http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

 السبيل لعودة الخلافة !!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابوفيصل
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: السبيل لعودة الخلافة !!    24/12/2012, 12:26 pm

بسم الله الرحمن الرحيم الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم
نحن اولوا العزم ا صحاب الراي السديد - نحن جندالله للامد البعيد
تاريخ امتنا ذا المجد التليد - يشهد لنا بالعلم والعمل والجهد الجهيد
اول مرة اكتب شعر (جتني الحالة الشاعرية
________________________________________________

جلست افكر كيف يعود هذا الدين الى مجده من جديد ودار في خلدي حديث رسول الله ( ثم تكون خلافة راشدة على منهاج النبوة ) ودار في بالي ان اقارن بين الطريقة التي وصل اليها الصحابة والرسول صلى الله عليه وسلم الى المجد والى فتح الجزيرة وهزيمة فارس والروم وتبعهم من بعهدهم و ان اكتب خلاصة افكار تبين سبيل عودة الامة الى مجدها التليد وساجعلها على شكل نقاط حتى يتسنى لي ولغيري فهمها بشكل افضل

# الايمان بالله تعالى والتقرب اليه فكما نعلم ان النصر بيد الله وبالتالي نزوله الينا يعتمد على مدى صلتنا بالله تعالى
فالنصر والتمكين هو رزق وفضل من الله مثله مثل اي رزق اخر وبالتالي يختلف زمن النصر اقصد قد يكون قريبا او بعيدا على حسب قرب العبد من ربه كما لو طلب العبد من ربه ان يشفيه من مرض الم به سنجد ان الاستجابة قد تكون قريبة جدا فقد يستجيب الله في نفس زمن الدعاء وقد لا يستجاب الا بعد 40 سنة مثلا

# الابتعاد عن وساوس الشيطان واعوانه من المثبطين الذي يلوون اعناق الاحاديث فيقولون مثلا قول رسول الله ( نحن غثاء كغثاء السيل ) ونحن في زمن ضعف ووو هلم جرا من كلام ضعاف الهمم ونسوا امورا اجملها فيما ياتي :

نبي الله موسى عليه السلام ذهب هو واخاه هارون لدعوة فرعون مصر ومن هو فرعون مصر ؟ انه ملك قومه وربهم في نظر شعبه ومن بيده الاموال والكنوز والاراضي والجيوش والعبيد والخدم والحشم .. ذهب اليه موسى واخاه هارون فقط ليدلاه على طريق النجاه وعلى التوحيد ولينكروا عليه امره في ادعاءه الباطل
فلماذا لم يقولا نحن ضعاف نحن اثنان فقط ؟! لانهما يعلمان ان معهما ربهما ( قال انني معكما اسمع وارى )

نبينا محمد لى الله عليه وسلم وصحابته عندما كانوا في مكة ولقوا اصناف الاذى لكنهم ثبتوا ولم يهنوا ويضعفوا
وحوصروا في الشعب وكان كل قريش ضدهم ثم في عزوة الاحزاب عندما اجتمعت عليه قبائل الجزيرة كلها
لم يقولوا نحن ضعاف وليس علينا التحرك الان وليس هذا الزمان بزماننا !!
بل صبروا وصابروا وقاتلوا حتى انتصروا بفضل الله تعالى


الفتوحات الاسلامية في الجزيرة (حروب الردة ) ومن ثم فتوحات بلاد فارس والروم وغزوات البحار والجزر
كلنا نعلم ان اغلب المعارك والفتوحات الاسلامية كان فيها جيش المسلمين ضعيفا وكانوا قلة امام امم الكفر والضلال ولكن الله تعالى نصرهم تخيلوا معارك بقيادة خالد ابن الوليد او احد من اكابر الصحابة ب30 الفا
مقابل جيش فارسي او رومي ب300 الف مع عتادهم واسلحتهم الحديثة وخبرتهم فكما نعلم الامتين الفارسية والرومية قديمة ونشأت قبل الاسلام وقبل جيوش المسلمين وقد تمرسوا على القتال وتكونت لديهم الخبرة والدراية العسكرية والتخطيط الدقيق حتى ان العرب لم يشاهدوا في حياتهم فيلة مدبرة تقاتل وكان ذلك شلاحا عظيما في ذلك الوقت يشبه الدبابة الان او مدرعة كبيرة

لكن الله نصرهم وخذل اعدائهم وفتح بلاد الكفر واصبحت تدين بدين الله او تدفع الجزية عن يد وهم صاغرون !!


وفي عصرنا الحديث سطر المجاهدون اروع المشاهد والقصص في التضحية والثبات ومن اروع ذلك

الحرب الافغانية للسوفيت فهي كما نعلم لامقارنة بين السوفيت الجيش النظامي المدجج بالاسلحة والطائرات والصواريخ والدبابات مقابل فئة مقاتلى مؤمنة اسلحتهم خفيفة ومتاعهم على الحمير والخيول اكرمكم الله
وكان وقتها امة الاسلامة مجتمعة الكلمة قوية الارداة فصدوهم واخرجوهم من ارض المسلمين

ثم غدر ت امريكا بالمجاهدين وظنوا ان المجاهدين حثالة متخلفة من الهمجيين وانه لولا دعمهم لما انتصروا على ثاني امبراطورية في العالم ذلك الوقت وبالتالي سقطت امريكا في فخ المجاهدين وظنوا انهم سيحتلون البلاد ويرتعوا فيها بفسادهم لكن الله تعالى نصر المجاهديت في افغانستان فكانت لهم اليد الطولى في الوصول الى مواقع المحتل بل تحول المجاهدون من مدافعين الى مهاجمين فاصبحوا يترصدون العدو وتحركاته بين مواقعه

وها نحن اليوم نسمع بعزة وفخر ان امريكا تطلب التحاور مع المجاهدين وانها سوف تخرج بعد سنة او سنتين
ولم تكسب شيئا بل خسرت الاف من ابنائها قد جاءوا شبابا فتيانا وعادوا جماجم مسحوقة في توابيت
وسوف يرجع المجاهدون للحكم في افغانستان وتطبيق الشريعة فيها وبذلك يعتبر المجاهدون قد انتزعوا النصر من ايدي الصليبين


فتخيلوا ياخواني لو ان كل هذه النماذج والامثلة توقفت وصمتت واصابها الضعف وقلة الهمة وتثبيط الشيطان ؟!
لما وصلنا الدين ولما اوصلناه لغيرنا من امم الارض ولما شهد اجدادنا عزة الاسلام والمسلمين
وهذه النماذج التاريخية هي رد على هذه الشبهة التي ازعجنا بها المثبطون والمنبطحون
فهلا تركتم الانبطاح وعلمتم ام جد الامة يبن بالرجال الصداقين المخلصين العاملين !!

# عدم تصديق اي نظام عالمي مهما كان هذا النظام حتى لوكان انسانيا ولحقوق الانسان فكما نعلم ان الدول الكبرى القوية تهيمن على جميع المنظمات العالمية كالامم المتحدة وحقوق الانسان و هيئات الكشف عن الطاقة النووية والكيميائية وغيرها كل هذه المنظمات تسير وفق اجندة تلك الدول بل ان الدول العظمى انشئت هذه المنظمات حتى تكون غطاءا وحجة للتدخل في شؤون الدول الاخرى ولتحقيق مصالحها ومامصيبة غزو العراق والان ربما سوريا الا بسبب هذه المنظمات الانسانية والتي تدعي المحافظة على الشعب السوري من الكيميائي ولوكان حقا لتدخلوا من اول الثورة لكنهم يتدخلون الان لحماية اسرائيل وسيدفع فاتورة حماية اسرائيل الشعب السوري ايضا لا يخفى عليكم ان هيئة الامم المتجدة وغيرها هي سبب لغزو بل الدول واحتلالها كتقسيم السودان والتدخل الان في الشأن الداخلي المصري وما الى ذلك

# شبهة الارهاب والتطرف وسبحان ربي لو ينظر الغرب في تاريخه ساعة لوجد انه اكبر ارهابي ومتطرف من بين امم وشعوب الارض فاسألكم بالله :

من القى قنابل نووية على اليابان مدمر الارض وقتل الناس
من قتل 5 ملايين عراقي وشرد الالف ومات المئات جوعا ومرضا بحجة اسلحة كيميائية واهية
من قتل 2 مليون صومالي وشرد الباقين في دول عربية (نصف مشاكل الصومال من اثيوبيا والتي تتدخل في شؤون المسلمين وتفرض على مسلمي اثيوبيا الطرق الصوفية كمذهب للمسلمين )
من قتل ملايين الافغان بحجة البحث عن رجل واحد
من قام بجرائم التطهير العرقي ضد مسلمي الاندلس ونفاهم
واغرقهم في البحار واغتصب نسائهم واستعبد صبيانهم بالقوة
من ارتكب ابشع جرائم العبودية ضد الافارقة اكثر من 50 مليون افريقي استعبدوا وجلبوا كعبيد وخدم لاوروبا واغلبهم مات غرقا قبل وصولهم الى اوروبا
من استخدم العتصرية ضد افارقة امريكا
من يستخدم التطهير العرقي لاقليات اسلامية في بورما والفلبين
من احتل البلاد الاسلامية في اواسط اسيا والقوقاز ومنع العبادة والدين وهجر الملايين من المسلمين الى الاراضي الشمالية ليموتوا من البرد والمرض
من احتل الاراضي العربية والاسلامية وغير الاسلامية في جنوب شرق اسيا كالهند واندنوسيا وتركستان الشرقية
من المسؤول عن ابادة العرب والمسلمين في مدغشقر
من المسؤول عن الحملات الصليبية
من اخترع اغلب الات القتل والتدمير واهلاك الحرث والنسل
من المسؤول عن الحرب العالمية الاولى والثانية وربما الثالثة بالتأكيد الغرب

كيف نقبل من هذا تاريخه الملوث بالدماء والقتلى والاشلاء البشرية ليأتي ببساطة ويفرض علينا حقوق الانسان ويعلمنا الانسانية والله ان هذا لمن اعجب العجب وبعضنا يسهل الضحك عليه وخداعه ويتقبل بسذاجة عقل لامتناهية!


# اجتماع كلمة المسلمين فكما نعلم ( يد الله مع الجماعة ) وقد كان امر المسلمين في عزة منذ ان اقاموا الخلافة فيهم برجل واحد مسلم عادل يحكم كل الاقطار الاسلامية وما اصابنا الذل الا بعد ان تفرقنا ("ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم") وبالتالي لايكون اجتماع المسلمين الا بالخلافة الاسلامية على منهاج النبوة والعدل وسبيل ذلك الاتحاد بين طوائف العالم العربي والاسلامي وان نكون يدا واحد وان ننسا الفروقات بيننا وننظر لاعظم مايجمعنا وهي الرابطة الاسلامية رابطة الدين انسوا جميع الحدود على الخرائط لان تلك الخطوط والحدود وهمية ليس الهدف منها فصل البلاد الواحدة والناس الواحدة عن بعضها لكن يراد عضها تقسيم الامة الى قطع فكما نعلم الاعواد المجتمعة لاتكسر لكن تستطيع كسرها عودا عودا والذئب لا يأخذ من القطيع الا الشاة القاصية


اظنكم تعلمون كيف فرقنا الاعداء لقد فرقونا بهذه الخطة :
1- وضع الحدود وتقسيم البلدان
2- الدعوة الى الوطنية وجعل اقصى اهتمامنا لا يتعدى حدود الوطن
3- نشر الجهل ومحاربة الجهاد حتى لايجدون من يجابههم ويقف ضدهم بالعلم والجهاد
4- وضع الخونة والمرتزقة وعبدة الدرهم والدينار
5- تجهيز الاستخبارات والامن والجيوش بزعم حماية الدولة وفي الحقيقة هي تحمي الغرب من ثورة اسلامية ضدهم
6- محاولة اظهار الطيبة وحسن النوايا وتغير المسميات فبدل الاحتلال يسمى انتداب وبدل الجهاد يسمى ارهاب
7-تقسيم الشعب الواحد الى طوائف واحزاب وقد استغلوا ذلك جيدا فنجد في كل بلد حزب شيوعي واخر ديموقراطي وهكذا وهذا واضح جدا في اليمن ومصر وسوريا وغيرها من الدول
8- محاولة انساء المسلمين الخلافة وجعلهم يفكرون في مجى ضيق وهو استغلال القوميات وخاصة الكبرى كالعربية والفراسية والتركية والسندية ومالى ذلك
9- محاولة تقسيم البلد الواحد لاكثر من دولة او احتلال البلد الواحد من دولتين كما في الهند وباكستان فسبب التقسيم تدخل انجليزي وسبب تقسيم السودان بسبب امريكي وسبب تقسيم الشام فرنسي وبالتالي اصبحت كل قوة مسئولة عن قسم هو في الحقيقة جزء من ارص الخلافة الكبير
10- السعي لنشر الطغاة ومدهم بوسائل التجبر والفساد حتى يشعر الحاكم انه اله من دون الله ويصبح لديه غرور وكبر ويظن الشعب فئران وجرذان ومرتزقة وجماعات مسلحة وهلم جرا

# من وسائل ضعف الاسلام واهله هي الفرق الفاسدة المعتقد الضالة المنهج فكما نعلم انه من خلالها قسم العالم الاسلامي الى سنة وشيعة وصوفية .... ولن تقوم الخلافة الاسلامية الا بتيان الحق والصواب لهؤلاء والا محاربتهم في معتقدهم وبيان فسادهم واصطناع صلاحهم وكذبهم على الناس فالامة الان بجل ان تنشغل بالغرب اصبحت تنشغل بايران وبمحاربة التشيع ومحاربة التصوف ناهيك عن فرق شذت عن منهج الحق كالجامية و,,,,,

# ايضا امر هام جدا غفلنا عنه وهو رفع مستوى الطموحات والاهداف فمثلا لو سألنا اي مسلم عن هدفه في الحياة ستجد ان اجابته في الغالب مشابهة لاجابة الغربي الملحد العلماني الكافر فيقول اريد سيارة ومنزل وراتب عالي وزوجة واطفال وشهادة دكتوراه ووو ثم تقول له ماذا ايضا ؟! فيسكت قليلا ثم يجيب اعيش كباقي الناس اتعلم منذ صغري ثم اكبر فاتزوج واتوظف وانجب طفلا او طفلين ثم اموت ويرثني اهلي ! كم من شخص مات بهذه الطريقة
مجهول لايعرفه احد الا ذويه واهله واصدقائه ثم ماذا بعد ؟!
لماذا لا نؤسس في صغارنا واطفالنا ان تكون اهدافهم عالية في القمم تناطح السحاب فمثلا :
تسأل طفلا ماذا تريد ان تحقق فيقول
اريد ان انشر الاسلام ويسلم على يدي ملايين المسلمين وقدوتنا في عصرنا عبدرالحمن السميط
اريد ان اصبح مجاهدا بطلا مغوارا في ساحات الجهاد كخطاب واسامة ابن لادن
اريد ان افتح القدس كصلاح الدين الايوبي
اريد ان اعيد الخلافة واكون سببا من اسباب اعادتها واشرف بذلك كل الشرف
اريد ان احفظ القران كاملا وادرس العلم الشرعي والدنيوي لافيد امتي
ريد ان اطلب اسباب الرزق لانفقه في سبيل الله
اريد ان اكون امام احد الحرمين الشريفين وهكذا
اريد ان اكون مجددا كالشيخ محمج ابن عبدالوهاب

# من اسباب عودة مجد الاسلام نشر القدوات الصالحة سواء دينيا او دنيويا ومن ذلك عبدالرحمن السميط والمجاهدون وعلماء الامة كالالباني وابن عثيمين وابن باز وابن تيمية ومحمد ابن عبد الوهاب
وتدريس تاريخهم وحياتهم للطلاب والنشأ منذ الصغر حتى يتعلقوا بهم ويعيشوا على ماعاشوا عليه

# التخلص من الخونة من بني جلدتنا ومن من يوالون الكافرين ويعادون اهل الاسلام والفتن التي تحصل للامة الان ماهي الا تمحيص (ليميز الله الخبيث من الطيب ) كمعدن الذهب يتمايزون بين النفيس والرخيص والعزيز والخسيس

# لابد لنا لنعيد مجدنا وعزنا من استخدام الاعلام الصادق الاسلامي ووسائل التقنية الحديثة وتظاليف الكتب ونشر المقالات في الصحف عن مجدنا ونتغنى به ونحمس المسلمين الى العمل لاعادة ذلك المجد المفقود

# لابد لنا من العودة للتاريخ ففي التاريخ عبر وان ننشر سيرة الفاتحين والمجاهدين والعلماء والصحابة ورسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم وايضا العودة لسنته لننهل من معينها الصافي والعودة لكتاب الله تعالى والتامل فيه وتدبر اياته وخاصة ايات النصر والفتح فوالله ان بها من الاسرار مالايعلمه الا قليل ممن فتح الله عليهم

# ايضا علينا محاربة شهواتنا وقتلها في مهدها وذلك بسلوك الطريق الانسب لاستخجامها فمثلا علينا ان

1-ننشر الزواج المبكر ونساعد عليه ونقلل المهور ونساهم في الزواجات بالتيسير لا التكليف
2-ننشر الوعي ان الاعلام الان مسيس ماسوني كاذب وان لا اعلام صادق الا الاسلامي منه وان الباقي فليس علينا ان نتابعه حفاظا على ديننا وعلى عقيدتنا
3- نشر حلقات التحفيظ وممارسة النشاط الثقافي والرياضي حتى لا يستغل شبابنا غيرنا ويستخدمهم ضدنا
4-توفير الاعمال والوظائف مهما كانت بسيطة حتى يتوفر المال للشباب والا فان الشيطان حريص على استغلال وقت الفراغ وقد يحض الشباب على ارتكاب الجرائك كالسرقة وغيرها طلبا للمال
5- زرع مراقبة الله في ابنائنا منذ الصغر يدفعهن ذلك الى الخشية والخوف
6- شحن الفراغ الروحي بتعويدهم على العبادة والطاعة والصلاة وقراءة القران حتى لا يبحث المسلم عن مايملأ به فراغه الروحي وقد يبدا بالشك في الدين او الردة او انكار الله تعالى اعوذ بالله من ذلك

# محاولى افهام الشعوب الغربية ان من يحكمهم ماسونيون ويهود وهم يوفرون لهم كل سبل الراحة لشعوبهم مقابل ان تسكت عن مشروعهم ضد الاسلام وامتنا المجيدة ربما الان لايصل صوتنا الى الغرب لكن الغرب بدأ يفهم ذلك شيئا فشيئا لكن للاسف متأخرا نعم انه يصحوا لكن متاخرا

# دحض كل شبهات اليهود والنصارى ومحاورتهم في بلادهم وفي قنواتهم ومحاولة بيان عقائدهم الباطلة ونشر الاسلام فقد بشرنا رسول الله ان الاسلام سيدخل كل بيت فعلينا العمل من اجل تحقيق ذلك

# اخيرا الجهاد وتعلمون ان عزنا في الجهاد وان الظالم لايزول ظلمه الا بحد السيف وكما جاء المحتل بالقوة فلن يخرج الا بالقوة وسفهم الغرب حين يدعس عليهم المسلمون ويذلوهم انهم ضعاف وان عليهم ان يهتموا بشؤونهم ويتركوننا في سبيل حالنا وان متفائل ان الجهاد لن يعود فقط بل سيعود جهاد الدفع ويرجع معه جهاد الطلب وانه مع اندثار الاعلام والحضارة سيفهم الغرب المسيطر على عقله ان االاسلام حق وعدل وسينتشر الاسلام عندما نعطي الصورة الحسنة عنه من خلال تعاملنا المباشر الكثير ذلك الوقت مع الكفار ليروا باعينهم صدقنا وامانتنا وليس مايروج له اعلامهم الباطل اليوم . موضوع الجهاد واضح وامره جلي وانت تعلمون ان الكفار لن يخرجوا من بلادنا الا بالجهاد ولكم في تاريخ دولنا المحتلة الى الان عبرة وعظة


واخيرا اعلموا حفظكم الله ايها الاخوة الفضلاء ان الخلافة الاسلامية والجهاد وجهان لعملة واحد ولن تعود الخلافة الا بالجهاد وهما كفرسا رهان يسبق الجهاد الخلافة ويكون المجاهدون نواة الخلافة الاسلامية

وانا اظن والله تعالى اجل واعلم ان المجاهدون في الشام الان نواة الخلافة وان امريكا الان تريد التدخل في سوريا كما تعلمون ليس لاجل الكيميائي بل لاجل حماية اسرائيل من المجاهدين ولانهم يدرسون تاريخنا ويعلمون ان المجاهدين خطر وخاصة ان كانوا في الشام وسبحان الله كاني ارى حديث رسول الله تحقق عن خير اهل الارض

جند الشام
جند اليمن
جند العراق

وبعد ثورة الشام المباركة ها نحن اليوم نشهد خير اجناد الارض جند الشام والشام مباركة في ارضها واهلها وزرعها واموالها وليس لدي ادنى شك ان الغرب سيهجم على سوريا وان الحكومة التي انشئوها رضيت بالعبودية والتبعية لفرنسا وامريكا والغرب واسرئيل فاحذروا يا اهل الشام وكونوا صفا واحد فانتم تعلمون ان من حماكم بعد الله هم المجاهدون ومنهم جبهة النصرة ولواء التوحيد وغيرها فهل بالله عليكم هم ارهابيون انت عايشتموهم وفتحتم لهم ابوابكم واتقاسمتم معهم رزقكم وقوت عيالكم فلا تخذلوهم الان وكونوا ضد الغرب والحكومة العميلة السورية التي كان اشباه رجالها يرتعون في الغرب في باريس ولندن ونيويورك في افخم الفنادق في امن وامان ثم جاءوا وسرقوا ثورتكم ؟ باي حق عين رئيس سوريا المنتخب ؟ هل اخذ من الشعب موافقة ؟ ام من الغرب
سبحان الله بدل ان باخذ الموافقة من الشعب ياخذها من الغرب
ثم لم لم تتاسس الحكومة الا الان في هذا الوقت ؟ لم لم تتاسس في بدايات الثورة او في منتصفها
من حمع هؤلاء الفرقاء والطوائف على طاولة واحد اليس الغرب ؟؟
كما اكتويتم بنار روسيا والصين وايران العدو الظاهر فسوف تكتون بنار العدو الخفي امريكا اسرائيل الغرب

ان سبيل النجاة الان ايها السوريون هو ان تكون مع ابنائكم المجاهدين في الشام ولا يغرنكم كلام تركيا او الاردن او اي دولة تدعي حماية الشعب والثورة السورية فانتم تعلمون من هي تركيا ومن احتل لواء اسكندرون وانطاكيا
وتعلمون ان تركيا قاعدة امريكية كبيرة انا لا انكر مساعدة الاتراك لكن لايساعدونكم من اجل سواد عيونكم بل لتحقيق مصالح الغرب في المنطقة وهكذا الاردن
وستتذكرون كلامي فانا اتوقع نزل الترك ووالخونة مع جيوش النيتو والغرب الى سوريا والهدف حماية اسرائيل وجعل سوريا قاعدة امريكية كبيرة وربما تهديها لايران كما اهدت العراق
وتذكروا دعم امريكا بمجاهدي افغانستان ضد السوفيت ثم احتلوا بلاد الافغان فربما يحصل نفس السيناريوا

وسيرافق ذلك حصار مصر اقتصاديا الذي بدات بوادره فكما نعلم ان طوائف مصر الاسلامية واحزابه تريد اقامة الخلافة ولا ريب في ذلك وان كان لديهم اخطاء لكنهم مجنهدون والمجنهد ان اصاب له اجران وان اخطأ له اجر
فالعملة المصرية سقطت وهناك دعوات لاقامة حضر اقتصادي على مصر فعلى اهل مصر الاستعدادا لهذا السيناريوا
وهذا حديث رسول الله
(حدثنا عبيد بن يعيش وإسحق بن إبراهيم واللفظ لعبيد قالا حدثنا يحيى بن آدم بن سليمان مولى خالد بن خالد حدثنا زهير عن سهيل بن أبي صالح عن أبيه عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم منعت العراق درهمها وقفيزها ومنعت الشأم مديها ودينارها ومنعت مصر إردبها ودينارها وعدتم من حيث بدأتم وعدتم من حيث بدأتم وعدتم من حيث بدأتم شهد على ذلك لحم أبي هريرة ودمه)
فقد وقع حصار العراق ثم تبعه الشام ومابقي الا مصر !!

اذن الغرب الان في سياسته في الشرق الاوسط ينظر بعين الى الشام واخرى الى مصر
وذين العينان ترقبان جيدا اللحضة المناسبة للانقضاض عليهما لتفقد الامة اهم دولتين حتى يتسنى لايران احتلال الجزيرة العربية والخليج وهذ ا مخطط فارسي شيعي صهيوغربي حيث ان الغرب ياخذ مصر والشام
ليتبقى لايران الخليج لتستفرد به وتأمن من تدخل مصر لحماية الخليج
وقد توارت كثير من الرؤى على خطر ايراني فارسي مجوسي على الخليج وعلى تقسيم مصر والله تعالى اعلم
فعلينا الاستعداد لمثل هذه الاحداث العظام ومايصيبنا الان بالنسبة للقادم هو امر هين وقليل والفتنة قادمة من ايران والغرب هذان الحلفان فكما نعلم ايران تريد التخلص من وضعها الداخلي وعقوباتها الاقتصادية لتشغل شعبها بحرب جيرانها الخليجين وفي نفس الوقت يكون الغرب قد احتل وحاصر مصر فعلى اهل مصر الاجتماع فالفرقة تثير شهية العدوا للحتلال والغزو

والحمد لله رب العالمين تم الموضوع كتابة من افكاري وقد خرج بهذا لشكل ارجو ان يكون مترابطا سهلا وسلسا من ناحية ترتيب الافكار
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بــدرالزمان
المشرف العام
المشرف العام



مُساهمةموضوع: رد: السبيل لعودة الخلافة !!    24/12/2012, 11:40 pm

اقتباس :

لماذا لا نؤسس في صغارنا واطفالنا ان تكون اهدافهم عالية في القمم تناطح السحاب فمثلا :
تسأل طفلا ماذا تريد ان تحقق فيقول
اريد ان انشر الاسلام ويسلم على يدي ملايين المسلمين وقدوتنا في عصرنا عبدرالحمن السميط
اريد ان اصبح مجاهدا بطلا مغوارا في ساحات الجهاد كخطاب واسامة ابن لادن
اريد ان افتح القدس كصلاح الدين الايوبي
اريد ان اعيد الخلافة واكون سببا من اسباب اعادتها واشرف بذلك كل الشرف
اريد ان احفظ القران كاملا وادرس العلم الشرعي والدنيوي لافيد امتي
ريد ان اطلب اسباب الرزق لانفقه في سبيل الله
اريد ان اكون امام احد الحرمين الشريفين وهكذا
اريد ان اكون مجددا كالشيخ محمج ابن عبدالوهاب

بارك الله فيك أخي أبو فيصل
ومبروك الحالة الشعريه




((اللَّهُمَّ رَبَّ جِبْرَائِيلَ وَمِيكَائِيلَ وَإِسْرَافِيلَ، فَاطِرَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ،
عَالِمَ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ، أَنْتَ تَحْكُمُ بَيْنَ عِبَادِكَ فِيمَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ،
اهْدِنِي لِمَا اخْتُلِفَ فِيهِ مِنَ الْحَقِّ بِإذْنِكَ،
إِنَّكَ تَهْدِي مَنْ تَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو يحي
المراقب العام للمنتدى
المراقب العام للمنتدى



مُساهمةموضوع: رد: السبيل لعودة الخلافة !!    26/12/2012, 12:10 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيك اخي ابو فيضل على هذا المقال الرائع

اتمنى ان تفيدنا اكثر حول الاوضاع الراهنة

هلا كتبت لنا عن رؤيتك عن الشام

جزاك الله عنا كل خير

والسلام عليكم


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قلب نابض
المشرفه العامه
المشرفه العامه



مُساهمةموضوع: رد: السبيل لعودة الخلافة !!    26/12/2012, 9:22 pm

نعم اخي تلك نقاط مهمة اضف عليها تصحيح التاريخ فلقد زيف ايما تزييف وخاصة ان العلوم وعلم الاثار وكتابة التاريخ صارت باليد الاعداء

مقال مفيد بارك الله فيكم



كقطرة مطر ,,,
نزلت على ارض سبخة
لا التراب احتواها,,,
ولا هي عادت لتعانق الغيم,
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
السبيل لعودة الخلافة !!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{منتدى المؤمنين والمؤمنات العام}}}}}}}}}} :: القسم العام-
انتقل الى: