح وقفذفوه ي حديقة الموت

على في قتل اهل الرده من بني حنيفه ليفتح الباب

فهل هذا انتحار

انا لا افتي لك بشيء انما اردت ان اقول لك لا يجتمع من كان اخر كلامه من الدنيا لا اله الا الله وحديث من احاديث النبي صلى الله عليه وسلم

مع حديث اخر من اراد ان يهلك نفسه ليتخلص من الهموم او الديون او امر دنيوي هناك فرق بينه وبين من قتل نفسه لاجل الدنيا

وبين من اثخن في العدوا الصائل في ديار الاسلام

ولكن للامر ضوابط شرعيه مقيده


ومن الممكن ان تكون في زمان ومكان جائزه وفي مكان وزمان اخر محرم


وهذه لها قدرها من امارئ الجهاد ومجالس الشورى


اي يجب ان لا يتم تنفيذ هذا الامر الا بامر شرعي قائم عليه ذوي اهل العلم والامراء العدول

انه لا حل ولا سبيل الا هذا الامر فقط لما فيه تنكيل بالعدو واثخان فيه وارهاب له



لكن يجب ايضا ان لا يكون سببا لقتل اهل الاسلام من شيوخ ونساء واطفال


وما يحدث في العراق الان من تفجيرات


هو من فعل ايران الخبيثه والروافض لتسيء للمجاهدين واهل الجهاد

بشكل عام



























حمل سلسلة البراء ولولاء للشيخ ابا اسحاق الحويني حفظه الله
http://www.almoumnoon.com/t3881-topic

اللهم رب جبرائيل وميكائيل وإسرافيل، فاطر السماوات والأرض،
عالم الغيب والشهادة
أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون،
اهدني لما اختلف فيه من الحق بإذنك،
إنك تهدي من تشاء إلى صراطٍ مستقيم

     مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً


عدل سابقا من قبل abussagda في 16/4/2013, 2:49 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حکمة هي النجاح
نائب المدير العام
نائب المدير العام



مُساهمةموضوع: رد: سؤال في الجهاد   16/4/2013, 1:13 pm

السلام عليکم ورحمة الله وبرکاته

والله يا أخي ما دمت وجهت السٶال لکل الاعضاء في المنتدى فأني لأجد على نفسي حق أن أجيبك

لا تفعل هذا يا أخي .
وتوقف عن تفکير بهذا الامر وإنك لقاتل لنفسك إذا أقدمت على هذا الامر ما من شك في ذلك .
وأذهب مع قول علماء اللذين ذکرتهم فقط ولا تلتفت الى بقية الاراء .
إذا كنت تنوي الجهاد وأنك بهذه الشجاعة فواجه العدو وجها لوجه وأبدأ بقتالهم وقد يقتلوك أو تقتلهم فلما ترمي نفسك الى مثل هذا الامر وأنت تعلم بأنك لا محالة ممزق الى الاشلاء وقد تفوتك النطق بالشهادة وأنت في لحظة مصيرية مخيفة لا رجعة فيها ولا بد من الضغط على الزناد !!١

ووالله أن لشيء الوحيد الذي يٶلمني في تنظيم القاعدة هو أقدامهم على مثل هذه الامور وأصدار فتاوي لقتل نفس تفجيرا بحجة الشهادة .

ومهما حاولت وبحثت وناقشت في هذا الامر مع غيري لم أقتنع قط بجواز هذا الامر في بالي ولا أجده من صفات الأسلام الحنيفة أبدا أبدا

وإن الامر من فطرة ...لا نحبذه ...لأن فيه في أ‌حيان کثيرة فساد للحرث والارواح الناس والأموال وعندي من الدلائل والشواهد على هذا ما يجعلك تفکر مرة أخرى بجدية في قرارك هذا ...
کوني أعيش في العراق ورأيت مثل هذه الانفجارات والتفجيرات لنفس مئات مرات .
أرجوك أرجوك أخي رجاء الاخت الى أخيه أعدل عن هذا الامر وأني والله لا أعرفك ولکنك أخ لنا في الاسلام
وأستخر ربك کثيرا کثيرا عسى أن يهديك ربي الى السواء السبيل وينفع بك الاسلام والمسلمين بغير هذا السبيل

کن رجلا مقداما شجاعا مجاهدا في سبيل الله ..رجلا باع نفسه وماله في سبيله ولکن لا تبدأ أنت في قتل نفسك وتنهي مسٶوليتك بمهمة واحدة فقط !! وقد يکون الله قد کتب علي يدك خيرا کثير وجهادا من يدري ! ..
لا تفعل هذا أبدا وأياك !!!






رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً ۚ إِنَّكَ أَنتَ الوَهَّابُ
ْ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو أحمَد
المدير العام
المدير العام



مُساهمةموضوع: رد: سؤال في الجهاد   16/4/2013, 2:55 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


ما يحدث في العراق هو من فعل الشيعه والروافض


وخاصه من يقوم بالتفجيرات في المدنين والعزل

او قريب منهم


هي ايران كم افعلت ايضا في المدنيين فغي سوريا


او تفعل في اليمن

وخاصه عندما يكون التفجير يصيب المدنين


ولهذا تجد اهل الجهاد يحرصون كل الحرص على ان لا يصاب مدني

مسلم

اعود واقول ان له ضوابط شرعيه يعرفها امارء الجهاد في الثغور واهل الشورى

ويجب ان لا يجبر عليها جبرا وان تكون من اختياره وان يكون هذا العمل ضروري لمسيرة الجهاد او فيه تنكيل في العدو
لان اعداء الله تعالى لديهم كل وسائل التكنولوجيا ولكن ليس لديهم قذائف حيه ذكيه جدا تتحرك حيث ارادت فهي ترعبهم وترهبهم
وتسبب في قلوبهم الذعر والخوف
ولكن كما قلت لك لها ضوابط شرعيه ولا ياتي احدهم يقول سوف اذهب وافجر نفسي في مكان كذا او في زمان كذا ابدا


ولو اني كنت اميرا في الجهاد لما اجبرت احدا على هذا واتجنبه ما استطعت الى ذلك سبيلا حتى تعجز كل السب المتاحه امامي
ولن اجبر عليه احد ا حتى يكون باختياره وان لم اجد لا اجبر عليه ولو اني امرت في هذا الامر لا انفذه ابدا انما افضل ان اقوم بالقتال وجها لوجه
وكرا وفر

اسال الله العظيم ان يتقبلهم جميعا في الشهداء


وفقكم الله



حمل سلسلة البراء ولولاء للشيخ ابا اسحاق الحويني حفظه الله
http://www.almoumnoon.com/t3881-topic

اللهم رب جبرائيل وميكائيل وإسرافيل، فاطر السماوات والأرض،
عالم الغيب والشهادة
أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون،
اهدني لما اختلف فيه من الحق بإذنك،
إنك تهدي من تشاء إلى صراطٍ مستقيم

     مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مسلمة
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: رد: سؤال في الجهاد   16/4/2013, 10:56 pm









بسم الله الرحمن الرحيم







عن أبي ثعلبة الخشني رضي الله عنه قال : قَالَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى
اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ (الْبِرُّ مَا سَكَنَتْ إِلَيْهِ النَّفْسُ وَاطْمَأَنَّ
إِلَيْهِ الْقَلْبُ ، وَالْإِثْمُ مَا لَمْ تَسْكُنْ إِلَيْهِ النَّفْسُ وَلَمْ يَطْمَئِنَّ
إِلَيْهِ الْقَلْبُ ، وَإِنْ أَفْتَاكَ الْمُفْتُونَ ( رواه أحمد )




يخطئ كثير من الناس في فهم هذا الحديث
، حيث يجعلونه مطية لهم في الحكم بالتحليل أو التحريم على وفق ما تمليه عليهم
أهواؤهم ورغباتهم ، فيرتكبون ما يرتكبون من المحرمات ويقولون : (استفت قلبك) !! مع
أن الحديث لا يمكن أن يراد به ذلك ، وإنما المراد من الحديث أن المؤمن صاحب القلب
السليم قد يستفتي أحداً في شيء فيفتيه بأنه حلال ، ولكن يقع في نفس المؤمن حرج من
فعله ، فهنا عليه أن يتركه عملاً بما دله عليه قلبه .




قال ابن القيم رحمه الله :



"لا يجوز العمل بمجرد فتوى
المفتي إذا لم تطمئن نفسه ، وحاك في صدره من قبوله ، وتردد فيها ؛ لقوله صلى الله
عليه وسلم : (استفت نفسك وإن أفتاك الناس وأفتوك) .




مـــنــقــول



.......................................................



فأنا لا أفتي ولا أحكم ولكن سأقول ما يقوله قلبي والعلم عند
الله سبحانه وتعالى .




تخيفني هذه الآيات



قال
تعالى
{وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا
مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ
وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا (93)} [النّساء]




قال
تعالى (
من
قتل نفسا بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعا ومن أحياها فكأنما
أحيا الناس جميعا
) (
المائدة)




..............



لا تخلو أغلب هذه التفجيرات من وجود أناس مسلمين
بين هؤلاء الكفار المحاربين, وكذلك قد يوجد بينهم كفار غير محاربين مسالمين (معاهد
, ذمي).








ومن ناحية أخرى إن ضمنت أن لا يكون هناك مسلم و
كافر غير محارب مسالم , فما حكم قتل نفسك بنفسك؟




هل لديك ضمان ودليل قطعي أن فعلك هذا صحيح , وليس
به شبهة وأنك ستدخل به الجنة؟




...............................................................



عن
النعمان بن بشير رضي الله عنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (إن
الحلال بين والحرام بين وبينهما أمور مشتبهات لا يعلمهن كثير من الناس فمن اتقى
الشبهات استبرأ لدينه وعرضه ومن وقع في الشبهات وقع في الحرام كالراعي يرعى حول
الحمى يوشك أن يرتع فيه ألا وإن لكل ملك حمى ألا وإن حمى الله محارمه ألا وإن في
الجسد مضغه إذا صلحت صلح الجسد كله وإذا فسدت فسد الجسد كله ألا وهي القلب) متفق
عليه.




........................... ................................







إن أردت محاربة الأعداء وقتلهم , فبإمكانك بطرق أخرى غير تفجير نفسك وغيرك من
المسلمين و المسالمين الذميين , وهذه الطرق واضحة لا شبهة فيها بإذن الله.




.........................................................



والله أعلم



اللهم أغفر لي خطأي وزللي.



اللهم أرنا الحق حقا وارزقنا اتباعه و
أرنا الباطل باطل وارزقنا اجتنابه.




والحمد لله رب العالمين



















الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو اسامة الحسني
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: سؤال في الجهاد   16/4/2013, 11:25 pm

السلام عليكم ورجمة الله وبركاتة
اشكر اخي ابو ساجده على ما نقله من كلام وجواب شافي وكتب الله اجرك
ونقول لمن رأى غير ذلك العاقبة للمتقين
والله ولي التوفيق


[img] [/img]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد سعيد
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: رد: سؤال في الجهاد   17/4/2013, 12:15 am

انا والله و صدقوني في ما اقول اني قد عزمت الأمر علي انني سأذهب الي سوريا و قررت ذالك
ولما صليت الفجر و نمت فرايت اني راكب سيارة رباعية بيضاء تحمل امتاعا و اننا نتجه الي البادية وكانت السيارة تسير علي طريق ممهد ثم توقفت و قال صاحبها إن السيارة ستأخذ طريقا وعرا والأفضل ان تنزلو منها فنزلنا منها و قبل ان ينطلق قال لنا اتبعو اثر السيارة فإن تبعتموه ستجدون خيمة قد اعدت لكم جاهزة ثم ذهب وكان الليل قد حل والأرض خضراء و العشب كثير
فاخذت انا و رجل معي لا ارعرفه نركض و كنا نتبع الأثر وكان واضحا لي فسرنا طويلا حتي رايت اثرا يخرج من اثر السيارة و كان الأثر أثر سيارة بإطار واحد فقررت ان اتبعه ظنا مني انه سيقودني الي الخيمة وبعد ان سرت قليلا انقطع الأثر ثم اظلم المكان و اصبح ظلامه شديدا فخفت و ضل عني صاحبي ثم صرخت قائلا يا فلان لقد ضللنا يا فلان لقد ضللنا ثم اخرجت تلفوني لأنير بها حتي اري الأثر الا انها لم تشتغل ثم سكت ووقفت انتظر لا اعلم اين انا و اين اذهب ولا اري اي شيئ من شدة الظلام وفجئة سمعت احدا ما يقول الله اكبر فتبعت الصوت وكنت كلما اقتربت من الصوت كلما اصيح الظلام اقل شدة حتي رايت الأثر اثر السيارة وفوقه مباشرة الخيمة ففرحت فرحا لا يوصف و قلت في نفسي لولاك ربي لهلكت عجزت عن شكرك و لاحول ولا قوة الا بك ثم خرجت لي من الخيمة ابنة عمي امراة تجوازت الستين وهي امراة شهد الناس بصلاحها ثم انها لا تري الا انها في الرؤيا كانت تراني فقصصت عليها ما حدث فقالت احمد الله و الزم ذكر الله فلولا الله لهلكت انتهت الرؤيا

فلا ادري ما معني ركوبي للسيارة و نزولي منها و اثر السيارة و الظلام و الخيمة الي آخره من رموز
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
سؤال في الجهاد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{منتديــات المؤمنيــن والمؤمنــات الشرعيــه}}}}}}}}}} :: المنتديات الشرعيه :: قسم المؤمنين الشرعي العام-
انتقل الى: