http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

 أشراط الساعه .....الدروس والعبر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شموخ النسر
مشرف اول
مشرف اول



مُساهمةموضوع: أشراط الساعه .....الدروس والعبر   21/3/2013, 7:03 am



ماذا نستفيد من إخبارنا بأشراط الساعة؟

التهيء لها، والعمل الصالح، والتوبة، كما قال النبي عليه الصلاة والسلام: ((بادروا بالأعمال ستاً))، أي: قوموا

بالأعمال قبل أن تظهر ست خصال، وعند ذلك قد لا ينفع العمل، ((طلوع الشمس من مغربها، أو الدخان، أو الدجال، أو

الدابة، أو خاصة أحدكم، أو أمر العامة)) [رواه مسلم2947]، وقال لما سأله الأعرابي متى الساعة؟: ((وماذا أعددت

لها)) [رواه البخاري 3688]، هذا هو السؤال الكبير، فإذا استشعر العبد قُرب قيام الساعة انشغل قلبه خوفاً من ربه،

ورجاء له، وتوكلاً عليه، وإنابة إليه، وصدقاً معه.

- أشراط الساعة تؤكد علينا الثبات على الدين، كما قال النبي عليه الصلاة والسلام: ((بادروا بالأعمال فتناً كقطع الليل

المظلم، يصبح الرجل مؤمناً ويمسي كافراً، ويمسي مؤمناً ويصبح كافراً، يبيع دينه بعرض من الدنيا)) [رواه مسلم118].

- أشراط الساعة تعلمنا قضية العبادة حتى لو اضطربت الأمور، وعمت الفوضى، قال عليه الصلاة والسلام: ((العبادة في

الهرج))، أي: الفتن وكثرة القتل، ((كهجرة إليّ)) [رواه مسلم2948]، أي: في الأجر والثواب، فإذا غفل الناس،

وانشغلوا، وقام هذا يعبد ربه معنى ذلك أن قلبه معمور بمحبته، والإنابة إليه، والصدق معه، والانشغال بذكره، وهكذا

المؤمن في وقت الهرج والمرج متصل بالله تعالى.

- إذا عرفت يا عبد الله، حديث: ((من حفظ عشر آيات من أول سورة الكهف عُصم من الدجال)) [رواه مسلم 809]، وأنت

تعلم أن قيام الساعة قريب؛ فتحفظ هذه العشرة، وتتعرف على معانيها، وتذكر نفسك أنه مهما جاءت فتن كبار فعندك

من الآيات العظام ما تتلى أمام هذه الفتن الكبار فتكف بأسها عنك، ((ستكون فتنة، القاعد فيها خير من القائم، والقائم

فيها خير من الماشي)) [رواه أحمد:1449 وهو حديث صحيح]، معنى ذلك: التباعد من الفتن، وعدم المشاركة فيها،

وكذلك: ((من سمع بالدجال فلينأ عنه)) [رواه أبو داود 4319 وصححه الألباني في صحيح الجامع الصغير 6301]، فلا

تحسن الظن بنفسك، فلا تدري إذا اقتربت من الفتن قد تهوي، وإذا تعرضت لها قد تقع فيها، فابتعد عن فتن الشهوات،

وفتن الشبهات؛ لأنك لا تدري إذا فتحت الشاشات، ونظرت بالعينين في هذه الصور والأشكال، وإذا سمعت بأذنك لتلك

الشبهات فقد تتأثر وتفتتن بها.


- أشراط الساعة تعلمنا كيف أن علم ربنا العظيم أعجز علوم البشر، (يَسْأَلُونَكَ عَنِ السَّاعَةِ أَيَّانَ مُرْسَاهَا قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا

عِنْدَ رَبِّي لا يُجَلِّيهَا لِوَقْتِهَا إِلَّا هُوَ ثَقُلَتْ فِي السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ لا تَأْتِيكُمْ إِلَّا بَغْتَةً) (الأعراف:187)، الساعة لا تقوم إلا

فجأة، الساعة لا تقوم وهناك أحد يتوقع قيامها، تباغت الجميع، وتفاجئ الجميع عند قيامها.

يا أيها المسلمون:

- لما نرى انطباق أشراط الساعة في الواقع يزداد المسلم إيماناً، (هَذَا مَا وَعَدَنَا اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَصَدَقَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَمَا

زَادَهُمْ إِلَّا إِيمَانًا وَتَسْلِيمًا) (الأحزاب:22).


- أشراط الساعة تعلمنا التماس المكسب الحلال؛ لأن النبي عليه الصلاة والسلام أخبر: ((بين يدي الساعة يظهر الربا))

[رواه الطبراني في الأوسط 7695 وصححه الألباني في السلسلة الصحيحة3415]، ينتشر على الشاشات، وبالبطاقات،

والحسابات، وفي الأعمال، والوظائف، والصفقات، ينتشر كأنه غبار يطير، ويدخل كل منخر، ولذلك أشراط الساعة

تعلمك يا عبد الله أن تتفقه في أحكام المعاملات، البيع والشراء، والإجارة، والكفالة، والحوالة، والرهن، فلا تدخل في

باب من أبواب المعاملة إلا بعد أن تعرف أحكامها كما قال عمر:"لا يبع في سوقنا إلا من قد تفقه في الدين"، لماذا؟

لأن النبي عليه الصلاة والسلام قال عن أشراط الساعة: ((ليأتين على الناس زمان لا يبالي المرء بما أخذ المال أمن حلال

أم من حرام))، [رواه البخاري2083].

ورد سؤال يقول السائل: كان بعضهم يعطيني أموال الصدقات، والزكوات فكنت أعمل بها مشاريع لنفسي، ولا أعطي

الفقراء منها شيئاً، وصار عندي تجارة، فماذا أفعل؟ خلاص حتى أموال الصدقات والزكوات بعضها أُكل، وصارت

قضية الأخذ من الحرام ربا، وميسر، وسحب جوائز، وتغرير الناس بقيمة المكالمات، والاشتراكات، تدفع خمسة ريال

في رسالة جوال، لعلّك تحصل على سيارة، وصار الميسر والقمار الذي لعن الله ورسوله فاعله صار شيئاً عادياً، الناس

اعتادوه، وألفوه، وسمعوه، وغاصوا فيه، واشتركوا فيه، ومكالمات لها قيمة عن القنوات، على السمع والبصر، تُعرض

على الناس.



- أشراط الساعة تُربي فينا منهج الاستعفاف، فمهما كان الشيء كبيراً إذا كان فيه محظور شرعي فنحن أغنياء عنه،

كما جاء في الحديث: ((لا تقوم الساعة حتى يحسر الفرات عن جبل من ذهب يقتتل الناس عليه فيقتل من كل مائة تسعة

وتسعون، ويقول كل رجل منهم: لعلي أكون أنا الذي أنجو)) [رواه مسلم2894]، ولذلك قال بعض الرواة لهذا الحديث

يوصي ابنه: "إن رأيته فلا تقربنَّه"، ليس فقط لا تأخذ منه شيئاً، لا تقربنه.

- أشراط الساعة تربينا على استقلالية الشخصية الإسلامية، وعدم التشبه باليهود والنصارى والكفار، لا في ملابسهم،

ولا في قصاتهم، ولا في عاداتهم، ولا في أعيادهم، أي شيء من خصائص تلك الأديان لا نتشبه بهم فيها؛ لأنه عليه

الصلاة والسلام حذرنا فقال: ((لا تقوم الساعة حتى تأخذ أمتي بأخذ القرون قبلها شبراً بشبر، وذراعاً بذراع، فقيل يا

رسول الله: كفارس والروم؟ قال: ومن الناس إلا أولئك)) [رواه البخاري7319]، وفي رواية: ((اليهود النصارى؟ قال:

فمن)) [رواه مسلم2669]، أي: من غيرهم، فهذا نهي عن التشبه بمجوس فارس، واليهود، والنصارى، وماذا سيكون

ويحل بهؤلاء من الإثم، وشرار الخلق الذين تقوم عليهم الساعة.

اللهم إنا نسألك خشيتك في الغيب والشهادة، ونسألك الإخلاص يا رب العالمين، ونسألك القصد في الغنى والفقر،

ونسألك نعيم لا ينفد، وقرة عين لا تنقطع، ونسألك لذة النظر إلى وجهك، والشوق إلى لقائك في غير ضراء مضرة، ولا

فتنة مضلة، اللهم اجعلنا هداة مهتدين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شموخ النسر
مشرف اول
مشرف اول



مُساهمةموضوع: رد: أشراط الساعه .....الدروس والعبر   21/3/2013, 7:04 am


هذا ما أخبر عنه نبيكم صلى الله عليه وسلم من أشراط الساعة لنحذر الشر الذي فيها، ومن ذلك ما يكون في آخر الزمان من خسف،


وذهاب بعض الأرض تحت بعضها، وانشقاقها، وذهاب ما فيها وغورها، فقال: ((يكون في آخر الأمة خسف ومسخ))، أي: تُغير الخلقة

إلى صور الخنازير والقردة، ((وقذف))، أي: رمي من السماء بحجارة ونحوها، فقالت عائشة: يا رسول الله! أنهلك وفينا الصالحون؟

قال: ((نعم، إذا ظهر الخبث)) [رواه الترمذي 2185وصححه الألباني في صحيح الجامع الصغير 8156]، وقد أخبر عن أسباب الخسف

والقذف والمسخ، فقال: ((إذا ظهرت القينات))، أي: المغنيات، والرقصات، ((والمعازف وشربت الخمور))، [رواه الترمذي2212وصححه

الألباني4/393].

- ولذلك يجب علينا أن نتعلم كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، وننشر العلم، والدورات العلمية، وكتب العلم، ونغشى حلق

العلماء، وطلبة العلم؛ لأنه قال: ((إن من أشراط الساعة أن يرفع العلم ويثبت الجهل)) [رواه البخاري 80 ومسلم2671].

- وكذلك أشراط الساعة تربينا على الرجوع إلى الأكابر من أهل العلم، ((إن من أشراط الساعة قال: أن يلتمس العلم عند الأصاغر)) [رواه

الطبراني في الكبير 908وصححه الألباني في صحيح الجامع الصغير 2207]، أي: ليس صغار السن، وإنما أهل البدع، والذين عندهم

قلة في العلم، وكذلك حذرنا من أناس سيظهرون يفتوننا بغير ما أحل وما حرم سبحانه، قال عليه الصلاة والسلام: ((سيكون في آخر

أمتي أناس يحدثونكم ما لم تسمعوا أنتم ولا آباؤكم، فإياكم وإياهم)) [رواه مسلم:6]، عجائب وغرائب الفتاوى، أحاديث موضوعة

مكذوبة تنتشر بالبريد الإلكتروني، ورسائل الجوال.

- وكذلك علمنا عليه الصلاة والسلام أنه إذا نزلت الملمات والمدهلمات أن نرجع إلى أهل العلم، هاجت ريح حمراء بالكوفة، فجاء رجل

ليس له هجيرى، يعني: شأن، إلا يا عبد الله بن مسعود جاءت الساعة، وكان ابن مسعود متكأً فقعد فقال: "إن الساعة لا تقوم حتى لا

يقسم ميراث ولا يفرح بغنيمة"[رواه مسلم 2899]، وهكذا، أهل العلم يبينون.

- وكذلك فإن أشراط الساعة تذكرنا بصلة الرحم، وحسن الجوار، وإفشاء السلام على الجميع؛ لأن من أشراطها انتشار العقوق، وسوء

الجوار، وعدم السلام إلا للمعرفة.

- أشراط الساعة تحثنا على أن نكون أمناء، ونضع الأمناء في مواقع الأمانة؛ لأنه ((إذا ضيعت الأمانة فانتظر الساعة))[رواه البخاري

6496] هذه أبرز علامة من علامات الساعة الصغرى التي علمها للأعرابي، ((إذا وسد الأمر إلى غير أهله فانتظر الساعة))[رواه

البخاري 6496].

- أن نقوم على أهلينا، وزوجاتنا، وبناتنا، وأخواتنا بأمرهن بالعفاف، والستر، والحجاب، والحشمة؛ لأنه ذكر لنا من أشراط الساعة،

((نساء كاسيات، عاريات، مميلات، مائلات، رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة، لا يدخلن الجنة، ولا يجدن ريحها)) [رواه مسلم 2128].


- أن نحذر الفوضى، والدخول في سفك الدماء؛ لأنه قال لنا: ((والذي نفسي بيده لا تذهب الدنيا حتى يأتي على الناس يوم لا يدري القاتل

فيما قتل، ولا المقتول فيما قُتل)) [رواه مسلم 2908]، الهرج الهرج.

- أن نحذر من التفاخر بالدنيا؛ لأنه قال: ((وإذا تطاول رعاع البهم في البنيان فذاك من أشراطها)) [رواه البخاري 50 ومسلم 9]، ليس

العيب أن تنشأ عمارات طُولية لحل أزمة السكان؛ لأن البناء الرأسي مع قلة الأراضي وحاجة الناس حل من الحلول، لكن العيب والذم أن

يحدث التباهي والتفاخر بذلك، والتعلق بالدنيا.

عباد الله:

- البصيرة البصيرة، يعلمنا إياها الشاب الذي يخرج للدجال، شاب من خيرة أهل المدينة، هو أخيرهم في ذلك الوقت يقول للدجال: أنت

الدجال الذي أخبرنا عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم، فيشقه الدجال نصفين ويعيده كما كان، فيقول الشاب: "ما ازدت فيك إلا

بصيرة، أنت الدجال"، الباطل لابد أن يعرف أنه باطل، وأن يقر أنه باطل، وأن يتضح أمر الباطل حتى لا يروج على الناس، والنبي صلى

الله عليه وسلم أخبرنا عن فرج للمسلمين عظيم في آخر الزمان، عندما ينزل عيسى بن مريم من السماء في خضم الأزمة، وشدة الكرب،

وإمام المسلمين المهدي من ذرية النبي صلى الله عليه وسلم يؤمهم، وفيهم عيسى، وشريعة محمد صلى الله عليه وسلم تحكم إلى آخر

الزمان، حتى عيسى يحكم بها، وهكذا تتم المعركة الفاصلة بين المسلمين واليهود، فلا يهود بعد ذلك اليوم، والمعركة الفاصلة بين

المسلمين والنصارى فلا نصارى بعد ذلك اليوم، فنتعلم ترقب الفرج من ربنا سبحانه وتعالى.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شموخ النسر
مشرف اول
مشرف اول



مُساهمةموضوع: رد: أشراط الساعه .....الدروس والعبر   21/3/2013, 7:05 am



أهمية العبرة من أشراط الساعة.


عباد الله:

لابد أن نعتبر، وهناك عبر كثيرة تحدث الآن، لكن ما أكثر العبر، وما أقل المعتبرين،

(وَتِلْكَ الأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ)(آل عمران:140)، (لَتَرْكَبُنَّ طَبَقًا عَنْ طَبَقٍ)(الانشقاق:19)،

غنى بعد فقر، وفقر بعد غنى، شدة بعد رخاء، ورخاء بعد شدة، مرض بعد صحة، وصحة بعد مرض، وخوف بعد أمن، وأمن بعد

خوف، والدنيا تتقلب بأهلها، والله يصرف الأمور سبحانه وتعالى،

ومن العبر كيف أهلك الله الطغاة من فرعون وقومه، وقوم نوح، وقوم عاد،

وقوم ثمود، وبعدهم قارون الذي أرسل الله إليه موسى وهارون، فكفر مع فرعون، فأهلك الله قارون
.


كم من ظالم تعدى وجار، فما راعى الأهل ولا الجار، بينا هو يعقد عقد الإصرار، حل به الموت فحل من حلته الأزرار، ما صحبه سوى

الكفن إلى بيت البلى والعفن، لو رأيته وقد حلت به المحن، وشين ذلك الوجه الحسن، فلا تسل كيف صار، سال في اللحد صديده، وبلي

في القبر جديده، وهجره نسيبه ووديده، وتفرق حشمه وعبيده والأنصار، أين مجالسه العالية، أين عيشته الصافية، أين لذاته الحالية،

كم تسفي على قبره سافية، ذهبت العين وأخفيت الآثار، تقطعت به جميع الأسباب، وهجره القرناء والأحباب، وصار فراشه الجنادل

والتراب، وربما فتح له في اللحد باب النار، خلا والله بما كان صنع، واحتوشه الندم وما نفع، وتمنى الخلاص وهيهات قد وقع، وخلاه

الخليل المصافي وانقطع، واشتغل الأهل بما كان جمع، وتملك الضد المال والدار، فاعتبروا يا أولي الأبصار.

اللهم اغفر لنا أجمعين، وتب علينا يا أرحم الرحمين، لا تفرق جمعنا هذا إلا بذنب مغفور، وعمل مبرور، وسعي متقبل مشكور، اغفر

لنا ولآبائنا وأمهاتنا يا أرحم الرحمين، اللهم إنا نسألك في هذه الساعة المباركة أن تغفر ذنبنا، وأن تجمع على الحق كلمتنا، وأن

تتقبل توبتنا، وأن تقضي ديننا، وأن تسكن فزعنا، وتؤمن خوفنا، اللهم اهدي ضالنا، واستر عيوبنا، وشفي مريضنا، اللهم ارحم

ميتنا، آمنا في الأوطان والدور، وأصلح الأئمة وولاة الأمور، واغفر لنا يا عزيز يا غفور، واجعل بلدنا هذا عامراً بذكرك محكماً

لشرعك، اللهم آمن بلاد المسلمين يا رب العالمين، اللهم إنا نسألك في يومنا هذا أن تخرجنا من ذنوبنا كيوم ولدتنا أمهاتنا.


سبحان ربك رب العزة عما يصفون، وسلام على المرسلين، والحمد لله رب العالمين

الشيخ العلامه : محمد صالح المنجد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مؤمنة بالله
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: أشراط الساعه .....الدروس والعبر   21/3/2013, 9:30 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيك اخي شموخ النسر وزادك من فضله


رتبت "أمنياتي " في طابور الدعاء وأرسلتها عاليا إلى السماء
واثقة بانها ستصبح يوما ما غيوما يُبللني مطرها بإذن الله



اللهم احرسني بعينك التي لا تنام واكنفني بكنفك الذي لا يرام
لا أَهْلَكُ وأنت رجائي كم من نعمة أنعمت بها عليَّ قلَّ عندها شكري
فَلَمْ تحرُمْني وكم من بلية ابتليتني بها قل عندها صبري فلم تخذلني
اللهم ثبت رجاءك في قلبي
واقطعني عمن سواك
حتى لا أرجو أحداً غيرك

يا أرحم الراحمين..



[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شموخ النسر
مشرف اول
مشرف اول



مُساهمةموضوع: رد: أشراط الساعه .....الدروس والعبر   24/3/2013, 4:19 pm

@مؤمنة بالله كتب:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيك اخي شموخ النسر وزادك من فضله

وفيك بارك الرحمن أختاه ورزقك أعالي الجنان ومغفرة من الكريم المنان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أشراط الساعه .....الدروس والعبر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{منتديــات المؤمنيــن والمؤمنــات الشرعيــه}}}}}}}}}} :: المنتديات الشرعيه :: منتدى المهدى وعلامات الساعة-
انتقل الى: