http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

 حوار ... ونقاش حول الاوضاع بسوريا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2
كاتب الموضوعرسالة
مؤمنة بالله
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: حوار ... ونقاش حول الاوضاع بسوريا   8/3/2013, 11:06 pm

تذكير بمساهمة فاتح الموضوع :

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يقول الله سبحانه وتعالى "إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها وإذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل إن الله نعما يعظكم به إن الله كان سميعا بصيرا . يأيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم ، فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول ، إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر ذلك خير وأحسن تأويلا"



ايها الكراام.... الله سبحانه وتعالى يأمرنا ان نحكم بين الناس بالعدل .... فدعونا نناقش الازمة في سوريا بحيادية تامة .... ونقبل الآراء في هذا الامر حتى نتعلم من بعضنا البعض كيف نستمع الى الآخرين .

دعونا نتناقش بهدوووء وبعيدا عن اي تعصب عن حقيقة الاوضاع بسوريا ....

ولي سؤال ... هل الصراع بسوريا هو صراع طائفي ؟؟؟ اي هناك دخل لطائفية بشار فيه ؟؟؟

لابد ان ننصف النظام السوري ولااقصد بانصاف النظام السوري هو مساندته او الدفاع عنه بل اقصد ان نصفه الوصف الصحيح حيث لايمكنني ان اقولان النظام هو نظامطائفي بقدرمايمكنني القول انه نظام قمعي مستبد.

فالكثير منا يخلط بين مذهبية النظام وبين سياسته وهذا خطأ .... حيث ان ممارسة نظامه القمعي ليست مستمد من مذهبيته.

فالمتـأمل في اي خطاب حاكم لن يرى هذه المذهبية.

من جهة أخرى نرى جهة المعارضة قد تعددت اتجاهاتها وهذا هو احد الاسباب الرئيسية لتأخر النصر والتغلب على النظام الحاكم.

كما اننا نلاحظ سياسة الأنا في الصراع فكل جانب يرى انه الاصح ....

وكل طرف لايريد ان يسمع الاخر...

دعونا ننظر للأمر بواقعية...

النظام السوري نظام قوي.... والغرب يعلم جيدا انه لايد له في سوريا ...

والنظام الغربي يدعم الثورة وفي نفس الوقت يدعو للتفاوض والاتفاق بين الطرفين ....

ماهو الحل...........

الثورة صعب ان تنتصر في هذه الاجواء

وقد يكون هناك ترقب لتدخل عسكري بري او جوي ولكن هذا يكاد يكون مستحيل.... لماذا؟

لان روسيا والصين يقفان ضد هذا التدخل ....
وفرنسا اخرجت نفسها من اللعبة
والمصالح الشخصية تتدخل في هذا الصراع بطريقة واضحة وجلية جدا
والشعب السوري هو الذي يدفع الثمن .....

ولكن ماهو موقف ايران.... طبعا ايران تدعم النظام الحاكم السوري ولكن من مصلحتها ايضا ان يكون هناك حل سياسي للموقف وتهدئة الوضع مع بقاء النظام الحاكم كما هو .....

وبنظرتي المتواضعه للامور ارى ان الصراع الدائر داخل الارض السورية انما هو نوع من الضغط على ايران بسبب برنامجها النووي ونوع اخر من الضغط على الصين وسوريا وذلك لتحقيق اكبر مكاسب ممكنة ...

كل ذلك والشعب هو الذي يدفع ثمنه .....

اذن ..ماالحل؟؟؟؟

الحل لابد ان يكون حلا سياسيا ....
وان لم يتوافر الحل السياسي فان الوضه سيبقى كما هو عليه ....
وستصبح سوريا نسخة كربونية من العراق صراعات داخلية ودمار داخلي ....
وذلك حتى يرى الغرب الفرصة مواتية للانقضاض عليها .....
ولاارى اذا حدث هذا الا استفزاز واضح لايران قد ينتج عنه مالايحمد عقباه بالنسبة لدول الخليج ...

وقد تكون هذه هي الشرارة الاولى للحرب بين ايران ودول الخليج.....

دعوناااا .... نتناقش .... ونكمل معكم ....

والله المستعااان..







رتبت "أمنياتي " في طابور الدعاء وأرسلتها عاليا إلى السماء
واثقة بانها ستصبح يوما ما غيوما يُبللني مطرها بإذن الله



اللهم احرسني بعينك التي لا تنام واكنفني بكنفك الذي لا يرام
لا أَهْلَكُ وأنت رجائي كم من نعمة أنعمت بها عليَّ قلَّ عندها شكري
فَلَمْ تحرُمْني وكم من بلية ابتليتني بها قل عندها صبري فلم تخذلني
اللهم ثبت رجاءك في قلبي
واقطعني عمن سواك
حتى لا أرجو أحداً غيرك

يا أرحم الراحمين..



[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

كاتب الموضوعرسالة
أبو أحمَد
المدير العام
المدير العام



مُساهمةموضوع: رد: حوار ... ونقاش حول الاوضاع بسوريا   15/6/2013, 3:12 pm

ابو ساجده كتب:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


لي رجعه بعدما قرات جميع ردودكم على الموضوع الاصلي

الذي كتبتة الاخت مؤمنه



لكن اود ان انبه لامر وهذا من واجبي  من النصح لنا ولكم




فليحذر الاخوه ان الفتن وتمايز الناس اللسان فيها اشد من ضرب السيف


وما كان النفاق نفاقا  حتى ينعقد بالقلب

ويقذفه اللسان ليشهد عليه

فاحذرا  ان تقول كلمة لانها مشهوده عليك وسوف يحاسبك الله عليها


وسوف تسجل في كتاب لا يغادر صغيرة ولا كبيره

فان اخوانكم في الشام الان يدافعون عن اعراضهم ونسائهم

ثك تطور الامر فاصبحوا يدافعون  عن اموالهم واعراضهم  ودينهم

انهم الان حربة الامه وهم حاملون لوائها


فو الله ثم والله ثم والله

لو هزم اهل الشام امام هذا العدو الصهيو ايراني الصليبي

فان دياركم كلها في كل بلاد العرب  والاسلام ستكون مهزومه


ما يحدث في الشام ليس طرفي صراع

انما ما يحدث في الشام

فئة مؤمنة مقاتله تقاتل فئه كافرة

وجب نصرتهم بالمال والنفس

ولم يقدر فعليه بالدعاء

والا نكف السنتا عنهم


والامر اكبر واعظم  الامر اكبر واعظ الامر اكبر واعظم


انها بيضة الاسلام في ارض الشام


فخاب وخسر من لم يكن معهم وفي صفهم




سوف اعود وارد على ما ورد في بداية الموضوع


وفقكم الله ولهذا وجبت النصيحه  




حمل سلسلة البراء ولولاء للشيخ ابا اسحاق الحويني حفظه الله
http://www.almoumnoon.com/t3881-topic

اللهم رب جبرائيل وميكائيل وإسرافيل، فاطر السماوات والأرض،
عالم الغيب والشهادة
أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون،
اهدني لما اختلف فيه من الحق بإذنك،
إنك تهدي من تشاء إلى صراطٍ مستقيم

     مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو جواد الشامي
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: رد: حوار ... ونقاش حول الاوضاع بسوريا   30/7/2013, 2:42 am

ما دام نظامه علماني فلا فرق ان كان طائفي او قمعي او حتى نظام عادل ..فليس بعد الكفر ذنب و العمل الصالح يحبطه الكفر .



وهذا من فضل الله فالتمحيص لا يكون بين ليلة وضحاها ولو انتصرت الثورة من السنة الاولى لقامت دولة علمانية في سوريا اما اليوم فان سقط النظام لن ترى دولتهم المدنية النور ولولا تأخر الثورة لما فٌضح حزب الله


نحن قوم مساكين ناكل ارزاقنا وننتظر آجالنا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
دمعة الاسير
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: رد: حوار ... ونقاش حول الاوضاع بسوريا   11/8/2013, 4:46 pm


السلام عليكم اذا كان كما تقولين يا اختي الفاضلة الله واعلم انتي تحتاجين الى مراجعه ساليمه لكي تتحققين من الامر جيدا16:46:11


 
داعس على رؤوس المنافقين
شوكة في حلق الفاسدين
كاتمة لإنفاس الخائنين
جاثمة على صدور الحاقدين
وعلى قلوبهم قـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاعدة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نسر الجزيرة
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: رد: حوار ... ونقاش حول الاوضاع بسوريا   22/10/2013, 5:09 pm

العراق سوريا مصر تونس ليبيا اليمن  الصراع في هاته البلدان طائفي بامتياز تحت غطاء سياسي....صراع وقع التخطيط له منذ سنين...هدفه إذلال المسلمين إجتماعيا و اقتصاديا....و لكم في ليبيا أحسن مثال....لم يعد هناك وجود للدولة أو شعب أو عرف أو قانون....وحده قانون الغاب يجوب الشوارع...
مسلم يقتل أخاه المسلم ثم يرجع إلى بيته فرحا مسرورا وهو يردد " أنا مجاهد"
الحرب العالمية الثالثة ستعيد خلط الأوراق....في بضع سنين...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الراجي لرحمة ربه
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: رد: حوار ... ونقاش حول الاوضاع بسوريا   23/12/2013, 1:51 am

@مؤمنة بالله كتب:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يقول الله سبحانه وتعالى "إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها وإذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل إن الله نعما يعظكم به إن الله كان سميعا بصيرا . يأيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم ، فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول ، إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر ذلك خير وأحسن تأويلا"



ايها الكراام.... الله سبحانه وتعالى يأمرنا ان نحكم بين الناس بالعدل .... فدعونا نناقش الازمة في سوريا بحيادية تامة .... ونقبل الآراء في هذا الامر حتى نتعلم من بعضنا البعض كيف نستمع الى الآخرين .

دعونا نتناقش بهدوووء وبعيدا عن اي تعصب عن حقيقة الاوضاع بسوريا ....

ولي سؤال ... هل الصراع بسوريا هو صراع طائفي ؟؟؟ اي هناك دخل لطائفية بشار فيه ؟؟؟

لابد ان ننصف النظام السوري ولااقصد بانصاف النظام السوري هو مساندته او الدفاع عنه بل اقصد ان نصفه الوصف الصحيح حيث لايمكنني ان اقولان النظام هو نظامطائفي  بقدرمايمكنني القول انه نظام قمعي مستبد.

فالكثير منا يخلط بين مذهبية النظام  وبين سياسته وهذا خطأ .... حيث ان ممارسة نظامه القمعي ليست مستمد من مذهبيته.

فالمتـأمل  في اي خطاب حاكم لن يرى هذه المذهبية.

من جهة أخرى نرى جهة المعارضة قد تعددت اتجاهاتها وهذا هو احد الاسباب الرئيسية لتأخر النصر والتغلب على النظام الحاكم.

كما اننا نلاحظ سياسة الأنا في الصراع فكل جانب يرى انه الاصح ....

وكل طرف لايريد ان يسمع الاخر...

دعونا ننظر للأمر بواقعية...

النظام السوري نظام  قوي....  والغرب يعلم  جيدا  انه لايد  له في سوريا ...

والنظام  الغربي يدعم الثورة  وفي  نفس الوقت يدعو للتفاوض والاتفاق بين الطرفين ....

ماهو الحل...........

الثورة صعب ان تنتصر في هذه الاجواء

وقد يكون هناك ترقب لتدخل عسكري بري او جوي ولكن هذا يكاد يكون  مستحيل.... لماذا؟

لان روسيا والصين يقفان ضد هذا التدخل ....
وفرنسا اخرجت نفسها من اللعبة
والمصالح الشخصية تتدخل في هذا الصراع بطريقة واضحة وجلية جدا
والشعب السوري هو الذي يدفع الثمن .....

ولكن ماهو موقف ايران.... طبعا ايران  تدعم النظام  الحاكم السوري ولكن من مصلحتها ايضا ان يكون هناك حل سياسي للموقف وتهدئة الوضع مع بقاء النظام الحاكم كما هو .....

وبنظرتي المتواضعه للامور ارى ان الصراع الدائر داخل الارض السورية انما هو نوع من الضغط على ايران بسبب برنامجها النووي ونوع اخر من الضغط على الصين وسوريا وذلك لتحقيق اكبر مكاسب ممكنة ...

كل ذلك والشعب هو الذي يدفع ثمنه .....

اذن ..ماالحل؟؟؟؟

الحل  لابد ان يكون حلا سياسيا ....
وان لم يتوافر الحل السياسي فان الوضه سيبقى كما هو عليه ....
وستصبح سوريا نسخة كربونية من العراق صراعات داخلية ودمار داخلي ....
وذلك حتى يرى الغرب الفرصة مواتية للانقضاض عليها .....
ولاارى اذا حدث هذا الا استفزاز واضح لايران قد ينتج عنه مالايحمد  عقباه بالنسبة لدول الخليج ...

وقد تكون هذه هي الشرارة الاولى للحرب بين ايران ودول الخليج.....

دعوناااا   .... نتناقش .... ونكمل معكم ....

والله المستعااان..





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الراجي لرحمة ربه
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: رد: حوار ... ونقاش حول الاوضاع بسوريا   23/12/2013, 2:22 am

بسم الله الرحمن الرحيم :
فإن التوصيف الذي ذكر بعيد كل البعد عن العين القريبة للحدث .. فهم معتمد على ما تتناقله الأخبار و الوكالات و الجرائد و مواقع التواصل
أما و اني أكلمك كوني أولا مسلم و من ثم كوني سوريا" معايشا" للأحداث ..
1- أريد من الأخت الكريمة أن ترجع إلى الوراء قليلا و تقرأ تاريخ هذه الملة المارقة التي ابتليت الأمة بها لتكون خلفية عن هذه الفئة التي كفرت بالاسلام اعتقادا و قولا"  .
2- فالناظر بعين السياسة إلى ما تكلمت به ممكن أن يقتنع بهكذا حلول ( لا تسمن و لا تغني من جوع ) .. حل سياسي برعاية من سكت على ذبحنا ثلاث سنوات كاملة !! و يخرج الخنزير بشار و زبانيته لا لهم و لا عليهم - ما لكم كيف تحكمون - ؟؟؟ و من قال أن للمعارضة السياسية ثقل بين الناس كي تفاوض باسمهم . ستقولين ستطول معاناتكم و تشردكم و أغلب الفصائل المقاتلة تتناحر و غير متوحدة فأقول  إن هذا الأمر ماض إلى أن يأذن الله بالنصر من عنده و لو بعد 50 سنة ... فلسنا ممن يستعجل النتائج و يروم العلياء بدون تعب
3- أما الناظر بعين الإنسانية فمحال أن يقبل بمساواة الضحية بالغاصب و ها أنتم ترون بعد 3 سنوات من هذه الثورة كيف تكالب الروافض من كل أصقاع الأرض لأرض الملاحم .
4- أما الناظر بعين المسلم فيرى الموضوع من زاوية ( إن الله إذا أراد أمرا" هيأ له أسبابه ) فبعد أن بدأت هذه الثورة بحراك بعيد عن كل المسميات الدينية .. لم يخطر على بال بشر أن تصير الامور إلى هذا القدر .. لكن من منة الله علينا أهل الشام أن جعلنا رأس الحربة في هذا الأمر العظيم .. يكفينا فخرا" أن كشفنا للأمة خداع هذا الكذاب الملعون ( حسن نصر اللات و إيران بمجوسيتها و أتباعهم ) .. لو لم يكن لهذه الثورة غير هذه السمة لكفتنا .. فكيف و أن أحيت فرض الجهاد الذي غيبه حكام بلاد المسلمين و صدروا له من مشايخهم من يحاربه .. و كيف بأن رجع لكل مسلم في الشام أمل بعودة حكم شرع الله في أرضه .. و كيف بأن عاد للأمة نهضة إسلامية جديدة ما كانت لتعود لولا تدبير الله لهذا الأمر
ستقولون : لكنكم مشردون في الخيام و المخيمات و يقتل أطفالكم ببراميل الحقد و صواريخ السكود و قد مات منكم جوعا و بردا الكثير الكثير
فوالله الذي رفع السماء بغير عمد ... لا يحضرني إلا ما قال اهل بدر للمشركين يوم أحد .. قتلانا في الجنة و قتلاهم في النار بإذن الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حوار ... ونقاش حول الاوضاع بسوريا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 2انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{مواضيع مميزه وتعليمات اداريه وابحاث}}}}}}}}}} :: قسم المتفرقات :: حوار المؤمنين وارائهم ونقاشهم-
انتقل الى: