http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

 عبوديات خفية ...!! فتش في نفسك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حکمة هي النجاح
نائب المدير العام
نائب المدير العام



مُساهمةموضوع: عبوديات خفية ...!! فتش في نفسك   23/11/2011, 8:29 pm



السلام عليکم ورحمة الله وبرکاته



يَـقـْـصُـر بعض الناس مفهوم العبادة على الركوع والسجود فحسب .
وهي في الحقيقة أعم من ذلك وأشمل بكثير ، فقد عرّفها شيخ
الإسلام بقوله : العبادة هي اسم جامع لكل ما يحبه الله ويرضاه من
الأقوال والأعمال الباطنة والظاهرة ، فالصلاة والزكاة والصيام والحج
وصدق الحديث وأداء الأمانة وبر الوالدين وصلة الأرحام والوفاء بالعهود
والآمر بالمعروف والنهى عن المنكر والجهاد للكفار والمنافقين والإحسان
إلى الجار واليتيم والمسكين وابن السبيل والمملوك من الآدميين والبهائم
والدعاء والذكر والقراءة وأمثال ذلك من العبادة ، وكذلك حب الله ورسوله
وخشية الله والإنابة إليه وإخلاص الدين له والصبر لحكمه والشكر لنعمه
والرضا بقضائه والتوكل عليه والرجاء لرحمته والخوف لعذابه وأمثال ذلك
هي من العبادة لله ، وذلك أن العبادة لله هي الغاية المحبوبة له
والمرضية له التي خلق الخلق لها كما قال تعالى : " وما خلقت الجن
والإنس إلا ليعبدون " وبها أُرسل جميع الرسل .
انتهى كلامه رحمه الله .
ومن هنا يتبيّن أن العبادة تشمل الصلاة بما فيها الركوع والسجود
وتشمل الذبح والنذر والدعاء والطواف بل تشمل الطاعة والخضوع
والاتباع في التشريع كما سيأتي .
ومن بين العبوديات الخفيّة التي قد تعـزب عن بعض الأذهان :

:: عبودية الهوى ::

:: عبودية الشهوات ::

:: عبودية الطاعة والخضوع ::





فعبودية الهوى :

كذلك سماها الله عز وجل حيث قال :" أرأيت من اتخذ إلهه هواه "
وقال جل جلاله : " أفرأيت من إتخذ إلهه هواه وأضلّه الله على علم "
قال الحسن رحمه الله : هو المنافق لا يهـوى شيئا إلا رَكِبَه .
وقال قتادة : هو الذي كلما هوى شيئا رَكِبَه ، وكلما اشتهى
شيئا أتاه ، لا يحجـزه عن ذلك ورع ولا تقوى . اهـ .
فليس الأمر اتّباعاً لشريعة الله وسنة رسوله
صلى الله عليه وسلم بل هو اتّباع لما وافق الهـوى .
فتلك عبادة الهوى " إن يتّبعون إلا الظن وما تهوى الأنفس " .
ومثل هذا اتّباع ما وافق رغبات النفس من الفتاوى ،
لا أنه يبحث عن الحق ولا أنها تطلب الحق وتنشده





وأما عبودية الشهوات :

فقد قال عليه الصلاة والسلام : تعس عبد الدينار والدرهم
والقطيفة والخميصة إن أعطي رضي وإن لم يعط لم يرض .
وفي رواية قال : تعس عبد الدينار وعبد الدرهم وعبد الخميصة
إن أعطي رضي ، وإن لم يعط سخط ، تعس وانتكس
وإذا شيك فلا انتقش . رواه البخاري .
وهذا من باب الدعاء على من كان كذلك .
من كان يُوالي لشهوته ويُعادي عليها ...
إن أًُعطيَ رضي ... وإن لم يُعطَ سخط .
يرضى لرضا الدينار والدرهم ، ويسخط لسخطهما !!
يرضى للفراش الوثير واللباس الفاخر ،
ويسخط ويتسخّط خشونة العيش !
أو ترضى ( هي ) لرضا الذهب والفضة
ووجودهما ، وتسخط لفقدهما !!
فهذا دعاء من رسول الله صلى الله عليه وسلم على من
كان كذلك بأنه لا يُوفّق ، بل يُصاب بالانتكاسةوتنقلّب عليه
الأمور حتى لو أُصيب بشوكة فلا يستطيع إنتقاشها وإخراجها .
وذكر الدينار والدرهم والخميصة والقطيفة لا يُراد به الحصر بقدر
ما يُراد به ذكر أمثلة لما يتهافت عليه الناس ، والتي هي مما
حُبِّب للناس كما في قوله تعالى : " زُيّن للناس حُبُّ الشهوات
من النساء والبنين والقناطير المقنطرة من الذهب والفضة
والخيل المسوّمة والأنعام والحرث "
ثم قال سبحانه " ذلك متاع الحياة الدنيا " .
فشهوات البطن قد تكون معبودة من دون الله .
وشهوات الفرج قد تكون كذلك .
والشهوة الخفية : شهوات المناصب !
وخذ على سبيل المثال ذلك المُدخِّن الذي يستأسر
وينقاد ذليلاً لسيجارة !!
بل ربما تنازل عن كرامته في سبيل الحصول على سيجارة ...
وإن كان صبيا فربما تنازل عن عرضه لأجل سيجارة لعينة !
ومُدمن الخمر ، ومُتعاطي المخدّرات مستعد لأن يُضحي بكل
ما يملك حتى يُضحّي بمتاع بيته بل يتنازل عن عِرْضِه في
سبيل الحصول عليها ...
فانظر – عافاك الله – كيف أصبح عبداً
ذليلاً لشهوة بطنه التي ربما قتَلَتْه.
ولذا قال عليه الصلاة والسلام :
" من لقي الله مدمن خمر لقيه كعابد وثن ".
رواه ابن حبان وغيره وهو حديث صحيح .
وانظرحماك الله إلى ذلك الذي ينحني خاضعا ذليلا تحت قدمي
عاهرة فاجرة ، حتى سجد أحدهم تحت قدميها فما رفع رأسه
عياذاً بالله من سوء الخاتمة فإن من عاش على شيء مات عليه .
قال ابن القيم رحمه الله معلقا على قول الشاعر الخبيث :
وصلك أشهى إلى فؤادي ..... من رحمة الخالق الجليل ( نعوذ بالله )
قال رحمه الله : ولا ريب أن هذا العشق من أعظم الشرك وكثير من
العشاق يصرح بأنه لم يبق في قلبه موضع لغير معشوقه البتة ،
بل قد ملك معشوقه عليه قلبه كله فصار عبدا مخلصا من كل وجه
لمعشوقه ، فقد رضي هذا من عبودية الخالق جل جلاله بعبودية
المخلوق مثله ، فإن العبودية هي كمال الحب والخضوع ، وهذا قد
استغرق قوة حبه وخضوعه وذلِّه لمعشوقه ، فقد أعطاه حقيقة العبودية .
وذاك عبد الأطباق الفضائية ( الدشوش ) لا يستغني عنها وليس عنده
استعداد أن يتنازل عن النظر إلى وجوه وعورات المومسات البغايا .

وهذه أمثلة لا يُراد بها الحصر .





وأما عبودية الطاعة والخضوع :


فأوضح دليل عليها قصة عدي بن حاتم وقد دخل على رسول الله
صلى الله عليه وسلم ورسول الله صلى الله عليه وسلم يقرأ :
" اتخذوا أحبارهم ورهبانهم أربابا من دون الله" قال عدي قلت :
يا رسول الله إنهم لم يكونوا يعبدونهم ! قال : أجل ، ولكن يحلون
لهم ما حرم الله فيستحلونه ، ويحرمون عليهم ما أحل الله
فيحرمونه ، فتلك عبادتهم لهم .
وقال حذيفة : أما إنهم لم يكونوا يعبدونهم ولكنهم أطاعوهم
في المعاصي .

فيا أخيّ الحبيب قف مع نفسك وفتّش عن تلك العبوديات الخفية .
ويا أخيّتي المسلمة قفي مع نفسك وسائليها وفتّشي فيها .
علما أنني لم أرد الحصر فيما ضربته من أمثلة لكنها إشارات
لذوي وذوات الألباب .







اخيراً :

لا تكن عبداً لغير الله ، فهو سبحانه أهل الثناء والمجد ، وهو أهل التقوى
والمغفرة ، ولا أحد غيره يستحق أن يُصرف له شيء من العبودية ، ولذا
قال موسى جوابا لفرعون"ربنا الذي أعطى كل شيء خلقه ثم هدى "
والمعنى إن كنت أنت يا فرعون الذي فعلت ذلك فأنت تستحق أن تُعبد
وأنت يا فرعون توقن في قرارة نفسك أنك لست الذي تفعل ذلك كلّه .
وقد كان السلف والعلماء من بعدهم يُربُّون تلاميذهم على عدم التّعلّق
بمتاع الحياة الدنيا ، وأن لا يكون المسلم عبداً لشهوة أيّـاً كانت .


كتبه
عبد الرحمن بن عبد الله السحيم

اللهم لا تجعل الدنيا كل همنا ولا مبلغ علمنا ولا غاية رغبتنا

والله نساله ان يعيننا الى تطبيق ما علمنا





رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً ۚ إِنَّكَ أَنتَ الوَهَّابُ
ْ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بــدرالزمان
المشرف العام
المشرف العام



مُساهمةموضوع: رد: عبوديات خفية ...!! فتش في نفسك   23/11/2011, 10:16 pm

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
اختي حكمة هي النجاح
طرح مميز وموضوع مفيد وتذكير جميل
لا حرمك الله اجر ما كتبت وضاعفه لك عنده حتى تلقينه
جزاك الله خيرا



((اللَّهُمَّ رَبَّ جِبْرَائِيلَ وَمِيكَائِيلَ وَإِسْرَافِيلَ، فَاطِرَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ،
عَالِمَ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ، أَنْتَ تَحْكُمُ بَيْنَ عِبَادِكَ فِيمَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ،
اهْدِنِي لِمَا اخْتُلِفَ فِيهِ مِنَ الْحَقِّ بِإذْنِكَ،
إِنَّكَ تَهْدِي مَنْ تَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حکمة هي النجاح
نائب المدير العام
نائب المدير العام



مُساهمةموضوع: رد: عبوديات خفية ...!! فتش في نفسك   27/11/2011, 1:30 pm


بارك الله فيك أخي وسرني مرورك

وشکرا لکلماتك الطيبة






رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً ۚ إِنَّكَ أَنتَ الوَهَّابُ
ْ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
yahya3
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: عبوديات خفية ...!! فتش في نفسك   16/12/2011, 6:35 pm

اللهم اجعلنا عبيدك
اشكركم على التذكير


[i]لحظات الانتظار املائها بالاستغفار[/i]

لازلنا منتظرين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حکمة هي النجاح
نائب المدير العام
نائب المدير العام



مُساهمةموضوع: رد: عبوديات خفية ...!! فتش في نفسك   17/12/2011, 12:50 am



سرني مرورك أخي الفاضل
وأسأل الله لك أن يتقبل دعائك






رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً ۚ إِنَّكَ أَنتَ الوَهَّابُ
ْ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عبوديات خفية ...!! فتش في نفسك
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{منتديــات المؤمنيــن والمؤمنــات الشرعيــه}}}}}}}}}} :: المنتديات الشرعيه :: قسم المؤمنين الشرعي العام-
انتقل الى: