http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

  معلومات وطرق الاسعافات قد تفيد اخواننا في سوريا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
قلب نابض
المشرفه العامه
المشرفه العامه



مُساهمةموضوع: معلومات وطرق الاسعافات قد تفيد اخواننا في سوريا   3/1/2013, 10:42 pm

إسعاف الجروح

فهد ناصر المطوع
تصيب الجروح الجسم نتيجة اصطدامه بجسم حاد أو صلب ينتج عنه تمزق الأنسجة كما يتسبب بالنزف.
وتقسم الجروح الى عدة أنواع نذكر منها:

1- الجرح السطحي:
وهوز الجرح الذي يصيب البشرة من الجلد الخارجي وهي قليلة النزف وتلتئم بسرعة.
إسعافة:
أ- ينظف الجرح باستخدام قطعة من الشاش المعقم والاكسجين ويستعاض عنه
بالماء بحال عدم توفره وينظف الجلد حول الجرح دون أن يتلوث مكان الجرح بماء
الغسل.
ب- يغسل الجرح نفسة بتركة تحت الماء الجاري لمدة دقيقة على الأقل.
ج- يطهر الجرح بأحد المطهرات كالميركيركروم أو صبغة اليود ويوضع فوقه رباط بعد تغطيته بقطعة شاش معقم.

2- الجرح القطعي:
وهو الجرح الذي يحدث عن آلة جارحة كقطعة زجاج أو سكين وينزف كثيرا ويلتئم بعد مدة طويلة وقد يترك أثرا دائما مكان الإصابة.
إسعافة:
أ- إيقاف النزيف بالضغط على موضع الجرح بواسطة قطعة قماش معقم ويداوم على الضغط دون التحريك حتى تتشكل جلطة دموية توقف النزف.
ب- تنظيف الجرح بواسطة ملقط معقم بالغلي بالماء ويحاذر تنظيف الجرح العميق لئلا يعاود النزف ثانية.
ج- وضع كيس ثلجي على الجرح ليخفض الورم ويخفف الألم ويمنع الجسم من امتصاص
السموم التى تفرزها الميكروبات التى قد تنتقل من الآلة الجارحة للحرح.
د- تغطية الجرح بشاش معقم وتثبيته برباط دون أن يضغط فوق الجرح.
ه- نقل المصاب الى الطبيب لحقنة ضد (الكزاز) التيتانوسي.

3- الجرح الرضي:
وهو الجرح الذي يتسبب عن صدمة بآلة غير حادة كالحجارة والآلات.
وهذا النوع من الجروح يشكل خطرا لتسببه بنزف داخلى.

4- الجرح الوخزي:
وهو أخطر الجروح ويتسبب عن آلة مدببة أو رفيعة وينتج عنه نزف خارجي وداخلى
وغالبا ما يكون الداخلى أكثر من الخارجي ويتسبب عن الإصابة بطلق ناري أو
طعنة سكين.وقد يحدث تقيحات تسببها الجراثيم التى تدخل الى مسافات عميقة
داخل الجسم.
إسعافة:
لا يمكن إسعاف مثل هذا الجرح في المنزل بدون
طبيب وكل ما يمكن عمله هو إجراء بعض الإسعافات البسيطة ريثما يصل الطبيب أو
ينقل المصاب للطبيب أو المستشفى.
ويمكن إسعاف الجرح حسب مكان الاصابة.
أ- في الصدر:
- يفرغ المصاب صدره من الهواء بواسطة عملية زفير طويلة.
- يغطى الجرح بقطعة شاش معقمة ثم يغطى بقطعة من القطن ويثبتان برباط.
- ينقل المصاب للطبيب وهو راقد على جهة الإصابة.

ب- في البطن:
- يحظر إعطاء المصاب أية سوائل.
- تغطية الجرح لمنع وصول الجراثيم لداخل الجسم.
- نقل المصاب بسرعة الى الطبيب.

ج- في الرقبة والعنق:
وهذا النوع من الجروح خطر جدا ويخشى أن يصيب الأوردة أو الشرايين وينقل المصاب للمستشفى مع إجراء الاسعافات التالية:
- الضغط على موضع الإصابة بواسطة قطعة شاش معقم.
- الخطر من التسبب بضيق نفس المصاب.
- وضع المصاب بحالة الجلوس مع إحناء الرأس للأمام ريثما يصل الطبيب.

5- الكدمات:
وهي التى تسبب عن اصطدام الجسم بأشياء غير حادة ولا تسبب نزيفا خارجيا.
وينتج عنها تمزق الأوعية الدموية تحت الجلد وينشأ عن النزف تلون الجلد مكان
الإصابة بلون أحمر يتحول الى أزرق فأخضر فأصفر.
إسعافة:
- كمادات باردة أو أكياس ثلج توضع فوق الكدمة فتخفف الألم وتخفض الورم.


إسعاف النزف

النزف هو خروج الدم من الأوعية الدموية بسبب تمزقها ويكون النزف خارجيا أو داخليا.

1- النزف الخارجي:
وتتوقف خطورته حسب كمية الدم النازف وسرعة انبثاقة ويشكل خطرا على الحياة إذ زادت الكمية النازفة عن لترين.

2- النزف الداخلي:
وهو ما يحدث من انبثاق أحد الأوعية الدموية داخل الجسم كالمعدة أو الرئة.
وتتوقف خطورته على الدم المفقود من ناحية ومن ناحية أخرى على الضغط الذي
يحدثة الدم النازف على أعضاء الجسم كالقلب أو الرئتين أو الدماغ ويعرقل
الاستمرار في عملها ويشكل الخطر على الحياة.

أنواع النزف:
ينقسم النزف إلى أنواع حسب وعاء النزف:
1- النزف الشرياني: وهو أخطر أنواع النزف وفيه ينبثق الدم بقوة نتيجة لإصابة أحد الشرايين. ويكون الدم أحمر قانيا.
2- النزف الوريدي: ويكون غزيرا ولون الدم فيه داكنا.
3- النزف الشعيري: وهذا النزف كثير الشيوع لقرب الأوعية الشعرية من الجلد
وينشأ عن إصابة الأوعية الدموية الشعرية الدقيقة وفيه ينبثق الدم فوق سطح
الجلد.

أعراض النزف:
تظهر على المصاب بالنزف الأعراض التالية:
- شحوب في الوجه
- انخفاض في درجة الحرارة
- إفراز عرق بارد
- غور بالعينين
- إزرقاق بالشفتين
- تنفس سريع
- وهن وضعف بالقوى يصاحبه إغماء أحيانا

إسعاف النزف:
- في حالة النزف الشرياني يضغط على مكان الإصابة يواسطة قطعة قماش معقمة إذا كان الشريان صغيرا.
أما إذا كان الشريان كبيرا فيجب الضغط على أصل الشريان لمنع ورود الدم إليه من القلب.
ويربط العضد إذا كان النزف في إحدى اليدين وإذا كان النزف في الساق فيربط أعلى الفخذ بإحكام.

- وفي حالة النزف الشعيري يصب على الجرح ماء بارد ويربط بقطعة شاش مبللة بالماء ويضغط عليه برفق.
خلافا لبعض العادات الضارة المتبعة يحذر ذر بعض المساحيق فوق النزف كالبن والتراب وغيرها لان ذلك قد يتسبب في تلوث الجرح بالجراثيم.

إسعاف النزيف الداخلي:
وفي حالة النزف الداخلي يتعذر إجراء الاسعافات ويمكن إجراء بعض الاسعافات الوقائية ريثما ينقل المصاب للمستشفى:
1- النزيف الرئوي: وأعراضة أن يخرج من المصاب دم قان مختلط بفقاقيع هوائية ويسعف المصاب بتدفئة وتأمين التهوية ورفع جسمه لأعلى.
2- النزف المعدي: وأعراضة أن يتقيأ المصاب دما مختلطا بالطعام أو دما ذا
لون بني ويسعف المصاب بوضع كيس ثلجي فوق معدته أثناء نقلة الى المستشفى.

3- نزف الأنف: وهو يسمى بالرعاف ويتم إسعاف المصاب كما يلي:
- يجلس المصاب مسترخيا ورأسه منحنيا للامام.
- يضغط أعلى فتحتي الأنف فوق العظمتين لبضعة دقائق.
- ينظف الأنف بقطعة شاش تمتص الدم من داخله.



إسعاف الآلام



تسبب الأمراض والإصابات آلاما يتعذر إسعافها بطرق الإسعافات الأولية ولكن هذه تعمل على تخفيف الآلام ومن هذه الآلام:

آلام البطن والمعدة:
وهذه الآلام تعود للأسباب التالية:
1- الزائدة الدودية:
أعراضها:
- مغص مفاجيء في البطن للجهة اليسرى وحول السرة.
- غثيان وتقيؤ.
- انتقال المغص الى الجهة اليمنى من البطن.
- توتر عضلي وألم عند تحسسها.
- ظهور تحجر يبدو من تحسس البطن.
- سرعة في النبض.
- إمساك.

إسعاف الألم:
- يحذر إعطاء المريض أي طعام أو سوائل حتى لا يتسبب ذلك بانفجار الزائدة الدودية ووفاة المريض.
- وضع كيس ثلج فوق مكان الألم.

2- المغص الكلوي:
أعراضة:
- الم حاد.
- اضطراب شديد يدفع المريض للضغط على أسنانه والعض على أي شيء ليخفف عنه الألإلم.
عوارضة:
- مغص حول الكلية أو أمام الحالب.
- انتقال الألم الى الخصية أو المثانة أو الفخذ.
- غثيان وتقيؤ.

إسعاف الألم:
- وضع كمادات ساخنة على مكان الألم.

3- مغص المرارة:
أعراضها:
- مغص مؤلم جدا يتجدد بشكل نوبات.
- ألم في الجهة اليمنى من البطن ثم الظهر والكتف الأيمن.
- إمساك مع ارتفاع في درجة الحرارة.

إسعاف الألم:
-وضع كيس ماء ساخن على مكان الألم.









كقطرة مطر ,,,
نزلت على ارض سبخة
لا التراب احتواها,,,
ولا هي عادت لتعانق الغيم,
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قلب نابض
المشرفه العامه
المشرفه العامه



مُساهمةموضوع: رد: معلومات وطرق الاسعافات قد تفيد اخواننا في سوريا   3/1/2013, 10:54 pm

إسعاف الحروق

الحروق وخطرها:
تحدث الحروق نتيجة لتعرض الجسم أو ملامسته بمواد ذات
درجات حرارية عالية أو مواد كاوية أو سوائل في درجات مرتفعة الحرارة. ويكمن
الخطر في الحريق بالحالات التالية:

1- الاختناق بغاز أول أوكسيد الكربون السام الذي يتصاعد في أماكن الحريق وخاصة منها المعزولة عن التيارات الهوائية.
2- التعرض لصدمة عصبية بسبب الخوف والألم قد ينتج عنها وفاة المحروق.
3- التركيز الزائد لتركيب الدم نتيجة لفقدان كميات كبيرة من الماء في الجسم مما يؤدي الى الوفاة إذا لم تعوض سريعا.
4- تلوث الأماكن المحروقة من الجسم بالميكروبات التي قد تؤدي إلى حدوث تقيحات خطيرة بها.
ويؤثر في زيادة الخطورة عمق الحرق أو كبر المساحة المحترقة ومدى تغلغل الحرق في العضلات.

إسعاف الحروق:
يسعف المصاب بالحروق بالطرق التالية.
1- تغطيته بباطنية ثم لفه بها لمنع النار من متابعة الاشتعال على أن يتم اللف من الرأس لحفظه أولا ثم يتابع اللف حتى القدمين.
2- يرقد على ظهره ويمنع من الجري أو الوقوف.
3- تنزع ملابسه برفق وإذا كانت ملتصقة باللحم فيقص حولها بعناية حتىلا يتمزق الجلد فيسبب للمصاب آلاما شديدة.
4- يحذر اختناق المصاب فينقل الى مكان جيد التهوية ويمنع الهواء عن جسمة.
5- يخطر وضع المراهم أو المطهرات وغيرها فوق الحرق بحال ضرورة نقله للطبيب لئلا يعيق ذلك مهمته.
6- يعطى المصاب بعض المسكنات لتخفيف أثر الصدمة العصبية التى يسببها
الحريق ويمكن إعطاؤه بدلا عنها نصف كوب ماء محلول لنصف ملعقة صغيرة من
بكربونات الصوديوم وملعقة صغيرة من الملح المذابين في لتر ماء ويكرر كل نصف
ساعة لتعويض الماء الذي يفقده الجسم.
7- يمكن سكب الماء البارد فوق الحروق الصغيرة للتقليل من حدة الألم. ويراعي عدم تفريغ فقاقيع الماء الموجودة بالحرق.
8- يمكن دهن التسلخات الصغيرة بمرهم بنسلين وتغطيتها بغطاء معقم.

إسعاف حروق ناتجة عن مواد كاوية:
1- تغسل المنطقة المصابة بالماء لتخفيف تركيز المادة الكاوية.
2- تغسل بمحلول بكربونات الصودا في الماء بمعدل 5%.
3- تغسل الحروق الناتجة عن مواد مكوية بمحلول ماء فاتر مع الخل بنسبة 50% لكل منها.



كقطرة مطر ,,,
نزلت على ارض سبخة
لا التراب احتواها,,,
ولا هي عادت لتعانق الغيم,
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المشتاقة لربها
المشرفه العامه
المشرفه العامه



مُساهمةموضوع: رد: معلومات وطرق الاسعافات قد تفيد اخواننا في سوريا   4/1/2013, 1:11 am

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

بارك الله فيك اختى العزيزة قلب نابض
اسال الله العلي القدير ان يفرج على اخواننا فى سوريا عاجلا غير آجل


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
معلومات وطرق الاسعافات قد تفيد اخواننا في سوريا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{منتدى المؤمنين والمؤمنات العام}}}}}}}}}} :: القسم العام-
انتقل الى: