http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

 قبل الفتن والملاحم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبدالرحمن العتيبي
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: قبل الفتن والملاحم   16/2/2013, 3:21 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يوجد شبه اجماع لدي الكثيرين اننا في زمن المهدي والملاحم
ولنفرض ان هذا القول صحيح والعلم اولا واخيرا عند الله جل وعلا

اذا فماهوا قادم شرمما نحن فيه الان ..... فكيف نستعد لماهوا قادم
هل هوا بجمع كميات كبيره من الطعام والماء وتخزينه اوشراء الذهب والفظة
اوعمل ملاجئ خوفا من الحروب..الخ

يقول ربنا جل وعلا
( واستغفروا الله إن الله غفور رحيم )
( والذين إذا فعلوا فاحشة أو ظلموا أنفسهم ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم )
( وما كان الله ليعذبهم وأنت فيهم وما كان الله معذبهم وهم يستغفرون )

وفي مسند الامام احمد قال أبو موسى الاشعري رضي الله عنه:
"كان لنا أمانان ذهب أحدهما يقصد الرسول صلي الله عليه وسلم
وبقي الآخر يعني الاستغفار"

قال الإمام ابن القيم رحمه الله :
" الاستغفار الذي يمنع العذاب هو الاستغفار بالإقلاع عن كل ذنب
وأما من أصرعلى الذنب وطلب من الله المغفرة فأستغفاره لا يمنع العذاب
لأن المغفرة هي محو الذنب وإزالة أثره والوقاية من شره لا كما يظنه بعض الناس
أنها الستر فإن الله سبحانه وتعالى يستر على من يغفر له ومن لا يغفر له "

ايها الاحبة
لا منجي ولا مفر من الله الا اليه
ولا يعلم احدنا متي تقوم قيامته الصغري فربما حال بيننا وبين المستقبل المجهول
ضيف لا مفرمن زيارته يوما ومع انها زيارة واحده الا انها فاصله
ولا ينفع وقتها الا من اتي الله بقلب سليم
يقول المولي جل وعلا
(حتى إذا جاء أحدهم الموت قال رب ارجعون لعلي أعمل صالحاً فيما تركتُ كلا إنها كلمة
هو قائلها ومن ورائهم برزخ إلى يوم يبعثون)

اعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك وحاسب نفسك قبل ان تحاسب
واتق الله يجعل لك من كل سوء وشر مخرجا وتوكل علي الله حق توكله

وراقب الله في السر والعلن ولا تأمن مكرالله فلا يأمن مكرالله الا القوم الظالمون



"" اللهـم ﻻ ﺗﺤﻴﻨﺎ ﻓﻲ ﻏـﻔـﻠـﺔ ﻭﻻ ﺗﺄﺧـﺬﻧﺎ ﻋﻠﻰ ﻏــﺮﺓ ""
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حکمة هي النجاح
نائب المدير العام
نائب المدير العام



مُساهمةموضوع: رد: قبل الفتن والملاحم   17/2/2013, 12:04 am



وعليکم السلام ورحمة الله وبرکاته

صدقت أخي الفاضل بارك الرحمن فيك وزادك من فضله

ما هو آتي لا يمکن الاستهانة به ولا يمکننا حتى تکهن مدة شدته رغم ما نعرفه من الاحاديث ..
لذا ليس أمامنا إلا کما تفضلت أخي أن نتمسك بکتاب الله ونتذرع بالدعاء والاستغفار لعل الله يعيذنا من الفتن والشدة

نصيحة ثمينة اخا الاسلام لا حرمك الله أجرها وکتبها لك في ميزان حسناتك بأضعاف مضاعفة


آميين





رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً ۚ إِنَّكَ أَنتَ الوَهَّابُ
ْ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالرحمن العتيبي
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: رد: قبل الفتن والملاحم   17/2/2013, 1:00 am

السلام عليكم

زادك الله من فضله وكرمه اختي الفاضله حكمة هي النجاح
واسأل الله جل وعلا ان يغفر لنا ولجميع اخواننا المسلمين في كل مكان
ونسال الله سبحانه ان لا يعذبنا بذنوبنا وأن لا يفتنا في ديننا ولادنيانا وان يهدينا سبلنا
وان يرفع علم الجهاد ويرزقنا الصبر والمصابره انه ولي ذلك والقادر عليه


"" اللهـم ﻻ ﺗﺤﻴﻨﺎ ﻓﻲ ﻏـﻔـﻠـﺔ ﻭﻻ ﺗﺄﺧـﺬﻧﺎ ﻋﻠﻰ ﻏــﺮﺓ ""
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المثنى 2007
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: قبل الفتن والملاحم   17/2/2013, 2:38 am

السلام عليكم
جزاك الله خيرآ
على هذه النصيحة الطيبة


ضع رابط اي فديوا هنا وحافظ على اخوتك واخواتك من
مشاهدة اي منظر مخل بالاداب

http://www.safeshare.tv/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
yahya3
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: قبل الفتن والملاحم   17/2/2013, 9:19 pm

اعلم ياهذا ان الله تعالى قال
وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ حَتَّى نَعْلَمَ الْمُجَاهِدِينَ مِنكُمْ وَالصَّابِرِينَ وَنَبْلُوَ أَخْبَارَكُمْ
ولن تنفعنا كثرة تخزين الطعام ولن ينفعنا الاختباء والانطواء في في فتنه
لابد من الجميع الجلوس مع انفسهم والتفكر وحسم المصير ماذا تريد ان يصير اليه امرك
اما مجاهدا فحدد الوجهه والهدف وانوي واعزم وتوكل على الله
واما مختباا فحدد الوجهه والهدف وكل مايعين على الاختباء وانوي واعزم وتوكل على الله
واما مصير مثل مصير عامة الناس الذين لايعلمون ماذا سيحدث
واخيرا الصبر قبل الحدث وبعد الحدث مطلوووب
وليكن شعب سوريا اكبر قدوه لنا في وقت الازمة القادمه
فهم انطحنو طحنا من قبل بشار وقومه فانظر ماذا عمل الشعب
فمنهم جاهد ومنهم اختباء ولاتتوفر لدينا معلومات كافيه عن كيف طريقة اختبائهم
ومنهم من هاجر
وبقي عامة المسلمين في الفقر والجوع والخوف بدون ان يفعلو شيء لتدارك ماهم فيه
والله اعلم


[i]لحظات الانتظار املائها بالاستغفار[/i]

لازلنا منتظرين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حکمة هي النجاح
نائب المدير العام
نائب المدير العام



مُساهمةموضوع: رد: قبل الفتن والملاحم   17/2/2013, 9:28 pm


إن في الاحداث الذي تجري لسوريا لعبرة لو کنا نعقل ولو کنا نتفکر

سبحان الله ...غير الله حالهم رأسا على العقب !!





رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً ۚ إِنَّكَ أَنتَ الوَهَّابُ
ْ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابن مسعود
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: قبل الفتن والملاحم   17/2/2013, 9:32 pm

@عبدالرحمن العتيبي كتب:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يوجد شبه اجماع لدي الكثيرين اننا في زمن المهدي والملاحم
ولنفرض ان هذا القول صحيح والعلم اولا واخيرا عند الله جل وعلا

اذا فماهوا قادم شرمما نحن فيه الان .....


و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته
نحن لا نفترض أخي، فهذا الزمن آخر الزمن و هو باذن الله تعالى زمن قيام الخلافة و ظهور المهدي و يسبق ذلك فتن و ملاحم و شدائد، بعضها بدأ فعلا، و بعضها الآخر وشيك، و الدلائل على أننا في هذه المرحلة اكثر من أن تعد، فهي دلائل من صحاح الاحاديث و حسنها و ما انطبق على واقعنا و حالنا اليوم منها، و هي دلائل من الأخبار التي نراها واقعا في كل يوم ، و هي ايضا دلائل من المبشرات و من الرؤى الصالحة، ناهيك عن اخبار ربنا في كتابه الحكيم أنه قد اقتربت الساعة، فذلك قد ورد في غير موضع من الكتاب العزيز. و لا يصدنّنا عن هذا التبصّر -و هو من فضل الله علينا- كثرة الغافلين من ابناء امتنا، و كثرة المشككين و كثرة اصحاب طول الامل، فكثرتهم في حد ذاتها تزيدنا يقينا اننا نعيش مرحلة النهاية
أما كيف نتصرّف مع اقتراب هذه الفتن و الملاحم السابقة للخلافة و التالية لقيامها، فلا حل للمسلم الا الفرار الى الله تعالى، و التحصّن بركنه المتين، مع اللواذ بسلاح المؤمنين ، اي الدعاء و الاكثار منه في الاوقات المباركة (اوان السجود، السحر، وقت نزول الغيث، وقت الصوم و وقت افطار الصائم..)، مع تنبيه من نثق بعلمه و دينه من اخواننا، فاعداد النفس اراه-والله اعلم-اهم من اعداد البدن
و الله أعلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالرحمن العتيبي
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: رد: قبل الفتن والملاحم   19/2/2013, 10:50 pm

@yahya3 كتب:
اعلم ياهذا ان الله تعالى قال
وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ حَتَّى نَعْلَمَ الْمُجَاهِدِينَ مِنكُمْ وَالصَّابِرِينَ وَنَبْلُوَ أَخْبَارَكُمْ
ولن تنفعنا كثرة تخزين الطعام ولن ينفعنا الاختباء والانطواء في في فتنه
لابد من الجميع الجلوس مع انفسهم والتفكر وحسم المصير ماذا تريد ان يصير اليه امرك
اما مجاهدا فحدد الوجهه والهدف وانوي واعزم وتوكل على الله
واما مختباا فحدد الوجهه والهدف وكل مايعين على الاختباء وانوي واعزم وتوكل على الله
واما مصير مثل مصير عامة الناس الذين لايعلمون ماذا سيحدث
واخيرا الصبر قبل الحدث وبعد الحدث مطلوووب
وليكن شعب سوريا اكبر قدوه لنا في وقت الازمة القادمه
فهم انطحنو طحنا من قبل بشار وقومه فانظر ماذا عمل الشعب
فمنهم جاهد ومنهم اختباء ولاتتوفر لدينا معلومات كافيه عن كيف طريقة اختبائهم
ومنهم من هاجر
وبقي عامة المسلمين في الفقر والجوع والخوف بدون ان يفعلو شيء لتدارك ماهم فيه
والله اعلم

السلام عليكم
نعم اخي صدقت لا فض فوك ولكن قبل ذلك أبذل جهدك في طلب العلم والزم الجماعه


"" اللهـم ﻻ ﺗﺤﻴﻨﺎ ﻓﻲ ﻏـﻔـﻠـﺔ ﻭﻻ ﺗﺄﺧـﺬﻧﺎ ﻋﻠﻰ ﻏــﺮﺓ ""
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالرحمن العتيبي
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: رد: قبل الفتن والملاحم   19/2/2013, 11:01 pm

@ابن مسعود كتب:
@عبدالرحمن العتيبي كتب:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يوجد شبه اجماع لدي الكثيرين اننا في زمن المهدي والملاحم
ولنفرض ان هذا القول صحيح والعلم اولا واخيرا عند الله جل وعلا

اذا فماهوا قادم شرمما نحن فيه الان .....


و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته
نحن لا نفترض أخي، فهذا الزمن آخر الزمن و هو باذن الله تعالى زمن قيام الخلافة و ظهور المهدي و يسبق ذلك فتن و ملاحم و شدائد، بعضها بدأ فعلا، و بعضها الآخر وشيك، و الدلائل على أننا في هذه المرحلة اكثر من أن تعد، فهي دلائل من صحاح الاحاديث و حسنها و ما انطبق على واقعنا و حالنا اليوم منها، و هي دلائل من الأخبار التي نراها واقعا في كل يوم ، و هي ايضا دلائل من المبشرات و من الرؤى الصالحة، ناهيك عن اخبار ربنا في كتابه الحكيم أنه قد اقتربت الساعة، فذلك قد ورد في غير موضع من الكتاب العزيز. و لا يصدنّنا عن هذا التبصّر -و هو من فضل الله علينا- كثرة الغافلين من ابناء امتنا، و كثرة المشككين و كثرة اصحاب طول الامل، فكثرتهم في حد ذاتها تزيدنا يقينا اننا نعيش مرحلة النهاية
أما كيف نتصرّف مع اقتراب هذه الفتن و الملاحم السابقة للخلافة و التالية لقيامها، فلا حل للمسلم الا الفرار الى الله تعالى، و التحصّن بركنه المتين، مع اللواذ بسلاح المؤمنين ، اي الدعاء و الاكثار منه في الاوقات المباركة (اوان السجود، السحر، وقت نزول الغيث، وقت الصوم و وقت افطار الصائم..)، مع تنبيه من نثق بعلمه و دينه من اخواننا، فاعداد النفس اراه-والله اعلم-اهم من اعداد البدن
و الله أعلم

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
حياك الله اخي وشيخي ابن مسعود نعم كلامك صحيح لايشوبه شائبه وانا اعتقد بذلك ايضا
ولكن مع ذلك يبقي الامر في علم الغيب حتي الان لا يعلمه الا الله


"" اللهـم ﻻ ﺗﺤﻴﻨﺎ ﻓﻲ ﻏـﻔـﻠـﺔ ﻭﻻ ﺗﺄﺧـﺬﻧﺎ ﻋﻠﻰ ﻏــﺮﺓ ""
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالرحمن العتيبي
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: رد: قبل الفتن والملاحم   19/2/2013, 11:08 pm

@حکمة هي النجاح كتب:

إن في الاحداث الذي تجري لسوريا لعبرة لو کنا نعقل ولو کنا نتفکر

سبحان الله ...غير الله حالهم رأسا على العقب !!

نسأل الله السلامة والنجاة من الفتن ظاهرها وباطنها


"" اللهـم ﻻ ﺗﺤﻴﻨﺎ ﻓﻲ ﻏـﻔـﻠـﺔ ﻭﻻ ﺗﺄﺧـﺬﻧﺎ ﻋﻠﻰ ﻏــﺮﺓ ""
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالرحمن العتيبي
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: رد: قبل الفتن والملاحم   19/2/2013, 11:10 pm

@المثنى 2007 كتب:
السلام عليكم
جزاك الله خيرآ
على هذه النصيحة الطيبة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيك اخي الفاضل المثني


"" اللهـم ﻻ ﺗﺤﻴﻨﺎ ﻓﻲ ﻏـﻔـﻠـﺔ ﻭﻻ ﺗﺄﺧـﺬﻧﺎ ﻋﻠﻰ ﻏــﺮﺓ ""
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أم عمارة
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: قبل الفتن والملاحم   19/2/2013, 11:56 pm

نعم النصيحة أخي كتب الله أجرك ورفع قدرك

أخبرنا رسول الله صلى الله علية وسلم بالمخرج من هذة الفتن والنجاة قال علية الصلاة والسلام قَالَ:" بَادِرُوا بِالْأَعْمَالِ
فِتَنًا كَقِطَعِ اللَّيْلِ الْمُظْلِمِ يُصْبِحُ الرَّجُلُ مُؤْمِنًا
وَيُمْسِي كَافِرًا أَوْ يُمْسِي مُؤْمِنًا وَيُصْبِحُ كَافِرًا يَبِيعُ
دِينَهُ بِعَرَضٍ مِنْ الدُّنْيَا

عن أُمِّ سَلَمَةَ
قَالَتْ اسْتَيْقَظَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ذَاتَ
لَيْلَةٍ فَقَالَ سُبْحَانَ اللَّهِ مَاذَا أُنْزِلَ اللَّيْلَةَ مِنْ
الْفِتَنِ وَمَاذَا فُتِحَ مِنْ الْخَزَائِنِ أَيْقِظُوا صَوَاحِبَاتِ
الْحُجَرِ فَرُبَّ كَاسِيَةٍ فِي الدُّنْيَا عَارِيَةٍ فِي الْآخِرَةِ

وقال صلى الله عليه وسلم تعرَّف إلى الله في الرخاء يَعْرِفْك في الشدةأسال الله العلي القدير أن ينجينا من الفتن ما ظهر منها وما بطن





ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالرحمن العتيبي
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: رد: قبل الفتن والملاحم   20/2/2013, 12:05 am

@أم عمارة كتب:
نعم النصيحة أخي كتب الله أجرك ورفع قدرك

أخبرنا رسول الله صلى الله علية وسلم بالمخرج من هذة الفتن والنجاة قال علية الصلاة والسلام قَالَ:" بَادِرُوا بِالْأَعْمَالِ
فِتَنًا كَقِطَعِ اللَّيْلِ الْمُظْلِمِ يُصْبِحُ الرَّجُلُ مُؤْمِنًا
وَيُمْسِي كَافِرًا أَوْ يُمْسِي مُؤْمِنًا وَيُصْبِحُ كَافِرًا يَبِيعُ
دِينَهُ بِعَرَضٍ مِنْ الدُّنْيَا

عن أُمِّ سَلَمَةَ
قَالَتْ اسْتَيْقَظَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ذَاتَ
لَيْلَةٍ فَقَالَ سُبْحَانَ اللَّهِ مَاذَا أُنْزِلَ اللَّيْلَةَ مِنْ
الْفِتَنِ وَمَاذَا فُتِحَ مِنْ الْخَزَائِنِ أَيْقِظُوا صَوَاحِبَاتِ
الْحُجَرِ فَرُبَّ كَاسِيَةٍ فِي الدُّنْيَا عَارِيَةٍ فِي الْآخِرَةِ

وقال صلى الله عليه وسلم تعرَّف إلى الله في الرخاء يَعْرِفْك في الشدةأسال الله العلي القدير أن ينجينا من الفتن ما ظهر منها وما بطن

بارك الله فيك اختي الكريمة ونسأل الله جل وعلا السلامة من كل شر وسوء وحسن الختام


"" اللهـم ﻻ ﺗﺤﻴﻨﺎ ﻓﻲ ﻏـﻔـﻠـﺔ ﻭﻻ ﺗﺄﺧـﺬﻧﺎ ﻋﻠﻰ ﻏــﺮﺓ ""
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قبل الفتن والملاحم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{منتدى المؤمنين والمؤمنات العام}}}}}}}}}} :: القسم العام-
انتقل الى: