http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

 هل تؤمنون أم تستأنسون بالرؤى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبودجانه
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: هل تؤمنون أم تستأنسون بالرؤى   12/6/2012, 10:39 am

الآف الرؤى تدل على قرب المهدي بينما يقوم البعض بإنكارها دع يصدق من الألف رؤيا وحيده أليست كافيه للأستئناس بها نحن نعلم بأن الرؤى لايستند عليها وليست دليل شرعي لإقامة حجه ولكنها جزء من ستةً وأربعون جزءً من النبوه إذاً كثرت الرؤى إلى حد التواتر لم يقطع الشك باليقين لديكم بأن زمانه قد أضلنا وأن أصلاحه قد قرب أرجو من جميع الأخوه الأعضاء أن يشاركونا بردودهم القيمه اللتي تخدم الموضوع هل تؤمن بالرؤى وهل تبعث في نفسك بارقة أمل من اليقين لثبيت مافي نفسك إخواني الكرام هل سبق أن ترددتم في موضوع وأتتكم بشاره برؤيا ووقعت وزادتك يقيناً بأنها من الله سبحانه وتعالى إذا لماذا هذا التردد والتشتت الذهني اللذي نعيشه من المفترض بأن تواتر الرؤى يزيدنا ثباتاً ويقينا وليس تشتتا وتفرقا وكلاً ينحى برأيه جانبا هذا والله الموفق


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
رحم الله شيخ المجاهدين في القرن العشرين ( أسامه بن لادن ) ورحم الله أبطال غزوة منهاتن وتقبل الله جميع المجاهدين

في الصديقين والشهداء والنبيين ورحم الله وغـــــــفر لصاحب هذه التلاوه اســــــــأل الله أن يجعــــــــلها في ميزان حسناته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
وما توفيقي الا بالله
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: رد: هل تؤمنون أم تستأنسون بالرؤى   13/6/2012, 3:19 am

السلام عليكم
ان الرؤى التي اقرؤها والتي تبشر بقرب المهدي تزيدني أملا كل يوم بقرب فرج الله واستبشر بنصر الله لدينه وكأن هذه البشارات نور في هذه الظلمات التي نعيشها وهذه الفتن التي تحيق بنا وكلما قرأت رؤية لقرب ظهوره يمربخاطري قول الله تعالى:(ولاتقنطوا من رحمة الله).
وكأني بهذه الرؤى سلوى لقلوبنا المكلومة بما يحدث في عالمنا وبما يقع من الظلم والقتل والفساد الذي كاد يطغى على كل فضيلة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بــدرالزمان
المشرف العام
المشرف العام



مُساهمةموضوع: رد: هل تؤمنون أم تستأنسون بالرؤى   13/6/2012, 9:41 am

أخي أبو دجانة
بارك الله فيك على هذا الموضوع الهام
وفعلا الرؤى يستأنس بها لانها اما بشارة او نذارة
ولا يجب ردها بالكليه او الاعتماد على ما جاء بها كمسلمات
لان الناس هذه الايام يطرحون رؤى لا يمكن التحقق من مصدرها
هل هي حقيقية أم مفتراه ... وهذا أمر يجب النظر اليه في الحكم عليها
وفي اعتقادي انه يجب ان نعمل ولا نلتفت الى الرؤى كمخرج مما نحن فيه
لان ذلك قد يثبطنا عن العمل ويجعلنا نعمل بالانتظار
ثم ان الرؤى حتى وان صدقت لا يعلم احد وقت تحققها
فقد تكون بعد سنوات طويله ونحن نظنها قريبه
فان لم تتحقق عاجلا كما نظن ... قد نصاب باليأس والقنوط
فعلينا ان لا نحملها اكثر مما تحتمل
والله اعلم واحكم



((اللَّهُمَّ رَبَّ جِبْرَائِيلَ وَمِيكَائِيلَ وَإِسْرَافِيلَ، فَاطِرَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ،
عَالِمَ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ، أَنْتَ تَحْكُمُ بَيْنَ عِبَادِكَ فِيمَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ،
اهْدِنِي لِمَا اخْتُلِفَ فِيهِ مِنَ الْحَقِّ بِإذْنِكَ،
إِنَّكَ تَهْدِي مَنْ تَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حتّى
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: رد: هل تؤمنون أم تستأنسون بالرؤى   13/6/2012, 2:02 pm

جهيمان واصحابه رأوا كثير من الرؤى على ان القحطاني هو المهدي وكان هذا القحطاني يسير في الصحراء لاتعرفه المرأة فتقول انت المهدي اللي رأيت في المنام فكانت الرؤى هي التي دفعته ودفعت رجل تبحر في العلم مثل جهيمان وله مؤلفات في العقيدة ان يؤمن بذلك فهل الرؤى في تلك الحال حق ام فتنه

المهدي رجل من عباد الله يصلح الله به الارض في وقته ووقته هذا من ايام الصحابه والتابعين الاول والبعض منهم يقول هذا

زمان المهدي اظلنا ولم يظلهم وربما لن يظلنا نحن ايضا فلا علينا متى خرج متى ما اصلحنا انفسنا

فلا خوف علينا فإن خرج ونحن صالحون بايعناه وان كنا طالحون فوالله لو انه امامنا ورأينا العلامات والنذر ما اتبعناها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبودجانه
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: هل تؤمنون أم تستأنسون بالرؤى   13/6/2012, 4:37 pm

@وما توفيقي الا بالله كتب:
السلام عليكم
ان الرؤى التي اقرؤها والتي تبشر بقرب المهدي تزيدني أملا كل يوم بقرب فرج الله واستبشر بنصر الله لدينه وكأن هذه البشارات نور في هذه الظلمات التي نعيشها وهذه الفتن التي تحيق بنا وكلما قرأت رؤية لقرب ظهوره يمربخاطري قول الله تعالى:(ولاتقنطوا من رحمة الله).
وكأني بهذه الرؤى سلوى لقلوبنا المكلومة بما يحدث في عالمنا وبما يقع من الظلم والقتل والفساد الذي كاد يطغى على كل فضيلة.

بارك الله فيك أخي وما توفيقي إلا بالله معرفك جميل وفقك الله نعم أخي أنها للأستئناس وتزيداً فرحاً وسرورا لعل وعسى يأتي الأمر عاجلاً غير آجل


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
رحم الله شيخ المجاهدين في القرن العشرين ( أسامه بن لادن ) ورحم الله أبطال غزوة منهاتن وتقبل الله جميع المجاهدين

في الصديقين والشهداء والنبيين ورحم الله وغـــــــفر لصاحب هذه التلاوه اســــــــأل الله أن يجعــــــــلها في ميزان حسناته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبودجانه
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: هل تؤمنون أم تستأنسون بالرؤى   13/6/2012, 4:39 pm

@بــدرالزمان كتب:
أخي أبو دجانة
بارك الله فيك على هذا الموضوع الهام
وفعلا الرؤى يستأنس بها لانها اما بشارة او نذارة
ولا يجب ردها بالكليه او الاعتماد على ما جاء بها كمسلمات
لان الناس هذه الايام يطرحون رؤى لا يمكن التحقق من مصدرها
هل هي حقيقية أم مفتراه ... وهذا أمر يجب النظر اليه في الحكم عليها
وفي اعتقادي انه يجب ان نعمل ولا نلتفت الى الرؤى كمخرج مما نحن فيه
لان ذلك قد يثبطنا عن العمل ويجعلنا نعمل بالانتظار
ثم ان الرؤى حتى وان صدقت لا يعلم احد وقت تحققها
فقد تكون بعد سنوات طويله ونحن نظنها قريبه
فان لم تتحقق عاجلا كما نظن ... قد نصاب باليأس والقنوط
فعلينا ان لا نحملها اكثر مما تحتمل
والله اعلم واحكم
وبارك الله فيك على ردك الطيب أخي بدر الزمان نعم لابد من العمل وعدم الركون والتسليم بالأمر فهذا تواكل وليس توكل نعم قد تكون بعيده وقد تكون قريبه ولاكن لابد من العمل أشكرك على مرورك اللذي آثرى موضوعي أخي بدر


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
رحم الله شيخ المجاهدين في القرن العشرين ( أسامه بن لادن ) ورحم الله أبطال غزوة منهاتن وتقبل الله جميع المجاهدين

في الصديقين والشهداء والنبيين ورحم الله وغـــــــفر لصاحب هذه التلاوه اســــــــأل الله أن يجعــــــــلها في ميزان حسناته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبودجانه
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: هل تؤمنون أم تستأنسون بالرؤى   13/6/2012, 4:40 pm

@حتّى كتب:
جهيمان واصحابه رأوا كثير من الرؤى على ان القحطاني هو المهدي وكان هذا القحطاني يسير في الصحراء لاتعرفه المرأة فتقول انت المهدي اللي رأيت في المنام فكانت الرؤى هي التي دفعته ودفعت رجل تبحر في العلم مثل جهيمان وله مؤلفات في العقيدة ان يؤمن بذلك فهل الرؤى في تلك الحال حق ام فتنه

المهدي رجل من عباد الله يصلح الله به الارض في وقته ووقته هذا من ايام الصحابه والتابعين الاول والبعض منهم يقول هذا

زمان المهدي اظلنا ولم يظلهم وربما لن يظلنا نحن ايضا فلا علينا متى خرج متى ما اصلحنا انفسنا

فلا خوف علينا فإن خرج ونحن صالحون بايعناه وان كنا طالحون فوالله لو انه امامنا ورأينا العلامات والنذر ما اتبعناها

أخي الكريم أن الله سيصلحه وليست الرؤى من سيصلحه ولكن نستأنس بها لكي لانصاب بالأحباط الشديد من واقعنا اللذي نعايشه


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
رحم الله شيخ المجاهدين في القرن العشرين ( أسامه بن لادن ) ورحم الله أبطال غزوة منهاتن وتقبل الله جميع المجاهدين

في الصديقين والشهداء والنبيين ورحم الله وغـــــــفر لصاحب هذه التلاوه اســــــــأل الله أن يجعــــــــلها في ميزان حسناته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حتّى
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: رد: هل تؤمنون أم تستأنسون بالرؤى   13/6/2012, 6:18 pm

انا ما قلت ان الرؤى سوف تصلحه بل قلت رجل صالح ولكن قصدت ان الرؤى ليست بوجه او بآخر تدل ان الانسان في هذا الزمن قد اظله زمن المهدي

قلت اخي الكريم اننا نستانس بالرؤى كي لانصاب بالاحباط الشديد اذا ما الفرق بيننا وبين الشيعة هم مسردبهم في سردابه وهم يحلمون كل يوم بخروجه ونحن مهدينا الله اعلم ولد ام ليس هذا وقته ونحن نرى الرؤى املا في خلافة راشدة عى يدي رجل صالح وتركنا العمل حتى يأتي ويعمل مكاننا

واذا قرأت في جميع الاحاديث لوجدت ان الرجل يؤيد بعصابة صالحة

يبايعون عند الركن وبعلماء يعرفونه ومن ثم اذا ظهر جيش الخسف بايعه العامه وجاءته عصائب اليمن وابدال اهل الشام بظنك هل هؤلاء القوم كلهم يرون رؤى عنه لا بل هم قوم جدوا واجتهدوا حتى اذا اتى الوعد الا وهم جاهزون لنصرته فدع عنك الاحلام بالمهدي وسر على نهج الكتاب والسنه

ا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محب الله ورسوله
عضو متميز وفعال ونشيط
عضو متميز وفعال ونشيط



مُساهمةموضوع: رد: هل تؤمنون أم تستأنسون بالرؤى   13/6/2012, 7:18 pm

والله سرت من كثرة ما اقرا الاحلام التي تبشر بعلو الاسلام ورفعته
ثابتا اكثر في ديني
ومتمسكا بالتقوى في كل وقت
اللهم عجل هذا الدين بالقوة والنصر المبين على اعدائك
امييييييييييييييين




أعيدوا كتابة كل معاجم العالم .. فإن الرجولة تعني [أسامة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبودجانه
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: هل تؤمنون أم تستأنسون بالرؤى   13/6/2012, 8:04 pm

@حتّى كتب:
انا ما قلت ان الرؤى سوف تصلحه بل قلت رجل صالح ولكن قصدت ان الرؤى ليست بوجه او بآخر تدل ان الانسان في هذا الزمن قد اظله زمن المهدي

قلت اخي الكريم اننا نستانس بالرؤى كي لانصاب بالاحباط الشديد اذا ما الفرق بيننا وبين الشيعة هم مسردبهم في سردابه وهم يحلمون كل يوم بخروجه ونحن مهدينا الله اعلم ولد ام ليس هذا وقته ونحن نرى الرؤى املا في خلافة راشدة عى يدي رجل صالح وتركنا العمل حتى يأتي ويعمل مكاننا

واذا قرأت في جميع الاحاديث لوجدت ان الرجل يؤيد بعصابة صالحة

يبايعون عند الركن وبعلماء يعرفونه ومن ثم اذا ظهر جيش الخسف بايعه العامه وجاءته عصائب اليمن وابدال اهل الشام بظنك هل هؤلاء القوم كلهم يرون رؤى عنه لا بل هم قوم جدوا واجتهدوا حتى اذا اتى الوعد الا وهم جاهزون لنصرته فدع عنك الاحلام بالمهدي وسر على نهج الكتاب والسنه

ا

لولا الله ثم الأحلام لما أنتفض فرعون خوفاً على عرشه وبعد هذا أخي تقول دعك من الأحلام إذاً مافائده قسم الرؤى الموجود في المنتدى والمعبرين اللذي يبذلون جل وقتهم في هذا العلم هل تنتقص من هذا العلم أخي كيف أعمل لوحدي وكيف تعمل لوحدك كلاً منا على حده ويخاف من الثاني ولايثق فيه أخي الكريم أن الطريق المؤدي بنا إلى العزة والكرامه صعب ووعر للغايه وأكثرنا إلى الأن لم يستطيع الوصول إلى نقطة البدايه أخي هل وجدت نقطة البدايه أرجو منك أخي الكريم أن وجدت نقطة البدايه لطريق العزه والكرامه أن تدلني وتدل الأخوان كلنا وقعنا أسرى الهوان خوفاً من جنود السلطان أخي حتى كل ماقرب الأمر وجدت من يبعده عنا لماذا لا أعلم هل هو خوفاً من المجهول والمستقبل كل نفساً ذائقة الموت أن أكثر مايخشاه عباد الله هو الخاتمه لايهم طعم الموت ولكن يهمهم مابعد الموت هل يموت الأنسان على حق أم على باطل هذا مايؤرقهم ويقض مضاجعهم كل واحد يبدء بلوم من حوله ولايبدء بلوم نفسه لماذا لا أعلم أخي مامثلنا إلا كمجموعة أما مدفع ضخم وكلاً يقول للآخر أقدم أخي بارك الله فيك ولا أحد يريد أن يكون الضحيه الأولى كلاً يريد أن يتقدم خطوه ولكن عندما ينضرون إلى هذا المدفع الضخم وكأنه فوهة بركان أو ثعباناً فاتحاً فاه يدب الخوف في النفوس وترجع إلى خطوات إلى الورى حتى أنها لاتفكر مجرد تفكير بالأحلام والأماني!! هل هو خوفاً من المدفع أم طمعاً في نصر بأقل الأضرار والخسائر؟!


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
رحم الله شيخ المجاهدين في القرن العشرين ( أسامه بن لادن ) ورحم الله أبطال غزوة منهاتن وتقبل الله جميع المجاهدين

في الصديقين والشهداء والنبيين ورحم الله وغـــــــفر لصاحب هذه التلاوه اســــــــأل الله أن يجعــــــــلها في ميزان حسناته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حتّى
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: رد: هل تؤمنون أم تستأنسون بالرؤى   14/6/2012, 2:51 am

) نعم اخي وجدت طريق البداية من قول الله تعالى ) ان الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بإنفسهم

فرعون على كفره يوم رأى الرؤيا لم يقعد وقال الحلم سوف يتحقق سوف يتحقق بل حاول منع تحققه بقتل اطفال بني اسرائيل

وعزيز مصر عندما فسر له يوسف عليه السلام رؤياه عمل فورأ على تحقيق تفسيرها وجعل يوسف عليه السلام وزير على خزائن الارض حتى يساعده

برأيك لو كل واحد رأى رويا وعمل على تغيير نفسه اليس افضل من ان ينشرها فقط

الان مئات الرؤى فسرت عن طريق لنت الله اعلم بصلاح من رأى حتى ولو زكى نفسه والله اعلم بانه لم ينسى رمزا يقلب كل التفسير الى العكس والله اعلم ان كانت اصلا صحيحه اما لا والمفسرون اناس يخطئون فماذا لو اخطئ احدهم في رؤيا عظيمة واكبر مثال رؤيا عشرين في عشرين كل مفسر يخطئ الثاني فمن نصدق

المفسرون هنا جزاهم الله خير وقد فسرت احلامي عندهم لثقتي فيهم ولكن لا تجعل الرؤيا مناط اعتقاد وايمان بل اجعل رؤياك ورؤيا من تثق بشرى لك ومع هذا لا تنسى العمل

وانت حينما سألت لم تسأل عن الرؤى بشكل عام بل سألت عن رؤى المهدي بشكل خاص وعلى اثر ذلك اجبت

مقولة اعجبتي لشيخ يقول :على مر العصور لم يعرف الاسلام الا ستة مفسرين والان في كل حارة عشرون مفسرا ذلك بأنهم قوم عملوا فما احتاجوا لرؤى تحركهم ونحن قوم قعدنا نعد احلامنا لعلها تتحقق

الرؤى مهمة ومهمة جدا اي نعم ومن مبشرات اخر الزمن وجزء من سته واربعين جزء من النبوة لكنها ليست كل شئ ليتحقق النصر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
وآحد من آلعشرهـ ..
المشرف العام
المشرف العام



مُساهمةموضوع: رد: هل تؤمنون أم تستأنسون بالرؤى   21/6/2012, 1:03 am

الرؤى كانت أحد الأسباب الرئيسية اللتي زادتني إلتزاماً في ديني بصراحة ، لا أستطيع أن أنكر ذلك ، وكثير من الرؤى أسعدتني وأسأل الله أن تصدق وتكون حقاً .

ولكن لازلت أدعوا الله أن أرى وجه نبينا ورسولنا محمد صلى الله عليه وسلم وأن يبشرني في الشهادة ، فلا تنسونا من دعائكم .


قد أفلح المؤمنون " من أحب التلاوات إلي"
https://www.youtube.com/watch?v=lnOzTPzbWPY

الخرسانية في شرح عقيدة الرازيين
http://www.altarefe.com/fdownload/2132


تعظيم الله وحكم شاتمه
http://www.altarefe.com/fdownload/1053

صفة صلاة النبي صلى الله عليه وسلم

http://www.altarefe.com/fdownload/250

صفة وضوء النبي صلى الله عليه وسلم
http://www.altarefe.com/fdownload/2127

فصول في العقيدة (الرسالة الشامية)
http://www.altarefe.com/fdownload/1132

الإعلام بشرح نواقض الإسلام 
http://www.altarefe.com/fdownload/903

توحيد الكلمة على التوحيد
http://www.altarefe.com/fdownload/234

العقلية الليبرالية في وصف العقل ووصف النقل
http://www.altarefe.com/fdownload/645
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هل تؤمنون أم تستأنسون بالرؤى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{منتديــات المؤمنيــن والمؤمنــات الشرعيــه}}}}}}}}}} :: المنتديات الشرعيه :: منتدى المهدى وعلامات الساعة-
انتقل الى: