http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

 كسرة خبز..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المثنى 2007
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: كسرة خبز..   14/5/2012, 9:05 pm

السلام عليكم

قصص برمجية (16 )


كسرة خبز..


((طائرة الخطوط السعودية، تصل بيروت، ينزل هو ورفيق دربه سعد، الشاب الطيب الوديع، في مغامرة محفوفة بالمخاطر في بلد كله فتن!. بعد مرور أيام قليلة .. فتن قلب زياد باللبنانيات، ينظر هناك لتلك الفتاة، ويحدق بتلك المرأة الرائعة، يلاحق تلك المراهقة بنظراته!. إلا أنه لم يفتن كما فتن بتلك المراهقة الساحرة التي كانت تسكن جوار الفندق!. قال له رفيقه سعد مرة:"يا زياد ..كل بنت



تريدها، أنت تذكرني (بجيمس بوند) الذي لا تستطيع المخابرات الروسية أن تتصيده إلا عن طريق الفاتنات الجميلات، ثم يخرج من المأزق بأسطورة مهندس وبروفسور وزارة الدفاع الأمريكية!". وفي مرة وذلك يوم الأحد، خرج زياد وسعد من الفندق إلى نزهة في الأحياء .. وفي الطريق وعن طريق المصادفة مرت تلك الفتاة المراهقة! تسمرت عيون زياد بها .. هام وذاب في شوقه، فتن وهو يرى قوامها الممشوق، فيلاحقها، في حركة لا شعورية!. تحس الفتاة به يلاحقها، فتسرع في خطاها، فيسرع خلفها، تضحك وتتغنج!.. فيغيب




زياد في سكرته.. وينطلق بجنون، وهو مسرع.. يرتطم بجسم صغير!. فيلقيه بعيدًا وسط الطريق!. يفيق زياد من سكرته، ويقف، وتقف الفتاة المراهقة من بعيد ترمق الموقف، يلتفت زياد للجسم الذي أرتطم به، فإذا هي طفلة صغيرة ممزقة الثياب كان في يدها قطعة من الخبز وقد سقطت في الجانب الآخر من الطريق. يسرع زياد نحوها، ثم تقوم الطفلة بالبحث عن قطعة الخبز التي سقطت منها!. في ذلك الوقت، تقترب الفتاة المراهقة متظاهرة بتقديم مساعدة متسائلة:"حبيبتي.. في شيء". فترد عليها الطفلة:"خبزتي". الفتاة:"خبزتك (وتضحك!)". يتقدم زياد، متسائلا عما تبحث عنه الطفلة؟. فتنظر له الفتاة متبسمة وتقول:تبحث عن خبزتها التي سقطت على الأرض (وتضحك!). زياد:"أين وقع الخبز؟". الفتاة:"إنها هناك قرب سلة المهملات .. تسر بذلك، وتركض مسرعة نحو القمامة تلتقط قطعة




الخبز!.
زياد يطلب من الطفلة أن ترمي الخبزة في سلة المهملات، ويخرج من جيبه عشر دولارات ويقدمها للطفلة، ولكن الطفلة ترفض، وتمسك بقطعة الخبز، وهو يصر عليها، وهي تصر بالرفض!. عندها تتدخل الفتاة قائلة:"دعها يا خليجي وكيفها، فهؤلاء قذرين". ثم تنحني كي تربط حذائها، فتتدلى قلادة فيها صليب!. فيشاهده زياد، فيتعجب، ويسألها هل أنت نصرانية؟. الفتاة:"هذا ربنا يسوع، زياد:"المصلوب هو ربكم؟.. إذن أنت نصرانية؟. الفتاة (وهي تضحك ساخرة):"أنا مسيحية، وأنا الآن ذاهبة للكنيسة تعال معي لترى الرب. زياد:"لالا". الفتاة (بغضب):"أنت كنت تلاحقني؟. زياد:"نعم.. لأني أحمق وعاصي، ولكن الصليب كشفي لي العار الذي




كنت أفعله بسفاهتي، أرحلي عني، معاذ الله أن ألحقك. الفتاة تجري مبتعدة باكية، وزياد يدير ظهره متجهًا نحو رفيقه، لكن الطفلة الصغيرة تصيح خلفه:"يا عمو.. عمو. يتوقف زياد.. وينحني لها، وهو يبتسم تبسم النادم المحتقر لنفسه ويقول لها:"نعم.. يا أختي". الطفلة:"عمو..أنتم من السعودية ؟". زياد (يتبسم):"نعم، ولما السؤال؟". الطفلة: "عندكم مكة والمدينة.. الله يا حظكم!". (زياد يحس باحتقار الذات وتقريع الضمير):"نعم عندنا مكة والمدينة". الطفلة:"يا عمو.. ممكن تأخذني معك لها". زياد:"أبشري.. على فكرة أنت وين ساكنه؟". الطفلة:"مخيم برج البراجنة .. هو هناك، هل تأتي عندنا تقابل والدي؟". زياد (يشاور رفيقه سعد):"إذا وافق صديقي".




سعد:"والله في هذه لا أمانع، فهي جزء من مغامرة مأمونة". يتوجه زياد ورفيقه سعد مع الطفلة، نحو المخيم". الطفلة فرحة، وتتكلم هنا وهناك قائلة:"عمو عمو.. إلخ". ويصلون إلى المخيم ويذهل زياد، ويصدم سعد، من منظر المخيم!. البيوت مهدمه، المجاري تجري في الأزقة، (القمامة) في نواحي الطرق مبعثرة، البيوت مدمرة، وبعضها مغطى بالقماش، وبعضها مرقع بالأخشاب، وقطع المعدن!. الأطفال شبه عراة. النساء في حالة يرثى لها!. الطفلة مسرعة، سابقة زياد وسعد، نحو بيتها، صارخة:"بابا، بابا ... فيه ضيوف من مكة والمدينة". يقف زياد ورفيقه عن بيت صغير محطم الأبواب والنوافذ قد رقع بالخشب والكرتون وأغطية البلاستيك. يخرج الأب



مبتسمًا فرحا يحيي ضيوفه من بلاد الحرمين
ويدرك الأب نظرة سعد وزياد المتعجبة من الفقر والذل الذي يعيش فيه أهل المخيم. فيقول لهما:"أظنكما متقززين من بيتنا، نعم فأنتما من بلد بترولي غني. زياد:"بصراحة.. نحن حزينين جدا على فقركم، وفي نفس الوقت مبهورين بعزة أنفسكم. الأب:"يا أخي نحن في مأساة، واضطهاد كبير لا يعلمه إلا القليل". زياد:"أنتم؟. اللبنانيين؟". الأب:"نحن اللبنانين أهل السنة والجماعة". زياد:"أهل السنة وجماعة.. طيب إيش دخل هذا بوضعكم الاجتماعي؟" الأب:"القصة طويلة يا بني، أسأل عنها (صبرا وشاتيلا)، اسأل عنها حزب (الكتائب المسيحي)، اسأل عنها حزب (أمل الباطني).. أنت لا تعلم ما مر به أخوان من أهل السنة والجماعة في لبنان، "النصارى" تقف معهم (الدول المسيحية الأوروبية)، و"الشيعة" تقف معهم (إيران) وأما "نحن!".. فلا



أحد يقف معنا، وقد صرنا وقود الحرب الأهلية. أنت يا بني لا تعلم ماذا حصل للفلسطنيين هنا؟. لو أن الجبال تتكلم لبكت وماتت كمدًا. زياد:"كم أحتقر نفسي، واستصغرها، هذا يحصل لأخوتي أبناء عقيدتي، وأنا أجري خلف مسيحية، لا أفكر إلا بشهوتي وجنوني؟". الأب:يا بني للأسف الشباب الخليجي ما أكثرهم هنا ولكن!". زياد:"ولكن يا عمي إلى متى ونحن غافلون، إلا متى ونحن تافهون ؟؟. الأب:"أسأل جدران داري وشبابيكها المخلوعة، فسوف تجيبك، كم يصرف الخليجيين على القمار والنوادي الليلة والسهرات الحمراء، وعلى بنات الهوى، وفتيات (المساج) –تدليك الجسد-، كم يصرفون؟.. لكن لم يكلف أحد منهم أحد يسأل عنا أويحاول أن يعرف". زياد:"آآآه". سعد:"يجب أن ننقل كل ما شاهدناه لأهلنا". زياد:"نعم". الأب (يتبسم): "أخشى أن لا يستيقظ أهلكم إلا إذا دار الزمان عليهم كما دار علينا، عندها لن يرحمهم أحد، فهل يستيقظون.. هل يتعظون)).


أحدهم قال.. وجدت كسـرة خبـز ملقـآه على جـآنب آلطـريق . . مـوضوعه بـ آهمـآل على طـرف آلسفـره . . و آمآم آلآطبـآق . . على طـآولة آلمطبـخ . آو في ـ سـلة آلمهمـلآت . .
كسـرة خـبز لـن تـ ع ـني لك شيء . . ولكنهـآ تـ ع ـني لي آلكثـير . .كسـرة خبـز فقـط . . فـ آنآ لآجـرؤ على طـلب رغيـف كـآمل مـن آلـ خ ـبز . . فهذآ آكبـر مـن طمـوحي . . وآحلآمـي . .
كسـرة آلـ خ ـبز قد تآكلهـآ . . آسـكآتآ للـ ج ـوع لـ ح ـين آلبدء بـ آلوجبـه آلرئيسيهـ .. فيمـآ تـ ع ـد بـآلنسبـه لي وجبتـي آلرئيسيهـ
كسـرة خبـز قد تتنـآولهـآ فـ لقمـة وآحده . . بينمـآ آقضـي آلوقـت طـويلآ فـ تآملهـآ . . وآلبدء بقضمهـآ ع آقـل من مهـل . . خـوفًـا من آنتهـآئهـآ . . فـ أنـآ لآ أعـلم متـى سيتـ ح ـقق حـلمي مـرة آخـرى بـ مـ ع ـآنقه غيرهـآ . .
آيهـآ آلآنسـآن ,,,آيهـآ آلآنسـآن ,,, آيهـآ آلآنسـآن !!! أسمـع ندآئي جيـدًا . . لـ ع ـل هـذه آلكـلمـة آن تشـ ع ـرك بـ آنسـآنيتـك آلـ غ ـآئبه بـ آحسـآسك آلمتـ ج ـمد . . قلبـك آلميـت . . وضـميرك آلنـآئم . . لـ ع ـل هـذة آلكـلمة . . آن تـوصل لك رجـآئي . . وتـوسلي . . بـآن لآتلقي بكسـرة آلـ خ ـبز هـذه . . فهـي لـن تـ ح ـرقك بـآلنـآر يوم آلقيـآمه وحـسب . . بل ستـ ح ـرق قلبي . . فـ آنـآ آولى بهـآ مـن سلـة المهـملآت . . !!!.



**عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم{يدخل فقراء المسلمين الجنة قبل الأغنياء بنصف يوم وهو خمسمائة عام} رواه الترمذي وابن حبان في صحيحه . **أخرج الإمام أحمد بإسناد جيد قوي عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم{التقى مؤمنان على باب الجنة مؤمن غني ومؤمن فقير كانا في الدنيا، فأدخل الفقير الجنة وحبس الغني ما شاء الله أن يحبس ثم أدخل الجنة، فلقيه الفقير فقال:"يا أخي ما حبسك، والله لقد حبست حتى خفت عليك، فيقول:"يا أخي إني حبست بعدك محبسًا فظيعًا كريهًا ما وصلت إليك حتى سال مني من العرق ماء لو ورده ألف بعير كلها آكلة حمض – ما ملح


وأمر من النبات- لصدرت عنه رواء-لأرتوى من الظمأ-} ..**عن أبى برزة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:{ لا تزول قدما عبد يوم القيامة حتى يسئل عن (عمره فيما أفناه) و(عن علمه فيما عمل فيه) و(عن ماله من أين اكتسبه وفيما أبلاه)}حديث صحيح. فإذا ابتليت بالفقر فلا تحزن, فلست أعز ولا أكرم على الله تعالى من نبيه ومصطفاه صلى الله عليه وسلم الذي ابتلي بجميع أنواع اٌبتلاءات, كان أيسرها الفقر, عنْ عُرْوَةَ، عَنْ عَائِشَةَ؛{أنَّهَا كَانَتْ تَقُولُ: وَاللَّهِ يَا ابْنَ اُخْتِي إِنْ كنَّا لَنَنْظُرُ إِلَى الْهلالِ ثُمَّ الْهِلالِ ثُمَّ الْهِلالِ ، ثَلاثَةَ اهِلَّةٍ فِي شَهْرَيْنِ ، وَمَا اُوقِدَ فِي ابْيَاتِ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم نَارٌ . قَالَ : قُلْتُ : يَا خَالَةُ فَمَا كَانَ يُعَيِّشُكُمْ؟. قَالَتِ :



الاسْوَدَانِ التَّمْرُ وَالْمَاءُ}أخرجه أحمد والبُخَارِي.**وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:{اللهم أحيني مسكينا وتوفني مسكينا واحشرني في زمرة المساكين . وإن أشقى الأشقياء من اجتمع عليه فقر الدنيا وعذاب الآخرة}. رواه ابن ماجه إلى قوله ( المساكين) والحاكم بتمامه وقال صحيح الإسناد. **وعَنْ عُرْوَةَ، عَنْ عَائِشَةَ؛أَنَّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم كَانَ يَدْعُو بِهَؤُلاءِ الدَّعَوَاتِ:{اللَّهُمَّ فَإِنِّي أعوذ بِكَ مِنْ فِتْنَةِ النَّارِ ، وَعَذَابِ النَّارِ ، وَفِتْنَةِ الْقَبْرِ ، وَعَذَابِ الْقَبْرِ ، وَمِنْ شَرِّ



فِتْنَةِ الْغِنَى ، وَمِنْ شَرِّ فِتْنَةِ الْفَقْرِ ، وأعوذ بِكَ مِنْ شَرِّ فِتْنَةِ الْمَسِيحِ الدَّجَّالِ ، اللَّهُمَّ اغْسِلْ خَطَايَايَ بِمَاءِ الثَّلْجِ وَالْبَرَدِ . وَنَقِّ قَلْبِي مِنَ الْخَطَايَا كَمَا نَقَّيْتَ الثَّوْبَ الأبيض مِنَ الدَّنَس ، وَبَاعِدْ بَيْنِي وَبَيْنَ خَطَايَايَ كَمَا بَاعَدْتَ بَيْنَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ ، اللَّهُمَّ فَإِنِّي أعوذ بِكَ مِنَ الْكَسَلِ وَالْهَرَمِ وَالْمَاْثَمِ وَالْمَغْرَمِ}متفق عليه. قال تعالى:{وَلَو بَسَطَ اللَّـهُ الرِّزقَ لِعِبادِهِ لَبَغَوا فِى الأَرضِ وَلكِن يُنَزِّلُ بِقَدَرٍ ما يَشاءُ إِنَّهُ بِعِبادِهِ خَبيرٌ بَصيرٌ } الشورى:27 جاء في "مجمع البيان والدر المنثور للسيوطي في تفسيرهما للآية 27 من سورة الشورى. «إن من عبادي من لا يصلحهُ إلى السقم، ولو صححته لأفسده ، وإن من عبادي من لا يصلحهُ ألا الصحة ، ولو سقمته لأفسده، وأن من عبادي من لا يصلحه إلا الغنى، ولو أفقرته لأفسده ، وإن من عبادي من لا يصلحه إلا الفقر ، ولو أغنيته لأفسده ، وذلك إني أدبر عبادي لعلمي بقلوبهم».
وقفة ..


قال لقمان لابنه: "يا بني أكلت الحنظل وذقت الصبر فلم أرى شيئا أمر من الفقر فإذا افتقرت فلا تحدث به الناس كي لا ينتقصونك, ولكن اسأل الله تعالي من فضله, فمن ذا الذي سأل الله ولم يعطه من فضله أو دعاء فلم يجب؟".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حکمة هي النجاح
نائب المدير العام
نائب المدير العام



مُساهمةموضوع: رد: كسرة خبز..   15/5/2012, 11:48 pm

{اللَّهُمَّ فَإِنِّي أعوذ بِكَ مِنْ فِتْنَةِ النَّارِ ، وَعَذَابِ النَّارِ ، وَفِتْنَةِ الْقَبْرِ ، وَعَذَابِ الْقَبْرِ ، وَمِنْ شَرِّ
فِتْنَةِ الْغِنَى ، وَمِنْ شَرِّ فِتْنَةِ الْفَقْرِ ، وأعوذ بِكَ مِنْ شَرِّ فِتْنَةِ الْمَسِيحِ الدَّجَّالِ ، اللَّهُمَّ اغْسِلْ خَطَايَايَ بِمَاءِ الثَّلْجِ وَالْبَرَدِ . وَنَقِّ قَلْبِي مِنَ الْخَطَايَا كَمَا نَقَّيْتَ الثَّوْبَ الأبيض مِنَ الدَّنَس ، وَبَاعِدْ بَيْنِي وَبَيْنَ خَطَايَايَ كَمَا بَاعَدْتَ بَيْنَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ ، اللَّهُمَّ فَإِنِّي أعوذ بِكَ مِنَ الْكَسَلِ وَالْهَرَمِ وَالْمَاْثَمِ وَالْمَغْرَمِ


اللهم آميين اللهم آميين

جزاك الله عنا خيرا کثيرا أخي الفاضل






رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً ۚ إِنَّكَ أَنتَ الوَهَّابُ
ْ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
tounisiamoslima
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: رد: كسرة خبز..   16/5/2012, 4:45 pm

بارك الله فيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كسرة خبز..
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{استراحة المؤمنين والمؤمنات}}}}}}}}}} :: " و ذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين "-
انتقل الى: