http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

 الحرب العالمية الرابعة !

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المستقبل
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: الحرب العالمية الرابعة !   11/3/2013, 1:52 am

بسم الله والحمد لله و لا إله إلا الًله

أما بعد فالسلام عليكم و رحمة الله

ً ً لا أدري ما إذا كانت ستحدث حرب عالمية ثالثة أو لا ، و لكن بالتأكيد أن الحرب العالمية الرابعة ستكون بالسيوف و العصي ً ألبرت آينشتاين .

قال عليه الصلاة و السلام ( إن بين يدي الساعة موتان شديد و بعده سنوات الزلازل )
منذ عهد النبي عليه الصلاة والسلام إلى يومنا هذا حدثت الكثير من الحروب و الكوارث و كان في بعضها الموت شديدا منها ما كان الموت بالمئات ، الآلاف ، عشرات الآلاف ، مئات الآلاف ، الملايين و لكن لم تكن منها ما كان موتاها (بالمليارات) ! ، و خاصة أن عدد البشرية وصل أرقاما قياسية في زمننا اليوم لم يكن قبله مثله ، فهل يا ترى سيكون الموتان الشديد بالمليارات ؟ و سببه الحرب العالمية الثالثة بأسلحة الدمار الشامل التي بإمكانها القضاء على وجه الحياة من سطح الأرض .

دائما تلفت انتباهي صيغة ( موتان شديد ) موتان على وزن فعلان ، و هذا الوزن يفيد الملئ و الكثرة ، و ليس مثنى الموت كما يظن البعض ، و إضافة الصفة شديد تزيد الأمر خطورة ، فدائما أتعجب من هذا الحديث و أشعر أن تأويله لم يقع بعد و أنه وشيك ، الله المستعان .

لو حدثت الحرب العالمية الثالثة بين الشرق روسيا و الصين و الغرب أمريكا و أوروبا ((فستكون حربا عالمية)) فكلاهما قوي مسلح بأسلحة نووية عابرة للقارات و ستحرق الأخضر و اليابس ،
لكن لو حدثت الحرب العالمية الثالثة بين المسلمين من جهة و العالم كله من جهة ((فستكون حربا كونية)) لأن المسلمين ليس عندهم من الأسلحة ما عند عدوهم و لكن ( الله تعالى ) معنا و سيسخر الكون لنا و ما يعلم جنود ربك إلا هو فإن كانوا يملكون السفن و حاملات الطائرات فإن البحر الذي يحملهن سيبلعهن بإذن الله ، و إن كانوا يملكون الدبابات و الراجمات فإن الأرض التي تحملهن ستخسف بهم بإذن الله ، و إن رمونا بالصواريخ رماهم الله تعالى بحجارة مسومة ، وإن ألقوا علينا القنابل الذرية أنزل الله عليهم النيازك ، قال تعالى ( يأيها الذين آمنوا ان تنصروا الله ينصركم و يثبت أقدامكم "٧" والذين كفروا فتعسا لهم و أضل أعمالهم "٨" ذلك بأنهم كرهوا ما أنزل الله فأحبط أعمالهم"٩"أفلم يسيروا في الأرض فينظروا كيف كان عاقبة الذين من قبلهم دمر الله عليهم و للكافرين أمثالها"١٠" ذلك بأن الله مولى الذين آمنوا و أن الكافرين لا مولى لهم "١١" )

ولا يعني ذلك أننا لا نقوم بشيء ، فالله عز وجل من سننه الكونية الأسباب ، فهو سبحانه أمر مريم عليها السلام بهز الجذع بالرغم من أن الجذع لا يستطيع هزه الرجل الشديد فكيف بامراة والدة للتو ، فسبحانه عظم شأنه و جلت حكمته ، بل نبذل ما معنا من الأسباب و نتوكل على الله .

دعاني لكتابة هذا الموضوع هو تصوري ما هي ردة فعل العالم لو ظهر المهدي و أعلن الجهاد العالمي لتحرير بلاد المسلمين و تحرير المسجد الأقصى ( بالنسبة للعالم كله الجهاد = إرهاب ) و أمريكا الملعونة جمعت العالم البائس كله معها في حربها ضده ، قال صلى الله عليه وسلم ( يا ابن حوالة إذا رأيت الخلافة نزلت بالشام فاعلم أن الزلازل و البلابل و الأمور العظام قد دنت ....) .


فهل يا ترى الحرب العالمية / الكونية هي الموتان الشديد ؟ و هل ستقضي على عصر التكنلوجيا و الأقمار الصناعية ؟ و هل هي السبب في كون الملحمة بالسيوف و الخيول ؟ و هل لعلامات الساعة الكبرى علاقة بهذا الشأن .........العلم عند الله .












  * اصبر لله على ما تكره يعطيك الله ما تحب *
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
omar {عبد من عباد الله }
مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ
مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ



مُساهمةموضوع: رد: الحرب العالمية الرابعة !   11/3/2013, 7:18 am

وعليكم السلام ورحمة الله تعالى وبركاته اخي الفاضل المستقبل

نعم صدقت أخي فحرب عالمية ثالثة ستحصد والله تعالى أعلى والعم المليارات

عندي شعور والشعور لا يغني من الحق شيثئا ولكنه مجرد شعور ان من 7 مليارات نسمة قد يموت 6 مليارات و900 مليون انسان وربما الرقم يكون مختلف لكني استخدمته ككناية عن الفناء المتوقع.

الله تعالى وحده أعلم بعدد من سموتون ولكن اتذكر في نعيم ما فهمت منه أن اول الناس هلاكا العرب واول العرب هلاكا قريش.

اعتقد ان مدة وجود العرب في الدنيا تتناقص والله تعالى أعلى وأعلم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محب الشيخين
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: الحرب العالمية الرابعة !   11/3/2013, 7:48 am

قد يشعل الحرب كوريا الشمالية ضد الجنوبية أو الصين ضد اليابان

أو ان الموتان كان في القرن الماضي اذ قرأت ان تقريبا 250 مليون نفس هلكوا بسبب الحروب العالمي الماضية

او ان المراد كما ذكرتم انه لم يقع بعد

لان العرب سيهلكون ليس من الخارج غالبا و لكن بسبب التناحر فيما بينهم

والمخيمات الغربية و الشرقية ستتقاتل فيما بينها و الله اعلم وايضا ستؤدي الى فناء عظيم

و هناك رؤى عديدة عن قيام حروب بين الامم

وهنا نتذكر قول الرسول صلى الله عليه و سلم ان سيكون مقابل كل رجل 50 امراة و هذا يدل على نسبة فناء الرجال القادم غالبا بسبب الحروب و القتال

وهذه سنة الله في الكون

جرينا خلف الدنيا و سيتقاتل الناس من اجل الدنيا

اظن الفتيل و الله اعلم سيكون من الشرق

وخاصة من طرف كوريا الشمالية

و سبحان الله ولوا صبي عليهم

و نعلم كيف الرسول صللى الله عليه و سلم و صحابته كانوا يتعوذون من امارة الصبيان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
omar {عبد من عباد الله }
مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ
مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ



مُساهمةموضوع: رد: الحرب العالمية الرابعة !   11/3/2013, 9:29 am

@محب الشيخين كتب:
قد يشعل الحرب كوريا الشمالية ضد الجنوبية أو الصين ضد اليابان

أو ان الموتان كان في القرن الماضي اذ قرأت ان تقريبا 250 مليون نفس هلكوا بسبب الحروب العالمي الماضية

او ان المراد كما ذكرتم انه لم يقع بعد

لان العرب سيهلكون ليس من الخارج غالبا و لكن بسبب التناحر فيما بينهم

والمخيمات الغربية و الشرقية ستتقاتل فيما بينها و الله اعلم وايضا ستؤدي الى فناء عظيم

و هناك رؤى عديدة عن قيام حروب بين الامم

وهنا نتذكر قول الرسول صلى الله عليه و سلم ان سيكون مقابل كل رجل 50 امراة و هذا يدل على نسبة فناء الرجال القادم غالبا بسبب الحروب و القتال

وهذه سنة الله في الكون

جرينا خلف الدنيا و سيتقاتل الناس من اجل الدنيا

اظن الفتيل و الله اعلم سيكون من الشرق

وخاصة من طرف كوريا الشمالية

و سبحان الله ولوا صبي عليهم

و نعلم كيف الرسول صللى الله عليه و سلم و صحابته كانوا يتعوذون من امارة الصبيان


نعم اخي الفاضل محب الشيخين

عمر رئيس كوريا الشمالية 30 سنة وهو ليس سن الحكمة ولا سن التعقل ولا سن الادراك الجيد بل هو سن لا يختلف عن سن العشرينيات بل اني اظنه اسوأ من العشرينيات لأنه مرحلة الانتقال بين العشرين والاربعين

الصين تستخدم كوريا الشمالية وكذلك روسيا فكوريا الشمالية لا تملك ايدولوجيا مستقلة بل هي متاثرة بالقوى الكبرى التي تحركها وقتما تشاء

تجروء كوريا الشمالية الاسبوع الماضي يعني ان دوائر صنع القرار في العالم تعرف بينما نحن العامة لا نعرف ان امريكا لم تعد تخيف العالم ودوله الصغيرة وان الدول الكبرى تعرف حقيقة امريكا الان فحركت كوريا الشمالية

النظام العالمي اما ان يكون نظام عالمي عادل حين تحكم دولة تطبق الشريعة الاسلامية

او ان يكون النظام نظام ظالم حين حكمت الرأسمالية والاشتراكية

لكن النظام العالمي سواء كان مقاما من قبل دولة عادلة او ظالمة هو ضرورة بشرية

العالم لا يستقيم الا بوجود دولة قوية سواء كانت عادلة او ظالمة

فمن الطبيعي ان هناك دولة او اثنتان او ثلاثة تكون قوية وبقية العالم تكون دوله ضعيفة تتأثر بالدول القوية

هذه هي طبيعة السياسة البشرية على مر التاريخ

الدولة القوية الظالمة صحيح انها ظالمة ولكن رغم ظلمها توفر للعالم نظام ردع فيه خير لأن الصغار يرتدعون فلا يميلون على بعضهم البعض

وللتوضيح اقصد هنا ان الدول الصغيرة حتى لو كانت مسلمة فهي تكون دول ظالمة وليست عادلة والا لما أذلها الله تعالى وهنا تصبح مناكفاتها وحروبها من قبيل الظلم لا طلباً للحق والعدل فهي ايضاً تخضع حينئذ لحسنات وجود دولة قوية حتى لو كانت ظالمة إذ أن هذه الدول الضعيفة الاسلامية وغيرها دول قد تعتدي على بعضها البعض ولا ترتدع إلا بوجود دولة قوية

طبعاً استثني من هذه المعادلة الحركات الجهادية التي اصلا لا تكترث للدول القوية حتى وهي في عز عنفوانها ولا تنتظر ان تصبح الدول القوية ضعيفة لكي تحاربها وتنصر وتنصر الحق فهي فئات مجاهدة خارج معادلة سياسة الردع الدولية

امريكا تنهار إلا في عيون من أغمضوا عيونهم

انهيار امريكا يعني ان الصغار سيتكلمون الان

كل دولة في العالم بينها وبين جارتها مشكلة ستجد انها مالت عليه قتلا وتذبيحا

الان حقيقة نحن سنبدأ والله تعالى أعلى وأعلم مرحلة تصفية الحسابات

تصفية الحسابات بين الدول وتصفية الحسابات بين الأعراق المختلفة ضمن الدولة الواحدة وتصفية الحسابات بين الديانات المختلفة ضمن الدولة الواحدة وهكذا

حين نقرأ أن المهدي يخرج على إثر اختلاف بين الناس فهو اختلاف عالمي دولي

وحين نقرأ أنه يخرج وقد ملئت الأرض ظلماً فنقول الأرض اليوم في هذه اللحظة لم تملىء ظلم فهناك عشرات البلاد وربما مئات اهلها لا يعيشون حالة من الظلم

لكن متى تملىء ظلماً؟

حين يتخبط الجميع بعضهم ببعض فينتشر القتل والظلم وسفك الدماء وانتهاك الحقوق في كل مكان لا يستثني مكانا واحداً

عندها نقول أن الأرض ملئت ظلماً

والله تعالى أعلى وأعز وأجل وأعلم


عدل سابقا من قبل عبد من عباد الله في 11/3/2013, 11:41 am عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محب الشيخين
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: الحرب العالمية الرابعة !   11/3/2013, 11:10 am

اقتباس :
تصفية الحسابات بين الدول وتصفية الحسابات بين الأعراق المختلفة ضمن الدولة الواحدة وتصفية الحسابات بين الديانات المختلفة ضمن الدولة الواحدة وهكذا




اوافقك هنا اخي

و كنت اتحدث من اسبوع او اسبوعين ان الصين تنتظر الفرصة للانقضاض على اليابان التي اذلتها في الحرب العالمية الثانية

و الصين ايضا قوية و تريد ان تبلغ هذا الشيء للعالم

فالله اعلم و ندعوا الله ان يخرج المسلمين سالمين من بينهم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الحرب العالمية الرابعة !
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{منتدى المؤمنين والمؤمنات العام}}}}}}}}}} :: القسم العام-
انتقل الى: