http://www.almoumnoon.com/
عن عبادة بن الصامت ، عن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
أنه قال :
من قتل مؤمنا فاغتبط بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا

فأتاهُ رجلٌ فَناداهُ : يا عبدَ اللَّهِ بنَ عبَّاسٍ ، ما تَرى في رجُلٍ قتلَ مُؤمنًا متعمِّدًا ؟ فقالَ : جَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا قالَ : أفرأيتَ إِن تابَ وعملَ صالحًا ثمَّ اهتَدى ؟ قالَ ابنُ عبَّاسٍ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، وأنَّى لَهُ التَّوبةُ والهُدى ؟ والَّذي نَفسي بيدِهِ ! لقَد سَمِعْتُ نبيَّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ : ثَكِلتهُ أمُّهُ ، قاتِلُ مؤمنٍ متعمِّدًا ، جاءَ يومَ القيامةِ آخذَهُ بيمينِهِ أو بشمالِهِ ، تشخَبُ أوداجُهُ في قِبَلِ عرشِ الرَّحمنِ ، يلزمُ قاتلَهُ بيدِهِ الأخرى ، يقولُ : يا ربِّ سَل هذا فيمَ قتلَني ؟ وأيمُ الَّذي نفسُ عبدِ اللَّهِ بيدِهِ ! لقد أُنْزِلَت هذِهِ الآيةُ ، فما نسخَتها مِن آيةٍ حتَّى قُبِضَ نبيُّكم صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ، وما نَزل بعدَها مِن بُرهانٍ
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/552
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح







http://www.almoumnoon.com/

-- قال صلى الله عليه وسلم وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء “
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولفيسبوك المؤمنون والمؤمنات
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ
فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }. ...
فهذه رسالة مختصرة إلى أهل الثغور في الشام،
وكما لهم حق النصرة فلهم حق النصيحة، فأقول:١
1--
عليكم بالاجتماع، فإن لم تجتمعوا على كمالٍ في الحق فلا تتفرقوا
بسبب نقص بعضكم، لا تفرقكم بدعة ومعصية فإنكم تقابلون كفرًا،
فقد اجتمع المسلمون على قتال العبيديين وقائدهم خارجي،
وقاتل ابن تيمية التتار ومعه أهل بدع.




٢---
بالفرقة تُهزم الكثرة، وبالاجتماع تنصر القلة، ولن تنتصروا حتى تقتلوا هوى النفس قبل قتل العدو، فالهوى يقلب موازين العداوات فتنتصر النفوس لهواها وتظن أنها تنتصر لربها،
وقليل الذنوب يُفرق القلوب، قال النبي ﷺ: (لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم) لم يمتثلوا باستواء صفوف الصلاة فتسبب بانـحراف القلوب،
فكيف بانـحراف صفوف الجهاد ولقاء العدو، فإن اختلفت القلوب فالتمسوا سبب ذلك في سوء الأعمال .



3----

إنكم في مقام اصطفاء ومقام ابتلاء، فمن أعلى مراتب الجنة جُعلت لمقاتلٍ قاتل لله، وأول مَن تُسَّعَر بهم النار مقاتل قاتل لهواه .

٤)----
إياكم وحب الاستئثار بالأمر وقد حذّر النبي ﷺ من (الأثَرَة) فاجعلوا همّكم نصرة الدين لا صدارة حزب وجماعة .

٥) ----
لا تخدعكم الألقاب فتوالوا لها وتعادوا عليها، فالله لا ينظر إلى ألويتكم وراياتكم وأسماء جماعاتكم، بل ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم،
لا تختصموا على اسمٍ فمهما بلغت أسماؤكم شرفاً فلن تكون أعظم شرفاً من كلمة (رسول الله) حيث محاها رسول الله بيده من صلح الحديبية
عندما نازعه المشركون عليها وذلك حتى يُمضي الحق وصالح الأمة .

٦)
----

ألقابكم اليوم لا تُفضّل أحد على أخيه ولا جماعة على أخرى وإن تنوّعت، فلا تسموا أنفسكم بأسماء فتجعلوا منها تشريعًا،
وولاءً وعداءً فإن كان منكم (أحرارًا) فليس البقية عبيدًا، أو (نصرة) فليس البقية خذلة، أو (دولة) فتقسموا الناس إلى تابعين أو مارقين،
فهذه أسماء ليس لكم منها إلا حروفها تتعارفون بها وتجمعكم لا تفرقكم، والعبرة بأعمالكم، فما ينفع (حزب الله) اسمه عند الله

٧)
 
لا يجوز لأحدٍ أن يجعل جماعته وحزبه قطبَ رحى الولاء والعداء، فلا يرى البيعة إلا له ولا يرى الإمارة إلا فيه،
ومن رأى في نفسه ذلك من دون بقية المسلمين فهو من الذين قال الله فيهم (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء)
قال ابن عباس لما قرأ هذه الآية: أمر الله المؤمنين بالجماعة، ونهاهم عن الاختلاف والفرقة، وأخبرهم
إنما هلك من كان قبلهم بالمراء والخصومات في دين الله
وبالاختلاف والتنازع يذهب النصر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) قال قتادة: لا تختلفوا فتجبنوا ويذهب نصركم .
٨) ---
لا يصح فيكم اليوم وأنتم في قتال وجماعات أن ينفرد أحدٌ ببيعة عامة يستأثر بها ولوازمها عن غيره وإنما هي بيعة جهاد
وقتال وثبات وصبر وإصلاح ونـحو ذلك، ولا يصح من أحدٍ أن ينفرد بجماعة منكم فيُسمى (أمير المؤمنين) وإنما أمير الجيش
أو الجند أو الغزو، فالولايات العامة مردّها إلى شورى المؤمنين لا إلى آحادٍ منهم، والألقاب استئثار تفضي إلى نزاع وقتال
وفتنة وشر، وإنما صحت الولاية الكبرى من النبي ﷺ لأنه ليس في الأرض مسلم سواه ومن معه، وليس في
الأرض خير من نبي ولا أحق بالأمر منه، فلو استأثر فهو نبي لا يرجع لأحدٍ ويرجع إليه كل أحد .

9---- لا يضرب بعضكم رقاب بعضٍ، فاتقوا الله في دمائكم، واحذروا مداخل الشيطان في تسويغ القتل وتبريره فتأخذوا أحداً بظن العمالة أو التجسس
أو التخذيل فالله حذر من الظنون التي تفسد أمر الأمة وتفرق شملها (اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)
ولا تجوز طاعة أميرٍ في قتل مسلم معصوم ومن أُمر بحرام كقتل معصومٍ فلا تجوز طاعته ولا بيعته حتى بيعة قتال،
 ولو بايعه فبيعته منقوضة، ولا يجوز لأحدٍ أن يمتثل أمرًا ظاهره التحريم  حتى يتيقن من جوازه بعلمٍ وإن جهل سأل من يعلم،
حتى لا يلقى الله بدم أو مال حرام، فيُفسد آخرته بجهل أو تأويل غيره، فالله يؤاخذ كل نفس بما كسبت (كل نفس بما كسبت رهينةٍ)
ولا أعظم بعد الشرك من الدم الحرام .

تابع 9 ----

فقد صح من حديث ابن عمر، أن النبي ﷺ أمّر خالد بن الوليد إلى جذيمة فدعاهم إلى الإسلام، فلم يحسنوا أن يقولوا: أسلمنا، فجعلوا يقولون:

صبأنا، صبأنا، فأمر خالد بقتل أسراهم، فقال ابن عمر: والله لا أقتل أسيري، ولا يقتل رجل من أصحابي أسيره،

قال: فقدموا على النبي ﷺ فذكروا له صنيع خالد، فقال النبي ﷺ ورفع يديه: (اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد) مرتين .

فقد عصوا خالدًا لما اشتبه عليهم الأمر، وهذا في دماءِ من الأصل فيه الكفر فكيف بدم من الأصل فيه الإسلام ؟!

10 ----

عند النزاع انزلوا إلى حكم الله كما أمر الله (وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله)
وقال: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر)
فالنزول عند حكم الله إيمان والنفرة منه نفاق، وإن اختلف اثنان أو جماعتان فليتحاكموا
إلى ثالث من غيرهم، دفعاً لتهمة المحاباة، فقد ورد في الحديث عنه ﷺ قال: (لا تجوز شهادة خصم ولا ظنّين)
وفي الحديث الآخر: (لا تجوز شهادة ذي غمر (عداوة) لأخيه، ولا مجرب شهادة،
ولا القانع (أي التابع) لأهل البيت، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة)
وقد جاء معناه من طرق متعددة يشد بعضه بعضاً، وهذا في الشهادة وفي القضاء من باب أولى

١١)

احفظوا ألسنتكم فإن الوقيعة في أعراض بعضكم تزيد من أحقادكم على بعضكم، فما يزال الواحد واقعاً
في عرض أخيه حتى يمتلىء قلبه حقدًا وغلاً عليه فيُصدّق فيه ظن السوء ويُكذّب فيه يقين الخير .



١٢)
أحسنوا الظن بالعلماء ورثة الأنبياء واحفظوا قدرهم بالرجوع إليهم والصدور عن قولهم،
وأحسنوا الظن بهم واحملوا أقوالهم على أحسن المحامل، فمدادهم في نصرة الحق أثرها عظيم
وقد جاء عن جماعة من السلف (مداد العلماء أثقل في الميزان من دماء الشهداء)

13)

لا تُرحم الأمة إلا إذا تراحمت فيما بينها، ومحبة الله للمجاهدين ونصرته لهم معقودة
برحمتهم بالمؤمنين وتواضعهم لهم، وعزتهم على الكافرين، فإن من صفات المجاهدين
ما ذكره الله في قوله تعالى
: (فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم).



ومن الله استمدوا النصر والعون هو المولى فنعم المولى ونعم النصير .



الشيخ عبدالعزيز الطريفي ١٧/ من ذي القعدة / ١٤٣٤ هـ
.

شاطر | 
 

 بيان من علماء السعودية بشأن ملتقى النهضة في الكويت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابومحمد
وسام الخلافه الراشده
وسام الخلافه الراشده



مُساهمةموضوع: بيان من علماء السعودية بشأن ملتقى النهضة في الكويت   22/3/2012, 10:57 pm

بسم الله الرحمن الرحيم



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته





اخواني اخواتي ابنائي احبابي الكرام ....... حفظكم الله ورعاكم





---------------------------




( بيان من علماء السعودية بشأن ملتقى النهضة في الكويت )



29/4/1433هـ




الحمد لله الذي أخذ الميثاق على أهل العلم بالبيان فقال {وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَلَا تَكْتُمُونَه} (سورة آل عمران:18). ومدح الله من يوفي بميثاقه فقال {وَلَا يَنْقُضُونَ الْمِيثَاقَ}(سورة الرعد:20).



وشدد الله الوعيد في كتم العلم، فقال سبحانه {إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنْزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِنْ بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُولَئِكَ يَلْعَنُهُمُ اللَّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ}(سورة البقرة:159).

أما بعد،، فقد تابعنا ما نشره المنظّمون لملتقى النهضة الثالث، حيث جاء إعلانه في موقع الملتقى على الشبكة العالمية (الانترنت) كما يلي (سيقام الملتقى الثالث من الجمعة إلى الاثنين 1-4/5/1433هـ، في دولة الكويت، تحت شعار المجتمع المدني: الوسيلة والغاية)، ويشارك فيه عدد من الشباب والفتيات، ومما يؤسف له أنه تحت إشراف بعض المشايخ كما هو في الإعلان.

وقد عرض المنظّمون أسماء الضيوف المشاركين، واستعرضوا جدول الموضوعات التي ستطرح، وعرضوا في موقعهم مواصفات الشريحة المستهدفة.

ولما اطلعنا على بنود هذا البرنامج أحزننا وآلمنا هذا الأمر، لتضمنه مخالفات شرعية في توجه مديره العام، وضيوفه، ومحاوره، والشريحة المستهدفة، بما يوجب البيان، والإعذار إلى الله منها، ومن أكثر ما أوجعنا في هذا البرنامج أنه يزيد الشرخ والفرقة في الوقت الذي نكون فيه أحوج ما نكون إلى الاجتماع والاعتصام بالكتاب والسنة، مستحضرين في هذا الصدد الملتقيات السابقة وما تضمنته المخالفات حسب ما هو معلن في برنامج هذا العام:

أولاً:توجهات المدير العام للملتقى د.مصطفى الحسن: حيث عرف بتوجهات مناوئة لتطبيق الشريعة والتهكم بفقه سلف الأمة واستقطاب الشباب وإيغار صدورهم ضد أهل العلم والدعوة، وقد نوه في عدد من مقالاته بمفهوم (العلمانية الجزئية) و أن هناك أنواعاً من العلمانية لا تتعارض مع الإسلام، ومن أقواله في صفحته الشخصية في تويتر: (حد المحصن من المسائل الشائكة.. تحتاج لتأمل طويل).

ولوحظ عليه حرصه الشديد على اختلاط الشباب بالفتيات حيث يقول عن نفسه في مقال عن ملتقى النهضة (كنتُ حريصاً أن يكون الرجال والنساء في مكان واحد، لتظهر الندية، وتغيب جميع الفوارق التي يُتعذّر بها) ويقول في ذات المقال (والبعض الآخر استفزهم أن يكون الملتقى في قاعة واحدة فيها الرجال والنساء). ("في ملتقى النهضة .. بعض الأيام ككل الأيام " ... الجمعة 9 / 5 / 1431 هـ ـ 23 / 4 / 2010 م والمنشورة في موقع الإسلام اليوم)

ثانياً: وبالنظر إلى الضيوف المشاركين فمنهم الملحد والنصراني والرافضي والمستشرق والعلماني والليبرالي:

فمنهم المستشرق ستيفان لاكروا صاحب كتاب زمن الصحوة طبعته الشبكة العربية شحنه بالكذب والشتائم وتشويه العلماء والدعاة.

ومن هؤلاء الرافضي د.توفيق السيف، وهو أحد دعاة (الخمينية) حيث يقول في أحد مقالاته عن الخميني (مشروع السيد الخميني السياسي يقوم على تفسير نهضوي للدين).

وقد ذكر الكاتب الرافضي عادل اللباد في مذكراته (الانقلاب: بيع الوهم على الذات) معلومات خطرة عن اشتراك د.توفيق السيف في تنظيمات سرية تخريبية تستهدف السعودية.

ومن ضيوف هذا الملتقى هالة الدوسري وهي تتبنى فصل الدين عن الحياة العامة، حيث تقول في برنامج "بلا قيود" الذي يعرض على قناة الحياة التنصيرية: (لا أتوقف كثيراً أن الشريعة هي التي تحكم القوانين العامة، مع احترامي للنصوص وقراءات الشريعة التي فيها مراعاة لظروف الأسرة، وأنا أحترمها كثيراً، لكني أرفض تقييد الفكر الإنساني بجمود نص)، وهي من دعاة تحرير المرأة من ضوابط الشريعة، ومناصرة الاتفاقيات الغربية النسوية المناقضة للشريعة، ولها عبارات في تفخيم الإنجيل المحرف والتعريض بالقرآن.

ومنهم الرافضي وليد سليس، وله كتابات ومواقف في تبرير العنف والفوضى في العوامية، وتجريم رجال الأمن.

ومن هؤلاء المشاركين د.خالد الدخيل، وله مقالات كثيرة في الدعوة إلى العلمانية وتحسينها والدفاع عنها، ومن مقالاته التي يدعو فيها إلى العلمانية: (العلمانية أو الحرب الأهلية) و (لماذا نرفض العلمانية؟) وغيرها، ومنها قوله: (أختلف مع الدكتور المرحوم عبد الوهاب المسيري حول موقفه من العلمانية، وأرى أن العلمانية بالفعل حل، وفي نهاية المطاف ليس هناك مندوحة من تبني فكر علماني نابع من الداخل).

ومن المشاركين الكاتب عبد الله المالكي، وهو صاحب أطروحات شاذة منها مناداته بجعل سيادة الشعب فوق سيادة الشريعة، بما يناقض أصل الإلزام بالحكم بما أنزل الله.

ومن ضيوف الملتقى الليبراليين " شفيق الغبرا " يقول في أحد مقالاته " ومن الأصلح للشعب أن يبقى الدين جانباً خاصاً في عباداتهم وواجباتهم الشرعية، وأن يُنأى به ويُبعد عن السياسة. الفكر الليبرالي منفتح ويؤمن بالآخر وبالعدالة والمساواة، والديمقراطية، وحقوق الأقليات، في ظل حكم الغالبية، وهو فكر متقدم وضروري ومهم جداً لأي نجاح في أي عملية ديمقراطية" جريدة الجريدة الكويتية اليومية 2009/09/23

ومن ضيوف الملتقى "د.غانم النجار" يقول في قناة اليوم في برنامج توك شوك " الديمقراطية(المفروض ما يصير فيها أحزاب دينية ... لأن الدولة الحديثة الأولوية فيها للمواطنة وليس للدين... أحزاب دينية مايصير ) لقاء د. غانم النجار بقناة اليوم - برنامج توك شوك 2011/11/30

وهؤلاء المشاركون تدور موضوعات حديثهم حول قضايا خطيرة ويصدَّرون لشباب الأمة وهم بهذا التوجه والانحراف.

وعناوين الأوراق المعلنة يتضح فيها الأبعاد العلمانية، والتأويل للشريعة وأحكامها، ومن ذلك ورقة " مقاربات المجتمع المدني والديني"، وهذا يبين أن مقصود الملتقى من " المجتمع المدني" هو المجتمع العلماني المنابذ للشريعة، وأيضا ورقة " سيادة الأمة قبل تطبيق الشريعة"، وورقة " تمكين المرأة في المجتمعات الخليجية "، والتمكين مفهوم غربي علماني، وورقة " التفكير العلمي والمجتمع المدني".

ومما يؤكد انحراف هذا البرنامج ما يتوقع من اختلاط بين الرجال والنساء كما هو عادته السابقة وكما يؤكده منظمه مصطفى الحسن في مقولته المشار إليها سابقاً: (كنتُ حريصاً أن يكون الرجال والنساء في مكان واحد، لتظهر الندية، وتغيب جميع الفوارق التي يُتعذّر بها).

وفي ختام هذا البيان العاجل فإننا نوجه نصحنا المشفق للمشاركين من الشباب والفتيات بالحذر من هذا البرنامج وأمثاله وأنه لا يجوز الحضور لمثل هذه الملتقيات لما تتضمنه من منكرات وقد قال الله تعالى: {وإذا رأيت الذين يخوضون في آياتنا فأعرض عنهم حتى يخوضوا في حديث غيره وإما ينسينك الشيطان فلا تقعد بعد الذكرى مع القوم الظالمين} سورة الأنعام آية:68

وندعوا المنظمين والمشرفين على هذا اللقاء أن يتقوا الله وأن يحذروا سخطه فإن هذا من التعاون على الإثم والعدوان، وقد قال الله تعالى: {ولا تعاونوا على الإثم والعدوان} سورة المائدة آية:2، وأن كل من شارك في هذا اللقاء بحضور أو دعم أو تنظيم فهو شريك في الإثم. وعليهم أن يصرفوا جهودهم في نشر الخير والدعوة إليه والاجتماع على البر والتقوى والاعتصام بالكتاب والسنة.

وندعوا الله أن يثبتنا وإخواننا على الحق وأن يصلح حال المسلمين ويجمع كلمتهم على الحق والهدى وأن ينصر دينه ويذل أعداءه. وبالله التوفيق وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى أله وصحبه أجمعين.



الموقعون:





1. فضيلة الشيخ العلامة الدكتور/ عبد الرحمن بن ناصر البراك

2. فضيلة الشيخ/ د. أحمد بن عبدالله الزهراني

3. فضيلة الشيخ/ أ.د. سعد بن عبدالله الحميِّد

4. فضيلة الشيخ/ أ.د. ناصر بن سليمان العمر

5. فضيلة الشيخ/ د. سليمان بن وايل التويجري

6. فضيلة الشيخ/ د.
محمد بن سعيد القحطاني

7. فضيلة الشيخ/
أحمد بن حسن بن محمد آل عبدالله

8. فضيلة الشيخ/ د.عبدالعزيز بن عبدالمحسن التركي

9. فضيلة الشيخ/ د.عبد المحسن بن عبد العزيز العسكر

10. فضيلة الشيخ/ د.
عبدالعزيز بن محمد آل عبداللطيف

11. فضيلة الشيخ/ أ.د.علي بن سعيد الغامدي

12. فضيلة الشيخ/ أ.د.
وليد بن عثمان الرشودي

13. فضيلة الشيخ/ د
.عبدالله بن عمر الدميجي

14. فضيلة الشيخ/
سعد بن ناصر الغنام

15. فضيلة الشيخ/ د.
عبد اللطيف بن عبدالله الوابل

16. فضيلة الشيخ/ د. ناصر بن محمد الأحمد

17. فضيلة الشيخ/ علي بن إبراهيم المحيش

18. فضيلة الشيخ/ د.
محمد بن عبدالعزيز الماجد

19. فضيلة الشيخ/ د.عبدالله بن عبدالعزيز الزايدي

20. فضيلة الشيخ/ د.
محمد بن عبدالله الخضيري

21. فضيلة الشيخ/
فهد بن محمد بن عبدالرحمن بن عساكر

22. فضيلة الشيخ/ د.
محمد بن سليمان البراك

23. فضيلة الشيخ/ د.
محمد بن عبدالعزيز الخضيري

24. فضيلة الشيخ/
فيصل بن عبدالله الفوزان

25. فضيلة الشيخ/ عبدالله بن صالح القرعاوي

26. فضيلة الشيخ/ سعد بن علي العمري

27. فضيلة الشيخ/ د. موفق بن عبدالله بن كدسة

28. فضيلة الشيخ / د.عبدالعزيز بن عبدالله المبدل

29. فضيلة الشيخ/
حمود بن ظافر الشهري

30. فضيلة الشيخ/ د. بندر بن عبدالله الشويقي

31. فضيلة الشيخ/ محمود بن إبراهيم الزهراني

32. فضيلة الشيخ/
حمد بن عبدالله الجمعة

33. فضيلة الشيخ/ إبراهيم بن عبدالرحمن التركي

34. فضيلة الشيخ/ د. محمد بن عبدالعزيز اللاحم

35. فضيلة الشيخ/
صالح بن عبدالرحمن الخضيري

36. فضيلة الشيخ/ محمد بن علي مسملي






منقول




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
راجية الشهادة
المشرفه العامه
المشرفه العامه



مُساهمةموضوع: رد: بيان من علماء السعودية بشأن ملتقى النهضة في الكويت   25/3/2012, 8:00 am

والله لم يُعطى هؤلاء الملحدون والليبراليون المجال لمهاجمة الله وشرعه إلا حُكام الدول الخليجية
فشعوب الجزيرة العربية شعوب شديدة المحافظة والإعتزاز بالدين الإسلامي في أصلها لكن الحكومات هي التي ما فتئت ترتمي في أحضان الغرب فتفتح المجال لمن يسعى جاهداً لهدم الدين ومحاربة لشريعة في نفوس أبنائه وتعتقل وتُضيق على من ينتفض للدفاع عن شريعة الله وعرض نبيه عليه أفضل الصلاة والسلام
فحسبنا الله عليهم ونعم الوكيل
وليعلم أولئك القوم أن مصيرهم المزبلة فجزيرة العرب مهما ضل أبنائها ومهما أخذتهم الدنيا إلا أنهم محبون لدينهم كثيراً وعند أقرب مصيبة تراهم يعودون لربهم منيبين بإذن الله




حَدَّثَنَا الْحَكَمُ بْنُ نَافِعٍ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ سِنَانٍ، عَنْ أَبِي الزَّاهِرِيَّةِ، عَنْ كَثِيرِ بْنِ مُرَّةَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مِنْ عَلَامَاتِ الْبَلَاءِ وَأَشْرَاطِ السَّاعَةِ أَنْ تَغْرُبَ الْعُقُولُ، وَتُنْقُصَ الْأَحْلَامُ، وَيَكْثُرَ الْهَمُّ، وَتُرْفَعَ عَلَامَاتُ الْحَقِّ، وَيَظْهَرَ الظُّلْمُ»
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
بيان من علماء السعودية بشأن ملتقى النهضة في الكويت
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://www.almoumnoon.com/ :: {{{{{{{{{{منتدى المؤمنين والمؤمنات العام}}}}}}}}}} :: القسم العام-
انتقل الى: