http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

 دعوة للنقاش

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو أحمَد
المدير العام
المدير العام



مُساهمةموضوع: دعوة للنقاش   21/8/2012, 6:32 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اخواني تقبل الله منا ومنكم ومبارك عليكم العيد

اخواني الكرام

اكتب ماذا ترى من وجهة نظرك الخاصه وتحليلك للامر من غير استعانه
بالمواقع الاخرى والتحليلات التي قراتها او سمعتها

لنفرض

ان اسرائيل او امريكا قامت بضرب ايران
فماذا تتوقع وما هي تحليلاتك للامر

اكتب ما تراه انت من تحليل منطقي حسب الوضع العام الحالي للمنطقه

ارجوا المشاركه اخواني

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته



حمل سلسلة البراء ولولاء للشيخ ابا اسحاق الحويني حفظه الله
http://www.almoumnoon.com/t3881-topic

اللهم رب جبرائيل وميكائيل وإسرافيل، فاطر السماوات والأرض،
عالم الغيب والشهادة
أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون،
اهدني لما اختلف فيه من الحق بإذنك،
إنك تهدي من تشاء إلى صراطٍ مستقيم

     مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بــدرالزمان
المشرف العام
المشرف العام



مُساهمةموضوع: رد: دعوة للنقاش   21/8/2012, 10:54 pm

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وتقبل الله منا ومنك اخي ومن اخواننا واخواتنا أجمعين
رأيي الخاص ان الرد الايراني سيكون محاوله للانتقام وهو عن طريق اشعال المنطقة كلها
وسيكون الرد التقليدي عن طريق الصوراريخ كالتالي :
تصدر التعليمات لحزب الله بامطار اسرائيل باكبر كميه من الصواريخ
ارسال صوريخ ايرانيه ايضا لاسرائيل وستكون غير فعاله لطول المسافه وامكانية اعتراضها وتدميرها
اغلاق مضيق هرمز او محاولة ذلك
ارسال صواريخ الى دول الخليج ومنابع النفط مع امكانية نشوء محاولات احتلال للمنطقه الشرقيه
الخلاصه ... أن ايران ستحاول اشعال المنطقة كلها بحيث تحاول الحصول على المكاسب والثأر لنفسها
لكن سيكون جر دول الخليج الى المعركة قسرا لانها الطريقة الوحيده التي يمكن بها الضغط على امريكا
والله تعالى اعلم



((اللَّهُمَّ رَبَّ جِبْرَائِيلَ وَمِيكَائِيلَ وَإِسْرَافِيلَ، فَاطِرَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ،
عَالِمَ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ، أَنْتَ تَحْكُمُ بَيْنَ عِبَادِكَ فِيمَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ،
اهْدِنِي لِمَا اخْتُلِفَ فِيهِ مِنَ الْحَقِّ بِإذْنِكَ،
إِنَّكَ تَهْدِي مَنْ تَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الفقير لله
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: دعوة للنقاش   22/8/2012, 12:15 am

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

جزاك الله خير أخى أبو ساجدة

رأيي فى الموضوع "إن" وقع هجوم مثل هذا فالروافض قد يردون على عدة محاور و لكن قبل ذلك يجب ان نفهم نوع الهجوم الذى قد تقدم عليه امريكا و الصهاينه و الغرض منه

هل سيكون هجوم محدود على منشأة واحدة أم سيتم استهداف عشرات و مئات المواقع أم الهدف من الهجوم سيكون محاولة للاطاحة بنظام الدولة بأكملة و فسح المجال لتقسيم ايران الى دويلات اثنيه دولة للاهواز و اخرى للتركمان و اخرى للفرس و اخرى للكرد فقبل ان نضع حسابات ردة الفعل يجب ان نقدر حجم الفعل و الهدف منه ، للامريكان و الصهاينة تجربة تقسيم تكاد تكون ناجحة فى العراق من خلال تقسيم العراق فدارالياً و هو فى الحقيقة مقسم مذهبياً و اثنيناً فهناك مناطق للشيعة و اخرى للسنة و هناك مناطق للكرد و أخرى للعرب الخ فاذا كان العراق نموذجاً لما يمكن ان يتم تطبيقة على ايران فاذاً المسألة أكبر من مجرد تدمير منشآت نوويه بقدر ما هو محاولة لتكريس سياسة الهيمنة الصهيوأمريكية على المنطقة مع الاعتراف بأن ايران ليست عدو حقيقي للصهاينة و لكن اليهود ليس لهم حليف دائم و مستعدون لخيانة اقرب الاصدقاء و خير دليل الجواسيس الاسرائيلين الذين تم القبض عليهم خلال السنوات الماضية فى امريكا

على العموم لنفترض قيام أمريكا و الكيان الصهيوني بشن هجوم جوى بحري واسع النطاق على المنشأت النووية و الحيوية فى ايران شخصيا أتوقع أن يكون الرد الايراني كالتالي :

المحور الأول : تحرك لعملائهم فى دول الخليج خاصة الكويت البحرين المنطقة الشرقية و ربما الامارات و سيكون لحزب اللات اللبناني و الرافضة فى لبنان تحرك واضح كذلك ، نوع هذا التحرك ربما يكون مشابه لما حدث فى البحرين من مظاهرات و اخلال بالأمن العام

المحور الثاني : الرد عسكريا على الهجوم الأمريكي باستخدام سلاح الصواريخ موزع جغرافياً من خلال الذراع الايرانية فى لبنان حزب اللات اللبناني و الهجوم المباشر بالصواريخ على السواحل الخليجية و من الممكن أن يكون ذلك بحجم محدود أعتقد الذى سيحدد اذا ما كانت الحرب ستتحول الى حرب مفتوحه على مصراعيها هو حجم الهجوم الذى ستتكبده ايران فلو كانت المسألة هى مسألة حياة أو موت بالنسبة للنظام الايراني فستكون الحرب مدمرة للمنطقة بأكملها فبالتزامن مع هجوم حزب اللات الذى سيجر دمار واسع لأجزاء من لبنان ستقوم ايران بالهجوم المباشر بالصواريخ من خلال استهداف منشاءات حيوية فى الخليج و قد يكون من ابرزها مواقع انتاج النفط و منافذ التصدير بالاضافة الى اجزاء من البنية التحتية الحساسة.

المحور الثالث : التحرك العسكري البري من خلال محاولة احتلال الكويت ربما بحجة انطلاق الهجوم من الاراضي الكويتية أو أى حجة أخرى كمحاولة رفع الظلم او الرد على قمع الشيعة فى الكويت من خلال استغلال مسألة التواجد الكبير للروافض فى الكويت كما سبق و أن ألمحت ايران فيما يخص الشأن البحريني و ليس من المستبعد ان يكون هناك عمق عراقي لمثل هذا التحرك من خلال حزب الدعوة الصفوى الحاكم فى العراق سواء من خلال تسهيل دخول القوات الايرانية او من خلال الميليشيات الصفوية التى ترتع فى العراق او حتى التحالف المباشر العلنى

المحور الرابع :توسع الهجوم البري ليشمل الشرقية و البحرين و كل ذلك يعتمد اذا ما كانوا سيقدمون اصلاً على التحرك البري تجاه الكويت و إن حدث فمقياس التوسع سيكون مقدار المقاومة التى سيجده الصفويون فى الكويت فقد يتزامن ذلك مع محاولات لانزال بحرى فى البحرين و الامارات و قطر

1- هجوم أمريكي صهيوني على ايران
2- ايران تقوم بالرد على عدة محاور
3- ايران تسيطر على بعض آبار النفط (الأقرب أنها من الممكن أن تسيطر على تلك الآبار فى الكويت و ذلك لعدة اسباب اهمها القرب الجغرافي و وجود خطوط امداد للقوات الايرانية عبر العراق و الحدود الايرانية القريبة) أما فى الشرقية و الامارات قد تكون الأمور أكثر صعوبة فايران لا تملك القدرة على خوض حرب مفتوحة على عدة اتجاهات و خطوط الامداد ستكون صعبة للغاية فالأغلب أنها ستعتمد على الروافض و تسلحهم فى المنطقة الشرقية و الامارات لخوض حرب شوارع مع القوات النظامية فى تلك الدول

اذا ما ما حدث مثل هذا السيناريو فالأمر الشبه أكيد أن أمريكا ستتدخل بقوة و لكن يعتمد اذا ما وقع الأيرانيون فى فخ الاستدراج الامريكي و الامريكان بكل تأكيد سيلجأون لاستنساخ ما فعلوه من خلال استدراج صدام لغزو الكويت لايجاد ذريعة فى التواجد عسكرياً فى منطقة الخليج و لم يتحرك الأمريكان آنا ذاك الا بعد أن وقع صدام فى الفخ ، و نفس الأمر ينطبق بالنسبة لعملية استدراج ايران لن يتحرك الأمريكان فعلياً الا اذا ما سقطت بعض منابع النفط فى يد ايران فتكون حجة التدخل الواسع النطاق للامريكان فى الخليج تحت شعار حماية خطوط امداد الطاقة العالمية , فتلجأ أمريكا للتدخل البرى فى الخليج و بينما هى تسيطر من جهة و تستعيد الاراضى التى قامت ايران بمهاجمتها تقوم بتنفيذ آلاف الطلعات الجوية و استهداف البنية التحتية لايران لتقود الاقتصاد الايراني الى الانهيار و بالتالي ثقوم ثورة الجياع على النظام و لكن أغلب الظن أن نظام الملالي الذى قام بقمع القوميات الغير فارسية فى ايران سيرث بسببه الايرانيون دولة ممزقة غير متماسكة قريبة للتفكك و هو ما قد يؤدى الى تفكك ايران لدويلات عرقية كما سبق و ان ذكرنا

النتيجة : سيطرة أمريكا على منابع النفط بشكل مباشر
2- خروج دول الخليج من الحرب ضعيفة اقتصادياً و عسكرياً منقادة بشكل تام للقوة المسيطرة على ارض الواقع و خسارة السيطرة على مقدراتها الطبيعية بشكل شبه تام
3- انهيار النظام الايراني تحت وطأة الهزيمة التى ستودى بالاقتصاد الى شبه انهيار تام يتلوه ثورات فى مختلف انحاء ايران تقوم امريكا و اسرائيل فى تلك الفترة بتغدية تلك الثورة بشعارات التقسيم و حلم الدولة المستقلة الذى يراود الكثير من القوميات الغير فارسية فى ايران
4- يتمكن الأمريكان من ضمان وجود مصدر طاقة رخيص لسنوات طويلة
5- ضمان الهيمنة الصهيو أمريكية على المنطقة

هذا على افتراض استمرار أمريكا كقوة قادرة على خوض حرب عابرة للحدود فالسيناريو قد يختلف كثيراً اذا ما سقطت القوة الأمريكية و وجد الصهاينة انفسهم امام خيار القيام بعمل منفرد ، و لكن السؤال فى الموضوع هو حول وجود عملية هجوم مشترك أمريكي اسرائيلي

و الله أعلم


الله المستعان .. لا تنسونا من صالح دعائكم
============
آخر عهدى بالمنتدى الموافق 16 أغسطس 2013 م 9 شوال 1434 هـ 
اللهم اجعل ما خطته يداى شاهداً لى لا على يوم ألقاك .. اللهم رضاك و الجنة
اللهم اغفر لاخوتي فى هذا المنتدى جميعاً و اجمعنا بهم فى جنات النعيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المتأملة
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: رد: دعوة للنقاش   27/8/2012, 1:34 am


بت الآن واثقة أكثر مما مضى إن ذلك من الصعوبة بمكان أن يحدث خصوصا في هذا الوقت
إيران حليف قوي جدا ومهم بالنسبة لليهود والصليبيين فهم يشتركون بكافة المصالح ضد عدوهم الأوحد
أهل السنة والجماعة

وإن حصل مثل هذا الأمر
فلن يكون بهدف ضرب إيران أو إضعافها إنما بهدف آخر وهو الرد الإيراني
الذي لن يكون سوى ضدنا نحن السنة ..

أمر آخر مهم جدا ويجب أن ننتبه له
وهو لو ضرب اليهود أو الصليبيين الأمريكان إيران
فقد يكون ذلك بابا للتعاطف مع إيران وينسى العرب كما نسوا الكثير من الأحداث
دور إيران الأسود في محاربة الإسلام وأهله ..

وصل اللهم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.


اللهم صل على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
دعوة للنقاش
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{منتدى المؤمنين والمؤمنات العام}}}}}}}}}} :: القسم العام-
انتقل الى: