http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

 احذرواااا ...الفتنة .

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مؤمنة بالله
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: احذرواااا ...الفتنة .   10/5/2012, 12:02 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اخواني الكراااام...

نحن نمر بفترة عصيبة جدا فيها من الفتن مالايعلمه الا الله
ولقد لاحظت امرا غريبا اصبح ينتشر كاانتشار النار في الهشيم وهو التطاول على العلماء والغريب ان هذا يصدر من العامة
ومن نحن حتى نبدي راينا ان هذا العالم على حق وهذا العالم ليس على الحق
سبحان الله هل وصلنا الى درجة العلم ماؤهلنا لذلك ام مجرد ان قرانا عشرة كتب لو كنا فعلا فعلنا هذا لنبدي راينا في العلماء
والمؤلم ان التطاول اصبح بين العلماء بعضهم البعض وهذا والله شيء يحزن القلب فلو اختلف العلماء ليتهم يتناقشون بالحسنى ولايكون نقاشهم اما م العامة من الناس.....

والشيء الاخر الذي ساحدثكم فيه هو مانراه اليوم من حماسة ليست مبنية على اساس سليم ابدا من التحيز لتصرف معين لبعض الثائرين على الاوضاع دون تحكيم العقل والمنطق بل ساحدثكم عن شيء قد يتجنب الكثير الحديث عنه
الكثير يترقب الوضع في بلاد الحرمين والبعض يتمنى زوال حكم ال سعود... سبحان الله..امنت بالله
ولكني اقول لكم ... وبناء على مارايته بعيني ومايحدث في بلدي ان احمدوا الله يااهل المملكة على ماانتم فيه
لاتستغربوا وتقولوا مؤمنة بالله تقول كلام غريب ... ابدا ليس غريب
بل علينا بالصبر والتعلم ... انظروا الى اي منتدى انظروا مجرد ان يكتب اي انسان موضوع انظروا طريقة النقاش وطريقة الاختلاف ... نحن للاسف نفتقد لادنى الصفات التي يجب ان تتوافر في الانسان المؤهل للتغيير ويناء مجتمع على اساس سليم الا وهو حسن الحوار والمناقشة وكل يتحجج بحماسته للدين وحبه له

تعالوا معي ايها الاحبة لنناقش قاعدة هامة جدا ساحاول ان ابسطها لكم وهي قاعدة فقهية تعرف بالمـــآل

تابعوني لاشرحه لكم لعلي اضيف لكم شيء جديد ان شاء الله تعالى



رتبت "أمنياتي " في طابور الدعاء وأرسلتها عاليا إلى السماء
واثقة بانها ستصبح يوما ما غيوما يُبللني مطرها بإذن الله



اللهم احرسني بعينك التي لا تنام واكنفني بكنفك الذي لا يرام
لا أَهْلَكُ وأنت رجائي كم من نعمة أنعمت بها عليَّ قلَّ عندها شكري
فَلَمْ تحرُمْني وكم من بلية ابتليتني بها قل عندها صبري فلم تخذلني
اللهم ثبت رجاءك في قلبي
واقطعني عمن سواك
حتى لا أرجو أحداً غيرك

يا أرحم الراحمين..



[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مؤمنة بالله
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: احذرواااا ...الفتنة .   10/5/2012, 12:19 am

تعريف فقه المآلات


يشير فقه المآلات إلى ذلك النوع من الفقه الذي يؤكد على أهمية إدراك الفقيه والمجتهد لنتائج الحكم وعواقبه وثمار العمل وآثاره. فالأحكام الشرعية ليست أحكامًا مجردة منبته الصلة عن واقعها؛ بل إن الحكم الشرعي لا يكون حكمًا شرعيًّا حتى يحقق العالم المجتهد مناطه، وهو إنزال ذلك النص الشرعي على واقع معين؛ كما أن اختلاف الأحكام بحسب الزمان والمكان وحال المستفتي معروف في الشرع.

كما أنه لا يكفي معرفة الحكم الشرعي واستخراجه (تنقيح المناط)، بل لا بد من استحضار مآلات هذا الحكم في الواقع وهل يحقق مقصود الشارع من تنـزيله أم يترتب عليه عكس مقصوده (تحقيق المناط)" ولقد أكد على هذا النوع من العلم الأصوليون والمحققون والراسخون في العلم من أئمتنا.


أما الإمام الشاطبي فيؤصل لهذا الفقه في كتابه العظيم "الموافقات في أصول الشريعة" فيقول: "النظر في مآلات الأفعال مقصود شرعًا؛ وذلك أن المجتهد لا يحكم على فعل من الأفعال الصادرة عن المكلفين بالإقدام أو بالإحجام إلا بعد نظره إلى ما يؤول إليه ذلك الفعل، فقد يكون مشروعًا لمصلحة فيه تستجلب؛ أو لمفسدة فيه تدرأ، ولكن له مآل على خلاف ما قصد فيه وقد يكون غير مشروع لمفسدة تنشأ عنه أو مصلحة تندفع به ولكن له مآل على خلاف ذلك، فإذا أطلق القول في الأول بالمشروعية فربما أدى استجلاب المصلحة فيه إلى مفسدة تساوي المصلحة أو تزيد عليها فيكون هذا مانعا من إطلاق القول بالمشروعية، وكذلك إذا أطلق القول في الثاني بعدم المشروعية فربما أدى استدفاع المفسدة بمفسدة تساوي أو تزيد فلا يصلح إطلاق القول بعدم المشروعية، وهو مجال للمجتهد صعب المورد إلا أنه عذب المذاق محمود العاقبة جار على مقاصد الشريعة".


دعوني اشرح لكم ماكتب باللون الاحمر....
نعطي مثل على ماحدث ببلدي هذه الايام ... الاعتصام في ميدان العباسية

اولا.- هناك ميدان التحرير مخصص لمن يريد الاعتصام
ثانيا/- ترتب على هذا الاعتصام رغم انه مشروع تعطل اعمال الناس ووقف حالهم ونشر حالة الفزع بين السكان وخوفهم حتى من قضاء مصالحهم والخروج من بيوتهم خوفا من اطلاق النار عليهم....

ثالثا:- اندثت بينهم فئة محرضة على العنف وكانت المواجهات التي ادت الى موت الكثير وجرح الكثير.

فهل هذا يجوز.......

---------------------------
الشيخ الذي حرض الناس على الذهاب امام وزارة الدفاع والقبض على رؤساء المجلس العسكري ومحاكمتهم وتنفيذ الحكم فيهم امام الناس ..... سبحان الله العظيم ...ماهذا؟؟؟؟

-----------------------
توجه الناس ووقوفهم امام وزارة الدفاع رغم تحذير المجلس العسكري قبلها بيوم وانه غير مسئول لو حدث اي احتكاك نتيجة تعدي الناس على وزارة الدفاع التي هي رمز لجيشنا....

رغم اختلافي في امور كثيرة على سياسة المجلس العسكري في ادارة الدولة لكني اقول ان الجيش هو الرمز الوحيد الباقي لنا في مصر فاذا انكسر ... انكسرت مصر كلها....

اين الرموز الاسلامية؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
منشقه على بعضها البعض واحزناااااه
تكالب شديد على السلطة ... سبحان الله .

سمعت حديثا لمدة ثلاث ساعات بين يسري فوده وحازم ابو اسماعيل .... تحاور وذكاء شديد في الحديث واشياء غريبة لم ارتاح لها صدقا....

والان............. اين القدوة الاسلامية التي نقدمها كبديل.............
لكل الانظمة حتى نغير مفسدة باصلاح..........
اين...........؟
هل هي موجودة؟؟؟؟
اظن انه ا ليست متوفرة الان
اذن علينا بالالتزام بالقاعدة السابقة حتى يهيء الله لنا الحاكم الصالح.....

ساعطيكم امثلة توضيحية

لقد تضافرت آيات القرآن الكريم ونصوص السنة الشريفة على تأسيس هذا العلم "فقه المآلات" فيقول الله عز وجل:{وَلاَ تَسُبُّواْ الَّذِينَ يَدْعُونَ مِن دُونِ اللّهِ فَيَسُبُّواْ اللّهَ عَدْوًا بِغَيْرِ عِلْمٍ كَذَلِكَ زَيَّنَّا لِكُلِّ أُمَّةٍ عَمَلَهُمْ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِم مَّرْجِعُهُمْ فَيُنَبِّئُهُم بِمَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ} أي: لا تسبُّوا الأصنام التي يعبدونها من دون الله فيترتب على ذلك يسبُّوا الله عز وجل، أي لا نسب الأصنام حتى لا نتسبب في سب الذات الإلهية. ويفسرها ابن العربي بقوله: "اتفق العلماء على أن معنى الآية: "لا تسبوا آلهة الكفار؛ فيسبوا الله سبحانه وتعالى، وهذا نهي عن سب آلهة المشركين ولو كان ذلك السب على سبيل الغيظ منها والإهانة لها والحميّة لله عز وجل ولأنه في نفس الوقت يؤدي إلى سب الكفار لله عز وجل ولذلك ورد النهي عنه".



وفي السنة النبوية تطبيقات هادية في هذا الباب:

فقد امتنع النبي عن قتل المنافقين مع علمه بهم ومع علمه باستحقاقهم القتل وقال: "مَعَاذَ اللَّهِ أَنْ يَتَحَدَّثَ الناس أني أَقْتُلُ أصحابي" كما روى أحمد في مسنده.

وتخلي النبي عن إعادة بناء المسجد الحرام على قواعد إبراهيم حتى لا يثير بلبلة بين العرب، وكثير منهم حديثو عهد بالإسلام وقال مخاطبًا عائشة رضي الله عنها: " أَلَمْ تري أن قَوْمَكِ حين بَنَوُا الْكَعْبَةَ اقْتَصَرُوا عن قَوَاعِدِ إبراهيم قالت فقلت يا رَسُولَ الله أَفَلاَ تَرُدُّهَا على قَوَاعِدِ إبراهيم فقال: رسول الله لَوْلاَ حِدْثَانُ قَوْمِكِ بِالْكُفْرِ لَفَعَلْتُ" كما رواه مالك في الموطأ؛ وفي رواية أخرى: " لَوْلَا حَدَاثَةُ قَوْمِكِ بِالْكُفْرِ لَنَقَضْتُ الْبَيْتَ ثُمَّ لَبَنَيْتُهُ على أَسَاسِ إبراهيم"؛ والحديث متفق عليه.
ارجوا ان اكون قد اوصلت مااردت ان اقوله

والله المستعان ...وهو من وراء القصد.



رتبت "أمنياتي " في طابور الدعاء وأرسلتها عاليا إلى السماء
واثقة بانها ستصبح يوما ما غيوما يُبللني مطرها بإذن الله



اللهم احرسني بعينك التي لا تنام واكنفني بكنفك الذي لا يرام
لا أَهْلَكُ وأنت رجائي كم من نعمة أنعمت بها عليَّ قلَّ عندها شكري
فَلَمْ تحرُمْني وكم من بلية ابتليتني بها قل عندها صبري فلم تخذلني
اللهم ثبت رجاءك في قلبي
واقطعني عمن سواك
حتى لا أرجو أحداً غيرك

يا أرحم الراحمين..



[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شموخ النسر
مشرف اول
مشرف اول



مُساهمةموضوع: رد: احذرواااا ...الفتنة .   10/5/2012, 12:43 am

سلمت يداك أختاه مقال في الصميم

جزاك الله كل الخير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الاداره 1
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: رد: احذرواااا ...الفتنة .   10/5/2012, 1:17 am

بارك الله فيك اخي شموخ النسر
وفقنا الله جميعا لما يحبه ويرضاه


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابومحمد
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: احذرواااا ...الفتنة .   10/5/2012, 2:19 pm

( ان في ذلك لذكرى لمن كان له قلب او القى السمع وهو شهيد )

جزاك الله عنا خير الجزاء اختي المباركه
مؤمنة بالله
ووالله ان كلامك في الصميم
ووالله ان امتنا تساق للذبح والاباده

فهل من واعي وهل من عاقل
وهل من تقي يخاف الله في اخوانه المسلمين

نرجوذلك
واسال الله ان يجنبنا واياكم الفتن ماظهر منها ومابطن وجميع المسلمين السنه
وان ينجينا واياكم من الهرج
ويجنبنا ويعيذنا واياكم من المساهمة في قتل او ظلم مسلم برئ
اللهم احيينا مسلمين وتوفنا مؤمنين غير خزايا ولامفتونين
اللهم اجعلنا عند النعماء من الشاكرين
وعند البلاء والفقر والامتحان من الصابرين
وعند الفتنة من الناجين
وعند الخوف من الآمنين
وعند اقتتال الاخوه المسلمين من المحايدين المعتزلين
اللهم اني اعوذبك من ان اسفك دم مسلم برئ او اتسبب في سفك دمه
اللهم اني اسالك ان تحفظ أعراضنا واعراض المسلمين
وتسترعوراتنا وعورات المسلمين
وتأمن روعاتنا وروعات المسلمين
وتحقن دمائنا ودماء المسلمين
اللهم احفظنا واياهم بحفظك واكلأنا بركن
اللهم انصر دينك وكتابك وسنة نبيك وعبادك الصالحين
اللهم ولي علينا وعلى المسلمين خيارنا وصالحينا ومخلصينا
وجنبنا شرارنا ومفسدينا ومنافقينا
اللهم اجعل ولايتنا في من خافك واتقاك واتبع رضاك
اللهم احسن عاقبتنا في الامور كلها واجرنا من خزي الدنيا ومن عذاب الاخره
اللهم انا نعوذبك من مضلات الفتن ماظهر منها ومابطن
اللهم انا نعوذبك من فتنة المسيح الدجال
اللهم اشغلنا فيما يرضيك عنا وفيما فيه خيرنا في الدنيا والاخره
اللهم جنبنا اثارة الفتن بين اخواننا المسلمين
واجعل ممن تصلح بهم بين اخواننا المسلمين عند الفتن والمشاكل والحروب
واجعلنا ممن تجمع بهم كلمة المسلمين
وتوحد بهم صفوفهم وتربط بهم بين قلوبهم وتصلح بهم ذات بينهم
اللهم انانسألك ان تحبنا ونحبك ونحب ملائكتك والطيبين من خلقك
اللهم اجعلنا ممن انزلت لهم القبول بين عبادك في الارض
اللهم انا نسالك حسن الخاتمه والميته الحسنه
ونسالك الشهادة في سبيلك في غير ضراء مضرة ولافتنه مضله مقبلين غير مدبرين
اللهم واجعلنا ممن ارواحهم في حواصل طير خضر تاوي الى قناديل معلقة في العرش
واجعلنا يوم القيامه من الزمره الاولى التي تدخل الجنه
وجوههم كلقمر ليلة البدر يدخلون الجنه بلا حساب ولاعقاب
اللهم واجعل منازلنا في اعلى درجات فردوسك العظيم في الجنه
واجعلنا من جيران حبيبنا وسيدنا ونبينا محمد
صلى الله عليه واله وصحبه وسلم
نحن واختنا المؤمنه بالله كاتبة هذا الموضوع المبارك
وادارة ومشرفين ومعبرين واعضاء هذا المنتدى المسلمين منهم والمسلمات
ووالدينا وذرياتنا وازواجنا واسباطنا واحفادنا واخواننا
وجميع المسلمين

جزاك الله عنا خير ايتها الاخت المباركه على هالاموضوع القيم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مؤمنة بالله
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: احذرواااا ...الفتنة .   10/5/2012, 8:16 pm

بوركت اخي الفاضل ابو محمد
ولاحرمنا الله من دعواتك الطيبة المباركة التي تنم عن قلب طيب وحسن خلق
والله من وراء القصد


رتبت "أمنياتي " في طابور الدعاء وأرسلتها عاليا إلى السماء
واثقة بانها ستصبح يوما ما غيوما يُبللني مطرها بإذن الله



اللهم احرسني بعينك التي لا تنام واكنفني بكنفك الذي لا يرام
لا أَهْلَكُ وأنت رجائي كم من نعمة أنعمت بها عليَّ قلَّ عندها شكري
فَلَمْ تحرُمْني وكم من بلية ابتليتني بها قل عندها صبري فلم تخذلني
اللهم ثبت رجاءك في قلبي
واقطعني عمن سواك
حتى لا أرجو أحداً غيرك

يا أرحم الراحمين..



[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
tounisiamoslima
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: رد: احذرواااا ...الفتنة .   11/5/2012, 12:10 pm

جزاكم الله الخير جميعا
اختي الفاضلة "مؤمنة" بارك الله فيك و جعل الله هذا في ميزان حسناتك.

و الله امر سب العلماء من قبل علماء آخرين او من قبل من قرا بعض الكتب لامر يحزن القلب.
هناك من الدعاة و من المشايخ من ينشرون افكارا سيئة عن الاخرين بل و يفتون بعدم اخذ العلم عنهم و عدم السماع لهم.
و الله اني لاحزن لتشتت الامة.
اسال الله ان يطفا نار الفتنة.
وان يجعل بعد عسر يسرا
اللهم آمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المتأملة
عضو مشارك وفعال
عضو مشارك وفعال



مُساهمةموضوع: رد: احذرواااا ...الفتنة .   11/5/2012, 12:58 pm

جزاكِ الله خيرا أختي الكريمة مؤمنة بالله وزادكِ الله علما وفهما وحكما
أسأل الله سبحانه وتعالى أن ينجينا من الفتن ما ظهر منها وما بطن
اللهم آمين
وصل اللهم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
احذرواااا ...الفتنة .
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{منتدى المؤمنين والمؤمنات العام}}}}}}}}}} :: القسم العام-
انتقل الى: