http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

 الشيخ حسان... قتل السفراء حرام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مؤمنة بالله
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: الشيخ حسان... قتل السفراء حرام   14/9/2012, 9:36 pm

بالفيديو.. محمد حسان: قتل السفراء حرام.. ومصر سفينة للأقباط والمسلمين يجب الحفاظ عليها.. علينا احترام سيرة النبى ونشرها عبر "يوتيوب" ومواقع الإنترنت.. ويجب الحذر من فتنة طائفية سببها أقباط المهجر
http://youm7.com/News.asp?NewsID=785756&


رتبت "أمنياتي " في طابور الدعاء وأرسلتها عاليا إلى السماء
واثقة بانها ستصبح يوما ما غيوما يُبللني مطرها بإذن الله



اللهم احرسني بعينك التي لا تنام واكنفني بكنفك الذي لا يرام
لا أَهْلَكُ وأنت رجائي كم من نعمة أنعمت بها عليَّ قلَّ عندها شكري
فَلَمْ تحرُمْني وكم من بلية ابتليتني بها قل عندها صبري فلم تخذلني
اللهم ثبت رجاءك في قلبي
واقطعني عمن سواك
حتى لا أرجو أحداً غيرك

يا أرحم الراحمين..



[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الفقير لله
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: الشيخ حسان... قتل السفراء حرام   14/9/2012, 9:51 pm

و لماذا يتجرأ علينا أقباط المهجر ؟
و لماذا يتجرأ علينا الامريكان ؟
و لماذا يتجرأ علينا حتى المتردية و النطيحة ؟

لأنهم لم يجدوا رجل كعمر بن الخطاب يؤدبهم و لم يجدوا رجلاً كالمعتصم يناديهم بالكلاب

أى نعم مدوا أغصان الزيتون فيما الأمريكان و اليهود يغتصبون نسائنا كل يوم و يقتلون الرجال و يحرقون المصاحف و يشتمون رسولنا و يحاربون دين الله جهارا

لو أن كلب أمريكي قُتل تحركت البوارج الأمريكية و لكن مليون مسلم يُقتل و لا يتحرك حتى ضمير واحد حى

قتل السفراء حرام حينما يكون السفير رسولاً يعنى حامل للرسائل يأتي و يذهب و ليس كسفراء اليوم الذين أصبحت سفاراتهم أوكار مخابرات يتم فيها التجسس على أهل البلد و التدخل فى شؤون البلد و شؤون الناس هؤلاء ليسوا بسفراء , وصف سفراء فى حقهم وصف زور و بهتان , أقل ما يقال فى هؤلاء بأنهم جواسيس ينشرون الفتن و القلاقل فى بلاد المسلمين


الله المستعان .. لا تنسونا من صالح دعائكم
============
آخر عهدى بالمنتدى الموافق 16 أغسطس 2013 م 9 شوال 1434 هـ 
اللهم اجعل ما خطته يداى شاهداً لى لا على يوم ألقاك .. اللهم رضاك و الجنة
اللهم اغفر لاخوتي فى هذا المنتدى جميعاً و اجمعنا بهم فى جنات النعيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بــدرالزمان
المشرف العام
المشرف العام



مُساهمةموضوع: رد: الشيخ حسان... قتل السفراء حرام   14/9/2012, 10:31 pm

اقتباس :
إن واجبنا نحو النبى أن غضبنا على إهانة نبينا مشروع، ولكن يجب أن يكون
منضبطاً بالضوابط الشرعية، ولا يخالف أخلاقنا بلا إحراق وتخريب وتدمير وقتل
السفراء، مشدداً على أن قتل السفراء محرم شرعاً، حتى فى وقت المعارك
والحروب، لأن السفراء لهم حرمة كما أن أهل العهد والمستأمنون لهم حرمة.

صدق الرجل وقال الحق
نعوذ بالله من شرور الفتن التي تدع الحليم حيرانا
اللهم ثبتنا على الحق حتى نلقاك



((اللَّهُمَّ رَبَّ جِبْرَائِيلَ وَمِيكَائِيلَ وَإِسْرَافِيلَ، فَاطِرَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ،
عَالِمَ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ، أَنْتَ تَحْكُمُ بَيْنَ عِبَادِكَ فِيمَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ،
اهْدِنِي لِمَا اخْتُلِفَ فِيهِ مِنَ الْحَقِّ بِإذْنِكَ،
إِنَّكَ تَهْدِي مَنْ تَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشاعر العربي
المشرف العام
المشرف العام



مُساهمةموضوع: رد: الشيخ حسان... قتل السفراء حرام   14/9/2012, 11:21 pm


قال الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله:

"إذا اختلفت الفتاوى فعليكم بما يفتي به أهل الثغور فإن الله ضمن الحق فيهم فقال: "و الذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا"

و علماء الثغور أجمعوا أو يكادون أن الأمريكان لا حرمة لهم حيث حلوا و حيث ارتحلوا ناهيك عن ممثلي حكوماتهم
أضف إلى ذلك كون قياس إمساك العرب و المسلمين عن قتل الرسل على السفراء الأمريكان قياس فاسد فالرسول حينذاك من يأتي برسالة يسلمها و يمضي و يكون حاكم المسلمين في حالة حرب ضده ..

و السفراء الأمريكان في هذا الزمان هم كل منهم رئسيس جهاز جوسسة و استخبارات كبرى في البلاد التي هو فيها سفير
و الحاكم المسلم لم يطلق رصاصة واحدة ردا على مجازر الأمريكان بل وضع اليد في اليد معهم في ما يسمى بالحرب على الإرهاب
فكيف يكون عهد الطواغيت المرتدين لكفار حربيين ملزما لعامة المسلمين؟

انظر إلى هذه الظلمات التي بعضها فوق بعض:
1- إن العهد إن كان مع كافر محارب للمسلمين بطل و لم يعد ساري الإلزام
2- إن العهد إن كان من حاكم مرتد مغير للشرع بطل و لم يعد ساري الإلزام
3- إن الرسل التي لا تقتل هي التي تحمل الرسالة و تمضي سريعا و ليست كفارا محاربين مستقرين بين ديار المسلمين
4- إن الخليفة إن عطل جهاد الطلب ناهيك عن جهاد الدفع وجب على الأمة الجهاد كل بما يستطيع و لا إلزام لأمر الإمام في ذلك حينئذ

أربع نواقض بينات داحضات لمن يحرم قتل الأنجاس السفراء الأمريكان
و الله غالب على أمره و لكن أكثر الناس لا يعلمون
و الله تعالى أعلم
و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته


______________________________
لا تنسونا من صالح دعائكم


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو أحمَد
المدير العام
المدير العام



مُساهمةموضوع: رد: الشيخ حسان... قتل السفراء حرام   15/9/2012, 12:32 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

قتل السفراء حرام

ما اسرع ما تاتي الفتاوي تترى من هنااا وهناك

ما اسرع ما تتناقلها الاخبار


وقتل اخواننا من اطفال ونساء وشيوخ وهتك للاعراض وهدم للمنازل
وهدم للقيم وهدم للاخلاق في

كشمير وفغانستان وباكستان وتركمستان وفي العراق وفي غزه وفلسطين
وفي بورما وفي الصومال وفي مشارق الارض ومغاااااربها

ومن يقود هذه الجموع جميعااااااااااااااااا

الزانيه امريكا وسفراءهاااااا

من يرمي كل يوم بالطائرت بدون طيار في اليمن الاطفال والنساااء

من يقود هذه الحرب اليس سفراء هذه الدوله العاهره

يقول متحدثهم في البيت الاسود نحن نعلم انه فلم مسيء لكن هي حرية التعبير ونحن ايضا كمسلمون سنعبربطريقتها فان كانت حريتهم سمحت لهم
بسب نبينا واهانتنا فحن حريتنا ايضا تسمح لنا برد هذه الاهانات الى عقر دارهم باذن الله تعالى

انا لا اعارض من افتى بنعم اولا

فيبقى اجتهاااااااااااااد يصيب ويخطي وكل يتكلم برايه

سنرى العجب والمكر كثيرا


لكن يابى الله تعالى

الا ان يختبر الصادقين بصدقهم

انهااااااااااا سنين خدااااااااعات


الامر ما زاااااااااال في باديته


فترقبوا وانتظروا


واسال الله ان لا يجعل فتنتا في ديننا

ياا الله









حمل سلسلة البراء ولولاء للشيخ ابا اسحاق الحويني حفظه الله
http://www.almoumnoon.com/t3881-topic

اللهم رب جبرائيل وميكائيل وإسرافيل، فاطر السماوات والأرض،
عالم الغيب والشهادة
أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون،
اهدني لما اختلف فيه من الحق بإذنك،
إنك تهدي من تشاء إلى صراطٍ مستقيم

     مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المتابع
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: رد: الشيخ حسان... قتل السفراء حرام   15/9/2012, 2:42 am


اللهم عليك بأمريكا فإنها طغت

اللهم لا تدع حاكما من حكامنا والى أعداءك الكفرة الفجرة و عادى عبادك البررة
و لم ينتصر لعرض نبيك محمد إلا أزلت حكمه و نزعت ملكه و أبدلتنا من هو خير منه

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو أحمَد
المدير العام
المدير العام



مُساهمةموضوع: رد: الشيخ حسان... قتل السفراء حرام   15/9/2012, 12:21 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ترى ما هي فتوى اهل العلم

اذا اعتمودوووووووووووووا ان ذمة اهل الاسلام واحده

فتصبح ديار الاسلام موحده ولا حدود كيف نعامل سفراء الدول التي تقاتل اخواننا

في افغانستان وفي سوريا وفي العراق والشيشان وفي غيرها من بلاد الاسلام

فهل سفارة اليهود ايضا امنه في مصر وهم لهم ذمه

وهل سفارة ايران امنه ولهم ذمه

فقط هل اجد اجابة عند علمائنا الافاضل



حمل سلسلة البراء ولولاء للشيخ ابا اسحاق الحويني حفظه الله
http://www.almoumnoon.com/t3881-topic

اللهم رب جبرائيل وميكائيل وإسرافيل، فاطر السماوات والأرض،
عالم الغيب والشهادة
أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون،
اهدني لما اختلف فيه من الحق بإذنك،
إنك تهدي من تشاء إلى صراطٍ مستقيم

     مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الشيخ حسان... قتل السفراء حرام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{منتدى المؤمنين والمؤمنات العام}}}}}}}}}} :: الاخبار الجاريه العربيه والعالميه-
انتقل الى: