http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

 نصيحة من القلب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبدالرحمن العتيبي
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال
avatar


مُساهمةموضوع: نصيحة من القلب   12/1/2013, 2:21 pm

الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام علي رسولنا ونبينا محمد وعلي اله وصحبه

ان التوحيد هوا لب الاسلام وشهادة ان لا اله الا الله وهوا العروة الوثقي وتحقيق معني ( اياك نعبد وإياك نستعين )

وهوا الركن الاعظم والامتن الذي يقوم عليه الاسلام ولا يعذر احد به سواء كان جاهلا او متعلما لانه الاساس
الذي تكون به مسلما موحدا لله فلأجله ارسل الله جل وعلا الانبياء والمرسلين
وعليه افترق البشر الي فريقين فريق في الجنة وفريق في السعير
ويضن اكثرالناس انه اذا قال لا اله الا الله بلسانه دون تحقيق معناها
اصبح مسلما موحدا
فهناك الكثيرون ممن يقولون لا اله الا الله محمد رسول الله وهم يحاربون الاسلام ليل نهار ويهدمون عراه عروة بعد اخري
ويحادون الله ورسوله ويوالون اليهود والنصاري والذين كفروا ويعادون العلماء والصالحين ويزجون بهم في السجون
وضيعواعقيدة الولاء والبراء وعطلوا الجهاد في سبيل الله ويسعون في الارض ليفسدوا فيها ويهلكوا الحرث والنسل وجاؤا ببعض اوكل نواقض الاسلام
ومع ذلك يقول السفهاء والجهال في دينهم وعقيدتهم عنهم انهم مسلمون موحدون لانهم يقولون لا اله الا الله محمد رسول الله ويؤدون الصلاة
وهذا جهل وضلال بسبب تقصيرهم وجهلهم في دينهم
وهذا ما يريده اعداء الاسلام اسلام هش مهجن ونسمع كثيرا
بمصطلح ( الاسلام المعتدل ) اسلام ناعم مسالم ليس فيه جهاد للكفار والمشركين وليس فيه امربالمعروف ونهي عن المنكر
وليس فيه معاداة لليهود والنصاري اسلام خالي من كل معاني الاسلام الحقيقيه التي جاء بها الرسول صلي الله عليه وسلم والرسل من قبله
وماكان عليه الصحابة وسلف هذه الامة وصدرالاسلام
وواقعنا المعاصر خير شاهد علي ذلك حيث اصبح المجاهدون ارهابيون وصار دم المسلم ليس له قيمة فيقتل مئات الالوف من المسلمين الابرياء
ويهتك عرض الاف الحرائر الشريفات ولايتحرك ضميرهذا العالم المنحط الملحد ولا الضميرالعربي الميت
ولكن عندما تقتل هندوسية قذرة في خلوةعلي يد عشاقها تقوم الدنيا لها ولا تقعد سبحان الله ما ارخص دم المسلم والمسلمه في هذا الزمن الغريب

اخوة الاسلام ماكان ذلك الا من عند انفسنا وبما فرطنا في جنب الله
قال جل وعلا ( وما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم ويعفو عن كثير
وما أنتم بمعجزين في الأرض وما لكم من دون الله من ولي ولا نصير )
فيجب علي كل المسلم ان يراجع نفسه ويحاسبها وان لا يشغله عن ربه شاغل وان يتفقه في اموردينه وخاصة توحيد الله جل وعلا
ومقتضيات شهادة ان " لا اله الا الله " ويعلمها ابنائه وذويه
وان يجتهد في طلب العلم من منابعه الاصليه من كتب علماء الاسلام وشروحهم
وما كان عليه الصحابه والسلف الصالح وان يطلب العلم علي يد العلماء الصادقون
وان يحذر من العلماء المداهنين وعباد الدرهم والدينار وشيوخ الفضائيات
ويجب مجاهدة النفس والصبر والمرابطة علي طاعة الله والاكثار من ذكره
لقد ظهرالشرك والكفر بالله اليوم وانتشر تحت مسميات جديدة وألوان واشكال متعدده
فجاهلية اليوم اشد كفرا وضلالا وزيفا من جاهلية الامس واصنام اليوم تختلف في المسمي والشكل عن اصنام الامس
ولكن المضمون واحد شرك وكفر بالله جل وعلا
فمن حكم اورضي بحكم غير الله فقد اشرك بالله ومن توكل اواستعان بغير الله فقد اشرك مع الله
ومن طلب العز اوالنصرمن امريكا او روسيا اوغيرها من امم الكفر فقد اشرك مع الله
ومن ظن ان الامان او الرزق من عند غير الله فقد اشرك مع الله ومن لم يكره اليهود والنصاري والكفار وصادقهم
فقد خرج من ملة الاسلام ومن ساوي محبة المخلوقين اوالدولة اوالوطن اوملك اورئيس بمحبة الله فقد اشرك مع الله
ويوجد اليوم من المنتسبين للاسلام من يخافون ويحبون المخلوقين اكثر من حبهم وخوفهم من الله
وقس علي ذلك... والامثلة كثيره من واقعنا وحدث ولاحرج والله المستعان

فالحذر الحذر الحذر ياأمة الاسلام

وكلمة اخيره للاخوة المحترمين القائمين علي هذا المنتدي ان عليكم مسئولية عظيمة وامانة تحملونها ومسؤلون عنها امام الله جل وعلا
وندعوا لكم باالسداد والاخلاص في النية والقول والعمل ان تتبع احوال المسلمين واحداث العالم امرمطلوب وواجب علينا
ولكن الحرص علي امورالعقيدة والتوحيد والتفقه في امورالدين وما يجب معرفته في الدين بالضروره
يجب ان يكون له النصيب الاوفر من وقتنا واهتمامنا واجتهادنا
ومثال بسيط علي ذلك فلقد رأيت رجال ملتزمين ومحافظين علي الصلواة واحسبهم من اهل الخير ولا ازكي علي الله احدا
ومع ذلك لا يفرقون بين اركان الصلاة وواجباتها وهذا امر محزن
هذه نصيحة من القلب والله علي كل شئ شهيد



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حکمة هي النجاح
نائب المدير العام
نائب المدير العام
avatar


مُساهمةموضوع: رد: نصيحة من القلب   12/1/2013, 4:28 pm

السلام عليکم ورحمة الله وبرکاته
ونعم النصيحة أخي الفاضل وقد بلغت ووافيت وأوجزت فجزاك الله عنا خير جزاء

وأهلا وسهلا بك أخا فاضلا کريما بين أخوتك في الايمان وبأذن الله نستفيد منك وتفيدنا بما لديك ونرجو أن تستفيد منا أيضا

بارك الرحمن فيك وجمعك وأيانا مع زمرة الصالحين والابرار والشهداء تحت ظل عرشه يوم القيامة يوم لا ظل إلا ظله بأذن الله

نعم النصيحة والله







رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً ۚ إِنَّكَ أَنتَ الوَهَّابُ
ْ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مؤمنة بالله
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: نصيحة من القلب   12/1/2013, 10:29 pm


اقتباس :
وكلمة اخيره للاخوة المحترمين القائمين علي هذا المنتدي ان عليكم مسئولية عظيمة وامانة تحملونها ومسؤلون عنها امام الله جل وعلا
وندعوا لكم باالسداد والاخلاص في النية والقول والعمل ان تتبع احوال المسلمين واحداث العالم امرمطلوب وواجب علينا
ولكن الحرص علي امورالعقيدة والتوحيد والتفقه في امورالدين وما يجب معرفته في الدين بالضروره
يجب ان يكون له النصيب الاوفر من وقتنا واهتمامنا واجتهادنا
ومثال بسيط علي ذلك فلقد رأيت رجال ملتزمين ومحافظين علي الصلواة واحسبهم من اهل الخير ولا ازكي علي الله احدا
ومع ذلك لا يفرقون بين اركان الصلاة وواجباتها وهذا امر محزن
هذه نصيحة من القلب والله علي كل شئ شهيد


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اولا...ارحب باخونا الفاضل في المنتدى وبين اخوته

ثانيا... نشكرك والله على هذه النصيحة الغالية وان شاء الله تعالى ننتظر منك مساهماتك ومجهوداتك في تنفيذ هذه النصيحة فالمنتدى للجميع وبالجميع...
والله المستعان.


رتبت "أمنياتي " في طابور الدعاء وأرسلتها عاليا إلى السماء
واثقة بانها ستصبح يوما ما غيوما يُبللني مطرها بإذن الله



اللهم احرسني بعينك التي لا تنام واكنفني بكنفك الذي لا يرام
لا أَهْلَكُ وأنت رجائي كم من نعمة أنعمت بها عليَّ قلَّ عندها شكري
فَلَمْ تحرُمْني وكم من بلية ابتليتني بها قل عندها صبري فلم تخذلني
اللهم ثبت رجاءك في قلبي
واقطعني عمن سواك
حتى لا أرجو أحداً غيرك

يا أرحم الراحمين..



[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هناء
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: رد: نصيحة من القلب   14/1/2013, 9:42 am

جزاك الله خيرا على طيب نصحك اخي الفاضل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو يحي
المراقب العام للمنتدى
المراقب العام للمنتدى
avatar


مُساهمةموضوع: رد: نصيحة من القلب   24/1/2013, 6:34 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

نسال الله السلامة

ونساله ان يختم لنا بالشهادة في سبيله

والسلام عليكم


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محب الله ورسوله
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط
avatar


مُساهمةموضوع: رد: نصيحة من القلب   24/1/2013, 7:12 pm

اثابك الله عاموضوع الجميل




أعيدوا كتابة كل معاجم العالم .. فإن الرجولة تعني [أسامة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالرحمن العتيبي
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال
avatar


مُساهمةموضوع: رد: نصيحة من القلب   27/1/2013, 11:43 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الاخت حكمة هي النجاح
الاخت مؤمنة
الاخت هناء
الاخ ابويحي
الاخ محب الله ورسوله

بارك فيكم اخوتي علي ردودكم الطيبه واشكرالاخ ابوساجدة علي حرصه علي مايتعلق بامور العقيدة واسأل الله جل وعلا ان يجمعني واياكم جميعا في الفردوس الاعلي
في مقعد صدق عند مليك مقتدر


"" اللهـم ﻻ ﺗﺤﻴﻨﺎ ﻓﻲ ﻏـﻔـﻠـﺔ ﻭﻻ ﺗﺄﺧـﺬﻧﺎ ﻋﻠﻰ ﻏــﺮﺓ ""
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المجتهد في العلم1
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال
avatar


مُساهمةموضوع: رد: نصيحة من القلب   29/1/2013, 2:52 pm

كلام جميل ينم عن علم فياض جزاك الله خيرا

اخي الكريم

هل انت اخي ضيف كريم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالرحمن العتيبي
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال
avatar


مُساهمةموضوع: رد: نصيحة من القلب   30/1/2013, 12:46 am

السلام عليكم

الاخ المجتهد بالعلم 1 لست من تبحث عنه ولا انصحك بقراءة كل مايكتب


"" اللهـم ﻻ ﺗﺤﻴﻨﺎ ﻓﻲ ﻏـﻔـﻠـﺔ ﻭﻻ ﺗﺄﺧـﺬﻧﺎ ﻋﻠﻰ ﻏــﺮﺓ ""
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
لطفي1
ايقاف دائم
ايقاف دائم



مُساهمةموضوع: رد: نصيحة من القلب   31/1/2013, 3:27 am

بارك الله فيكم


حسبنا الله ونعم الوكيل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
نصيحة من القلب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{مواضيع مميزه وتعليمات اداريه وابحاث}}}}}}}}}} :: قسم المتفرقات :: ابحاث المؤمنين والمواضيع المميزه-
انتقل الى: