http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

  أخطاء الطرق الحديثة في تربية الطيور الداجنة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو أحمَد
المدير العام
المدير العام



مُساهمةموضوع: أخطاء الطرق الحديثة في تربية الطيور الداجنة    8/11/2012, 10:21 pm

صندوق استقبال الرسائل الخاصة :: رسالة
من: زائر
إلى: أبو ساجده
أرسل في: اليوم في 17:32
موضوع: [إتصل بنا] أخطاء الطرق الحديثة في تربية الطيور الداجنة
أخطاء الطرق الحديثة في تربية الطيور الداجنة
______________________________________
الطرق الحديثة المتبعة فى تربية الدواجن ذات عيوب خطيره ، ومساوىء كثيرة لاتلائم طبيعة هذه الطيور وتتلخص هذه العيوب في . .

1- ان الاضاءة الاصطناعية المستمرة ( ليلا ونهارا ) فى اماكن عيش هذه الطيور اى فى القاعات والاقفاص سوف يؤثر هذا الضوء على عمل الغدد الصماء الموجودة فى اجسام هذه الطيور واهمها الغدة النخامية والتى تفرز العديد من الهورمونات التى لها علاقة بالنمو والتناسل مثل G.H - L.H - F.S.H .. تختل نسب افرازاتها بسب هذه الاضاءة الاصطناعية المستمرة ، لهذا يجب ان تكون هناك فترات من الظلام فى هذه القاعات ويجب تعريض هذه الطيور الى اشعة الشمس المباشرة حيث ان جسم الطائر سوف يستفاد جدا من هذه الاشعة الشمسية ( ضوء النهار ) لان هناك فى الطبيعة ( الليل) المظلم و( النهار ) المبصر المضيء ( وان الليل والنهار من آيات الله سبحانه وتعالى ) وهذه تعطى الى جسم الطائر التوازن فى العمليات الفسيولجية مما يحسن نوع الانتاج جدا .
2- المشى والحركة عاملان مهمان جدا بالنسبة لحياة هذه الدواجن ، لأن هذه الطيور لاتمارس الطيران فى الطبيعة بل تعوضها بالمشى والحركة فى الحقل حيث تقوم بالتقاط الحبوب ( الحنطة و الشعير. . . . الخ ) وكذلك يرقات الحشرات التى توجد فى الحقل . . الا انه فى الطرق الحديثة فان التربية تكون فى داخل الاقفاص والقاعات المغلقة والتى لاتعطى المجال لهذه الطيور بحرية المشى والحركة وهكذا سوف ترتفع نسب الدهون ( الشحم ) فى لحوم هذه الطيور وتقل نسب البروتين فى لحومها لعدم ممارستها المشى والحركة .

3- فى الطرق الحديثة تقدم الى هذه الطيور الاعلاف التى تتحتوى المواد العلفية النجسة ، مثل مخلفات المجازر و مساحيق الدم ومساحيق العظام كل هذه المواد هى ليست من طعام او علف هذه الطيور وهى تقدم لها بطريقة مسحوق وهذا المسحوق سوف يلتصق با لمجارى والبلعوم والمرىء ويسب التعفنات والالتهابات فى اعلى الجهاز التنفسى والبلعوم فى الطير ويسبب فى مرض الطائر ايضا.
بينما طعام ( غذاء) هذه الطيور فى الطبيعة هى الحبوب ( الحنطة , الشعير ..... الخ ) ، والدليل على ذلك هو شكل المنقار حيث ان القسم العلوى من المنقار اطول واكبر من القسم السفلى وهذا الشكل يتيح للطائر التقاط الحبوب واليرقات بكل سهولة من الارض وداخل التربة ايضا .

4- الدجاج يحب ان ينام فى الاماكن المرتفعة ليلا بحيث لاتلامس ارجلها الارض او التراب مباشرة ، والسبب فى ذلك ان لها اعداء ليلا ومنها العقارب وبقية الحشرات الاخرى القمل والبرغوث . . التى قد تدخل الى ريشها اوتلدغها وتسبب موتها . لهذا فان الدجاجة تنام مرتاحة جدا اذا كان هناك جسر او مسند خشبي بارتفاع قدم واحد عن الارض داخل العش او بيت الدجاجة لتنام عليها مرتاحة اثناء الليل .
5 - غريزة الامومة قوية جدا فى الدجاجة ، فهى تقوم وحدها بدون ( معاونة الذكور ) بالرقود على البيض وفقس الافراخ ورعاية هذه الافراخ وهى تعوض الديكة فى عملية الرقود والفقس والرعاية علما بان هناك تغيرات فسيولوجية كبيرة تطراء على جسم الدجاجة خلال فترة الرقود والفقس ورعاية الكتاكيت وهذه التغيرات تعطى الى لحوم هذه الدجاجة الفوائد الغذائية الى الانسان اذا اكل لحمها .
6- لحوم الدجاج المباعة فى الاسواق هى لافراخ صغيرة فى العمر وغير مكتملة النضوج ومعدومة الفائدة الغذائية تقريبا ،لأنها فى أعمار غير مكتملة النضج الجنسى كما فى الدجاجة البالغة وأنا أفضل أكل لحوم الدجاجة (الانثى) على لحوم الديك ( الذكر) من ناحية الطعم والنكهة وافضلها بصورة لحم مسلوق مع الماء والملح (المرقة) .

7- الديك من الطيور المباركة والمفيدة للمسلمين واكتب هذا الحديث للرسول صلى (الله عليه وسلم) ، عن زيد بن خالد الجهنى رضى الله عنه قال : ((لا تسبوا الديك فإنه يوقظ للصلاة )) رواه ابو داود.


ملاحظــــــــــة :
ان تناول المرأة الحامل لحوم وبيض الدواجن التي تربى بالطرق الصناعية الحديثةربما كان السبب فى حدوث حالات عسر الولادة واضطرار طبيب الولادة الى اجراء العملية الجراحية وفتح البطن للمرأة الحاملة لاستخراج الطفل والسبب ان الطفل وهو فى بطن امه يزيد وزنه عن ثلاث كيلو غرامات وان هذا الوزن والحجم لايسمح له بالمرور فى فتحة المهبل الخارجية للمرأة الحامل. وان السبب فى اكتساب الجنين او الطفل الى هذا الوزن الزائد هو تناول الام الحاملة الى لحوم وبيض الدواجن التى تربى بالطرق الحديثة حيث ان الهورمونات التي تقدم الى الدواجن مع الاعلاف المقدمة لها سوف تدخل الى الدورة الغذائية! الى الانسان ومنها الام الحامل وهكذا سوف يتأثر الجنين كثيرا بهذا الطعام الذى يحوي الهورمونات ، وهو ايضا سوف يزداد فى الوزن وهو فى بطن امه ، والعامل الثانى الذى يؤدي الى اصابة المرأة الحامل بعسر الولادة هو ممارستها الاعمال الكتابية اى القراءة والكتابة اثناء فترة الحمل وعدم ممارستها الى الاعمال اليدوية مثل العجن والخبز وغسل الملابس وتنظيف البيت يدويا الخ من الاعمال المنزلية


إنتــــــــــاج البيض :

يتوقف انتاج البيض على عوامل كثيرة اهمها التغذية لهذا فان تغذية الدجاج البياض على حبوب الحنطة سوف يؤدي الى زيادة انتاج البيض ولكن تغذيتها على حبوب الشعير يقلل لديها انتاج البيض بالمقارنة مع الحنطة ولزيادة مقاومة الدجاج الى الامراض يجب اتباع الاتي :

* الدجاجات الامهات التى يؤخذ منها البيض لاغراض الفقس و انتاج الافراخ او الكتاكيت . . اذا تناولت واكلت وعلفت المواد العلفية النجسة مثل مساحيق الدماء والعظام....الخ سوف يؤدى ذلك الى ضعف جهاز المناعة لدى الافراخ المفقسة اى لدى الكتاكيت.
( أي أنه كما تتناول الام الحاملة اى المرأة الحامل بالجنين المواد الكيمياوية والادوية والسكائر وو.....الخ من المواد الضارة على الصحة فإن ذلك يضر بالجنين البشري و! الطفل المولود فى المستقبل وعلى صحته ) .
وهكذا فان تناول الدجاجات الأمهات المواد العلفيية التى تحتوي المواد الكيمياوية والمواد النجسة سوف يؤثر على جهاز المناعة لدى الافراخ المفقسة اى الكتاكيت بعد الفقس وفي بداية الاعمار او بعد ان تصل هذه الافراخ الى سن البلوغ والنشاط الجنسي ، أى أن هذه الافراخ التى تغذت وعلفت امهاتها الاعلاف النجسة والقذرة فان هذه المواد النجسة سوف تدخل في تركيب البيض او البيضة وان الجنين( الكتكوت) سوف يتغذى على هذه المواد النجسة والكيمياوية اثناء نموه داخل البيضة اي خلال مراحل الخلق الجنيني في فترة الحضانة او الفقس لهذا يكون جهاز المناعة لديها ضعيفا في المستقبل اي بعد الفقس وتصاب هذه الافراخ بامراض ولهذا يجب اعطائها الادوية واللقاحات لزيادة مقاومتها للامراض وان هذه الادوية واللقاحات سوف تدخل في الدورة الغذائية الى الانسان الذي يتاول ويأكل لحومها وبيضها في المستقبل لهذا يجب تغذية الامهات أى الدجاجات التي يؤخذ من بيضها لاغراض الفقس وانتاج الافراخ بالاعلاف النظيفة وأهمها حبوب الحنطة ولايجب أن يعطى لها المواد الكيمياوية و يجب سقيها الماء النظيف والطاهر فمثلا واذا علفت وغذيت الدجاجة الام الذي يؤخذ بيضها للفقس وانتاج الافراخ بثمرة التفاح فان الأفراخ التى تفقس من هذا البيض سوف تكون لحومها بنكهة ثمرة التفاح دجاج بنكهة ثمرة او فاكهة التفاح


ملاحظات عن مرض انفلونزا الطيور ودور الخنزير في ظهور المرض

إن سبب انتشار مرض انفلونزا الطيور بين الطيور والدواجن التى كانت تربى مع الخنازير في الصين أول مرة ان الطيورالتي كانت تعيش مع الخنزير في نفس الاماكن وان الطيور الداجنة مثل الدجاج والبط والديك الرومي قد علفت واكلت واقتاتت ، وتغذت على فضلات وبراز وبول ولعاب الخنازير التى كانت تعيش معها ودخلت هذه الفضلات الى تركيب البيضة او تراكيب البيض الذي تنتجه هذه الطيور.
وبعد ان افقست هذه الطيور هذا البيض الذي يحتوي في تركيبه هذه الفضلات والبراز للخنازير، فإن الافراخ أو الكتاكيت المفقسة، كانت تمتلك اجهزة مناعية ضعيفة جدا لمقاومة الأمراض ولهذا فإن فيروس انفلونزا الطيور قد نمى في أجسامها وتكاثر وهكذا ظهر المرض بين الدواجن والطيور التى كانت تربى مع الخنازير في نفس الاماكن ومنها انتشر المرض الى بقية العالم .
والعملية هنا مماثلة تماماً لتناول الام الحامل بالجنين الادوية والمواد الكيمياوية والسكائر خلال فترة الحمل مما يؤثر على صحة الجنين والطفل المولود، وهو بعد الولادة سوف يعاني من امراض نقص المناعة وبقية الامراض الاخرى والسبب تناول الام الحامل المواد الكيمياوية والادوية خلال فترة الحمل بالجنين.

وبما ان الدجاج او الطيور تناولت براز الخنازير وفضلات ولعاب الخنزير لأنها كانت تعيش مع الخنازير في نفس الاسطبلات والاماكن لهذا ظهرت اعراض المرض ونقص المناعة في الافراخ المفقسة من هذه الامهات اللاتي أكلن وتغذين على براز وفضلات ولعاب الخنازير ودخلت في تركيب بيضها .
وعندما فقس البيض الملوث بهذه الفضلات فان الافراخ كانت تعاني من نقص المناعة الشديد وهاجمها الفيروس الخاص بالانفلونزا وسبب لها المرض ومنها ظهر مرض انفلونزا الطيور .
ا



المهندس الزراعي : كاوه شفيق صابر


العراق



حمل سلسلة البراء ولولاء للشيخ ابا اسحاق الحويني حفظه الله
http://www.almoumnoon.com/t3881-topic

اللهم رب جبرائيل وميكائيل وإسرافيل، فاطر السماوات والأرض،
عالم الغيب والشهادة
أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون،
اهدني لما اختلف فيه من الحق بإذنك،
إنك تهدي من تشاء إلى صراطٍ مستقيم

     مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مؤمنة بالله
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: أخطاء الطرق الحديثة في تربية الطيور الداجنة    8/11/2012, 11:33 pm

السلام عليكم ورحمةالله وبركاته
بارك الله فيمن كتبها ونقلها
والله المستعان


رتبت "أمنياتي " في طابور الدعاء وأرسلتها عاليا إلى السماء
واثقة بانها ستصبح يوما ما غيوما يُبللني مطرها بإذن الله



اللهم احرسني بعينك التي لا تنام واكنفني بكنفك الذي لا يرام
لا أَهْلَكُ وأنت رجائي كم من نعمة أنعمت بها عليَّ قلَّ عندها شكري
فَلَمْ تحرُمْني وكم من بلية ابتليتني بها قل عندها صبري فلم تخذلني
اللهم ثبت رجاءك في قلبي
واقطعني عمن سواك
حتى لا أرجو أحداً غيرك

يا أرحم الراحمين..



[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أخطاء الطرق الحديثة في تربية الطيور الداجنة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{استراحة المؤمنين والمؤمنات}}}}}}}}}} :: استراحة المؤمنين والمؤمنات-
انتقل الى: