http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

 أبيات في مدح الرسول صلى الله عليه وسلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ام فهد
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: أبيات في مدح الرسول صلى الله عليه وسلم   16/3/2013, 4:13 pm






أبيات في مدح الرسول صلى الله عليه وسلم





محمد صلى الله عليه و سلم، خير البشرية، رسـول الأمة، منقـذ الإنسانية من ظلام الجهل إلى نـور الإسلام.
سلام عليك يا رسـول الله، السلام عليك يا حبيب الله، يا خاتم الأنبياء و المرسـلين.

يا من مـدحك القرآن بقـولة (( وإنك لعلى خلـق عظيم )) صدق الله العظيم.
الرثاء من مقاصد الشعر وقد برع العرب على عادتهم في إستعمال اللفظ وتنميقه في رثاء من مات من أحبابهم وأهليهم وذويهم

لما توفي رسول الله رثاه جماعة من أصحابه وآله منها ما روي عن أبي بكر الصديق رضي الله تعالى عنه فإنه كان أقرب الناس إليه

وهو أول من رثاه فقال


لمـا رأيـت نبينـا متجـنـدلا *** ضاقت علي بعرضهن الـدور
فارتاع قلبي عند ذاك لموتـه *** والعظم مني ما حييت كسيـر
أعتيق ويحك إن خلك قد ثوى *** والصبر عندك ما بقيت يسيـر
يا ليتني من قبل مهلك صاحبي *** غيبت في لحـد عليـه صخـور
فلتحدثن بدائع من بعده *** تعيابهن جوانح وصدور


وقال آخر:


فقدت أرضنا هناك نبيـا *** كان يغدو به النبات زكيا
خلقا عاليا ودينـا كريمـا *** وصراطا يهدي الأنام سويا
وسراجا يجلو الظلام منيـرا *** ونبيـا مـؤيـدا عربـيـا
حازما عازما حليما كريمـا *** عائدا بالنـوال بـرا تقيـا
إن يوما أتى عليـك ليـوم *** كورت شمسه وكان خليـا
فعليك السلام منـا جميعـا *** دائم الدهر بكرة وعشيـا

ورثاه أبو سفيان بن الحرث فقال"


أرقت فبات ليلـي لا يـزول *** وليل أخى المصيبة فيه طول
وأسعدني البكاء وذاك فيما *** أصيب المسلمون بـه قليـل
لقد عظمت مصيبتنا وجلـت *** عشية قيل قد قبض الرسـول
وأضحت أرضنا ممـا عراهـا *** تكـاد بنـا جوانبهـا تميـل
فقدنا الوحي والتنزيل فينـا *** يروح بـه ويغـدو جبرئيـل
وذاك أحق ما سالـت عليـه *** نفوس الناس أو كادت تسيل
نبي كان يجلو الشـك عنـا *** بما يوحى إليـه ومـا يقـول
ويهدينـا فـلا نخشـى ملامـا *** علينا والرسـول لنـا دليـل
أفاطم إن جزعت فذاك عذر *** وإن لم تجزعي فهو السبيـل
فقبر أبيك سيـد كـل قبـر *** وفيه سيد النـاس الرسـول

قالت قيلة ابن الحارث في رثائه صلى الله عليه و سلم:

يا راكباً إن الأثـيـل مـطيـةٌ من صُبح خامسةٍ و انت موفـقُ
ابلغ بهــا ميتاً بأن تحـيـةً ما إن تـزالُ بها الـنجائبُ تخفـقُ
هل يسمعن النضـرُ إذ ناديـتـهُ ام كيف يسمعُ ميتٌ لا ينطـقُ
امحمدٌ يا خيـر صنـو كريمـةٍ في قومها والفحـلُ فحـلٌ معرقُ
وفي مدحه ايضاُ قال عباس ابن مرداس: رأيتك يا خـيـرَ الـبريةِ كلها
نشـرت كتاباً جاء بالحـق معلما و نـورت بالـبرهـان امـراً مـدمساً
و اطفأت بالبرهـان امـراً مضرما فـمن مبلـغٌ عـني النبي محمداً
و كل امـرئ يُـجـزى بما قـد تكلما تعالى عـلـواً فـوقَ عـرشٍ إلهـنا
و كان مكانُ اللهِ اعلى و اعظما قال حسان ابن ثابت رضي الله عنه.
اطالت وقـوفاً تـذرف العـين جهداً على طللِ القبر الذي فـيه احـمـدُ
فبوركت يا قـبر الرسول و بـوركت بلادٌ ثـوى فـيها الـرشـيدُ المُـسـددُ
و بورك لـحـدٌ مـنك ضمـن طيـباً عليه بناءٌ مـن صفـيحِ مُـنضدُ


و قال حسان ايضاً:

أغـرَّ عـليه للـنبـوةِ خـاتـمٌ من الله مشهـودٌ يـلـوحُ و يُـشهــدُ
وضمَ الإله اسم النبي إلى اسمهِ إذا قال في الخمسِ المـؤذنِ اشهـدُ
وشـق له مـن إسـمه لـيـجُـلـه فـذو العـرشِ محمودٌ وهـذا محمدُ
نـبيٌ آتانـا بـعـد يـأسِ و فـتـرةِ من الرسـل و الأوثان في الأرض تُـعبدُ
فأمسى سراجاً مستنيراً و هادياً يلوحُ كما لاح الصقيلُ المُـهندُ
وانـذرنا ناراً وبـشـر جـنـةَ وعلمنا الإسلام فالله نحـمـدُ
فأنت إله الخلق ربي و خالـقـي بذلك ما عـمّـرتُ في الناس اشهـدُ
تعاليتَ رب الناسِ عن قـول مـن دعـى ســواكَ إلهاً و انـت اعـلى و امجــدُ
لك الخلق و النعماءُ و الامـر كـلـه فإياك نـستـهـدي و إيـاكَ نـعـبـدُ

قصيدة قالها حسان بن ثابت في رثاء الرسول صلى الله عليه وسلم


ما بال عينك لا تنام كأنما ** كحلت مآقيها بكحل الأرمد
جزعا على المهدي أصبح ثاويا ** يا خير من وطئ الحصى لا تبعد
وجهي يقيك الترب لهفي ليتني ** غيبت قبلك في بقيع الغرقد
بأبي وأمي من شهدت وفاته ** في يوم الاثنين النبي المهتدي
فظللت بعد وفاته متبلدا ** متلددا يا ليتني لم أولد
أ أقيم بعدك بالمدينة بينهم ** يا ليتني صبحت سم الأسود
أو حل أمر الله فينا عاجلا ** في روحة من يومنا أو من غد
فتقوم ساعتنا فنلقى طيبا ** محضا ضرائبه كريم المحتد
يا بكر آمنة المبارك بكرها ** ولدته محصنة بسعد الأسعد
نورا أضاء على البرية كلها ** من يهد للنور المبارك يهتدي
يا رب فاجمعنا معا ونبينا ** في جنة تثنى عيون الحسد
في جنة الفردوس فاكتبها لنا ** يا ذا الجلال وذا العلا والسودد
والله أسمع ما بقيت بهالك ** إلا بكيت على النبي محمد
يا ويح أنصار النبي ورهطه ** بعد المغيب في سواء الملحد
ضاقت بالأنصار البلاد فأصبحوا ** سودا وجوههم كلون الإثمد
ولقد ولدناه وفينا قبره ** وفضول نعمته بنا لم نجحد
والله أكرمنا به وهدى به ** أنصاره في كل ساعة مشهد
صلى الإله ومن يحف بعرشه ** والطيبون على المبارك أحمد


ومن شعر نزار قباني


عَـزَّ الـورودُ وطـال فيـك أوامُ وأرقـتُ وحـدي والأنـام نيـامُ
ورَدَ الجميع ومن سناك تـزودوا وطردت عن نبع السنـا وأقامـوا
ومنعت حتى أن أحوم ولـم أكـد وتقطعت نفسي عليـك وحامـوا
قصدوك وامتدحوا ودوني أغلقـت أبواب مدحـك فالحـروف عقـامُ
أدنوا فأذكر مـا جنيـت فأنثنـي خجـلا تضيـق بحملـي الأقـلام
أمن الحضيض أريد لمسا للـذرى جـل المقـام فـلا يطـال مقـام
وِزْرِي يكبلني ويخرسني الأسـى فيموت في طرف اللسـان كـلام
يممت نحوك يـا حبيـب الله فـي شوقٍ تقـض مضاجعـي الآثـام
أرجو الوصول فليل عمري غابـة أشـواكـهـا ... الأوزار والآلام
يا من ولدت فأشرقـت بربوعنـا نفحات نـورك وانجلـى الإظـلام
أأعود ظمـآنٌ وغيـري يرتـوي أيراد عن حـوض النبـي هيـام
كيف الدخول إلى رحاب المصطفى والنفس حيرى والذنـوب جسـام
أو كلمـا حاولـت إلمامـا بــه أزف البـلاء فيصعـب الإلـمـام
ماذا أقول وألـف ألـف قصيـدة عصماء قبلي ... سطرت أقـلام
مدحوك ما بلغوا برغـم ولائهـم أسرار مجـدك... فالدنـوُّ لمـامُ
حتى وقفتُ أمـام قبـرك باكيـاً فتدفـقَ الإحسـاس والإلـهـامُ
ودنـوت مذهـولا أسيـرا لا أرى حيـران يلجـم شعـري الإلجـام
وتوالت الصور المضيئة كالـرؤى وطوى الفـؤاد سكينـة وسـلام
يا ملء روحي وهج حبك في دمي قبس يضـيء سريرتـي وزمـامُ
أنت الحبيب وأنت مـن أروى لنـا حتـى أضـاء قلوبنـا الإٍسـلام
حوربت لم تخضع ولم تخش العدى من يحمه الرحمن كيـف يضـام
وملأت هذا الكون نورا فاختفـت صور الظـلام وقوضـت أصنـام
الحزن يملأ يا حبيـب جوارحـي فالمسلمون عن الطريق تعامـوا
والـذل خيَّـم فالنفـوس كئيبـة وعلـى الكبـار تطـاول الأقـزام
الحزن أصبـح خبزنـا فمساؤنـا شجـن وطعـم صباحنـا أسقـام
واليـأس ألقـى ظلـه بنفوسنـا فكـأن وجـه النيريـن ظــلام
أنى اتجهت ففي العيون غشـاوة وعلى القلوب من الظـلام ركـام
الكـرب أرقنـا وسهـد ليلـنـا من مَهدهُ الأشـواك كيـف ينـام
يا طيبة الخيرات ذل المسلمـون ولا مجيـر وضيـعـت أحــلام
يغضون إن سلب الغريب ديارهـم وعلى القريب شذى التراب حـرام
باتـوا أسـارى حيـرة وتمـزق فكأنهـم بيـن الـورى أغـنـام
ناموا فنام الـذل فـوق جفونهـم لا غرو وضاع الحـزم والإقـدام
ودنـوت مذهـولاً أسيـراً لا أرى حيران يلجـم شعـري الإحجـام
وتمزقـت نفسـي كطفـل حائـر قد عاقـه عمـن يحـب زحـام
يا هادي الثقلين هل مـن دعـوة تُدْعَـى بهـا يستيقـظ الـنـوامُ





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المشتاقة لربها
المشرفه العامه
المشرفه العامه



مُساهمةموضوع: رد: أبيات في مدح الرسول صلى الله عليه وسلم   16/3/2013, 4:30 pm

السلام عليكم ورحمة الله تاعلى وبركاته

بابى انت وامى يا رسول الله

اللهم صلى وسلم وبارك على محمد وعلى آل محمد كما صليت وسلمت وباركت على ابراهيم وعلى آل ابراهيم فى العالمين انك حميد مجيد

*****

بارك الله فيك اختى ام فهد ...كيف حالك اخيتى هل تحسنت صحتك ؟؟
اضنك كنت تعانين من مرض روحاني..ارجو ان تكونى بخير
السلام عليكم


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ام فهد
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: رد: أبيات في مدح الرسول صلى الله عليه وسلم   16/3/2013, 4:44 pm




جزاك الله خيرا اختي نقية
اقتباس :
بارك الله فيك اختى ام فهد ...كيف حالك اخيتى هل تحسنت صحتك ؟؟
اضنك كنت تعانين من مرض روحاني..ارجو ان تكونى بخير
السلام عليكم
أحمد كثيرا على نعمة الصحة والعافية
يبدو ان الامر اختلط عليك اخيتي فأنا ولله الحمد بخير وعافية بارك فيك على الاهتمام والسؤال








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تيماء
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: رد: أبيات في مدح الرسول صلى الله عليه وسلم   16/3/2013, 8:11 pm

السلام عليكم ورحمة الله تاعلى وبركاته

اللهم صلى وسلم وبارك على محمد وعلى آل محمد كما صليت وسلمت وباركت
على ابراهيم وعلى آل ابراهيم فى العالمين انك حميد مجيد

جزاك الله خيراً أختي ام فهد على هذه الابيات الرائعة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المشتاقة لربها
المشرفه العامه
المشرفه العامه



مُساهمةموضوع: رد: أبيات في مدح الرسول صلى الله عليه وسلم   16/3/2013, 9:56 pm

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

نعم اختى ام فهد لقد اختلط علي الامركنت اقصد ام فهد1..اسال الله ان تكون بخير

الحمد لله على نعمة الصحة والعافية ..جزاك الله خيرا على ردك الطيب وشكرا للابيات الرائعة


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ام فهد
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: رد: أبيات في مدح الرسول صلى الله عليه وسلم   16/3/2013, 11:26 pm


شرفني مرورك اختي تيماء وبارك الله فيك


***


وانت اهل الجزاء اختي تقية نورتي الموضوع بكلامك الراقي
اتمنى لكن اخواتي كل خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اسلام جبر
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: رد: أبيات في مدح الرسول صلى الله عليه وسلم   13/8/2013, 6:23 pm

شعر جميل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عيون الأمل
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: رد: أبيات في مدح الرسول صلى الله عليه وسلم   18/12/2014, 7:45 am

اللهم صلي على محمد وال محمد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أبيات في مدح الرسول صلى الله عليه وسلم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{استراحة المؤمنين والمؤمنات}}}}}}}}}} :: مكتبة المؤمنين والمؤمنات-
انتقل الى: