حاول
العديد من الشباب، بعد منتصف اليوم الجمعة 14 سبتمبر، السير في الشوارع
انطلاقا من حي باب الواد نحو وسط الجزائر العاصمة، للاحتجاج ضد عرض الفليم
المسيء للإسلام بالولايات المتحدة الأمريكية، حسبما لاحظناه في عين
المكان.
ومنعت قوات الأمن التي كانت منتشرة بكثرة على مستوى ساحة
كيتاني بالحي الشعبي باب الواد، المتظاهرين من تنظيم المسيرة، حيث هتف
الشباب المحتج عن الفيلم الأمريكي الإسرائيلي، بشعارات معادية للأمريكيين،
منها "يسقط الأمريكان!"، "تخلصوا من السفارة الأمريكية!"، ليعود بعدها
الهدوء إلى الشارع.

واستخدم أعوان الشرطة، في بداية المظاهرة
المناهضة للولايات المتحدة الأمريكية، الهراوات لاحتواء المتظاهرين ومنعهم
من السير بشوارع باب الواد، ولاحظنا العديد من الشاحنات التي تقل قوات
مكافحة الشغب كانت متوقفة بمحيط إحدى الحدائق بالقرب من ساحة كيتاني، أين
تجمع المئات من الأشخاص معظمهم شباب.

وحاول مجددا المتظاهرون،
بعد انتهاء صلاة الجمعة، وفي حدود الساعة الثانية بعد الزوال، تنظيم مسيرة
نحو الجزائر العاصمة، إلا أن التواجد الكثيف لعناصر الشرطة بالمكان حال
دون ذلك.

وكان قد أثار الفيلم الأمريكي الإسرائيلي، "براءة
المسلمين" الذي يسيء للإسلام، موجة استياء كبيرة في عدة دول عربية بعد
عرضه بالولايات المتحدة، وخرجت في الأيام الثلاثة الأخيرة تظاهرات في عدة
دول عربية وإسلامية سقط خلالها قتلى وجرحى، احتجاجا على هذا الفيلم،
بالإضافة إلى الهجوم الذي نفذه متظاهرون غاضبون، استهدف قبل يومين
القنصلية الأميركية في بنغازي شرقي ليبيا والذي أسفر عن مقتل أربعة أشخاص
بينهم السفير جون كريستوفر ستيفنس.