http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

 ما رأيكم في هذه القصيدة العجيبة؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشاعر العربي
المشرف العام
المشرف العام



مُساهمةموضوع: ما رأيكم في هذه القصيدة العجيبة؟   11/9/2012, 1:32 am

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

ما رأيكم في هذا الشاعر و هذا الصوت و هذه الصور المصاحبة
قولوا ما شاء الله

http://www.youtube.com/watch?v=sWFRMUm9RV8





عليكم الله اكبر يادعاة الحرب والطغيان
عليكم الله اكبر عن الدنيا ومافيها

عليكم الله اكبر ياعساكر الشيطان
عليكم الله اكبر في اولها وتاليها

عليكم الله اكبر ياقوم الشرك والاوثان
عليكم الله اكبر عدد ماصاح باريها

عليكم الله اكبر عدد مافاض نجم وطال
عليكم الله اكبرعدد مامن يلبيها

عليكم الله اكبر عدد ماكبر الاذان
عليكم الله اكبر عدد مذن يعليها

عليكم الله اكبر يا عباد الامريكان
ونيران الغدر ماتحرق الا رجل واطيها

براءة من عمايلكم ياقوم الظلم والبهتان
براءة من نفوس ماخذ الطاغوت واليها

براءة يارسول الله ولا نبراء من الايمان
براءتنا من الفتنة وانفسنا نبريها

براءة يارسول الله من اهل الكفر والعدوان
براءة يارسول الله براءة من توليها

براءة من طواغيت تحارب ملة الايمان
براءة يارسول الله ولانمشي مماشيها

براءة يارسول الله مهما صار مهما كان
براءة يارسول الله من ظواهرها وخوافيها

براءة يارسول الله من اهل الجبن والخذلان
براءة يارسول الله براءة من دواعيها

الاياشاري الدنيا وبايع سلعة الرحمن
ترى الدنيا دنيئة لو يجود الكر خافيها

جنان الخلد نهواها ولو من دونها النيران
ونكرة عيشة الدنيا ومامنها ومافيها

رجال في سبيل الله وارهاب على العدوان
فروض الله علينا حق لايمكن نخليها

على ملة رسول الله نحارب زمرة الشيطان
على ملة رسول الله ندمرها ونمحيها

نبيع ارواحنا واجسادنا والشاري الرحمن
ونعم المشترى والبيع اذا الخلاق راعيها

تجارتنا مكاسبها اكيدة مابها خسران
واخرانا عن الدنيا ومافيها نبديها

وامتنا شرائعها سماوية على القران
نسالم من يسالمها ونعادي من يعاديها

رسايلنا لكلب الروم نرسلها وللاعوان
وعدناكم وعادتنا مواعدنا نوفيها

نجاهد في سبيل الله ولو قفلتم البيبان
ونشعلها عليكم نار لايمكن نطفيها

لنا الله ياعدو الدين لنا الله والمنافق بان
واهل النفاق اضحت وباح الله خوافيها

لنا الله ياعدو الدين هو الوالي عظيم الشان
ولنا سنة رسول الله تحيينا ونحييها

يابوش احزن على جندك وكثر عنهم الاحزان
مقابرهم جماعية تعالج النظر فيها

قلبناها عليهم حرب الافعال والاعلام
ولازلنا بالاعلام والالغام نكويها

وطيرنا مواترهم وعدت لاهب الدخان
حرقناهم بداخلها شوينا لحمهم فيها

وطورنا كلاشنكوف وطببنا لهم النيشان
وركبنا لهم الكاتم وصرنا ندهر فيها

وشيدناقواعدنا وجددنا لها السيسان
رفعنا راية التوحيد في ارض الله وقاصيها

تبشر يارسول الله رجالك طبت الميدان
وفاحت ريحة الجنة ونادتنا حواريها

تبشر يارسول الله نزلنا ساحة الميدان
نزلناها ونبغاها ونعشقها ونغليها

تبشر يارسول الله كسرنا شوكة العدوان
كسرناها وذكرنا حواضرها بماضيها

تبشر يارسول الله نصرنا دولة الافغان
على السوفيت وامريكا وطهرنا اراضيها

تبشر يارسول الله وصلنا تركمانستان
توغلنا في اراضي الروس وحطمنا امانيها

تبشر يارسول الله نصرنا دولة الشيشان
واشرفنا على القوقاز نادتنا نواحيها

تبشر يارسول الله طرحنا راية الصلبان
تسلطنا على امريكا واسقطنا مبانيها

تبشر يارسول الله دحرنا دولة الرومان
دحرناها قهرناها وزعزعنا كراسيها

اذقناها الصبر والمر واعتدنا لها القيعان
اهناها ونزلنا اعاليها لواطيها

مرغنا كرامتها وساوينا بها التربان
في بعقوبة والموصل وبغداد وضواحيها

وفي فلوجة الاسلام والتاجي والنعمان وديالا
وتل اعفر وكركوك وبواديها

وثورنا عموم عراقنا من تحتهم بركان
سقيناها شراب الموت واغرقنا مساقيها

لين اضحت تخبط مثل تخبط السكران
وشمتنا عليها الخلق قاصيها ودانيها

شفينا حرة الفيتنام و شفينا حرة اليابان
على ذكرى هروشيما كل اللي جرى فيها

وخلينا ادارة بوش تذوق من العذاب الوان
كشفنا ستر امريكا وبيحنا خوافيها

هلكنا فيلق الدجال ووحدنا له المنان
وعلى سرداب سامراء ومرمجدون نثنيها

هزمنا راية الاحزاب باذن الواحد الديان
قضينا الثار وان يبقى علينا ديون نقضيها

وورينا اهل القمة فعايلنا على البرهان
لعل الله يهديها او ان الله يخفيها

وعلمنا كوفي عنان شمعنى حقوق الانسان
حميناها بعد ماكان حاميها حراميها

وجهزنا مسيرتنا للاقصى شيب وشبان
وسلينا سيوف من دماء صهيون نرويها

وجندنا وجيشنا جيوش الشعر ياحسان
وفخخنا معانيها وفجرنا قوافيها

وفينا وعدنا الله واقمنا على القران
قسم بالله ياتاريخ صفحاتك نمليها

وصلى الله وسلم عدد ماهلت المزون
وصلى الله وسلم عدد حي يؤديها

وصلى الله وسلم صلاة توسع الاكوان
وصلى الله وسلم عدد من خلق فيها

وصلى الله وسلم على الهادي ولد عدنان
محمد بن عبد الله صلاة مانخليها


______________________________
لا تنسونا من صالح دعائكم


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد الله المسلم
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: ما رأيكم في هذه القصيدة العجيبة؟   11/9/2012, 1:49 am

ما شاء الله لا قوة إلا بالله

هذا الشعر وإلا فليصمت الشعراء

بورك بك أخي الحبيب


لم اجادل احداً يوماً إلا ندمت اشدّ الندم على فعلي هذا .. لأن زماننا هذا [ اعجاب كل ذي رأي برأيه ] 


إذا كنت تتذكرني وتشتاق لي ؛ فادعو الله لي بأن يجمعني معك في جنات النعيم .. ولا تنسني من دعاءك فأنا بحاجة 


‎إِذْ يُوحِي رَبُّكَ إِلَى الْمَلائِكَةِ أَنِّي مَعَكُمْ فَثَبِّتُواْ الَّذِينَ آمَنُواْ سَأُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُواْ الرُّعْبَ فَاضْرِبُواْ فَوْقَ الأَعْنَاقِ وَاضْرِبُواْ مِنْهُمْ كُلَّ بَنَانٍ


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أم عمارة
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: ما رأيكم في هذه القصيدة العجيبة؟   11/9/2012, 4:04 pm

الله أكبر

ما شاء الله لا حول ولا قوة إلا بالله

براءة من عمايلكم ياقوم الظلم والبهتان
براءة من نفوس ماخذ الطاغوت واليها

براءة يارسول الله ولا نبراء من الايمان
براءتنا من الفتنة وانفسنا نبريها

براءة يارسول الله من اهل الكفر والعدوان
براءة يارسول الله براءة من توليها

براءة من طواغيت تحارب ملة الايمان
براءة يارسول الله ولانمشي مماشيها

جزاك الله خير الجزاء





ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشاعر العربي
المشرف العام
المشرف العام



مُساهمةموضوع: رد: ما رأيكم في هذه القصيدة العجيبة؟   11/9/2012, 4:17 pm

@عبد الله المسلم كتب:
ما شاء الله لا قوة إلا بالله

هذا الشعر وإلا فليصمت الشعراء

بورك بك أخي الحبيب

و فيك بورك أخي الحبيب


______________________________
لا تنسونا من صالح دعائكم


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو أحمَد
المدير العام
المدير العام



مُساهمةموضوع: رد: ما رأيكم في هذه القصيدة العجيبة؟   11/9/2012, 8:15 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

شاعر ملقن حجته ومؤيد من باريها

بارك الله فيه وجزاه خيرا على خير

ورزقه الله الحكمه

اللهم امين

هذا شعر يرفع الهمم




حمل سلسلة البراء ولولاء للشيخ ابا اسحاق الحويني حفظه الله
http://www.almoumnoon.com/t3881-topic

اللهم رب جبرائيل وميكائيل وإسرافيل، فاطر السماوات والأرض،
عالم الغيب والشهادة
أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون،
اهدني لما اختلف فيه من الحق بإذنك،
إنك تهدي من تشاء إلى صراطٍ مستقيم

     مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سلوا لي الشهادة
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: رد: ما رأيكم في هذه القصيدة العجيبة؟   22/10/2012, 12:59 am

[quote="
وجهزنا مسيرتنا للاقصى شيب وشبان
وسلينا سيوف من دماء صهيون نرويها

وصلى الله وسلم على الهادي ولد عدنان
محمد بن عبد الله صلاة مانخليها[/quote]

السلام عليكم اللهم اجعلنا من أهل المسير الى بيت المقدس

بارك الله فيكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حجازيه
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: رد: ما رأيكم في هذه القصيدة العجيبة؟   22/10/2012, 7:20 am

ماشاء الله تبارك الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ما رأيكم في هذه القصيدة العجيبة؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{استراحة المؤمنين والمؤمنات}}}}}}}}}} :: استراحة المؤمنين والمؤمنات-
انتقل الى: