http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

 انها الحلقات الاخيره في مسلسل القتل في سوريا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو أحمَد
المدير العام
المدير العام



مُساهمةموضوع: انها الحلقات الاخيره في مسلسل القتل في سوريا    27/11/2012, 4:29 pm

:بسمله:

تحديث الحالة
بواسطة ‏‎ننتصر او نستشهد (هيئة إغاثه سوريا )‎‏
انها الحلقات الاخيره في مسلسل القتل في سوريا
بقلم اخوكم ابومالم الشامي

-----------------------------------------
من عاصر احداث حرب افغانستان والعراق بتفاصيلها الخفيه عن الاعلام العربي والعالمي يفهم وبوضوح اسباب محاصرة الحكام العرب والغرب للشعب السوري ومنع الاسلحه المتطوره عنه .
فالمشهد اللذي يراه المواطن العربي المتابع لنشرات الاخبار خلال حرب افغانستان والعراق يقع في حيره بالغه . فهو يرى بأم عينه ما كان يعتقده خيرا وقوه وممانعه وصمود يقتل الابرياء عمدا ويهدم المساجد ويغتصب الاعراض والاموال . ويرى بأم عينه اشرار كثر وصفتهم امريكا والحكام العرب والاعلام العربي والعالمي بالارهابيين القتله والمجرمون يراهم يدافعون عن الحق ويذودون بأرواحهم وبصدورهم عن الدين والعرض والمال .
فالمتأمل في وضع المواطن العادي يراه متخبطا لا يعلم ما يحدث فهو واقع ما بين الرمادي والاسود .. وبعد ان هتف لسنوات لرمز الصدق والبطوله والاباء حسن نصر الات ونصرائه بشار ونجاد يجد نفسه قد وقع في خدعة عالميه كبيره .
وعندما ينظر الى شباب ملتحين طالما كرههم ومقت اجرامهم في العراق وافغانستان يراهم رؤيا العين يصرخون الله اكبر ويحملون السلاح دفاعا عن الدين والارض والعرض يقع في صراع نفسي عميق
هذا حال ملايين السوريين والعرب ممن وقعوا تحت حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ((سياتى على أمتى سنوات خداعات يكذب فيها الصادق و يصدق فيها الكاذب ويؤتمن الخائن و يخون فيها الامين وينطق فيها الرويبضه) قيل (وما الرويبضه؟) قال: (الرجل التافه السفيه يتكلم فى أمر العامة)

ان المشهد السوري وما يحدث فيه من تمايز للصفوف وعمليه غربله انما هو مشهد مكرر لما حصل من قبل في العراق وافغانستان
مع اختلاف النسيج الاجتماعي
فقد تعرض العراق وافغانستان الى نفس المحرقه لابادة المسلمون وتقويه شوكه المشركون من الشيعه الروافض بدعم صهيوصليبي للقضاء على الاسلام .
فقد ابيدت قرى بأكملها بمن فيها في افغانستان وقتل النساء والاطفال بدم بارد على يد جيش الشمال الشيعي اللذي دخل كابول تحت غطاء جوي صليبي
وبأعتراف القياده الايرانيه وهو اعتراف مسجل يستطيع المواطن البسيط البحث عنه في صفحات الانترنت حيث قالوا انه ما كان لامريكا الانتصار في افغانستان لولا الدعم الايراني
ونجحت ايران والغرب بتدمير افغانستان واقامة دوله الرفض على اراضيها ثم الخطه الثانيه وهي العراق تبعتها فورا دونما تأخير
فقد قام الروافض بأفظع المذابح في العراق ضد اهل السنه على الهويه وكان المسلمون يتعرضون لافظع اشكال القتل والتشريد والتعذيب وقطع رؤوس الاطفال وهدم المساجد واغتصاب الاعراض على يد هذه الزمره الكافره بدعم صهيو صليبي وبغطاء عربي واعلامي عربي كامل .. حتى ان المواطن المتابع للاخبار على الشاشات العربيه والاجنبيه كان يرى بوضوح ان هنالك زمره من المسلمون يقتلون كل من هو رافضي ويعتدون عليهم ويذبحونهم اما الروافض فكانوا يصورون على انهم المعتدى عليهم .
ان بعض الاحصائيات الشبه محايده تؤكد مقتل مالا يقل عن مليوني مسلم في العراق على ايدي الرافضه وجيش التحالف الامريكي بدعم ومسانده عربيه اعلاميه لاخفاء الحقائق واظهار من يدافع عن دينه وعرضه ارهابي .
بعد ان استتبت الامور في العراق لهم ونصبت دولتهم الرافضيه فكان من الاكيد الانطلاق بالتمدد لقهر وتدمير الجار الاكبر السني لفتح الطريق الى لبنان ومصر والامتداد في العالم العربي بدعم صهيوصليبي واضح ولكن النسيج السوري المكون بأغلبه من المسلمون كأغلبيه ساحقه واللذي رفض الاستكانه والاستسلام لضربات المجوس افشل جميع خططهم واستنزف الحلف الصفوي ايما استنزاف .. وفي هذه الايام والمشهد السوري على شفى الانهيار لم يبق امام الغرب الا خيارين فأما ان يدخلوا بخيلهم ورجالهم لدحر الثوره السوريه ضد الكفر والطغيان واما ان يتظاهرون بدعم الثوره حتى لا يخسروا السيطره على المشهد .. وكما تؤكد جميع الدراسات الاستراتيجيه ان الغرب خسر المعركه وان ارهابيي العراق وافغانستان ولبنان وبعض الارهابيين من الدول العربيه انضموا بكل قوتهم لصفوف الشعب السوري وحققوا هزيمه ساحقه لربيبه الصهاينه ايران وان الامور خرجت تماما عن السيطره وبات عميلهم محاصر في دمشق رغم كل الدعم والامداد بالسلاح والرجال .
والنصر بات قاب قوسين او ادنى فالمتوقع في الايام القليله القادمه تدخل الغرب بكل قوته لفرض السيطره على المشهد وليكون لهم دور في تشكيل كيان بديل يتطيع ارضاه الشعب الثائر وتأمين مصالحهم في نفس الوقت .
وهذا ما لن يحصلوا عليه بأذن الله وستكون الشام نواة الخلافه الاسلاميه تصديقا لحديث رسولنا الكريم
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " عُقْرُ دَارِ الإِسْلامِ بِالشَّامِ "

اخوكم ابومالك الشامي
27/11/2012



حمل سلسلة البراء ولولاء للشيخ ابا اسحاق الحويني حفظه الله
http://www.almoumnoon.com/t3881-topic

اللهم رب جبرائيل وميكائيل وإسرافيل، فاطر السماوات والأرض،
عالم الغيب والشهادة
أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون،
اهدني لما اختلف فيه من الحق بإذنك،
إنك تهدي من تشاء إلى صراطٍ مستقيم

     مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبودجانه
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: انها الحلقات الاخيره في مسلسل القتل في سوريا    27/11/2012, 8:57 pm

منقول من تويتر الشيخ / عبدالله بن محمد ‏@ABDLLH_Bn_M7mmd
أكثر أحاديث واجتماعات ساسة الغرب في الآونة الأخيرة تدور حول سؤال واحد : ماذا يمكن أن يحدث بعد أي سقوط مفاجئ للأسد ؟
عدم وجود قوة محلية يستخدمها الغرب في إدارة السقوط المفاجئ يجعله يجهز نفسه للأسوأ وهذا سبب تواجد القوات الخاصة الأمريكية في الأردن
الغرب يتخوف من تكرار سيناريو تداعيات السقوط المفاجئ للقذافي فعملية فتح طرابلس المباغتة قد أربكته وجعلته يراقب الأحداث دون التأثير فيها
فشل الغرب في إدارة سقوط القذافي أدى لسقوط ترسانته العسكرية بأيدي أطراف استثمرت ذلك بإسقاط شمال مالي وبإعادة تسليج جماعات معارضة لدول أخرى
النظام السوري من الأنظمة التي لم يغب عنها شبح الحرب والإعداد لها ولذا كانت ومازالت تحتفظ بكميات ضخمة من الأسلحة النوعية والتقليدية
أهم الإجراءات الإحترازية التي قام بها النظام قبل الثورة هي نقل السلاح والذخيرة لمخازن كبرى في مناطق شديدة الحراسة حتى لاتقع بيد المجاهدين
ما وقع بأيدي المجاهدين من غنائم حتى الآن لايعد شيئا مع ما بتلك المخازن التي تحتوي أيضا على الأسلحة الكيماوية وهي أكثر ما يراقبه الغرب بقلق
أي سقوط مفاجئ للنظام سيجعل تلك المخازن في قبضة الكتائب وهذا ما سينتج عنه تداعيات كتلك التي أعقبت سقوط القذافي وأدت لسقوط شمال مالي
ترسانة القذافي كانت مفتاح التغيير بشمال أفريقيا الذي يقف الغرب عاجزا عن التعامل معه حتى الآن وترسانة الأسد ستكون مفتاح لتغيير أكبر وأخطر
وقوع ترسانة الأسد بيد المجاهدين سيعطيهم ظمانة تدفع الأطراف الموالية للغرب للتعامل معهم باحترام كما سيؤمنهم من خطر توجيه ذاك السلاح إليهم
الهياكل العسكرية المحسوبة على الغرب لم تشترك بالمجهود العسكري بقدر ما كانت مهتمة بجمع وتخزين السلاح كي لا يقع بأيدي المجاهدين
الغرب يدرك أن وقوع ترسانة الأسد بيد المجاهدين يعني حربا قادمة باتجاه الجولان وفلسطين ولذا سيعمد لقصف مخازن السلاح عبر الجو وبشكل تدميري !
عند سقوط النظام أو انسحابه من العاصمة ليتمركز بالساحل كخط رجعة أو لتمهيد ظهور الدولة العلوية سيعمد الغرب لأسلوب التدخل الجزئي
بحيث تدخل القوات الخاصة الأمريكية وأظن أنها ستكون مدعومة بقوات أردنية لتأمين مخازن الكيماوي أولا لأن قصفها جوا سيتسبب في انتشار الأوبئة
ثم يتم تأمين مطار دمشق والقصر الرئاسي وهما أهم مرفقين يذهب لهما الأمريكان بكل بلد يغزونه فمنهما تنسق جهود المعارضة للتصرف كسلطة إنتقالية
سقوط الأسد سيحدث فوضى عامة ولإنجاح وحماية السلطة الإنتقالية سيعتمد الغرب على نفس المنظومة الأمنية التي أنشأت بالصومال لدعم حكومة شريف أحمد من خلال تدمير مخازن السلاح في سوريا وتوفير الحماية للسلطات المحلية الجديدة سيتمكن الغرب من بناء العملية السياسية التي تناسبه !


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
رحم الله شيخ المجاهدين في القرن العشرين ( أسامه بن لادن ) ورحم الله أبطال غزوة منهاتن وتقبل الله جميع المجاهدين

في الصديقين والشهداء والنبيين ورحم الله وغـــــــفر لصاحب هذه التلاوه اســــــــأل الله أن يجعــــــــلها في ميزان حسناته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
انها الحلقات الاخيره في مسلسل القتل في سوريا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{منتدى المجاهدين واهل الثغور}}}}}}}}}} :: اخبار الشام ومجاهدي الشام {جند الشام}-
انتقل الى: