http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

 تعلم معنا فقه الفرائض (المواريث)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
غير متاح
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: تعلم معنا فقه الفرائض (المواريث)   19/1/2013, 8:59 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

الاخوة الكرام بمشيئة الله تعالي وتوفيقه سنبدأ معكم من خلال هذا الموضوع دراسة شرعية لفقه الفرائض (المواريث) .

أسأل الله تعالي أن يعنني علي ما عزمت انه ولي ذلك ومولاه كما اسأل الله تعالي ان يوفق القائمين علي هذا المنتدي وجميع اعضائه الي ما يحبه ويرضاه

والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام علي نبينا محمد صلي الله عليه وسلم



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مؤمنة بالله
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: تعلم معنا فقه الفرائض (المواريث)   19/1/2013, 9:39 pm

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

الله ..الله...الله

ماشاء الله تبارك الله

والله يااخي هذه من الاشياء التي نجهلها ونحن باشد الحاجة الى تعلمها...فجزاك الله خير الجزاء.

اسجل متابعه ....
والله المستعان


رتبت "أمنياتي " في طابور الدعاء وأرسلتها عاليا إلى السماء
واثقة بانها ستصبح يوما ما غيوما يُبللني مطرها بإذن الله



اللهم احرسني بعينك التي لا تنام واكنفني بكنفك الذي لا يرام
لا أَهْلَكُ وأنت رجائي كم من نعمة أنعمت بها عليَّ قلَّ عندها شكري
فَلَمْ تحرُمْني وكم من بلية ابتليتني بها قل عندها صبري فلم تخذلني
اللهم ثبت رجاءك في قلبي
واقطعني عمن سواك
حتى لا أرجو أحداً غيرك

يا أرحم الراحمين..



[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
غير متاح
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: رد: تعلم معنا فقه الفرائض (المواريث)   20/1/2013, 7:27 pm




[center]السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الدرس الاول
فقه الفرائض
(المواريث )
تعريف الفرائض
الفرائض جمع فريضة بمعني مفروضة أي مقدرة
والفرض في اللغة يطلق علي عدة معاني :-
1- التقدير :- يقول الله تعالي (وإن طلقتموهن من قبل أن تمسوهن وقد فرضتم لهن فريضة) يقال فرض القاضي النفقه اي قدرها .
2- القطع :- قال تعالي ( للرجال نصيب مما ترك الوالدان والأقربون وللنساء نصيب مما ترك الوالدان والأقربون مما قل منه أو كثر نصيبا مفروضا) اي مقطوعا يقال فرضت لفلان كذا من المال اي اقتطعت له .
3- الانزال :- قال تعالي (إن الذي فرض عليك القرآن لرادك الي معاد) اي أن الذي انزل عليك القرآن.
4- التبيين :- قال تعالي قد فرض الله لكم تحلة ايمانكم ) اي بين لكم وقال تعالي (سورة انزلناها وفرضناها ) اي بيناها .
5- الاحلال :- قال تعالي ما كان علي النبي من حرج فيما فرض الله له ) اي احل له .
6- العطاء :- تقول العرب " لا اصبت منه فرضا " اي عطاء

وقد اشتمل علم الفرائض علي هذه المعاني
ففيه سهام مقدرة وفيه مقادير مقتطعه وفيه عطاء مجرد وكذلك احل الله الميراث وفيه ان الله انزل الايات المبينه له .
هذا في اللغة واما علم الفرائض في الشرع فهو / علم يعرف به الورثة وما يستحقون من الارث وكيفية قسمته بينهم .
ولكن لماذاسمي علم الميراث بالفرائض
قيل لهذه التسمية وجهان
الاول :- ان الله تعالي سماه به وكذلك النبي صلي الله عليه وسلم فقد قال تعالي بعد القسمة (فريضة من الله) وعن ابن عباس رضي الله عنهما، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «ألحقوا الفرائض بأهلها، فما بقي فهو لأولى رجل ذكر». متفق عليه.
والوجه الثاني :- أن الله تعالي فرض الصلاة والزكاة وغيرهما من الفرائض وذكرهم ذكرا مجملا واما المواريث فقد بينها الله تعالي تفصيليا وبين مقدار كل وارث فخص بأنه علم الفرائض . أهـ
[/center]




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
غير متاح
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: رد: تعلم معنا فقه الفرائض (المواريث)   22/1/2013, 11:31 pm



الدرس الثاني

الحقوق المتعلقة بالتركة

اولا ما هي التركة ؟!

التركة لغة: مصدر بمعنى اسم المفعول، أي المتروك. وتركة الميت: ما يتركه من التراث المتروك. والجمع تركات

وفي الاصطلاح: كل ما يخلفه الميت من الأموال، والحقوق الثابتة مطلقاً.

اذا عرفت معني التركة فإليك الحقوق المتعلقة بالتركة

اولا:- مؤنة تجهيز الميت وهي مقدمة علي سائر الحقوق . ومؤنة التجهيز تشمل ثمن الكفن واجرة المغسل وثمن ماء الغسل واجرة حافر القبر ونحو ذلك . وقدمت هذه الامور علي غيرها لأن هذه الامور من حوائج الميت فهي بمنزلة الطعام والشراب واللباس والسكن للمفلس .

ثانيا :- الديون المتعلقة بعين التركة كالدين برهن ونحو هذا وانما قدمت علي ما بعدها لقوة تعلقها بالتركة حيث انها تتعلق بعينها .

تنبيه :: الحق الثاني مقدم علي الحق الاول عند جمهور اهل العلم من الحنفية والمالكية والشافعية وقالوا تعلق هذا الحق بعين المال سابق علي تعلقه بالحق الاول وعلي هذا فيقوم بمؤن التجهيز من تلزمه نفقة الميت إن كان . والا ففي بيت المال .

ثالثا:- الديون المرسلة التي في ذمة الميت بلا رهن سواء كانت هذه حق لله تعالي او حق للناس .

فحق الله كمن مات وعليه زكاة او علية كفارات . وحق الناس كمن مات وعليه دين .

رابعا :-الوصايا :- والوصية تكون في حدود الثلث فأقل وتكون لغير وارث . فأما كونها في حدود الثلث فلحديث سعد بن ابي وقاص رضي الله عنه قال جاءنا رسول الله صلى الله عليه وسلم يعودني من وجع اشتد بي، زمن حجة الوداع، فقلت: بلغ بي ما ترى، وأنا ذو مال، ولا يرثني إلا ابنة لي، أفأتصدق بثلثي مالي؟ قال: «لا» قلت: بالشطر؟ قال: «لا» قلت: الثلث؟ قال: «الثلث كثير، أن تدع ورثتك أغنياء خير من أن تذرهم عالة يتكففون الناس، ولن تنفق نفقة تبتغي بها وجه الله إلا أجرت عليها، حتى ما تجعل في في امرأتك» رواه البخاري

وكذلك لحديث بن عباس رضي الله عنهما قال لو غض الناس إلى الربع، لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «الثلث والثلث كثير أو كبير» متفق عليه

واما كونها لغير وارث فإن الوصية للوارث لا تجوز وذلك لحديث عمرو بن خارجة رضي الله عنه قال: خطب رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: «إن الله قد أعطى كل ذي حق حقه، ولا وصية لوارث» رواه النسائي وبن ماجه وغيرهما وصححه الالباني . وكذلك لأن الوصية للوارثمن تعدي حدود الله تعالي لأنها تقتضي زيادة بعض الورثة عما حده الله تعالي وقد قال الله تعالي عقب قسمته للمواريث محذرا ((تلك حدود الله ومن يطع الله ورسوله يدخله جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها وذلك الفوز العظيم (13) ومن يعص الله ورسوله ويتعد حدوده يدخله نارا خالدا فيها وله عذاب مهين (14) )) النساء 13؛ 14

وهنا امر ينبغي أن نعرج عليه وهو إنه إن اجاز الورثة الباقين الوصية لأحدهم نفذت الوصية لأن الحق لهم فإذا رضوا بإسقاطه سقط ولحديث بن عباس رضي الله عنهما قال قال رسول الله صلي الله عليه وسلم (لا تجوز وصية لوارث الا أن يشاء الورثة ) رواه الدارقطني . والحديث وإن كان في اسناده مقال فقد انعقد الاجماع علي ذلك كما نقله بن المنذر في الاجماع فقال (واجمعوا علي الا وصية لوارث الا ان يجيز الورثة ذلك ) ونقل بن عبد البر هذا الاجماع كذلك فقال في التمهيد (هَذَا إِجْمَاعٌ مِنْ عُلَمَاءِ المسلمين فارتفع فيه القول ووجب التسليم)

خامسا:- الارث

والارث لغة هو البقاء واصطلاحا انتقال مال الغير للغير علي سبيل الخلافة

وهذا الارث هو موضوعنا وهو ما يرثه الورثة ويقسم عليهم

كيف يقسم الارث ولمن وبأي مقدار

تابعونا ......... اهـ




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المشتاقة لربها
المشرفه العامه
المشرفه العامه



مُساهمةموضوع: رد: تعلم معنا فقه الفرائض (المواريث)   23/1/2013, 10:11 am

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

احسنت اخى على الموضوع المهم ...حقا تاسفت على نفسى كنت احفظ فقه المواريث عن ظهر قلب
عندما كنت ادرس العلوم الشرعية.. واحل مسائلها بكل سهولة والآن نسيت للاسف استغفر الله العظيم
ساتابع معك باذن الله واسترجع ما نسيت ..والله المستعان
بارك الله فيك وسدد خطاك اخى الكريم
السلام عليكم


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مؤمنة بالله
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: تعلم معنا فقه الفرائض (المواريث)   23/1/2013, 11:03 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيك ...بارك الله فيك... بارك الله فيك

تسجيل متابعة


رتبت "أمنياتي " في طابور الدعاء وأرسلتها عاليا إلى السماء
واثقة بانها ستصبح يوما ما غيوما يُبللني مطرها بإذن الله



اللهم احرسني بعينك التي لا تنام واكنفني بكنفك الذي لا يرام
لا أَهْلَكُ وأنت رجائي كم من نعمة أنعمت بها عليَّ قلَّ عندها شكري
فَلَمْ تحرُمْني وكم من بلية ابتليتني بها قل عندها صبري فلم تخذلني
اللهم ثبت رجاءك في قلبي
واقطعني عمن سواك
حتى لا أرجو أحداً غيرك

يا أرحم الراحمين..



[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
غير متاح
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: رد: تعلم معنا فقه الفرائض (المواريث)   23/1/2013, 10:15 pm

تقية كتب:
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

احسنت اخى على الموضوع المهم ...حقا تاسفت على نفسى كنت احفظ فقه المواريث عن ظهر قلب
عندما كنت ادرس العلوم الشرعية.. واحل مسائلها بكل سهولة والآن نسيت للاسف استغفر الله العظيم
ساتابع معك باذن الله واسترجع ما نسيت ..والله المستعان
بارك الله فيك وسدد خطاك اخى الكريم
السلام عليكم

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته



هون عليك اخي الكريم

اكمل معنا وإن شاء الله تسترجع ما نسيت



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
غير متاح
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: رد: تعلم معنا فقه الفرائض (المواريث)   23/1/2013, 10:16 pm

@مؤمنة بالله كتب:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيك ...بارك الله فيك... بارك الله فيك

تسجيل متابعة

وبارك الله فيكي اختي الكريمة



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
غير متاح
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: رد: تعلم معنا فقه الفرائض (المواريث)   26/1/2013, 10:59 pm



السلام عليكم
فقه الفرائض
(المواريث )
الدرس الثالث


اسباب الميراث
الاسباب جمع سبب والسبب في اللغة هو ما يتوصل به الي مقصود ما
واصطلاحا هو كل امر جعل الشارع وجودة علامة علي وجود الحكم وعدمه علامه علي عدم الحكم
واسباب الميراث ثلاثة ((نكاح و ولاء و نسب ))
الاول :- النكاح
ويثبت بعقد الزوجية الصحيح وإن لم يحصل وطء ولا خلوة ويتوارث بهذا العقد الزوجان من الجانبين عن عبد الله بن مسعود، أنه أتي في رجل تزوج امرأة ولم يفرض لها صداقا، فمات قبل أن يدخل بها، فأتوا ابن مسعود، فقال: " التمسوا، فلعلكم أن تجدوا في ذلك أثرا. فأتوا ابن مسعود فقالوا: قد التمسنا فلم نجد. فقال ابن مسعود: أقول فيها برأيي، فإن كان صوابا فمن الله عز وجل، أرى لها صداق نسائها، ولا وكس ولا شطط، وعليها العدة، ولها الميراث. فقام أبو سنان الأشجعي، فقال: قضى رسول الله صلى الله عليه وسلم في امرأة منا يقال لها بروع بنت واشق بمثل ما قلت. ففرح عبد الله بموافقته قضاء رسول الله صلى الله عليه وسلم ".
وكذلك في عدة الطلاق الرجعي لأنها زوجة واما البائن بفسخ او خلع فلا يرثها زوجها ولا ترثه لا في العدة ولا بعدها وكذا المطلقة البائن الا إذا طلقها الزوج في مرض موته بقصد حرمانها من الميراث فترث معاملة له بنقيض قصده .
الثاني :- الولاء
الولاء في اللغة مأخوذ من الولي بمعنى: القرابة
واصطلاحا فهو قرابة حكمية أنشأها الشارع من العتق وتجعل للسيد أو عصبته حق الإرث ممن أعتقه .
عن ابن عمر رضي الله عنهما، قال: أرادت عائشة، أن تشتري بريرة، فقالت للنبي صلى الله عليه وسلم: إنهم يشترطون الولاء، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: «اشتريها، فإنما الولاء لمن أعتق» . رواه البخاري
عَنِ ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «الْوَلَاءُ لُحْمَةٌ كَلُحْمَةِ النَّسَبِ، لَا يُبَاعُ وَلَا يُوهَبُ» رواه الشافعي واحمد وصححه الالباني .
ثالثا :- النسب
والنسب في اللغة واحد الأنساب، والنسبة والنسبة مثله وانتسب إلى أبيه أي اعتزى. وتنسب أي ادعى أنه نسيبك وفي المثل: " القريب من تقرب لا من تنسب ".
وفلان يناسب فلانا فهو نسيبه أي قريبه.
والنسب اصطلاحا هو القرابة وهي الاتصال بين شخصين بولادة قريبة او بعيدة .
والقرابة تنقسم الي :
1/ الاصول : وهي من تفرع الميت منهم كالاباء والامهات وإن علو.
2/ الفروع : وهم الابناء وابناء الابناء وإن نزلوا .
3/ الحواشي: وهم من تفرعوا من اصول الميت كالاخوة وابناءهم والاعمام وابناءهم .
ا.هـ



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فارس الإسلام
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: رد: تعلم معنا فقه الفرائض (المواريث)   31/1/2013, 2:02 pm

جزاكم الله خير :)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد الرحمن100
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: رد: تعلم معنا فقه الفرائض (المواريث)   15/11/2014, 8:37 pm

متابعة

غريب ليه الموضوع لم يكمل للنهاية .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تعلم معنا فقه الفرائض (المواريث)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{منتديــات المؤمنيــن والمؤمنــات الشرعيــه}}}}}}}}}} :: المنتديات الشرعيه :: قسم المؤمنين الشرعي العام-
انتقل الى: