http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

 إنطلاق الحملة الضخمة لتطهير القلوب من الاغاني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الفقير لله
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: إنطلاق الحملة الضخمة لتطهير القلوب من الاغاني   15/10/2011, 7:34 pm




الحمد
لله خالق الخلق والعالم بخفايا النفس من أرسل الرسل وأنزل الكتاب بالعلاج
الناجع لصلاح الأرض والعرض والصلاة والسلام على معلّم البشرية الأول من لا
ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى وبعد
،،

أيها الشباب يا حاضر الأمة ومستقبلها:

لا
يكاد بلد من بلاد المسلمين إلا وترى شبابه -إلا ما رحم ربي-في ضياع وتيه
عن الهدف السامي الذي وُجِدَ من أجله ،، فهو غارق في ارتكاب المعاصي
والذنوب ومجاهرته بها دون رادع يردعه من نفسه أو من نظام مفروض بتحكيم كتاب
الله وسنّة رسوله الكريم،،وعليه فإنك أينما
تقلّب ناظرك في أرض المسلمين فإنّك لا تجد إلا مجتمعات مهانة ذليلة لا
تملك من أمرها شيء ، تسلّط عليها أعداؤها من كلّ الإتجاهات ، وهذا بسبب
تنحية شرع الله عن الحكم ، وبسبب ارتكاب الذنوب والفساد الذي استشرى في
بلداننا



اليهود يمكرون بالأمّة ، ويحتلون مقدساتها ، وينفذون مخططا لهدم المسجد الأقصى ، وشبابّنا غافل في تتّبع شهواته ! ، والنصارى تسلطوا على ديار المسلمين ويسعون بالليل والنهار لمحاربة هذا الدين ، والمسلمين لاهين في ملذاتهم !

والرافضة يخططون ويتآمرون، ونحن في غفلة نمكن لهم بالمعاصي التي يرتكبها شبابنا وفتياتنا !

والعلمانيون ينفذون أوامر أعداء الإسلام لسلخ المسلمين عن دينهم وأخلاقهم ، وقومنا في سباتٍ عميق !! .


أمتي
.. يا أمة السيادة والريادة يا خير أمّة أخرجت للناس تأمر بالمعروف وتنهى
عن المنكر وتؤمن بالله ،، ماذا حلّ بك حتى أصبحت أهون الأمم؟؟!!!!



أمتي ماذا دهاها؟! فتردّت في المهاوي!!!
كيف ذلّت؟! كيف هانت؟! وحداها كلّ غاوي!!
أمتي ذلّت وهانت حين ولّت عن علاها!!
حين يا قوم استكانت وتوارت عن علاها!!
وارتضت كلّ هوان وتمادت في هواها!!




يا شباب الأمّة وشابّاتها:

لقد غلبت على
مجتمعاتنا مظاهر المجاهرة بالمعاصي من تبرّج وسفور وغناء وطرب وترويج لهذه
الآفة المدمّرة لمجتمعاتنا فمن استريوهات لتسجيلها وترويجها إلى مجلات وصحف
تنظّر لها إلى قنوات ومواقع إنترنت تقوم بالدعاية لها وحسبنا الله ونعم
الوكيل،، ولا أدري هل فكّر هؤلاء المحاربون لله بعملهم هذا بشديد عقاب
الله؟هل فكّروا بأنه لا خلود وأنهم لا محالة راحلون؟؟هل راجعوا أنفسهم
وحاسبوها قبل الرحيل؟؟ هل يعلمون أنهم بذنوبهم تُذل الأمة ويهزمها أعداءها ؟
يا ترى هل يقرأون كلام ربّ العباد؟؟وإذا قرأوه هل يا ترى يتدبّرون؟؟!!!!


كلام ربهم الذي خلقهم وأحسن صورهم
كلام ربهم الذي كساهم وأطعمهم
كلام ربهم الذي أصح أبدانهم ورزقهم وعافاهم
كلام ربهم الذي هداهم للإسلام ، والذي أعطاهم وحرم غيرهم , غيرهم لا يسمع وهم يسمعون !!!
كلام ربهم الذي يرحمهم و يغفر لهم ويعفو عنهم و يكرمهم ويمتن عليهم
كلام ربهم الذي يأمرهم بترك سماع مزمار عدو الله " الشيطان "

فهل سيطيعون ما أمر ؟ ؟

يا فتيان الأمّة وفتياتها :

الغناء تُصَدُّ به القلوب عن القرآن .. فتصير عاكفة على الفسوق والعصيان .

والغناء قرآن الشيطان .. والحجاب الكثيف عن الرحمن عز وجل .. فمن انشغل بالغناء هجر القرآن ولا شك.

والغناء هو رقية الزنا واللواط
.. وهو بريد العشاق والسفهاء والفساق .. وهو الرباط الذي يربط بين قلوبهم
وأجسادهم في علاقات محرمة تنتهي بالفواحش ما ظهر منها وما بطن .. تنتهي
بسخط الله وعقابه في الدنيا والآخرة .

والغناء يفعل بالقلوب والنفوس فعل الخمور
.. بل أشد .. فيا حسرة على العباد .. ويا شماتة أعداء الإسلام في أمة تصبح
وتمسي على الغناء واللهو .. دينهم الطبلة والمزمار .. وذكرهم العود
والكمان .. وإذا تليت عليهم آيات الله ما اهتزت لهم شعرة ، وإذا تليت عليهم
آيات الشيطان تراهم يضطربون ويرقصون ويهتزون ويتمايلون ، لا يكلون ولا
يملون ، قال تعالى (( وَإِذَا
ذُكِرَ اللَّهُ وَحْدَهُ اشْمَأَزَّتْ قُلُوبُ الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ
بِالآخِرَةِ وَإِذَا ذُكِرَ الَّذِينَ مِنْ دُونِهِ إِذَا هُمْ
يَسْتَبْشِرُونَ .)) [الزمر:45]


ولقد
حرم الله عز وجل الغناء في كتابه الكريم ، وحرمه رسول الله صلى الله عليه
وسلم في سنته المطهرة ، وعلى ذلك كان عمل الصحابة رضي الله عنهم ومن تبعهم
بإحسان من علماء الأمة المعتبرين قديمًا وحديثًا بما فيهم الأئمة الأربعة
رحمهم الله .


قال الله تعالى (( وَمِنَ
النَّاسِ مَنْ يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِ
اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّخِذَهَا هُزُوًا أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ
مُهِينٌ وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِ ءَايَاتُنَا وَلَّى مُسْتَكْبِرًا كَأَنْ
لَمْ يَسْمَعْهَا كَأَنَّ فِي أُذُنَيْهِ وَقْرًا فَبَشِّرْهُ بِعَذَابٍ
أَلِيمٍ )) . [ سورة لقمان ]


وسئل عبدالله بن مسعود رضي الله عنه عن هذه الآية فقال : والله الذي لا إله غيره هو الغناء .. يرددها ثلاثًا .
وقال الحسن البصري رحمه الله : نزلت هذه الآية في الغناء .
وعن عبد الرحمن بن غنًم قال : حدثني أبو عامر أو أبو مالك الأشعري سمع النبي - صلى الله عليه وسلم - يقول : ** ليكونن من أمتي قوم يستحلون الحر والحرير والخمر والمعازف } أخرجه البخاري
.



أيها الشباب الحّرّ الأبي :

لقد رفعت صوتك
مطالباً بالحرية من أنظمة الإستبداد فلنواصل دعوتنا مطالبين بالحرية ؛
ولكنها حرية شاملة من التبعية لأهوائنا ونزواتنا وشهواتنا ومن التبعية لكلّ
ما يروّج لنا على أنّه صور بهية من صور الحضارة الماديّة الغربية الملحدة
الكافرة،،


لنطالب جميعاً بتحكيم شرع الله الخالق العالم بما يصلح أحوالنا كلّها:
قال الله تعالى : ((
وَأَنِ احْكُم بَيْنَهُم بِمَآ أَنزَلَ اللّهُ وَلاَ تَتَّبِعْ
أَهْوَاءهُمْ وَاحْذَرْهُمْ أَن يَفْتِنُوكَ عَن بَعْضِ مَا أَنزَلَ اللّهُ
إِلَيْكَ فَإِن تَوَلَّوْاْ فَاعْلَمْ أَنَّمَا يُرِيدُ اللّهُ أَن
يُصِيبَهُم بِبَعْضِ ذُنُوبِهِمْ وَإِنَّ كَثِيرًا مِّنَ النَّاسِ
لَفَاسِقُونَ .)) [المائدة: 49]،


ثم قال عز وجل :

(( أَفَحُكْمَ الْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللّهِ حُكْمًا لِّقَوْمٍ يُوقِنُونَ ))[المائدة: 50]

ليس هناك حكم أحسن من حكم الله -عز وجل-،
وسبق قوله تعالى :

(( وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ.))[المائدة: 44](( وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ.))[المائدة: 45] (( وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ .)) [ المائدة:47]


فيا
أيها الأحباب لنسارع في التوبة قبل أن لا ندركها فكم من مبتلى بسماع
الأغاني سوّف بالتوبة ولكن الأجل عاجله فكانت خاتمته وهو يلهج بما اشتغل به
لسانه وقلبه،،


فإلى كلّ أحبابنا:

إلى
من هجر القرآن ، واستهان بالمحرمات ، وابتعد عن الدين ، وانفلت من أحكام
الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم ، وجاهر بالفسق والمجون واتخذ اللهو
والغناء مذهبًا ودينًا .. إلى الغافل عما يراد به .. إلى الغافل عن الموت
وظلمة القبر وعذابه .. إلى الغافل عن أهوال يوم القيامة .. إلى الهارب من
ربه .. إلى الغافل عن ذكر الله .. إلى من ترك الصلوات وسائر العبادات .. توبوا إلى ربكم .
وإليك خطوات تعينك أخي التائب إن شاء الله
:


* الصدق في التوبة .. كن صاحب همة عالية وجرأة وشجاعة كي تتخذ هذا القرار الشجاع…

* حطّم كل ما تملك من أشرطة …

* سارع بفتح أقرب مصحف والقراءة منه إذا أحسست برغبة في سماع الأغاني فهو يطمئن النفس ويقمع رغبتها في المعصية…….
وهذه بعض المواد التي تفيد الإخوة والأخوات بإذن الله :

1) أشرطة القرآن الكريم و هي لأئمة كثيرون ( سعود الشريم - أحمد العجمي – ياسر الدوسري – خالد الجليّل )

2)
أشرطة محاضرات : (ماذا بعد الالتزام – المحرومون – الملتقى الجنة – قوافل
العائدين – ذكريات تائب – القابضات على الجمر – قوافل العائدات)
3) أشرطة أناشيد ( يا عابد الحرمين – الفاتنة – طموح – كفى ما كان – هموم أمة – ومضة – شيماء تبكي – من للثكالى) …



أحبّتنا أبناء أمتنا :

|| إليكم هذه الإصدارات المرئية المؤثرة التي توقظ من كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد ||

أولاً / إصدار مرئي يحكي فيه أحد الدعاة عن قصة شاب مات على سماع الأغاني




لتحميل الإصدار


جوال

http://www.archive.org/download/ana-al-muslm/01.3gp
http://www.2shared.com/video/9Pfu-_E_/01_online.html

لمشاهدة الإصدار على موقع اليوتيوب
http://www.safeshare.tv/w/sSIXVVnDCS

ثانياً / إصدار مؤثر ، دعوة وتذكير قبل الندم





لتحميل الإصدار
جوال

http://www.archive.org/download/ana-al-muslm/A0.3gp
http://www.2shared.com/video/3T0SUlv7/A0_online.html



لمشاهدة الإصدار مباشرة على موقع اليوتيوب
http://www.safeshare.tv/w/qPMrcCQIbr


ثالثاُ / محاضرة (رسالة إلى محب الأغاني ) - الشيخ خالد الراشد -





لتحميل المحاضرة
http://www.archive.org/download/al-gani/AO.mp3
http://www.2shared.com/audio/ZiltvTov/AO_online.html


ونقدم أنشودة هديه لكل من عزم على التوبة ، ولتكن البداية في إستبدال الأغاني بالأناشيد الإسلامية
من أجلكَ يا فَجرَ الإسلامْ ** كم تحلو في الدّربِ الآلامْ

لتحميل الأنشودة
http://www.archive.org/download/al-gani/fjr.mp3
http://www.2shared.com/audio/VbumKd94/fjr.html








|| وإليكم هذه البطاقات الدعوية المهداه لكم ||














[/size]
وأخيراً ،، أيها الغيارى الصادقين :

إنّ إخوانكم قد عزموا على إطلاق حملة ( اقترب للناس حسابهم وهم في غفلة معرضون) للتحذير من الأغاني ببيان حكمها وكشف مآلاتها السيئة على النفوس والمجتمعات ، وللتعريف بوجوب الحكم بما أنزل الله عز وجل .

فقوموا وهبّوا لنصرة دين الله وانشروا هذه الحملة المباركة

لعل عاصٍ يهتدي .. ومفرط يتوب ..فتكون كفارة للمعاصي والذنوب وعونا على التوبة،،
ألا وإن هذه الحملة بما ورد فيها هي حجة على العصاة الغافلين .. فلا عذر لأحد بعد سماعها ..
وكل إنسان مسئول عن عمله يوم القيامة .. والحساب يوم الحساب ..
يوم لا ينفع الظالمين معذرتهم ولا يفلح إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وذكروا الله كثيرًا .


( وَمَا
كُنتُمْ تَسْتَتِرُونَ أَنْ يَشْهَدَ عَلَيْكُمْ سَمْعُكُمْ وَلَا
أَبْصَارُكُمْ وَلَا جُلُودُكُمْ وَلَكِن ظَنَنتُمْ أَنَّ اللَّهَ لَا
يَعْلَمُ كَثِيراً مِّمَّا تَعْمَلُونَ
)


[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حکمة هي النجاح
نائب المدير العام
نائب المدير العام



مُساهمةموضوع: رد: إنطلاق الحملة الضخمة لتطهير القلوب من الاغاني   16/10/2011, 1:59 am

السلام عليکم ورحمة الله وبرکاته

بارك الله فيك أخي وجزاك خيرا کثيرا وجعله في ميزان حسناتك

موضوع مهم وضروري جدا
ويحتاج الأشتراك والمساندة من کل منا

وفقکم الله وسدد خطاکم









رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً ۚ إِنَّكَ أَنتَ الوَهَّابُ
ْ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أم عمارة
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: إنطلاق الحملة الضخمة لتطهير القلوب من الاغاني   16/10/2011, 2:36 am

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
أثابك الله جنات النعيم
في ميزان حسناتك أن شاء الله





ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الفقير لله
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: إنطلاق الحملة الضخمة لتطهير القلوب من الاغاني   16/10/2011, 9:19 am

و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته
جزاكم الله خير و نفع الله بكم
أسأل الله ان تلقى هذه الحملة صدى فى نفوس شباب هذه الأمة


------

إنما تقتضى الامانة منا القول بان هذا الموضوع إنما رأيته فى أن المسلم و قد نشره الأخ صاحب المعرف "الذليل لله" فلا أنسب لنفسى شيئاً و العياذ بالله بل أن مجرد ناقل لهذه المبادرة الطيبة و أسأل الله أن يجعلها فى ميزان حسنات من عمل على إعدادها و نشرها


الله المستعان .. لا تنسونا من صالح دعائكم
============
آخر عهدى بالمنتدى الموافق 16 أغسطس 2013 م 9 شوال 1434 هـ 
اللهم اجعل ما خطته يداى شاهداً لى لا على يوم ألقاك .. اللهم رضاك و الجنة
اللهم اغفر لاخوتي فى هذا المنتدى جميعاً و اجمعنا بهم فى جنات النعيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
غدا اجمل
اذكر الله وصلي على رسول الله
اذكر الله وصلي على رسول الله



مُساهمةموضوع: رد: إنطلاق الحملة الضخمة لتطهير القلوب من الاغاني   16/10/2011, 9:29 am

جزااااك الله خير


 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الجنة دار السعادة
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: رد: إنطلاق الحملة الضخمة لتطهير القلوب من الاغاني   16/10/2011, 5:53 pm

نعوذ بالله من مزمار ابليس

طهر الله بلاد المسلمين من المنكرات

جزاك الله خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
إنطلاق الحملة الضخمة لتطهير القلوب من الاغاني
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{منتدى المؤمنين والمؤمنات العام}}}}}}}}}} :: القسم العام-
انتقل الى: