http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

 القحطانى خليفه أخر الزمان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
waled_tv
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: القحطانى خليفه أخر الزمان   11/11/2011, 8:20 pm

الفصل الرابع
الحمد لله ب العالمين وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين أما بعد:
أوصاف القحطاني في التوراة والإنجيل
وقبل أن اذكر أوصاف القحطاني في التوراة والإنجيل لا بد أن أنبه إلى أن أخبار أهل الكتاب تنقسم إلى ثلاثة أقسام وهي كالآتي :
أولا : الصحيح وهو ما وافق الكتاب والسنة فيكون صحيحا ونجزم بصحته لذالك .
ثانيا : المنسوخ أو المحرف وهو ما خالف الكتاب والسنة فيكون بذلك منسوخا أو محرفا .
ثالثا : ما لم يخالف الكتاب والسنة ولا يوجد نص يعارضه وهذا لا نصدقهم فيه ولا نكذبهم وقد أذن النبي صلى الله عليه وسلم في التحديث عن بني إسرائيل فقال (حدثوا عن بني إسرائيل ولا حرج ) وقال ( لا تصدقوهم ولا تكذبوهم ) .
وبالتالي فان ما سنذكره من أوصاف القحطاني عن أهل الكتاب هي مما يستأنس به وبعضه يجزم بصحته وهو ما وافق السنة والبعض الآخر لا نصدقهم فيه ولا نكذبهم والله اعلم والآن إلى ما ورد عن القحطاني في التوراة والإنجيل :
النص الأول:
سفر اشعياء إصحاح 10 / 11 (يخرج قضيب من جذع يسي وينبت غصن من أصوله ويحل عليه روح الرب روح الحكمة والفهم روح المشورة والقوة روح المعرفة ومخافة الرب ولذته تكون في مخافة الرب فلا يقضي بحسب نظر عينيه ولا يحكم بحسب نظر أذنيه بل يقضي بالعدل للمساكين ويحكم بالإنصاف لباسى الأرض ويضرب الأرض بقضيب فمه ويميت المنافق بنفخة شفتيه ويكون البر منطقة متنه والأمانة منطقة حقويه ) (ويكون في ذالك اليوم أن أصل يسي القائم راية للشعوب إياه تطلب الأمم ويكون محله مجد ا ) .
قال صاحب الفتح الرباني (بتصرف ) قضيب هي التسمية الرمزية للقحطاني في التوراة فقد سمي هنا بالقضيب وفي مكان آخر من نفس السفر سفر اشعياء , إشارة إلى التسمية والدليل على كونه القحطاني ( ويل لآشور قضيب غضبي والعصا في يده سخطي ) , فقضيب غضب الله هو القحطاني وقد وصف هنا بنفس وصفه في السنة المطهرة (يخرج رجل من قحطان يسوق الناس بعصاه ) متفق عليه .
ومن المعلوم أن من تفقد أبواب الفتن والملاحم يعلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يرمز إلى شخصية معها العصا غير شخصية القحطاني , وما جاء في السنة والتوراة جاء موافقا لهما مافي الإنجيل قال ( فسأعطيه سلطانا على الأمم فيرعاهم بعصا من حديد ) فقد تبين التوافق بين اللفظ النبوي ولفظي التوراة والإنجيل .
مما يزيد ذالك قوة ووضوحا قول الرسول صلى الله عليه وسلم (يسوق الناس ) فكلمة الناس تعم جميع البشر والأمم والشعوب وهو ما يوافق ما جاء في الإنجيل ( فسأعطيه سلطانا على الأمم ).
وفي موضع آخر (وهو الذي سيحكم الأمم كلها بعصا من حديد )
وفي التوراة ( فأعطي سلطانا ومجدا وملكوتا لتتعبد له كل الشعوب والأمم والألسنة ) , فتبين من ذالك مدى التوافق بين السنة النبوية وهذه النصوص من التوراة والإنجيل فلا داعي إذن لإنكار هذه النصوص الصريحة الواضحة .
أما قوله في الأثر الأول (من جذع يسي )
فكلمة يسي تحتمل احد وجهين :
الوجه الأول :
أن تكون اسم منطقة كانت تعرف قديما فيكون ابتداء خروج القحطاني منها .
الوجه الثاني :
أن يسي هو جد سليمان عليه السلام فهو سليمان بن داوود بن يسي (ويسى ) ( هو الملك داوود عليه السلام واحد أجداد عيسى عليه السلام ) متى 1 / 605 , فيكون على هذا الوجه أن القحطاني له نسب لذالك النبي الكريم , والله اعلم .
وقوله (ويحل عليه روح الرب روح الحكمة والفهم روح المشورة والقوة روح المعرفة ومخافة الرب ولذته تكون في مخافة الرب )
قلت هذه من الأمور التي يتصف بها القحطاني وهي من فضل الله ونعمته عليه فكما ذكرت في الفصل الأول أن من أراد الله أن يجعله ملكا فلا بد أن يهيئ له الأسباب ويمتن عليه بالصفات التي تؤهله للملك , والمقصود بروح الرب هنا هو الإلهام والله اعلم ففي صحيح البخاري عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ( قد كان فيما مضى قبلكم من الأمم أناس محدثون فان يك في أمتي احد منهم فهو عمر بن الخطاب ) , فالمراد بروح الرب هو التحديث والإلهام كما كان عمر بن الخطاب رضي الله عنه ويدخل فيه أيضا صدق الرؤيا والله اعلم ففي صحيح مسلم ( إذا اقترب الزمان لم تكد رؤيا المسلم تكذب وأصدقكم رؤيا أصدقكم حديثا ) وعنده كذالك (رؤيا المؤمن جزء من ست وأربعين جزءا من النبوة ) , وقد نص على ذالك سفر اشيعياء إصحاح 10/11 قال ( فيرشده بالحق يعلمه إلهه ) وقال في موضع آخر ( هذا أيضا خرج من قبل رب الجنود عجيب الرأي عظيم الفهم ) , فالقحطاني شخص ملهم من قبل الله يعرف نفسه .
وهو الذي سيعرف المهدي ويقيمه للبيعة وهذا سنأتي إليه إن شاء الله فلا يمكن مبايعة المهدي من غير القحطاني والله اعلم .
إذن فالقحطاني رجل ملهم ومكلم صادق الرؤيا والحديث , وكذالك من صفاته انه يؤتى روح الحكمة والفهم والمشورة والقوة وروح المعرفة ومخافة الرب ولذته تكون في مخافة الرب , فهو يتميز بخوفه الشديد من الله ومراعاته لحدود الله وحرماته ولذالك قال ولذته تكون في مخافة الرب والله اعلم .
أما قوله (فلا يقضي بحسب نظر عينيه ولا يحكم بحسب نظر أذنيه بل يقضي بالعدل للمساكين ويحكم بالإنصاف لباسى الأرض ويضرب الأرض بقضيب فمه ويميت المنافق بنفخة شفتيه ويكون البر منطقه متنه والأمانة منطقه حقويه )
وهذه أيضا من صفات القحطاني فهو يعمل بالعدل ويقضي بالعدل للمساكين فهو يحب المساكين وهو رجل عامة , وكذالك يتصف بالأمانة والبر ويكون شديد ا على المنافقين والكفار والله اعلم .
أما قوله( ويضرب الأرض بقضيب فمه ) , هذه الفقرة جاء تفسيرها في إنجيل يوحنا قال ( ويخرج من فمه سيف مسنون ليضرب به الأمم ) فقد حباه الله لسانا فصيحا قويا ناطقا بالحق داعيا إليه فهو قوال بالحق لا يخاف في الله لومة لائم .
وأما قوله (فيميت المنافق بنفخة شفتيه ) , هذه الفقرة جاءت مفسرة في موضع آخر من نفس السفر سفر اشعياء فال (على امة منافقة أرسله ) فقد سلطه الله على المنافقين فهو شديد على المنافقين والله اعلم .
وقوله (ويكون البر منطقه متنه والأمانة منطقه حقويه) , هذا دليل على انه يكون صالحا برا , وقوله الأمانة منطقة حقويه , الحقو معقد الإزار والحقو أيضا الخصر وشد الإزار والمعنى أي انه يكون عفيفا شريفا فهو أمين مؤتمن والله اعلم .
مما سبق نستنتج الصفات الآتية للقحطاني من ضوء النص السابق وشواهده :
1 – انه يخرج من منطقة يسى او أن له نسب إلى سليمان بن داوود عليهما السلام وهذا بلا شك من ناحية أمه أما من ناحية الأب فهو قحطاني .
2 – يسوق الناس جميعهم وتخضع له الأمم .
3 – انه رجل مكلم وملهم .
4 – يكون شديدا على الكفار والمنافقين .
5 – فصيح اللسان ناطق بالحق لا يخاف في الله لومة لائم .
6 - يؤتى روح الحكمة والفهم والمشورة والقوة وروح المعرفة
7 – يتصف بخوفه الشديد من الله ورهبته له (يميل إلى جانب الرقائق وأحاديث الترغيب والترهيب )
8 – يعمل بالعدل والسنة ويحب المساكين (رجل عامة )
9 – يكون برا صالحا عفيفا شريفا .
النص الثاني :
اشعياء إصحاح 8 – 9 ( لأنه يولد لنا ولد ونعطى ابنا وتكون الرياسة على كتفه ويدعى اسمه عجيبا مشيرا إلها قديرا أبا أبديا رئيس السلام لنمو رياسة وللسلام لا نهاية على كرسي داوود وعلى مملكته ليثبتها ويعضدها بالحق والبر من الآن إلى الأبد غيرة رب الجنود تصنع هذا ) ( فيثبت الكرسي بالرحمة ويجلس عليه بالأمانة في خيمة داوود قاض ويطلب الحق ويبادر بالعدل ) .
قال صاحب الفتح الرباني هذه الفقرة جاء تفسيرها وأشارت السنة إلى بعض ما فيها قال في إنجيل يوحنا إصحاح 14 /1 2 ( وظهرت امرأة تلبس الشمس والقمر تحت قدميها على رأسها إكليل من اثني عشر كوكبا حبلى تصرخ من وجع الولادة , وظهرت في السماء آية أخرى تنين عظيم احمر كالنار .... ووقف أمام المرأة وهي تتوجع ليبتلع طفلها حين تلده فولدت ذكرا عتيدا وهو الذي سيحكم الأمم بعصى من حديد ) فهذه المرأة رمز بها إلى امة الإسلام امة محمد صلى الله عليه وسلم مما يدل على ذالك التشبيه بلبسها للشمس والقمر تحت قدميها دليل على عظمتها وعراقتها وسعة امتدادها وضربها في جذور الزمان مما يؤكد ذالك ويزيده وضوحا قوله (على رأسها إكليل من اثني عشر كوكبا ) وهو حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم عن جابر بن سمرة (سمعت النبي يقول يكون اثني عشر أميرا فقال كلمة لم اسمعها فقال أبي انه قال كلهم من قريش ) , وفي رواية أبي داوود من حديث جابر (لا يزال هذا الدين عزيزا إلى اثني عشر خليفة فكبر الناس وضجوا ) واصله عند مسلم دون قوله ( فكبر الناس وضجوا ) (الفتح ص 265 )
فهذه المرأة امة الإسلام لاستحالة أن تكون هناك امرأة من البشر تلبس الشمس والقمر تحت قدميها وإنما هو أسلوب الرمز المعروف في التوراة والإنجيل وقوله (على رأسها إكليل من اثني عشر كوكبا ) وهذه إشارة يرمز بها إلى خلفاء هذه الأمة وهم الاثني عشر الذين ذكرهم النبي صلى الله عليه وسلم والذين يبقى الدين عزيزا بهم .
وأما التنين الذي يقف أمام امة الإسلام فقد جاء منصوصا عليه في الفقرة التي بعد هذه بأنه الحية القديمة المسمى إبليس فإبليس عليه من الله اللعنة يريد أن يبتلع ابن هذه الأمة وابن هذه الأمة هو المشار إليه هنا في هذه الفقرة بأنه الذي سيحكم الأرض كلها بعصا من حديد أي انه القحطاني .
فخلاصة الفقرة أن هذه المرأة المرموز بها هنا لأمة الإسلام تريد أن تلد وابنها هو القحطاني ولكن الشيطان أراد أن يبتلع طفلها هذا قبل أن يكبر ويسوق أو يرعى الأمم كلها بعصاه ولكن الله يتدخل بنفسه لإنقاذ ذالك الطفل وتلك المرأة كما هو موجود في باقي الفقرة فلا حاجة للزيادة بل يكفي الشاهد فقط والله اعلم .
نعود لشرح الفقرة (لأنه يولد لنا ولد ونعطى ابنا وتكون الرياسة على كتفه ويدعى اسمه عجيبا)
يقول صاحب الفتح الرباني : قد بينت بما يزيل اللبس من هذا الابن الذي يولد لنا أي امة الإسلام فيجدد الله به الأمر فهو الابن الذكر العتيد الذي تنتظره امة الإسلام من زمن بعيد ألا وهو القحطاني .
ومعنى قوله (وتكون الرياسة على كتفه ويدعى اسمه عجيبا) .
هو ما جاء من تفسير لتلك الفقرة في موضع آخر من الإنجيل حيث قال إنجيل يوحنا ( وعليه اسم مكتوب لا يعرفه احد سواه .. واسمه كلمة الله )
فهذا الاسم العجيب المكتوب عليه وبالتحديد على كتفه ولا يعلمه احدد سواه هو كلمة الله كما هو مفسر في نفس الفقرة .
هو اسم الله الأعظم فهو اسم يختص الله به من يشاء من خلقه فلا يسال الله شيئا إلا أجابه كما جاء في الحديث الصحيح ( أسالك بكل اسم هو لك سميت به نفسك أو أنزلته في كتابك أو علمته أحدا من خلقك ) رواه الحاكم واحمد وابن حبان وصححه الألباني واحمد شاكر .انتهى
إذن أيها الإخوة القحطاني يعلمه الله الاسم الأعظم الذي إذا دعي به أجاب وإذا سئل به أعطى فيكون مستجاب الدعوة بذالك .
إذن فالقحطاني بالإضافة إلى انه مكلم فهو مستجاب الدعوة ويعلمه الله الاسم الأعظم , والله اعلم.
إذن نستفيد من هذه الفقرة من صفات القحطاني وهي :
1 – أن الله يعلمه الاسم الأعظم الذي إذا دعي به أجاب وإذا سئل به أعطى فيكون بذالك مستجاب الدعوة .

أوصاف القحطاني في التوراة والإنجيل
الحمد لله ب العالمين وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين أما بعد:
اشعياء إصحاح 9 / 10 ص 1002 ( ويل لآشور قضيب غضبي والعصا في يده سخطي على امة منافقة أرسله وعلى شعب سخطي أوصيه ليغتنم غنيمة وينهب نهبا ويجعلهم مدوسين كطين الأزقة )
يتوعد الله في هذا النص الآشوري بان يرسل عليه القحطاني فيقاتلهم فينصره عليهم ويقتلهم شر قتلة فكما ذكرت سابقا أن المقصود بقضيب غضب الله هو القحطاني ووصفه بان العصا في يمينه سخط الله فهو الذي يسوق الناس بعصاه وتخضع له الأمم والشعوب ولا تهزم له راية بفضل الله وتقديره فالله جعله نقمة على المنافقين ولذالك قال على امة منافقة أرسله .
وآشور هي بلاد العراق أو بابل وآشور هي الحضارة القديمة المعروفة والآشوري هو حاكم تلك الحضارة .
والآشوري كما جاء في السنة وكتب أهل الكتاب هو صاحب جيش الخسف الذي يخسف به بين مكة والمدينة , أما الأحاديث الصحيحة فلم تصرح باسمه حيث جاء في الحديث ( فينشا رجل من قريش أخواله كلب .... ) الحديث , أما في الأحاديث الضعيفة فقد جاء التصريح بأنه السفياني رجل من ولد أبي سفيان صخر بن حرب رضي الله عنه .
والآثار التي جاءت في السفياني كثيرة سواء من السنة الضعيفة أو من كتب أهل الكتاب مما يدل فعلا أن هذه الشخصية حقيقة واقعة وبسط الكلام فيه يطول والأبحاث فيه كثيرة , ولكن باختصار فان أكثر الباحثين على انه صدام حسين , ولكن صدام قد مضى إلى سبيله وقد راى الجميع ذالك , ولكن هناك نظرية الشبيه وهي نظرية واقعية أكدها كبار الساسة في العالم , وقد جاءت بعض الآثار عند أهل الكتاب تؤكد أنهم سيقتلون الشبيه ولكنه سيفاجئهم بالظهور من جديد فينتقم منهم شر الانتقام ويقتلهم شر قتل وعندها تتحقق الآية في سورة الإسراء ( فإذا جاء وعد الآخرة ليسوؤوا وجوهكم وليدخلوا المسجد كما دخلوه أول مرة وليتبروا ما علوا تتبيرا ) إليكم نص المخطوطة التي تثبت صحة نظرية الشبيه هذا غير الرؤى التي جاءت في هذا الباب والله اعلم :
الأمير نور الدين زنكي والكاهن اليهودي :
هذه الرقعة دونها الأمير نور الدين زنكي عام 551 هجريه ( أنا المنتصر بالله المجاهد في سبيله الأمير نور الدين زنكي طلبت كتابة هذه الحادثة ليقرأها من له علم بالقرآن والتوراة والإنجيل وعلم الفلك، في شهر صفر من عام 551 هجري كنا نجاهد الإفرنج في أنطاكيا وقد حاصرنا حصنا اسمه حارم و أثناء حصارنا نظرت فرأيت بيت من عيدان الشجر فقلت لمن هذا البيت فقالوا انه لكاهن يهودي فقلت أحضروه بين يدي فلما أحضروه لاطفته بالكلام فعرفت انه تجاوز المائة عام من عمره فسألته ما علمك فقال الكثير فقلت عن أمتي وأمتك فقال أتصدقني لو قلت يأتي زمان نقبض أربع أركان الأرض فيه فقلت ألا لعنة الله عليك كيف، فقال أتصدقني لو قلت لك سوف نعلو عليكم ونقتل صغاركم ورجالكم ونتوج عليكم ملوككم ،فقلت: انك لكاذب قال: أتصدقني لو قلت لك في ذاك الزمان نطعم ونسقي نجوع ونميت وبإشارة من إبهامنا ندك المدن وأعظم الملوك يركع لنا فقلت انك لشيطان ومن يدمركم وكيف تنتهون فقال لا نخشى إلا من ملك بابل فانه طاغية جبار عنيد ينقلب علينا بعد إن توجناه فقلت أكمل حديثك فقال نجمع عليه أهل الأرض مرتين وجنود لا طاقة له بها ، ويأتي طير من السماء يلقي ما في بطنه فيظن الناس وجنده وأهله أنه انتهى فيمرح أعداؤه ويبتهجون ولكن لا تكتمل البهجة، ويظهر بعد أيام معدودة كأنه عفريت من الجن، فيتبعه رجال ظلمه لارحمة في قلوبهم فيكون سبب في قتل بشرا لا يحصون وتكون نهايتنا على يديه ويقتل منا ما لا يتخيله بشر ويموت بالحمى في وادي السيسبان فقلت والله انك لكاذب، فقال: والله يا مولاي لو قرأت كتابكم وحديث رسولكم بحفظ وعلم لوجدتني صادقاً
هذه المخطوطة وغيرها موجودة في المتحف الإسلامي في تركيا .
هذا النص من أعجب نصوص أهل الكتاب فهو يؤكد حقيقة الشبيه وأنهم سيقتلون الشبيه ثم يخرج إليهم السفياني الأصلي بعد ذالك فيقتلهم شر قتلة وينهي وجودهم ودولتهم وأرجو أن لا يحدث هذا القول حرجا عند البعض فنحن لا يهمنا كثيرا سواء صدقت نظرية الشبيه أم لم تصدق سواء كان القتيل صدام حسين أم الشبيه لا يهمنا كثيرا ولكننا نوقن بجيش الخسف وهو علامة المهدي وان الرجل الذي سيبعث الجيش أخواله كلب والخائب من لم يشهد غنيمة كلب , ولكن إن صحت هذه النظرية فستكون الأحداث القادمة أكثر درامية وإثارة وسوف يكون بسبب ذالك فتنة عظيمة لعوام الناس والله اعلم.
إذن الحاصل هنا حتى لا نخرج عن الموضوع أن القحطاني شخصية معاصرة للسفياني وانه سيقاتل السفياني وجيوشه فيهزمهم شر هزيمة ويغنم غنيمتهم ويجعلهم مدوسين كطين الأزقة , فإذا تقرر هذا فان القحطاني الآن حي يرزق ولله الحمد وكذالك المهدي والأيام القادمة ستثبت لنا حقيقة ذالك والله اعلم .
وهنا قد يقول قائل إن الذي يقاتل السفياني كما ثبتت السنة الصحيح هو المهدي وليس القحطاني فأقول نعم لكن القحطاني سيكون على راية المهدي وهو الذي سيأخذ البيعة للمهدي ولا يمكن مبايعة المهدي من غير القحطاني وهذا سوف آتي إليه إن شاء الله , كما ذكرت فان المهدي سيؤمر القحطاني بعد سبع او ثمان او تسع سنين فيكن بعد ذلك هو الأمير كما وضحت ذالك سابقا , والله اعلم .

فصل في انه لا يمكن مبايعة المهدي من غير القحطاني
وهذه مسالة هامة جدا فكيف سيعرف الناس المهدي يقينا انه هو فهناك مئات الناس الذين يمكن أن تنطبق عليهم صفات المهدي ؟ وهذا معروف فكم من الناس هلك في هذا الباب لتطابق صفاته مع المهدي فادعى انه هو فحدثت بسببه فتنة عظيمة وما حادثة الجهيمان عنا ببعيد فقد تطابقت الأوصاف الخلقية مع المهدي وتكاثرت الرؤى في انه المهدي ولكنهم فاتهم انه قحطاني وليس من نسل الحسن فهلكوا بذالك وحدثت فتنة عظيمة بسببهم والله المستعان .
فكيف هنا سيعلم الناس المهدي يقينا انه هو والمسالة مغامرة عظيمة كما تعلمون فهي إما فوز وفلاح أو ذل الدهر ؟
والإجابة على هذا السؤال واضحة لمن تمعن في النصوص السابقة فالقحطاني يعلمه الله الاسم الأعظم وكذالك هو رجل ملهم محدث لذالك هو الذي سيعرف الناس بالمهدي وهو الذي سيقوم بأعباء البيعة فيبايع المهدي وهو كاره ويظل متوجسا حتى يخسف بجيش الخسف عندها يعلم الناس يقينا ويعلم هو يقينا انه المهدي فينطلق هو والقحطاني شعارهم أمت أمت فيفتح الله عليهم كما تعلمون وقد ذكرت في الأثر السابق أن القحطاني يفر مع المهدي إلى مكة ليس لهم عدد ولا منعة فقد جاء في كتاب الإشاعة للبرزنجي أن القحطاني يكون مع المهدي وقت هروبه من المدينة حيث قال ( يهرب المهدي والمبيض وفي رواية والمنصور إلى مكة في سبعة نفر ويستخفون هناك ) ومن المعلوم أن المنصور هو القحطاني فهذا هو لقبه الذي يشتهر به .
وإذا تأملت هذه المسالة فسيظهر لك ما قلته والله اعلم .
فصل في صفات القحطاني الخلقية :
قال صاحب الفتح الرباني ( بتصرف ) : وصف القحطاني انه شبه ابن إنسان في التوراة وابن إنسان إذا ذكر خصوصا في التوراة فالمقصود به عيسى عليه السلام وقد أكد ذالك علماء النصارى وأكده احمد ديدات رحمه الله فنجد في وصف القحطاني ( عيناه كلهيب نار ) وقال في وصف عيسى عليه السلام (وعيناه كشعلة ملتهبة ) .
وقال في وصف القحطاني ( ويخرج من فمه سيف مسنون ليضرب به الأمم ) وقال في وصف عيسى عليه السلام ( وفي فمه سيف طالع مسنون الحدين ) فإذا كان لسان عيسى عليه السلام يدل على قوة حجته فكذالك لسان القحطاني لا بد أن يكون ذا حجة قوية تماثل ذالك التشبيه والله اعلم انتهى .
إذن القحطاني يشبه عيسى عليه السلام في أوصافه فإذا عرفنا أوصاف عيسى عليه السلام فسنعرف أوصاف القحطاني وقد جاءت السنة الصحيحة بأوصاف عيسى عليه السلام :
ففي السلسلة الصحيحة عن النبي صلى الله عليه وسلم ( فإذا رأيتموه فاعرفوه رجل مربوع إلى الحمرة والبياض ينزل بين ممصرتين كان رأسه يقطر وان لم يصبه بلل ) وعند البخاري ( قال ولقيت عيسى فنعته النبي صلى الله عليه وسلم قال ( ربعة احمر كأنما خرج من ديماس ) يعني حمام الحديث , وعن ابن عباس عند البخاري أيضا عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ( فأما عيسى فاحمر جعد عريض الصدر) الحديث , وعند البخاري من حديث ابن عمر رضي الله عنهما ( واراني الليلة عند الكعبة في المنام فإذا رجل ادم كأحسن ما يرى من الرجال تضرب لمته منكبيه رجل الشعر يقطر رأسه ماء واضعا يديه على منكبي رجلين يطوف بالبيت فقلت من هذا فقالوا هذا المسيح ابن مريم ) الحديث وفي رواية ابن عمر أيضا ( لا والله ما قال النبي صلى الله عليه وسلم لعيسى احمر ولكن قال بينما أنا نائم أطوف بالكعبة فإذا رجل ادم كأحسن ما يرى من ادم الرجال تضرب لمته بين منكبيه رجل الشعر يقطر رأسه ماء واضعا يديه على منكبي رجلين يطوف بالبيت فقلت من هذا فقالوا هذا المسيح ابن مريم ) الحديث
ففي هذه الروايات اختلاف في وصف لونه عليه السلام فحديث ابن عمر يقول هو ادم وحديث أبي هريرة وابن عباس يقول انه احمر أو إلى الحمرة والبياض .
قال ابن حجر ( ووقع في رواية سالم الآتية في نعت عيسى ( انه ادم سبط الشعر) وفي الحديث الذي قبله في نعت عيسى (انه جعد) والجعد ضد السبط فيمكن أن يجمع بينهما بأنه سبط الشعر ووصفه للجعودة في جسمه لا شعره والمراد بذالك اجتماعه واكتنازه وهذا الاختلاف نظير الاختلاف في كونه ادم أو احمر ) , قال صاحب الفتح الرباني ويمكن أن يجمع بما هو أولى من ذالك وهو انه بين السبط وبين الجعد فليس بناعم الشعر شديد النعومة وهو السبط وليس بالجعد شديد الجعودة أي شديد الخشونة .انتهى
وقال ابن حجر( ويمكن الجمع بين الوصفين بأنه احمر لونه بسبب التعب وهو في الأصل اسمر وقد وافق أبو هريرة على أن عيسى احمر فظهر أن ابن عمر أنكر شيئا حفظه غيره ) قال صاحب الفتح الرباني ويمكن الجمع بين الوصفين بالطريقة السابقة فليس بالأبيض شديد البياض ولا الأسمر شديد السمرة .انتهى
إذن مما سبق أيها الإخوة نستنج صفات القحطاني الخلقية كالآتي :
1 – ابيض مشرب بحمرة
2 – مربوع القامة على هيئة رجل من بني إسرائيل فان الربعة في بني إسرائيل غير الربعة في العرب لان بني إسرائيل فيهم قصر معروف وأما ربعة العرب فهي اكبر كثيرا والمقصود انه بين الطول والقصر اقرب للقصر منه للطول .
3 – جعد الشعر ليس بناعم الشعر وفي شعره طول يصل إلى أطراف أذنيه .
4 – من رآه ظن انه خارج من حمام أي كان رأسه يقطر ماء .
5 – عريض الصدر أي أن صدره علامة مميزة له .
6 – مكتنز الجسم .
فهذه أوصاف القحطاني الخلقية والله اعلم .


منقول للامانه


( العـزه لله و رســوله )

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
القحطانى خليفه أخر الزمان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{منتديــات المؤمنيــن والمؤمنــات الشرعيــه}}}}}}}}}} :: المنتديات الشرعيه :: منتدى المهدى وعلامات الساعة-
انتقل الى: