http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

 ان ملة الكفر ملة واحد توحدوا لحرب اهل الاسلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو أحمَد
المدير العام
المدير العام



مُساهمةموضوع: ان ملة الكفر ملة واحد توحدوا لحرب اهل الاسلام    17/9/2012, 12:06 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اقول لكم اخواني الاحباء من المؤمنين والمؤمنات

ان ملة الكفر ملة واحده وانهم تفرقوا في كل مصالحهم الا عداوتهم لاهل الاسلام اجتمعوا وتكاتفوا
معهم وايدوهم حكام واعوان منافقين فهم متفقين معهم في كل ما يحارب الاسلام
انهم لا يرقبوا في مؤمن الا ولا ذمه
وهذه المناظر راينا اسوأ منها من قبل المجوس والنصيرين والروافض

فالى متى الصمت ايها الاحبة في الله

يخرج علينا كل يوم من يقول لنا انهم رسل والرسول لا يقتل وحجتهم في قول رسول الله صلى الله عليه وسلم
لولا ان الرسل لا تقتل لامرت بقتلك ولكنهم هولاء جواسيس وخونه يديرون الفتن بين اهل الاسلام وفي ديار الاسلام
يبثون ويجندون جواسيسهم وينشرون ويبشرون في دينهم في ارض الاسلام هولاء يقتلون اهل الاسلام في ديارالاسلام
وذمة اهل الاسلام يا فقهاااااااء الامه ذمتهم واحده وديارهم واحده فيما يصيبهم في فلسطين يصيب الامه كلها وما يصيبهم في كشمير يصبهم كلهم ومن يعتدي عليهم في ارض يعتدي عليهم كلهم وعداوتهم واحده ضد من يعتدي عليهم ثم نجد من يقول رسل لا يقتلون هولاء غير محاربين هولاء هولاء لهم االامن اي امن اي رسل اعجب لمن يفتي فتوى ببلد وينسى بلدان اهل الاسلام فاقول لعله وقع على معاهدة سايكس- بيكو واقرها واقر تقسيم الامه وجعل لها حدود فهو يفتي بديار اخر ىفي كوكب اخر وكانه لا يهمه امر امة الاسلام في الطرف الاخر

اقول وبالله التوفيق رأي شخصي وليس فتوى فانا اقل من ان يفتي

ان اي امة كيانها واحد وامرهم واحد كانت من اهل الكتاب او من الملاحده او من المجوس والروافض
اعتدت على ديار من ديار الاسلام في اي بقعه م ارض الاسلام وحاربت اهل الاسلام في تلك الديار
واصبح عدو صائل فيها كما يحدث في فلسطين والشيشان وأفغانستان وكشمير والصومال وسوريا الشام واي ديار اخرى
فهذه الدوله يجب محاربتها ومقاتلتها والرد عليهم في ديارهم ان استطاعوا وقطع العلاقات معها بعد انذارها وانذار مواطنيها بالرحيل عن ديار الاسلام الى مدة معينه معلومه يتسنى لهم فيها الرحيل منها ومن وجد بعد ذلك فمصيره الاسر ان استسلم وان قاتل فمصيره القتل
وان هذه الدوله التي لم تتوقف وما زالت تقاتل ديار اهل الاسلام فهي دولة عدوه لا يسمع فيها لولي امر لا يقدر الدفاع عن ديارالاسلام وكل رئيس دوله بعينه يقف ويوالي الكفار ويقتل ابناء المسلمين ويمدهم بالسلاح او المال او الاعلام بيانا واضحا لا شك فيه فهو وحده ومن وافقه سوااااء بسواء لا فرق بينه وبين من يعادي اهل الاسلام

ايها الاحبة في الله

اني ارى بعد التدقيق والتمحيص ان في هذه الامه مخذلين اذا نفروا شتاءا قالوا قر وان نفروا ضيفا قالوا حر وانما كما يقول علي رضي الله عنه بل يخافون الكر والفر

وعلى اهل العلم من يخاف بطش الطواغيت والجبابره فاليهاجر الى ديار الاسلام التي يحکم بها بشرع الله ويكون فيه اهل العلم امنين على انفسهم وان قلتم اين فهاهي مصر الكنانه فهي امنه اليوم لكم وهاهي الثغور ترحب بكم

ياا علمااااائنا الاجلاء الربانيين انني ليس اهل للفتوى ولكن اله اهدانا النجديين
وقرانا كتاب الله وسنة نبيه وسمعنا من اهل العلم وقراءنا لهم فاختلفت فتاويهم
واختلفت ارائهم فمنهم من اجتهد واصاب ومنهم من اجتهد واخطأ
ولكن خطأ العالم ليس كاي خطأ ليس كاحد من الناس فخطأ العامه على انفسهم
وخطاكم على اهل الاسلام كافه فتوحدوا وقودوا اهل الاسلام فان لم تفعلوا الان
في زمن الشده والضيق وتقولوا قولة الحق في زمن الظلم فلا اعلم انكم ستقولها
في زمن الرخاء فلا يستويان ابدا
فليس من هاجر قبل الفتح کمن هاجر بعده

يااا علمائنا عاملوا بفتواكم ان ذمة اهل الاسلام وديارهم واحده ولا تعامولهم انهم ديار متفرقه مقسمه سايكسبيكو

ان لم تقولوا اليوم قولة الحق ونسمعها منك اليوم فوالله لا نسمع في وقت التمكين منكم شيئا الا من سبق له قول الحق قبل التمكين

اللهم مكن لنا وللمستضعفين في الارض

استغفر الله لي وللمؤمنين والمؤمنات





حمل سلسلة البراء ولولاء للشيخ ابا اسحاق الحويني حفظه الله
http://www.almoumnoon.com/t3881-topic

اللهم رب جبرائيل وميكائيل وإسرافيل، فاطر السماوات والأرض،
عالم الغيب والشهادة
أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون،
اهدني لما اختلف فيه من الحق بإذنك،
إنك تهدي من تشاء إلى صراطٍ مستقيم

     مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبودجانه
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: ان ملة الكفر ملة واحد توحدوا لحرب اهل الاسلام    17/9/2012, 2:21 pm

بارك الله فيك أخي أبو ساجده لقد كتبت مافي أنفسنا وأتيت بالجواب الشافي والكافي


لاحرمك الله من الأجر نعم أخي أبو ساجده أن ملة الكفر واحده ونحن من ساعدنا


الكفر بسكوتنا بتخاذلنا نخشى الناس والله أحق أن نخشاه يقول الشاعر ساعةً في


عز تسوى عمرك ياذليل عشنا قرناً من الزمن في ذل وأي ذلاً بعدها أن ساعة


العز تستاهل أن نضحي بالغالي والنفيس من أجلها الشجاعة صبر ساعه حث


الهمم أخي أبو ساجده وحرض المؤمنين والمؤمنات بارك الله فيك لعلهم يصحون


من سباتهم العميق ويستفيقو لما يحاك ضدهم من مؤامرت في بلاد المسلمين


يكرم سفراء الصهاينه وهم جواسيس من قبل الخونه اللذين خانو دينهم وخانو


عباد الله المسلمين حسبنا الله ونعم الوكيل فلطسين ستين سنه محتله وحنا مافينا


رجل صادق يقف موقف الأبطال سوى أسامه بن لادن رحمه الله ورفاقه


الأبطال نصرهم الله ومجزاهم للأسف من أمة الأسلام سوى أن فرو عنهم


وقت الزحام قتلو وشردو من قبل أذناب أمريكا مارأيكم في من يقتل أهل


الأسلام ويدع أهل الأوثان مارأيكم في يدع الحوثي ويلاحق أنصار الشريعه


وأبطال القاعده مارأيكم في من يوالي الأمريكان ويحاد أهل الأيمان أجيبوني


بالله عليكم يامن تتشدقون بمواقف حكام العرب المزعومه وتصاريحهم



الناريه اللتي لايستطيعون أن يطلقونها على الهواء إلا بعد أخذ الأذن


من السفير الأمريكي لأنه الحاكم الفعلي للبلد وليس كما تزعمون الكتاب


والسنه والله لو حكم العرب بالكتاب والسنه لما أصبحو في ذل ومهانه


بارك الله فيك يابو ساجده ولكن أتمنى أن يصل ردي هذا إلا كبير المنضرين


عنهم جعبة الأسهم في الملاحم فياله من أنسان سخر قلمه لطغاه والظلمه


ويدافع عنهم دفاع مستميت ويلوي أعناق الأحاديث اللهم أني أشهدك بأني


أحب المجاهدين في سبيلك فيك على قول كذبة الصحافه الأرهابيين نعم

يرهبون أعداء الله ومن والآهم ولاعزاء للمخذلين والمنبطحين أسامه ومثله


من الشجعان نادوبه برج التجاره نذكر ويش سووبه والله ونعم بالمجاهدين

هم الرجال والله إني أغبطهم واسأل الله أن يلحقنا بهم عاجلاً غير آجل


بالشهاده في سبيله بارك الله فيك أخي أبو ساجده وآسف على الأطاله


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
رحم الله شيخ المجاهدين في القرن العشرين ( أسامه بن لادن ) ورحم الله أبطال غزوة منهاتن وتقبل الله جميع المجاهدين

في الصديقين والشهداء والنبيين ورحم الله وغـــــــفر لصاحب هذه التلاوه اســــــــأل الله أن يجعــــــــلها في ميزان حسناته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قلب نابض
المشرفه العامه
المشرفه العامه



مُساهمةموضوع: رد: ان ملة الكفر ملة واحد توحدوا لحرب اهل الاسلام    17/9/2012, 3:06 pm

والله لقد ادمى قلبي سماع شيخ ذو لحية بيضاء شابت في طلب العلم وهو يمضي الوقت في الكلام عن السفير وانه مؤمن سبحان الله سبحان الله
ومن اعطاه الامان
من اعطاه الامان
وهو
وهل يعتبر امانا ما يعطيه ظالم لظالم

ومن ماتوا بادي اخوانهم على ابواب السفارة في الخرطوم ماذا يعتبرون يا فضيلة الشيخ
لماذا لم تتكلم عنهم وعن غضبتهم لرسول الله
اهان عليك دمهم ولم يهن عليك دم الامريكي


هؤلاء لا بفهمون الا لغة القوة
ولو انهم يفهمون لغة اخرى لما قتلونا لمدة اكثر من عشرين سنة في كل مكان

يوم القيامة يا فضيلة الشيخ ساسلك نفس السؤال امام الله فاعد الجواب لذلك لان هذا حقي عليك



كقطرة مطر ,,,
نزلت على ارض سبخة
لا التراب احتواها,,,
ولا هي عادت لتعانق الغيم,
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حکمة هي النجاح
نائب المدير العام
نائب المدير العام



مُساهمةموضوع: رد: ان ملة الكفر ملة واحد توحدوا لحرب اهل الاسلام    17/9/2012, 4:51 pm



وعليکم السلام ورحمة الله وبرکاته

عدوهم هو القرآن ومحمد صلى عليه وسلم وسنته
وعدوهم ...هو کل مسلم ومسلمة

ورغم لئمهم فيما بينهم ..إلا أنهم وعندما يتعلق الامر بأنسان مسلم أو ديار مسلمة فهم يد واحدة في العداوة بلا شك ..
وهذا ما نراه بوضوح في زمننا هذا!

ولا أرى هناك حلا لوقوف بوجههم إلا توحيد الکلمة وتوحيد الصفوف المسلمين
وهذا الامر قد يحتاااج الى الوقت في الوقت الراهن لأن خنجر التفريق مازالت في خصر الامة ! ولا حول ولا قوة إلا بالله


اللهم وحد الصفوف المسلمين ووحد کلمتهم وهيء لهم من أمرهم رشدا





رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً ۚ إِنَّكَ أَنتَ الوَهَّابُ
ْ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ان ملة الكفر ملة واحد توحدوا لحرب اهل الاسلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{منتدى المؤمنين والمؤمنات العام}}}}}}}}}} :: القسم العام-
انتقل الى: