http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

 رداً على المشككين وذباً عن المجاهدين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبودجانه
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رداً على المشككين وذباً عن المجاهدين   6/10/2012, 7:23 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إخواني الكرام وأخواتي الكريمات أعضاء وزوار منتدى المؤمنين والمؤمنات مما لاشك فيه أن عباد الله المجاهدين

اللذين خرجوا بأنفسهم وأموالهم لايريدون ثناءً ولامديحاً أنما يريدون جزائهم من الله هذا حال أغلبهم ولانزكـــــــي

على الله أحدا كثر في اللآونه الأخيره من بعض المسلمين هداهم الله الوقوع في عرض إخوانهم المجاهدين بحجــة

المجاهدين يقتلون الأبرياء من المدنيين العزل سواء كفار أو مسلمين عن طريق الخطأ يا إخوان هنالك حكومــات

مسلمه تقتل الأبرياء وتعتقل الآلوف من المشايخ والدعاة المصلحين بل لم يقف الأمر عند هذا الحد حتى وصلــت

أعتقالاتهم التعسفيه لنساء أيضاً فمن ذب عنهن غير رجال القاعده من طالب بإطلاق المــــساجين غير المجاهدين

يا مسلمين أتقو الله لا أنتم تنصرون إخوانكم ولا أنتم سكتم عن أعراضهم وتتبع زلاتهم لقد أنتشرت الرايــــــــــات

السود اللتي فعلها أبيض من اللبن في عدة بلدان إسلاميه في المشرق والمغرب وبالرغم من تكالب الأمم عليـــهم

إلا أنهم مازالو صامدين متحسبين أنضرو لإخوانكم في الصومال رغم الجوع والفقر فإنهم يقاتلون بهمة وعزيمه

عدة دول تكالبت عليهم فماذا قدمنا لهم !! ماعندنا شيء!! ندفع لتصويت لبرامج الشعر والبرامج الرياضيه والأنشطه

الترفيهيه ونقول ماعندنا شيء طيب إذا ماعندنا شيء ندعو لهم أو نصمت ولانتعرض لأعراضهم بسوء أننا كالجراد

اللذي لايرى أمام عينيه بل يرى من في جنبه هنالك من يرتكب الكفر البواح وولاه وبراه للكافرين ويشرد ويقتـــــل

المسلمين ونقول هذا ولي أمر !! عجبي كل العجب يقول أحدهم أين المجاهدين عن فلسطين يا أخي أين دعمكم لهــم

لكي يحرروا فلسطين كيف يحرروها وبينهم وبين اليهود دروع بشريه من الأمه العربيه ستقف بلا شك جنباً إلى جنب

مع إسرائيل ياسبحان الله تنتضرون تحريرها كأن القاعده لديها جبهه واحده متناسين بأن لهم جبهات عده أن عددتها

أحتاج لمواضيع عديده لماذا لاتقولون أين جيوش الدول الأسلاميه اللتي عددها في كل بلد لايعادل ربع قوات الداخليه

والسبب معروف أيها المسلم خوفهم من الداخل أكثر من الخارج لأنهم موقعين على وثائق حمايه من أي خطر خارجي

مع أمريكا ومن حر مال المسلمين اللذين يتضورون جوعاً ويقهرون وتهدم منازلهم فوق رؤسهم ياعباد الله أنصــــرو

إخوانكم وأنفرو خفافاً وثقالاً ودعو الذنوب وإليكم القصة التاليه وفيها من العبر الشيء الكثير إذ أنها عن الفـــــاروق

هذا عمر بن الخطاب رضي الله عنه يبكي لتأخر النصر وذلك عندما جاءه رسوله علي احدى الغزوات فبشروه بالنصر فسأل عمر بن الخطاب متى بدأ القتال؟
فقالوا قبل الضحى وقال متي كان النصر؟ فقالوا قبل المغرب . ... فبكى سيدنا عمر حتي ابتلت لحيته فقالوا يا امير المؤمنين نبشرك بالنصر فتبكي ؟ فقال رضي الله عنه
والله الباطل لا يصمد امام الحق طوال هذا الوقت الا بذنب اذنبتموه انتم او اذنبته انا .
واضاف قائلا"
نحن امه لا تنتصر بالعدة والعتاد ولكن ننتصر بقلة ذنوبنا وكثره ذنوب الاعداء فلو تساوت الذنوب انتصروا علينا بالعدة والعتاد".يااااااااااا الله عمر يبكى لتاخر النصر بسبب ذنب واحد ياعباد الله يامسلمين لايأثر على عقولكم الأعلام اللذي لايمت للحقائق بصله أن الأعلام العربي
هدفه تغريبي بحت والبارحه لقد عرض برنامج على قناة العبريه وليست العربيه فالعرب منها برأ عن تنظيم القاعده ويقولون صناعة الموت
وأنضر لهؤلاء الخبيثين اللذين يبينون أفعال أبطال القاعده في اليمن على أنها قتل وسفك دماء نعم هي كذلك لمن خالف شرع الله
أين أنتم عن جرائم النظام اليمني والسوري والعراقي والسعودي واللبناني والمصري والتونسي والمغربي وجميع الأنضمه العربيه بدون أستثناء
ياويلكم من الله يامضللون يامسلمين كيف تتحرر فلسطين وأنتم إلى الآن لم تتحررو من العبوديه والرق لأذناب البيت الأسود اللذي ليس له من
أسمه نصيب صدقوني يا إخوان أن الله ينصر الحق لو فئة قليله ويزهق الباطل لو فئة كثيره ولقد قالها الفاروق رضي الله عنه الباطل لايصمد
أمام الحق إلا بذنب أذنبتموه فأستغفرو الله لذنوبكم وأنيبو إليه وأعلمو أنكم ملاقوه هبو يا أمة التوحيد يا أمة محمد صل الله عليه وسلم هبو تكفون يارجال التوحيد الهمه الهمه والمرء مع من أحبب يمكن أنك تذب عن عرض مجاهد فيحشرك الله مع المجاهدين والشهداء وأنت لم تفعل
مثلهم ولكن المرء مع من أحبب والأعمال بالنيات والله الهادي إلى سواء السبيل


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
رحم الله شيخ المجاهدين في القرن العشرين ( أسامه بن لادن ) ورحم الله أبطال غزوة منهاتن وتقبل الله جميع المجاهدين

في الصديقين والشهداء والنبيين ورحم الله وغـــــــفر لصاحب هذه التلاوه اســــــــأل الله أن يجعــــــــلها في ميزان حسناته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أم عمارة
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: رداً على المشككين وذباً عن المجاهدين   7/10/2012, 11:36 pm





أخي أبو دجانة ذب الله عن وجهك النار كما تذب عن أعراض أخوانك





ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الجنة دار السعادة
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: رداً على المشككين وذباً عن المجاهدين   8/10/2012, 8:21 am

بارك الله فيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبودجانه
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: رداً على المشككين وذباً عن المجاهدين   8/10/2012, 11:45 am

بارك الله فيك أختي أم عمارة وبارك الله فيك أخي الجنة دار السعادة وجزاكم الله خير الجزاء جنةً عرضها السماوات والأرض أنتم ووالديكم ومن يعز عليكم ومن قرأ هذه السطور وقال آمين اللهم آمين اللهم آمين اللهم آمين


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
رحم الله شيخ المجاهدين في القرن العشرين ( أسامه بن لادن ) ورحم الله أبطال غزوة منهاتن وتقبل الله جميع المجاهدين

في الصديقين والشهداء والنبيين ورحم الله وغـــــــفر لصاحب هذه التلاوه اســــــــأل الله أن يجعــــــــلها في ميزان حسناته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المشتاقة لربها
المشرفه العامه
المشرفه العامه



مُساهمةموضوع: رد: رداً على المشككين وذباً عن المجاهدين   8/10/2012, 1:05 pm

بارك الله فيكم وجعل ما كتبتم فى ميزان حسناتكم

اللهم اغفر تقصيرنا نحوهم ..وانصرهم وانزل عليهم ممدا من عندك وثبت اقدامهم
يا ارحم الراحمين يا رب العالمين
اللهم آآآآآمين


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المتابع
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: رد: رداً على المشككين وذباً عن المجاهدين   9/10/2012, 12:13 am


اقتباس :
أخي أبو دجانة ذب الله عن وجهك النار كما تذب عن أعراض أخوانك
آميـــــــــــــــــــــــــــــــــــــن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو اسامة الحسني
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: رداً على المشككين وذباً عن المجاهدين   9/10/2012, 1:03 pm

احسنت اخي ابو دجانه اسأل الله ان يوفقك ويحفظك ويزيدك علما

واسأل الله ان يثبت اخواننا المجاهدين في جهادهم ويربط على قلوبهم وينصرهم نصراً مؤزرا عاجلاً غير آجل ...اللهم امين


[img] [/img]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محب الله ورسوله
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: رداً على المشككين وذباً عن المجاهدين   21/10/2012, 12:26 pm

@ابو اسامة الحسني كتب:
احسنت اخي ابو دجانه اسأل الله ان يوفقك ويحفظك ويزيدك علما

واسأل الله ان يثبت اخواننا المجاهدين في جهادهم ويربط على قلوبهم وينصرهم نصراً مؤزرا عاجلاً غير آجل ...اللهم امين
اللهم آمين انصر دينك بصفوة وخيرة رجالك على وجه الارض,الا وهم المجاهدين الابطال الاحرار النشامى الذين باعو دنياهم لاجل اعلاء كلمة الله .




أعيدوا كتابة كل معاجم العالم .. فإن الرجولة تعني [أسامة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سلوا لي الشهادة
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: رد: رداً على المشككين وذباً عن المجاهدين   22/10/2012, 12:26 am

بارك الله فيك أخي أبا دجانة

اللهم ثبّت أقدامهم وأنصرهم ولا تحرمنا أجرهم

اللهم ارزقنا الشهادة في سبيلك مقبلين غير مدبرين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رداً على المشككين وذباً عن المجاهدين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{منتدى المؤمنين والمؤمنات العام}}}}}}}}}} :: القسم العام-
انتقل الى: