http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

 (( المسيح الدجـــال ))

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ضيف كريم
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: (( المسيح الدجـــال ))   7/9/2012, 7:04 am

الســــلام عـلــيكـــــم ورحـــمة الله وبركـــــــــاته

هي اعظم فتنة منذ خلقت الدنيا الي قيام الساعة حذرمنها جميع الانبياء والرسل من نوح عليه السلام الي نبينا محمد عليه افضل الصلاة والتسليم
صاحبها واحد من اولاد ادم انعم الله عليه واعطاه قدرات هائله فاستكبرفي الارض وافسد فيها
وكان من الغاوين

انها ((( فتنة المسيح الدجال )))


المسيح الدجال اما مولده ونشأته وبداية قصته فعلمها عند الله

ولكن هوا واحد من البشر من اولاد ادم أطلعه الله عزوجل علي بعض اسرار الكون

والخلق فاصبح يمتلك قدرات لايمتلكها البشر واخلده الله عزوجل في الارض فهوا يعيش علي هذه
الارض منذ الاف السنين وهوا احد المنضرين والمخلدين في هذه الارض

قال تعالي قصة ابليس ( قال ربي فانظرني الي يوم يبعثون قال فإنك من المنظرين )

فالمنظرين والمخلدون في الدنيا ليس ابليس وحدة بل يوجد غيره ومنهم المسيح الدجال

وقد ذ كره الله سبحانه

وتعالي في القرءان ولم يصرح بذكراسمه تحقيرا له وتنقيصا من شأنه قال تعالي :

( وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ الَّذِيَ آتَيْنَاهُ آيَاتِنَا فَانسَلَخَ مِنْهَا فَأَتْبَعَهُ الشَّيْطَانُ فَكَانَ مِنَ الْغَاوِينَ وَلَوْ شِئْنَا

لَرَفَعْنَاهُ بِهَا وَلَكِنَّهُ أخْلَدَ إِلَى الأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِن تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ

يَلْهَث ذَّلِكَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَافَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُون )

اختلف المفسرون رحمهم الله رحمة واسعه في هذا الشخص :
فمنهم من قال هوا أمية بن أبي الصلت
ومنهم من قال انه صيفي بن الراهب
وقيل انه رجل من أهل البلقاء يعلم الاسم الأكبرم
وقيل انه باعر بن باعوراء

والحقيقه غيرذلك
اولا : لنسأل أنفسنا ماهي ايات الله عزوجل

قال تعالي ( ومن اياته الليل والنهار والشمس والقمر )
ايات الله عزوجل عظيمه لا يستطيع أي مخلوق تجاوزها اوتغييرشئ فيها اوتعديلها

الاية الكريمه تتكلم عن شخص ليس عادي شخص اخلد الي الارض شخص من البشراعطاه الله
بعض من اياته قوي وطاقات غيرطبيعيه وهؤلاء جميعا لايملكون من ايات الله شئ

الدجال يأمرالسماء فتمطر والارض فتنبت ويقتل نفسا ويحييها
فهل يستطيع باعر بن باعوراء ان يفعل ذلك وهل يستطيع احياء الميت مستحيل
يجب ان نفرق بين الايات العظيمه والكرامات التي يجريها الله عزوجل لبعض عبادة

فاطلع الله سبحانه وتعالي الدجال

علي بعض اسرارالخلق وبعض اسرار الكون واعطاه الله الخلد في الدنيا ولكن هذا الفاسق

إنقاد لنفسه الخبيثه وتكبر واتبع هواه واتحد مع الشيطان واصبحا حليفان

يخططان منذ امد بعيد لأغواء البشروأدخال اكبرعدد من الجن والانس الي الناروقد اخبر

الله سبحانه وتعالي في القرءان ان اهل الناريسألون الله عزوجل ان يريهم الاثنان

اللذان من الجن والانس كانا السبب الرئيسي في دخولهم النار

قال تعالي ( وقال الذين كفروا ربنا ارنا الذين اضلانا من الجن والانس نجعلهما تحت اقدامنا

ليكونا من الاسفلين)

قال بعض المفسرون رحمهم الله ان واحد بدون شك ابليس وان الاخر هوا قابيل

وهذا لايستقيم

فقابيل ارتكب ذنب واحدا وهوا قتل اخيه وعليه وزر من كل نفس تقتل لانه اول من سن القتل

في ابناء ادم وليس له ذنب في فساد البشر وشركهم بالله

شريك ابليس هوا المسيح الدجال

وربما يسأل سائل ما الفرق بين ابليس و الدجال

*ابليس تكبرواستكبرعلي ابونا ادم عليه السلام وقال انا خير منه ورفض السجود لادم

*والدجال تكبرعلي البشر لما اعطاه الله عزوجل من قدرات فجعل نفسه اعلي مرتبة من البشر

وسمي الدجال بالمسيح لانه يروم تقليدا للمسيح ابن مريم عليه السلام

فنبي الله عيسي بن مريم

يحي الميت بأذن الله ويصنع من الطين كهيئة الطير فينفخ فيه فيصبح طيرا حقيقيا بأذن الله

وكذلك الدجال يفعل الشئ نفسه
( ولاكن هنالك فرق فالخلق والاحياء هنا فيه نقص ويفـتـقـد الدقة والكمال فلا يلبث الا ويموت هذا الطير اوهذا الانسان بعدها بلحضات اوسويعات لانه يكون في خلقه علة ونقص ويكون الخلل فيه واضحا ومريضا فيموت ولايستمر )

* اما خلق الله سبحانه وتعالي فهوا الكمال بعينه الذي لايعتريه النقص أبدا *

ولم يكن يعلم بحقيقة الدجال الا الانبياءعليهم السلام وقد انذروا اممهم وهذا فيه دليل ايضا علي انه موجود من قبل نوح فلماذا ينذر الانبياء اممهم منه وما الحكمة وهوا لن يخرج الا في امتنا
فهذا يدل ايضا علي وجوده منذ زمن بعيد

وقد انذرنا الرسول صلي الله عليه وسلم

وحذرنا من الدجال حتي أودعه الامر من خوفه علي امته أن قال للصحابه :

( إنِّي قد حدثتكم عن الدَّجال حتَّى خشيت أن لا تعقلوا إنَّ المسيح الدَّجال رجلٌ قصير أفحج جعد
أعور مطموس العين ليس بناتئة ولا حجراء فإن ألبس عليكم فاعلموا أنَّ ربَّكم ليس بأعور )
رواه أبوداود وصحَّحه الألباني

وقصة الرسول صلي الله عليه وسلم مع ابن صياد "ورده عليه بقوله"( إخسأ فلن تعدوا قدرك )

تفتح تساؤلات كثيرة لماذا قالها الرسول صلي الله عليه وسلم لابد من وجود شئ خفي

سيقول قائل لقد كان الرسول صلي الله عليه وسلم يشك في ابن صياد !!

" فنرد عليه "

فنقول الرسول عليه الصلاة والسلام احسن الناس اخلاقا وهوا من بعث ليتمم مكارم الاخلاق وكان يأمرالصحابه بالتبين والتثبت والابتعاد عن الشك والضن في جميع معاملاتهم حتي لايكون فيها مضلمة لاحد فكيف يقول لأبن صياد ( إخسأ فلن تعدوا قدرك ) بناء علي الشك لايجوز القول بذلك في حق من قال الله فيه (وانك لعلي خلق عظيم ) " الرسول صلي الله عليه وسلم تحدث مع ابن صياد واختبره وقال إني خبأت لك خبئا فما هو : فقال ابن صياد الدخ ولم يكملها عند ذلك تأكد الرسول عليه الصلاة والسلام ان الذي يقف امامه هوا الدجال متمثلا في شكل ابن صياد لذلك
قال له ( إخسأ فلن تعدوا قدرك (

ثم أتي عمربن الخطاب رضي الله عنه فاروق الامة وأقسم ان ابن صياد هوا المسيح الدجال ويسكت الرسول صلي الله عليه وسلم وسكوته هنا إقرار لقسم عمر فلم يقسم
عمرعبثا كان متأكدا وواثقا

وقصة عبدالله ابن عمر مع ابن صياد عندما انتفخ حتي سد

الطريق فأغمي علي ابن عمر رضي الله عنه كل هذة الاحداث ماذا تدل عليه

هل ابن صياد هوا الدجال ام انه احد الدجاجله ؟

ثم كيف عرف ماخبئه الرسول صلي الله عليه وسلم في نفسه؟

وكيف استطاع ان يغير شكله امام ابن عمر ويسد الطريق اليس امرا غريبا ومستحيلا ؟

الاجابه ابن صياد ليس المسيح الدجال نفسه

ان الدجال مثل ابليس يتشكل علي جميع الاشكال لان الله عزوجل انعم عليه

وفي زمن موسي عليه السلام

ظهرفي هيئة السامري وصنع لهم العجل وفتن بني اسرائيل وجعله مخلوقا حيا
سيقول قائل ان العجل كان مجوفا ومصنوع من الذهب الذي سرقه بني اسرائيل وليس
مخلوقا حيا بل جماد
الاجابة نقول له الله عزوجل انزل القرءان الكريم باللغة العربيه الفصحي
ويستحيل ان تجد خطاءا فيه فهوا الكمال في اللغة والمصطلحات فكل حرف وضع بحمكة بالغة فهوا كلام الله عزوجل

قال تعالي ( فأخرج لهم عجلا جسدا له خوار)
لا يقال في اللغة العربيه خوارالا لمخلوق حي فلوكان جمادا يقال له صفير اوله صوت يشبه
كذا مماهوا معلوم
الامرالاخر عندما حرق موسي عليه السلام العجل بثه في البحر لان المخلوق الحي عندما تحرقه ييبس ويتفتت ويطيرفي الهواء اما الذهب يصبح كومة من ذهب مجتمعه
لايتفتت ولن تستطيع تحريكه فكيف تذروه في البحر يستحيل ذلك

الفتنة التي ابهرت وفتنة بني اسرائيل وأذهلتهم هي تحول الماده من معدن الي كائن حي
وهذه فتنة عظيمة
ثم كيف راي السامري جبريل عليه السلام عندما اهلك فرعون ولم يروه بقية الناس
ولماذا يعاقب موسي الذين عبدوا العجل من بني اسرائيل بالموت ويترك السامري

قال تعالي :
( فما خطبك ياسامري قال بصرت بمالم يبصروابه فقبضة قبضة من اثرالرسول
فنبذتها وكذلك سولت لي نفسي ) كلامه وعذره اقبح من ذنبه

فقال له موسي عليه السلام
( اذهب فأن لك في الحياة ان تقول لا مساس(

لقد خاطبه موسي بلطف ثم تركه يذهب لماذا ؟؟
لان الله عزوجل اخبره ان الذي امامه المسيح الدجال لن تسلط عليه ياموسي

فقال _اذهب ان لك ولك هنا هي موهبه ومنحه ان لك وليس عليك_اي انه لايمسك احد ولايطلع عليك احد الامن تريد انت اطلاعه وتقرب من تريد وتبعد من تريد ولكن لك موعد متي !!اخرالزمان عندعين زغر في غورالاردن مع عيسي عليه السلام وينطق الحجروالشجر

قال صلى الله عليه وسلم
( بادروا بالأعمال سبعاً: هل تنتظرون إلا فقراً مُنسياً أوغِنىً مُطغياً أو مَرضاً مُفسداًأو هرماً مُفنّداً أو موتاً مُجهزا أو الدَّجال فَشَرُّ غائبٍ يُنتظر أو السَّاعةَ فالسَّاعَةُ أدهى وأمرّ) رواه الترمذي

ولاحظوا ايها الاخوة كلمة "" فشرغائب ينتظر"" الغائب لاتقال في اللغة والعرف الا لشخص موجود اصلا وسيعود
والدجال موجود في وقتنا هذا وهوا من ينشرالالحاد والفساد مع ابليس بكل صوره
والمأسونيه التي تخطط لاقامة النظام العالمي الجديد هي احدي ادواته ورموزالماسونيه
ماهي الا رموز ترمز للدجال ولقد نشرها الدجال منذ الاف السنين في كل مكان
والدجال في الوقت الحاضرليس بأعور ولكن متي يصبح اعورا اسمعوا هذا الحديث

عن الرسول صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال :
( الدجال ليس به خفاء إنه يجيء من قبل المشرق فيدعوا لي فيتبع وينصب للناس
فيقاتلهم ويظهر عليهم فلا يزال على ذلك حتى يقدم الكوفة فيظهر دين الله ويعمل به فيتبع ويُجب
على ذلك ثم يقول بعد ذلك إني نبي فيفزع من ذلك كل ذي لب ويفارقه
فيمكث بعد حتى يقول أنا الله
فتغشى عينه وتقطع أذنه ويكتب بين عينيه كافر فلا يخفى على كل مسلم
فيفارقه كلأ حد من الخلق في قلبه حبة من خردل من إيمان ) رواه الطبراني

" وفي الحديث الطويل قصة تميم الداري في الجزيره لم يذكر انه اعور "

ان من رحمة الله عزوجل بعبادة ان الدجال عندما يقول انه الله يثبته الله عزوجل
علي صورة واحدة فتقطع اذنه وتغشي عينه ويكتب بين عينيه " ك ف ر" فتعرفه
الامة كلها بهذا الوصف فلا يخفي علي احد


ان فتنة الدجال هي اشد فتنة تمرعلي بني ادم وقد اكرم الله عزوجل هذة الامه بأن تكون
من تقاتله حتي ينزل عيسي عليه السلام وينهي اخرفصول هذا المجرم اللعين
الذي افسد في الارض وخاصة امتنا فهوا السبب في كل المصائب التي
حلة بالامة من مقتل عمربن الخطاب رضي الله عنه والي اليوم
واستطاع الخبيث بعد وفاة الرسول صلي الله عليه وسلم ان يدخل
علي ارثنا من احاديث الرسول صلي الله عليه وسلم ويدس فيها الاكاذيب وأخفي بعضها
وحسبنا الله ونعم الوكيل

لقد افسد هوا وابليس في هذة الامة افسادا لم تشهده امة من الامم

ولكن موعدنا معه نحن امة احمد
عند عين زغر( في الاردن اسمها الان عين السلطان )

وان لم يكتب لنا حياة لنشهدها بأذن الله فموعدنا عند رب العالمين في موقف تتطأطأ فيه الرؤس
امام جبار السموات والارض الواحد الاحد المعزالمذل والقادرعلي كل شئ

الاله الذي لا يأكل الطعام
الاله الذي لايمشي في الاسواق يعطي خبز لمن امن به
الاله الذي ليس بأعور افحج تافه مخلوق من مضغة قذرة
الاله الذي خلقنا وخلق كل شئ ورزقنا مما سألناه

واعظم نعمة انعمها علينا أن هدانا لتوحيده وحده وعبادته وحده فاللهم لك الحمد

لا اله الا الله العظيم الواحد الاحد سبحانه وتعالي عما يشركون والله ماقدرناك حق قدرك
فاعفواعنا واغفرلنا ما اسرفنا في امرنا واستغفرالله من كل ذنب

وصلي الله وسلم علي نبينا ورسولنا محمد

سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام علي المرسلين والحمدلله رب العالمين



(ولا تقف ما ليس لك به علم إن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسئولا)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو يحي
المراقب العام للمنتدى
المراقب العام للمنتدى



مُساهمةموضوع: رد: (( المسيح الدجـــال ))   7/9/2012, 12:40 pm

السلام عليكم

اللهم انا نعوذ بك من فتنة المسيح الدجال

ويبقى الشيطان الى ظهور هذا الاعور اكبر فتنة من المسيح الدجال

فلا ينسينا ذكر الدجال مكر الشيطان فهو المذكور في القرءان على انه العدو الاول للمسلم الموحد

جزاك الله كل خير اخي

والسلام عليكم


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
(( المسيح الدجـــال ))
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{منتدى المؤمنين والمؤمنات العام}}}}}}}}}} :: القسم العام-
انتقل الى: