http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

 إياك والظلم ،

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو أحمَد
المدير العام
المدير العام



مُساهمةموضوع: إياك والظلم ،   23/10/2012, 1:46 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إياك والظلم ،

فإن الظلم ظلمات ، ودعوة المظلوم ليس بينها وبين الله حجاب.عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا أَنَّ النَّبِيَّ r بَعَثَ مُعَاذًا إِلَى الْيَمَنِ فَقَالَ : (اتَّقِ دَعْوَةَ الْمَظْلُومِ فَإِنَّهَا لَيْسَ بَيْنَهَا وَبَيْنَ اللَّهِ حِجَابٌ)([1])
( حجاب ) حاجز يحول دون وصولها واستجابتها.
فعلى هذا فدعاء المظلوم لا حاجز ولا مانع بينها وبين الله ، ولا شك في إجابة الله عز وجل لها .
قال ابن الملقن رحمه الله([2]) : (اتَّقِ دَعْوَةَ الْمَظْلُومِ فَإِنَّهَا لَيْسَ بَيْنَهَا وَبَيْنَ اللَّهِ حِجَابٌ) هذا تنبيه على الامتناعمن جميع أنواع الظلم .
ثم قال : وعلل إنفاذ دعوة المظلوم بعدم الحجاب بينها وبين الله تأكيدًا لتحريم الظلم وتنبيهًا على سرعة عقوبة فاعله ، ودعوة المظلوم مسموعة لا ترد ، وهو معنى عدم الحجاب بينها وبين الله تعالى.
ثم قال : والمعنى : أن المظلوم دعوته مقبولة وإن كان عاصيا مخلطا ، ولا يكون عصيانه وتخليطه حاجبا لدعائه.انتهى.

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ r(ثَلاثُ دَعَوَاتٍ مُسْتَجَابَاتٌ لا شَكَّ فِيهِنَّ : دَعْوَةُ الْمَظْلُومِ ، وَدَعْوَةُ الْمُسَافِرِ ، وَدَعْوَةُ الْوَالِدِ عَلَى وَلَدِهِ)([3])


فأبشر أيها المظلوم فإن أُغلقت في وجهك الأبواب ، فاقرع أبواب السماء ، وبُثَّ إلى الجبار شكواك ، فهو ناصر المظلومين ، وملجأ المستضعفين ، وَعَدَ بنُصْرة الملهوف ، وإجابةِ المظلوم .
فدعاء المظلوم مستجاب على كل حال ؛ لأن المظلوم إنما يطلب من الله حقه ، والله سبحانه لا يمنع ذا حق حقه.


ومن قصص إجابة دعاء المظلوم :



ما حدث لسعد بن أبي وقاص وقد اشتكاه رجلٌ ظلما ، فدعا عليه سعد قائلا : (اللَّهُمَّ إِنْ كَانَ عَبْدُكَ هَذَا كَاذِبًا قَامَ رِيَاءً وَسُمْعَةً فَأَطِلْ عُمْرَهُ وَأَطِلْ فَقْرَهُ وَعَرِّضْهُ بِالْفِتَن)
فقال عبد الملك بن عمير أحد رواة الحديث :فأنا رأيته بعد قد سقط حاجباه على عينيه من الكبر وإنه ليتعرض للجواري في الطرق يغمزهن ، وكان هذا الرجل يقول : (إِذَا سُئِلَ يَقُولُ : شَيْخٌ كَبِيرٌ مَفْتُونٌ أَصَابَتْنِي دَعْوَةُ سَعْدٍ)([4])
(للجواري) جمع جارية وهي الأنثى الصغيرة (يغمزهن) يعصر أعضاءهن بأصابعه.


وكذلك سعيد بن عمرو بن نفيل اشتكته امرأة تُسمى أروى ظلما ، فدعا عليها قائلا : (اللَّهُمَّ إِنْ كَانَتْ كَاذِبَةً فَأَعْمِ بَصَرَهَا وَاجْعَلْ قَبْرَهَا فِي دَارِهَا) فقال أحد رواة الحديث : َرَأَيْتُهَا عَمْيَاءَ تَلْتَمِسُ الْجُدُرَ ،تَقُولُ : أَصَابَتْنِي دَعْوَةُ سَعِيدِ بْنِ زَيْدٍ ، فَبَيْنَمَا هِيَ تَمْشِي فِي الدَّارِ ، مَرَّتْ عَلَى بِئْرٍ فِي الدَّارِ ، فَوَقَعَتْ فِيهَا فَكَانَتْ قَبْرَهَا([5]).
فليحذر الظالم المعتدي أن تصيبه دعوة مظلوم خرجت من قلب مكلوم ، ليس بينها وبين الله حجاب ، فما أسرع ما تجاب دعوته .


عن حميد بن هلال قال([6]): كان بين مطرف وبين رجل من قومه شيء .
فقال له مطرف : إن كنت كاذبا فأماتك الله أو تعجل الله بك . قال : فخر ميتا مكانه.قال : فاستعدى أهله زيادا وهو على البصرة .
فقال لهم زياد : هل ضربه ؟ هل مسه ؟
فقالوا : لا . فقال زياد : هي دعوة رجل صالح وافقت قدر الله.


وعن سليمان بن حرب قال([7]): كان مطرف مجاب الدعوة أرسله رجل يخطب له فذكره للقوم فأبوه ، فذكر نفسه فزوجوه .
فقال له الرجل في ذلك : بعثتك تخطب لي خطبت لنفسك .
قال قد بدأتُ بك ، قال : كذبت .
قال اللهم إن كان كذب علي فأرني به ، قال : فمات مكانه فاستعدوا عليه ، فقال لهم الأمير : ادعوا أنتم أيضا عليه كما كان دعا عليكم.


تنبيه هام([8]):



إن لم يستجب الله الدعاء :
قال ابن العربي إلا أنه (دعاء المظلوم) وإن كان مطلقاً (بأن الله سيجيبه لا محالة) فهو مقيد بالحديث الآخر (وهو) أن الداعي على ثلاث مراتب : إما أن يعجل له ما طلب ، وإما أن يدخر له أفضل منه ، وإما أن يدفع عنه من السوء مثله.
- وهذا كما قُيدَ مطلق قوله تعالى (أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ ) بقوله تعالى (فَيَكْشِفُ مَا تَدْعُونَ إِلَيْهِ إِنْ شَاء)(الأنعام :41)



قلتُ: يعنى هذا : أن الله وإن تكفل بإجابة دعوة المظلوم والمضطر وأن لا يردهما ، إلا أن هذا متعلقا بمشيئته سبحانه ، كأن توافق دعوتهما ما قدره الله مسبقا ، فإن جاءت على خلاف ما قدره الله ، أثابهما الله على الدعاء ، أو يدفع عنهما من الشر ، أو يدخر هذا لهما في يوم القيامة .

قال أبو بكر الطرطوشي رحمه الله([9]) :
فإن قال قائل : قال الله (أجيبُ دعوةَ الداعِ) [البقرة :186] فقد يدعو الداعي فلا يُجاب دعاؤه.
والجواب عن ذلك فيما يُقال في الآية : أنها مطلقة ، ثم قيدت بالمشيئة ، قال تعالى(فَيَكْشِفُ مَا تَدْعُونَ إِلَيْهِ إِنْ شَاء)(الأنعام :41)
فتقدير الكلام : أجيبُ دعوة الداعي إن شئتُ .
ونظيره قوله سبحانه (مَنْ كَانَ يُرِيدُ حَرْثَ الآخِرَةِ نَزِدْ لَهُ فِي حَرْثِهِ وَمَنْ كَانَ يُرِيدُ حَرْثَ الدُّنْيَا نُؤْتِهِ مِنْهَا وَمَا لَهُ فِي الآخِرَةِ مِنْ نَصِيبٍ) [الشورى: 20]
وكثير ممن يريد حرث الدنيا ولا يؤتاه فهذا خطاب مطلق ، ثم قُيد بالمشيئة فقال في موضع آخر (مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْعَاجِلَةَ عَجَّلْنَا لَهُ فِيهَا مَا نَشَاءُ لِمَنْ نُرِيدُ) [الإسراء: 18]
فهذا هو الجواب الأصولي المعول عليه.


ثم قال : وقد يجيب السيد عبده ، والوالد ولده ثم لا يعطيه سؤله ، لأن في ذلك هلاكه ، فعند ذلك يكون المنع عطاء ، بل هو أشرف نت العطاء ، وإذا منع المسؤول وهو لا يضره العطاء ، ولا ينفعه المنع ، فليس ذلك إلا حسن النظر إليه.
ثم ذكر رحمه الله حديث أبي سعيد الخدري أن النبي r (مَا مِنْ مُسْلِمٍ يَدْعُو بِدَعْوَةٍ ، لَيْسَ فِيهَا إِثْمٌ وَلا قَطِيعَةُ رَحِمٍ ، إِلا أَعْطَاهُ اللَّهُ بِهَا إِحْدَى ثَلاثٍ :
إِمَّا أَنْ تُعَجَّلَ لَهُ دَعْوَتُهُ ، وَإِمَّا أَنْ يَدَّخِرَهَا لَهُ فِي الآخِرَةِ ، وَإِمَّا أَنْ يَصْرِفَ عَنْهُ مِنْ السُّوءِ مِثْلَهَا) قَالُوا : إِذًا نُكْثِرُ ، قَالَ : (اللَّهُ أَكْثَرُ)([10])


فيكون تقدير الآية : أجيب دعوة الداعي بالذي هو أفضل وأصلح ، ألا ترى قوله تعالى (وَلَوْ يُعَجِّلُ اللَّهُ لِلنَّاسِ الشَّرَّ اسْتِعْجَالَهُمْ بِالْخَيْرِ لَقُضِيَ إِلَيْهِمْ أَجَلُهُمْ) [يونس: 11]
وذكر رحمه الله أجوبة أخرى غير ما ذكرناها عنه .


قال الخطابي رحمه الله : في معنى قوله تعالى (ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ) [غافر : 60]
قال رحمه الله : فإن قيل : هو وعد من الله جل وعز يلزم الوفاء به ولا يجوز وقوع الخلف فيه ؟
قيل : هذا مضمرٌ فيه المشيئة كقوله (بَلْ إِيَّاهُ تَدْعُونَ فَيَكْشِفُ مَا تَدْعُونَ إِلَيْهِ إِنْ شَاء) [الأنعام : 41]
وقد يرد الكلام بلفظ عام ، مراده خاص ، وإنما يُستجاب من الدعاء ما وافق القدر ، ومعلوم أنه لا تظهر لكل داعٍ استجابة دعائه ، فَعَلمتَ أنه إنما جاء في نوع خاص منه بصفة معلومة.
وقد قيل : معنى الاستجابة : أن الداعي يُعوض من دعائه عوضا ما ، فربما كان إسعافاً بطلبته التي دعا لها ، وذلك إذا وافق القضاء.
فإن لم يُساعده القضاء ، فإنه يُعطي سكينة في نفسه ، وانشراحا في صدره ، وصبرا يسهل معه احتمال ثقل الواردات عليه ، وعلى كل حال فلا يَعدمُ فائدة دعائه ، وهو نوع من الاستجابة.([11])

- المظلوم الفاجر أو الكافر :


واعلم أن المظلوم وإن كان فاجراً وعاصياً فإن دعاءه مستجاب كذلك .
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ r (دَعْوَةُ الْمَظْلُومِ مُسْتَجَابَةٌ وَإِنْ كَانَ فَاجِرًا فَفُجُورُهُ عَلَى نَفْسِهِ)([12])


ومما يؤكد إجابة دعوة المظلوم وإن كان كافرا حديث عائشة (أن وليدة سوداء لحي من العرب أعتقوها ، .. ثم حدث من أمرهم أنهم اتهموها بسرقة وشاح أحمر لابنتهم ، وكانت حدأة قد رأته فحسبته لحما فأخذته ، ففتشوها فلم يجدوا معها شيئا ، ثم جاءت الحدأة فألقته عليهم ، فعلموا براءتها ، ثم جاءت إلى رسول الله rفأسلمت ، قالت عائشة :فكان لها خباء في المسجد)([13])
وفي رواية عند البيهقي في الشعب أن تلك الوليدة السوداء قالت :
(فَدَعوتُ اللهَ أَنْ يُبَرئني ، قالتْ : فَجَاءتْ الْحِدَأةُ بالوشاح حتى طرحته وسطهم وهم ينظرون)([14])


فكان هذا الدعاء منها قبل أن تُسلمَ وتذهبَ إلى المدينة ، وقد أجابه الله لها ، وهي على كفرها ، وما هذا إلا لأنها كانت مظلومة.

وقال الإمام الشافعي رحمه الله :

وربَّ ظلومٍ قد كفـــيت بحربـــه... فأوقعه المقـدور أيَّ وقـوعِ
فما كان لي الإســلامُ إلا تعبــدًا ...وأدعيــةً لا تُتَّقــى بـدروع
وحسبك أن ينجو الظلومُ وخلفـه... سهامُ دعاءٍ من قِسيِّ ركوع
مُرَيَّشة بالهدب مـــن كل ساهـــرٍ... منهلة أطرافـــها بدمـــوع
وقال :
أتهزأ بالـــــدعاء وتزدريه ... وما تدري بما صنع الدعاءُ
سهام الليل لا تخطي ولكن ... له أمــدٌ وللأمـد انقضـاءُ

دعاء الظالم لا ُيستجاب.


قال تعالى : ( وَمَا دُعَاء الْكَافِرِينَ إِلاَّ فِى ضَلاَلٍ ) [الرعد : 14]
قال ابن بطال معلقا على الآية([15]) : وهذا أصل فى دعاء الظالم أنه لا يُستجاب فيمن دعا عليه ، وإنما يرتفع إلى الله تعالى من الدعاء ما وافق الحق وسبيل الصدّق .







[1] ) (صحيح) البخاري [2316] مسلم [19]

[2] ) الإعلام بفوائد عمدة الأحكام لابن الملقن [ج3- ص13 ، 14] ط العلمية.

[3] ) (سنده صحيح) المعجم الأوسط للطبراني [24] مسند أحمد [7501 ] أبو داود [1536] الترمذي [1905] ابن ماجه [3862]

1) (صحيح) البخاري [722] مسلم [453]

2) (صحيح) مسلم [1610]

[6] ) حلية الأولياء [ج2 -ص206]

[7] ) تاريخ دمشق في ترجمة مطرف بن عبد الله [ج 58-ص324]

[8] ) فتح الباري [ج 3-ص360]

[9] ) الدعاء لأبي بكر الطرطوشي [ص99 ، 100] ط دار الحديث.

[10] ) (سنده حسن) الأدب المفرد للبخاري [710] أحمد [11149]

[11] ) شأن الدعاء للخطابي [ص 12 ، 13]

[12] ) (سنده حسن لغيره) مسند أحمد [8781 ] الطيالسي [2330] وله شاهد من حديث أنس في مسند أحمد [12571] بلفظ : وإن كان كافرا. وقال الحافظ في الفتح [ج3] إسناده حسن.

[13] ) (صحيح) البخاري [439]

[14] ) (سنده صحيح) شعب الإيمان للبيهقي [1106]

[15] ) شرح ابن بطال لصحيح البخاري [ج10- ص131] ط الرشد.



حمل سلسلة البراء ولولاء للشيخ ابا اسحاق الحويني حفظه الله
http://www.almoumnoon.com/t3881-topic

اللهم رب جبرائيل وميكائيل وإسرافيل، فاطر السماوات والأرض،
عالم الغيب والشهادة
أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون،
اهدني لما اختلف فيه من الحق بإذنك،
إنك تهدي من تشاء إلى صراطٍ مستقيم

     مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حکمة هي النجاح
نائب المدير العام
نائب المدير العام



مُساهمةموضوع: رد: إياك والظلم ،   23/10/2012, 2:17 pm

وعليکم السلام ورحمة الله وبرکاته

بارك الله فيك وجزاك الله خيرا ورفع قدرك

هناك قصة عن قريبة زوجي التي دعت على أبنها يوما عندما تشاجر معها
وقالت أسأل الله أن تعود لي جثة هامدة اليوم...
وکان هذا الابن شجاعا وماهر في أي شيء يقوم به ..ولکنه کان عصبيا
وکان أيضا ماهرا جدا في السباحة حيث کان يعبر النهر سباحة على ظهره وکأنه يعبره مشيا !!
وفي ذلك اليوم قرر أن يذهب للسباحة في النهر بعد أن تشاجر مع أمه
فقيل بأنه وکأنه نسي کيف يسبح حتى غرق في النهر
وأعيد الى أمه مساءا وهو ميت .سبحان الله

وفعلا دعاء الابوين سريعة الاستجابة في أکثر الاحيان سبحان الله کما هو حال دعاء المظلوم
نعوذ بالله تعالى من الظلم وقسوة القلب

موضوع قيم بارك الله فيك





رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً ۚ إِنَّكَ أَنتَ الوَهَّابُ
ْ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سلوا لي الشهادة
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: رد: إياك والظلم ،   25/10/2012, 5:22 pm

السلام عليكم

انّ من أكبر الظلم أن يؤذي الرجل جاره فقد أوصى به الله من فوق سبع سماوات وأوصانا به حبيبنا عليه الصلاة والسلام ولقد كثرت أذية الجار في زماننا هذا والله المستعان.

لي قصة حدثت لجارين فقد كان أحدهما لا يتورع عن فعل أي شيئ لأذية جاره من سب وشتم وافتعال المشاكل من أجل الشجار ولم يكتف بهذا فقد كان يبتدئ المشاكل ويفتعل الشجار ثم يذهب الى الشرطة ويرفع عليه دعوى.

الثاني لم يكن يقابله الا بالصبر عليه وتفويض أمره الى الله.

الى أن جاء اليوم الذي انتقل فيه الجار الطيب الى منزل اخر أوسع والى قرية أبعد, الغريب أن كل من في الحي بكوا فراقه بحرقة الا ذلك الجار الظالم فقد انطوى على نفسه حتى أصابه شلل فعجز عن اطعام أهله فضاعت بناته حتى أصبحن من البواغي وأصبحت زوجته تعمل كخادمة في البيوت بعد أن كانت في رغد من العيش وتركه ابنه وهرب وضاعت حياته هو الاخر بمعنى عام أصبحت العائلة في بؤس لا يعلمه الا الله.

فاالله الله في جيراننا ولنكن لهم عونا في كل شيئ.بارك الله فيكم وعفوا على الاطالة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو أحمَد
المدير العام
المدير العام



مُساهمةموضوع: رد: إياك والظلم ،   9/4/2013, 11:12 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عاقبة الظلم الانتقام من الجبار



حمل سلسلة البراء ولولاء للشيخ ابا اسحاق الحويني حفظه الله
http://www.almoumnoon.com/t3881-topic

اللهم رب جبرائيل وميكائيل وإسرافيل، فاطر السماوات والأرض،
عالم الغيب والشهادة
أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون،
اهدني لما اختلف فيه من الحق بإذنك،
إنك تهدي من تشاء إلى صراطٍ مستقيم

     مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عيون الأمل
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: رد: إياك والظلم ،   17/12/2014, 9:49 pm

جزاك الله خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حبيب القرآن
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: رد: إياك والظلم ،   10/3/2015, 10:12 pm

جزاكم الله خيرا اخي

ما اجمل ان تنام وانت مظلوم لا تكون ظالم

حفظكم الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
إياك والظلم ،
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{استراحة المؤمنين والمؤمنات}}}}}}}}}} :: " و ذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين "-
انتقل الى: