http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

 رأيتُ نفسي أطير ثم أجد مئذنة ثم أهبط من أعلاها ثم ...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محب القرآن
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: رأيتُ نفسي أطير ثم أجد مئذنة ثم أهبط من أعلاها ثم ...   19/9/2012, 1:11 am

[size=18]


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أسأل الله تعالى أن يغفر لي ولكم وأن يرفع منزلتكم في الدنيا والآخرة آمين
أنا شاب في الخامسة والعشرين من العمر ، أعزب ، أنهيتُ الدراسة الجامعية ولم أتوظّف بعد .

المنام: صباحًا ، في ((15/09/2012)) تقريبًا ، لم أُصلِّ الفجر في ذلك الوقت ، بل أخذني النوم ، ورأيتُ المنام:

(( رأيتُ نفسي أطير عاليًا ، وربما كان الوقت -في المنام- عصرًا أو قبل المغرب ، ثم صادفتُ مئذنةً عالية ، توقفتُ عندها ثم هبطتُ من أعلاها إلى الأسفل ، وقبل أن أصل إلى الأرض رأيت بالأسفل مصاحف ، فوجّهتُ أقدامي إلى ناحيةٍ أُخرى لِئلّا تتجه إليها حتى وصلتُ إلى الأرض ، وكان المكانُ مسجدًا -(مجهولًا)- ، وفيه أُناسٌ يجلسون ، ورأيتُ إمامَ مسجد حارتنا -(هندي الجنسية ويحفظ القرآن كاملا)- يُحدِّثُ بضعة رجال ملتحين وهم وقوفٌ ، مشيتُ -والناسُ جلوسٌ- إلى الأمام حيث الحجرة (=الغرفة) الرئيسية للمسجد والتي بها المنبر وكانت أقل اتساعًا من الحجرة التي دخلتُ منها ، أظن بأنها كانت تتسع لعشر صفوف إن لم أخُطئ في التقدير ، دخلتُ ثم انتظرتُ أذان "المغرب"، رأيتُ إمام مسجد حارتنا يطل من الباب ويُلقي نظرةً ثم يذهب! ، وكأنني حينها سمعتُ أذان المساجد الأخرى من النافذة -وكنت بجانبها أقصى اليسار- أو أنني كنتُ متيقنًا بأن الوقت وقت الأذان وأن الإمام -أو المؤذن- قد تأخر في الأذان قليلا ، ثم أرى وكأن أحدهم قام يؤذن ثم قام الناس إلى الصلاة ، وكنتُ بالخلف ، وكأن الإمام بدأ بالقراءة والناس مازالوا يصطفون ، كنتُ بالخلف ، كبّرتُ ودخلتُ في الصلاة ، والصفوف كما قلتُ بها فجوات وخلل ، كنتُ بالخلف ، ثم تقدمتُ إلى الصف الذي أمامي ، ثم فعلتُ مثل ذلك أكثر من مرة حتى وصلتُ إلى الصف الأول ، والغريب ، هو أنني منذ أن كبّرتُ تكبيرة الإحرام ، كان أحد الشباب -(وشكله كأنه أحد الشباب الطائش يبدو وكأنه في سن طلاب المرحلة الإعدادية أو الثانوية وكان يلبس "فانلا" و"بنطلون" ، كان يضع ذراعه على كتِفي بشكلٍ مزعج ، وفي الصلاة رأيتُ بأنني أُمسِكُ كتيبًا به قرآن ، لا أدري أكانت الآيات التي كنت أطالعها هي ماكان الإمام يقرؤها أم لا ، ولكن حدثتني نفسي حينها بأن الصلاة صلاة فرض ، ولا يجوز أن أفتح مصحفًا أو أقرآ منه أو من أي ورقة أو كتيب مع الإمام ، فأدخلتُ الكتيب في جيبي ، وكان الشخص الذي بجانبي والذي يضع ذراعه على كتفي -أظن بأنه لم يكن جادًّا في صلاته- وكأنه كان يلتفت أو يتكلم ، ولمّا تضايقتُ منه ، أخذتُ بذراعه من على كتفي ورددتُها إليه وأشرتُ إليه بيدي وبهدوء بأن يكف عن ذلك دون أن أتكلم ، فتكلّم هو وقال كلمةً لا أتذكرها ولكنها كانت تحمل (كافَ الخطاب) وكأنه قال: (لماذا الناس كلها ضدك؟) أو ربما قال: (لماذا الناس كلها تتكلم عليك) أو قال مثل ذلك ، ولم أرَهُ بعدها ، وكأنه خرج من الصلاة ، كان مكانه فارغًا في الصف ، وربما كان المكان يتسع لأكثر من شخص ، والشيء الغريب أيضًا هو أنني كنت حينها أنتظر قراءة الإمام ،! ، فلمّا رأيتُ الإمام لا يقرأ ، التفت عن يميني -جهة الإمام- فرأيتُ شخصًا مكان الإمام مواجهًا للمأمومين ، وكأن لباسه كان غريبًا لا أتذكره ، وكان شخصًا بجانبه -أظنه من أمَّ بنا - متّكِئًا على جدار المنبر مواجهًا للجهة اليسرى التي أنا فيها ، وكأنه كان ينظر إلى الشخص الذي عندَه أو كان منتظرًا لما سيقول ! )))

لا أذكر ما كان بعدها أو ربما نهضتُ من النوم !

في الحقيقة هناك منام آخر لي ربما يشبه هذا - قد ترغبون في قراءته- ، قد وضعته في قسم التعبير للزوار سابقًا ، وعبّرته لي الأخت الفاضلة (راجية الشهادة) جزاها الله خيرًا آمين ، بعنوان: "مسجد صليت فيه ثم تحول إلى بناء تضربه أمواج البحر" ، ،/size]

أسأل الله أن يرفع منزلتكم في الدنيا والآخرة وأن يكتب جهودكم في موازين أعمالكم آميين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محب القرآن
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: رد: رأيتُ نفسي أطير ثم أجد مئذنة ثم أهبط من أعلاها ثم ...   19/9/2012, 1:24 am

- أعزب
- لم أتوظّف
- الحالة الدينية: أحاول الالتزام ، أصارع نفسي من أجل ذلك ، ويعلم الله ما بي من هموم دينية ونفسية ودنيوية

مسجد صليت فيه ثم تحول إلى بناء تضربه أمواج البح
http://www.almoumnoon.com/t2331-topic
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد الله المسلم
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: رأيتُ نفسي أطير ثم أجد مئذنة ثم أهبط من أعلاها ثم ...   22/9/2012, 4:49 pm

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

صف لي أصدقاءك وقرناءك ومن تجلس معهم من ناحية حالتهم الدينية ؟


لم اجادل احداً يوماً إلا ندمت اشدّ الندم على فعلي هذا .. لأن زماننا هذا [ اعجاب كل ذي رأي برأيه ] 


إذا كنت تتذكرني وتشتاق لي ؛ فادعو الله لي بأن يجمعني معك في جنات النعيم .. ولا تنسني من دعاءك فأنا بحاجة 


‎إِذْ يُوحِي رَبُّكَ إِلَى الْمَلائِكَةِ أَنِّي مَعَكُمْ فَثَبِّتُواْ الَّذِينَ آمَنُواْ سَأُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُواْ الرُّعْبَ فَاضْرِبُواْ فَوْقَ الأَعْنَاقِ وَاضْرِبُواْ مِنْهُمْ كُلَّ بَنَانٍ


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محب القرآن
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: رد: رأيتُ نفسي أطير ثم أجد مئذنة ثم أهبط من أعلاها ثم ...   23/9/2012, 11:59 pm

رفع الله منزلتك في الدّارَين ورزقك الفردوس الأعلى آميين
@عبد الله المسلم كتب:

صف لي أصدقاءك وقرناءك ومن تجلس معهم من ناحية حالتهم الدينية ؟

أولا:
حالتي الدينية: متذبذب ، أكون -في بعض الفترات- ملتزمًا بصلاة الجماعة وقريبًا - بعض القُربِ - من القرآن ، ثم لا ألبث إلا وقد دبّ الكسلُ إلى نفسي وسيطر العجزُ على قلبي ولساني وجوارِحي ، في بعض الأحيان واللهِ لا أملك حبسَ عبراتي بسببِ هذا العجز الذي يصيبني حتى في ديني ويمنعني من صلاة الجماعة ومن الذِّكر .. وكأنني مُقيّد ، عجزٌ مصاحبٌ بشعور التيه وكأنني غارق في بحرٍ .. من الهموم .. أسأل الله الفرج ، وشكلي ربما يوحي بالالتزام ، وليتني كذلك ، فلستُ بخيرٍ مع صلاتي وقرآني وصِلتي بربي ، وأسأله تعالى التوفيقَ إلى طاعتِهِ ، وفي داخِلي صراعاتٍ عنيفةٍ .. مع نفسي وشهواتي ، ومع ظروفٍ مُحيطةٍ بي وهمومٍ لا يعلمها سوى ربُّ القلوبِ.

من ناحية الصُّحبة: فأنا لا أحب المجالس التي يكثر فيها الكلام الفارغ المُنصبّ على أمور الدُّنيا ، ولكنني قد أضطر إلى ذلك ، ولي من الأصدقاء الطيّبين "ما يُعَدُّون على أصابع اليد الواحدة" ، وهم محافِظون على صلاة الجماعة ، خدومون ومُعينون وملتزِمون ، وأحسبهم على خيرٍ في دينهم وصلاتهم ، وكان لأحدهم فضلا -بعد الله- بأن جعله الله سببًا في تركي وكُرهي للأغاني بعد أن كنتُ مولعًا بها وسببا في "تعلّق قلبي" بالمسجد -(ولم أقل: "تعلّقي" لشدة تقصيري وعجزي)- ، ومع هذا فهم كثيرو الكلام والمزاح ، عكسي تمامًا ، يصفونني حين الوصفِ بــ"الصامت" ، ، وأكثر من مرة حاولتُ أن أجد منهم من يعينني على حفظ القرآن بأن نتشارك في ذلك ونحفظَ معًا ولكن لم أحصل منهم إلا على موافقةٍ دون أدنى حركة ، مع أن رغبتهم صادقة ، ولكنَّ الأشغالَ كثيرةٌ والوقت ضيّقٌ زعموا ، نعوذ بالله من ضيق القبرِ ونسأله تعالى البركةَ في الأوقات والإعانة على حفظِ كتابه الكريم ... آمين

وفي البيت: لا أحدَ ملتزِم ، -والعائلة صغيرة- ، ومن يُصَلِّي فإنّه قد يؤخر صلاته ، وبعضهم ربما لا يُصلّي إلا ما استطاع أن يُصلّي ، وأما صلاة الفجر فليس في البيتِ من يحرص على أدائها ، وأما أنا فأغلبُ لياليَّ سَهَرٌ و"أرقٌ" إلى الشروق ، وإن نمتُ فإنّ نومي ثقيل ، وكم من صلاةِ فجرٍ وظُهرٍ فاتني أداؤها - في وقتها أو في الجماعة- بسبب النوم ، وربما نِمتُ في بعض الأحيان عن الصلاة ؛ هربًا من واقعٍ عشته وأعيشه في جوٍّ من الخلافات العائليةِ والأذى النفسيِّ .. أسأل الله الهداية والصلاح ...

وجزاك الله خير الجزاء وأسعدك تمام السعادة في الدَّارَين .. آمييين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محب القرآن
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: رد: رأيتُ نفسي أطير ثم أجد مئذنة ثم أهبط من أعلاها ثم ...   4/11/2012, 6:11 pm

أسأل الله تعالى أن يجزِيَ أخينا العزيز "عبد الله المسلم" خير الجزاء ، وأن يحفظه أينما كان وأن ييسر كل أموره ويشرح صدره ويسعده تمام السعادة آمين آمين آمين
------

أتمنى ممن يُعبر أن يُعبّرَ لي جزاه الله كل خير على هذه الخدمة ...

:)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محب القرآن
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: رد: رأيتُ نفسي أطير ثم أجد مئذنة ثم أهبط من أعلاها ثم ...   16/11/2012, 2:48 am

:(
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محب الله ورسوله
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: رأيتُ نفسي أطير ثم أجد مئذنة ثم أهبط من أعلاها ثم ...   29/11/2012, 1:06 am

ارجوالتعبير لاخونا محب حتى لايحزن اكثر ويغرق منتدانا بالدموع Idea




أعيدوا كتابة كل معاجم العالم .. فإن الرجولة تعني [أسامة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رأيتُ نفسي أطير ثم أجد مئذنة ثم أهبط من أعلاها ثم ...
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{منتدى المؤمنين والمؤمنات لتعبير الرؤى}}}}}}}}}} :: تعبير الرؤى لاعضاء المنتدى-
انتقل الى: